الفصل الأول

الفلسفات العقلية

(١) مبادئ الحقيقة لدى قدماء الفلاسفة العقليين

الآراءُ التي أبداها الفلاسفة في مبدأ الحقيقة قليلة، وهم لم يفعلوا، منذ ثلاثة آلاف سنة، سوى تكرار نظرياتٍ واحدة، كما يظهر ذلك بسهولة من خلاصة مبادئهم.

وقد يبدو من القِحَة أن يُحاوَل عَرْضُ تاريخِ مختلف المناهج الفلسفية في بضع صَفَحات، غير أن بناء هذه المناهج إذا كان مُعَقَّدًا في الغالب فإن مبادئها المرسومة تظلُّ موجزة إلى الغاية، وتقاس هذه المناهج بمعابد الهند الضخمة المؤلفة من سلسلة أُطُرٍ واسعة ذاتِ مركزٍ واحد، ويتوسط هذه الأُطُرَ مِحْرَابٌ مشتمل على صورة الإله المرهوب، ولا تنفع الأُطُر العظيمة التي تحتويه إلا للإحاطة بالآلهة النافذة.

ونحن إذا ما أَعرضنا عن الأُطُر التي تَنْفَع لتزيين معابد الفكر الفلسفيِّ اكتفينا بصَفَحات قليلة لاستخلاص المبادئ التي تَكَوَّنَت من الحقيقة في غُضُون الأجيال.

وقبل ظهور المسيح بعِدَّة قرون كان هِرَقْلِيتُ الإفِيزِيُّ يَرَى الحوادثَ تجري في سَيْلٍ أبديٍّ،١ أي مستمرةَ الحركة، ويراها ليست إيَّاها ولكنها تَكُون إياها، وهذا بعينه ما كَرَّره بعده بزمنٍ هِيغِلُ وكثيرٌ من الفلاسفة المعاصرين.

وكان أناكْزِيمانْدر يقول باشتقاق جميع الموجودات من حيواناتٍ أقدمَ منها، وليس غيرَ هذا ما تقوله نظرية التطور الحاضرة.

وكان پارْمِينِيد يُصَرِّح بأننا نَعْرِف الظواهر، لا الحقائق، وكان پروتاغوراس يقول: «إن ما يَدْعوه الإنسانُ بالحقيقة هو حقيقةُ نفسه، أي المظهرُ الذي به تَبْدو الأشياء له، فإذا عَدَوْتَ هذا الإدراكَ الشخصيَّ لم تَجِد أية حقيقة»، ولم يَصْنَع كَنْتُ غير توسيع هذه الأقوال.

وكان دِيمُوقْرِيط يعتقد — كما اعتقد لِيبْنِتْزُ فيما بعد — أنه لم يُوجَد شيء في عقلنا قبل أن يكون في حواسِّنا، فبذلك تقوم الحقيقة عند كل شخص على ما توحيه إليه حواسُّه.

ويُضِيف المفكرون المعاصرون شروحًا مهمة إلى تلك المبادئ كما هو واضح، ولكن من غير أن يُغَيِّروا شيئًا في الأفكار الأساسية، ومما هو جدير بالذكر أن تكون الروح البشرية، وقد حُرِمَت عَوْنَ التَّجْرِبة، قد بَلَغَت ذلك الشَّأْوَ.

(٢) مبادئ الحقيقة لدى الفلاسفة العقليين المعاصرين

نُبْصِر بتقسيمنا لوُجُوه المنطق أن مبادئَ أعاظم الفلاسفة حَوْلَ الحقيقة ذاتُ مصدريْن مختلفيْن: أحدهما: عقليٌّ، والآخر: عاطفيٌّ ودينيٌّ.

وكان الحكم للنظريات العقلية منذ عصر النهضة حتى القرن التاسِعَ عشرَ، وكانت المناهج المُجَرَّدة من المصدر العقليِّ قد هُجرَت تمامًا، ثم عادت إلى الظهور ثانيةً في أيامنا مُسَمَّاةً بأسماء مختلفة، ولا سيما باسم المذهب الوِجْدانيِّ.

وليس تقسيمُ الفلسفة إلى عقلية ولا عقلية أمرًا مطلقًا مع ذلك، فيشتمل أشدُّ الفلسفاتِ عقليةً على كثير من العناصر الدينية، فتَجِد فلسفةَ كَنْتَ مُشْبَعَةً منها، وفي الغالب ترى أنصارَ المذهب الوِجْدانيِّ يأتون بأدقِّ البراهين العقلية.

