الفصل الثاني

المعنى العرفي

(١) نماذج من التعريفات

  • (١)
    فإِذا قلنا: «دانه دينًا» عنينا بذلك أنه ملكه، وحكمه وساسه، ودبره، وقهره، وحاسبه، وقضى في شأنه، وجازاه وكافأه، فالدين في هذا الاستعمال يدور على معنى المُلك والتصرف بما هو من شأن الملوك من السياسة والتدبير، والحكم والقهر، والمحاسبة والمجازاة، ومن ذلك مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ١ أي: يوم المحاسبة والجزاء، وفي الحديث: «الكَيِسُ مَنْ دان نَفْسَه»٢ أي: حكمها وضبطها، و«الديَّان» الحكم القاضي.
  • (٢)

    وإِذا قلنا: «دان له» أردنا أنه أطاعه، وخضع له، فالدين هنا هو الخضوع والطاعة، والعبادة والورع، وكلمة «الدين لله» يصح أن منها كلا المعنيين: الحكم لله، أو الخضوع لله.

    وواضح أن هذا المعنى الثاني ملازمٌ للأول ومطاوع له «دانه فدان له»؛ أي: قهره على الطاعة فخضع وأطاع.

  • (٣)

    وإِذا قلنا: «دان بالشيء» كان معناه أنه اتخذه دينًا ومذهبًا؛ أي: اعتقده أو اعتاده أو تخلَّق به، فالدين على هذا هو المذهب والطريقة التي يسير عليها المرء نظريًّا أو عمليًّا، فالمذهب العملي لكل امرئٍ هو عادته وسيرته، كما يقال: «هذا ديني وديدني» والمذهب النظري عنده هو عقيدته ورأيه الذي يعتنقه، ومن ذلك قولهم: «دينت الرجل» أي: وكلته إِلى دينه ولم أعترض عليه فيما يراه سائغًا في اعتقاده.

ولا يخفى أن هذا الاستعمال الثالث تابعٌ أيضًا للاستعمالين قبله؛ لأن العادة أو العقيدة التي يُدان بها لها من السلطان على صاحبها ما يجعله ينقاد لها، ويلتزم باتباعها.

وجملة القول في هذه المعاني اللغوية: أن كلمة الدين عند العرب تشير إِلى علاقة بين طرفين يُعظِّم أحدهما الآخر ويخضع له، فإِذا وُصِفَ بها الطرف الأول كانت خُضوعًا وانقيادًا، وإِذا وُصِفَ بها الطرف الثاني كانت أمرًا وسلطانًا، وحكمًا وإِلزامًا. وإِذا نُظِرَ بها إِلى الرباط الجامع بين الطرفين كانت هي الدستور المنظم لتلك العلاقة أو المظهر الذي يُعبر عنها.

ونستطيع الآن أن نقول: إِن المادة كلها تدور على معنى لزوم الانقياد، فإِن الاستعمال الأول الدين هو إِلزام الانقياد، وفي الاستعمال الثاني هو التزام الانقياد، وفي الاستعمال الثالث هو المبدأ الذي يلتزم الانقياد له.

