القول في خلافة الإسلام

لم يستخلف صاحب الرسالة — عليه الصلاة والسلام — ولم تبدُ منه إشارة إلى أنه يريد أن يعهد من بعده لأحد. ولما اشتد وجعه الذي مات منه قال، فيما روى أصحاب السِّيَر: «ائتوني بدواة وبيضاء فأكتب لكم كتابًا لا تضلون بعدي أبدًا.» فقال بعضُ من حضر: إن رسول الله قد غلبه الوجع، وعندكم القرآن، حسبنا كتاب الله. وأكثروا اللغو واللغط فقال الرسول: «قوموا.»

وأدرك أهل الحل والعقد من امتزاج الرسول بأبي بكر الصديق، وبما أُشير إليه في القرآن من أنه صاحبه في الغار ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ ومن طول عشرته له، ووقوفه على مقاصده، أنه كان حقًّا وزيره وصاحبه المقدم، خصوصًا وقد أمره في مرض موته أن يصلي بالناس، فقال الناس: «إنه ارتضاه لديننا أفلا نرضاه لدنيانا؟»

وهناك عدة شهادات في أبي بكر بدرت على لسان الرسول في أوقات مختلفة تُشعر بمنزلته من قلبه، ومنها: لما قدم من حجة الوداع، وكان بَلَّغَ رسالته، وأَوصى بما أَوصى به، خطب وقال: «أيها الناس إن أبا بكر لم يسؤني قَطُّ فاعرفوا ذلك له، أيها الناس إني عن أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف، والمهاجرين الأولين راضٍ، فاعرفوا ذلك.» ولهذا انقاد المسلمون لإمامة أبي بكر وبايعوه بالإجماع حتى العباس وعلي. وقال أبو بكر للعباس: «إن الرسول خلى على الناس أمرهم ليختاروا لهم في مصلحتهم، متفقين لا مختلفين، فاختاروني عليهم واليًا ولأُمورهم راعيًا.»

رَبَّى الرسول رجالًا يعرفون ما يصلحهم وما يفسدهم، فكانوا أحرياء أن يولوا عليهم من يحسن الولاية، ويصدِّروا مَنْ هو أولى بالتصدر، وليس من المعقول أن يعين الشارع شخصًا بعينه لخلافته ودعوتُه دينيةٌ، وهو ما لجأ في حياته إلى القوة إلا لما أعجزته الدعوة إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، وبالقوة حَمَى دعوته على نحو ما كان في النصرانية أول ظهورها في الغرب، فإنها اضطُهدت اضطهادًا كاد يجتثُّ أصولها، فلما واتتها القوة نجا دُعاتُها من الظلم والقتل، فتهيأت الطرق لنشر دينهم.

وأوصى أبو بكر بالخلافة من بعده لعمر بن الخطاب، وجعلها هذا في جماعة من كبار الصحابة الذين كان الرسول راضيًا عنهم، فاختاروا من بينهم عثمان بن عفان، فلما قُتل بايع أكثرُ العرب عليَّ بن أبي طالب، إلا أهل الشام والجزيرة وبعض الأمصار. وبوقعة الجمل انتظم لعلي أمر العراق ومصر واليمن والبحرين وعُمَان واليمامة وفارس والجبل وخراسان، وبقي معاوية في الشام لم يبايع حتى وقع الاتفاق على التحكيم بين عليٍّ ومعاوية عقب وقعة صِفِّين، فخلع صاحب عليٍّ عليًّا، وأقر المحكِّم عن معاوية صاحبَه، وخرج علي من هذه الصفقة خاسرًا، وقد نشأ من الوقعتين المشئومتين «الجمل وصفين» مذهبُ الخوارج، خرجوا على علي وكَفَّرُوهُ بفعله واعتزلوه، ومذهبُ الشيعة، شايعوه وأقرُّوهُ على كل شيء.

