النشيد الأول

خصام آخيل وأغاممنون

مُجْمَلهُ

لما اكتسح الإغريق «اليونان» بلاد الطرواديين عاثوا في مدائنهم، وسبوا نساءهم، وحصروا إليون عاصمة بلادهم عشر سنوات على ما مرَّ بك في المقدمة، وكان في جملة السبابا فتاتان فتَّانتان تدعى إحداهما خريسييس «أوخريسا» والأخرى بريسييس «أوبريسا» أجمع زعماء الجيش على تمليك الأولى منهما لأغاممنون ملك ملوكهم، والثانية لآخيل ملك المرميذونة وبطل الإغريق على الإطلاق، فحمل خريس كاهن أفلون ما غلا وعز من المتاع والمال إلى معسكر الإغريق فكاكًا لابنته خريسا، وبذلك افتتح هوميروس أناشيدهُ.

فجنح الزعماء إلى إجابة ملتمس الكاهن الشيخ، ولكن أغاممنون أغلظ له المقال ورده خائبًا، فانثنى من حيث أتى يستغيث الآلهة أفلُّون، فأغاثه وضربهم بوباء «فغدت جندهم تخرُّ فلولًا» فثقل عليهم الرزء ولم يفقهوا له سببًا، فهاجت الحمية صدر آخيل، ودعاهم إلى مجلس شوراهم للمفاوضة في استطلاع كنه الأمر، فلما اجتمعوا أنبأهم العرَّاف كلخاس أن أفلون ناقم منهم لخيبة كاهنه، وأنه لا سبيل إلى استرضائه ما لم يستلينوا قلب الشيخ برد فتاته إليه، فعظم الأمر بادئ بدء على أغاممنون، ثم ما لبث أن لان وأذعن لحكم كلخاس على أن تساق إليه سبية أخرى بدلًا منها، فعارضه آخيل واشتد الخصام بينهما حتى كاد آخيل يفتك بأغاممنون لولا أن أثينا «إلاهة الحكمة» هبطت من السماء وصدته قسرًا، ثم توسط بينهما نسطور الحكيم إخمادًا للفتنة فما زادا إلا احتدامًا، وارفض الجمع على غير وفاق واعتزل آخيل القتال.

وأما أغاممنون فلم يزدد إلا اغترارًا واعتزازًا بما لهُ من السيطرة على سائر الأنصار، فأمر بإرسال خريسا إلى أبيها، وبعث فقبض على بريسا سبيَّة آخيل، وأحلَّها في خيمه في جملة ما ملك، فشق الأمر على آخيل، وتظلَّم إلى أمه ثيتيس (إحدى بنات الماء) فأسمعت صوت تفجعه من لجة البحر، فشقت العباب إليه، واستقصَّته الخبر ورقيت إلى زفس أبي الآلهة تلتمس الأخذ بيد آخيل، والانتقام له من الإغريق، فوعد زفس بخذلهم وإعلاء شأن الطرواد إلى أن يطيب آخيل نفسًا، ففطنت هيرا زوجة زفس لما جرى من الحديث بينه وبين ثيتيس، وفي نفسها حزازة على الطرواد فهمَّت بالاعتراض عليه، فأوسعها وعيدًا وزجرًا وبادر هيفست، وسوَّى الخلاف وأدار السلاف، فظل الأرباب في طرب ونعيم إلى أن خيم الظلام، فتوسد كل مضجعه ونام.

تستغرق وقائع هذا النشيد اثنين وعشرين يومًا، تسعة أيام مدة الوباء ويومًا مدة اجتماع الزعماء ونزاع الملكين، واثني عشر يومًا مدة إقامة زفس بين الأثيوبة، ومجرى الحوادث أولًا في معسكر الإغريق، ثم في بلدة خريسا، وأخيرًا في الألمب.

النشيد الأول

رَبَّةَ الشعرِ عن آخيل بن فيلا
أنشدينا واروي احتدامًا وبيلا١
ذاك كيدٌ عمَّ الأخاء بلاهُ
فكرام النفوس ألفت أفولا٢
لأذيسٍ أنفذن منحدراتٍ
وفرى الطيرُ والكلابُ القيولا٣
ثم ما شاء زفس من يوم شَبَّت
فتنةٌ بالشقاق تنذر أولى٤
بين أتريذ سيد القوم ثارت
بصلاها والمجتبى آخيلا٥
أيّ ربٍ قضى؟ فما غير فيـ
ـبُوس وزفس ونكلَّا تنكيلا٦
فابن لاطونة بأتريذ رام الـ
سُّوءَ مذ سامهُ جفاءً ثقيلا٧
فدهى جيشه بشر وباءٍ
فغدت جنده تخر فُلُولا
مذ أهان المليك كاهنه الهمَّ
خريسًا لمَّا أتى الأسطولا٨
يفتدي بنتهُ بِغُرّ الهدايا
وجميع الإغريق يدعو ذليلا
سيما العاهلين من ولد أترا
ولقد قل صولجانًا أثيلا٩
عسجديًّا أعلام ذي النَّبل فيبو
س عليه بدت تجرُّ ذيولا١٠
قال: «فرعي أترا وقوم أخايا
مَن حذيتم طرًّا حذاءً جميلا
منحتكم آل الألمب اعتزازًا
قهر فريام ثم عودًا جليلا١١
فبفيبوس فرع زفس المعلَّى
من سهام الرَّدَى يهيل هُمُولا١٢
إقبلوا فديتي وردُّوا فتاتي»
فجميع الإغريق ضجوا قبولا١٣
آثروا حفظ حرمة الشيخ فيهم
وارتضاء الفكاك منه بديلا
غَيْر أن المقال ساء أغاممـ
ـنُون أترَا فردَّه مخذولا
قال: «يا شيخُ فاحذر القرب من فلـ
ـكي سواءٌ رجعت أم أنت باقي
ليس في الصولجان هذا ولا في
ذي عصابات رَبَّه لك واقي١٤
لن تنال الفتاة بل سوف تبقى
ببلادي أرغوس مثل البواقي
تدرك العجز وهي تنسج قطنًا
ضمن صرحي بغربةٍ وانسحاق
وتلي مضجعي فقم واخشَ غيظي
إن ترم آمنًا لحاق الرفاق
ذعر الشيخ فانثنى واجمًا في
جرف بحر يعجُّ في الآفاق١٥
ثم في عزلةٍ دَعَا ودُعاه
لابن لاطونةٍ أفلون راقي:
«رب يا ذا قوس اللُّجين استجبني
حق مولى تنيذس إحقاقي١٦
يا ولي السمنث يا عون كلَّا
وخريس يا رب خذ بنطاقي١٧
إن أكن قد زيَّنت هيكلك الوهَّا
ج أو ما ضحيّت بالإحراق
ولسوق السّخال والثور زكَّيـ
ـت فسالت بشحمها المهراق
فبأبناء دانو نبلك الصُّـ
ـمُّ لتفتك بدمع هذي المآقي»١٨
فرغ الشيخ فاستجاب أفلو
ن بأعلى الأولمب وانقض حالا
حاملًا وهو مزمهر على كتـ
ـفيه قوسًا وجعبة ونبالا١٩
حانقًا كُلَّما خطا ارتجت النَّبـ
ـل عليه كالليل بالهول مالا
ورمى الفلك من بعيدٍ بسهمٍ
من لجين فزلزلت زلزالا
ضرب الغضف والبغال فألقى
شرَّ سهمٍ فجندل الأبطالا٢٠
فتولت نيران موتاهم إثـ
ـر وباءٍ بالفتك تسعًا تَوَالى٢١
شهدت ثمَّ ربَّة الأذرع البيـ
ـضاء هيرا دم الأراغس سالا٢٢
فعليهم حنَّت فألهمت القرْ
مَ أخيلًا أن ادرأن الوبالا
فدعاهم للرَّبع عاشرَ يومٍ
واستوى قائمًا عجولًا فقالا:٢٣
«أرانا أيا أتريذ والخطب قد عرا
نخوضُ على الأعقاب ذا اليوم أبحرا٢٤
نتيه ولات الحين والرُّزء فادحٌ
وهذا الوبا والحرب قد أفنيا السُّرى
فسل قائفًا أو كاهنًا أو مفسرًا
رؤى الخلق إذ زفس رؤى الخلق سيَّرا
على ما أفلُّون من الجيش ناقمٌ
يَقُل أفبالقربان والنذر قصَّرا
عساه يزيل السخط إن ننتقي له
من العنز والحملان ذبحًا مكفرا»
فلما انتهى آخيل هبَّ ابن ثسطرٍ
أجل ذوي العرفان كلخاس وانبرى٢٥
ففيبوس أولاه النُّهى وبهديه
لساحل إليون بأسطولهم سرى
خبيرٌ يعلم الغيب ماضِ وحاضرٍ
ومستقبلٍ فانساب فيهم محذرا:
«أتأمروني آخيل أن أكشف الذي
يغيظ إلاهًا ينفذ النَّبل أسطرا
سأفعل إن تقسم بأن تدفع الأذى
بكفك والإفصاح عني مجهرا
سيغضب قولي سيدًا ذا خطورةٍ
لديه الأخائيون تعنو كما ترى٢٦
وليس لمرءٍ يغضب الملك حيلةٌ
وإن كظم السلطان غيظًا وأضمرا٢٧
فلا بد أن يقتصّ وهو سجيةٌ
فهل لك إنقاذي إذا الأمر أظهرا؟»
فقال أخيل: «فا أمننَّ وهات ما
لديك من الإنذار بالغيب مخبرا
بحق أفلون مقرب زفسنا
ورب بما أولاك جئت معبرا
فما اختلجت نفسي بصدري ومقلتي
بعيني من الإغريق لا تخش منكرا
ونفس أغاممنون قيل قيولنا
إذا كنت تعني لن تمسَّ وتعثرا»٢٨
فلما اطمأن الشيخ قال: «فما على
ذبائح أو نذرٍ هوى السخط مسعرا
ولكن أتريذًا على الكاهن اعتدى
وأمسك عنه بنته وتجبَّرا
فإن لم تؤب فالويل فيكم فخيمٌ
وليس يُداني الجبر منكم مكسرًا
لترجع لأهليها بلا فديةٍ ولا
بديلٍ وتؤتون الذبيح المسطَّرا
فيعطى خريسًا ثم نستدفع الأذى
ونستعطف الربَّ الغضوب لما جرى»
فقام أغاممنون ذو الطول مغضبًا
يميِّزه الغيظ العنيف تسعرا
وقال وعيناه تطاير منهما
شرار لكلخاس الولي معزِّرا:
«أيا منبئ السوء الذي لم يفه لنا
بخير ولكن ظل بالشر منذرا٢٩
بقولٍ وفعلٍ لم تقم قط حكمةً
وها أنت للأسرار جئت مفسرا
تقول إله النبل قد شد صائلا
لأني لم أرض الفداء المقررا
ولم تدر أني جانحٌ لبقائها
وقد فضلت زوجي كليتمنسترا٣٠
فليست بحسن القد والخد دونها
ولا بسمو العقل والفعل مخبرا
ومهما يكن من ذا فأخلي سبيلها
إذا كان خيرًا للجنود لتظفرا
أود زوال السخط عنهم وإنما
أروم جزاءً أرتضيه فأصبرا٣١
فيبدو لي الإغريق أني لم أكن
بلا سلبٍ كي لا أهان وأصغرا٣٢
وكلكم فينا شهودٌ بأنني
حرمت نصيبي والقضاء تقدرا»
فقال المجتبى آخيل: «مهلًا
أيا أتريذ يا سامي المقامِ٣٣
أأطمع كل مخلوق أترجو
مكافأة الأراغسة العظامِ
فليس لهم وتعلم بيت مال
يضم كنوز أموال ركامِ
فما نلنا من المدن اللواتي
دككنا شاع بين ذوي السهامِ
وكيف يليق سهم الجند نجبو
وقد نالوا على هامٍ وهامِ
فعد وأرجعنَّ فتاة قومٍ
أثاروا غيظ رشَّاق السهامِ
وموعدنا إذا إليون دكت
بنعمة زفسنا مولى الأنامِ
بأضعافٍ مثلَّثةٍ وأوفى
نجيزك فاعتبر حرج المقام
فصاح يجيب: «يا آخيل يا من
حكى الأرباب دع هذي المسالك٣٤
فلست بخادعي أبدًا وإني
تراني غير منقادٍ لقالك
أرد سبيتي وذهاب سهمي
وسهمك فائزٌ خطرا ببالك؟٣٥
نعم أرضى إذا ضمنت سرانا
لذلك لي جزاءً مثل ذلك٣٦
وإلّا خلتني أعتاض قسرًا
بمال أياس أوذس أو بمالك
هناك أحلُّه خيمي بنفسي
ومن وافيت فليحنق هنالك
سنبحث، واقذفوا فورًا هنا في
غرابٍ في عباب البحر حالك٣٧
نراه بالأرادم والضحايا
وذي الحسناء فوق اللج سالك٣٨
يسير أياس إيذمن أذيس
به أو أنت أعجبهم بحالك٣٩
عسانا بالتزلُّف والضحايا
لرب النبل ندرئ المهالك»
فقال أخيل يشزره غضوبًا:
«أيا طمعًا تدثر بالشنارِ
وهل في القوم بد فتى خداعا
تغرُّ هنا فيبدر في بدارِ
علمت بأنني لم آت بغضًا
بأقوام الطَّراودة الكبارِ
فقط علي لم يبغوا بسوءٍ
وما سلبوا خيولي أو ثياري
وما نهبوا بأم البهم فثيا
وذات الخصب زرعي في دياري٤٠
ففيما بيننا لجج عماقٌ