ولنَطْرَح التفريقَ بين مختلف مصادر الفلسفات التي صِيغَتْ منذ عصر النهضة، ولْنَبْحَث باختصار في مبادئ أهمِّ ممثليها.

أَجَلْ، يمكن عَدُّ بِيكَنَ ودِيكَارْت وكَنْتَ من أكثر الفلاسفة العقليين تأثيرًا في أفكار الناس، غير أنهم أثَّروا بمناهجهم أكثر من تأثيرهم بالحقائق المرسومة.

حَمَل بِيكَن على مبدأ اتخاذ القدماء حُجَّةً، ومن ثَمَّ على جميع فلسفة القرون الوسطى التي كانت تقتصر على تكرار نظريات أرسطو، فبَيَّن أن التَّرَصُّد أنفعُ من تفسير الكتب، ونَشَر الحَذَر من الآراء المُسَلَّم بها قبلًا كالتي يُعْزَى بها إلى الطبيعة بعضُ المقاصد بأن يقال، مثلًا، إن الشمس إذا كانت تُنِير فلِأَنَّها خُلِقَتْ لتَهَب لنا النور، ومما أوصى به، أيضًا، أَلَّا يُنْتَقل من الخاصِّ إلى العامِّ، وأما ما بعد الطبيعة، التي يَرَى هذا الفيلسوفُ الكبير أنها تَدُور حَوْلَ دائرةٍ بعينها على الدوام، فإنه يُقْصِيها إلى حَقْل الإيمان الذي لم تَخْرُج منه قَطُّ.

ولم يَلْبَث نفور بِيكَنَ من ما بعد الطبيعة أن عَمَّ إنكلترة فدام إلى أيامنا، فكان هُوبس يقول: مُكَرِّرًا رأيًا قديمًا ذكرناه آنفًا، إننا نَعْرِف الأشياءَ بإحساساتنا وحدَها، فيرى أن الذي لا يكون محسوسًا كالروح أو الإله أو ما إليه لا يمكن أن يكون موجودًا، بل يُعْتَقد وجودُه فقط، وأن الروح البشرية هي مجموعةُ إحساساتٍ فنُفَكِّر بضَمِّ إحساساتٍ إلى أخرى، أي بأوهامٍ مُودَعة فينا من العالَم الخارجيِّ بواسطة حواسِّنا، وأن الكَوْن الحقيقيَّ يظلُّ مجهولًا لدينا إلى الأبد، وأن الأفكار هي نتيجةُ إحساس، أي مُقْتَطَعةٌ من إحساس، وأن المنفعة هي أساس الأخلاق.

وتدلُّ تلك الملاحظات المختصرة إلى أن خطوط الفلسفة الحديثة كانت تُرْسَم بوضوح، وكان ديكارْتُ أشهرَ ممثليها في القرن السابعَ عشرَ، وكان له الأثَرُ البالغ بمِنْهاجه أكثرَ مما بفلسفته، وكان من شأن مذهبه العقليِّ، الذي يجب أن نعتقد به ما هو بَيِّنٌ فقط، أن يَحْفِزه إلى رَفْض ما هو دينيٌّ وما هو أُعْجُوبِيٌّ، أي إلى ردِّ ما حاول تسويغَه بالعكس، ولكن هذا الفيلسوف العَلَّامة لم يَأْلُ جُهْدًا في الدفاع عن الاعتقاد بالخالق وحِلْمِه، وما أقامه من البراهين حول وجود الله فقد قام على المبدأ القائل بموجودٍ كامل لا حَدَّ له، وعلى ضرورة وجود سببٍ للأسباب مما يَبْدُو ضَعْفُه في الوقت الحاضر.

وما في فلسفة دِيكارت من الناحية الدينية يُسَوِّغ ما قلناه آنفًا عن المناهج التي قيل إنها عقليةٌ صِرْفَةٌ مع أنها تشتمل على عناصرَ دينيةٍ كثيرة.

وليست النواحي الدينية في فلسفة دِيكَارْت هي التي لا تُقْبَل وحدَها في الوقت الحاضر، بل إن مما لا يُدَافَع عنه، أيضًا، قولَ هذا الفيلسوف بآلِيَّة الحيوانات وآراءَه في الحرية وتقسيمَه للعواطف وخلطَه الفِكْرَ بالإرادة … إلخ.

ولا يناضَلُ بأكثرَ من ذلك عن نظريته في البَدَاهة كمقياسٍ، فوضوحُ الفكر ليس ضمانًا لحقيقة هذا الفكر.