ولما قُتل عليٌّ كانت كفة معاوية راجحة، فبايعه الصحابة خوف التفرقة، وتنازل له الحسنُ بن علي عن الخلافة، فأنشأ معاوية في الشام ملكًا مصبوغًا بصبغة دينية، كانت الخلافة من جملة مظاهره. وفي خلافة يزيدَ بنِ معاوية قُتل الحسين بن علي، وكان أهل العراق أَلَحُّوا عليه أن يوافيَهم من الحجاز ليطالبوا له بالخلافة، فخذلوه لما جَدَّ الجد، وقُتل مع الحسين معظم آله، فصَفَت الخلافة لبني أُمية، خصوصًا بعد أن قضى يزيدُ على عبد الله بن الزبير الذي كان استُخلف في الحجاز، وخُطِبَ له في اليمن ومصر والعراق وفارس عدة سنين.

•••

كان الخليفة من بني أُمية يعهد، في الأكثر، إلى اثنين بولاية العهد، ولا يعهد إلا إلى الكفء الحصيف، فعَهِدَ معاوية إلى يزيد، وعهد هذا إلى ابنه معاوية فلم يتقلدها بالفعل، وما أراد عند موته أن يوصي بها لأحد، وما رضي أخوه خالد أن يتولاها، وأخذ مروان بن الحكم الخلافة بالسيف، وهو أول من فعل ذلك، ولولا هذا لَخرج المُلك عن بني أُمية إلى بني أسد بن عبد العُزَّى. وجُعل الأمر بعد مروان لخالد بن يزيد بن معاوية ولعمرو بن سعيد الأشدق. وأراد عبد الملك بن مروان أن يتوقف في تقلُّد الخلافة، فهدده بعض آله بالقتل فقبلها.

بقيت نفوس آل علي وآل العباس تَشْرَئِبُّ للخلافة، يعتقدون، لأصالتهم وشرفهم، أنهم أحق بها من سواهم، فيردهم عنها سلطان بني أُمية. ولم يبق أمام طلاب الخلافة، بعد أن أخفقوا مرات في طلبها، إلا أن يعمدوا إلى إنشاء جمعيات سرية، تتخذ الأسباب لتولي الخلافة، وكانوا بايعوا لإمامهم محمد بن الحنفية من أبناء عليِّ بن أبي طالب. فولَّى هو في حياته ابنَه بعده، وأمره بطلب الخلافة إن وجد إلى ذلك سبيلًا. وعلم به خليفة الوقت سليمان بن عبد الملك الأُموي فسأله فأَنكر ما عُزِيَ إليه، وأتى الحُمَيْمَةَ في جنوبي الشام، وبها آل العباس فعهد بالخلافة بعده إلى محمد بن علي بن عبد الله بن العباس، فأقام خليفة سرًّا حتى مات، وعَهِدَ بالأمر بعده لإبراهيم بن محمد فقتله الخليفة مروان بن محمد آخر خلفاء بني أُمية، وقيل إن إبراهيم بن محمد عهد بالخلافة بعده إلى أخيه عبد الله بن محمد بن عبد الله بن العباس.

واختار الخليفة العباسي أن يجعل من خراسان مبعث دعوته؛ لبُعدها عن عاصمة الأُمويين، ولأن قلوب أكثر أهل خراسان منحرفة عن الأُمويين، وقلوب أهل الشام مجمعة على مناصرتهم، وتولى أبو مسلم الخراساني كبر هذا الأمر، وكان إبراهيم الإمام أوصى أبا مسلم أن يقتل من يشك فيه من مضر، ولا يدع بخراسان من يتكلم بالعربية، وأي غلام بلغ خمسة أشبار يتهمه فليقتله. فاشتد أبو مسلم في قتل أبناء المهاجرين والأنصار، واستمر الشنآن بين النزارية واليمانية، وتحزب الناس بالمثالب، فغلب أبو مسلم صاحب الدعوة على خراسان، ومن مرو الشاهجان ظهرت دولة بني العباس سنة ١٢٧ﻫ، وصُنع أول سواد لبسته المسودة، أي: بنو العباس. وكان البياض شعار الأُمويين، وأصبح الناس يُقتلون بالألوف بين المسودة والمبيضة، وما وَضَعَ أبو مسلم الخلافة في أيدي بني العباس بالكوفة حتى كان قَتَلَ ستمائة ألف إنسان!