وغاباتٌ على الشم القفارِ
وإليونًا أممناها التماسًا
لما يرضيك نأخذها بثارِ
وندفع عن منيلا شر بؤس
وعند وقد جزيت بالاحتقارِ
ورمت سبيةً ما نلتُ إلا
ببطشي إثر إعلاء الغبارِ
حبانيها الأخاءُ وأنت منهم
أيا كلبًا يصول بطرف عارِ
فإن نمرح بطروادٍ زمانًا
وعثنا بالمدائن بالبوارِ
وأمسينا نقسم ما سلبنا
فلي نزرٌ وتحظى بالخيارِ
فحظك قد تراخى عنه حظي
وباعي حمِّلت ثقل الطواري
وأرضي قسمتي وأسير فيها
لفلكي مفعمًا شرر الأوارِ
سأقلع راجعًا ولديَّ خيرٌ
أعاود موطني وأحل داري
وأشهد لست تلقى بعد خذلي
كنوز المال في جرف البحارِ»٤١
فقال: «إذن وقد رمت انهزامًا
فقر فلست ملتمسًا بقاكا
فلي بسواك عزوة خير رهط
أجلُّوني وزفسٌ لي سواكا
وفيما بين كل قيول زفس
أنا لم أقل قط فتى قلاكا
فلم تألف سوى شغب وقالٍ
وإن تبسل فربّ قد حباكا٤٢
بفلكك عد لأهلك في سراكا
وسد بين المرامد مُشتهاكا٤٣
لئن تغضب وإن تذهب سواء
فليس بمزعجي هذا وذاكا٤٤
وزد قهرًا بأني مذ خريسا
بغى عني فبوس لها انفكاكا
أسيرها بصحبي في سفيني
وفي نفسي أسير إلى حماكا
فتاتك منك أعتاض اقتدارًا
فتعلم ما مداي وما مداكا٤٥
ويخشى من سواك هنا بوجهي
مفاخرتي فلا يهوى هواكا»
فأحزن آخيل وقد ضاق صدره
ونازعه في صدره عاملًا فكرِ
أعن جنبه يستلُّ ماضي عضبه
ويأخذ في تشتيتهم عائل الصَّبرِ
ويصرع أتريذًا على الفور أم يرى
سبيلًا لكظم الغيظ في أهون الأمرِ
رأى وإذا من جنة الخلد أهبطت
أثينا وجرته بأشعاره الشقرِ٤٦
رسولة هيرا تلك من لكليهما
تبرُّ ولا تختار برًّا على برِّ
ولم يرها من زمرة الجمع غيره
بدت خلفه والعين حمراء كالجمرِ
تحقق مرتاعًا ثبوتَ هبوطها
فبادر يشكو شدة الأمر والوزرِ:
«أيا ابنة رب الترس زفس أجئتني
هنا لتري كيد ابن أترا وتستقري
فأنبئ والإنباء ظني صادقٌ
سيلقى بما قد غرَّهُ حتف مغترِّ»
أجابته زرقاء اللّواحظ: «إنما
أتيت لأسري الغيظ عنك عسى يسري
بإيعاز هيرا مرتضاة كليكما
بعثت فخل الشر وادفع لظى الشر٤٧
وفي كفك الفتاكة أغمد حسامها
وقابل أغاممنون ما شئت بالزجر
وأصدقك الوعد اليقين فخذ به
فسوف تنال الجبر من بعد ذا الكسر
ثلاثة أضعاف الذي سينالُهُ
ستحرز يومًا فانتصح واستمع أمري»
فقال: «أراني يا إلاهة مجبرًا
على الطوع مهما كان في النفس من قهر
فذلك خيرٌ من يطع سادة العُلى
يُثبْ ولهُ من بعدُ أجرٌ على أجرِ»
وأغمد تعلو كفُّهُ فَوقَ قبضةٍ
لجينية نصل الحسام الذي يفري
فسارت أثينا للألمب لقومها
بدارة رب الترس في قمة القصر
وغيظ أخيل ظلَّ غير مسكنٍ
ومال على أتريذ بالشتم والنَّهْرِ:٤٨
«يا مليكًا بنشوةِ الراحِ مثقلْ
يا لحاظ الكلاب يا قلب إيل٤٩
لم تكن قطُّ كفءَ خوض المنايا
بين قوم الإغريق إن يعل قسطل
لم تقد قط صيدهم بكمين
كل هذا يريك موتًا معجَّل٥٠
هو خيرٌ علمت أن تسترد الـ
ـسهم ممن يصد قولك إن ضلْ
أنت ذا الشعبَ قد فرست بظلمٍ
حيث بين الأنذال كنت المفضَّلْ
كنت لولا هذا أأتريذ في ذا الـ
ـحين تلقي هونًا أخيرًا وتخذلْ
لك مني نبوءة ويمين
أثقلت في ذا الصولجان المبجَّل٥١
محجنٌ لن يزهو له ورقٌ مذ
راح عن جذعه على الشم يفصلْ
كيف يزهو وقاطعُ الحد عرَّا
ه وهيهات بعد ذلك يخضلْ
إي وذا الصولجان وهو وليٌ
لجموع الإغريق في العقد والحلْ
بين أيديهم يناط وهم حفَّـ
ـاظ شرعٍ لزفس فيهم تنزَّلْ
قسمي وهو ألوة لك كبرى
سوف يبكي أخيل جيش منكَّل
حين هكطور فيه يبطش بطشًا
وتروم الذياد عنه فتفشلْ
فبك النفس تصطلي وهي حنقى
منك إذ كدت خير شهمٍ وأبسل»
وإذ انتهى ألقى أخيل إلى الثرى
بالمحجن المزدان في قتر الذَّهب٥٢
واحتلَّ مجلسه وأتريذٌ على
كرسيه متسعرٌ بلظى الغضب
فانساب بينهما الموفق نسطرٌ
والشهد من شفتيه بالنطق انسكب٥٣
وهو الخطيب أخُو الفصاحة والنهى
في فيلسٍ فأراد إخماد الشغب
قد كان يحكم ثالث الأجيال فيـ
ـها بعد أن جيلين عاصر واصطحب٥٤
متجللًا برزانةٍ ورصانةٍ
في مجمع الإغريق مُنتصبًا خطب:
«ربَّاه أي رزيةٍ صماء قد
هجمت على أرض الأخائيينا
لا شك فريامٌ وكلُّ بنيه والـ
ـطروادة الباقون يبتهجونا
إذ يعلمون لما اختصامكما أيا
من فقتما بأسًا علا ويقينا
فاستعصما بنصائحي فكلاكما
دوني حئولًا جمَّةً وسنينا
ولقد صحبت بما مضى صيدًا أشـ
ـدَّ وقد رَعَوا لي حرمةً وشئونا
لم ألق قطُّ ولن أرى في ذا الورى
بين الرجال كفير ثو أو كينا
أو إكسذٍ أوثيس بن أغيس من
قد كان مثل الخالدين رزينا
أوذريس راعي الورى والمُجْتَبى
فوليفمٍ قومٍ خلوا صلدينا
كانوا أشدَّ العالمين وقاتلوا
قومًا شدادًا في النزال شبينا٥٥
وعلى قناطرة الجبال سطوا ولم
يذروا لهم أثرًا يُرى مأمونا٥٦
وصحبتهم واستقدموني جملةً
من موطني فيلوس ملتمسينا
فنجدتهم جهدي وألقيت الزما
ن بمثلهم في الروع كان ضنينا
وبكل شوراهم إذا رأبي بدا
تخذوه بالإجماع متفقينا
لكما بهم مثل أطيعاني إذا
وخذاه رأيًا صائبًا ورصينا
فاحذر أيا أتريذ غصب فتاته
مهما علوت أماجدًا وقرونا
هي لابن فيلا قد حباه بها بنو
إغريقيا حقًّا له مضمونا
وتجاوزن آخيل عن ملك حوى
شأنًا علا شأن الملوك ركينا
ولئن تفق بأسًا وأمك ربةً
كانت فزفسٌ زاده تمكينا
وهو الأشد قوىً وأكثر عدةً
وانبذ أيا أتريذ عنك ضغونا
وأخيل صاف وراعني فلقد غدا
في ذا الوغى حصن الأخائيينا»٥٧
فقال أغاممنون: «يا شيخ حكمةً
نطقت ولكن ذا المقاتل يستعلي
يروم امتلاك الأمر والنهي إنما
بعلمي من لا يتَّقيه ولا يدلي
وإن تكن الأرباب أولته شدة
فهل هم أباحوا أن يهين أولي الفضل»
أجاب أخيل للحديث مقاطعًا:
«بأمرك مر غيري فلم يمتثل مثلي
فإن رحت منقادًا لقول تقوله
إذًا فادعني ندلًا وأوضع من ندل
ولكن لي قولًا صريحًا فخذ به:
لأجل فتاتي لستُ منتضيًا نصلي
ولن أتصدَّى للدِّفاع لأيكم
لسلبكم بالعنف ما نلت بالعدل
ومن دُونِها احذر أن تمد يدًا لما
حوت سفني وافعل إذا تقت للفعل
ير الجيش ما تبدي ورمحي عاجلًا
يسيل دما كالسود فابل إذا تبلي»
كذا انفصلا بعد اختصام وحدة
وفض اجتماع الحشد من بعد ذا الفصل
فآخيل في فطرقل والصحب قافلا
إلى فلكه والخيم في منتهى السهل٥٨
وأتريذ ألقى للعباب سفينةً
بعشرين ملاحًا تنقَّى بلا مهل
وفيها خريسا والضحايا لفيبس
وربَّانها أوذيس ذو الفضل والعقل
ومذ مخرت أتريذ نادى بجنده
وضوءًا وتطهيرًا فقاموا إلى الغسل
ولبَّوهُ والأقذار في البحر أفرغوا
وقادوا الضحايا خيرة الثور والسَّخل٥٩
وأذكوا لها في الجرف نارًا تصاعدت
دُخانًا إلى الزَّرقا روائحها تُعْلي
بذا اشتغلوا طرًّا وأتريذ لم يزل
بهاجسه في كيد آخيل ذا شغل
دعا أورباتًا ثم تلثيبيوس من
له لم يزالا أصدق الصحب والرسل
وقال: «اذهبا اقتادا بريسا بزندها
إلى هنا من خيم آخيل ذي النُّبل٦٠
وإن هو يأبى جئته بعصابةٍ
بنفسي فيزداد انخذالًا على خذل»
سارا يسوقهما الأمر العنيف على
البحر المخوف على رغم على ألم
بين المرامدة الغضى أخيل بدا
لدى سفينته السوداء والخيم
رآهما فتلظى واحترامهما
والخوف صدَّاهما عن واجب الكلم٦١
فاستوقفا وجلًا والقلب أنباه
فقال مبتدرًا بالبشر والسَّلم:
«يأمر سلي زَفس والناس أدنوا عجلًا
ما الذنب ذنبكما إن تقصدا علمي
أتريذ يبغي بريسا فاأتين بها
فطرقل يا مجتبى زفسٍ فهيت قم
ليأخذاها وعند الخالدين وعنـ
ـد الناس والمعتدي فليشهدا قسمي
لئن تولَّت سرى الإغريق نازلةٌ
واستدفعوا العار واضطروا إلى هممي٦٢
… … … … … … … … … …
… … … … … … … … … …
لا شك أودى به الغيظ المشوم فلم
يذكر ولم يتروَّ الأمر بالحكم
حتى إذا قاتلوا في ظل فُلكهم
ظل الأخاءة في أمن وفي سلم»
فقام فطرقل يمضي أمره وأتى
بها بقلب بنار البث مضطرم
تسلَّماها وسارا وهي مكرهةٌ
لفلك ملك المكينيين ذي العظم٦٣
فغادر الربع آخيل وسار إلى
الجرف الخلي يفيض الدَّمع كالديم٦٤
وصاح يبسط ذرعًا وهو يحدق في
بحر طغى مستمدًّا رحمة الرَّحم:٦٥
«أماه ثيتيس مذ أولدتني وقضى
زفسٌ بقصر حياتي فليصن شيمي٦٦
علي ضن بنذر المجد حيث أغا
ممنون في طوله يسطو على قسمي»
هبَّت وقد سمعت من لُجها صعدًا
مثل الدخان من الأمواج كالنَّسم
من قرب نيرا أبيها الشيخ طائرةً
علت فألفته يُهْمي دمع محتدمِ
فعانقته وصاحت: «يا بُنيَّ علا
م ذا البكاء فبح بالضيم لا تَجِمِ»
قال والنفس صعَّدت زفرات:
«ليس تجدي لما علمت الإعادَهْ٦٧
قدس إتيون ثيبةً مُذ دهمنا
وارتفدنا منه أجلَّ ارتفاده٦٨
وزع الكسب ها هنا وخريسا
نال أتريذ غادةً أيَّ غاده
فاتانا خريس كاهن فيبو
س مثير السهام يلقي المقادَهْ
يفتدي بنته بغرِّ الهدايا
وبيُمناه صولجان السِّيادَهْ
صولجانٌ من عسجدٍ وعصابا
تُ أفلون فوقه ميَّاده
فاتانا مستنجدًا مستجيرا
راجيا من جميعنا إنجاده
«سيما العاهلين من نسل أترا»
فجميع الإغريق حقُّوا مراده٦٩
آثروا حفظ حرمة الشيخ فيهم
وقبول النَّفائس الوقَّاده
فابن أترا استشاط يطرده من
بيننا موريًا عليه احتداده
ذعر الشيخ وانثنى بدُعاء
وفبوس استجابه واستجاده
فرمانا سهمًا فبدَّدنا والـ
أسهم الدُّهم أنفذت بدَّاده
طفقت جندنا تخر ركامًا
بعضها فوق بعضها منقاده
فقه الأمر كاهنٌ ذو سدادٍ
واحتدام الإلاه أدَّى مفاده
