آي

هو الحكيم، أبو نفرتيتي وموت نجمت، ومستشار المارق. حفر الكِبْر أخاديد في وجهه وسكن فيها. استقبلني في قصره المُطلِّ على النيل في جنوب طيبة. جرى حديثه في هدوء وبصوتٍ منخفض، ودون أن ينبض وجهه بأي انفعال. وقد أثَّر في وقاره وعمره المديد وما يطوي في صدره من تاريخٍ حافل. بدأ حديثه بقوله: ما أعجب الحياة، إنها سماء تُمطر تجارِب مُتناقضة.

وتفكَّر مُستغرقًا بفَيض من الذكريات ثم قال: التحمت بالأحداث في يوم من أيام الصيف، دُعيت إلى مقابلة الملك أمنحتب الثالث والملكة العظمى تيى، ولما مثلت بين يدَيهما قالت لي الملكة: يا آي، أنت رجلٌ حكيم، تعرف أجمل ما في الدنيا والدين، قرَّرنا أن نعهد إليك بتربية ابنَينا تحتمس وأمنحتب …

فحنَيت رأسي الحليق وقلت: سعيدٌ من يحظى بخدمة مَولاه ومَولاته.

وكان تحتمس في السابعة، وأمنحتب في السادسة. وكانا جِدَّ مُختلفين لحدِّ التضاد؛ فتحتمس قويٌّ وسيمٌ قصير القامة، وأمنحتب ضعيف البنية، غامق السُّمرة، طويل القامة، أُنثوي القسَمات، وذو نظرةٍ رقيقة وغازية معًا، تلتصق بالنفس بعمق. وما لبِث أن مات الصبي الجميل، وبقي الضعيف الغريب. وهزَّ الموت الصبيَّ الحي هزةً عنيفة جدًّا. بكى طويلًا، وكلما خطرت ذكرى بكى من جديد. وقال لي: كان يزور معبد آمون، ويتلقَّى الرُّقى والتعاويذ، ولكنه مات …

وقال لي أيضًا: وأنت الحكيم المعلِّم، فلمَ لا تردَّ إليه الحياة؟

وقلت له: إن الروح تقول للميت: «ألقِ عنك هذا الحزن أيها الأخ، إنني باقية.»

وجرَّنا ذلك إلى حديث عن الحياة والموت، وشدَّ ما أدهشني بإدراكه ووجدانه! كان يفوق سنه بأجيال. وساءلت نفسي: أي صبي هذا؟! أجاء معه من المجهول بأقباس من حكمة الغيب؟ وقد أتقن مبادئ القراءة والكتابة والحساب بسرعةٍ مُذهلة، حتى قلت مرةً للملكة تيى: إن تفوُّقه ليُخيف معلِّمه.

وكنت أهرع إلى درسه بشغف وشوق وسرور، وأتخيَّل ما يصدُر عن عقله من عجائب إذا ما اعتلى يومًا عرش أجداده. سوف يتفوق على والدَيه رغم عظمتهما.

أجل، كان أمنحتب الثالث ملكًا عظيمًا، بدَّارًا لتأديب العُصاة، مُقبلًا وقت السِّلم على الطعام والشراب والنساء في عصرٍ عُرِف بالرخاء، وقد أنهكه ذلك قبل الأوان فوقع في أسر العِلل، وفسدت أسنانه، فكدَّرت صفو أيامه الأخيرة. أما تيى فكانت من أسرةٍ نُوبية كريمة، وشهِدت لها الأيام بالقوة والحكمة حتى بزَّت حتشبسوت نفسها. وبسبب من غرام زوجها بالنساء، ولموت بكرها تحتمس ولِعت بالصبي الضعيف المعجزة ولعًا خرق المألوف؛ فكانت له الأم والحبيبة والأستاذ. وكانت تُحبُّ الحكم أكثر من الحب؛ فضحَّت بقلبها في سبيل السلطة. وقد اتَّهمها الكهنة ظلمًا بأنها المسئول الأول عن انحراف ابنها الديني، ولكن الحق أنها أرادت أن يُلمَّ ابنها بديانات آلهة بلاده جميعًا، وكانت تحلم بأن يحلَّ آتون محل آلهة الإمبراطورية باعتباره الشمس التي تنفث الحياة في كل مكان، فتؤلِّف بين رعاياها برابطة الدين القوية، لا بدافع القوة وحدها. كانت ترمي إلى وضع الدين في خدمة السياسة من أجل مصر، ولكن ابنها آمَن بالدين دون السياسة بخلاف ما قصدت، وأبَت طبيعته أن يجعل الدين في خدمة أي شيء، وأن يجعل كل شيء في خدمة الدين. الأم طرحت سياستها عن وعي وتدبير، ولكن الابن صدَّق وآمن وكرَّس حياته لرسالته حتى ضحَّى بوطنه وإمبراطوريته وعرشه.