ولا يخفى من جهة أخرى، أن معنى اللزوم هذا هو المحور الذي تدور عليه كلمة الدَّين بفتح الدال، والفرق بين الدَّين بالفتح والدِّين بالكسر٣ هو أن أحدهما يتضمن — في الأصل — إِلزامًا ماليًّا، والآخر يقتضي إِلزامًا أدبيًّا، ونحن نعرف من سُنن اللغة العربية في تصاريفها أنها حين تريد التفرقة بين الحسيات والمعنويات من جنس واحد قد تكتفي بتغييرٍ يسيرٍ في شكل الكلمة مع إِبقاء مادتها كما هي مثل: «العَوج، والعِوج» و«الخَلْق، والخُلُق»، و«الرؤية، والرؤيا» و«الكبَر والكبْر».
وهكذا يظهر لنا جليًّا أن هذه المادة بكل معانيها أصيلةٌ في اللغة العربية، وأن ما ظنه بعض المستشرقين٤ من أنها دخيلة، مُعرَّبة عن العبرية أو الفارسية في كل استعمالاتها أو في أكثرها بعيدٌ كل البعد، ولعلها نزعةٌ شعوبية تريد تجريد العرب من كل فضيلة، حتى فضيلة البيان التي هي أعزُّ مفاخرهم.
ونعود إلى موضوعنا فنقول: إِن الذي يعنينا من كل هذه الاستعمالات هو الاستعمالان الأخيران، وعلى الأخص الاستعمال الثالثُ، فكلمة الدين التي تستعمل في تاريخ الأديان لها معنيان لا غير، أحدهما: هذه الحالة النفسية etat subjectif التي نسميها التدين religiosite. والآخر: تلك الحقيقة الخارجية التي يمكن الرجوع إِليها في العادات الخارجية fait odjectif أو الآثار الخالدة، أو الروايات المأثورة، ومعناها جملة المبادئ التي تَدين بها أُمَّةٌ من الأمم، اعتقادًا أو doctrine religiouse عملًا، وهذا المعنى أكثر وأغلب.

بيد أن هذه التحليلات الاشتقاقية كلها إِنما تكشف لنا عن جذر المعنى وأصله في اللغة، ولا تُصور لنا حقيقته واضحةً وافية، كما هي في عُرِفِ النَّاس واصطلاحهم، بل لا تزال المسافة منفرجة بين المعنى اللغوي والمعنى العرفي؛ ذلك أنه ليس كل خُضوعٍ وانقياد يُسمَّى في العُرف تدينًا، فخضوع المغلوب للغالب، وطاعة الولد لوالده، وتعظيم المرءوس لرئيسه؛ كل أُولئك قد يكون من معدنٍ آخرَ غير معدن الدين، كما أنه ليس كل رأي ومذهب، ولا كل سيرة وخلق يسمى دينًا.

فما هي الخصائصُ والعناصرُ الجوهريةُ التي تميز الفكرة الدينية أو السلوك أو الشعور الديني بوجه عام عن سواها؟

لا ريب أن تحديد هذه الخصائص تحديدًا حقيقيًّا لا يتم إِلا في نهاية العلم، بعد استعراض جميع النِّحل ومقارنتها، واستنباط القَدْرِ المشترك بينها، ولكنه إِذا تعذر علينا الآن، ونحن في فاتحة البحث، أن نعرض الديانات أنفسها لنستخرج منها الحد الأدنى المشترك بينها، ففي وُسعنا أن نعرض طائفةً من التعريفات التي سبقنا بها العلماء، سواءً منها ما وضعه الإِسلاميون لكلمة الدين، وما وضعه الغربيون للكلمة التي تُقابلها، وهي كلمة Religion، وأن نقفي على هذا العرض بشيء من التحليل والنقد، لِنعرفَ إِلى أَيِّ حد تنطبق هذه التعريفات على الديانات المعروفة.

أما الإِسلاميون فقد اشتهر عندهم تعريف الدين بأنه «وضعٌ إِلهي سائقٌ لذوي العقول السليمة باختيارهم إِلى الصلاح في الحال، والفلاح في المآل»، ويمكن تلخيصه بأن نقول: «وضع إِلهي يُرشد إلى الحق في الاعتقادات، وإِلى الخير في السلوك والمعاملات.»