فطلبت استرضاءه فانبرى أتـ
ـريذ حالًا يبدي عَلَيَّ اشتدَادَه
وأعَدَّ الوعيد ثم قضاه
وأراد الإغريق منع الزِّيادَهْ
فأعدوا سفينةً سيَّروها
بخريسا إلى أبيها مُعَاده
ثم ساروا وأوفدوا بنذورٍ
شائقاتٍ للرَّبّ خير وفاده
وبذا الحين قام من خيمي الرسـ
ـلُ بسهمٍ أوتيت حقَّ الجلادَه
لابن أترا يستصحبون بريسا
أنجدي ابنًا عليك ألقى اعتماده
أنصفيه إذا استطعت وسيري
لِلْعُلى في ألمب ربِّ العباده
واستغيثي إن كنت حقًّا بقولٍ
أو بفعلٍ خلبتِ يومًا فؤاده
باعتزاز سما بقصر أبي كم
مرة قد رويت خير إفاده:
عندَ ما فُوسِذ وَهِيرا وآثيـ
ـنا استطالوا على ولي الإبادَهْ٧٠
وتجاروا لغل زفس الذي ير
كم غيم العلى ويدجي اسوداده
لم يكن بين عصبة الخُلْد إلَّا
ك يقيه من ورطةٍ مرتاده
فابتدرت الأغلال بالحلِّ والجـ
ـبار حالًا دَعَوْت يبدي جهاده٧١
«مئة أذرعًا له وهو يدعى
بريارا في عُرف أهل السعاده
ولدى الناس إيجيون يُسمَّى»
من فسيح الأولمب رام افتقاده
من أبيه أشدُّ بأسًا وعند ابـ
ـن قرون أقام يوري زناده٧٢
فاقشعر الأرباب منه هلوعًا
وارعووا عن مكيدة نقَّاده٧٣
أقصدي زفس ذكريه بهذا
قَبِّلي ركبتيه وارجي مداده
ليبيد الإغريق بالجرف قر
ب الفلك قهرًا وينجد الطرواده
ليروا طيش ملكهم وهو يدري
أنه قد أصاد شرَّ إصاده٧٤
وابن أترا يرى بمجد علاه
حَطُّ مجد المِحْرَاب أيَّان قادَه»
قالت وأهمت دموع الحزن: «والهفا
وهل ولدتك كي تشقى وتشقيني
ما ضر لو كنت عند الفلك مغتبطًا
لم تلق ضُرّا وتذرف دمع مشجون
فقد ولدتك أشقى الخلق واأسفي
في طالع السَّوءِ للأحزان والهونِ
تكاد تبلغ آجالًا مُعَجَّلةً
ولم تزل بين مرغوم ومحزونِ
نعم إلى قمه بالثلج ضافيةٍ
فوق الألمب سأمضي ساعة الحين
أشكو إلى زفس قذَّاف الصواعق ما
تشكو عسى يرعوي رِفقًا ويدنيني
وأنت ظل عن الإغريق معتزلًا
بقرب فلكك لا تلوي على لين
بالأمس للأوقيانس سار زفس مع الـ
أرباب في دعوةٍ جُلَّى التزايين
يقضي برحلته اثني عشر يوم صفا
بالأثيبيين في رهط العرانين٧٥
فركبتيه متى يأتي أقبل في
قصر النحاس عسى يصغي ويكفيني»
وغادرته بقلب لاهب حنقًا
لغصب غادته الميساء مفتون
هذا وأوذس ماض في ضحيَّته
إلى خريسا وذاك الثغر مذ وصلا٧٦
طوى الشراع إلى قعر السفينة والـ
ـحبال حلَّ وحالًا أنزل الدَّقلا٧٧
وقام يجذف للمرفا ويطرح مر
ساة ويوثق شد الجمل معتقلا٧٨
فأخرج الذِبْحَ والحسناء تتبعه
إلى مقام فبوسٍ فانثنى وتلا:٧٩
«أيا خريس أغاممنون أرسلني
لرد بنتك واستدراك ما حصلا
لفيبسٍ بضحايانا نقرِّبها
جئنا عساه يزيل السُّخط والعللا»
آوى إليه ابنة رَقَّت عواطفه
لها وباشرت الإغريقة العملا
صَفُّوا على المذبح الزدان ذبحهم
ذرُّوا الشعير وكل كفَّه غَسَلا٨٠
وللسماء خريس مدَّ في لَهَفٍ
يد الضَّراعة يدعو الرب مبتهلا:
«يا رب كلا وذا قوس اللجين ويا
مولىً بقوَّته تِينِيذسًا وصلا٨١
ويا ولي خريس قد أجبت دعا
دعوته وبلوت القوم شرَّ بلا
أجب سؤالي وعن أبناء دَانَوس
أزل وباءً على أعناقهم ثقلا»٨٢
كذا دعا وأفلُّون استجاب وهم
دعوا وذرُّوا شعيرًا طاهرًا فضلا
والذابح الذبح أعلى رأسه وكذا
من بعد تجريده أفخاذه عزلا٨٣
بالشحم غشَّى حواشيها وأتبعها
الأحشاء داميةً من فوقها وشلا
فأضرم الشيخ خشبانًا مقطَّعةً
والخمر صبَّ عليها والصلا اشتعلا
وحوله بسفافيد مخمَّسةٍ
أطرافها فتية الإغريق والنبلا
حتى إذا ذابت الأفخاذ واجتعلوا
باقي الحشا اقتسموا اللحم الذي فضلا٨٤
ثم اشتووه وهبوا للطعام ولم
يكن بهم قط شاك لم ينل جُعلا
لما اكتفوا بكئوس الرَّاح طافِحَةً
داروا وفتيتهم قد رتَّلت جذلا
ظلوا نهارهم يبغون بالنَّغم الـ
ـشادي تقبُّل ربّ منهم انتفلا٨٥
وعظَّموه بأنشادٍ له نُظِمَت
فطاب نفسًا بطيب اللحن واجتذلا٨٦
حتى إذا أبرزت وَرْدِيَّ أَنْمُلها
بنت الصباح وذات الفجر مُنْجلا٨٧
عادوا لقومهم والريح مسعفةٌ
لهم بفيض إله ذبحهم قبلا
هبوا إلى نشر مبيض الشراع على
أكناف سارية ثم انثنوا عجلا
راحوا ومركبهم شق العباب على
تلاطم الموج يدوي حوله قللا
كادوا يطيرون حتى قومهم بلغوا
فللرصيف استجروا المركب العجلا
القوة بين عِضَاداتٍ مثبتةٍ
وبين فلكٍ وخيم فُرِّقوا جُمُلا٨٨
وظل أخيل حانقًا عند فلكه
بعيدًا عن الشورى افتخار البواسل
يؤجج في أحشائه نار عُزلةٍ
ووجدٍ لضجَّات الوغى والجحافل٨٩
وفي فجر ثاني عشر يومًا مقامهُ
أتى زفس في رهط الخلود الأفاضل٩٠
ولم تك ثيتيس لتنسى وعودها
فشقَّت عبابًا حال بين المراحل
تجاوزت الجو الفسيح إلى السما
إلى حيث زفسٌ بالجبال العواطل
على القمة العليا بهن قد استوى
بعيدًا عن الباقين جم المخايل٩١
تدنَّت إليه وانْبَرَت مستجيرةً
ومست بيمنى ذقن مولى العواهل
ومالت بيسراها تقبِّل ركبةً
وتلتمس الحسنى بكل الوسائل:
«أبا الخلق زفسًا إن صدقتك خدمةً
بقولي وفعلي بين رهط الأماثل٩٢
أجر ولدي أدنى الرجال إلى الرَّدى
فقد حطَّهُ أتْريذ حطَّة خاذل
وأعدمه سهمًا فلا تطرحه يا
حكيمًا تجلَّت فيه غُرُّ الشمائل
أفز جيش طروادا ليعظم قدرُهُ
ويُنْزله الإغريق أسمى المنازل»
فأبطأ رَكَّام الغيوم ولم يجب
على الرُّكب انقَضَّت وصاحت «الأصل
وماذا الذي تخشى فخل تعلُّلا
وقل أو أشر بالوعد أو رفض نائلي
فأعلم بين الخالدين مذلَّتي»
فقال مبينًا زفرة المتثاقل:٩٣
لذلك عبر ضيق إن نمي هنا
لهيرا انبرت لي بالجفا والقلاقل
فتوغر صدري إذ بكل نميمةٍ
بمجتمع الأرباب تثقل كاهلي
وتزعم أني للطَّراود ناصرٌ
فَهُبي ولا تنظرك هبةً عاجل
سأنظر فيما تبتغين وهاكها
إشارة وعد بالإجابة قائل
ففيها بدار الخلد عهدٌ مصدقٌ
وثيق وطيد لن يمس بطائل»
وحرَّك جفنه فمادت شعوره
وزلزل عرش الخلد أقوى الزلازل٩٤
بعد هذا الحديث سار الإلاهان
فثيتيس للعباب العسوف
من أعالي الأولمب غاصت وزفسٌ
عاد للصرح في المقام المنيف
نهضت أرباب العلى لأبيها
حرمةً واختشاء هولٍ مخيف
حل في عرشه وهيرة بالمر
صاد كانت ما بين تلك الصفوف٩٥
أبصرتْهُ يلقي ابنة الشيخ نيرا
ذات رجل اللُّجَين بالمعروف
فعليه مالت سريعًا بعزمٍ
وتلقته بالكلام العنيف:
«من ترى أيها الإلاه المُدَاجي
قمت تدني إليك طيَّ السُّجوف٩٦
قد كرهت استيداع سرك عندي
إن أغب رمت سر غير أَليف»
قال ربُّ الأرباب والناس طرَّا:
«لا ترجي استطلاع كل صروفي
لا تطيقين لا وإن كنت زوجي
غير عرفان حقك المألوف
ذاك لا خالدٌ ولا بشرٌ قبـ
ـلك يروي له أقلَّ الحروف
وحذار السؤال عمَّا أرى أن
أتبقَّى بعلمي الموقوف»٩٧
رمقته بطرف عين مهاةٍ
ثم قالت: «وما الذي ترويه٩٨
أنا لا أطلب التفحص عما
تَبْتَغي أجر أنت ما تشتهيه
إنما خشيتي من ابنة شيخ الـ
ـبحر أن تعتلي بمكرٍ وتيه
وافت الفجر والتقتك بلثم الـ
رُّكبتين ابتغاء أمرٍ بديهي
ويقينًا أشرت بالوعد أن يحـ
ـظى أخيل بكلِّ ما يبتغيه
وبمرأى الإغريق في فلكهم تر
دي ألُوف الأبطال كي ترتضيه»٩٩
قال: «غاليت في مراقبتي ويـ
ـك وأكثرت ثقلة التَّمويه١٠٠
لن تنالي بذاك إلا نُفُوري
بل تذوقين طعم خذل كريه
ولئن كنت قد صدقت بما قلـ
ـت لأستحسنن ما أجريه
فالزمي الصمت في مكانك إيَّا
ك خلافًا وهاك أمري فَعِيهِ
ليس يُنْجِيك من ثقيلِ ذِراعي
في أُلمبي جميع من حل فيه»
جلَسَتْ أصمتت وخارت فؤادًا
وبنو الخلد بلبلوا بلبالا١٠١
فتصدى الحدَّاد ذو الشأن
هيفست لتسكين أمه ثم قال:١٠٢
«فدح الأمر إن تكونا لأجل النـ
ـاس بالأرض تُنْشبان القتالا
وإذا ما أوْسَعْتُمانا جفاءً
كيف نبغي الصفا وننعم بالا
لك نصحي مهما تعي حكمةً أن
تتقيه وأن تليني المقالا
خشيةً أن يشتدَّ زجرًا فتمسي
كأس أفراحنا بذاك وبالا
هكذا شاء قاصف الرعد وهو الـ
أعظم الفائق الجميع كمالا١٠٣
وهو كفوء لهدِّ كل قوانا
بعروش قد أعظمتنا جلالا
سكني غيظه بعذب الأحاديـ
ـث فيرضى عنَّا ويحسن حالا»
ثم زجَّى لها وقد قام كأسًا
طفحت قال: «هاك خمرًا زلالا١٠٤
همدي الرَّوع كلما اشتد إني
مشفق أن يسومك استذلالا
لست كفأ مهما علقت بقلبي
لدفاعٍ أراه أمرًا محالا
ساقَني العزم مرَّة لانتصارٍ
لك فاجترَّني برجليَّ حالا
ورمى بي من السماء فدحرجـ
ـت نهاري حتَّى سنا الشَّمس زالا
فوق لمنوس خائر العزم أُهْبِطْتُ
لدى السِّنت فالنقطت معالا:١٠٥
ببهي اليدين من بعد أن هشـَّ
ـت وبَشَّت تناولتها فمالا
وأدار السُّلاف دورًا على البا
قين يسقي يمينهم فشمالا
مقبلًا يستقي من الدَّن صرفًا
وهو يجري ويحسن الإقبالا
فعلا الضحك بينهم إذ رأوه
هارعًا فيهم بقصرٍ تعالى١٠٦
لبثوا يؤلمون يومهم بيـ
ـن طعامٍ يُؤتى وحظٍ توالى
وفيوس بضرب قيثاره والـ
ـحُورُ ينشدن بهجةً وجمالا
وإذِ الشَّمْس بالخباء توَارَت
كلُّ ربٍ مضى يروم اعتزالا
نهضوا للمنام ضمن صروحٍ
شاد هيفست بالسنا تتلالا١٠٧
وكذا زفس رام مضجعه حيـ
ـثُ لَذِيذ الهُجُوع يلقي الظِّلالا
وإلى جانبيه من فوق عرشٍ
عسجديٍ هيرا تشوق اعتدالا

هوامش

(١) الاحتدام الوبيل: هو الغضب الشديد المشئوم، شرع الشاعر في استنشاد الإلاهة (θεχ) والمراد بها إلاهة الشعر والقريحة، وبنى منظومته على كيد آخيل بن فيلا أشد أبطال القوم بأسًا.
