محو

زُرته في قريته جنوب طيبة يعيش من الزراعة بعد أن كان رئيسًا لشرطة إخناتون في أخت آتون. وهو في الأربعين من عمره، غليظ القسَمات واضحها، قويُّ البُنيان، تُطلُّ من عينَيه الصغيرتين نظرةٌ حزينة. ولما قرأ رسالتي شبَّك أصابعه فوق رأسه داعيًا بحسرةٍ ذكريات تولَّت، وأنشأ يقول: جفَّت ينابيع السرور من بعده، سامَحتك الآلهة يا مصر!

بدأت علاقتي به بطريقة لا تتكرر ولا يحلم بمِثلها أمثالي. كنت جنديًّا من حرس القصر الفرعوني، وكنت ألمحه في الحديقة من بعيد. وذات صباح رأيته مُقبِلًا نحوي كأنما اكتشفني لأول مرة، فتحوَّلت إلى تمثال بين يدَيه. نظر إليَّ طويلًا حتى شعرت بنظرته تجري مع دمي وتتردَّد مع أنفاسي. وإذا به يسألني: ما اسمك؟

– محو.

– من أي مكان أنت؟

– من قرية فينا.

– صناعة أهلك؟

– فلَّاحون.

– لماذا اختارك حور محب في الحرس؟

– لا أدري.

– إنه يختار الشُّجعان.

فانتفض قلبي سرورًا ولم أنبس، فقال بثقة: إنك شابٌّ صادق يا محو.

فطِرت من الفرح ولزمت الصمت، وإذا به يسألني: أتقبَل صداقتي؟

فتلاشى عقلي من الذهول وتمتمت: ما أرفعَ هذا الشرفَ عن متناولي!

فمضى باسمًا وهو يقول: سنلتقي كثيرًا أيها الصديق.

تلك واقعةٌ حقيقية، فهكذا كان يختار رجاله. وترامت إلينا أنباء عن عبادته لآتون، وتجلِّي إلهٍ جديد له، كما عزفت على كثب منا أناشيده. وتفتَّح قلبي لكل ما يجيء منه. جذبني إليه سحره النفَّاث وحبي العميق له. لعلي لم أفهم مما سمِعت إلا القليل، ولعلي تحيَّرت طويلًا أمام إلهه الغامض الذي لا يتجسد في تمثال، ويُعامل الناس بالحب دون العقاب، ولعلي لم أكفر بآمون، ولكني آمنت حبًّا في مولاي، خير البشر وأعذبهم وأرحمهم. عاش في الحب للحب، لم يصدُر عنه أذًى لإنسان أو حيوان، لم يُلوث يده بدم، ولم يُعاقب مُذنبًا. ولما اعتلى العرش استدعاني وقال لي: لا أُلزمك بشيءٍ تكرهه يا محو، وسيجري رزقك هنا أو هناك، فهل ترغب في إعلان إيمانك بالإله الواحد الذي لا إله غيره؟

فأجبت دون تردُّد: أُعلن إيماني بالإله الواحد يا مولاي، وأُعلن استعدادي للموت في سبيله.

فقال بهدوء: ستكون رئيسًا للشرطة، ولكن لن يُطالبك أحد بالتضحية بحياتك الغالية …

كنت على استعدادٍ كامل لمقاتلة الكهنة أنفُسهم الذين ترعرعت في أحضان كلماتهم، ورضعت حبهم وتقديسهم. ومع ذلك فلم تصدُر عن يدي ضربةٌ واحدة نحو أحد مذ عملت رئيسًا لشرطته عدا ضربةً واحدة انطلقت من يدي بلا إذن منه. ويوم تسلَّمت الرياسة قال لي: ليكُن سلاحك منذ اليوم زينة، أدِّب الناس بالحب كما علَّمتك، ومن لم يؤدِّبه الحب يؤدِّبه المزيد من الحب …

وكنا نقبض على اللصوص فنستردُّ ما سلبوا، ونهيِّئ لهم عملًا في المَزارع، ونلقِّنهم رسالة الحب والسلام. أما القتَلة فيُرسَلون إلى المناجم، وتُوفَّر لهم أسباب الراحة والرزق، ويتلقَّون في أوقات الفراغ دروسًا في الدين الجديد. وكثيرًا ما لقينا من ذلك ضروبًا من الجحود والغدر، ولكن حرارته لم تفتُر أبدًا، وكان يقول: سترَون قريبًا شجرة الأمل مُثقَلةً بالثمار.

