الفصل الأول

(١) في البيئة العربية قبل البعثة النبوية

كانت بلاد الحجاز (ويراد بها الحجاز وتهامة معًا) قبل البعث النبوي قلب البيئة العربية في جزيرة العرب؛ ففيها الكعبة مهوى قلوب العرب أجمعين، وموضع عزهم، وفيها مكة، أم القُرى العربية، ومسكن قريش سيدة القبائل العربية وأعزها سلطانًا في الدين والدنيا، وفيها يثرب أخصب أراضي الجزيرة وأطيبها تربةً وأعمرها بقعة، وفيها جدة والجار خير فُرَض الجزيرة وأغناها تجارةً وربحًا، وفيها الطائف مدينة العلم والنشاط الفكري والتجارة، وفيها أفصح قبائل العرب وأكثرها شعرًا، وفيها أجلُّ أسواق العرب شهرةً كعكاظ ومجنَّة وذي المجاز.

والحجاز بلد عريق في استقلاله وسيادته منذ أقدم العصور؛ لمكانه الحصين، وحرمته المقدسة، وصموده أمام النكبات والاحتلال الأجنبي، وما ذلك إلا لمكانة مكة المكرمة؛ قال ياقوت: إنها — أي مكة — كانت لقاحًا لا تدين لدين الملوك، ثم لو يُؤدِّ أهلها إتاوة، ولا ملكها ملكٌ قط من سائر البلدان، تحج إليها ملوك حمير وكندة وغسَّان ولخم فيدينون للحُمس من قريش، ويرون تعظيمهم والاقتداء بآثارهم مفروضًا وشرفًا عندهم عظيمًا، وكان أهله — أي البيت — آمنين يَغزُون ولا يُغزَون، ويَسبون ولا يُسبَون، ولم تُسبَ قُرشيَّة قطُّ فتُوطأ قهرًا.١

وسكان الحجاز هم العرب واليهود؛ وأما العرب فهم سكانه الأصليون، وهم منتشرون في جميع مدن الحجاز، قُراه وبواديه، ومن أشهر القبائل الساكنة فيه: بطون قُريش، وسُليم، ومزينة، وهوازن، وثقيف، وخثعم، وطي، وأشجع، وغفار، وفزارة، وغطفان، والأوس، والخزرج. وأما اليهود فكانوا يسكنون في يثرب وخيبر والطائف ووادي القُرى، ومن أشهر القبائل اليهودية: بنو النضير، وبنو القينقاع، وبنو قريظة، وبنو هَدَل.

وأجلُّ مدن الحجاز «مكة»، وهي من أقدم مدن بلاد العرب؛ سكنها العمالقة، ثم خلفتهم قبيلة جرهم عليها، وفي عهدها قصدها إبراهيم — عليه السلام — وبنى الكعبة، وصاهر ابنه إسماعيل بني جرهم، وسكن الحجاز، واستمر أولاده فيها من بعده.٢
وكانت سدانة البيت لآل مضاض بن عمرو الجرهمي خال ولد إسماعيل، إلى أن بغوا واستحلُّوا أموال الكعبة، فغلبتهم خُزاعة عليها، وهي قبيلة يمنية قدمت الحجاز إثر سيل العرم.٣

ووليت البيت نحوًا من ثلاثمائة سنة إلى أن نبغ قُصي بن كلاب بن مُرة، وكان يقيم هو وأبناؤه حوالي مكة، فعظُم سلطانه، وانتزع حماية الكعبة من خُزاعة، وتملك مكة، وبنى بها دار الندوة، ونظَّم أمور أهلها؛ فلا تُزوَّج امرأة إلا في دار الندوة، ولا يُعقَد لواء ولا يعذر غلام ولا تدرَّع جارية إلا فيها، وكأنه أراد بذلك تسجيل حوادث الأحوال الشخصية، وجعل تلك الدار مقرًّا للقوم يتشاورون فيه في كافة شئونهم من خيرٍ وشر، وكانت قبائل قريش تؤدي الرفادة إلى قُصي؛ وهي أموال يؤدونها إليه يترافدون فيها، فكان يصنع الأطعمة والأشربة للحجَّاج أيام الموسم، ورتَّب سائر أمور مكة من حجابة وسقاية ولواء وما إلى ذلك ممَّا فيه تنظيم شئون المدينة، كما سترى تفصيل ذلك فيما بعد.

ومن مدن الحجاز الكبيرة «يثرب»، وهي مدينة قديمة سمَّاها المعينيون «يثرة»، والبيزنطيُّون «يثريبا»، وهي مدينة حصينة كثيرة القلاع والآطام، كثيرة الخيرات والمزارع، عذبة المياة وافرة النخيل.٤ نقل الألوسي عن كتاب نشر المحاسن اليمانية ما نصه: «كانت مدينة يثرب للعرب، فخرج إليها قوم من بني إسرائيل في زمن موسى بن عمران فغنموها من العرب العاربة، وقتلوا ملكًا لهم يُسمى الأرقم، وأقاموا فيها ما شاء الله حتى افترقت الأزد من مأرب في حادثة سيل العرم، فنزل الأوس والخزرج يثرب على الإسرائيليين.»٥ ثم جرت بين الأوس والخزرج والإسرائيليين حروب انتهت بانخذال اليهود، وفي الكتب العربية واليهودية تفاصيل وأقاصيص عن أحوال هؤلاء اليهود، فليرجع إليها من يريد التوسع في هذا.٦ وقد كان لليهود حين هجرة النبي إلى المدينة أثر كبير سنرى آثاره فيما بعد. وأشهر البطون اليهودية «بنو القينقاع»، وكانوا يسكنون المدينة ويمتهنون الصياغة والصيرفة، كما كانوا ذوي نفوذ كبير في المدينة؛ و«بنو قريظة»، وكانوا زُرَّاعًا يسكنون في وادي مهزوز ووادي بُطحان، وهما واديان يهبطان من حرة يهبط فيها مياه عذبة؛٧ و«بنو النضير» وكانوا زُرَّاعًا في وادي بُطحان، ويقول اليعقوبي: إنهم في الأصل من بني جذام، ثم تهوَّدوا.

ولكن بعض المؤرخين يذكرون أن السيدة صفية أم المؤمنين — وهي من بني النضير — كانت منحدرة من نسل هارون بن عمران، وقد كانت لهم معابد ومدراسات وربانيون، وكان إلى جانب هؤلاء اليهود متهوِّدون من العرب.

ولم يكن المتهودون في خصومتهم للنبي مثل اليهود في خصومتهم إياه، وقد اكتسب هؤلاء اليهود جميع التقاليد والأخلاق والأسماء واللهجات العربية، كما ثقفوا اللغة العربية إلى جانب لغتهم الأصلية، وظهر منهم شعراء وخطباء بالعربية، وتقول الروايات العربية إن هؤلاء اليهود كانوا هم المسيطرين على المدينة المنورة، وإنهم كانوا ملوكها، وإن آخرهم كان يُسمى القيطون أو القيطوان أو الفيطون (بالقاف، والفاء)، وإنه كان عاتيًا جبَّارًا قتله مالك بن العجلان الخزرجي، ثم اضمحلَّ أمر اليهود من بعده، وصارت السيادة للعرب.٨ ولكن الخلافات ما عتمت أن نشبت بين العرب — أي الأوس والخزرج — فاستفاد اليهود من ذلك، وأصبحوا يُرجِّحون كفة أحد الجانبين على الآخر، ويظهر أن عرب المدينة من الأوسيين والخزرج كانوا أقل ثقافة من عرب مكة، فقد كان اليهود المدنيين مسيطرين على الأحوال المالية في المدينة، أما عرب مكة فقد كان منهم كُتَّاب ومُعلِّمون وتُجَّار وأغنياء.

ومن مدنه «الطائف»، وهي بطن من جبل غزوان بشرقي مكة، نزه كثير المياه والفواكه والبساتين، وسكانها من ثقيف، ومن قرى الطائف «وَجٌّ» و«النخب» و«العَرْج» و«ليه» و«جلدان» و«عكاظ» و«ذو المجاز» و«مجنَّة»، وكلها قُرى كثيرة النخل والفواكه، وللعرب فيها أسواق مشهورة ومواسم مسماة.

ومن مدنه «خيبر»، وهي مدينة كبيرة كثيرة الحصون والمزارع، قال أبو عبيد البكري: إنها باسم أحد العماليق وأهلها يهود، وكانت لبني غزة بن أسد، ومن قُراها المشهورة: «فدك».

ومن مدنه «جدَّة»، وهي الفرضة الكبرى للقُطر، وهي تابعة لمكة المكرمة.

ومنها «الجار»، وهي فرضة حسنة تابعة للمدينة المنورة.

ومنها ينبع، وهي مدينة صغيرة قريبة من الساحل آلت لبني الحسن.

ومنها تبوك، وهي مدينة تجارية حسنة الأسواق.

وفي الحجاز كثير من الجبال أشهرها: «خندمة» و«أجياد» و«أبو قبيس»، و«ثور» و«ثبير» و«عرفات»، وكلها قُرب مكة.

(١-١) الحالة الدينية

كانت الحالة الدينية في بلاد الحجاز قبل البعثة النبوية متعددة النواحي؛ ففيها الحمس الحنفاء، وفيها المشركون، وفيها الزنادقة، وفيها المعطلون، وكان لكل فريق طقوسه وتقاليده التي أخذها عن رجال دينه وأسلافه، إلا أنهم كانوا جميعًا يجمعون على شيء واحد وهو تقديس الكعبة واحترام مشاعرها، فقد جعلوا لها حرمًا مقدَّسًا يحيط بمكة مَن دخله كان آمنًا، وحدُّه من جهة المدينة دون «التنعيم» عند بيوت بني نفار على ثلاثة أميال، ومن جهة العراق على ثنية جبل بالمنقطع على سبعة أميال، ومن طريق «الجعرانة» بشعب أبي عبد الله بن خالد على تسعة أميال، ومن طريق «الطائف» على عرفة، ومن بطن «غرة» على سبعة أميال، ومن طريق «جدة» عند منقطع العشائر على عشرة أميال،٩ وقد كان الناس منذ أقدم عصور «الجاهلية» يُقدِّسون هذه البقعة فلا يسفكون فيها الدماء، ولا يقطعون الشجر والقصب، ولا يطردون الصيد، ولا يقتلون الطير. قال ياقوت: ومن شرفها أنها كانت لقاحًا لا تدين لدين الملوك … ومما زاد في فضلها أهلها ومباينتهم للعرب أنهم كانوا حلفاء متآلفين ومتمسكين بكثير من شريعة إبراهيم، ولم يكونوا كالأعراب الأجلاف، ولا كمَن لا يوقِّره دين ولا يزيِّنه أدب.١٠
والحمس هم المتشدِّدون في الدين وحفظ التقاليد الموروثة عن إبراهيم — عليه السلام — وهم: بنو «خزاعة» و«كنانة» و«جديلة قيس»، و«ثقيف» و«عامر بن صعصعة»، وكان من سنة الحمس أن لا يخرجوا أيام المواسم إلى عرفات، وإنما يكتفون بالوقوف عند المزدلفة، ولا يشتكون ولا يأقطون ولا يرتبطون عنزًا ولا بقرة، ولا يغزلون صوفًا ولا وبرًا، ولا يدخلون بيتًا من الشعر والمدر، إنما يكتنُّون بالقباب الحمر في الأشهر الحرم، ثم إنهم فرضوا على العرب قاطبة أن يطرحوا أزواد الحل إذا دخلوا الحرم، وأن يخلوا ثياب الحِل ويستبدلوها بثياب الحرم، إما شرى وإما عارية وإما هبة، فإن وجدوا ذلك وإلا طافوا بالبيت عرايا، وفرضوا على نساء العرب مثل ذلك، وكلفوا العرب أن تفيض من مزدلفة، وكانت تفيض من عرفة أيام كان الملك في جرهم وخزاعة، وصدرًا من أيام قريش، فلولا أنهم أمنع حي في العرب لما أقرَّتهم على هذا العز والإمارة مع نخوة العرب في إبائها.١١ يقول العلامة الألوسي: كانت قريش ابتدعت رأي الحمس رأيًا رأوه وأرادوه، فقالوا عن بني إبراهيم وأهل الحرمة وولاة البيت وقطان مكة وسكانها، فليس لأحد من العرب مثل حقنا ولا مثل منزلتنا، ولا تعرف له العرب مثل ما تعرف لنا، فلا تعظموا شيئًا من الحل كما تعظمون الحرم، فإنكم إن فعلتم ذلك استخفَّت العرب بحرمتكم، وقالوا قد عظموا من الحل مثل ما عظموا من الحرم، فتركوا الوقوف بعرفة والإفاضة منها، وهم يعترفون ويُقرون أنها من المشاعر والحج ودين إبراهيم، ويرون لسائر العرب أن يقفوا عليها وأن يفيضوا منها، إلا أنهم قالوا: نحن أهل الحرم، فليس ينبغي لنا أن تخرج من الحرمة ولا تعظم غيرها كما نعظِّمها نحن الحمس.١٢

وقد كانت قريش وبطونها والحُمس وقبائلها يقومون بالشعائر الدينية التي كانت تربط جميع من كانوا يقصدون البيت الحرام برباط ديني وثيق على اختلاف قبائلهم، وما ذلك إلا لمكانة مكة وقدسية الكعبة واحترامهم لقريش التي كانت تتمتع بمكانة مرموقة بينهم، وكان للعرب أشهُرٌ مقدسة حُرُم يعقدون فيها الأسواق التجارية حول الحرم، وهي: شوال، وذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، فكان لا يجرؤ أحد على الإخلال بحرمة تلك الأشهر.