كان اليونان في جاهليتهم ورعين في عبادتهم مخلصين في معتقدهم يجنحون إلى التماس عون آلهتهم في كل شأن من شئونهم، ويعتقدون الوحي والإلهام؛ ولهذا شرع الشاعر في استمداد المعونة من ربة الشعر؛ لتبث فيه روح النظم والإنشاد بل زاد على ذلك بأن جعلها هي المنشدة، فمكانها هي صاحبة الفضل، وهو إنما كان ناقلًا يملي على الملأ ما يتلقنه من فيض روحها، وهنا منتهى الورع وسلامة الاعتقاد، هذا فضلًا عما تجد النفس من الارتياح بالاستكانة والاستسلام إلى عضد قوي يتوكأ عليه، فتصرف عنها إليه عبء العناية بالعمل أثناء القيام بأمر خطير، ولقد حذا حذو هوميروس سائر الشعراء في جاهلية اليونان والرومان، ولا سيما في مطولاتُ ملحماتهم كقول فرجيليوس كبير شعراء اللاتين: Musa, mihi causas memora … ولما انتشرت النصرانية في البلاد الأوروبية، وانصرف أهلها إلى عبادة إله واحد هو رب الشعر والشعراء، وكل معقول ومحسوس لم يبق لربات الأغاني والأناشيد محل في عقيدتهم، ومع ذلك فإن فريقًا منهم ظل يستمد عونهن على سبيل الاستعارة، فكان شاعرهم كأنما يستغيث خصلة من صفات الباري عز وجل ألا وهي فيض الغوث الإلهي، وعلى هذا قال تاسو في فاتحة منظومته «أورشليم المحررة»: Ο Musa, tu spira al petto mio celesti ardori وقال مِلتُن الإنكليزي في «الفردوس الغابر» Sing heavenly Muse فاستنشدا ربة الأغاني وعرفاها بالمنشدة السماوية، وهلمَّ جرًّا.
أما العرب في جاهليتهم فلم يكونوا على شيء من هذا التزلف إلى معبوداتهم، ولا إلى جنيات الشعر اللائي كن بزعمهم يوحين إليهم، ولم يكن شاعرهم يستنشد إلا سليقته مستحثًا فطرته الشعرية ليس إلا، فإن امرأ القيس وقف موقف المنشد والمستنشد بقوله:
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل
بسقط اللوى بين الدخول فحوملِ
وهكذا يقال في استهلال طرفة:
لخولة أطلال ببرقة ثهمدِ
تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد
وقس عليهما، على أنه لما جاء الإسلام، ورسخت صحة الدين في أذهان العرب أخذوا يفتتحون مصنفاتهم ومؤلفاته بالبسملة عملًا بالحديث القائل: «كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ببسم الله الرحمن الرحيم فهو أبتر» «أو أقطع أو أجذم» ثم يأتون بالحمدلة، والصلاة والسلام على النبي، فإنك لا تكاد تجد مؤرخًا أو مؤلفًا أو شاعرًا نظم في علم أو فن إلا رأيته نحا هذا النحو إلا في قصار المنظومات كقصائد المدح، والهجاء، والغزل، والرثاء، فليست كلها بأمور ذات بال.
(٢) الإخاء أو الآخائيون قبيل من الناس يُظن أنهم قدموا من ثساليا، ونزلوا ببلاد الأرغوليذة، وكانوا أثناء حرب طروادة أعز اليونان شأنًا؛ ولهذا كثيرًا ما يطلق هوميروس اسم الآخائيين على جميع اليونان من باب التغليب.
(٣) آذيس: إله الجحيم، والقيول: الزعماء والأبطال، كانوا يعتقدون أنه لا بد لنفس الميت من الانحدار إلى جحيم، فإن كان من أهل الهناء عبر النهر العظيم على صراط مستقيم إلى ديار النعيم، وإن كان من أهل الشقاء لبث في عذاب مقيم، بعد أن ذكر الشاعر كيد آخيل أتى على وصف وبال ذلك الكيد على الجيش، فبدأ بالشر الأهون، وهو هلاك أبطاله، وانتهى بالشر الأعظم، وهو وقوع الطير والكلاب بجثث القتلى، ولم يكن بالممكن أن يأتي بأبلغ من هذا الوصف؛ لأنهم كانوا يؤثرون دك معاقلهم وتدمير مدنهم، وفناء مقاتلتهم عن بكرة أبيها على عار بقاء قتلاهم في العراء خصوصًا أنهم كانوا يعتقدون أن إحراق الجثة ودفنها يسهلان على الميت اجتياز السبيل إلى مقام السعادة، وأشعار العرب مشحونة بمثل هذا المعنى أي: عبث الطير والوحوش بجثث القتلى نجتزئ منها بذكر شيء من شعر عنترة قال:
تقلبه وحش الفلا وتنوشه
من الجو أسراب النسور القشاعمِ
وقال:
تحوم عليه عقبان المنايا
وتحجل حوله غربان بينِ
وقال:
وبالسيف قد خلفت في القفر منهم
عظامًا ولحمًا للنسور الكواسرِ
وقال:
كم فارس غادرت يأكل لحمه
ضاري الذئاب وكاسرات الأنسرِ
ولكن العرب لم يروا رأي اليونان فما افتراس الكواسر شلو القتيل غضاضة عليه، ولا دون ذلك عقبة تقف في سبيلهِ إلى الجنة، بل ربما كانت تلك أمنية البطل المحراب، قال العبسي:
فيا رب لا تجعل حياتي مذمة
ولا موتتي بين النساء النوائح
ولكن قتيلًا يدرج الطير حوله
وتشرب عقبان الفلا من جوانحي
وقد وضع هوميروس الكلاب موضع الوحوش لسببين: أولهما: قصد المبالغة في ما نالهم من الهوان، والثاني: مراعاة موقفهم في الحرب، فإنهم إنما كانوا يقاتلون حول بلدة آهلة بالسكان، فلم يكن للوحش من سبيل إلى بلوغ القتلى والجنود محدقة بهم من كل جانب.
(٤) زفس كبير آلهتهم وهو المشتري، ولم أر له ذكرًا بلفظه اليوناني في شعر العرب، وهو زاويش أبي نواس بقوله:
صورة المشتري لدى بيت نور الـ
ـليل والشمس أنت عند انتصابِ
ليس زاويش حين سار أمام الـ
ـحوت والبدر إذ هوى لانصبابِ
منك أسخى بما تشح به الأنفـ
ـس عند انتفاض در الحلابِ
ولكن أبا نواس أخذ هذا التعبير عن الفرس دون اليونان يؤيد ذلك قوله بعد هذه الأبيات:
لا وبهرام تستقل به العقـ
ـرب بالليل رائدًا بالحسابِ
منك أمضى لدى الحروب ولا أهـ
ـول في العين عند ضرب الرقابِ
وبهرام الفرس هو أريس اليونان إله الحرب
وقال: إن غضب آخيل إنما كان بمشيئة زفس، وقد فسر فلوترخوس كلمة زفس (Διος) هنا بمعنى القدر ليدرأ عن أبي الآلهة شائبة القضاء بفتنة بين عباده، ويرد على ذلك بأن زفس هو رب القدر ولا قدر إلا بقضائه، وأحسن ما يمكن من التخريج في هذا المعنى أن يقال أنه تجاوز عن إخماد تلك الفتنة بل أذن في شبوبها عقابًا لليونان؛ لتغاضيهم عن إجحاف أغاممنون بحق آخيل على ما سيأتي.
(٥) ذكر هنا أن تلك الفتنة كانت بين أتريذ وآخيل، وأتريذ أو أتريذس كنية أغاممنون زعيم زعماء اليونان، ومعناهما ابن أترا أو أتراوس، وهي صيغة يونانية للإعلام، وقد تطلق أيضًا هذه الكنية على منيلا أو منيلاوس أخي أغاممنون، وكلاهما حفيد أترا لا ولده، والعرب تكني بالجد والجدة، ومن فوقهما كقول الفرزدق في زين العابدين:
هذا ابن فاطمة إن كنت جاهله
بجده أنبياء الله قد ختموا
ولم يكن زين العابدين ابن فاطمة بل حفيدها، ولم يكن النبي جده بل جد أبيه، ونقول السموأل بن عادياء، وعادياء جده لا أبوه، وقد لقب آخيل هنا وفي غير موضع بالمجتبى؛ إما إعجابًا به، وإما إشارة إلى إعراقه بسمو النسب فإن فيه شيئًا من دم الآلهة على ما سيأتي، والكنى والألقاب كثيرة في الشعر اليوناني ككثرتها في الشعر العربي، وأكثرها للتعظيم.
(٦) لما فرغ من استنشاد الآلهة، وأتى على ذكر الموضوع والعلة والنتيجة، وقف مستفهمًا عن الإله المسبب لتلك النوائب، قال أفستاثيوس: «ثم توارى الشاعر كأن كل ما يلي من الحديث موحى إليه به من إلاهة الشعر، وتراه في سياق النظم يستنشدها حينًا بعد حين؛ لئلا تغرب عن ذهن القارئ». ا ه، وكأنها أخذت تقص عليه، فقالت: إن السبب فيبوس إله الشمس، وهو المعروف أيضًا باسم أفلون، وعطفت عليه زفس؛ لأن فيبوس وسائر الآلهة لا يستطيعون أمرًا ما لم يؤازرهم زفس عليه.
(٧) ابن لاطونة هوفيبوس، يقول: إنه رام بأغاممنون سوءًا لما لقيه منه من الجفاء.
(٨) الهم الشيخ الهرم، أي: إن السبب في غضب الآلهة إهانة الملك أغاممنون لكاهن خريس.
(٩) ولدا أترا هما: أغاممنون ومنيلا كما تقدم، وقلَّ حمل.
(١٠) العسجد الذهب، إن في قدوم الكاهن رافعًا بيده صولجان إلهه إشارة إلى أنه أتى بهيئة المستجير، وقد كان من عاداتهم أن يتخذوا صوالج تقام في هياكل معبوداتهم، فصولجان القمر كان فضيًّا، وصولجان أفلون كان ذهبيًّا.
(١١) الأولمب أو الأولمبس: جبل كان فيه مقام زفس، ومجلس شورى الآلهة، اشتهر بهذا الاسم ثلاثة جبال: أولها: السلسلة الممتدة بين تساليا ومكدونيا، وتعرف الآن قمتها العليا باسم لاشا، وهي التي كان فيها منتدى الآلهة، والثاني: هو المدعو الآن كشيش طاغ وراء مدينة بورصة «عمُّوريَّة». والثالث: هو جبل الأطاغ الواقع بين بولي وأنقرة.