وسكت آي قليلًا، فحبَك وشاحه الأزرق حول صدره وقد بدا وجهه صغيرًا مضغوطًا تحت شعره المُستعار، ثم واصَل حديثه: كان فذًّا منذ صِباه كأنما وُلِد بعقل كاهن ناضج، كان معجزةً حتى وجدتني في كثير من الأحايين أُناقشه مناقشة النِّد للنِّد وهو في العاشرة. وكان الحماس يتدفَّق من منطقه كأنه ينابيع ساخنة، وبرزت في الهيكل الضعيف إرادةٌ قوية لا تتوافق بحال مع ضعفه، فأقنعني ذلك بأن روح الإنسان أقوى من عضلاته المشدودة المدرَّبة آلاف المرَّات. وهامَ بالدروس الدينية هُيامًا فاقَ كل توقُّع، وأضرَّ بالإعداد اللازم له للجلوس على العرش. ولم يكن يسلِّم بفكرة دون مناقشة قوية، ولم يُخفِ ارتيابه في كثير من الحقائق والتعاليم الموروثة. وإذا به يقول لي ذات يوم: طيبة! تقولون إنها المدينة المقدَّسة! إنها وكر التُّجار الجشِعين والفسق والعُهر. ومن هم هؤلاء الكهنة الكبار يا معلِّمي؟ ألا إنهم من يُضلون البُسطاء بالخُرافات، ويُشاركون الفقراء في أرزاقهم المحدودة، ويُغوُون الفتَيات باسم البركة، فجعلوا من معبدهم مُرتادًا للدعارة والعربدة، عليك اللعنة يا طيبة!

وأقلقني قوله، وتخايلت لعَيني أصابع الاتهام وهي تُشير إليَّ بوصفي معلِّمه، فقلت له: إنهم الأساس المتين الذي يقوم عليه العرش.

فهتف غاضبًا: لا كرامة لعرشٍ يقوم على الكذب والفجور.

فقلت كالمحذِّر: إنهم قوة لا يُستهان بها مِثل الجيش …

فهتف ساخرًا: وقُطاع الطُّرق أيضًا قوة لا يُستهان بها.

من بادئ الأمر لم ينشرح صدره لآمون الثاوي في قدس الأقداس، فتطلَّع إلى آتون الذي يُضيء نوره العالمين، وقال في ذلك: آمون إله الكهنة، آتون إله السماء والأرض.

فقلت بحرارة: إنك مُطالَب بالإخلاص لجميع الآلهة.

فتساءل مُقطبًا: أليس لنا قلوبٌ نميز بها بين الحق والباطل؟

فقلت بإغراء: سوف تُتوَّج ذات يوم بين أحضان آمون.

فبسط ذراعَيه النحيلتين مُتسائلًا: ولمَ لا أُتوَّج تحت نور الشمس في الهواء الطَّلق؟!

– آمون هو الذي سانَد جدَّك حتى قيَّض له النصر.

فتفكَّر مليًّا ثم تساءل: لا أدري كيف يُعين إله على ذبح مخلوقاته.

فقلت بقلق: له حكمته المضنون بها على البشر.

– الشمس لا يُفرق نورها بين مخلوق وآخر.

فقلت بإصرار: الحياة ميدان صراع، لا تنسَ ذلك.

فقال بأسًى: يا معلِّمي لا تحدِّثني عن الصراع، ألم تشهد الشمس عند شروقها فوق الحقول والنيل؟! ألم ترَ الشفق عند المغيب؟ ألم تسمع تغريد البلابل، وهديل الحمام؟ … ألم تقتنص أبدًا الفرحة المقدَّسة الغائبة في أعماق حياتنا؟!

شعرت بأن الزِّمام يُفلت من يدي، وأن الشجرة تنمو على هواها، وأنني أُجرُّ إلى مأزق، فأفضيت بمخاوفي إلى الملكة تيى، ولكنها لم تُشاركني قلقي، وقالت لي: يا آي، ما زال طفلًا بريئًا، سوف يخبُر الدنيا، وعما قليلٍ سيتلقَّى تدريبه العسكري.

ودُعي الكاهن الصغير إلى الجندية الخاصة ضِمن أبناء السادة النُّبلاء مِثل حور محب، ولكنه لم يتناغم معها، أو لم يجد القوة اللازمة لها، فكرِهها، وسجَّل على نفسه فشلًا لا يليق بأبناء الملوك. وقال بمرارة: لا أودُّ أن أتعلَّم مبادئ القتل.