وتسلط أبناء خراسان على الدولة، وصح تخوُّف عمر بن الخطاب من الفرس يوم قال: «اللهم لا تدركني أبناء الهمذانيات والإصطخريات، وعدَّد قرًى من قرى فارس، الذين معهم قلوب العجم وألسنة العرب.» وانقلبت الدولة الإسلامية فارسيةً، وكانت عربية في كل مناحيها في العصر الأُموي. وكان استيلاء أبناء خراسان على الأمر أول ظفر كُتب للفرس على العرب، بعد أن دكَّ العربُ سلطانهم في وقعة القادسية، وأخذت المجوسية تفنى في دين التوحيد، وتراجعت الحضارة الفارسية واصطبغت بصبغة عربية.

استولى العباسيون على المُلك، وأبعد آلُ العباس آلَ علي عن الخلافة «وكان آل العباس وآل أبي طالب شَرَعَا في المطالبة بالخلافة؛ ولذلك سُمُّوا شيعة آل محمد، ولم يكن إذ ذاك بين بني علي وبني العباس افتراق في رأي ومذهب.» ونقم الطالبيون على العباسيين لما استأثر هؤلاء بالأمر فأصبحوا الحزب المعارض في الدولة، تثور شيعتهم كلما وجدوا بابًا للمطالبة بالملك، وكيف لهم به وأسباب القوة كلها في قبضة آل العباس، وكان المنصور خليفتهم الثاني يقتل على الشبهة، ويُعطي الأمان ثم ينقصه.

تولى السفاح الخلافة العباسية على صغر سنه؛ لأن أُمه عربية، وليس في بني العباس مَنْ أُمه من الحرائر غيره. وادعى السفاح وآله في أول خطبة خطبوها في الكافة أنهم ما خرجوا في طلب هذا الأمر ليستكثروا اللجين والعقيان، ولا ليحفروا الأنهار ويبنوا القصور، وأنهم أخرجتهم الأنفة بعد ابتزاز الأُمويين حقهم والغضب لبني عمهم، فما هي إلا أعوامٌ قليلة حتى احتجنوا الأموال وأسرفوا فيها، وأقاموا القصور والمصانع، ونعموا بكل ما في الحياة من مناعم، وقتلوا بني عمهم.

•••

كانت طريقة توسيد الخلافة عند العباسيين أيضًا أن يَعهد الخليفة لاثنين بعده، وربما لا يكون الاختيار موفقًا كثيرًا، فيتغلب على الخليفة ما في طباع البشر من الأثرة وحب البنين، ومن النادر أن يأتي الكفاة إلى الخلافة، وأن ينجب النجيب نجيبًا. ومن تأمل سيرة العباسيين لا يجد فيهم أمثل من المنصور والرشيد والمأمون والمعتضد، وأكثر من عداهم كانوا إلى الضعف على حين كان في آلهم من هم أكفأُ منهم، وإنما ساقت الأقدار فلانًا للقبض على زمام الإمامة؛ لأنه بكر أولاد فلان، فيجيء الضعيف لتولي الخلافة بحكم قانون الإرث أو قانون المصادفات الغريبة، ولذلك رأينا القتل يكثر في خلفائهم، ورأينا خليفتهم يصبح في معظم العصور أَشبه بشيخ طريقة أو قيم رباط لا إمامًا يجمع بين مصالح الدين والدنيا، يأمُر فيأتمِر الناس بأمره، وينهى فلا يراجَع، يجيِّش الجيوش، ويقاتل أعداء الملك، ويفوض الأمور إلى الأكفياء يعاونونه في حمل أعباء الحكم، بعيدًا عن المصانعة والخوف إلا من خالقه.

