عهدان

أوَلا تراهم يرتدون
الليل حتى منتهاهْ
يستنزفون دم الشباب
ويرقصون على قواهْ؟
هذا فتًى كانت تموْ
وَجُ بالجواذب وجنتاهْ
كان الندى يطفو على
آماله وعلى صباهْ
كانت أزاهير الربى
بالأمس تسكر من شذاهْ
وذُرى الجبال إذا رَأَتـ
ـهُ تقول: «ما أعلى ذراهْ!»
ماذا دهاه اليوم؟ ألشْـ
ـشَهوات تعرف ما دهاهْ؟
أما الجمال فإنه
لم تبق تعرفه دُماهْ
ولكم سمعت الورد يُنْـ
ـكِرُه فيسأل: «من تراهْ؟»
والفجر أصبح يعرف الدْ
دُنيا جميعًا ما عداهْ

•••

عهدان: عهد هوًى نقِيْـ
ـيٍ مات في شرف وجاهْ
وهوًى يعربد في دمي
وتنشُّ في كأسي دماهْ
لم أدر من هي أمه
العُرَّى، ولم أعرف أباهْ
بحر من الشبهات مِرْ
آة لأهوال الحياهْ
ألهمِّ صخرته الصغيـ
ـرة والمساخر شاطئاهْ

•••

لا تطعم الحبَّ اللجا
م ودعه يدلج في سراهْ
دعه فأم الطفل تمْـ
ـلكه كما ملكت سواهْ
لسريرها خلجاته
ولمرشفيها مرشفاهْ
ونساء هذا العصر إنْ
أحببن أطعمن الشفاهْ
أما قلوب العاشقا
تِ فإنها وآخجلتاهْ!
١٩٢٩

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١