وحزِن لذلك أبوه حزنًا شديدًا، وقال لي: إن الملك الذي لا يُحسِن القتال يقع تحت رحمة قُواده.

وحدَّثني الفتى عن مشاحناتٍ نشبت بينه وبين أبيه، ولعله منذ ذلك الوقت ترسَّبت في أعماقه مشاعر غير طيِّبة عن أبيه العظيم، وهي التي غالى الكهنة فيما بعد في تفسيرها متَّهمين إياه بقتل أبيه بعد موته بمحو اسمه من الآثار، والحق أنه لم يمحُ اسم أبيه إلا لاقترانه بآمون، وآيُ ذلك أنه أعدم اسمه القديم واتَّخذ اسمًا جديدًا هو «إخناتون»، ثم بلغ ذروة غربته مُقتلعًا نفسه من كافَّة جذوره في ليلةٍ غريبة لم يطلع عليها سواه. تم ذلك في الخلوة التي كان ينتظر فيها الشروق بحديقة القصر المُطلَّة على النيل. وعلِمت بما كان عندما لقيته في الحديقة في الصباح. أغلب الظن أننا كنا في الربيع في يومٍ بريء من الرطوبة والخماسين.

رنا إليَّ بوجهٍ شاحب وعينَين مسحورتين، وقال لي دون أن يردَّ تحيَّتي: يا معلِّمي، قد تجلَّى الحق!

عجِبت لمنظره وسألته عما يعني، فقال: كنت في الخلوة قُبيل الشروق، رفيق الليل يودِّعني والصمت يُباركني، وخفَّ وزني؛ فخُيِّل إليَّ أنني سأمضي مع ذيول الليل، وتجسَّدت الظُّلمة كائنًا حيًّا يومئ بالتحيَّة، وأشرق في داخلي نورٌ طيِّب الرائحة، فرأيت الكائنات كلها مُجتمعةً في مجال تُحيط به العين، تتهامس مُتبادلةً التهاني تهزُّها سعادة الترحيب، وتستقبل الحقيقة المُقبِلة، وقلت لنفسي: أخيرًا انتصرت على الموت والألم، وانهلت فوقي فيوضات السرور، وتسلَّل الوجود إلى صدري فملأه برحيقه العذب. وسمِعت بكل وضوح صوته وهو يقول لي: «أنا الإله الواحد، لا إله غيري، أنا الحق، اقذف بروحك في رحابي، اعبدني وحدي، وهَبْني ذاتك فقد وهبتك حبي.»

تبادلنا النظر طويلًا. غلبني الصمت، واليأس. قال: ألا تصدِّقني يا معلِّمي؟

فقلت صادقًا: إنك لا تكذب أبدًا.

فقال بنشوةٍ عجيبة: إذن فعليك أن تصدِّقني.

فسألته بلهفة: وماذا رأيت؟

– سمِعت الصوت في مِهرجان الفجر …

فقلت بعد تردُّد: هذا يعني أنه لا شيء.

فقال بيقين: هكذا يتراءى الكل إذا تجلَّى!

– لعله آتون.

– كلا، لا آتون ولا الشمس، إنه ما وراء ذلك، وما فوق ذلك، إنه الإله الواحد.

فتساءلت في حَيرة: وأين تعبده؟

– في أي مكان، في أي زمان، وسوف يمدُّني بالقوة والحب … ولاذ آي بالصمت. ودِدت أن أسأله إن كان آمَن بإله إخناتون، ولكني تذكَّرت وصية أبي فأمسكت. لقد ارتدَّ في اللحظة الحرِجة مع المرتدِّين، وربما ظل إيمانه سرًّا إلى الأبد. واستأنف آي حديثه قائلًا: لم أجد بدًّا من إبلاغ الملك والملكة بما كان. وبعد أيامٍ وجدت الأمير ينتظرني في الحديقة التي يفضِّل البقاء فيها ما أمكنه ذلك، فقال لي مُعاتبًا وباسمًا: وشَيت بي كعادتك يا معلِّمي.

فقلت بهدوء: إنه واجبي أيها الأمير.

وضحِك قائلًا: استدعاني أبي لمقابلةٍ مُثيرة، فروَيت له تجرِبتي فعبس قائلًا: لا مفرَّ من عرضك على الطبيب بنتو.

فقلت له بأدب: إني في تمام الصحة والعافية.

فقال بخشونة: لا أعرف مجنونًا اعترف بجنونه أبدًا.