(١٢) قال أفستاثيوس: «إن في خطاب الكاهن خريسيس «أو خريس» حد الإعجاز في البلاغة، فإن جيش اليونان كان قادمًا من بلاد شتى بعضها ملكية، وبعضها شوروية، فاسترضاهم جميعًا بقوله: «فرعي أترا وقوم أخايا» بأن جعل خطابه موجهًا للملوك وعامة الشعب «واحتذاء الحذاء الجميل صفة من صفات اليونان في شعر هوميروس» ثم أدى بعبارة موجزة أبلغ ما يمكن أن يقال في هذا المقام، فإنه دعا لهم بالنصر ومعاودة الأوطان، وهما غاية أمانيهم واستحلفهم بإلهه أفلون استحلافًا يشير إلى ما سيحل بهم من الأرزاء الشداد إذا أصروا على عنادهم». ا هـ، ولا يخفى ما يتضمن هذا الاستحلاف من الوعيد الخفي، وأفلون أو فيبوس كان ابن زفس؛ لأن الآلهة عندهم كالبشر بعضٌ أبناء بعض.
(١٣) بعد أن فرغ الكاهن من خطابه قال: «فجميع الإغريق ضجوا قبولا» وإجماعهم هذا يدل على أنهم حكموا حكمًا صوابًا، وأن أغاممنون إنما جار وتعسف، وهم مع ذلك لم يقاوموه خوفًا من اختلال نظام الجند؛ لأنه كان القيل الأعظم.
(١٤) قد استطال أغاممنون على أفلون بكلامه في هذا البيت، وسيعلم القارئ أن هذا الإله كان مظاهرًا للطرواد، فلم يكن من العجب أن يحط اليونان بسورة الغضب شيئًا من كرامته، وخصوصًا لأن فريق أنصارهم من الآلهة كان يحثهم أحيانًا على العبث بكرامة الفريق الآخر حتى أثينا إلاهة الحكمة أمرت ذيوميذ «في النشيد الخامس» أن يطعن الزهرة ربة الغرام.
(١٥) إن في ذعر الشيخ ووجومه وانثنائه راجعًا من حيث أتى، وهو لم ينبس ببنت شفة لجوابًا بليغًا على كلام أغاممنون، فإن هذا الصمت أوقع في النفوس من كل جواب، وحسب القارئ أن يتصوره راجعًا على تلك الحال، والبحر يعج كأنه يناجيه بما في نفسه، فيعلم ما كان عليه من الكآبة وانقباض الصدر، ورب صمت أبلغ من خطاب.
(١٦) ذو قوس اللجين لقب من ألقاب أفلون إله الشمس، وقد يلقب برشَّاق النبال أو زجَّاج السهام، ولا يخفى ما بين هذا اللقب وأشعة الشمس التي يمثلها أفلون من النسبة المعنوية، تينيذس جزيرة تجاه ساحل طروادة على مقربة من مدخل الدردنيل كانت فيها معابد لأفلون، ويسميها الترك بوزجه أطه أي: الجزيرة الشهباء.
(١٧) خذ بنطاقي أي: أعني وأجرني، ولي السمنث أو السمنثي لقب آخر لأفلون كان يطلقه عليه أهالي تينيذس وسواحل بلاد طروادة، وكان في أرض طروادة بلدة تدعى سمنثا إلَّا أن اليونان كانوا يرجعون بأصل هذه التسمية إلى اشتقاق آخر، قال إسطرابون: «أنه من كلمة (Σμινθιοι) ومعناها الجرذان». ذلك أن آل طفقير لما نزحوا من أكريت إلى البر المقابل أوحى إليهم أن ينزلوا حيث يبادر السكان إلى استقبالهم، فأتت الجرذان ذات ليلة وسطت على حمائلهم وجلود تروسهم، فقالوا: إن الآية قد فسرت، وأقاموا حيث كانوا وشادوا هيكلًا لأفلون ولقبوه بالسمنثي، كلَّا بليدة كانت قرب ثيبة وخريسا كان فيها معبد لأفلون الكلي، وهو لقب آخر له، وخريسا بلدة كانت في منتهى خليج أذرميتة عند مصب كيليوس على مقربة من ثيبة كان فيها خريس كاهنًا لأفلون، وهي غير خريسا الجزيرة المحاذية للمنوس.
(١٨) أراد بأبناء دانوس جماعة اليونان، بعد أن استعطف الإله بألقاب التبجيل، وذكره بما تستوجبه عبادته وخدمته له من الرعاية ناشده أن ينتقم له لما يذرف من دموع الكآبة، وهذا أول دعاءٍ في شعر هوميروس، وسنرى في البيت التالي أنه لم يكد يفرغ الكاهن من دعائه حتى استجيب، وقد نهج في كل شعره هذا المنهج لينبه القارئ على وجوب الصلاة، وفائدة الورع، وصحة العبادة وهو نهج حسن، واعتقاد رصين راسخ في كل دين.
(١٩) مزمهرّ: محتدم غيظًا.
(٢٠) الغضف الكلاب.
(٢١) قيل: إنه في السنة العاشرة لحصار طروادة تفشَّى وباء في معسكر اليونان، فسرى بين الناس والحيوانات، أما بين الناس فلعله كان من شدة الحر وفرط العناء، وأما بين الحيوانات فلعله كان من ذلك ومن فساد الأطعمة وقلتها، فصاغها هوميروس بقالب جميل، فجعل المسبب أفلون إله الشمس وأشعتها نباله، وأسهم الرزايا ونبال المنايا استعارة لطيفة واردة في كثير من الشعر القديم والحديث، قال أبو الطيب:
رماني الدهر الأرزاء حتى
فؤادي في غشاءٍ من نبالِ
فصرت إذا أصابتني سهامٌ
تكسرت النصال على النصالِ
ومن كلام داود النبي: «فيرميهم الله بسهم وضرباته تكون بغتة» «مز ٦٣» وزاد في حسن التعبير ودقة المأخذ، فجعل الخطب النازل عقابًا لأغاممنون على كفره به، وإهانته لكاهنه كل هذا حثًّا على البر والتقوى، أما كون الكلاب والبغال سرى إليها الداء قبل الناس ففيه نظر دقيق، قال الموسيوداسيه: «إنها لطريقة حسنة لردع البشر عن السوء، فلهم في ضرب الحيوان موعظة يتعظون بها لو اتعظوا، فيتوبوا ويرعووا قبل أن يحل بهم السخط، وتنكبهم النوائب فترضى العناية عنهم فلا تسومهم العذاب، فإن ضربات مصر أنزلها الباري عز وجل على هذا النمط، فضربت الخيل والحمير وغيرها من عجماوات الحيوان، فلما لم يعتبر المصريون ضربهم الله بأنفسهم».
(٢٢) هيرا امرأة زفس وظهيرة اليونان، والأراغس اليونان من باب التغليب كما قيل الأخائيون في غير موضع، وكما نطلق عليهم الآن اسم اليونان، وما هم كلهم بيونان.
(٢٣) إن في انتداب هيرا لآخيل دون سواه من الزعماء لعقد المجلس لحكمة يفقهها القارئ إذا علم أن كلام الشاعر رمزي. قال فلوترخوس: «إن آخيل كان أعلم الملوك بحالة الوباءِ لما سبق له من درس الطب على خيرون». وزاد أفستاثيوس: «إن هيرا أوحت إلى آخيل ما أوحت؛ لأنه كان أعلمهم بفساد الهواء، وهي إلاهة الهواءِ كما سترى في ترجمتها». واسم الهواء باللغات الإفرنجية مشتق من اسمها اليوناني (Ηρη).
(٢٤) لما حشد آخيل رؤساء الجند قام فيهم خطيبًا فوجه كلامه إلى أغاممنون لثلاثة أسباب؛ أولها: أنه زعيمهم، والثاني: أنه كان المتسبب بهذا الوباء، والثالث: أن اليونان لم يقدموا على هذه الحرب إلا انتصارًا له ولأخيه منيلا، فذكر ثقل الرزءِ عليهم حتى كادوا يضطرون إلى القفول على لجة البحر وهيهات، ثم طلب استطلاع كنه السر في غضب أفلون، ولا سبيل إلى ذلك باعتقادهم إلا بالعرافة والكهانة، وتفسير الأحلام، وهي عادة جرى عليها القدماء في كل الملل والنحل، وأمثلتها كثيرة في التوراة، وكانت شائعة في جاهلية العرب وحسبك منها أخبار شق وسطيح، وكان العراف عند العرب ساحرًا ومنبئًا بالغيب وطبيبًا أيضًا. قال الشاعر:
جعلت لعرَّاف اليمامة حكمة
وعراف نجد أن هما شفياني
ومن قولهم في استفحال الأمر وبلوغ درجة القنوط: «إذا سال بك الغراف لا ينفعك العراف». وأخيرًا عمد آخيل إلى ذكر الوسيلة التي كانت في ظنه حسنة لاسترضاء الإله، فقال: عساه أن يرضى إذا كفّرنا عما سلف، فضحينا له بخيار العنز والحملان.
(٢٥) كان كلخاس بن ثسطر عرَّافًا وناخذاة أي: دليلًا لهم في البحر، فلهذا كان معزز الجانب لشدة ما بهم من الحاجة إليه، فإنه لم يحمل مع من حمل على بلاد الطرواد في أول الأمر، فضلوا الطريق وأبحروا إلى ميسيا ظنًّا منهم أنها طروادة، وأخذوا يعيثون فيها ثم ما لبثوا أن تبين لهم الخطأ فرجعوا عنها، وذهب أغاممنون بنفسه إلى ميغارة، فأتى بكلخاس لما كان يؤثر عنه من معرفة سلك البحار، فقاد سفنهم في الربيع الثاني إلى حيث كانوا قاصدين.
(٢٦) يشير إلى أغاممنون.
(٢٧) قال ابن الوردي:
جانب السلطان واحذر بطشه
لا تعاند من إذا قال فعل
(٢٨) أشار كلخاس إشارة لطيفة إلى أغاممنون، وأما آخيل في جوابه فصرح تصريحًا؛ لأنه كان ملكًا مثله، ولا يفضله أغاممنون إلا بالرئاسة الوقتية، وفي كلام آخيل في هذا الموضع دلالة واضحة على ما سيرد من وصف بأسه وعلو جانبه من وجه، وحقده وجفائه، وقلة رعايته لرئاسة الرؤساء من وجه آخر.
(٢٩) كان أغاممنون حاقدًا على كلخاس؛ لأنه أنبأه قبل بضع سنين بأن سيضطر إلى التضحية بابنته أفيجينيا؛ ولهذا لقبه بمنبئ السوء ووصفه بما يلي، على أن أغاممنون مع غيظه وحدته كان أحلم من أجاب ملك إسرائيل بما أنبأه ميخا بمآله «فقال ليوشافاط ألم أقل لك أنه لا يتنبأ عليَّ بخير بل بشر «٢ أي ١٧:٨» ثم أمر بسجنه وقال: «قوتوه خبز الضيق وماء الضيق إلى أن أرجع بسلام» «٢ أي ٢٦:١٨».
(٣٠) أن في قول أغاممنون هذا اعترافًا بحبه لها قال ذلك؛ ليتنصل بعض التنصل من ذنبه، وليكون له من حبه شافع بإمساكها عن أبيها، ثم أردف هذا الاعتراف بقوله: «فأخلي سبيلها» ليزداد فضله بالإفراج عنها مع شغفه بها، قاله بوب.
(٣١) أي: إنه اشترط عليهم أن يعوضوه بدلًا منها.
(٣٢) الظاهر أنهم كانوا يفاخرون بإحراز السبايا والأسلاب؛ لأنها تدل على بسالة محرزيها، ولا يقابلها عند العرب إلا المفاخرة بالأسرى والقلائع أي: الخيل التي يرمى عنها فارسها في ساحة القتال، فإن إحرازها كان محط الفخار في جاهلية العرب ولا يزال، وربما فخروا أيضًا بالسبي كقول الشاعر:
وعادوا بالغنائم حافلات
وعدنا بالأسارى والسبايا
أما سائر المكاسب فقلما كان العرب يحرصون على حفظها بل ربما كانوا يجودون بها كلها، ثم افتخروا أنهم لم يبقوا على شيءٍ منها، وحسبوا أن الأثرة بها وصمة عار ذميم، قال عنترة:
أنا إذا حمس الوغى نروي القنا
ونعفُّ عند تقاسم الأنفالِ
وقال:
يا عبل لا تخشي علي من العدى
يومًا إذا اجتمعت علي جموعها
فيكون للأسد الضواري لحمها
ولمن صحبنا خيلها ودروعها
وهكذا كلام كله يشير إلى أن البطل الباسل كان يترفع عن اختصاص نفسه بما حق له من سلب العدو، قال أبو تمام:
هيهات زعزعت الأرض الوقور به
عن غزو محتسب لا غزو مكتسبِ
إن الأسود أسود الغاب همتها
يوم الكريهة في المسلوب لا السلبِ
أما السبايا قبل الإسلام فكانت عندهم في جملة المتاع، ولم يرد عن ملك منهم ظفر بسبية، فقال: إنها خير من زوجه الحليلة، كما قال أغاممنون، وإن شغف بحب السبية فوق شغفه بالزوجة، ولم يرفع قدر السبيات عند العرب إلا في صدر الإسلام بعد أن كثر السبي من الروم والفرس، وكان منهن نساءٌ محمودات ولدن أولادًا نبغوا في الإسلام؛ كالسبيتين الفارسيتين اللتين كانتا لولدي أبي بكر الصديق وعمر الفاروق، واسكلا التي أخذت للمهدي من طبرستان، فكانت أم ولده إبراهيم وغيرهن كثيرات، ووجه المقابلة فيما تقدم أن اليونان كانوا أوفر حكمة، وأكثر رعاية للنساء، وأما العرب فكانوا آبى نفسًا، وأسخى طبعًا.