ومما تجدر الإشارة إليه أن العرب على الرغم من احتفاظهم ببعض الطقوس الدينية الحنيفية الموروثة عن إبراهيم وإسماعيل، فإن الوثنية قد دخلت عليهم وامتزجت بديانتهم، ويُقال إن عمرو بن لحي الخزاعي هو أول مَن أدخل عبادة الأوثان مع الطقوس الدينية العربية، وإنه نقلها حينما زار الشام، وإنه وضع بعض الأصنام في الكعبة. يقول الشهرستاني في المِلَل والنِّحَل: «أول مَن وضع فيه — أي في البيت الحرام — الأصنامَ؛ عمرو بن لحي لما ساد قومه بمكة، واستولى على أمر البيت، ثم سار إلى مدينة البلقاء بالشام، فرأى قومًا يعبدون الأصنام، فسألهم عنها، فقالوا: هذه أرباب نتخذها على شكل الهياكل العلوية والأشخاص البشرية، نستنصر بها فنُنصَر، ونستسقي فنُسقَى. فأعجبه ذلك، وطلب منهم صنمًا من أصنامهم، فدفعوا إليه «هُبل»، فسار به إلى مكة ووضعه في الكعبة.» ويُقال إن هُبل كان من العقيق على هيئة إنسان، وقد كثُرت الأصنام في بلاد العرب عامةً وفي الكعبة خاصة، حتى إن المسلمين أخرجوا منها يوم فتح مكة (٣٦٠) صنمًا.١٣

وكان إلى جانب هؤلاء «نصارى» جاءتهم النصرانية من بلاد الشام وشبه جزيرة سيناء، وأشهر القبائل التي دخلتها النصرانية: بنو تغلب، وطي، وبعض عرب الحجاز، وقد أثَّرت النصرانية في البيئة العربية تأثيرات واضحة، وأوجدت بعض الفكرات التي كان لها علاقة بالنصرانية، مثل فكرة اتخاذ الله البنين والبنات، ومثل فكرة الشفاعة والشُّفعاء، ومثل فكرة الرهبنة وطقوسها.

وكان في العرب نفر من المُتهوِّدة كانوا يسكنون في «فدك» و«وادي القُرى»، و«تيماء»، و«المدينة»،١٤ وقد أثَّر هؤلاء المتهودة في بعض العرب، فأخذوا عنهم بعض الطقوس الدينية كالختان واعتزال النساء في المحيض، وبعض المعلومات التاريخية والدينية والأخبار والقصص.
وكان في العرب مجوس أخذوا المجوسية عن الفُرس في رحلاتهم التجارية إلى فارس، وكان فيهم «الحنفاء» أو «الصابئة» الذين نزَّهوا أنفسهم عن أوضار الوثنية، واستخلصوا لأنفسهم مذهبًا نقيًّا أخذوه من اليهودية والنصرانية والحنيفية، فكانوا يستقبحون عبادة الأصنام ووأد البنات وشرب الخمر ولعب الميسر والمقامرة، ويؤمنون بوجود إله واحد عادل يحاسب الناس على أعمالهم في يوم القيامة، ومن هؤلاء: أمية بن أبي الصلت الشاعر، وورقة بن نوفل، وقس بن ساعدة، وزيد بن عمرو بن نفيل، وعثمان بن الحويرث وغيرهم.١٥

وكان فيهم مُعطِّلون دهريُّون يقولون: ما هي إلا حياتنا الدنيا، نموت ونحيى، وما يُهلكنا إلا الدهر؛ فأنكروا الخالق سبحانه، ونفوا البعث، ولم يقروا بالحشر، وقالوا بالطبع المُحيي والدهر المُفني.

وكان فيهم زنادقة وثنوية، وكانت الزندقة منتشرة في قريش، قال ابن قتيبة في كتاب المعارف: «وقد كانت الزندقة في قريش أخذوها من الحيرة.»١٦

والمراد بزندقة قريش أن الزنادقة فيها كانوا يُنكرون الحشر، ولا يؤمنون بالآخرة، ويثبتون أكثر من إله، وقد يُنكِرون الألوهية.

وعلى الرغم من هذا التعدد الديني عند العرب قبل الإسلام، فقد كانوا مشتركين في أمور، وكأنهم قد ورثوها عن أبيهم إبراهيم، فمن ذلك: تعظيم الكعبة — كما أسلفنا — ومن ذلك تقديس الأشهر الحُرُم، ومنه محافظتهم على طهارات الفِطرة التي ابتُلِي بها إبراهيم، وهي: المضمضة، والاستنشاق، وقص الشارب، والفرق، والسواك، والاستنجاء، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط، وحلق العانة، والختان، ومنه الاغتسال من الجنابة، وتغسيل الموتى وتكفينهم والصلاة عليهم ورثاؤهم، وصوم عاشر المحرم، والحج، والعمرة، والإحرام، والطواف، ومسح الحجر الأسود، والسعي بين الصفا والمروة، والتلبية، وكانوا يقفون المواقف كلها، ويهدون الهدي، ويرمون الحجار وغير ذلك من مشاعر الحج، وكانوا يصلبون قاطِعَ الطريق، ويقطعون السارق، ويحكمون باعتزال الحائض … وأمور أخرى كثيرة أقرَّها الإسلام.١٧
وهناك أمور دينية أخرى اشترك العرب جميعًا في الاعتقاد بها على الرغم من تباين مذاهبهم الدينية، ويمكننا إجمال ذلك في النقاط الآتية:
  • الملائكة: اعتقد العرب بوجود الملائكة، وقالوا إنها بنات الله، وإن الله سبحانه قد أصهر إلى الجن فكانت الملائكة بناته منهم، وإنهم أجسام نورانية يرسلها الله إلى الناس رُسلًا مبشِّرين ومنذرين، وقد غالى بعض العرب فعبد الملائكة تقرُّبًا إلى الله. وذهب آخرون إلى أنهم أجسام كاللات والعزى ومناة، وأنها رموز وهياكل مادية تجسَّدت فيها الملائكة، وقد أشار القرآن إلى بعض هذه الاعتقادات الجاهلية بقوله: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ * قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم،١٨ وقوله: وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا ۚ أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ ۚ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ.١٩
  • الجن: كان العرب يعتقدون بوجود الجن والمردة،٢٠ ويزعمون أنهم مخلوقات هوائية لطيفة قادرة على التشكُّل بما تريد، ويرون أنهم أقوياء يفعلون ما يعجز عنه البشر كأنهم شركاء الله، فخافوهم وعبدوهم، وفي القرآن الكريم والشعر القديم كثير من الأقوال التي تؤيد اعتقاد العرب بالجن، وتُبيِّن طرفًا من اعتقاداتهم فيهم، ففي القرآن: وَجَعَلُوا لله شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ ۖ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ ۚ سُبْحَانَهُ،٢١ وفيه: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا،٢٢ وقال راجزهم:
    من قد استعذنا بعظيم الوادي
    من شرِّ ما فيه من الأعادي
    فلم يُجرنا من هزبر عادي

    وكان من عاداتهم في «الجاهلية» إذا ركب أحدهم مفازة، وخاف على نفسه من الجن والشياطين أن يُنيخ راحلته إلى واد ذي شجر، ويقول: أعوذ بصاحب هذا الوادي أو عظيمه. وقال آخر:

    قد بت ضيفًا بعظيم الوادي
    المانعي من سطوة الأعادي
    راحلتي في جاره وزادي
    وكانوا يعتقدون أن الجن والشياطين هم أصحاب نفوذ قوي وأعمال عجيبة، وأن لهم صلات ببعض بني الأنس من السحرة والكُهَّان والشعراء، وأنهم كانوا يفعلون الأعمال الخارقة، ويَعْلَمون الأمور المغيبة، وربما سمى العرب الملائكة «جِنًّا» لاستتارهم، كما يسمونهم «حنًّا» بالحاء، وفي القرآن الكريم والأدب الجاهلي، والخُرافات والأساطير الموروثة، كثير من أخبار الجن والشياطين والمردة وأحوالهم واعتقادات العرب فيهم.٢٣

(١-٢) الحالة السياسية

لم يُعرف أن الحجاز خضع لحاكم أجنبي طول عهده، ولم يعبث بحريته الملوك الفاتحون، في الوقت الذي عبث فيه كيرش وقمبيز وغيرهما من ملوك الفُرس باستقلال كثير من الأمم، كذلك ظلَّ محافظًا على استقلاله أيام الإسكندر المقدوني حين أغار على دارا ملك الفُرس، وكان من أثر تمتع أهل الحجاز بالاستقلال طول حياتهم أن ظهرت فيهم طبائع خاصة بهم من حيث عراقة أصلهم وشرف أهلهم وآبائهم وشهامتهم التي كانت ولا تزال مضرب الأمثال، ولغتهم التي حافظت على نقائها وصفائها،٢٤ وكان النظام القبلي يسيطر على الحالة العامة في الحجاز، فكان لكل قبيلة كيانها السياسي المستقل، ولكل قبيلة شيخها وأهل العقد والحل، كما كان لها حكيمها وحكمها وكاهنها وشاعرها، وكان لأهل مكة وقريش بصفة خاصة مكانة مُقدسة رفيعة تجعلهم يمتازون عن بقية العرب بأنهم أهل بيت الله وأهل الحُكْم المسموع في القبائل العربية جميعًا. وقد نبغ في العرب قبل الإسلام عدد من العقلاء والحُكَّام والنبلاء الذين فرضوا طاعتهم على القبائل العربية كبني سهم، وبني هاشم، وبني عبد مناف،٢٥ وكان بنو سهم هم أصحاب الحكومة قبل الإسلام، ويظهر أن المراد بذلك أنهم كانوا أصحاب القول والفصل في المشاكل والخصومات التي تقع بين العرب.

ولما سيطر قُصي بن كلاب على مكة نظَّم أمور البلد ورتب شئونه، وكان حازمًا داهية، نقل السيوطي عن ابن سعد قال: رُوي عن عباس أن قُصي بن كلاب أول ولد لكعب بن لؤي أصاب مُلكًا أطاع له به قومه، فكان شريف أهل مكة لا يُنازع فيها، فابتنى دار الندوة وجعل بابها إلى البيت، ففيها كان يكون أمر قريش كله وما أرادوا من نكاح أو حرب أو مشورة فيما ينوء بهم تشريفًا له وتيمُّنًا برأيه ومعرفة بفضله، ويتِّبعون أمره كالدين المُتَّبع لا يُعمل بغيره، فكان إليه الحجابة والسقاية والرفادة واللواء والندوة وحكم مكة كله، وقد قام بأمر مكة بعد قُصي ابنه عبد مناف، ثم ابنه هاشم، ثم ابنه عبد المطلب، وفي عهده أراد أبرهة الأشرم الحبشي صاحب الفيل أن يستعمر الحجاز ومكة، فخذله الله ورجع خاسرًا عن مكة والبيت الحرام، وقد أشار القرآن الكريم إلى هذه الحادثة بقوله: أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ.

يذكر المؤرِّخ الفرنسي سديو أن أبرهة الأشرم الحبشي المتغلِّب على اليمن أراد فرض سيطرته على الحجاز وسائر الجزيرة، ورأى أن حُرمة الكعبة هي التي تجعل العرب أجمعين يخضعون لصاحب مكة، فأراد السيطرة عليه، وقد كاتب قيصر الروم أنه يرى أن يبني كنيسة كبرى في صنعاء فهو يسأله المعونة، وأن يبعث إليه الصنَّاع والعُمَّال والفُسيفساء والرخام، فبعث إليه بما أراد — لما كان بينهما من رابطة النصرانية — ولما تم ما أراد كتب إلى النجاشي أنه يريد أن يحوِّل حجاج العرب إلى صنعاء، وبذلك تنحصر تجارة الجزيرة في اليمن، وشاع ذلك بين العرب فثارت حفيظتهم، وخرج رجل من بني مالك بن كنانة فقدم اليمن ودخل كنيسة صنعاء، وعبث فيها، وانتهك حرمتها، وأفسد أثاثها، فلما علم أبرهة بذلك غضب وآلى ليهدمنَّ الكعبة، ثم جرَّد جيشًا يذكر المؤرِّخ سديو أن قِوامه أربعين ألفًا، ويقول آخرون بل ستين ألفًا،٢٦ ولما وصل أبرهة المنمَّس — وهو مكان على ثلثي فرسخ من مكة في طريق الطائف — بعث القائد الأسود بن مقصود فأتى مكة، وأخذ أموال أهلها من قريش وغيرهم، وأصاب مائتي بعير لعبد المطلب بن هاشم، فأراد أهلها قتاله، ولكنهم وجدوا أنفسهم ضعافًا أمامه، ثم إن أبرهة بعث رسولًا اسمه حناطة الحميري إلى مكة وقال له: سل عن سيد هذا البلد، ثم قُل له إن الملك يقول لكم إني لم آتِ لحربكم إنما جئت لهدم البيت؛ فإن لم تعرضوا دونه بحربٍ فلا حاجة لي بدمائكم، فإن لم يُرِد حربي فأتني به.

فلما دخل حناطة مكة سأل عن سيد قريش وشريفها، فقيل له هو عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، فخابره وقال له ما أمره بقوله أبرهة، فقال عبد المطلب: والله ما نريد قتاله وما لنا بذلك طاقة، هذا بيت الله وبيت خليله إبراهيم. فقال له حناطة: فانطلق معي إلى الملك فإنه قد أمرني أن آتيَه بك، فانطلق معه هو وبعض بنيه، فلما أتى المعسكر، وتقابل مع أبرهة، قال لترجمانه: قل له قد كنت أعجبتني حين رأيتك، ثم زهدت فيك حين كلمتني؛ أتكلمني في مائة بعير قد أصبتها لك، وتترك بيتًا هو دينك ودين آبائك قد جئتُ لهدمه لا تكلمني فيه؟! فقال عبد المطلب: إني أنا ربُّ الإبل، وإن للبيت ربًّا سيحميه. ثم إنه عرض على أبرهة ثلث أموال تهامة على أن يرجع عن مكة ولا يهدم البيت فأبى، فخرج عبد المطلب حانقًا، وجاء إلى الكعبة، ومعه جماعة من قريش، وقال:

يا ربِّ لا أرجو لهم سواكا
يا ربِّ فامنع منهمُ حِماكا
إن عدو البيت من عاداكا
امنعهمُ أن يخْرِبوا قراكا
ثم إن أبرهة صمم على دخول مكة وهدم الكعبة، فسار نحو مكة وعلى رأس جيشه فِيلُه — وكان اسمه محمودًا فيما رووا — فلما وجه الفيل نحو مكة برك ولم يتحرَّك، فضربوه فلم يَقُم، ثم وجَّهوه راجعًا إلى اليمن فقام يُهرول، ووجهوه إلى الشام فقعد مثل ذلك، فطاش صواب أبرهة، ثم إن الله أرسل عليه وعلى جنده طيرًا من جانب البحر أمثال الخطاطيف، مع كل طائر ثلاثة أحجار يحملها؛ حجر في منقاره وحجران في رجليه أمثال الحمص والعدس، وأخذت الطير تلقيها عليها، فكانت لا تصيب أحدًا إلا هلك،٢٧ فتراجع أبرهة وجيشه، ووقف عبد المطلب على باب الكعبة وهو يقول:
لاهُمَّ إن العبد يمْـ
ـنَع رحله فامنع رجالك
لا يغلبن صليبهم
ومحالهم عدوًّا محالك
فلئن فعلت فربما
أولى فأمر ما بدالك
ولئن فقلت فإنه
أمر تتمُّ به مقالك

وكانت سنة الفيل حدثًا تاريخيًّا كبيرًا حفظه العرب، وأرَّخوا به، ولو أتيح لأبرهة النصر لانتشر دين الأحباش في الجزيرة، وانصرف الناس عن مكة إلى صنعاء، ويأبى الله إلا أن تَتِمَّ رسالتُه.

