الفصل الثاني والعشرون

تأنقْ في مطالعتك

كثير منا يقتصر تعليمهم على المدرسة، وقليل منا من يصلون إلى الجامعة، ولكننا نترك الاثنين على كل حال قبل أن نبلغ الخامسة والعشرين، ثم نقضي بعد ذلك سائر أعمارنا، أربعين أو خمسين سنة، ونحن نتعلم من الكتاب، وأكثرنا هم الذين يشترون الجريدة أو المجلة.

فالوسيلة الأصلية لتثقيفنا وتوجيهنا التي تقدم لنا غذاء الذهن والروح في عصرنا هي الجريدة أو المجلة، ولذلك يجب أن نسأل حين نشتريهما: بماذا أنتفع منهما؟ وهل هما ترقيان الذهن وترفعان النفس أم أنهما تعملان لتبليد الذهن وضعة النفس؟

يجب أن تربينا جرائدنا ومجلاتنا، فإذا لم تفعل فإننا يجب أن نتجنبها، بل نكافحها ونمنع انتشارها بين الجمهور.

إني أجد من المجلات هذه الأيام ما يمكن أن يحسب في عداد المواخير، ذلك أنها تعيش وتتفشى بالتحرش بالغريزة الجنسية وتجميش الشهوات الوضيعة؛ إذ هي مجلات يكتبها عوام كي يقرأها أعوام، تحفل بالصور التي تبرز فيها السمات الجنسية الثانوية للمرأة، كالصدر والكفلين والبطن، وتكاد بعض المجلات لا تحوي شيئًا آخر.

ولا يمكن الشاب أن يرتفع أو ينتفع بقراءة هذه المجلات، بل هي أحرى بأن تبلد ذهنه وتكسب روحه جلافة، وتحيله من إنسان متعدد الاهتمامات إلى حمار ينهق وراء الأنثى، كأن جميع كفاءاته الإنسانية العليا قد ألغيت، ولم تبق فيه غير الغريزة الجنسية والشهوات الحيوانية.

وحرام عليك أيها الشاب أن تبيع نفسك رخيصة بهذا الثمن البخس، فأنت تعيش في هذه الدنيا كي ترقى وتنمو وتنضج، وأنت، حتى حين لا تقرأ ولا تشتري هذه المجلات، أرقى ذهنًا وأوفر حكمة من ذلك المحرر الذي ينشر لك صور الصدور والأكفال والبطون، ويكتب لك قصص العشق والفسق.

أنت أرقى منه فتجنبه، حتى يتعلم هو كيف يكتب وماذا ينشر.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.