كانت مسألة ولاية العهد من أعظم نكبات الخلافة، وإرادةُ الخليفة في توسيدها هي المُطاعة النافذة، وقد يأتي بما يخالف ما عقدوا وبيتوا. فالسفاح عهد بولاية العهد لأخيه ولابن أخيه من بعده، فانتزع الخليفة بعده ولاية العهد من ابن أخيه ليجعلها في ابنه، والرشيد فوض ولاية العهد لثلاثة من أولاده فما سلمت الحال من فتنة عظيمة بين المأمون والأمين؛ لأن هذا حاول أن يعهد لابنه الطفل بولاية العهد ويُقصي عنها أخاه المأمون المُجمَع على كفاءته.

ومنذ أصبحت الخلافة على العهد الأُموي ملكًا عضَوضًا، تقوم على التغلُّب والعصبية، وتورث ويُتنازل عنها، كانت الأيدي التي تتعاور الخلافة تختلف ضعفًا وقوة. وإذا وُصفت خلافة الراشدين بأنها خلافة النبوة، فإن خلافة مَنْ بعدهم مِنْ بني أُمية وبني العباس جديرةٌ بأن يُطلق عليها خلافة الدنيا ثم الدين. ويوم كان أولياء العهد يربَّوْن تربية حربية، ويشتركون منذ الصغر في تولي الأحكام، كما كان من الرشيد وابنه المأمون، كان يتولى الخلافة خلفاء يعرفون خطورة منصبهم، فيعملون كل ما يعمله الرجل العظيم، ولما ضُيِّق خناق أولياء العهد وسُلبوا حريتهم، وأصبحوا يمنعون عنهم بعض الكتب، وما تهفو إليه نفوسُهم من ضروب العلم، وأُبعدوا عن اشتراكهم في إدارة الملك وسياسته، صار يجيء منهم البُلْهُ والفَسَقة، وخرجت الخلافة عن صورتها الأصلية، وكادت أن تكون اسمًا بلا مسمًّى.

أقام العباسيون، منذ أول أمرهم، دعاة لهم يهيئون النفوس لكل ما ينفعهم في سلطانهم، يحببون بني العباس إلى الناس حتى لَيُقربونهم من مراتب الربوبية أو نحوها، ويبذل العباسيون في ذلك أنواع البذل، ولقد أَفْرَطُوا في استغلال هذا الشرف. فوُضعت لهم الأحاديث المكذوبة؛ تأييدًا لهم، وقَتلوا كل من خالفهم ولو في سره، قتلوا كثيرًا من العلماء؛ لأنهم ذكروا أشياء تضر بخلافتهم، وكانوا كثيرًا ما يتهمونهم بما لم يفعلوا، ويصنِّعون عليهم التهم ليَستحلوا أمام العامة قَتْلهم، أراد المهدي أن يقتل القاضي شريكًا؛ لأنه حدَّث بحديث الأعمش عن سالم بن ثوبان أن النبي — عليه السلام — قال: «استقيموا لقريش ما استقاموا لكم، فإذا خالفوكم فضعوا سيوفكم على عواتقكم فأبيدوا خضراءهم، فإن لم تفعلوا فكونوا زراعين أشقياء.»

قضى هولاكو التتري على الخلافة العباسية في بغداد سنة ٦٥٦، وأعاد المماليك لبني العباس خلافتهم في مصر زمنًا، وكانت الخلافة العباسية كسفت شمسها بعض الكسوف منذ القرن الثاني بقيام بني أُمية في الأندلس يتخذون لهم خليفة مستقلًّا عن الخلافة العباسية. وجاءت في القرون التالية ثلاث خلافات «العباسية والأموية والفاطمية» في آن واحد، وأتت أزمان، كما هو الحاصل الآن، وليس للمسلمين خليفة. وكان أكثر من تقلدوا هذا الاسم الشريف خلفاء بني العباس، دامت خلافتهم بالضعف والذل نحو سبعمائة سنة، وبالقوة والعز بحيث استحقت صفة الخلافة نحو مائة سنة فقط. وما قُضي على العباسيين القضاء الأخير إلا بفتح السلطان سليم العثماني الشام ومصر، وأَخْذه الخليفةَ العباسي من القاهرة إلى القسطنطينية، فكان آخر العهد بخلافته.