قال الطبري: ولما ردَّ الله الحبشة عن مكة عَظَّمَت العرب قريشًا، وقالوا أهل الله قاتل عنهم الله فكفاهم مئونة عدوهم،٢٨ والحق أن الحالة السياسية في الحجاز قبل عصر النبي كانت حالة بسيطة غير معقدة، ليس لها ما للدول من مشكلات سياسية أو قضايا دولية، هي حالة قريبة الشبه بالنظام الجمهوري الشوري الذي يعتمد على النظام القبلي، ويحكم البلاد حكمًا يديره شيوخ قريش ووجوه القبائل الكُبرى في الحجاز، وأن هذه القبائل وقريشًا كانت تتوارث الحكم، ولعل أبرز هؤلاء الشيوخ في الجاهلية هو: قُصي وعبد مناف وهاشم وعبد المطلب وأبو سفيان في مكة، وعبد الله بن أُبَي في المدينة.

(١-٣) الحالة الاقتصادية

الحجاز بلد فقير، وصفه إبراهيم — عليه السلام — بقوله: رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (سورة إبراهيم: آية ٣٧)، على أن فيه بقاعًا خصبة هي يثرب ورياضها، والطائف وضواحيها، ففي هذه البقاع سهول خضرة وبساتين مثمرة وجنات وارفة ونخيل وأثمار وزرع، كما أن فيه مدنًا ساحلية اتصلت بالعالم الخارجي، فكثرت تجاراتها، ورَبَت خيراتها. كما أن مواسم الحجاز وأسواقه جعلت منه بقعة تجارية يقصدها العرب أجمعون؛ ليشهدوا منافع لهم، وقد كانت لقريش رحلتان تجاريَّتان إحداهما: في الصيف إلى الشام، وثانيتهما: في الشتاء إلى اليمن: لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ * إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ * فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ، وقد رأينا سبب حملة أحباش اليمن؛ كانت حملة تجارية الأهداف، فقد رأى أبرهة وصحبه ما لقريش من أثر في حياة الجزيرة العربية الاقتصادية، فأراد تحويل ذلك إلى اليمن وحصره فيه، ولكنه فشل وظلت لمكة خاصَّةً والحجاز عامةً سيطرته التجارية ومكانته المالية.

فقد كانت مكة مقر حركة تجارية واسعة تمتد إلى اليمن ومصر والحبشة وسواحل أفريقيا، كما تسير إلى الشام والعراق وفارس والمشرق البعيد، وكان تجار مكة يذهبون بالبضائع ويجيئون بالسِّلع، وقد كان بنو عبد مناف جميعًا يهتمون بشئون التجارة والاقتصاد، والمورِّخون يذكرون أن هاشمًا كان يتوجه إلى الشام، وعبد شمس كان يقصد الحبشة، والمطلب كان يتاجر إلى اليمن، ونوفل إلى فارس، وكان تجار قريش الآخرون يختلفون مع بني عبد مناف إلى هذه البلاد ولا يتعرض لهم أحد بسوء،٢٩ وكل واحد منهم يأخذ من البلد الذي يقصد بلاده أمانًا له ولقومه، فكان عملهم هذا أشبه بالمعاهدات التجارية بين أمراء مكة وتجارها وبين ملوك تلك الأقطار، وقد كانت هذه التجارات احتكارًا للقريشيين؛ لمكانتهم ووجاهتهم عند العرب أجمعين، ولأن أراضي الجزيرة وعرة صعبة المسالك لا يتيسر ورودها على من ليس أهلها، فلذلك لم ينافسهم أهل تلك الديار من فرس وروم وأحباش فيها، وقد أثْرَت قريش بهذه التجارات إثراءً عظيمًا، ومن أشهر من عُرف بذلك: أبو سفيان، والوليد بن المغيرة، وعبد الله بن جدعان، وخديجة بنت خويلد … وغيرهم، وقد كان كثير من الناس يوفدون عنهم من يتاجر بأموالهم إذا هم لم يقدروا على ذلك، أو كنَّ نساء، كما فعلت السيدة خديجة في إرسال النبي قبل البعثة متاجرًا بأموالها، وقد كانت قوافل القرشيين معروفة في البلاد التي تمر بها كما كانت محترمة المكانة مرهوبة الجانب؛ لمكانتهم الاجتماعية، وحمايتهم للكعبة التي يقصدها العرب أجمعون، وكانت لهذه القوافل محطات في كلٍّ من الأمكنة التي كانوا يقصدون في غزة هاشم وحوران ودمشق وبيت المقدس في الشمال، وصنعاء وعدن وعمان وحضرموت في الجنوب. أما البضائع التي كانوا يتاجرون بها فهي: التوابل والطيب والبخور والمنسوجات الحريرية والأسلحة والجلد، يأتون بها من موانئ عمان وأسواق الحبشة وأفريقيا وصنعاء إلى بلاد الشام التي كانوا يأخذون منها الحبوب من القمح والشعير وزيت الزيتون والأخشاب والفواكه والمصنوعات النحاسية والحديدية والزجاجية. كانوا يشترون من الموانئ اليمنية بضائع الهند والصين وغيرهما من أقطار أقصى المشرق، وأهمها: المنسوجات الحريرية، والمعادن النفيسة، والحجارة الكريمة، والتوابل، والعاج، وقد استفادت قريش من هذه التجارات فوائد جليلة مادية ومعنوية؛ أما المادية: فجعلتهم ينعمون بحياة رخصة رخية، وأما المعنوية: فجعلتهم أصحاب ثقافة وأفق عقلي واسع، ولا غرو فإن مخالطتهم لأرباب تلك المتاجر من روم وفُرس وأحباش وأنباط وهنود وصين وغيرهم من أرباب الحضارات القديمة والعلوم العريقة قد جعلتهم أوسع مدارك من غيرهم، وأعظم مفكورات، وأجل نظرات، كما جعلتهم على اطلاعٍ واسع بكثير من آداب التجارة والسياسة وأنظمة العلاقات التجارية، كما عرَّفتهم بكثير من أحوال المكاييل والموازين، ودقائق علم الحساب التجاري.

ثم إن يهود الحجاز قد لعبوا دورًا تجاريًّا هامًّا في الحياة الاقتصادية الحجازية؛ فكانت لهم مزارع وحصون وآطام وقصور وثروات، وكانت لهم متاجر ومصارف وحوانيت ومصانع، وكان منهم الصُّنَّاع والصُّيَّاغ والصياقلة والحدَّادون والنجارون وغيرهم من أرباب الحرف، ولا شك في أن هذا كلَّه قد رفع من مستوى الحجاز الاقتصادي، وجعل أهله يتمتعون بحياة رخصة وحركة اقتصادية نشيطة، وقد عرف العرب في الحجاز كثيرًا من ضروب المتاجرة؛ من الصيرفة والربا والنسيء والتطفيف في البيع والحيل التجارية، ولا شك في أن العرب قد أخذوا كثيرًا من هذه الأمور عن اليهود المقيمين بين ظهرانيهم أو من تجار الشام والعراق واليمن ومصر حينما كانوا يرحلون إليها متاجرين، وفي القرآن الكريم كثير من الآيات التي تشير إلى هذه الأمور، وإلى تحريم الإسلام إياها، وتهديد من يتعاطاها من المسلمين.

وكما كانت التجارة مزدهرة فكذلك كان شأن الصناعة والزراعة، أما الصناعة: فقد ورد في الشعر الجاهلي والقرآن الكريم أشياء كثيرة عن صناعات العرب وحرفهم، وتفننهم في بعض أنواعها؛ من نسيجٍ ونقش وحدادة وصياغة وبناء وتجارة ودباغة … وما إلى ذلك، قال تعالى: وَالله جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُم مِّن جُلُودِ الْأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ ۙ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَىٰ حِينٍ (سورة النحل: ٨٠)، وقال: يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ (سورة الكهف: ٣١)، وقال: يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ (سورة سبأ: ١٣).

وأما الزراعة: فقد كانت في المدينة والطائف وخيبر وما إليها، وكانوا يعنون بالزروع والكروم والنخيل والفواكه والبقول وغير ذلك مما أشار إليه الشعر الجاهلي والقرآن، ولا غرو فإن للجوالي اليهودية ورحلات العرب إلى الشام واليمن وغيرهما من الأقطار الزراعية أثرًا كبيرًا في تقدم الزراعة الحجازية، وقد أشار ابن هشام في السيرة إلى أن بعض أهالي العراق كان يعمل في بستان أحد زعماء الطائف،٣٠ وقد يكون هناك آخرون غير هذا يعملون في حدائق الحجاز وبساتينه.

(١-٤) الحالة الاجتماعية

إن معلوماتنا عن الحياة الاجتماعية في العصر الذي سبق البعثة المحمدية يمكن استقاؤها من الشعرين الجاهلي والإسلامي، والقرآن والحديث، ويمكننا إجمال تلك الحياة بالأمور الآتية:

العصبية القبلية

فقد كان الفرد متعصِّبًا لقبيلته في البادية والحاضرة، وكانت القبيلة شديدة التعصُّب لأفرادها، وقد استمرت هذه الروح التعصُّبية في الإسلام على الرغم من محاولة الرسول القضاء على التعصُّب القبلي الأعمى الذي كان يسيطر على الحياة الاجتماعية أملًا في إيجاد وحدة أممية مشتركة بين المسلمين بقطع النظر عن مصلحة القبيلة أو العشيرة أو البطن أو الفخذ، قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ الله وَالَّذِينَ آوَوا وَّنَصَرُوا أُولٰئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ (سورة الأنفال: آية ٧٢)، وقال: فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ (سورة التوبة: آية ١١)، وفي القرآن والحديث أقوال كثيرة تنهى المسلمين عن العودة إلى العصبية القبلية الجاهلية المقيتة، وقد استطاع الرسول وخلفاؤه الراشدون؛ وخصوصًا أبا بكر وعمر أن يقصوا العرب عن هذه الروح، ولكن هذا لم يدُم طويلًا، فرجع الوضع إلى ما كان عليه في الجاهلية بعدهما.

كان العرب في الجاهلية يعتبرون القبيلة هي المرجع الأساسي الذي يرجعون إليه في الدفاع عن حقوقهم، والاستنصار على عدوهم، والتعاون على أعداء بني قبيلتهم سواء كان مُحِقًّا أو مبطِلًا، ولم يكن الدين ليحول بين هذا التناصُر، ولما قدم الرسول بدعوته نصرَه كثيرٌ من قرابته لا لأنهم آمنوا به وصدَّقوه في دعوته حقًّا بل انتصارًا له؛ لأنه فرد من أفراد قبيلتهم، وبذلك استطاع أن يبقى في مكة على الرغم من شدة خصومه عليه، وكان شذوذ عمِّ النبي عبد العزي المُلقَّب بأبي لهب شذوذًا فرديًّا، على أن ابن هاشم يروي أن أبا لهب قد ثارت عصبيته لأخيه أبي طالب، وهدد زعماء قريش بأنه سينضم إلى أخيه إذا هم لم يحترموا شيخوخته وجواره، وأنه جاء إلى الرسول بعد موت أبي طالب، وقال له: امضِ لما أردتَ، وما كنتَ صانعًا إذ كان أبو طالب حيًّا فاصنعه، وحلف له بأنه لا يُوصَل إليه حتى يموت،٣١ وقد أقرَّ الإسلام بعض تقاليد الجاهلية التي تمتُّ إلى العصبية القبلية بسبب، فمن ذلك أنه أبقى لولي القتيل حقَّه في طلب دم صاحبه؛ قال تعالى: وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ ۖ إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا (سورة الإسراء: آية ٣٣)، ولا يُشترط في هذا الولي أن يكون ابن القتيل أو أخاه أو من ذوي قُرباه، بل ربما كان شيخ القبيلة، أو رئيس العشيرة، ومن ذلك حق «العقل»، وهو توزيع دية القتيل على القبيلة بسبب الصلح أو القضاء، كما أن مستحقي حق العقل هم الذين يجب عليهم الدفع فيما لو انعكست الآية، ومن ذلك بعض حقوق الميراث وحقوق أولي الأرحام واليتامى والمساكين في الأسرة، وقد كانت للعصبية القبلية درجات يتلو بعضها بعضًا، فأولها العصبية للأسرة، ثم العصبية للقبيلة، ثم العصبية للأحلاف؛ أما العصبية للأسرة: فقد رأينا بعض أحوالها فيما سبق، وأما العصبية للقبيلة فتتجلى في أن أفراد القبيلة الواحدة تتضامن أمام القبائل الأخرى في الحروب أو المصالح المشتركة، وتتعاون في المغانم والمغارم، وأما العصبية للأحلاف: فهي أن يتعصب الفرد لأحلاف قبيلته، فيحارب معهم ويتعاون وإياهم ويتحمل تبعة أعمالهم، ومن أمثلة ذلك ما يُروى من أن بعض يهود المدينة كانوا أحلافًا للأوس وبعضهم كان أحلافًا للخزرج، وكان كل فريق ينصر حليفه، وقد استمر هذا إلى ما بعد الإسلام، وإليه الإشارة في الآية: لَّا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ الله في شَيْءٍ (سورة آل عمران: آية ٢٨)، وتحالف اليهود مع قريش ضد النبي فكوَّنوا حزبًا واحدًا مقابل الجبهة الإسلامية.