ثم بنبرة وعيد: مصر بلد الآلهة، وعلى صاحب العرش أن يعبد جميع آلهة شعبه، وهذا الإله الذي تحدِّثني عنه لا شيء؛ فهو لا يستحقُّ أن ينضمَّ إلى مجمع الآلهة.

فقلت بهدوء: إنه الإله الوحيد ولا إله غيره.

فصاح بي: هذا كفر وجنون.

فكرَّرت قولي حتى قال بنبرةٍ غاضبة مُنذرة بالشر: إني آمرك بأن تتخلى عن أفكارك وأن ترجع إلى تراث أجدادك. وانقطعت عن المناقشة احترامًا لأمره. وقالت الملكة بنبرةٍ لطيفة: إنك مُطالَب باحترام واجب مقدَّس، ولينبض قلبك بما يشاء حتى تثوب إلى الهداية …

وغادَرت مجلسهما حزينًا يا معلِّمي، ولكن أشد إصرارًا …

فقلت له بإخلاص: فرعون نسيجٌ مُحكَم من التقاليد المقدَّسة، لا تنسَ هذا أبدًا.

وحدَّثني قلبي بأن مصر ستشهد متاعب لم تخطر ببال، وأن هذه الأسرة المجيدة التي حرَّرت الوطن وأنشأت له إمبراطورية إنما تقف على حافة هاوية. وفي ذلك الوقت، وربما قبل ذلك، فلست مُتأكدًا من ترتيب التواريخ، استدعاني كاهن آمون إلى مقابلةٍ خاصة. قال لي: بيننا عهدٌ قديم يا آي، ما هذا الذي يُقال؟

قلت لك إنني لا أذكُر اليوم إن كانت تلك المقابلة قد تمَّت عقِب ما ذاع عن ميل الأمير لآتون أم عقِب إيمانه بالإله الواحد. على أي حال قلت له: الأمير يمرُّ بالفترة الحرِجة من العمر، إنه إنسانٌ مُمتاز، ومِثله قد يدفعه الخيال شرقًا وغربًا، ولكن سُرعان ما يرجعه النُّضج إلى الحق …

فتساءل بمرارة: وكيف تمرَّد على حكمتك وأنت خير المعلِّمين؟

فقلت مُدافعًا عن نفسي: ما أصعب ترويض النهر في إبَّان الفيضان!

فقال بصوتٍ قوي: على أي رجل من صفوة هذه الأرض ألا يغفل لحظةً عن مصير العقيدة والوطن والإمبراطورية!

وجعلت أُناجي حَيرتي ليل نهار مُنفردًا ومع أسرتي المكوَّنة من تي زوجتي ونفرتيتي وموت نجمت ابنتي. وعلى حين اتَّهمت تي وموت نجمت الأمير بالضلال إذا بنفرتيتي تنجذب إلى آرائه بتلقائيةٍ مُثيرة، وتهمس في أذني: إنه الحق يا أبي!

ولا بد من كلمة هنا عن نفرتيتي. كانت تُقارب إخناتون من سنه، ومِثله حازت عقلًا يفوق سنها. وقد تلقَّت البِنتان تربيةً عامَّة ومنزليةً مُمتازة، ولكن موت نجمت قنِعت بتجويد القراءة والكتابة والحساب وشيء من اللاهوت، إلى الحياكة والتطريز والطهي والرسم والرياضة والرقص الديني، أما نفرتيتي فمع إتقانها ذلك كله تبحَّرت بدافعٍ شخصي في الدين والأفكار، ثم كان ميلها إلى آتون، والأعجب من ذلك كله أنها آمنت بإله إخناتون، وقالت بصراحة: هذا هو الإله الذي انتشلني من حيرتي المعذِّبة.

وأثارت بذلك سخط تي مربِّيتها وأختها غير الشقيقة موت نجمت التي اتَّهمتها بالضلال.

وحدث في ذلك الوقت أن احتفل الملك بمرور ثلاثين عامًا على جلوسه على العرش، فذهبنا إلى القصر واصطحبنا البنتَين معنا لأول مرة. وشاء القدر أن تستحوذ نفرتيتي على قلب الأمير، وهكذا تزوَّجت من إخناتون، ونحن نُتابع الأحداث بذهول ولا نصدِّق ما يقع. واستدعاني كاهن آمون مرةً أخرى وقال لي بنبرةٍ ذات مغزًى: أصبحت عضوًا في الأسرة المالكة يا آي.

وشعرت بأنه يوشك أن يعدَّني من الخصوم، فدافَعت عن الأمير ما وسِعني ذلك، وقلت له: إني رجل لم يحِد طيلة عمره عن الواجب.