وفي زمن دِيكَارْتَ، حين كانت التقاليدُ مسيطرةً، بَدَتْ آراءٌ كثيرةٌ له جريئةً جدًّا، فقد كانت تُؤَدِّي، بالحقيقة، إلى رفض مبدأ السلطة المهيمن إذ ذاك، وهكذا غدا ديكَارْت أبًا لمذهب الشكِّ الحديث وللمذهب العقليِّ الحديث.

ولا ضَيْرَ في أن يكون قد أَثْبَت — كما لاحظه فَاغِيه — عَدَمَ إخلاصه لمِنهاجِه بِسَيْره وراء خياله في بَدِيهِيَّات عقله، فإذا كان من الصواب أن قِيلَ: «إنه صار يؤمن بكلِّ شيء بعد أن شكَّ في كلِّ شيء» فإنه شَكَّ حين كان علم اللاهوت لا يَحْتَمِل الشَّكَّ، فكان هذا تقدمًا عظيمًا يَعْسُر فَهْمُ أهميته على أفكارنا التي تَحَرَّرَت من نِير السلطان الدينيِّ.

وتَتَجلَّى عظمةُ شأن ديكَارْتَ، على الخصوص، عند النظر إلى أن خلفاءه ساروا على الطريق الواسعة التي فَتَحها.

وكَنْتُ أشهرُ أولئك، ولم يكن كَنْتُ أولَ من كشف نِسْبِيَّة معارفنا كما قُلْتُ ذلك آنفًا، وبدا إبداعه في إثبات تلك النِّسْبِيَّة بمنطقٍ يفوق منطق من ظهروا قبله، ولم يَحْدُث، قَطُّ، أن أُثْبت بمثل حرارته أن أَهَمَّ مبادئنا — ولا سيما ما دار منها حَوْلَ الزمان والمكان — مُقَيَّدٌ بوجوه إدراكنا، والعالَم الذي نَعْرِفه هو، عند كَنْتَ، وليدُ فكرنا، فمن المتعذر أن نجاوز حدودَ مُعْطَياتِ التَّجْريب المنظمة بواسطة الإدراك، فالإنسانُ لا يبصر الطبيعةَ إلا بالانطباعات التي تأتيه من الطبيعة مُحَوَّلةً بروحه.٢

ولو وَقفَ كنْتُ عند هذا التعليم المرسوم في كتابه: «انتقاد العقل المَحْض» لكان عقليًّا مَحْضًا، ولكن هذا المفكرَ المشهورَ وَرِثَ — كجميع رجال عصره — نفسيةً دينية كان عليه أن يُرْضِيَها، فوضع كتابه: «انتقاد العقل العمليِّ»، وهذا الكتاب قد أعان على إثبات إمكان تنضُّدِ أنواعٍ للمنطق في النفس الواحدة، كالمنطق العقلي والمنطق الدينيِّ على الخصوص، وذلك كما فصَّلْتُ في كتاب آخر، فنَجَم عن تلك الأنواع ظهورُ نظرياتٍ متناقضة.

وأَعْرَضَ كنْتُ في كتابه: «انتقاد العقل العمليِّ» عن المذهب العقليِّ منتحلًا عَملَ العالِم اللاهوتي، فقد تكلم فيه عن أُسُس الأخلاق مفترضًا أننا أحرارٌ لضرورةِ هذه الحرية في اختيار الخير أو الشرِّ، وعند كنْتَ أنه لا بُدَّ من الثواب أو العقاب، والثوابُ والعقاب إذ لم يتحققا في هذه الدنيا وَجَب أن يكونا في حياة آخرة، وروحُنا لكي تَخْضَع لحُكْم حَاكِم، وجب أن تكون خالدةً إذَنْ.

وبَدَتْ ضرورةُ الثواب والعقاب لكَنْتَ دليلًا قاطعًا على وجود الله.

واليوم لا تَجِد مدافعين كثيرين لتلك المبادئ الدينية التي ذكرناها في فصل آخر، فعلماءُ اللاهوت وحدَهم هم الذين يستطيعون أن يقولوا مدافعين بوجوب وجود الله ليكون العالَمُ عالَمَ أخلاق.