وقد كان لهذه الأحلاف والأحزاب طُرُق مُتَّبعة في عقدها وفي فسخها، ومما يلحق بالعصبية القبلية عصبيات أخرى يمكننا إجمالها فيما يلي: عصبية الولاء، وعصبية الجوار، وعصبية الأجيال، أما عصبية الولاء: فهي أن يلحق فرد أو بطن أو فخذ أو قبيلة بقبيلة أخرى فيكونون مواليهم، ويقطعون صلاتهم بقبيلتهم السابقة، وليس هذا الولاء كولاء الرق والعبودية، ولكنه ولاء الاستنصار والاعتزاز والتقوى، وقد كان لهؤلاء الموالي كافة الحقوق التي للقبيلة، وأما عصبية الجوار: فهي أن يلتحق فرد أو بطن ضعيف بآخر قوي، ويستجير به، ويطلب حمايته، ودفع الظلم عنه، فإذا قبل المستجار ذلك أعلنه في المواسم على الأشهاد، وأصبح المستجير في حِمَى المُجير كأنه فرد من أفراد عشيرته، ويظل حق الجوار محفوظًا إلى أن يتخلَّى المستجير عنه على الملأ، وأما عصبية الأجيال: فهي التعصُّب للتقاليد والموروثات التي وصلت إلى الأخلاف عن الأسلاف من أمور الدين والدنيا وتقاليدها، وقد تجلَّى هذا واضحًا في عزوف كثير من عرب الجاهلية عن الدعوة الإسلامية لبعض التقاليد الموروثة لا غير، ولما قوي أمر الإسلام ودخل العرب في دين الله، وجاء نصر الله والفتح؛ أبقى الرسول جزءًا من هذه التقاليد التي كان يتعصب لها العرب؛ لتغلغلها في النفوس من جهة، وعدم معارضتها للمبادئ الإسلامية الرئيسية كبعض تقاليد الحج من رمي الجمار والطواف بين الصفا والمروة واستلام الحجر الأسود وتقبيله والوقوف بعرفة، وذبح الضحايا والقرابين وتحريم لبس المخيط وتحريم الصيد، ومن تقاليد الأجيال التي نص عليها الإسلام؛ حرمة الأشهُر الحُرُم، والإبقاء على الرضيعة، والتسرِّي بالإماء بدون تحديد، والزواج بأربعة نساء.

ومما حرمته من تقاليد الأجيال: الزواج بامرأة الأب، والجمع بين الأختين، والزنا، والسفاح، والمخادنة، وطواف العاري حول الكعبة، والذبح على الأنصاب والأزلام، واعتزال النساء في المحيض، ودخول الرجال إلى بيوت النساء بدون إذنهن، والتبرُّج وكشف الزينة لغير المحارم، والتَّبنِّي.

أحوال الأسرة

كان الرجل هو القائم بأمر الأسرة، وصاحب المنزلة الممتازة فيها، والمسئول عن أسباب الحياة والمعيشة والحماية لها، وهو الذي يُعول الأهل والمحارم، وهو المسئول عن حفظ كيان الأسرة، أما المرأة فهي ثانوية المكانة عليها القيام بخدمة البيت وربه وأولاده، ولم تكن حالتها حسنة ولا حقوقها مُصانة إلا قليلًا، وكانت مغبونة في المواريث والحقوق والمكانة، قال تعالى: وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَٰذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِّذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَىٰ أَزْوَاجِنَا ۖ وَإِن يَكُن مَّيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاء (سورة الأنعام: ١٣٩)، وقال: وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِالْأُنثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَىٰ مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ ۚ أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ ۗ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (سورة النحل: ٥٨-٥٩)، وفي القرآن والشعر الجاهلي شواهد تبرهن عن سوء حالة المرأة، وعلى وأد البنات، وحرمانهن حقوقهن في الحياة والمال والمكانة، على أن هذا لا يمنع من بروز بعض النوابغ منهن ممن أوتين بسطة في العقل والجسم؛ ففرضن احترامهن على الرجال ولمع اسمهن في البيئة العربية من الحكيمات والشواعر والنبيلات.

وهناك أمور تتعلق بأحوال الأسرة في العصر الجاهلي، نجملها في النقاط التالية:
  • (١)
    الزواج والنكاح: كان للعرب طرق للازدواج «منها»: أن يخطب أحدهم الفتاة إلى وليها، فإن قبلوا به زوَّجوه على مهرٍ مُسمَّى، وهذا هو الطريق المتعارف، وهو الذي أقرَّه الإسلام، و«منها»: أن يقول الرجل لامرأته إذا طهرت من حيضها: اذهبي إلى الشريف فلان واستبضعي منه، فتذهب إليه ولا يقربها زوجها حتى يتبيَّن أنها حملت، وإنما يفعل ذلك رغبةً في نجابة الولد، و«منها»: أن يجتمع الرهط دون العشرة فيدخلون على المرأة، فإذا حملت ووضعت سمَّت من أحبَّت أن تُلحق ولدها به وتُصبح له زوجًا، و«منها»: أن يأتي الرجال بعضَ ذوات الرايات — وهن البغايا — فإذا ولدت ذهبت إلى القائِف فألحق ولدها بالذي يراه شبيهًا بأبيه، و«منها»: أن يتبادل الرجلان زوجتيهما، فيتنازل الواحد للثاني وتصبح زوجته، و«منها»: أن يزوج الرجل ابنته أو أخته على أن يزوج أخته أو ابنته مقابل ذلك بلا مهر، وهو المسمى: نكاح الشغار،٣٢ و«منها» نكاح المتعة؛ وهو زواج مؤجَّل … وقد حرَّم الإسلام هذه الأنكحة كلها، واعتبرها من الفواحش، وكان العرب في الجاهلية يُحرِّمون نكاح الأمهات والبنات والخالات والعمات، وقد كانت للجاهليين أحوال في زواجهم «فمن ذلك»: التماس الأبكار والشوابِّ والأصيلات والجميلات، و«البُعد» عن زواج الأقارب الشديدات القرابة:
    فمن لم تلده بنتُ عمٍّ قريبةٌ
    فيَضْوَى وقد يضوى رذيل الأقارب
  • (٢)
    الطلاق والفراق: كانت عقدة الزواج بيد الرجل، يمسك المرأة إن شاء ويُسرِّحها متى شاء، وكان بعض الأزواج يتخذون ذلك وسيلة إلى ابتزاز الأموال من النساء والتنازل عن حقوقهم المفروضة، كما كان منهم من «يظاهر» زوجته فيقول لها: أنتِ عليَّ كظهر أمي؛ فتحرُمُ عليه مجامعتها ولكنها لا تُطلَّق، ويظهر أنهم كانوا يفعلون ذلك إذا ولدت المرأة بنتًا، وأنهم لا يريدون أن تتزوج المرأة بعدهم برجل آخر، ومنهم من كان «يهجر» زوجته إذا ما أتت بعملٍ لا يرضيه، وكان من عادة عقلاء العرب وحكمائهم في الطلاق أن يجعلوه ثلاثًا متفرِّقات، ويقولون إن إسماعيل — عليه السلام — هو أول من فعل ذلك، ومن عاداتهم في ذلك «الخُلع»؛ وهو فراق الزوجة على مالٍ يأخذونه منها، وقد أقرَّه الإسلام؛ لأنه من نوع من الشرط، ومن عاداتهم «الإيلاء»؛ وهو الحلف على ترك قربانها مدة، قال ابن عباس: كان إيلاء الجاهلية السنة والسنتين، فوقَّت الله لهم أربعة أشهر فمن كان إيلاؤه أقل من أربعة أشهر فليس بإيلاء،٣٣ وكانت النساء في الجاهلية تعتد من الطلاق والموت، وكُنَّ يبالغن في احترام حق الزوج القديم، وكانت المرأة إذا مات زوجها تربَّصَت سنة بشرِّ ثيابها وحِفْش بيتها ولم تمس طِيبًا ولا ماءً ولا تُقَلِّم ظفرًا ولا تزيل شعرًا، وقد جعل الإسلام العدة أربعة أشهر وعشرًا، ومن العادات الذميمة التي كان العرب في الجاهلية يفعلونها وحرَّمها الإسلام؛ أنهم كانوا إذا قرب موعد عدة الطلاق «راجعوهن» لا عن حاجة ولا لمحبة؛ بل لقصد تطويل مدة العدة، وتوسيع مدة الانتظار؛ إضرارًا بهن، وكان أحدهم يطلق أو يتزوج ثم يقول: عدلت عن هذا، أو إني كنت أمزح أو ألعب، فحرَّم الإسلام ذلك، وفي الحديث النبوي: «ثلاثٌ جِدُّهُن جِدٌّ وهزلُهن جِدٌ: النكاح والطلاق والرجعة.» ومن عادات أشرافهم أنهم كانوا يمنعون مُطلَّقاتهم أن تتزوجن بعدهم من آخر، وقد حرَّم الإسلام هذا الأمر إلا لنساء النبي .
  • (٣)
    البُنُوَّة: كان العرب في الجاهلية يرعون حق البنوَّة؛ لأنه حق طبيعي بشري، قال قائلهم: وإنما أولادنا بيننا أكبادنا تمشي على الأرض، ولكنهم كانوا يفضلون في الغالب الذكور على البنات، كما كان منهم من يقتلون أولادهم ويئدون بناتهم خوف الفقر والعار، قال تعالى: وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ (سورة الأنعام: ١٥١)، وقال تعالى: وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ (سورة التكوير: ٨-٩)، وكان من عاداتهم استرضاع أبنائهم في البوادي؛ ليُتاح لأطفال المدن وأبناء سراتها أن يعيشوا في جو البادية الصافي الصحيح الفصيح، قال تعالى: وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ (سورة البقرة: ٢٣٣)، كما كان من عاداتهم أن لا يستعجلوا في فطم أبنائهم، قال تعالى: وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ۖ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ (سورة البقرة: ٢٣٣)، ومن عاداتهم: التبني، وهو أن يستلحق الرجل ابن غيره بنسبه، فيصبح بمثابة ابنه فيرثه ويُعطى كافة الحقوق، وقد تبنَّى الرسول زيد بن حارثة فصار يُدعَى زيد بن محمد حتى قال الله: وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ ۖ وَالله يَقولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ * ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ الله ۚ فإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ (سورة الأحزاب: آية ٤-٥).
  • (٤)

    الميراث: لم يكن للعرب نظام محدود في الميراث يعرف به صاحب كل سهم مقدار حصته؛ فالزوجات والبنات والأخوات لم يكن لهنَّ حق في الميراث تبعًا للقاعدة العامة في حقوق المرأة الجاهلية، وكان الأولاد هم أول من يستولي على التركة، ثم الأجداد والأعمام وذوو القرابة وأخيرًا النساء، على أن وصية الميت كانت تلعب دورًا خطيرًا في الأمر، وصاحب المال هو أحق الناس به يوزعه كيفما شاء، ولكن الورثة قد لا يُقيَّدون بالوصية، فيتصرَّفون كيفما يشاءون، وسبب ذلك كله: هو عدم وجود الوازع الديني والقانوني، ونحن إذا ما تتبعنا آيات الميراث في القرآن نخلُصُ إلى ما أسلفنا.

الحج

ذكرنا بعض شئون الحج في الفصل الخامس بالحياة الدينية، ونتوسع هنا في بيان أحوال الحج، ومناسكه، وتقاليده؛ لأنها تتعلق بالحياة الاجتماعية تعلُّقًا قويًّا، لأن الحج لم يكن مقصورًا على طائفة بعينها أو نحلة مخصوصة؛ وإنما كان للعرب أجمعين على اختلاف مذاهبهم وأديانهم، وكانوا يتخذون موسمه فرصة للاجتماع والاتجار والتعارف والتشاور والتفاخر والتناصر والتناصح وحل المشكلات، وكان العرب أجمعون يقصدون مكة يمارسون مناسك الحج، ويشهدون منافع لهم مشاة ورجالة، نساء ورجالًا، وكان لمكة وحرمها قدسية عامة عندهم كما كان لأهلها مكانة خاصة عندهم؛ لمجاورتهم البيت الحرام، وكان أهلها بالمقابل يُحسنون إلى الحجاج، ويكرمونهم؛ لأنهم ضيوف الله، وكان الحُجَّاج يُحرِّمون على أنفسهم أعمال الشر والفسوق والرفث والجدال في الموسم، وكانت أشهر الحج هي: شهر شوال، وذي القعدة، وذي الحجة، وقد ابتدع العرب بدعة إنساء أشهر الحج؛ أي تأخيرها أو تحريم بعضها وتحليل بعضها؛ فتارة يصبح شهر ذي القعدة مكان شهر ذي الحجة، وشهر ذي الحجة مكان المحرم، والمحرم مكان صفر، أو يصبح شوال مكان ذي القعدة، وقد حارب الإسلام هذه البدعة فقال: إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحلُّوا مَا حَرَّمَ اللهُ (سورة التوبة: آية ٣٧).

وأجلُّ شعائر الحج: الإحرام وخلع المخيط والوقوف في عرفة في اليوم التاسع من ذي الحجة، وعرفة أرض منبسطة محاطة بجبال يقف فيها الناس يُصلُّون ويُكبِّرون ويدعون الله سبحانه ويستغفرونه، ويخطبهم رئيس الموسم فيعلن ما يريد إعلانه، ويُنسئ إذا أراد النسيء،٣٤ ثم يفيض الناس من عرفات إلى المزدلفة، ويظلون هناك إلى الفجر، ثم يفيضون إلى مِنى، وهاتان الإفاضتان قد أبقاهما الإسلام، وكان الحُمس يرون لأنفسهم امتيازًا على سائر الحُجَّاج فلا يفيضون من حيث أفاض الناس، ويكتفون بالوقوف بمزدلفة، وقد حرَّم الإسلام ذلك، وأمرهم بالإفاضة من حيث أفاض الناس (سورة البقرة: آية ١٩٨-١٩٩).

ومن التقاليد الجاهلية التي أقرها الإسلام؛ رمي الجمرات بالحصى في مِنى بعد الإفاضة من عرفات والمشعر الحرام، والجمرات هي ثلاثة أمكنة: الجمرة الأولى، والجمرة الوُسطى، وجمرة العقبة، ويجب على الحاج أن يرميها في ثلاثة أيام، ففي كل يوم سبع حصي، ثم ينصرف من مكة إلى مِنى، وسبب ذلك فيما نقلوا: أن إبراهيم — عليه السلام — فعله ليرمي الشيطان الذي جاء ليشوِّشه على المناسك.

