قلوبٌ تذوب

في هذه البلاد الشرقية كثيرٌ من القلوب اللينة المترهلة، بل القلوب المائعة الذائبة، قلوبٌ تذوب كلما ناح الحمام، قلوبٌ تميع كلما اهتز الورد في الأكمام، قلوبٌ تسيل هيامًا كلما تلألأت شمس الأحلام — قلوبٌ مائعة ذائبةٌ على الدوام.

قلوبٌ تذوب كلما هبت ريح الصبا، تذوب في الليالي المقمرة، وعند كل ساقيةٍ أو غدير تذوب في رابعة النهار لرنة عودٍ أو لأنةٍ من أنات «يا ليل»، قلوبٌ تذوب في ظلال الصفصاف، وتذوب أمام الفونوغراف — قلوبٌ شرقية مائعة على الدوام.

ونحن في زمن الحديد والكهرباء!

إن حاملي هذه القلوب لأعجز في المحن والنكبات من فراخ القطا، ولأجبن من صغار الأرانب، وما أسرعنا وهذه قلوبنا إلى الشكوى والأنين، إلى التلهف والتأوّه والنواح، ما أسرعنا وما أشد صراخنا في ميدان الندب والنحيب، كأننا في مندبٍ دائمٍ، وكأن الندب مشتقٌّ من الانتداب.

من خطبة المؤلف
في مدرسة البنات الأهلية ببيروت

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.