•••

كانت الخلافة أيام الراشدين والأُمويين في الشرق والغرب وبعض عهد العباسيين الأول هي الكل في الكل، فأصبحت لا شيء أيام الدول الصغرى المنبعثة من الدولة الكبرى. كانت الخلافة كلها قوة، ولَمَّا تراجع أمرها أصبحت كلها ضعفًا. كانت جدًّا كلها فانقلبت إلى ما يشبه الهزل. وما خلافةٌ لا يؤيدها سيف ماضٍ، وما دولة ليس من ورائها جيش يحميها، ولا سلطان مستقلٌّ إليه، وَحْدَه، القبض والبسط والخفض والرفع. كانت الخلافة من أسباب تداعي الدولة الإسلامية بما شبَّت في سبيلها من فِتَن قُضِيَ فيها على صفوة من رجال الأُمة. وقدَّر الله أن تتدخل امرأة في السياسة، فكانت وقعة الجمل المشئومة، حاولتْ السيدة عائشة أن تُعاون معاوية على عليٍّ؛ لأن عليًّا بدرتْ منه في حقها، يوم رُميتْ بالإفك، وهي بريئة، كلماتٌ قالها للرسول أحفظت قلبها عليه. فلما قُتِلَ عثمان رأت أن تعاون على إخراج القَتَلة، وبمعنًى آخر أن تُظاهر معاوية على أخذ الخلافة، فكانت وقعة الجمل ثم وقعة صِفِّين، وبهما ضعُفت الأُمة وهي في دور أشد ما كانت فيه احتياجًا إلى الاستقرار، والعمل لما يؤيد الدعوة، والابتعاد بها عما يوهنها.

لا جرم أن قصة الخلافة الإسلامية في الصدر الأول مجموعةُ مآس تكتئب لها النفوسُ كلما ذُكرت، ولا بد من تذكُّرها؛ لأنها أهم مسألة في تاريخ الملة، وقد رأينا الأُمويين لم يغفلوا ساعة عن أعداء خلافتهم، قتلوهم شر قتلة، لم تأخذهم بهم هوادة، وكذلك فعل أبناء العباس بعداتهم الأُمويين يوم هبوا لأخذ الملك منهم، وزادوا وبالغوا في النقمة على وجه لم يصوِّر تاريخُ الخليقة أَبْشَعَ منه. وكان أبناء عليٍّ طعامًا للخلافة في العهدين الأُموي والعباسي، وكلما اشتدوا في الحرص عليها تقذقهم القواذفُ عنها، وإذا اتفق أن يؤسسوا لهم ملكًا ويرشمونه باسم الخلافة كما فعل الإسماعيليون من أبناء فاطمة في مصر، فإن خلافتهم ما كانت على الأمة أسعد من غيرها. ولا خلاف في أن بني عليٍّ سادة المسلمين من حيث تبليغ الرسالة، وأن شئون الدنيا ذهب بها غيرهم، فانصرفوا إلى تدبيرها أكثر منهم، ولو عرف الرسول غَناءهم فيها ما دفعهم عنها.

في الخلافة تشعبت الأُمة شيعًا ونشأت مذاهب إلى جنب تلك المتاعب، فأَصبح المسلم يبغض أخاه المسلم الذي لا يرى رأيه في الخلافة أكثر مما يتباغض أهل الأديان الأخرى، وكان من هذه البغضة الشديدة، وهذا الخلاف المزمن طريق للغريب تسلل منه، فعبث بكيان الإسلام وفض جامعة المسلمين.