ومن أجلِّ مناسك الحج: الطواف حول الكعبة في أوقات متعددة؛ منها طواف القدوم أو التحية — والواجب على كل قادم إلى مكة أن يطوف حولها طواف التحية سواء أكان في موسم الحج أو غيره، ويُسمَّى طواف غير الموسم «العمرة» — ومنها: الطواف قبل الوقوف بعرفة، ثم الطواف بعد ذلك، وهو دوران الحاج سبعة أشواط حول الكعبة يبدأ كل شوط من ركن الحجر الأسود، فيستلم الحجر ثم يطوف بها، و«الحجر» هو حجر من النوع الصواني اللامع، تذكر العرب أنه نزل من السماء، وإذا أتمَّ المرء أداء المناسك المُشار إليها تحلَّل من إحرامه بذبح هديه إلى الله تعالى، ثم يقصُّ شعره، ويلبس المخيط، وأقرَّ الإسلام ذلك كله.

ومن تقاليد الحج: «الطواف» بين الصفا والمروة، وهما هضبتان قريبتان من الكعبة تبتعدان عن بعضهما نحو أربعمائة متر، وكان للجاهليين عندها أصنام يُقَرِّبون لها القرابين عندهما، وقد أبقى الإسلام هذا الطواف، وعدَّه من شعائر الله.

ومن تقاليد الحج: «إهداء» البُدن والهَدي إلى الله، ومن تقاليده: «تحريم الصيد» حالة الإحرام، وتحريم القتال في الأشهر الحرم، وهي رجب وذو القعدة وذو الحجة والمحرم، والأشهر الثلاثة الأخيرة هي أوقات الحج، وأما رجب فهو شهر مقدس عندهم، واسمه مشتق من الترجيب؛ أي من التقديس، وقد كان لهم فيه عيد يحتفلون به، وكانت مضر أكثر العرب احتفالًا به حتى سُمِّيَ «رجب مضر»، وقد أقرَّ الإسلام هذه التقاليد، وحفظ لهذه الأشهر حرمتها.

وأرى قبل أن أنتقل من الكلام عن الحج أن أبيِّن بإيجاز طقوس الحج الإسلامي؛ ليتبيَّن القارئ هل كانت ثمة فروق بين الحج في الجاهلية والحج في الإسلام، قال المسلمون: إن الحج واجب في العمر مرة على كل مسلم أو مسلمة حرٍّ بالغ صحيح مالك للنصاب، وله فروض وواجبات وآداب؛ أما فروضه، فهي: الإحرام والوقوف بعرفة وطواف الزيارة، وأما واجباته: فالوقوف بمزدلفة والسعي بين الصفا والمروة ورمي الجمار وطواف الصدر والحلق، وأما آدابه فما عدا ذلك. وكل من يريد الحج عليه بالإحرام؛ وهو دخول الحرم المكي في الموسم، ولبس إزار ورداء طاهرَيْن غير مخيطين، وأن يتَّقي الرفث والفسوق والجدال وقتل الصيد والتطيُّب وقلم الأظفار وقص الشعر، ويُكثِر التلبية وإذا دخل مكة كبَّر وهلَّل واستقبل الحجر الأسود واستلمه ثم طاف طواف التحية، ثم يصعد نحو الصفا ويدعو ربه، ثم يسعى نحو المروة فيصعدها ويدعو بفِعْل ذلك سبع مرات، ثم يسكن بمكة مُحرِمًا، ثم يطوف بالبيت نفلًا متى شاء، وفي ثامن ذي الحجة يخرج إلى مِنى فيمكث إلى فجر يوم عرفة، ثم يذهب إلى عرفة في اليوم التاسع، وعند الغروب يأتي المزدلفة، فإذا أسفر الصبح أتى مِنى ورمى جمرة العقبة بسبع حصوات، وكبَّرَ لكل حصاة، ثم حلق شعره، وحلَّ له كلُّ شيء إلا النساء، ثم يطوف طواف الصدر فطواف الزيارة بعد طلوع فجر يوم النحر، وبه تحل له النساء، ثم يأتي مِنى ويرمي الجمرات الثلاث بسبع حصوات بعد زوال ثاني يوم من أيام النحر، ثم يأتي مكة فيطوف طواف الوداع، وهكذا ينتهي.

فأنت ترى أن الإسلام قد أبقى على كثير من التقاليد التي كان العرب يفعلونها قبل الإسلام، وذلك مما توارثوه عن أبيهم إسماعيل، كما أنه ألغى ما اخترعوه مما لا أصل ديني له.

القضاء

ليست لدينا معلومات وافرة ثابتة عن أحوال القضاء والخصومة لدى العرب في العصر الذي سبق عصر النبي، وإنما نستطيع أن نفهم من بعض الأخبار المنشورة في تاريخ الجاهلية القليل المضطرب، وشعرها، وبعض نصوص القرآن وحكاياته لأحوال القوم قبل عصر الإسلام؛ أن الناس كانوا يتحاكمون في حل مشكلاتهم القضائية والجنائية إلى قُضاة سمتهم البيئة العربية إلى هذا المنصب؛ لما امتازوا به من علم وعقل وحكمة وحنكة، وقد كان هؤلاء الحكام الحكماء يقضون في القضايا الحقوقية والقضايا الاجتماعية من ميراث ونكاح وديون وديَّات ودماء وأموال وأنساب ومفاخرات ومناظرات، وقد حفظ لنا التاريخ أسماء نفر من قُضاتهم وحكمائهم وحكيماتهم، أمثال: أكثم بن صيفي، وحاجب بن زرارة، وجمعة بنت حابس، وخصيلة بنت عامر.

نظام الطبقات الاجتماعية

العرب ديمقراطيون لطبيعة البداوة، ولكن هذا لم يمنع من وجود نظام طبقي، فهناك طبقة الأرقَّاء، وطبقة الموالي، وطبقة العامة، وطبقة الأشراف، وطبقة الحمس، وطبقة الحُكَّام، وطبقة الزعماء، أما الأرقاء: فهم العبيد والإماء المسبيُّون أو المجلوبون، وكانوا يعاملون بقسوة، وقد أبقى الإسلام الرق، ولكنه دعا إلى رحمته وفك رقبته، وأما الموالي: فهم طبقة من العرب المستضعفين الذين التجئوا لبعض القبائل القوية كما أسلفنا، وأما العامة: فهم سواد الأمة العربية كالرعاة والعُمَّال والزُّرَّاع، وأما الأشراف: فهم الرؤساء والشيوخ والسراة، وقد كانت لهم الوجاهة على الطبقة العامة، ولهم تمثيلها في النوادي والمجالس، ولهم الحقوق والمزايا التي توارثوها كابرًا عن كابر، وأما الحمس أو الأحماس: فهم رجال كانوا من أشرف القبائل العربية توارثوا عن آبائهم بعض الخصائص الدينية، فترفَّعوا عن الناس في المواسم الدينية في مكة والطائف في الطواف والإفاضة والإنساء، وأما طبقة الحُكَّام: فهم عقلاء القبائل وحكماؤها وقُضاتها يدين الناس بفضلهم وعقلهم، ويخضعون لحكوماتهم وأمرائهم، ويُقدِّمون إليهم الهدايا والعطايا، وأما طبقة الزعماء: فهم السادة الأعلون توارثوا زعامة قبائلهم، وفرضوا طاعتهم على قبيلتهم وعلى أحلافهم، وذاع صيتهم في الجزيرة العربية.

(١-٥) الحالة العقلية

مقدمة

إن معلوماتنا عن الحركات العقلية في «الجاهلية» هي معلومات ضئيلة لأسباب كثيرة، «منها»: أنه لم يصلنا أيُّ أثر مكتوب موثوق عن ذلك العصر، وعن مدارك أهله في النواحي العقلية أو العلمية إلا الشعر وبعض الأقوال والحِكَم المنثورة التي لا تُغني كثيرًا في هذا الباب، «ومنها»: أن كل من كتبوا عنه من المسلمين أو أكثرهم صوَّروا ذلك العصر صورة قبيحة مغرقة في الجهالة؛ ليُبيِّنوا فضل الإسلام، وعُمق أثر الحركة الإسلامية، «ومنها»: أن دراسات علمية صحيحة تعتمد على علوم الأركولوجيا والأتتوغرافيا والفيلولوجيا لم توجد بعد، «ومنها»: طول العهد وامتزاج التاريخ العربي بالأساطير والخرافات، مما جعل تمييز الصحيح من المدخول أمرًا عسيرًا، «ومنها»: أن كتابات المستشرقين كتابات لم تخلُ من الغرض — ككُتَّاب المسلمين — ولم يكتب من كَتَب منهم في هذا الموضوع إلا وهو مغرض، وعلى رأسهم كاتبان: وغولدزبير وماسينيون وديمومبين وغيرهم من أعلام المستشرقين؛ لهذا كله أرى أن القرآن هو خير ما يمكن الاعتماد عليه — الآن — في تبيين الحياة العقلية قبل البعثة النبوية عند العرب قبل الإسلام، كما أرى أن نتريَّث الآن في أحكامنا على تاريخ العرب قبل الإسلام إلى أن توجد الأدلة والبحوث الصحيحة، ونكتفي الآن بدراسة القرآن والتنقيب داخل سطوره وتحتها، والاستعانة بما نُقِل إلينا من شعر الجاهلية وشعر صدر الإسلام؛ لأنه قوي الارتباط «بالجاهلية»، معتمد على ثقافتها، قائم بمقوِّماتها، وسيرى القارئ لهذا البحث أن أكثر الصور التي صورها المؤرخون والباحثون «للجاهلية» هي صور مغلوطة خاطئة، وإن من الجناية على الحقيقة والتاريخ أن نسمي هذا العصر «بالجاهلية»؛ لأنه بعيد كل البعد عن «الجهل» و«الجهالة».

يذهب بعض الباحثين من المستشرقين مثل البروفسور كولذريهم في كتابه «العقيدة والشريعة في الإسلام»،٣٥ ومثل «البرنس كابتاني» في كتابه «سني الإسلام»؛٣٦ إلى أن نمو الإسلام وتكوَّنه مُتأَثِّرَان تأثُّرًا عميقًا بالأفكار والآراء الهيلينية، وأن نظامه التشريعي متأثر بالفقه الروماني، وأن تصوُّفه وفلسفته ليس إلا تمثُّلًا لتيارات الأفكار الهندية والأفلاطونية الحديثة، وأن الإسلام قد صهر ذلك كله، وأخرج للناس مجموعة أفكار نشرها بين الناس باسم دين جديد. ويُغالي كولدزيهر فيقول: إن تبشير النبي العربي ليس إلا مزيجًا منتخبًا من معارف وآراء دينية عرفها أو استقاها بسبب اتصاله بالعناصر اليهودية أو المسيحية وغيرها التي تأثَّر بها تأثُّرًا عميقًا، والتي رآها جديرة بأن توقظ عاطفة دينية حقيقية عند بني وطنه … لقد تأثَّر بهذه الأفكار تأثُّرًا وصل إلى أعماق نفسه، وأدرك بإيحاء قوته التأثرات الخارجية، فصارت عقيدة انطوى عليها قلبه، كما صار يعتبر هذه التعاليم وحيًا إلهيًّا، وأصبح — بإخلاص — على يقين بأنه أداة لهذا الوحي.٣٧
ويقول المستشرق الفرنسي البارون كارا دي فو: «يرى المسلمون أن التشريع الإسلامي — الفقه — ذو علاقة قوية بالدين، بل هم يذهبون إلى أنه جزء منه، وأن الفقه مأخوذ كله من الوحي — أي القرآن — كسائر أجزاء الدين، ولما كان في القرآن شيء من الإيجاز فقد عمدوا إلى توضيحه بالآثار — أي بسنة النبي والصحابة والتابعين — هذه هي النظرية الأساسية، وبناء عليها ذُكِرَ الفقه في الكتب الإسلامية على أنه بعد القرآن والآثار الإسلامية من غير إشارة إلى أصولها الأجنبية قط. وهذه النظرية لا تثبت عند النقد، وإذا قرأ إنسان بعض آيات الأحكام، ثم قرأ صحيفتين من أصل مبسوطات الفقه رأى الفرق الواضح بين الاثنين، فذلك نص ساذج عليه مسحة البداوة، وهذا تحليل منطقي علمي دقيق عليه آثار الثقافة، ذاك شبه مُسوَّدة جافة بالية قائمة في الصحراء، وهذا بحث مُمَحَّص معقول مُتَّسِق مع التطور المدني. هاتان هما حالتا الإسلام اللتان ينبغي شرحهما، فمن أين جاءت قوانين القرآن؟ ومن أين جاءت قوانين الفقهاء؟ … ولست أريد أن أنكر — بادئ الرأي — طرافة القرآن، ولكني لا أرى مساغًا من الإشارة إلى أن تلك القوانين الفقهية متأثرة بالتلمود والقانون المسيحي، وقد تكون بقايا العادات العربية القديمة قد وجدت لها منفذًا في بعض الأحوال.»٣٨

وهناك أقوال لمستشرقين آخرين، أمثال: ديموين في كتابه: «النظم الإسلامية»، وكولدزير في مقاله عن الفقه الإسلامي في دائرة المعارف الإسلامية، وساتتلانا المستشرق الإيطالي في مشروعه للقانون المدني التونسي الذي وضعه سنة ١٨٩٩، وفون كرامر في «مباحثه الإسلامية» وواضح من هذه الأقوال أن روح التعصب المقيت السخيف قد أملتها؛ لأن صلات النبي وصحابته — رضي الله عنهم — باليهود والنصارى لم تكن صلات قوية بحيث يتدارس النبي وصحابته مع اليهود والنصارى، ويفيدون منهم هذه الفوائد العقلية التي تجلَّى أمرها في القرآن والحديث والآثار، ثم إن يهود الجزيرة ونصاراها كانوا يهودًا مستعربين أو بداة، يعيشون مثل معيشة العرب ويفكرون مثل تفكيرهم، ولم يكونوا أرقى منهم مستوًى ولا أفضل منهم درجة، وإذا قرأنا الشعر اليهودي العربي الذي خلفه يهود الجاهلية أو صدر الإسلام نرى أنه شقيق الشعر العربي الذي قاله العرب في أفكاره وألفاظه ومعانيه، وفي هذا دليل على أن القوم — من عرب ويهود بل ونصارى — كانوا على صعيدٍ فكري واحد، وإن تمسك اليهود والنصارى بدينهم ولم يكن تمسُّكًا مشينًا ولا معرفتهم بدينهم إلا معرفة ضحلة، وإلا ظهر ذلك في أقوالهم وأشعارهم وحكمهم.