فقال بهدوء: لندع الأيام تكشف لنا عن مَعدِن الرجال!

وطلب مني أن أُعدَّ مقابلةً بينه وبين نفرتيتي، ففعلت بعد أن زوَّدت ابنتي بالوصايا. ولكنها، والحق يُقال، لم تكن في حاجة إلى وصاياي، فأسمعَته كلامًا جميلًا دون أن تكشف عن سر أو تلتزم بعهد. وأعتقد أن عداء الكهنة لِابنتي بدأ مع تلك المقابلة.

وقالت لي نفرتيتي: لم تكن مقابلةً يا أبي، ولكنها كانت مُبارزةً غير مُعلَنة؛ الداهية يُدافع عن الإمبراطورية على حين أنه يُدافع في الواقع عن نصيب معبده من الأغذية والكساء والخمور.

وتراكمت في الأُفق سُحُب الكآبة، واشتدَّ النزاع بين الملك ووليِّ العهد. وأخيرًا استدعاني الملك وقال: أرى أن يقوم الأمير برحلة في أرجاء الإمبراطورية ليخبُر بنفسه الحياة والناس …

فقلت باقتناع: فكرةٌ طيِّبة يا مولاي!

كان الملك يقضي في ذلك الوقت أسعد أيامه الأخيرة مع عروس في سن أحفاده هي تادوخيبا بنت توشراتا ملك ميتاني، وإن كانت وبالًا على صحته! أما إخناتون فقد غادَر طيبة مصحوبًا ببعثة من صفوة الرجال. كانت رحلةً عجيبةً حافلة بالإثارة. سعى إلى عبيده في الميادين والحقول مُلقيًا عليهم مودَّة وبشاشةً أذهلتهم، وكانوا ولا شك يتوقَّعون أن يمثلوا بين يدَي إله جبَّار ينظر إليهم من عل، أو لا ينظر إليهم على الإطلاق. ودعا إلى لقائه رجال الدين في الولايات المختلفة، ولم ينِ عن تسفيه عقائدهم وإدانة الطقوس التي تُبيح تقديم قرابين من البشر. وبشَّر بإلهه الواحد؛ القوة الكائنة في قلب الوجود، الخالقة للجميع على سواء، والتي لا تُفرق بين رُعاتهم ونُبلاء مصر. كما دعا إلى الحب والسلام والسرور مؤكِّدًا أن الحب هو قانون الحياة، وأن السلام هو الهدف، وأن السرور هو شكر المخلوق لخالقه.

في كل مكان أثار الذهول والانفعالات الجنونية. وبلَغ منِّي الذُّعر مداه، فقلت له: أيها الأمير، إنك تقتلع الإمبراطورية من جذورها، وتنثرها في الهواء.

فتساءل ضاحكًا: متى يدخل الإيمان قلبك يا معلِّمي؟

فقلت بمرارة: لقد هاجمت الديانات التي جرى أجدادي على احترامها، وأعلنت المساواة والحب والسلام، ولن يعنيَ هذا بالنسبة للرعايا إلا فتح باب التمرُّد وشق عصا الطاعة …

وتفكَّر مليًّا ثم تساءل: لماذا يؤمن العُقلاء بالشر بكل هذه القوة؟!

فقلت بتسليم: نحن نؤمن بالواقع.

فقال باسمًا: يا معلِّمي، سأعيش في الحق إلى الأبد …

وإذا برسولٍ يلحق بنا وينعى إلينا الملك العظيم أمنحتب الثالث.

•••

وهنا سرَد عليَّ أنباء العودة، والجنازة، وجلوس الأمير على عرش أجداده باسم أمنحتب الرابع، ونفرتيتي شريكته بوصفها الملكة العظمى، وكيف دعاهم الملك الجديد فعرض عليهم دينه، وكيف أعلنوا إيمانهم به، وكيف عيَّن نتيجةً لذلك ماي قائدًا لجيش الحدود، وحور محب قائدًا للحرس، وهو — آي — مستشارًا للعرش. وقد ورث الملِك حريم أبيه كالمتبع فأحاطه بالرعايا والزهد! كما أمر بتخفيف الضرائب، وبإحلال الحب محلَّ العقاب. وكيف توتَّر الجو بينه وبين كهنة آمون حتى أمره إلهه ببناء عاصمة جديدة له؟ وقد وقف آي عند إعلان الرجال إيمانهم بالإله الجديد وقفةَ تأمُّل، فقال لي: ستسمع عن ذلك أقوالًا مُتضاربة، ولكن لا عِلم لأحد بأسرار القلوب!