ومن أجل الخلافة ضاعت فرص على الأمة كانت من أعظم ما يُغتنم لنشر كلمة الإسلام في الأرض. وذلك أن دولة العرب قامت في عصر كانت قد اضمحلت فيه دولة الرومان وأصبحت دولة الروم البيزنطية في حالة هرم ظاهر، ودُكَّتْ دولة فارس الشرقية وأصبحت ولاية عربية. وليس في أوربا ولا في آسيا دولة يُرهب بأسها، وتُسمع كلمتها غير دولة العرب الجديدة. فلو لم تشتغل دولتهم بنفسها، ويدب الفساد في صفوفها، لتَقَدَّمَتْ جيوشها ففتحت القسطنطينية، وبفتحها ينتشر الإسلام في أوربا الشرقية، كما كان أَخَذَ ينتشر في الطرف الجنوبي الغربي عن طريق الأندلس.

كان الإسلام سلامًا كله، فاضطرت السياسة أعظم رجال بني أُمية أن يخرج شيئًا عن بعض قواعده، فحرَّك في العرب عرق التحزُّب للقبيلة، والإسلام قضى على الجنسية والعنصرية، وبَغَّضَ إلى أهله هذه المفارقات، ليجعل من المسلمين كتلة واحدة على اختلاف الجنس وتعدُّد القبائل، فحاد سيدُ أُمية قليلًا عن هذا القانون، وأحيا بعض عادات الجاهلية، انتفع بإرجاع نغمة العصبية بعض الشيء، وأضاع من جهة أخرى أشياء، عادت نغمة التعصُّب للقبيلة تتردد فتضرُّ أكثر مما تفيد.

استعمل معاويةُ دهاءه في دَفْع الحسن سبط الرسول عن الخلافة، وأرضاه بالمال وبامتيازات اعترف له بها، ثم حَمَلَ الصحابة والتابعين على مبايعة ابنه بولاية العهد، فتم له ما أراد، وبَنَى العقلاءُ بيعتهم له على إرادة اجتماع كلمة المسلمين؛ لأن بني أُمية يومئذ كانوا أصحاب العصبية القوية، ولولا ذلك لكان في الصحابة مَنْ هم أفضل من يزيد، ولكن يزيد كان صاحب العصبية، وصاحب السياسة والقوة، وما كان للَّائقين لتقلُّد الخلافة مثل ذلك. ولذا كانت الخيبة نصيب كل من تذرع بالقبض على زمام الخلافة زمن بني أبي سفيان وبني مروان، وكلاهما يمت بنسبة إلى أُمية، وكذلك يقال في عصبية العباسيين بعد أن استقامت لهم الخلافة، فكان من الجهل منازعتُهم حبلَ السلطة وهم في أرقى قمم مجدهم وسلطانهم.

إلى منتصف القرن الثالث كان يصدق على المسلمين أن لهم دولة وخلافة، فتشتتْ بعد ذلك كلمتهم، فكانوا خلافةً بلا دولة تارة، ودولة بلا خلافة تارة أخرى. وعلى الصورة الأولى تنطبق خلافةُ الدولة العباسية إلى ما بعد عهد المعتصم، ومثال الدولة بلا خلافة دولة بني عثمان، فقد كانت أول أمرها خلال حكم عشرة سلاطين دولة استوفت شروط القوة، والخلافة فيها ثانوية، ولذلك لم يذكر العثمانيون الخلافة، ولم يتشبثوا بها إلا لما جاء عهد الضعف أواخر أيامهم. وكان مستندهم على القوة والجيش ودعوى الخلافة لا تكاد تُسمع.

كان للخلافة الإسلامية روعة عجيبة في أول الإسلام، والدين غَضٌّ والقوة موفورة، وبقي لها جلالُها ما بقي لأصحاب السلطان قوة يحسب القريب والبعيد حسابها، فلما تراجع سلطان المسلمين بعد القرن الرابع لم تَعُدْ دعوى الخلافة تنفعهم، وإنما نفعهم وينفعهم اليوم أن يؤلفوا دولًا قوية تقيم العدل وتقضي على الظلم.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.