وأما الغربيون فلهم في ذلك تعبيراتٌ شَتَّى،٥ وهذه نماذج منها:
يقول سيسرون، في كتابه «عن القوانين»: «الدين هو الرباط الذي يصل الإِنسان بالله.»٦
ويقول كانت، في كتابه «الدين في حدود العقل»: «الدين هو الشعور بواجباتنا من حيث كونها قائمة على أوامر إِلهية.»٧
ويقول شلاير ماخر، في «مقالات عن الديانة»: «قوام حقيقة الدين شعورنا بالحاجة والتبعية المطلقة.»٨
ويقول الأب شاتل، في كتاب «قانون الإِنسانية»: «الدين هو مجموعة واجبات المخلوق نحو الخالق: واجبات الإِنسان نحو الله، وواجباته نحو الجماعة، وواجباته نحو نفسه.»٩
ويقول روبرت سبنسر، في خاتمة كتاب «المبادئ الأولية»: «الإِيمان بقوة لا يمكن تصور نهايتها الزمانية ولا المكانية، هو العنصر الرئيسي في الدين.»١٠
ويقول تايلور، في كتاب «المدنيات البدائية»: «الدين هو الإيمان بكائنات روحية.»١١
ويقول ماكس ميلر، في كتاب «نشأة الدين ونموُّه»: «الدين هو محاولة تصور ما لا يمكن تصوُّره، والتعبير عما لا يمكن التعبير عنه، هو المتطلع إِلى اللانهائي، هو حب الله.»١٢
ويقول إِميل برنوف، في «علم الديانات»: «الدين هو العبادة، والعبادة عمل مزدوج: فهي عمل عقلي به يعترف الإِنسان بقوة سامية، وعمل قلبي أو انعطاف محبة، يتوجه به إِلى رحمة تلك القوة.»١٣
ويقول ريفيل، في «مقدمة تاريخ الأديان»: «الدين هو توجيه الإِنسان سلوكه، وفقًا لشعوره بصلة بين روحه وبين روح خفية، يعترف لها بالسلطان عليه وعلى سائر العالم، ويطيب له أن يشعر باتصاله بها.»١٤
ويقول جويوه في كتاب «لا دينية المستقبل»: «الديانة هي تصور المجموعة العالمية بصورة الجماعة الإِنسانية، والشعور الديني هو الشعور بتبعيتنا لمشيئات أُخرى يركزها الإِنسان البدائي في الكون.»١٥
ويقول ميشيل مابير، في كتاب «تعاليم خلقية ودينية»: «الدين هو جملة العقائد والوصايا التي يجب أن توجهنا في سلوكنا مع الله، ومع النَّاس، وفي حق أنفسنا.»١٦
ويقول سلفان بيريسيه، في كتاب «العلم والديانات»: «الدين هو الجانب المثالي في الحياة الإِنسانية.»١٧
ويقول سالومون رينا، في «التاريخ العام للديانات»: «الدين هو مجموعة التورُّعات التي تقف حاجزًا أمام الحرية المطلقة لتصرفاتنا.»١٨
ويقول إِيميل دوركايم، في «الصورة الأولية للحياة الدينية»: «الدين مجموعةٌ متساندةٌ من الاعتقادات والأعمال المتعلقة بالأشياء المقدسة — أي: المعزولة المحرمة — اعتقادات وأعمال تضم أتباعها في وحدة معنوية تُسمَّى المِلة.»١٩

(٢) تصنيف التعاريف ونقدها

من هذا العرض يتبين أن حقيقة الدين لا تكفي في تحديدها فكرة الاعتقاد بإِطلاق أو فكرة الخضوع من حيث هي، وأنه لا بد من إِضافة قيد أو قيود تحددها بإِبراز عناصرها الجوهرية، وتلك هي المحاولة التي بذلها الباحثون حين قدموا لنا مختلف التعريفات التي أوردنا الآن جانبًا منها.