هذه مذاهب المستشرقين في تبيين العقلية العربية الإسلامية، ولم يفكر واحد منهم بدراسة أوضاع العرب قبل الإسلام، والفحص عن حالتهم العقلية ومستواهم الفكري، وإنه من المعقول جدًّا أن يتأثَّر النبي وكبار صحابته ببيئتهم العربية قبل أن يتأثَّر بالبيئات الأجنبية الغريبة عنهم؛ لهذا كله نرى أن من واجب الباحثين أن ينصرفوا إلى دراسة عصر ما قبل الإسلام؛ ليبينوا حقيقة ما كان عليه القوم والدرجة الثقافية والعقلية التي كانوا عليها. إن أركان الدين المحمدي هي خمسة: الشهادة بالتوحيد، والصلاة، والصوم، والزكاة، والحج.

أما التوحيد: فقد عرفه العرب في الجاهلية لا خاصَّتُهم فحسب مثل: خالد بن حسان العبسي الحكيم المتألِّه (٤٠ ق.ﻫ)،٣٩ وأكثم بن صيفي الواعظ الراشد (٩ﻫ) … بل عامتهم، وليس هذا بالقول العجيب؛ فإن الحقيقة التي جاء بها إبراهيم وابنه إسماعيل — عليهما السلام — والنبي تقول بتوحيد الله، وتصفه بالكمال والجلال والقدرة، وغير ذلك من صفات التنزيه؛ كانت معروفة بل وشائعة بين العرب، وإن الأصنام والأوثان والآلهة المتعددة وما اخترعته عقول العرب ما كانت إلا لتقربهم إلى الله زلفى، ووَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (سورة الزخرف: آية٩)، ووَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ الله مَا لَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِندَ الله (سورة يونس: آية ١٨)، وهُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ ۙ دَعَوُا الله مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ (سورة يونس: آية ٢٢).

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ الله ۖ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ * الله يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ ۚ إِنَّ الله بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ * وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّن نَّزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ الله قُلِ الْحَمْدُ لله ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ (سورة العنكبوت: آية ٦١–٦٣)، فهذه الآيات تدل على إيمانهم بالله القوي الجبار الخالق الضار النافع الخالق الأعظم الرزاق، وأن هذه الأصنام والتماثيل وسائط وشفعاء لديه.

وأما الصلاة فما هي إلا أدعية وحركات تعبُّدِيَّة مع التوجه إلى الكعبة، وقد كانت للعرب قبل الإسلام صلوات ذات طقوس وحركات وأدعية كما تدل عليه الآية: وَمَا كَانَ صَلَاتُهُمْ عِندَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً ۚ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ (سورة الأنفال: آية ٣٥)، قالوا: والمكاء هو التصفير والتصدية هي التصفيق، وكلمة «الصلاة» في هذه الآية تعني أن العرب كانت لهم في جاهليتهم صلاة ذات طقوس دينية معينة، وليس هذا صحيحًا ما يقرره الفقهاء من أن كلمة «الصلاة» كانت تعني في الجاهلية الدعاء وحسب وأنها خُصِّصَت في الإسلام فقط لهذا النوع من العبادة، ثم إن ذكر المُكاء والتصدية يُفهم منه أنه كانت لهم حركات وأنغام في صلواتهم، وليس هذا غريبًا فقد أمر الله إبراهيم وإسماعيل — عليهما السلام — أن يُطهِّرا بيته للطائفين والعاكفين والرُّكَّع السجود (سورة البقرة: آية ١٢٥، وسورة الحج: آية ٢٦)، فلعلَّ بعض هذه الطقوس الصلاتية قد بقيت عند عرب الجاهلية؛ بل تكاد تؤكد ذلك؛ لما روي من أن زيد بن عمرو بن نفيل أحد العباد الموحدين الحُنفاء في الجاهلية كان «يسجد» أمام الكعبة.

وأما الصوم: فهو الإمساك عن الطعام والشراب والحديث، وقد روينا سابقًا أن العرب في الجاهلية كانوا يصومون في العاشر من المحرم، ونصيف هنا ما رواه الإمام الخازن في تقريره أن عائشة روت في حديثٍ لها أن قريشًا كانت تصوم في الجاهلية يوم عاشوراء؛ أي اليوم العاشر من المحرم، وأنه كان يوم ستر الكعبة، وأن النبي كان يصومه كذلك قبيل بعثه، ويروي السيوطي أن أول من صام آدم — عليه السلام — صام ثلاثة أيام في كل شهر، وعن ابن أبي حاتم عن الضحَّاك: أن الصوم الأول صامه نوح فمن دونه حتى صامه النبي محمد وأصحابه، وكان صومهم في كل شهر ثلاثة أيام إلى العشاء، وهكذا صامه النبي .٤٠
وأما الزكاة: فهي صدقة، وتُعطى لبيت المال، كما تُعطى للفقراء والأيتام وأبناء السبيل بشرائط معينة، وقد كانت للعرب قبل الإسلام أنواع من الصدقات يعطونها للفقراء أو الحُكَّام، قال المجد الفيروز آبادي في القاموس: «مكس في البيع إذا جبى مالًا، والمكس: الظلم، ودراهم كانت تؤخذ من بائعي السلع في الأسواق في الجاهلية، أو دراهم يأخذها المصدق بعد فراغه من الصدقة.» وقال ابن الأثير في النهاية «في شرح قوله : «إذا لقيتم عاشرًا فاقتلوه.» أي إن وجدتم من يأخذ العُشر على ما كان يأخذه أهل الجاهلية مقيمًا على دينه.»٤١ وأخرج ابن أبي شيبة عن سعد بن زيد أنه قال: سمعت رسول الله يقول: «يا معشر العرب، احمدوا الله الذي وضع عنكم العشور.» وقال رسول الله : «ليس على المسلم عشور، إنما على اليهود والنصارى.»٤٢ وفي هذا دليل على أن العرب في الجاهلية كانوا يدفعون جزءًا من أموالهم للحكام.

وأما الحج: فقد رأينا مفصَّلًا ما كان عليه في الجاهلية، وما أخذه الإسلام واستبقاه من طقوسه.

وبعد، فإذا كانت هذه حال أركان الإسلام الخمسة تبين ضعف نظرية هؤلاء المستشرقين المغرضين الذين يريدون أن ينسبوا كل شيء جاء به الرسول العربي إلى تقليد اليهود والنصارى، ومن كان من الأمم السالفة؛ ناسين أو متناسين أنه نشأ في إقليم وتربى في بيئة، فيجب أن يظهر أثر إقليمه في تعاليمه، كما يجب أن يتجلَّى طابع بيئته في طقوس ديانته، وليس في هذا ما يضر الدين الجديد، ولا يضع من مكانة النبي الكريم، فإن لله سننًا ونواميس لا تخالف.

بعد هذه المقدمة ننقل إلى بيان الحالة العقلية عند العرب قبل الإسلام، فنقول: إن أبرز ما تتجلى فيه العقلية العربية هو الأمور الآتية:
  • (١)

    الألوهية وما يتعلق بها: قد بيَّنَّا مفصَّلًا في المقدمة أنهم كانوا يؤمنون بإله قاهر نافع ضار، ولكنهم كانوا «يشركون» به فيعبدون آلهة متعددة، شاركوا «الله الأعظم» في ألوهيته وربوبيته، وقد اختلف العرب في هؤلاء الشركاء؛ فبعضهم جعلهم «الملائكة»، وبعضهم جعلهم «الشياطين»، وبعضهم جعلهم «الشمس والقمر»، وبعضهم جعلهم «الأصنام والتماثيل»، وبعضهم جعلهم غير ذلك، وقد جعلوا لهؤلاء «الشركاء» أو «الأنداد» أو «الآلهة» ما لله سبحانه من صفات القدرة والربوبية، وقد ذكر القرآن الكريم كثيرًا من عقائد هؤلاء المشركين، وحمل عليهم لهذا الاعتقاد السخيف، وأنذرهم بسوء العاقبة، ومما تجد الإشارة إليه أن العرب لم يكونوا متساوين في شركهم، فقد كان للعقلاء والخاصة اعتقاد يخالف اعتقاد العامة والبدو، فالأوَّلون كانوا يعتقدون بأن الله هو المعبود الأعظم، وأن شركاء من الأصنام أو المخلوقات الأخرى ليسوا إلا وسائل ووسائط بينهم وبينه، وأن هؤلاء الشركاء ليسوا إلا أولياء أو شفعاء يشفعون له عنده، ولا شك عندنا في أن لأهل الكتاب من اليهود والنصارى والبقايا الحنيفية تأثيرًا في إيجاد هذه العقيدة أو بعضها. أما العامة من سكان البادية والحواضر فقد انحطَّت قواهم العقلية إلى درجةٍ اعتقدوا معها أن هذه الأصنام والتماثيل والمعبودات الأخرى من روحية ومادية هي التي تضر وتنفع، وهي التي تمنع الشر وتمنح الخير، وهي التي تُحيي وتُميت، ومن أشهر هذه الأصنام «عم أنسى» وكان لبني خولان، «وسعد» لبني ملكان، «والعُزَّى» لقريش وكنانة، «واللات» لثقيف بالطائف، «ومناة» بيثرب للأوس والخزرج، و«ذو الخلعة» لدوس وخثعم وبجيلة، «والفلس» لطي، «وذو الكعبات» لبكر بن وائل، «وإساف ونائلة» لقريش في الكعبة، «وهُبَل» وهو أعظم أصنام الكعبة لقريش جميعها …

    وهناك أصنام أخرى غير هذه عدَّدَها ابن الكلبي،٤٣ وقال: إن أجل الأصنام مكانة عندهم؛ «مناة، واللات، والعزى»، أما مناة فكانت منصوبة على ساحل البحر من ناحية المشلَّل بقديد بين المدينة ومكة، ويليها في المكانة «اللات»، فكانت صخرة مربعة في الطائف، ثم «العزى»، وهو أحدث الثلاثة، وهي شجرة بوادي نخلة على بعد تسعة أميال من مكة، وكانت أعظم أصنام قريش ينذرون لها، ويذبحون عندها،٤٤ وهناك رواية تقول: إن هذه الأصنام الثلاثة كانت منصوبة في فناء الكعبة،٤٥ وكانوا يستفتحون عندها ويستقسمون بالأقداح لديها لحلِّ مشاكلهم أو الاستخارة وما إلى ذلك، ويظهر أن أكثر أصنام الكعبة حظوة في الاستخارة هو «هُبَل»،٤٦ ويظهر أن العرب أخذوا — من أواسط القرن الخامس للميلاد حينما قوي اتصالهم بأهل الكتاب — يتحسسون بحِطَّة الوثنية المادية التي كانوا عليها، ويحاولون السمو بأفكارهم إلى تنزيه الإله الأعظم، وقد كان «لليهود» والنصارى وحنفاء العرب أثر فعلي في إيجاد هذه الروح، ويفهم من تتبع آي القرآن وبعض الأحاديث النبوية والروايات والأخبار الجاهلية أن مجادلات ومناقشات كانت تقوم بين العرب وأهل الكتاب، وأن شيئًا من التبجُّح والخُيلاء كان يبدو من أهل الكتاب وبخاصة اليهود على العرب، وقد أثارت هذه الأمور غيرة العرب وعزَّتهم، وأذلت فيهم روح الحماسة الدينية، وجعلتهم يتطلَّعون إلى رسالة من السماء ترفع من قدرهم، وتعلمهم الكتاب: رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (سورة البقرة: آية ١٢٩)، وقد كان اليهود يخبرون العرب بقرب بعثة نبي منهم، ويقولون لهم إنه سيكون منهم نبي، ولكنهم أخذتهم العزة حين جاءهم على يد محمد: وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ الله مُصَدِّقٌ لَّمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُم مَّا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ ۚ فَلَعْنَةُ الله عَلَى الْكَافِرِينَ، وصفوة القول أن العرب في جاهليتهم كانوا على مستوى عقلي رفيع، وبرهان ذلك ما رأيناه في نظرتهم إلى الألوهية، وما سنراه في لغتهم الرفيعة وحكمتهم الموروثة وأشعارهم المتناقلة وأمثالهم المتداولة.
  • (٢)

    تفوقهم اللغوي: إن من يدرس اللغة العربية بنحوها وصرفها واشتقاقها وعروضها وفنونها البلاغية يرى أن القوم قد بلغوا درجة رفيعة في الرقي والمستوى اللغوي.

