الفصل الثامن عشر

كانت الملكية الإسپانية في حال خاصة

ولا يستشهد بمثال إسپانية، فهو أقرب إلى إثبات ما قلته، حتى إنها أتت بما لم يأته الاستبداد احتفاظًا بأمريكة، فقد أبادت سكانها، وقد جعلت مستعمرتها خاضعة حتى لقوتها إبقاءً لها.

وقد جربت الاستبداد في هولندة، وهي لم تكد تتركه حتى زادت ورطاتها، فمن ناحية لم يرد الفالون أن يحكم الإسپان فيهم، ومن ناحية أخرى لم يرد جنود الإسپان أن يطيعوا ضباط الفالون.١

وهي لم تبق في إيطالية إلا عن إغنائها وخراب نفسها؛ وذلك لأن الذين كانوا يودون أن يتخلوا عن ملك إسپانية لم يكونوا من المزاج ما يتخلون معه عن ماله.

هوامش

(١) انظر إلى تاريخ الولايات المتحدة لمؤلفه مسيو لوكلير.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