غير أنه ليس من العسير على مَنْ يستعرض هذه التعاريف — الإِسلامي منها وغير الإِسلامي — أن يلاحظ أن الجمهرة الغالبة منها قد جاوزت الحد في التحديد، حتى حصرت مسمى الدين في نطاق الأديان الصحيحة، المستندة إِلى الوحي السماوي، وهي التي تتخذ معبودًا واحدًا، هو الخالق المهيمن على كل شيء، فالدولة الطبيعية المستندة إِلى محض العقل، والديانات الخرافية التي هي وليدة الخيالات والأوهام، وكل ديانة تقوم هي أو جانب منها على عبادة التماثيل، أو عبادة الحيوان، أو النبات، أو الكواكب، أو الجن، أو الملائكة … إِلخ؛ تخرج بمقتضى هذه التعاريف عن أن تكون دينًا، مع أن القرآن قد سماها كذلك حيث يقول: لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ،٢٠ ويقول: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا.٢١
١  سورة الفاتحة: الآية رقم: ٤.
٢  الترمذي عن شداد بن أوس، كتاب صفة القيامة والرقائق والورع باب منه رقم ٢٣٨٣.
٣  في شارح القاموس نقلًا عن العراقي أن الأصمعي نقل عن بعض العرب فرقًا طريفًا فقال: إِنما فُتِحَ دال الدَّين؛ لأن صاحبه يعلو المدين، وكُسِرَتْ دال الدِّين؛ لابتنائه على الخضوع، وضُم دال الدُّنيا لابتنائها على الشدة.
٤  انظر دائرة معارف الإسلام في كلمة Din.
٥  Voir Chachion, Evolution des Idees Religieuse des Religions.
٦  La religion est le lien qui unit l’homme a Dieu (Ciceron, de Legibus, I, XV).
٧  La religion est le sentiment de nos devoirs en tant que fondes sur des commandements divins. (Kant, La Religion dans les limites de la Raison, 4eme partie, 1ere section).
٨  L’essence de la religion consiste dans le sentiment de notre dependanc absolue (Schleirmacher, Discours sur la Religion, second Discours).
٩  La religion est la collection des devoirs de la creature envers le createur: devoirs de l’homme envers Dieu, envers la societe et envers soi-meme (Abbe Chatel; Code de l’Humanite, chapitre. V).
١٠  La croyance en un pouvoir dont on ne peut concevoir les limites dans le temps ni dans l’es pace est l’element fondamenta de la religion (Rebort Spencer, Premiers Principes).
١١  La religion est la croyance en des etres spirituels (Taylor, Civilisation Primitives, ch. Xl).
١٢  La religion est un effort pour concevoir l’inconcevable, pour exprimer l’inexprimable, une as-piration vers l’infini un amour de Dieu (Max Muller, Origine et Developpemenet de la Religion, Lecon. I, ch. IV).
١٣  La religion est un octe d’adoration et l’adoration est a la fois un acte intellectuel par lequel l’homme reconnaft une puissance superieure et un acte d’amour par lequel il s’adresse a sa bonte (Emile Burnouf, Science des Religions, ch. XII).
١٤  La religion est a determination de la vie humaine par le sentiment d’un lien unissant l’esprit humain a un esprit mysterieux, dont il reconnait la domination sur le monde et sur lui-meme, et auquel il aime a se sentir uni. (Reville, Prolegomene a l’histoire des des Religions).
١٥  La religion est un sociomorphisme universel. Le sentiment religieux est le sentiment de dependance par rapport a des volontes que l’homme primitif place dans l’univers. (Guyau, Irreligion de l’avenir. p. 1–3).
١٦  La religion, c’est l’ensemble des croyances et des preceptes qui doivent nous guider dans notre conduite envers Dieu envers nitre prochain et envers nous-memes (Michel Mayer, Instructions Morales et Religieuses 1ere lecon).
١٧  La religion, … c’est la part de l’ideal dans a vie humaine (Sylvain Perisse, Scince et Religions, ch. 1).
١٨  La religion: Un ensemble de scrupules qui font obstacle au libre exercise de nos facultes (Salomon Reinach, Orpheus: Hist. gene. des Rel. p. 4).
١٩  La religion est un systeme solidaire des croyances et des pratiques relatives a des choses sacrees c’est a dire separees interdites-croyances et pratiques qui unissent en une meme communaute morale appelee. Eglise tous ceux qui y adherent (Durkheim, Formes Elementaires de la Vil Religieuse, p. 65).
٢٠  الكافرون: ٦.
٢١  آل عمران: ٨٥.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١