كان إيمانه قويًّا راسخًا مُتحديًا لا يتزعزع ولا يهن؛ ذلك الملك العجيب الذي شبِع الهواء بالسرور في مدينة النور، وأثملت أناشيده قلوب الرجال والنساء والطير. كان يومه يمضي على غير ما عهِد الملوك من آبائه وأجداده؛ فهو يتعبد في الخلوة، يخطب من شُرفة قصره، ويُلقي أناشيده في المعبد، ويتجول في عربته الملكية في شوارع أخت آتون، بصحبة الملكة، بلا حرس، مُخالطًا جموع شعبه، مُحطمًا الحواجز التقليدية بين العرش والناس، داعيًا في كل مكان إلى العبادة والحب، والجميع من الوزراء حتى عمال النظافة يترنَّمون بنشيد الولاء للإله الواحد.

وذات صباح جاءني أحد مُعاوني وقال لي: ثَمة همس بين الصفوة عن أنباء سوء!

باحت الأسرار بما أضمرت من فساد الموظَّفين ومُعاناة الفلَّاحين وتفشِّي العِصيان في الإمبراطورية. خرجت الحشرات من جحورها زاحفةً، وجرى الغدر مع مياه النيل، وأشفق قلبي مما عسى أن يتسلل إلى مولاي من الكدر، غير أن الأحداث لم تزِده إلا صلابةً وإيمانًا وثقة في النصر. ولم يهن تمسُّكه بالحب، بل لعله قوِي واشتد، وكأن الظلام لم يدلهمَّ إلا ليعده بالنور القريب. وفي تلك الأيام الكالحة تسلَّل مُجرم من صنائع الكهنة إلى خلوته ليغتاله في غبش الظلام، وكاد ينجح لولا أن عاجَلته بسهم في صدره. وانتبه مولاي إلى ما أريد به، فجعل يتفرَّس في وجه المُجرم وهو يلفظ أنفاسه، ووجم طويلًا ثم نظر نحوي قائلًا في فتور: قمت بواجبك يا محو.

فهتفت مُنفعلًا: إني فِداء لمولاي.

فسألني بنفس النبرة الفاترة: أما كان في مقدورك أن تقبض عليه حيًّا؟

فقلت صادقًا: كلَّا يا مولاي …

فقال بأسًى: دبَّر الأشرار مؤامرة لارتكاب جريمة يُبغضها واهب الحياة، فحِيل بينهم وبينها ووقعنا نحن في الشَّرك.

فقلت بحرارة: بعض الشر لا يُصلحه إلا السيف!

فقال ساخرًا: هكذا يؤكِّدون ويكرِّرون من قبل أن يوحِّد مينا القُطرَين، فهل محقوا الشر؟!

فأخذته نشوةٌ مُباغتة فهتف: متى يرى البشر المشرق والمغرب في دفقة نور واحدة؟!

انحدرنا من سيئ إلى أسوأ، وتكشَّف الرجال عن أشباحٍ خاوية، وجرفتهم رياح الخريف أوراقًا صفراء جافَّةً لا إيمان لها ولا وفاء، واعتصموا بالكذب لآخر لحظة، فقرَّروا التخلِّيَ عنه باسم الدفاع عن حياته. وما أدري إلا وحور محب يُصدِر لي أمرًا بمغادرة المدينة على رأس جنودي. ولم يكن في مقدوري مناقشته، وحتى توديع مولاي لم يسمح لي به. وذهبت إلى طيبة وبي غُصَّة ندم لم تُفارقني حتى اليوم. وسُرِّحت فيمن سُرِّح من جنوده المُخلِصين، فرجعت إلى قريتي كاسف البال إلى الأبد. وترامت إلينا نُتَف من أنباء مولاي السجين في قصره، ثم أُعلنَ خبر وفاته مريضًا فلم يُداخلني شك في اغتياله. كيف تلاشى الحُلم الجميل بهذه السرعة؟! كيف تخلَّى عنه الإله بعد أن سكب في أذُنَيه صوته المقدَّس الواعد؟ وكيف وكيف أيتها الدنيا التي لا معنى لك؟!

وسكت وهو من الحزن في غاية، فاحترمت سكوته هُنيهةً، ثم سألته: تُرى ما تصوُّرك العام عنه؟

فأجاب في حَيرة: إنه روح العذوبة والصفاء، ولكني لا أستطيع أن أقول عنه أكثر مما تقول الوقائع التي سُردت …

– ونفرتيتي؟

– إنها الجمال والجلال.

فقلت بعد تردُّد: ما أكثرَ ما يُقال عنها!

فقال بوضوح: أقول لك كرئيس للشرطة إنني لم أسجِّل عنها حركة سوء واحدة، رغم أنني قرأت في أعيُن حور محب وناخت وماي نظراتٍ جشِعةً مضخَّمة بأخبث الشهوات، وعلى مدى عِلمي أنها لم تُشجع أحدًا على تجاوز حدوده …

– لمَ انفصلَت عنه في رأيك؟

فأجاب في حيرة: إنه لغزٌ لم أستطع حلَّه إلى الآن!

– يُخيَّل إليَّ أنك كفرت بإله مولاك؟

فأجاب بعبوس: لم أعُد أُومن بإله!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