    اللغة العربية هي إحدى اللغات المعروفة باللغات السامية، وهي: الآشورية، والبابلية، والكنعانية، والفينيقية، والسريانية، والآرامية، والعبرية، والحميرية، والحبشية — وعلى الرغم من كون هذه اللغات توالدت من أم واحدة في عصورٍ متباعدة — أقدمها الآشورية والبابلية التي ترجع إلى الألف الثالث قبل الميلاد، وأحدثها العربية التي ترجع إلى ما قبل القرن الثالث بعد الميلاد، فإنها تختلف اختلافًا كبيرًا فيما بينها، كما أنها تختلف فصاحةً ورقًّا، ويظهر أن أرقى اللغات السامية وأفصحها وأوسعها هي اللغة العربية، وأن أقدم النصوص العربية الفصيحة التي عُثر عليها ترجع إلى الفترة التي تمتد من القرن الثالث بعد الميلاد إلى القرن الخامس، وهذه النصوص هي الشعر الجاهلي والحِكَم الجاهلية، ولكن من يدقق في هذه النصوص يجدها كاملة مهذَّبة ذات نمو مُتَّسِق وصرف منظَّم وقواعد عروضية وشعرية راقية، ولا شك في أن اللغة العربية قد مرَّت بأطوار بعيدة العهد تطورت فيها، وتدرَّجت إلى هذا الكمال الذي وجدناه في الشعر الجاهلي، ثم في القرآن، ومما يؤيد هذا أن المستندات الكتابية الحجرية التي عثر عليها الأستاذ ليتمان Littmann — في جبل الصفا بحوران — والبرفسور وتسيتين Wetzstein قنصل ألمانيا في أواسط القرن الماضي بالشام،٤٧ وهي نصوص تتعلق بتاريخ تلك البقعة وسكانها وأنسابهم وقبائلهم وعقائدهم، وهي مكتوبة بلغة عربية قريبة جدًّا من الفُصحى ومُسطَّرة بحروف الخط الصفوي المشتق من الخط السيئي في القرن الثاني والثالث بعد الميلاد، والذين كتبوا هم قوم من القبائل العربية من إخوان الغساسنة، وأكثرها يتعلق بأنسابهم وأعمالهم المجيدة وحياتهم وطريق رعيهم للإبل والماشية، وحروبهم مع الرومان والفرس، كما أنها تضمنت كثيرًا من عقائدهم الدينية وآرائهم في الآلهة والملائكة والجن وما إلى ذلك، ولغة هذه النصوص عربية تشبه لغة الشعر الجاهلي مع وجود بعض الاختلافات النحوية التي تجمع بينها وبين اللغات السامية الأخرى،٤٨ ويظهر أن هذه النصوص هي صورة لما كانت عليه اللغة العربية في هذه العصور، وأنها ما زالت تتطور وتترقى حتى بلغت تمامها في الشعر الجاهلي أيام امرئ القيس ومن بعده، وهذا طبيعي فإن اللغة كسائر الكائنات الحية تمر بأدوار كثيرة، ويدخلها كثير من أحوال الحياة من نشوء ونمو وارتقاء وتفرُّع وانقسام، وإن أرقى عصور اللغة العربية كان في القرن السادس وفي الحجاز، فقد ارتقت فيه اللغة، وزادت المفردات، واتسعت أخيلتها، ودخلها كثير من الألفاظ الأجنبية مما اقتضته الحضارة العالمية والتقدم ونظام النشوء على النمط الذي نراه في شعر المعلقات وغيرها من عيون الشعر الجاهلي الإسلامي.
    ولما ظهر الإسلام اتسعت اللغة العربية لتعاليمه وسعة مصطلحاته ومعانيه، وقد كانت هذه اللغة متحضِّرة في جزيرة العرب وجزيرة سيناء وديار الشام وبادية الجزيرة وما بين النهرين، وقد كان لسكان هذه الديار الواسعة لهجات ولُهيجات تختلف قربًا وبُعدًا عن اللغة الأم الفصيحة؛ فلهجات أواسط الجزيرة كانت أفصح اللهجات لبُعدها عن الأعاجم من فُرسٍ وأحباش وروم وقبط ونبط، ويليها في الفصاحة لهجات عرب مشارف الشام، قال الأستاذ جرجي زيدان: «أكثر سكان أواسط جزيرة العرب من قبائل مضر، وكانت أعظمها يومئذٍ «تميم» في شرقي نجد وشمالها، و«غطفان» عبس وذبيان، و«سليم» وغيرهما في نجد، وأرقاها قريش في مكة، وكان من القبائل القحطانية هناك طي في نجد، ومذحج في أطراف الحجاز، وأكثر سكانها في الشمال من ربيعة، وفيهم «بكر» و«تغلب» في بادية العراق في الجزيرة، فلغات هذه القبائل كانت تختلف بعضها عن بعض باختلاف أحوالها ومساكنها، وكان الاختلاف على معظمه بين لغات اليمن ولغات الحجاز ونجد؛ أي بين جنوب الجزيرة وشمالها، وأحسن مثال للغات الجنوبية ما خلَّفه الحميريون من الآثار بالحرف المسند، وأحسن مثال للغة الحجاز لغة القرآن وشعر الجاهلية، والفرق بين اللغتين كبير.»٤٩ ولا شك في أن الرقي اللغوي دليل على الرقي العقلي، ونحن إذا دققنا لغة الشعر الجاهلي نجدها لغة ممتازة في نحوها وصرفها وأفكارها ودقة تعبيرها.
  • (٣)
    مستواهم العلمي والأدبي: النظرية الشائعة لدى أكثر من كتب عن عرب الجاهلية هي وصفهم بالأمية، وجهلهم الكتابة والقراءة،٥٠ وانحطاطهم العلمي، وقلة بضاعتهم في المعرفة؛ لأنهم كانوا بداة جفاة أميين يعيشون في الصحراء، لا حضارة ولا مدنية عندهم، وغاية ما امتازوا به هو إجادتهم في القول من شعر وخطابة، وبراعتهم في رصف الجمل المتناسقة، والأسجاع الموفقة، وهذا الوصف على الرغم من تناقضه وتهافته لا يستند على حقيقة، ولا يقوم أمام المناقشة؛ فلا يُعقل أن يكونوا فُصحَاء شعراء إذا لم يكونوا مثقفين كتَّابًا ذوي مستوى علمي حسن، وتفكير منطقي معقول، وذوق فني راقٍ، أما أُمِّيَّتُهُم فوصف خاطئ لا ينطبق على الحقيقة، وتنقضه نصوص موثوقة قديمة وأدلة علمية حديثة، أما النصوص العلمية القديمة: فأجلها ما في القرآن الكريم من آياتٍ كثيرة تذكر الكتاب والكتابة وأدوات الكتابة والصحف والسجل والمداد والأقلام وما إليها مما يتعلق بالخط، حتى إن الأستاذ العلامة محمد عزة دروزه قد أحصى كلمات الكتابة ومشتقَّاتها في القرآن الكريم فوجدها أكثر من ثلاثمائة كلمة، كما أحصى كلمات القراءة ومشتقاتها فوجدها نحو تسعين مرة ونيف بأساليب متنوعة، وقد علَّقَ الأستاذ العلامة على هذا بقوله: «فورود هذه الآيات الكثيرة في القرآن تحتوي أسماء ووسائل وأدوات القراءة والكتابة، وتحتفي بالقراءة والكتابة هذه الحفاوة الكبيرة؛ دليل واهن على أن العرب في بيئة النبي وعصره قد عرفوا تلك الوسائل والأدوات واستعملوها، وعلى أن القراءة والكتابة فيهم كانتا منتشرتين في نطاق غير ضيق، فكثرة الترديد تدل على الألفة، وهذه لا تكون إلا حيث يكون المألوف ذائعًا ذيوعًا غير يسير، وإذا لاحظنا أن أولى آيات القرآن هي … اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ بأسلوب يدل على حفاوة عظيمة، وأن ثانية آيات نزلت بعدها على ما عليه كثير من الرواة هي آيات سورة القلم الأولى التي أقسم الله فيها بالقلم والكتابة: ن ۚوَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ، مما يدل كذلك على حفاوة بالغة ازداد قولنا قوة وتأييدًا.»٥١ فهذا يدلك على كثرة الكتَّاب بين الناس في صدر الإسلام، وأن الأمر لم يكن كما ذهب إليه المؤرخون القُدامى من أن كُتَّاب مكة يوم جاء الإسلام لم يتجاوزوا السبعة عشر.
    وأما الأدلة العلمية الحديثة فقد بحثها المستشرق المؤرخ الإيطالي البرنس كايثاني في الفصل الذي كتبه، نشأة الخط العربي، وأثبت فيه بالأدلة المادية والاكتشافات النقشية والوثائق الخطية، وبخاصة في الشام والجزيرة، أن الخط العربي قديم الوضع، وأن الكتابة كانت رائجة في الجزيرة ومشارف الشام قبل البعثة النبوية بكثير،٥٢ ثم إن وجود الكتابيين بكثرة في الحجاز واليمن ومشارف الشام من يهود ونصارى، وصلتهم القديمة بالعرب؛ يجعل العرب من متهودين ومتنصرين يفيدون من إخوانهم وجيرانهم، فيتعلمون الكتابة والقراءة حتى الكتابة غير العربية من عبرانية وسريانية ورومية، وقد أمر النبي كاتبه زيد بن ثابت — رضي الله عنه — بتعلُّم العبرية، كما روى البخاري في صحيحه في كتاب بدء الوحي أن ورقة بن نوفل كان قد تنصَّر في الجاهلية وكان يكتب العبرانية، ويظهر أن الكتاتيب كانت معروفة في الجاهلية في البدو كما كانت معروفة في الحضر، فالمؤرِّخون يذكرون أن يوسف الثقفي أبا الحجاج كان معلم كُتَّاب في الطائف،٥٣ ونقل السيد الكتاني عن الماوردي في أدب الدنيا والدين نقلًا عن ابن قتيبة: «أن العرب كانت تُعَظِّم قدر الخط، وتعده أجلَّ نافعٍ حتى قال عكرمة: بلغ قراء أهل مكة أربعة آلاف، حتى إن الرجل ليغاوي على أنه يُعَلِّم الخط لما هو مستقر في نفوسهم عن عظم خطره، وظهور نفعه وأثره، قال الله لنبيه: اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، فوصف نفسه بأنه علَّم بالقلم كما وصف نفسه بالكرم، عدَّ ذلك من نعمه العظام ومن آياته الجسام حتى أقسم به في كتابه، فقال: ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ، فأقسم بالقلم وما يخط بالقلم …» هذا يبطل ما قاله ابن خلدون من جهلهم بالخط، فإن عكرمة كان يتكلم عن مشاهدة، وابن خلدون قال ما قال عن تخمين،٥٤ ويشير السيد الكتاني بهذا إلى ما قاله ابن خلدون من أن الخط والكتابة من عداد الصنائع الإنسانية، وأن العرب كانوا بعيدين عنها؛ لأنهم كانوا بداة بعيدين عن الحضارة غير مُجيدين لها، شأن الصنائع إذا وقعت بالبدو فلا تكون مُحكمة المذاهب ولا مائلة إلى الإتقان والتنميق٥٥ إلى آخر ذلك الكلام الطويل المبني على التخمين والزعم البعيد عن التحقيق العلمي الصحيح. هذا وقد كان للنبي كُتَّاب بلغ عددهم ما ينيف على الأربعين،٥٦ وكان أكثرهم من الشبَّان المكيين والمدنيين، ولا شك في أنهم قد تعلموا الخط والقراءة وما إليها في بعض كتاتيب البلدين، والكتاتيب كانت معروفة في بلاد الشام ومصر والعراق قبل الإسلام، فلا غرابة إذا نقل القريشيون ذلك عنهم في رحلاتهم التجارية، كما أن الجوالي النصرانية واليهود في الجزيرة قد كانت تُعَلِّم أبناءها في مدارسها وكنائسها، وليس بعيدًا أن يكون جيرانهم العرب قد أفادوا ذلك منهم.
    أما ما كان يُعَلَّم للأطفال في الكتاتيب فليست لنا به أية معرفة جازمة به، ولم ترمز آثار إليه، ولكن بالقياس على ما كانت عليه الكتاتيب في العصر الإسلامي نذهب إلى أنهم كانوا يتعلمون مع القراءة والكتابة شيئًا من مبادئ الحساب، ورواية الشعر القديم، والحِكَم المأثورة، وأخبار الماضين وقصصهم، وأنساب العرب الأقدمين وأحوالهم.٥٧

    بعد أن بيَّنَّا أن الكتابة والقراءة كانتا منتشرتين انتشارًا ملموسًا في الجاهلية في الحواضر، وأن بعض أهل البادية كانوا قد ألمُّوا بها بعض الإلمام، وأن العرب كانت لهم في جاهليتهم كتاتيب يُعَلِّمُون فيها أبناءهم؛ ننتقل إلى بيان علوم العرب وثقافتهم، فنقول إنها كانت:

معرفة أخبار الماضين وأنسابهم من العرب والأعجميين

ففي القرآن والشعر الجاهلي وكتب الأخبار كثير من النصوص التي تعرفنا شيئًا عن معرفة أهل الجاهلية بأخبار الأمم الماضية، وبخاصة أخبار عرب الجزيرة من ملوك اليمن وحضرموت ومدائن صالح وشبه جزيرة سيناء والأحقاف وعرب العراق والشام وقصص الأنبياء والرسل وتواريخ الأمم والشعوب، وقد قصَّ القرآن من هذه المعلومات، وفصَّل في أخبارها وأحوالها وحضاراتها وغيرها، والقصص القرآني التاريخي رائع بأسلوبه دال على سموِّ منزلة القصة عند العرب، وقد احتوت كتب السيرة الشريفة والحديث النبوي والتفاسير كثيرًا من الروايات والقصص التفصيلية التي أجملها القرآن أو أشار إليها إشارات خفيفة، على الرغم من أن بعضها قد وُضِعَ بعد الإسلام إلا من الكثرة الكاثرة التي تشتمل عليها هذه الكتب؛ لتدل على أن العرب كانوا مُلمِّين بهذه الأخبار مُطَّلعين على أحوالها وأمورها، وفي القرآن إشارات إلى معرفة العرب قبل الإسلام بهذه الأخبار؛ ففي سورة هود آية (٤٩) جاء ما يلي — بعد أن سرد أخبار قصة نوح: تِلْكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ ۖ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلَا قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَذَا، وفي سورة يوسف آية (١٠٢): ذَٰلِكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ ۖ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ، وقال ابن هشام في السيرة: إن النضر بن الحارث كان ذهب إلى فارس وتعلم قصص إسفنديار ورستم، ثم رجع إلى الحجاز وأخذ يقصها على الناس،٥٨ ويظهر أن العرب كانوا قد دوَّنوا بعض هذه الأخبار والتواريخ القديمة، ومن عبارة القرآن أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا وإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ٥٩ يُفهَم ذلك، وقال ابن هشام إن سويد بن صامت لقي النبي في موسم فدعاه إلى الإسلام، فأجابه: لعلك تدعو إلى ما في هذه المجلة، ثم أخرج «مجلة لقمان» وعرضها عليه.٦٠
ومما يتعلق بهذا الباب من العلم أخبار العرب وحروبهم وأيامهم وفرسانهم وأسماؤهم، ومن أشهر قصصهم المتوارثة قصص مأرب، وسيرة أصحاب الأخدود، وقصة الفيل، وقصة ذي يزن الحميري، وقصة عمرو بن لحي صاحب عبادة الأصنام في الجزيرة، وقصص عاد وثمود وبلقيس وما إليها، ومما يتعلق بهذا الباب أيضًا: أخبار أنساب العرب، وقد كان للناس بها عناية شديدة، منذ أقدم العصور للتناصر والتفاخر، وكثر النسابون في الجاهلية، ولم تخلُ قبيلة أو بطن، أو فخذ، أو فصيلة من عالِم أو نسَّابة، ومن أشهر علماء النسب: عميرة أبو ضمضم، وابن لسان الحمزة التميمي، وزيد بن الكيس النمري، والتمار بن أوس القضاعي، وصعصعة بن صوحان، وعبد الله بن الحجر، وأبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب.٦١

معلومات جغرافية

كان للعرب في جاهليتهم رحلات وأسفار برية وبحرية يقوم بها الحجازيون واليمانيون، وقد كانت رحلاتهم البرية تبدأ من اليمن إلى الشمال فمشارف الشام ووادي الكنانة وديار الرافدين، ولا غرو في أنهم كانوا يعرفون دروب هذه البلاد وطرقاتها كما كانوا يعرفون المعلومات الضرورية عن أحوال البلاد التي يزورونها، ويدل سفر المسلمين حين ضاق عليهم الأمر في مكة في أول الدعوة الإسلامية على أن الصلات كانت طيبة بين الجزيرة العربية وبلاد الحبشة النصرانية، وأن هناك روابط تجارية كانت تربط بين البلدين، ثم إن هذه الرحلات البحرية تقضي بأن يكون أصحابها عارفين بأحوال البحر مطلعين على أمور الملاحة، فاهمين لأحوال الجو والرياح والأنواء.