(٣٣) لم نر شاعرًا أكثر من هوميورس مراعاة لحق كل ذي حق في كلامه، فإنه وإن كان المقام مقام مهاجاة بين آخيل وأغاممنون فإن كلًا منهما يلقب الآخر بما يظنه فيه من المحمدة والمذمة، فهو ينطق بلسان الطبيعة بلا تكلف، فترى آخيل يعترف لأغاممنون بسمو المقام، ثم يصفه بالطمع الشديد، وأغاممنون يندد بآخيل ويسلبه ما عز لديه، وهو مع هذا يشبهه بالآلهة كما سترى في جوابه، قال عنترة:
إذا جحد الجميل بنو قرادِ
وجازى بالقبيح بنو زيادِ
فهم سادات عبس أين حلوا
كما زعموا وفرسان البلادِ
(٣٤) كثيرًا ما يشبه هوميروس رجاله بالأرباب لصفة يمتازون بها فآخيل وهكطور لبأسهما، وأوذيس لحكمته، وفاريس لجماله، وهلم جرًّا، وعلى هذا جرى شعراء العرب في التشبيه بالملائكة والأنبياء.
قال ابن هاني:
وكأنما أنت النبي محمدٌ
وكأنما أنصارك الأنصارُ
وقال أبو الطيب المتنبي:
يا أيها الملك المصفى جوهرًا
من ذات ذي الملكوت أسمى من سما
(٣٥) جملة سهمك فائز حالية معترضة بين المبتدأ والخبر، والمعنى هل خطر ببالك أن ترد سبيتي التي كانت سهمي ويبقى سهمك بيدك.
(٣٦) سرانا: جيوشنا.
(٣٧) الغراب الحالك: السفينة السوداء.
(٣٨) الأرادم: الملَّاحون، والحسناء خريسا فقد رضي أغاممنون هنا أن يسيرها إلى أبيها.
(٣٩) تستعمل العرب هذا التعبير بهذا المعنى فتقول: «فلان عجيب الحال وأمره عجب وعجيب». قالوا: سئل إسحاق الموصلي عن المخلوع فقال: «كان أمره كله عجبًا».
(٤٠) ففيما مسقط رأس آخيل، وكانت قاعدة مملكة فيلا أبيه، وإليهم الأبطال.
(٤١) كان آخيل معتزًا ببأسه فتهدد أغاممنون بالقفول إلى أوطانه موقنًا أنه إذا غادر ساحة القتال يندحر اليونان، فيذل أغاممنون فيشفي حزازة صدره منه، وما أحسن قول عنترة في هذا المعنى:
سيذكرني قومي إذا الخيل أصبحت
تجول بها الفرسان بين المضاربِ
وأحسن منه قوله:
سيذكرني قومي إذا الخيل أقبلت
وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر
وقوله:
ستذكرني المعامع كل وقتٍ
على طول الحياة إلى الممات
(٤٢) أراد أغاممنون بقوله هذا أن يحط من شأن آخيل؛ لأن الفضل بكونه باسلًا لرب أولاه البسالة لا له، وفيه مع هذا اعتراف صريح بشدة بأسه، أما قوله بفاتحة جوابه: «إذا وقد رمت انهزامًا» فهو كلام لم يكن يعتقده أغاممنون، ولم يقله إلا تحقيرًا لآخيل في أعين الجند، وتخفيفًا لوجدهم عليه شأن الخصم الذي يتظاهر بالإزراء بخصمه مع ما يكنُّه له من الإعظام.
(٤٣) المرامد أو المرميذونة قوم آخيل كانوا كالآخائيين من البلاسجة، قال كلاڨـيه في تاريخ جاهلية اليونان أن آخيل كان لهذا السبب أول ملوك اليونان بعد إغاممنون.
(٤٤) أراد أن يزيد آخيل علمًا بقلة عبئه به ويزيده كيدًا بهذا العلم، قال أبو العلاء:
أقل صدودي أنني لك مبغض
وأيسر هجري أنني عنك راحل
(٤٥) يرى المطالع أن الفتنة تشتد شيئًا فشيئًا بين الملكين، وكلما طال المجال خشنت اللهجة، واذَّكر آخيل بطشه وأغاممنون علو منزلته بما له من السيطرة العامة، فإنه طلب بادئ بدء بدلًا من خريسا بلا تخصيص، ثم زاد حنقًا فخصص سبايا إياس وأوذيس وآخيل، ولما تناهى به الغيظ عمد إلى طلب سبية آخيل دون سواها.
لست أدري أهي سنة في خلق الله أم تحامل من المشترعين والشعراء أن تُعزى نشأة الفتن والشرور إلى ربات الجمال، وبنات جنسهن منذ أغوت أمنا حواء أبانا آدم، فقد علمنا أن غادة حسناء كانت العلة في تلاحم أمتين عظيمتين وهي هيلانة زوج منيلا، وإن شئت فقل زوج فاريس، وإن عذراء أخرى كانت السبب في انهيال غضب الآلهة على اليونان، فكادوا يبيدون بالوباء وهي خريسا، ثم ما لبثوا أن تفاقم الخطب عليهم بسبب فتاة ثالثة هي سبية آخيل، وسنرى في ما يلي أن معظم الفتن التي ثارت بين الأرباب نشأت عن مكامن صدر الأنثى حتى في السماء، نرى هذا في شعر هوميروس مع أنه لم يوف شاعر ما وفَّى من حق بنات الجنس الجميل بكل أحوالهنَّ، ومدح أخلاقهنَّ وإثبات فضائلهن، وهن بنات وأخوات وأزواج، وأمهات أحرارًا ورقيقات، على أن هوميروس كان مصورًا قصر عن شأوه في وصف أحوال الطبيعة كل شاعر ورسام، فألمَّ بها من كل أطرافها ومثل ما حسن منها وما ساءَ، وللمعجبين بوليَّات المحاسن أن يقولوا دفاعًا عنهن في هذا الموضع، وأشباهه أنه لما كان الجمال مطمح بصر الرفيع والوضيع، وللنساء منه النصيب الأوفر كان هو منشأ للنزاع، فما بعد ذلك جريرة لصاحب ذخر ثمين يتنازع الناس على إحرازه، فإن كان ثمة إثم فهو إثم المتنازعين من الرجال.
(٤٦) أشعار جمع شَعر. وأثينا: إلاهة الحكمة.
(٤٧) زرقاء اللواحظ صفة لأثينا، والزرقة شعار السعة ونسبتها المعنوية للحكمة ظاهرة، وهيرا امرأة زفس، وإلاهة الهواء يلقبها بيضاء الذراعين إشارة إلى النقاءِ.
(٤٨) إن في هبوط إلاهة الحكمة على آخيل وحديثها معه لتمثيلًا رمزيًّا بديعًا لحالة ما يتناوب الغضوب تباعًا من الحمق والتروي، كاد يدفعه ضيق الصدر في أول الأبيات إلى الفتك بأغاممنون وجماعته حتى انتضى حسامه وهو لا يشعر بما فعل، فإذا بأثينا هبطت من السماء ولم يرها سواهُ أي: إنه انتبه عند انتضاءِ السيف أنه إنما يأتي منكرًا، فتأنَّى وناجته نفسه بوجوب الإرعواء لما له من المكانة بينهم، فلا بد أن يضطروا إلى بأسه لدفع الأعداء، فيزيد شأنه علوًّا وينحط خصمه في أعين قومه، فسكن جأشه وأغمد سيفه، ثم غادرته أثينا أي: الحكمة، فعاوده الغيظ ولكن سورته كانت قد همدت بما استبقت فيه من الأثر، فأجتزأ عن البطش بالسباب كما سترى.
(٤٩) كل فئة من الناس تشبه بما حولها من مكنونات الطبيعة، فبلاد اليونان كثيرة الجبال والهضاب والغاب، فتكثر فيها الأيلة؛ ولهذا أكثر شعراء اليونان من تشبيه قلب الجبان بقلب الأيل كما أكثر العرب؛ لانبساط بلادهم وكثرة الظباء والنعام بها من التشبيه بالظبي والنعامة كقول الشاعر:
أسد عليَّ وفي الحروب نعامة
فتخاءُ تفزع من صفير الصافرِ
وقول أبي تمام:
إن يعد من حرها عدو الظليم فقد
أوسعت جاحمها من كثرة الحطب
والظليم فرخ النعامة، وأما لحاظ الكلاب فكناية عن البذاءة والقحة.
(٥٠) بعد أن وصف أغاممنون بالسكر والبذاءة والجبن زاد كلامه إيضاحًا بقوله «لم تقد قط صيدهم بكمين» إذ كانوا يتخيرون أبسل المقاتلة ليكمنوا للعدو، فترصد الأعداء على هذه الصفة كان عنوان البأس والشجاعة؛ لأنه يقضي على فئة قليلة بمقاتلة جيش كبير.
(٥١) اعترض بعض الشراح على هوميروس بجعل آخيل يقسم بالصولجان، ولا يقسم بزفس أو غيره من الآلهة محتجين عليه أن الصولجان قطعة من خشب لا تملك نفعًا ولا ضرًّا، وهو اعتراض في غير محله، ولا أرى له قسمًا أوفى بالمرام من هذا القسم في هذا الموضع، فقد تقدم أن إلاهة الحكمة غادرته، فلم يكن له أن يوجه نظره إلى الآلهة، فكان من البديهي أن يقسم بشيء محسوس يملأ بصره، ولم يكن ثمة إلا الصولجان، فأقسم به وهو شعار الملك والقوة عند اليونان كما كان عند كثير من الأمم، ولنا في سفر احشويرش في التوراة شاهد بين عليه، فكأنه أقسم بما له من القدرة والعظمة، هذا فضلًا عما هناك من حسن التمثيل بقوله بعد هذا: «هيهات يخضل» أي: إن عصا الملك التي قطعت من شجر الجبال، وعريت من ورقها لا يعاودها رونقها وزهاؤها، وهكذا لن يتمكن بيننا التواد بعد قطع علائق التصافي وحسن الولاء، ثم إن القسم بالمحسوس أسهل منالًا وأقرب من القسم بغير المحسوس سواءٌ أريد به قوة غالبة أو لم يرد، فقد كان حلف العرب بالبيت والركن، والحطيم وزمزم أكثر منه بمعبوداتهم وأصنامهم.
(٥٢) القتر جمع قتير المسامير، لم يذكر الشاعر أصولجان آخيل كان بيده أم صولجان أغاممنون، ولا أخاله إلا صولجان أغاممنون، وإن كان بيد آخيل؛ لأن قوله: «وهو ولي لجموع الإغريق» يدل على أنه كان صولجان صاحب السيطرة الكبرى، فلما كان آخيل هو المنتدب لحشد المجلس كان له أن يتناول صولجان السيادة من صاحبه، فإن أوذيس تناوله منه في النشيد الثاني عندما أخذ يطوف على زعماء الجيش.
(٥٣) إن تشبيه نطق نسطور بالشهد لأشهى من الشهد، وقد استعاره من هوميروس كتبة الإفرنج، وهو وارد كثيرًا في كلام العرب شعرًا ونثرًا أخذًا عن الطبيعة مأخذ هوميروس نفسه.
فمن ذلك قول الصاحب بن عباد للقاضي أبي الحسن علي بن عبد العزيز:
بالله لفظك هذا سال من عسل
أم قد صببت على أفواهنا العسلا
وقول الثعالبي للأمير أبي الفضل عبد الله الميكالي:
سبحان ربي تبارك الله ما
أشبه بعض الكلام بالعسلِ
مثل كلام الأمير سيدنا
نظمًا ونثرًا يسير كالمثلِ
ويقولون: كلامٌ له من الهواء رقته، ومن الماء سلاسته، ومن السحر نفثته، ومن الشهد حلاوته، وما أشبه.
(٥٤) فسر البعض كلمة (Ιένεχ) بمعنى قرن فيكون عمر نسطور زهاء الثلثمائة سنة وهو غير معقول، ولكن الأكثرين يفسرونها بمعنى جيل من الناس، وَهُوَ الصَّوَابُ وَمُعَدَّل مدة الجيل نحو ثلاثين سنة. قال بعضهم: إن عمره أثناء حروب طروادة كان نحوًا من ستين أو أكثر قليلًا، على أن عقيلة داسيه أتت بحجة أخرجت منها أنه كان خمسًا أو ستًا وثمانين ذلك أن قدَّرت المدة المنقضية بين حرب القناطرة التي ذكرها بخطابه، وحرب طروادة هذه بخمس أو ست وخمسين سنة، ولم يكن عمره إذ ذاك بأقل من عشرين تضاف إليها عشر سني الحرب، فتبلغ ما تقدم، وهذا يقرب من قول هيرودوتس إذ يجعل سني الجيل ثلاثًا وثلاثين سنة، فيكون عمر نسطور بين الثمانين والمئة.