وبدا أنه شعر بأنه مُطالَب بالكشف عن سر قلبه هو، فقال: عن نفسي آمنت بالإله باعتباره إلهًا يمكن ضمُّه إلى بقيَّة الآلهة، وكنت أرى أنه لا يجوز التعرُّض إلى حرية العقيدة!

وقال مُعلقًا على سياسة الحب إنه قال لمولاه: عندما يأمن الموظَّف من العِقاب سيقع في الفساد، ويسوم الفقراء سوء العذاب.

ولكن الملك قال له بيقين: ما زِلت ضعيف الإيمان، وسوف ترى بنفسك ما يفعله الحب، ولن يخذلني إلهي أبدًا.

•••

وقال آي مُواصلًا حديثه: انتقلنا إلى أخت آتون العاصمة الجديدة، لم ولن ترى العين أجمل منها، وأُقيمت أول صلاة بالمعبد القائم في وسط المدينة، وأمسكت نفرتيتي بالطنبور مُتألقة الشباب والجمال، وراحت تغنِّي بصوتٍ رخيم:

يا حي يا مبدئ الحياة،
ملأت الأرض كلها بجمالك،
وقد قيَّدتنا بحبك!

واستقبلنا أيامًا أعذب من الأحلام، حافلةً بالهناء والسرور والحب والرخاء. وتفتَّحت القلوب حقًّا للإيمان الجديد، ولكن الملك لم ينسَ رسالته، وباسم الحب والسلام والسرور خاض أشرس حرب ابتُليت بها مصر؛ فما لبِث أن أمر بإغلاق المعابد ومصادرة الآلهة ومحو أسمائها من الآثار، حتى اسمه غيَّره، وقام برحلاته المشهورة في أنحاء البلاد داعيًا إلى دينه؛ دين الواحد والحب والسلام والسرور. وعجِبت لاستقبال الناس له في كل مكان بالحماس والحب، وانطبعت صورته وصورة نفرتيتي في القلوب كما لم تنطبع صورة فرعون آخر من الفراعين الذين سمِع الناس عنهم ولم يرَوهم.

ثم أخذت الأحزان تزحف، مترددةً أول الأمر، ثم انهلَّت كالشلَّال. مدَّت قبضتها أول ما مدَّت إلى أحب بناته إلى قلبه، ابنته الثانية، ميكيتاتون الجميلة، فجزِع لموتها جزعًا شديدًا، وبكاها بدموعٍ عزيزة أشدَّ مما بكى أخاه تحتمس في صِباه، وجعل يصرخ من قلبٍ مكلوم: لماذا يا إلهي … لماذا يا إلهي؟!

حتى توهَّمت أنه على وشك الكفر به. ثم ذاعت أنباء الفساد في دواوين الحكومة والأسواق، وترامى إلى الأسماع أنين الفقراء، ثم جاءتنا أخبار الإمبراطورية بتمرُّد الولايات وتحرُّش الأعداء بالحدود، حتى قُتل صديقنا توشراتا ملك ميتاني … والد تادوخيبا. وقدَّمت نصيحتي قائلًا بإلحاح: لا بد من التطهير في الداخل، وإرسال جيش الحدود للدفاع عن الإمبراطورية …

ولكني وجدته صامدًا ثابتًا لا يتغير ولا ييئَس. قال لي: سلاحي الحب يا آي، اصبر وانتظر …

كيف أفسِّر هذه الظاهرة الغريبة؟

الكهنة يتَّهمونه بالجنون، وبعض رجاله شارَكوهم في هذا الاتِّهام في الأيام الأخيرة من الأزمة. ولقد حِرت في أمره، ولكنني رفضت وما زِلت أرفض ذلك الاتهام. لم يكن مجنونًا، ولكنه لم يكن أيضًا مِثل سائر العُقلاء، كان شيئًا بين هذا وذاك لم أعرف كُنهه. وزارتنا الملكة الوالدة تيى، وسُرَّ الملك بالزيارة سرورًا فاق كل تصوُّر، واستقبلها استقبالًا لم تشهد أخت آتون له مثيلًا. ونزلت الملكة في قصر شُيِّد لها خصوصًا في جنوب أخت آتون، وظل خاليًا في انتظارها. واستدعتني فاجتمعت بها وقد ساءني أن أُلاحظ تدهوُر صحتها، وغلبة الكبر عليها أضعاف ما تقتضيه سنها الحقيقية. قالت: جئت لحديثٍ طويل معه، ولكني رأيت أن أمهِّد لذلك بحديث مع رجاله.

فقلت: لم أقصِّر في واجبي كمُستشارٍ أمين.