وسلك خلفاءُ كَنْتَ سبيلَ المذهب العقليِّ أكثر مما سلك مع اعتقادهم وجودَ إلهٍ واحد وإنكارهم الوحيَ، وهم قد حاولوا مثله استخراجَ نتائجَ عمليةٍ من فلسفتهم، ومما قاله هِيغِل أن الإنسان سَيُحِلُّ في نفسه، في نهاية الأمر، الإرادةَ العامة محلَّ الإرادة الخاصة، فعلى الدولة القوية أن تَضُمَّ الدولَ الصغيرة إليها، وما انتصارات الشعب في الحرب إلا دليلٌ على أفضلية هذا الشعب، ودرجةُ قوة هذا الشعب تُعَيِّن حقوقَه، والحربُ، عند هذا الفيلسوف، أمرٌ أبديٌّ.

ومن المعلوم أن أفكار هِيغِل ونظرياتِ خلفائِه أَثَّرَت كثيرًا في السياسة الألمانية، فكان شُوپِنْهاوِر يَعُدُّ العالَمَ مَسْرَحَ ذَبْحٍ، غير أن طبيعة شُوپِنْهَاوِرَ المنفعلةَ كانت تَحْمِله على القول بالتَّجَرُّد والزهد، وإلى عكس هذا ذهب تلميذه نِيتْشِه فقال بأخلاق العُنْفِ داعيًا الأخلاقَ النصرانية في الزهد، التي يَدْنو شُوپِنْهَاوِرُ منها، بأخلاق العبيد، وعند نِيتْشِه أن الشعر الدينيَّ يختلط بالفلسفة.

ومما ترى في الغالب أن الفلاسفة المذكورين آنفًا مُشْبَعُون من المناحي الدينية، غير أنهم ينتحلون أدلةً عقلية على الدوام.

ونشأ عن ذلك السَّيْر نحوَ المذهب العقليِّ فوزُ الشروح العقلية من غير نظر إلى العناصر الدينية والعاطفية الملازمة لطبيعتنا، وظلَّ ڨولتيرُ ودِيدِرُو وأُلْبَاخُ وهِلْڨيسْيُوسُ وكُنْدِيَّاكُ وجميعُ فلاسفة القرن الثامنَ عشرَ من أنصار المذهب العقلي وحدَه، وكان رُوسُّو من شواذِّ الكُتَّاب النادرين في ذلك.

وأدَّت النظريات العقلية أيام الثورة الفرنسية إلى محاولة تجديد المجتمع على أساس جديد كما هو معلوم.

وعلى ما مُنِيَت به هذه المحاولة من فَشَلٍ استحوذت الفلسفةُ العقلية على مُعْظم القرن التاسعَ عشرَ، فشاطر كُونْتُ وَتِينُ ورِينَانُ ثِقَةَ أسلافهم بأنوار العقل.

ولكن استخفاف المذهب العقليِّ الفلسفيِّ بأهمِّ عناصر طبيعتنا كلما زاد بَدَا عَجْز هذا المذهب عن تفسير بعض المسائل النفسية، فأوجب هذا انتشارَ الفلسفات اللاعقلية التي سنبحث فيها عما قليل.

هوامش

(١) يلخص فكر هرقليت في قوله «إن كل شيء يجري»، ولكنني لم أجد هذا القول فيما انتهى إلينا من آثار هذا الفيلسوف.
(٢) إليك تلخيص أستاذ الفلسفة، مسيو لاشليه، لفلسفة كنت: «ذهب كنت في كتابه المهم إلى ما يأتي:
  • أولًا: إن العالم الذي نعرفه أي العالم الخارجي أو الطبيعة وعالم شعورنا الباطني ليس سوى أنظمة للحوادث، أي للأشياء التي تبدو لنا، لا للأشياء بعينها.
  • ثانيًا: إن مصدر الصور التي تبدو بها تلك الحوادث، أي المكان والزمان، هو في أنفسنا، والروح هي التي تفرضه على المادة الناشئة عن الحواس.
  • ثالثًا: إن مصدر السنن (المقولات) التي تغدو بها تلك الحوادث موضوع تفكير، بعد أن تغدو بادية، كقانون السببية مثلًا، هو روحنا، وإدراكنا هو الذي يحمل الحوادث التي تتتابع في الزمن على الخضوع لنظام السببية، وبفضل تلك السنن يمكن أن يعبر عن صلات الحوادث بعضها ببعض في حقائق عامة ضرورية.
  • رابعًا: وهو الأخير: إن كنت — بعد أن قال بإمكان معرفة الحوادث على ذلك الوجه — أثبت في فصل «المنطق الصاعد»، الذي هو أهم قسم في كتاب «الانتقاد»، استحالة معرفة اعتقادية لما ليس من الحوادث».

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