ومن غريب الاتفاق في الخطأ أن بعض كتاب العربية يقيمون الحيل مقام القرن كما جرى لبعض مفسري اليونانية.
figure
القِنْطُورُس أو القِنْطِير.
(٥٥) شبين جمع شبة، وهو البطل الباسل.
(٥٦) القناطرة جمع قنطورس أو قنطير، وهو مخلوق خرافي كان يأوي إلى أكم تساليا، وأجمها زعموا أنه له شطر إنسان قائمًا على شطر حصان كما ترى في الرسم، والأصل في هذه الخرافة أن القوم كانوا فرسانًا محنكين فما زال أصحابهم يبالغون في إطرائهم حتى ألصقوا الفارس بالفرس، وهم إنما كانوا في بدء أمرهم كبني عمران بقول المتنبي:
الثابتين فروسة كجلودها
في ظهرها والطعن في لباتها
فكأنها نتجت قيامًا تحتهم
وكأنهم ولدوا على صهواتها
والقنطورس أيضًا أحد الأبراج الثمانية والأربعين التي رسمها بطليموس، ونقلها عنه العرب، فغيروا رسمه ومثلوه بهيئة دب ممتطٍ حصانًا، ولا ريب أن لفظة القنطير عند العرب بمعنى الداهية مأخوذة من هذه المادة.
(٥٧) شبه آخيل بالحصن وقد شبَّه به إياس في ما يلي، والعرب تشبه بالحصن والمعقل أما للدلالة على علو الهمة بالذود والكفاح على ما يراد هنا كقول العبسي عنترة.
أنا الحصن المشيد لآل عبسٍ
إذا ما شادت الأبطال حصنا
وأما للدلالة على الحكمة وأصالة الرأي اللتين تقومان مقام الحصون، كقول الزمخشري من إنشاد أبي زيد.
كهولٌ معقل الطرداء فيهم
وفتيان غضارفة فروعُ
لا شيء أليق بالمقام من توسط نسطور خطيب اليونان وحكيمهم بين الملكين المتخاصمين، ولا كلام أبلغ ولا أرق من كلامه، شرع أولًا في إعظام البلاء والتهويل بشماتة الأعداء، ثم ذكرهما أنه أرشد منهما فيجدر بهما الانقياد إليه لما مرَّ عليه من سني الاختبار الطوال، ولما مر له من النصح والإرشاد لأقيال ليسوا دونهما عزوة واقتدارًا، وفصل تفصيلًا ليطول بهما المجال فيتلطف الغضب، ثم تزلف إلى كل منهما بما يرضيه غير مؤثر أحدهما على الآخر، ولم يكن من تصد الشاعر أن يكون هذا الخطاب فاصلًا كل نزاع، وإلا لانتهت القصة عند هذا الحد، ولكنه لم يكن حسنًا أيضًا أن يذهب كلام الخطيب ضياعًا، فكان له شيءٌ من حسن الوقع في نفسيهما، فإن أغاممنون أجابه بقوله: «يا شيخ حكمةً نطقت» وقال آخيل بعده: «لأجل فتاتي لست منتضيًا نصلي» فيتضح من ثم إن الشر قد هان بفضل نسطور، وراح كل منهما في سبيله، فمضى آخيل إلى سفنه واعتزل القتال، وأخذ أغاممنون في استرضاء أفلون؛ دفعًا للوباء عن الجيش كما سيجيء.
(٥٨) فطرقل رفيق آخيل وصديقه الحميم.
(٥٩) المراد بالسخل هنا العنز، أراد أغاممنون أن يستتم البر في استرضاء أفلون، فبعث بضحايا في السفينة الذاهبة إلى أبي خريسا في البر المقابل لطروادة، وضحى بضحايا أخرى في معسكره، ولم يكونوا يضحون إلا وهم على وضوءٍ كسائر الملل المستنيرة بشيء من نور المدينة في تلك القرون المظلمة.
(٦٠) بريسا ابنة بريسيس كاهن زفس في لزنيسة، سباها اليونان في من سبوا من تلك البلدة عندما اكتسحوها في طريقهم، فكانت عند اقتسام السبايا سهم آخيل.
(٦١) لا يماثل بلاغة صمت أبي خريسا، وهو راجع مذعور على جرف البحر إلا صمت رسولي أغاممنون أمام آخيل، قال أفستاثيوس: «إن الشاعر تنصل هنا من تبعات كثيرة كانت لزمته لو تكلما، فإنهما لو بلغا رسالتهما لاضطرا إما أن يبلغاها ببعض الانكسار، وفيه غض من شأن أغاممنون، وإما أن يبلغاها كما أمرا، وفي ذلك وسيلة لإثارة غيظ آخيل، على أنهما بصمتهما قضيا مهمتهما، ولطفا من غضب آخيل، فأمر بتسليمها إليهما كأنه سامح غير مجبر». ا هـ، قلت: وفي هذا زيادة إعظام لهيبة آخيل في قلب الصديق والعدو، واستطراق إلى مدح أخلاقه وشهادة بأنه مع شدة قسوته لا يخلو من الحلم وسعة الصدر كما يتضح من خطابه لهما.
(٦٢) كأنه أراد أن يقسم هنا أنه إذا نكل العدو بقومه لا يبسط يده للذود عنهم، ففكر أنه تجاوزٌ منه في الحقد، فقطع الكلام، ورجع إلى تعنيف أغاممنون بكلام أشبه بالعتاب منه بالسباب.
(٦٣) ملك المكينيين أغاممنون، لم تكن بريسا تجهل مكانة أغاممنون، ومع هذا فإنها لم تذهب إليه عن طيبة خاطر بل «سارت مكرهة» ولم يغرها حوله وطوله؛ لأن الحب طائر لا يقع إلا حيث يطيب له التغريد والتنقير، فقد وجدت في قلب آخيل الصلد مرتعًا لينًا رحبًا، فأقام حبها فيه واستطاب المقام، وزد على ذلك أن آخيل كان فتىً في ريعان شبيبته، وأغاممنون كهلًا قضي على شبابه، وأي فتاة لا تؤثر الشباب على الكهولة؟
(٦٤) لم يكن يجدر بآخيل بعد فوز خصمه وتسليمه بتسيير بريسا صاغرًا على ما كان عليه من حدة المزاج، وعلو الشأن، وشدة البأس وشغفه بها إلا أن يطلب العزلة في البراح، ويطلق لنفسه العنان، فتهيج بما أكنت من الجأش، فهام على جرف البحر وتفجرت عبراته على ما رأيت، قال بعضهم: «لم يكن يليق ببطل كآخيل أن يذرف الدمع» وهو قول من لم تمر نسمات العواطف على فؤاده بل نقول: إنه لم يكن يليق به إلا أن يبكي؛ لأنه وإن كان بطلًا باسلًا، فقد كان شهمًا غيورًا محبًّا محسنًا، وقد اجتمعت لديه دواعٍ كثيرة بعضها يكفي لشق أصاب الصدور إذا لم تفض منها الدموع، فتوسع ضيقها وتخمد لهيبها، والبكاء سنة جرى عليها كل الشعراء، وفطرة تعجز عن مقاومتها بسالة الأبطال، أفلا ترى بكاء بطل العرب عنترة العبسي القائل:
يا عبل لولا الخيال يطرقني
قضيت ليلي بالنوح والسهرِ
أو لم يفتتح شيخ الشعراء الكندي معلقته بالبكاء بقوله: قفا نبك الخ، أو لم يجمع الناس على أن الدمع ملطف للأحزان، ومخفف لحرارة الأشجان، كقول أبي تمام في وصفه:
واقعًا بالخدود والبرد منه
واقع بالقلوب والأكباد
ومن هذا القبيل قول امرئ القيس:
وإن شفائي عبرة مهراقة
فهل عند رسم دارسٍ من معوَّلِ
وقول ذي الرمة:
لعل انحدار الدمع يعقب راحة
من الوجد أو يشفي نحبيّ البلابل
وقول الفرزدق:
فقلت لها إن البكاء لراحة
به يشتفي من ظن أن لا تلاقيا
أو لم يجعل بعض الشعراء البكاء محجة يتسابق إليها، ومحمدة يرغب فيها كقولهم:
ولو قبل مبكاها بكيت صبابة
بسعدي شفيت النفس قبل التندم
ولكن بكت قبلي فهيج لي البكا
بكاها فقلت الفضل للمتقدمِ
أولا تراهم أيضًا وصفوه في كل أحواله حتى ذكروه في السرور كقول الصفي الحلي:
طفح السرور عليَّ حتى أنه
من عظم ما قد سرني أبكاني
أما شعراؤنا المتأخرون فقد أساء أكثرهم التقليد في هذا كما أساؤه في غيره، حتى إنك تكاد لا تجد في بعض أشعارهم إلَّا بكاءً واستبكاءً وتباكيًا يضحك الباكي.
(٦٥) الرحم القرابة. لم يبق لآخيل بعد أن عانى ما عانى إلَّا أن يشكو ظلامته لذات رحمه أمه ثيتيس.
(٦٦) ثيتيس إحدى بنات الماء من صغار الآلهة تزوجت فيلا، فأولدها آخيل وموطنها مع أبيها نيرا وأخواتها في قعر البحر، إن كلام آخيل في هذا البيت يشير إلى قصة سيرد ذكرها في النشيد التاسع؛ مفادها أن آخيل كان عالمًا أنه قدر له في القضاء المحتوم أما أن يعيش عمرًا مديدًا في سعة ورفاءٍ وخمول ذكر، وأما أن يهلك في عنفوان الصبا، ويعيش في شقاءٍ ونصب ويخلد ذكره، فاختار قصر الحياة مع المجد الأثيل غير طامع في طويل العمر ورغد العيش، ولا يخفى ما في هذا الاختيار من العزة والإباء، وما أحسن قول العبسي:
لا تسقني كأس الحياة بذلة
بل فاسقني بالعز كأس الحنظل
كأس الحياة بذلة كجهنم
وجهنم بالعز أطيب منزلِ
(٦٧) انتقد بعض الشراح على هوميروس إعادة الحديث في مواضع من شعره، لعلهم مصيبون في هذا الموضع خاصةً لافتتاح آخيل كلامه بقوله: إن أمه كانت عالمة بواقعة الحال «فلا تجدي الإعادة» ولكن له شافعًا بهذا التكرار بما زاد القارئ علمًا به من تاريخ دخول خريسا في حيازة أغاممنون، وهي حادثة لم يسبق ذكرها، وأما سائر ما ورد من التكرار في ما يلي، فأكثره واقع في محله أما لأنه كلام رسل بُلِّغ كما قيل، وإما لأنه كلام أعيد لزيادة وقعه في النفوس.
(٦٨) ارتفد بمعنى كسب. ثيبة أو ثيـڨـاس، ويقول العرب: طيبة أو طيوة بقلب الثاء طاء، والـڨـاء باء أو واوًا اسم لعدة مدن. حسب إسطفانوس البيزنطي تسع مدائن بهذا الاسم أشهرها قاعدة بيوتيًا مسقط رأس فنذاروس، وأفامينتذاس، وطيبة مصر الشهيرة عاصمة صعيد مصر، وأما ثيبة المرادة هنا فهي عاصمة مملكة إيتيون أبي أنذروماخ امرأة هكطور وهي واقعة في كيليكيا الطروادية، وكانت عندهم من جملة المدائن المقدسة؛ ولهذا دعاها بقدس إيتيون.
(٦٩) حقوا: أوجبوا.
(٧٠) قال بعض الشراح: «إن في تذكير زفس بخروج فوسيذ وهيرا وآثينا عليه لدهاء عظيمًا؛ لأن ثيتيس إذا أعادت على زفس تلك الذكرى هاجت فيه عاطفة الانتقام من هؤلاء الآلهة الذين تعاونوا في سالف الزمن على غله، وهم هم نصراء اليونان، فإذا نكَّل زفس باليونان، فكأنه نكل بهم، فأعز آخيل بذلهم وأدى واجب الوفاء لثيتيس التي كفته بدهائها شرهم.
(٧١) المراد بالجبار بريارا المذكور في البيت التالي، كان أشهر الطيطان وأشدهم بأسًا، قال هوميروس: إنه كان ذا مئة ذراع، وذكر ڨـرجيليوس (ن ٦) أنه كان له خمسون رأسًا وخمسون فمًا تقذف بالنيران المضطرمة، وهو الذي استصرخته ثيتيس لنجدة زفس لما تألب عليه الآلهة قبل أن رسخت قدمه في حكم العالمين.
(٧٢) قرون أو قرونس: زحل وهو أبو زفس.