فقالت: أصدِّقك يا آي، ولكن تراثنا لا يمكن أن يضيع هدرًا، ولكني أريد أن تُصارحني بأمانة، هل تظل وفيًّا لابني مهما حدث؟

فقلت بصدق: لا يُداخلك شك في ذلك.

– هل يمكن أن تفترق عنه عند نقطة معيَّنة ترى أنها تُعفيك من الولاء؟

فقلت بإخلاص: إني عضو في أسرته؛ فلا أتخلَّى عنه أبدًا.

فقالت مُتنهدةً: شكرًا لك يا آي، الحال خطيرة جدًّا، هل تثق في إخلاص الآخرين بنفس القوة؟!

فتفكَّرت قليلًا ثم قلت: بعضهم على الأقل لا يرتقي إليهم شك.

فقالت بتوجُّس: يهمُّني أن أسمع رأيك في حور محب خاصةً؟

فقلت دون تردد: قائد مُخلِص وزميل صِبا الملك …

فقالت بكآبة: هو من يُقلقني يا آي …

– ربما لأنه صاحب القوة، ولكنه لا يقلُّ إخلاصًا للملك عن مري رع.

وحصل اللقاء بين تيى وبين الملك، ولكنها فشلت مِثلنا، ورجعت إلى طيبة خائبة الرجاء، ثم ساءت حالتها الصحية، وماتت تاركةً وراءها تاريخًا ملكيًّا بالغ الروعة.

ومضت الأحوال من سيئ إلى أسوأ حتى نفضت جميع الأقاليم عنها الولاء للملك، وبِتنا مُحاصَرين في سجنٍ اسمه أخت آتون نحن وإلهنا الواحد! وشعر كل واحد بدنوِّ الكارثة إلا إخناتون الذي جعل يقول بكل ثقة: لن يخذلني إلهي!

وإذا بكاهن آمون الأكبر يقتحم المدينة مُعتمدًا على قوة لا قِبل لنا بها. وكنت أنا أول من تسلَّل إلى قصر الكاهن. ودُهشت وأنا أتفرَّس في وجهه وهو مُتنكر في زي تاجر. وقلت له: لماذا تتخفَّى وأنت تعلم أن الملك لا يؤذي أحدًا؟

فتجاهَل قولي وقال لي بلهجةٍ حازمة: دبِّر لي لقاءً مع رءوس الرجال …

واجتمع بنا في حديقة قصر الملكة الراحلة تيى، ولم يُخفِ عنا أنه يتكلم من موقع القوة، وأنه يُطالبنا بأن نتعاون معه على حقن الدماء، وتركنا بعد أن ألقى إنذاره الأخير كأنه حيةٌ تسعى تحت أرجُلنا. وقد حِرت في تفسير سلوك الرجل؛ لأنني لم أكُن أُحسن به الظن. واستشففت وراءه حقيقةً لم يبُح بها، وهي أنه لم يكُن واثقًا من ولاء كل جيوش الأقاليم، ومُشفقًا من مغبَّة فوضى عسكرية ضارية تنتهي بهزيمة له أو بنصرٍ فادح الثمن. غير أنني اقتنعت بأن الخطر الذي يتهدده لا يقلُّ عن الخطر الذي يتهددنا، وأن مصر هي الخاسرة في الحالَين. ولم يتقوَّض الاجتماع بذهابه. شعرنا جميعًا بأننا مُطالَبون باتخاذ قرار.

ورغمًا عني وجدتني أسأله مُقاطعًا لأول مرة: من شهد ذلك الاجتماع من رجال الملك؟

فضيَّق عينَيه الباهتتين، ثم قال: لم أعُد أتذكَّر، مضت أعوام وأعوام، ولكن كان بينهم حور محب وناخت، وربما توتو وزير الرسائل أيضًا، على أي حال كان حور محب أول المتكلمين، فقال: إني صديقه وقائد حرسه!

وقلب عينَيه البُنيتين في وجوهنا، وقال بهدوء وتصميم: لا مفرَّ من حسم الموقف لإنقاذ البلاد.

ولم ينبس أحد باعتراض. وطلبنا مقابلةً رسمية، وأدَّينا فروض التحيَّة التقليدية أمام العرش. وكان إخناتون يبتسم، أما نفرتيتي فتبدَّت جامدةً عاطلة من تألُّقها المألوف. وابتدرَنا إخناتون: ليس وراءكم خير!

فقال حور محب: جئنا من أجل خير مصر يا مولاي.

فقال بهدوء ويقين: إني أعمل لخير مصر ولخير العالم كله.

فقال حور محب: البلاد على شفا حرب مُهلِكة، ولا بد من قرارٍ حازم لتجنيبها ويلات الخراب.