معلومات فلكية وطبيعية

ذكر الأقدمون من المؤرخين أن العرب كانوا ذوي معرفة بأحوال النجوم ومنازل الشمس والقمر والأفلاك وحركاتها والاهتداء بها في البر والبحر والأسفار الليلية والنهارية، كما ذكروا أنهم كانوا ملمين بالأحوال الجوية ومهاب الرياح، وكانوا ينسبون ذلك إلى طلوع بعض الكواكب وغروبها، ويسمون هذا «علم الأنواء»، وكانوا يعتقدون أن الأنواء أو النجوم التي تسبب الأمطار والرياح والحر والبرد هي «٢٨» نجمًا، ولكل واحد اسم، في الشعر الجاهلي والأمثال والخرافات المتوارثة عن الجاهلية شيءٌ كثير عن معلوماتهم بأحوال الجو والفلك والفصول، ولا ريب في أن كثيرًا من معلوماتهم الفلكية والجوية قد استفادوه من الأقوام الذين رحلوا إليهم من كلدان وصابئة، وقد أخذ العرب أسماء النجوم والشمس والقمر واصطلاحاتها ومنازلها من الكلدانيين،٦٢ وفي القرآن الكريم كثير من الآيات التي تدل على هذا العلم.

الطب والبيطرة والصيدلة

كانت للعرب معارف طبية توارثوها عن أسلافهم أو اقتبسوها من جيرانهم وبخاصة الكلدان، أو اهتدوا إليها بتجاربهم، والطب العربي ذو شقين؛ شق يعتمد على العقاقير والأشربة والمداواة المادية من حجامة وفصد أو كي وقطع وبتر وجراحة، والشق الآخر: يعتمد على الرُّقَى والعزائم والتمائم، ومن أشهر أطبائهم: لقمان الحكيم، وقصصه وأخباره أقرب إلى الخرافة منها إلى الحقيقة حتى أدرك زمن النبي فكان يوصي مَن مَرِضَ أن يستوصفه، ومن الجراحين المشهورين: ابن أبي رومية التميمي. وأما البيطرة والبيزرة فقد برعوا فيها، ونبغ فيها جماعة من أطباء الحيوان والطير أمثال العاص بن وائل، وكذلك علم الصيدلة؛ وهو من متعلقات الطب، وقد تفنَّنوا في معرفة العقار العربي، كما عرفوا الحشائش التي تنبت في بلادهم وفوائد كل حشيشة مع الخصائص لكل نبات، وفي كتب الطب القديم والحيوان والأدب أخبار منثورة كثيرة عن معرفة العرب بالعقاقير والنبات والمفردات الطبية، وأجمع كتاب فيها «مفردات» ابن البيطار الأندلسي المغربي.

علوم الأدب

من نثر وشعر وقصص وأمثال وخُطَب وغير ذلك مما كانوا يلقونه في المجامع والأسواق والمسامرات من الأخبار والأشعار، وقد تفنن العرب في هذا كثيرًا، وليس هاهنا مجال القول فيه.

الكهانة والسحر والعرافة

فالكهانة: هي البحث في أمور المستقبل والتنبُّؤ، والعرافة: ادِّعاء علم الماضي وكشفه، والسحر: هو تخييل الأشياء على غير حقيقتها، والتظاهر بخلق الخوارق، أما الكهانة والعرافة فقد كانتا فاشيتين في البيئة العربية منذ زمن سحيق، وقد كان العرب ينظرون إلى الكاهن والعارفة نظرات تقدير واحترام زائدين، وكانوا يفزعون إليهما لحل مشاكلهما الروحية والنفسانية ولتعبير الرؤى، وكان للكُهَّان والكواهن سجع يرددونه في جلساتهم، فبعضه حُلوٌ مقبول وبعضه سخيفٌ مرذول يوهمون به الناس حين يدسون فيه بعض الكلمات الغريبة والألفاظ الواسعة المعنى،٦٣ وكان الكاهن والعارفة العربي يقابل الحبر اليهودي والراهب النصراني، ومن أقدمهم: شق وسطيع وخنافر بن التوأم الحميري وسواد بن قارب.

وأما السحر فكان أمره أقل فشْوًا من الكهانة، وكان العرب يزعمون أن بين السحرة والشياطين صلات روحية، وأن الساحر قادر على أشياء خارقة، وكان بعض اليهود في الحجاز يتعاطى هذه المهنة، ويقوم بعقد العُقَد، والنفث عليها، وتلاوة بعض الكلمات السرية أو الغريبة المعاني.

القيافة والفراسة والريافة

فالقيافة: هي تتبع الآثار والاستدلال منها على الأعيان، وهي نوعان: قيافة الأثر، وقيافة البشر، وقيافة الأثر: هي آثار الأقدام والحوافر والأخفاف للاستدلال عليها، وقيافة البشر: هي الاستدلال بهيئات أعضاء الشخص على المشاركة والاتحاد بينهما في النسب، والفراسة: هي الاستدلال بهيئة الشخص وأشكاله وأقواله وحركاته وأعضائه على أخلاقه ومناقبه، ولا شك في أن الذكاء الفطري والسياحة تلعبان دورًا كبيرًا في هذه المعرفة، وأما الريافة: فهي الاستدلال من تراب الأرض وأعشابها على المياه الجوانية وأمكنتها فيها.

معرفة اللغات الأجنبية

كانت بعض اللغات الأجنبية من كلدانية وسريانية وعبرانية ورومية وحبشية وفارسية معروفة لدى العرب في عصر النبي، وقد أوصى صحابته بتعلمها للترجمة والكتابة بها إلى أصحابها، ويظهر أن هذه اللغات كانت منتشرة بين النصارى واليهود والصابئة المقيمين بين ظهراني العرب، أو عند العرب الذين اعتنقوا تلك الديانات؛ لأن كتبهم الدينية كانت غير مترجمة إلى العربية.٦٤ ثم إن الرحلات إلى فارس والحبشة والشام وبلاد آشور دفعت العرب إلى تعلُّم هذه اللغات؛ للتفاهم مع أهلها، وقد ظهر أثر هذه اللغات من آشورية وآرامية وحبشية وقبطية وفارسية ورومية في بعض مفردات الشعر الجاهلي والحديث النبوي والقرآن الكريم.
١  معجم البلدان «مكة».
٢  معجم البلدان «المسجد الحرام. مكة. كعبة»؛ وأخبار مكة للأرخي، ص٣٦. Scolillot, Hulogenucole les arabes I. 41.
٣  ابن خلدون، ٢: ٣٢٢؛ والمروج، ١: ١٨٦.
٤  معجم البلدان لياقوت، مادة «يثرب»؛ وبلوغ الأرب للألوسي، ١: ١٩٦، الطبعة الأولى.
٥  بلوغ الأرب، ١: ١٩٦؛ ومثله «ياقوت» مدينة يثرب.
٦  راجع معجم البلدان لياقوت «يثرب»؛ وبلوغ الأرب، ١: ١٩٦.
٧  راجع معجم البلدان لياقوت، مهزوز.
٨  راجع معجم البلدان لياقوت، مادة «يثرب»؛ وبلوغ الأرب للألوسي، ١: ١٩٦.
٩  راجع بلوغ الأرب للألوسي، ١: ٢٥٣.
١٠  راجع معجم البلدان، مادة «مكة».
١١  راجع معجم البلدان، مادة «مكة».
١٢  بلوغ الأرب للألوسي، ٢: ٣٢٠.
١٣  بلوغ الأرب للألوسي، ٢: ٢١٢، ٣٨١.
١٤  فجر الإسلام لأحمد أمين، ص٢٧؛ وعصر النبي لعزة دروزة، ص٤٣٦.
١٥  بلوغ الأرب للألوسي، ٢: ٣٦٨؛ وعصر النبي، ص٤١٩.
١٦  بلوغ الأرب للألوسي، ٢: ٣١٦.
١٧  راجع بلوغ الأرب للألوسي، ٢: ٣١٦.
١٨  سورة سبأ، آية ٤٠.
١٩  سورة الزخرف، آية ١٩.
٢٠  بلوغ الأرب للألوسي، ٢: ٣٦٠.
٢١  سورة الأنعام، آية ١٠٠.
٢٢  سورة الأنعام، آية ١٢٨.
٢٣  نقل العلامة الألوسي في بلوغ الأرب، ٢: ٣١٩، عن ابن عبد البر الأندلسي أن من عقائدهم في الجن أنهم إذا ذكروا الجن خالصًا قالوا «جني»، فإن أرادوا أنه ممن يسكن مع الناس قالوا: «عامر»، والجمع عُمَّار، فإن كان ممن يعرض للصبيان قالوا «روح»، والجمع أرواح، فإن خبث ولؤم قالوا: «شيطان»، فإن زاد على ذلك قالوا «مارد»، فإن زاد على ذلك وقوي أمره قالوا «عفريت»، فإن طهر ولطف وصار خيِّرًا فهو «ملك».
٢٤  انظر تاريخ العرب لسديو، ترجمة زعيتر، ١: ٤١.
٢٥  صبح الأعشى، ٢: ٣٢٦.
٢٦  Hist. Géné. des arabes I, 14.
٢٧  انظر الطبري، ٢: ١١١–١١٣؛ والسيرة لابن هشام، ١: ٤٣–٦١.
٢٨  الطبري، ٢: ١١٥.
٢٩  صبح الأعشى، ١: ٣٥٨؛ وتاريخ اليعقوبي، ٢: ٢٨٢.
٣٠  السيرة النبوية لابن هشام، ٢: ٣٠.
٣١  ابن هشام، ١: ٣٣٢.
٣٢  بلوغ الأرب، ٢: ٣-٤.
٣٣  بلوغ الأرب، ٢: ٥٤.
٣٤  انظر السيرة لابن هشام، ١: ٤٣.
٣٥  انظر للترجمة التي نشرتها دار الكاتب المصري، ص٤-٥.
٣٦  هو كتاب طبع روما، سنة ١٩٢٣ Annali del Islam.
٣٧  العقيدة والشريعة في الإسلام، ص٥-٦.
٣٨  Les penseurs de l’islam III, 270.
٣٩  الإصابة، ١: ٤٦٦.
٤٠  الوسائل إلى مسامرة الأوائل، ص٣١.
٤١  النهاية في غريب الحديث، ٣: ١١٠.
٤٢  الوسائل للسيوطي، ص٣٠.
٤٣  الأصنام لابن الكلبي؛ والسيرة لابن هشام، ١: ٧٥–٨٠.
٤٤  الأصنام لابن الكلبي، ١٣، ٢٨.
٤٥  راجع الطبري والخازن في تفسير سورة «النجم».
٤٦  الأصنام لابن الكلبي، ص٢٨.
٤٧  يقول زيدان في تاريخ العرب قبل الإسلام (١: ٢٢٠): «حوران واقعة شرقي الشام، تنتهي في الشرق بجبال حوران، ووراءها نحو الشرق بقعة وعرة يسمونها «الحراء»، ووراءها نحو الشرق الشمالي جبل بركاني الشكل يقال له جبل الصفا، وفيه وجد الرواد الآثار التي يسمونها الصفوية، وسموا «خطها» القلم الصفوي، وأول من عثر على تلك الآثار كريلوس غراهم سنة ١٨٥٧، فنبه الأذهان إليها، وفي السنة التالية خرج وتستين قنصل بروسيا في دمشق لارتياد حوران وما جاورها، وكتب رحلته سنة ١٨٦٠، وفيها نحو «٢٦٠» شكلًا من النقوش الصفوية التي وقف عليها هناك، وبعد سنتين فرغ «وذنتون» و«قوجيه» من رحلتهما إلى سوريا، وكانت خاتمتها وصول «قوجيه» إلى الصفا، ونشر في تلك الرحلة نحو «٤٠٠» نقش … وآخر من عني بارتياد ذلك المكان رينه روسو، فجمع سنة ١٨٩٩ نحو «٤١٢» نقشًا وجمع مع مكلير سنة ١٩٠١ نحو «٩٠٠» نقش، وفعل نحو ذلك ليتمان أستاذ اللغات السامية في ستراسبورغ، فبلغ عدد النقوش التي جمعها إلى سنة ١٩٠٥ «٧٥٠» نقشًا.»
٤٨  محاضرات غير مطبوعة للأستاذ البروفسور شاخت، ألقاها في الجامعة المصرية، ٩٣٤-٩٣٥.
٤٩  تاريخ آداب اللغة العربية، ١: ٢٤.
٥٠  كتب كثير من المؤرخين القدامى: إن الإسلام جاء ولم يكن في مكة إلا سبعة عشر كاتبًا، وإن اليمن لم يكن فيها كاتب واحد، وقال مثل هذا القول أستاذنا المرحوم محمد كرد علي في كتابه: الإسلام والحضارة العربية، ١: ١٢٤.
٥١  عصر النبي، ص٢٦٩.
٥٢  انظر كتابه: Annali del Islam I, 294.
٥٣  سيرة ابن هشام، ٢: ٢٧-٢٨.
٥٤  التراتيب الإدارية، ١: ٤٩.
٥٥  المقدمة، ص٤٩٤.
٥٦  التراتيب الإدارية، ص١١٤، ١٢٤.
٥٧  راجع تفصيل ذلك في كتابنا عن «تاريخ التربية والتعليم عند المسلمين» المطبوع في بيروت بدار العلم للملايين سنة ١٩٥٦.
٥٨  روى ابن هشام (١: ٣٢٣) أن النضر كان يقول في الرد على محمد «والله ما حديثه أحسن حديثًا مني، وما حديثه إلا أساطير الأولين اكتتبها كما أكتبها.»
٥٩  انظر سورتي «الفرقان» و«القلم».
٦٠  السيرة النبوية، ٢: ٢٧.
٦١  البيان والتبيين، ١: ١٠٨.
٦٢  السيرة النبوية لابن هشام، ١: ١٤، ١٣٥، ١٩٤.
٦٣  السيرة النبوية لابن هشام، ١: ١٤، ١٣٥، ١٩٤.
٦٤  عصر النبي لد، و، ٥، ص٢٧٦.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١