(٧٣) ذهب الشراح مذاهب شتى في هذه الخرافة، فقال قوم: إن اليونان لما كانوا قد أخذوا طرق عبادتهم عن الملل السابقة لهم في المدنية كالمصريين، والآشوريين والفينيقيين كان هذا الحديث مزيجًا من اعتقادات هذه الملل، وقال آخرون: إنهم كانوا يلمُّون بعض الإلمام بما جاءَ في التوراة عن عصيان بعض الملائكة، فحفظوا الرواية مشوَّهة، فصاغوها باعتصاب بعض الآلهة على زفس زعيمهم، وأما الذين يرون كل كلام هوميروس رموزًا تشير إلى حقائق راهنة فيئولون الآلهة بالعناصر التي تمثلها، فيقولون: إن تلك العناصر كانت متألبة على زفس ممثل الرقيع فتغلب عليها، وربما كانت وساطة ثيتيس بنت الماء إشارة إلى ما للعنصر المائي من الشأن في توازن الكون.
(٧٤) الإصاده: الأذى.
(٧٥) العرانين: الأسياد والمقصود الآلهة، في هذين البيتين إشارة إلى خطة قديمة في عبادة الأثيوبيين ذكرها أفستاثيوس، وقال: «إنه كان لهم عيد سنوي يحتفلون به اثني عشر يومًا يضحون فيه بالضحايا لزفس، وسائر الآلهة». وقول هوميروس أن زفس ذهب في دعوتهم لا يفيد أنه آكلهم على ظاهر العبارة بل يريد أن يظهر اهتمامه بهم أثناء احتفالهم بعبادته، وقد أوضح في ما يلي أن الآلهة لا يوآكلون البشر.
(٧٦) خريسا البلدة التي تقدم ذكرها، انتقل الشاعر هنا من حديث آخيل وأمه إلى مقابلة أوذيس رسول اليونان لخريس كاهن أفلون، وفي الأبيات التالية وصف تاريخي لا مثيل له في ما لدينا من آثار الأقدمين عن طريقة التضحية للآلهة كما سترى.
(٧٧) الدقل: سارية السفينة.
(٧٨) الجمل: حبل السفينة.
(٧٩) الذبح الذبيح.
(٨٠) كانت العادة أن يذر الشعير على رأس الضحية محمسًا وممزوجًا بالملح.
(٨١) كل هذا البيت ألقاب لأفلون مر ذكرها.
(٨٢) أبناء دانوس اليونان.
(٨٣) كانت العادة أن يوجهوا رأس الضحية إلى السماء إذا ضُحي بها للآلهة العليا، وإلى الأرض إذا ضحى بها للآلهة السفلى أو آلهة الجحيم.
(٨٤) اجتعلوا: اقتسموا.
(٨٥) انتفل: تبرَّأ.
(٨٦) كانت العادة أن يعزلوا الأفخاذ ويغشوها بطبقتين من الشحم، ويضعوا فوقها قطعة صغيرة من كل عضو من أعضاء الذبيح، ثم تضرم النار تحتها وهي على المذبح حتى إذا اشتعلت أخذوا يصبون الخمر على اللهيب حتى تحترق بجملتها ضحية، ويدعونها العنيرة وأول نتاج الأبل ويدعونه القرع، ولم يزالوا على ذلك إلى أن أبطله الإسلام.
(٨٧) منجلًا أي: مستبينًا.
(٨٨) خيم جميع خيمة، وجمل زرافات.
(٨٩) يتحرق آخيل للطعن والضرب تحرُّق عنترة بقوله:
أحن إلى ضرب السيوف القواضب
وأصبو إلى طعن الرماح اللواعبِ
وقال:
فتى يخوض غبار الحرب مبتسمًا
وينثني وسنان الرمح مختضب
وقال:
وأفرح بالسيف تحت الغبار
إذا ما ضربت به أَلِف ضربه
(٩٠) انقضت هذه الأيام الاثنا عشر بلا حرب، وهي أطول مدة يمر عليها هوميروس في الإلياذة، ولا يصف ما جرى بها، ولكنه لم يفت القارئ أن اليونان كانوا مشتغلين أولًا بمصابهم، ثم بإنفاذ الرسل والهدايا والضحايا إلى خريسا كل هذا مع اضطرارهم إلى إحراق جثث موتاهم ودفنها استغرق تلك الأيام، أم الطرواد فكانوا في موقف الدفاع، واغتنموها فرصة للم شعثهم، وتحصين معاقلهم.
(٩١) المخايل: التصورات.
(٩٢) أبو الخلق، وأبو الآلهة والبشر، والأب مطلقًا كنًى يطلقها هوميروس على زفس (المشتري) مع أن زفس نفسه في أساطيرهم كان ابن قرونس (زحل) ولكن دولة قرونس كانت قد دالت في ذلك الزمن.
(٩٣) كان اليونان يمثلون آلهتهم تمثيلًا محسوسًا (على نحو من اعتقاد المشبهة من فرق الإسلام التي كانت تشبه الخالق بالمخلوقات، وتمثله بالحادث) وينسبون إليهم جميع ما يروى عن البشر من العواطف وحاسات: اللين، والغضب، والحلم، والظلم، والحب، والبغض، والغيرة، والاستكانة، فإذا وصف هوميروس حديثًا أو واقعة بين الأرباب علمنا منها وصفًا دقيقًا للفطرة البشرية في بعض شئونها، وفي ما يلي من الحديث أبدع تمثيل لحالة الزوجة التي تغار على زوجها، وتتطرق إلى استطلاع مكنونات ضميره، فتغضب فتلين فتدل فتذل، والزوج الذي يتثاقل من تشوُّف امرأته إلى ما وراء ما يحق لها عرفانه، فيحاذر، فيلاطف، فيقسو، فيصالح، وقد اتخذ الشراح هذا الموضع وسيلة للإسهاب في انتقاد طباع النساء إلا أن عقيلة داسيه، وهي منهن أوَّلت الحديث تأويلًا فلسفيًّا، فاعترضت على هيرا زوجة زفس، ولكن اعتراضها كان دينيًّا فلامتها على إزعاج زوجها من حيث أنه ممثل العناية الإلهية، فلم يكن لها أن تتطلب التطلع إلى أحكامه، على أنني أميل إلى الاستمساك بظاهر العبارة بلا تأويل ولا تخريج، فأرى من ثمَّ إن هوميروس لم يقصد إلا الإتيان على وصف أخلاق النساء والرجال، فأظهر كلًّا من الحسن والقبيح في موضعه، وهو وإن كان قد أبان محل الانتقاد في طبائع النساء فقد أثبت لهن الفضل في مواضعه؛ لأنه كان أميل الناس إلى رفع شأن المرأة، وقد أحلها محلًا لم يُحلّها فيه أحد قبله ولا بعده إلى ما يقارب أيامنا هذه، وحسبك بهذا شاهدًا على بصيرته الوقادة وعارضته النقَّادة، ورحم الله الأديب القائل:
إنما المرأة مرآة بها
كل ما تنظره منك ولك
فهي شيطان إذا أفسدتها
وإذا أصلحتها فهي ملكْ
(٩٤) اصطنع فيداس نصبًا لزفس كان آية من آيات الصناعة، فسئل عما أرشده إلى إبداعه ما أودعه من مظاهر الجمال والجلال، فقال كلام هوميروس في هذا الموضع.
(٩٥) يعلم القارئ من هذا البيت كيف لا تألو المرأة جهدًا من مراقبة زوجها، فتعلم من حركاته وسكناته ما لا يخطر له على بال، وإن كان على حذر منها، فإنه قال قبلا لثيتيس «هبي ولا تنظرك» مع أنها كانت حاضرة ناظرة.
(٩٦) سؤالها هنا من قبيل التجاهل؛ لأنها كانت عالمة أنه إنما حادث ثيتيس.
(٩٧) استعطفها وتهددها معًا شأن الزوج الذي يعترف بحق امرأته، ويحب أن تنتهي عما وراء ذلك.
(٩٨) عين مهاة في الأصل (Βοωπις) أي: عين بقرة على الإطلاق. عبرت عنها بالمهاة أي: البقرة الوحشية، وهو تشبيه كثر حتى ابتذل في شعر العرب، قال علي بن الجهم:
عيون المهى بين الرصافة والجسر
جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
ولقد يشبه العرب بعيون البقر الأهلية أيضًا كقول أبي تمام:
بيض فهن إذا رمقن سوافرًا
حور وهن إذا رمقن صوارُ
ولا عجب أن يستحسن اليونان عيون البقر الأهلية بحضارتهم استحسان العرب عيون البقر الوحشية في بداوتهم، بل العجب أن كثيرين من شراح الإفرنج استقبحوا هذا التشبيه؛ لبعد عهدهم برعاية الماشية حتى أن البعض من المتشيعين لشاعرنا بالغوا في تأويل أصل الكلمة، وجعلوا لها معنىً لم يتصوره هوميروس، ولا بدع أن يشبه شعراء الجاهلية بهذا التشبيه، وشعراؤنا من متأخري العرب المقلدين لا يكادون يشبهون العيون الحسان إلا بلحاظ المهى والغزلان حتى لقد يتوسعون فيجعلون كل الفتاة كل المهاة.
(٩٩) كان لهيرا باعث آخر غير الغيرة على تعنيف زفس ذلك إنها كانت ميالة إلى اليونان تخشى أن ينكل زفس بهم؛ ارتضاءً لثيتيس، وهذا شافع آخر لها بتطفلها عليه.
(١٠٠) لما رأى زفس أنه لا سبيل إلى إسكاتها باللين عمد إلى القسوة والإشعار بما له من السلطان، فكأنه يقول قول الشنفرى:
ولا جبأ أكهى مربَّ بعرسه
يطالعها في أمره كيف يفعلُ
(١٠١) لم يغادر هوميروس شاردة من أحوال الخلق إلا دونها، فإنه بعد أن وصف نزاع الزوجين قال في التوطئة لتراضيهما: «وبنو الخلد بلبلوا بلبالًا»، فليتصور القارئ رب بيت عظيم نازع امرأته على مرأى حشمه وأتباعه، فكل ذلك البيت يبلبل بلبالًا عظيمًا، وهذا كلام يزيد قوة تعبيره وقعًا لزيادته في رونق الحديث، وإثباته واقعة حقة لا بد منها وفتحه الباب لوساطة المتوسطين بين المتخاصمين هذا فضلًا عما يظهر من أبهة زفس وعظمته.
(١٠٢) هيفست إله النار والحرارة، وهو ڨـولكانوس الرومان، ومنه اتخذ العرب كلمة بركان لجبل النار، قال إفستاثيوس: إن الذين يئولون كلام هوميروس تأويلًا رمزيًّا يرن هيفست أولى الآلهة بالتوسط بين الإلهين المتخاصمين؛ لأن زفس يمثل السماء، وهيرا تمثل الهواء، فإذا اضطرب الهواء أربدت السماءُ، ولا يحصل التوازن إلا بفعل الحرارة التي يمثلها هيفست، وقد كانوا يعتقدون أن مولده في السماء؛ لأنها مبعث الحرارة، قالوا: وكان سقوطه في جزيرة لمنوس؛ لكثرة ما فيها من البراكين، ويرسمونه أعرج إشارة إلى ما ناله من التشويه بسقوطه، أي: لتغير حالة الحرارة بانبعاثها إلى الأرض.
(١٠٣) قاصف الرعد لقب من ألقاب زفس.
(١٠٤) لم تكن خمر الآلهة كخمر البشر بل كانت شرابًا سماويًّا يأمن شاربه الموت.
(١٠٥) أراد هيفست أن يهوّن على هيرا مصابها، فذكرها بمصابه وعجزه هو وسائر الآلهة عن مقاومة زفس، فنفعتها الذكرى، ورام إذهاب ما لديها من بقية سورة الغضب «فزجى لها الكأس» فنال بغيته، السنت جيل من الناس آوى إلى ثراقة، وخرجت جالية منه فاحتلت لمنوس، قاله إسطرابون، وزعم بعض الكتاب أن ألسنت طائفة هندية هجرت بلادها منذ بضعة آلاف عام، وأتت فاستقرت في أوروبا، ومنها نشأت قبائل الزنكانة الرحّل (المعروفين في مصر باسم الغجر، وفي سوريا باسم النوَر، ويدعون كواولة في العراق، وبوهيميين في أوروبا) وهو قول لا يؤيّده دليل.
(١٠٦) أفرغ هيفست كل حيلته في نزع آثار الكآبة والاضطراب من ذلك المجلس مع مراعاته حرمة زفس، فلم يخاطبه بشيءٍ إجلالًا له بل وجه خطابه إلى هيرا أمه، وناولها الكأس وانثنى يسقي الباقين بنفسه متطفلًا على مقام الساقي؛ ليهيج بواعث الزهو والضحك بوقوفه موقفًا لم يكن يجدر به؛ لعرجه ودقة ساقيه، وضخامة جسمه.
(١٠٧) كان يلقب هيفست بالحدَّاد والصانع الحاذق، وهو الذي شاد قصور الآلهة في السماء، قال بوب: «إن قول المنجمين باثني عشر برجًا تحلها السيارة مأخوذ من قول هوميروس: إن هيفست بنى لكل إله بيتًا».

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.