فسأله الملك: هل لديكم اقتراح؟

فقال: لا مفرَّ من إعلان الحرية للأديان، وإصدار أمر لجيش الحدود بالدفاع عن الإمبراطورية …

فهزَّ الملك رأسه المتوَّج بتاج القُطرَين وقال: هذا يعني الارتداد إلى الكفر، وما يحقُّ لي أن أُصدِر قرارًا إلا تنفيذًا لإرادة إلهي الخالق الواحد.

فقال حور محب بجرأة: من حقك يا مولاي أن تحتفظ بعقيدتك، ولكن عليك في تلك الحال أن تتنازل عن العرش …

فقال بإصرار وعيناه تتوهَّجان كضوء الشمس: هيهات أن أرتكب خيانةً في حق إلهي المعبود بالتخلِّي عن عرشه!

وحوَّل إخناتون عينَيه إليَّ فشعرت بأنني أغوص في أعماق الجحيم، ولكنني قلت: إنه السبيل الوحيد للدفاع عنك وعن عقيدتك.

فقال الملك بأسًى: اذهبوا بسلام.

ولكن حور محب قال: بل نترك لك مهلةً للتأمُّل.

وغادرت قاعة العرش مع من غادَرها وأنا أُعاني من وخز قلق لعله لم يُفارقني حتى اليوم. وفي أيامٍ مُتقاربة تلاحقت أحداثٌ خطيرة. هجرت نفرتيتي القصر الفرعوني، واعتزلت في قصرها شمالي أخت آتون. وقابلتها مُستطلعًا، ولكنها قالت لي بإيجازٍ غامض: لن أُغادر قصري حتى الموت.

وأبَت أن تُضيف كلمةً إلى ذلك. أما إخناتون فقد أعلن جلوس أخيه سمنخ رع شريكًا له على عرشه، غير أن كهنة طيبة بايَعوا توت عنخ آمون الأخ الثاني ملكًا، مُعلِنين بذلك عزلهم لسمنخ رع وإخناتون نفسه. وبدا أنه لا خيار؛ فإما التسليم بالأمر الواقع وإما الحرب. وقابَل حور محب الملك فوجده مُصرًّا على موقفه، وقال له: لن أخون إلهي، وهو لن يخذلني، سأصمد في مكاني ولو وحدي …

فقال له حور محب: نستأذنك يا مولاي في هجر أخت آتون والرجوع إلى طيبة؛ بذلك تعود الوحدة للبلاد ويختفي شبح الخراب، وأتعهَّد لك بأنه لن يمسَّك الأذى حيًّا أو ميتًا، وما دفعنا إلى ذلك إلا الرغبة في إنقاذ البلاد وإنقاذك.

فقال إخناتون وهو يشتعل بالإصرار والحماس: افعلوا ما بدا لكم، لن ألومكم على ضعف إيمانكم، ولست في حاجة إلى حماية أحد؛ فإلهي معي، وهو لن يخذلني …

ونفَّذنا قرارنا في وُجوم وحزن، وسُرعان ما اقتدى بنا أهل المدينة حتى خلت من الأحياء، إلا إخناتون في قصره، ونفرتيتي في قصرها، ونفرًا من الحُراس والعبيد. وما لبِث أن غزا المرض الجسد الذي لم يعرف الراحة مذ شبَّ على قدمَيه، فمات وحيدًا، وكان يُغمغم وهو يحتضر:

يا خالق الجرثومة في المرأة،
وصانع النطفة في الرجل،
ومُعطيَ الحياة للوليد في بطن أمه،
لا يعرف الوحدةَ من يذكُرك.
وإذا غاب عنك الوعي
صارت الأرض في ظُلمة
كأنها موات.

وسكت آي ليستردَّ ذاته من تيَّار الذكريات، ثم نظر نحوي بعطف وقال: هذه هي قصة إخناتون الذي يُدعى اليوم، إذا ذُكِر، بالمارق وتُصَب عليه اللعنات. ولا أستطيع أن أهوِّن من الخسائر التي حاقت بالبلاد بسببه؛ فقد خسرت إمبراطوريتها ومزَّقتها الخلافات، ولكني أعترف لك بأنني لا أستطيع أيضًا أن أنزع من قلبي حبي له وإعجابي به، فلندع الحكم النهائي عليه للميزان أمام عرش أوزوريس حاكم العالم الأبدي.

•••

وغادرت قصر الحكيم آي وأنا أعتقد أن الحكم النهائي عليه هو أيضًا لن يُعرَف إلا حين يوضع قلبه فوق كفَّة الميزان أمام عرش أوزوريس.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