القسم الثالث

في مراثي العلماء والأدباء والكبراء

رثاء إمام اللغة وفارس ميدان الإنشاء الشيخ أحمد فارس الشدياق.

لما تُوفِّي إمام اللغة وفارس ميدان الإنشاء الشيخ أحمد فارس الشدياق كنت لا أزال في السابعة عشرة من العمر، وكنت معجبًا بأسلوبه، فضلًا عن صداقة قديمة بيننا — الأرسلانيين — وبين آل الشدياق، فلما جاءوا بتجاليده من الآستانة إلى بيروت، وصُلي عليه في الجامع العمري الكبير تُليت عليه مراثٍ متعددة لشعراء الوقت، ومنها مرثية لي لم تُذكر في ديواني الأول المُسَمَّى بالباكورة؛ لأن الباكورة كانت قد طُبعت قبل وفاة أحمد فارس — رحمه الله — وقد فُقدت من بين أوراقي هذه المرثية إلى أن عثرت عليها هذه السنة في رسالة نشرها الفاضل الدكتور فيليب الشدياق تتضمن ترجمة أحمد فارس، وهي هذه:

تمادت علينا بالخطوب الدوامسِ
ليالٍ لها بالمجد عصفُ الرَّوامس١
وأصْمَت رجالًا للزمان وإنهم
لَنِعْم رجال الدهر شُمُّ المعاطس
أحقًّا عباد الله ذا اليوم أنه
وُجومًا قد اسودَّت وجوه المدارس
وأصبح مضمار البلاغة خاليًا
لَدُن غاب عنه اليوم «أحمد فارس»
هو الفارس السبَّاق في كل حَلْبةٍ
تجمَّع فيها كل قِرن ممارس
أجلُّ مُجَلٍّ في رهان براعة
وأبتَعُ٢ فرسان البيان المداعِس
إذا صال لم يترك مَصالًا لفارسٍ
وإن قال لم يترك مقالًا لنابس
أقام منارًا هاديًا كل حائر
وأوقد نارًا أَمَّها كل قابس
غدا ذكره ملء الزمان ولم تكن
لآثاره الأيام غير فهارس
وشيَّد للفصحى قصورًا شواهقًا
على عفو هاتيك الرسوم الطوامس
لقد جابت الدنيا جوائبه٣ التي
بإنشائه كانت طراز المجالس
تبلَّج نور الشرق عن وجه سافر
بها وتثنى العصر عن عطف مائس
فمن لفصول كان يكسو بيانها
من الوشي والديباج أبهى الملابس
وآيات فضل كان يمحو بنورها
دُجى الشك محو الصبح ليلَ الحنادس
فما كل مَن رام العلا أدرك العلا
ولا كل مَن يعلو السروج بفارس

وقلت أرثي المرحوم محمود بك نجل المرحوم إبراهيم فخري بك وشقيق صاحب السمو أحمد نامي بك:

يا عين مهما كنت ذات جمود
فلأُبكينْك دمًا على محمود
ولَأُمطرنْك من الدموع سحائبًا
تروينها عن كفه في الجود
ولأنت يا كبدي فمن نار الأسى
ذوبي ويا نار الضلوع فزيدي
ما كنت يا قلبُ الحديدَ فإن تكن
فالنار قد تُلوي٤ بكل حديد
أَتَعزُّ في محمود دمعة ناظر
لو كان فيه قسوة الجلمود
من بعد ما ملأ النواظر قرَّة
وغدا مسرة قلب كل ودود
ما كنت أحسب أن مثل جبينه
شرخَ الشباب يعود طُعم الدود
ما كنت آمل أن شُعلة ذهنه
تعدو عليها اليوم كفُّ خمود
ما كنت آمل أن نكباء الردى
تودي بغصن شبابه الأُملود
وبكل نفسٍ من أمائر نُبله
إيماض بارقة ولمح شهود
سهر اللياليَ في وصال حقائقٍ
والغير يسهر في وصال الغِيد
ما غرَّه زهو ولا حسب العلا
إلا بمجمع طارفٍ وتليد
نظمت به زهر الخلال كأنها
في الخود عقد اللؤلؤ المنضود
ما كان مَن يمضي وهذا شَأْوُه
في الست والعشرين غير شهيد
ما راع مثلُ القصف في شرخ الصبا
والقطف قبل حلاوة العنقود٥
يوم غدا في كل دارٍ مأتمًا
فينا وفي الفردوس يوم العيد
لبس النهار به دجنَّة غاسق
ولقد يكون ضيا الليالي السود
ولَّى وخلَّف في ذويه من الأسى
حالًا أشق من الحِمام المودي
لو كان ينظر للحقيقة ناظرٌ
فالموت للموجود لا المفقود
هذا يموت بكل يوم حسرةً
إذ ذاك راح بيومه الموعود
يا أيها المحمود رفقًا بالأُلى
دفنوك بين جوانح وكبود
قد كنت سبَّاقًا إلى حوض العلا
فسبقت نحو المورد المورود
والكل ركبٌ سائرون وإنما
أهل النباهة فوق خيل بريد
رفقًا بوالدك الكريم فقد وفى
شجو الفقيد بفرحة المولود
غادرت بعدك كل باكٍ جفنه
يمتاح من بحر البكا بمديد
ومضيت قاصدَ جنةٍ وتركتنا
من حزننا في النار ذات وقود
قد عزَّ فيك الصبر لولا أنه
فرضٌ وأن الحزن غير مفيد
قد كنت تفدي في مقام كريهة
لو أنَّ ثمَّةَ موقفًا لجنود
الموت حتمٌ والمسافة بيننا
نَزْرٌ وما من قادمٍ ببعيد
يتخيل الإنسان أبعد مطمع
والموت منه مثل حبل وريد
لا تستحق من الهموم حياتنا
لو أنصف الأقوام غير زهيد
ما كان سفَّاح الدموع لفاجع
رأيًا بمهديٍّ ولا برشيد
لكن حق الطبع محكوم به
والعقل مرتبط ببعض قيود
يا ثاكل المحمود صبرًا بعده
فبقاء أحمد سلوة المفئود
إن جلَّ خطبك بالذي أثكلته
فالركن باقٍ ليس بالمهدود
ومن الإله على الفقيد تحية
وفراق عاجلة لدار خلود
مهما تعاظمت الخطوب على الفتى
فعزاؤه في العدل والتوحيد

وتوفيت والدة نعوم باشا متصرف جبل لبنان، وكان صديقًا لنا، فرثيتها وعزَّيت ابنها بالقصيدة التالية، وقد مضى عليها أكثر من أربعين سنة:

ألا هل لجفنٍ ساهر الليل ساهدِ
تألُّف غمضٍ منذ بَيْنِك شاردِ؟
وهل لشئونٍ أن يؤمَّل غيضها
ومن دونها ما فاض صُمُّ الجلامد؟
وهل لفؤادٍ أن يُرجَّى شفاؤه
بغير لغام الزفرة المتصاعد؟
وهل لشجيٍّ من سلوٍّ وقد ذكت
من الوجد في جنبيه نار المواقد؟
تبيت إذا دبت أساود ليلِهِ
حشاياه من أنياب رقش الأساود
وهل لرعاة النجم في مَهمهِ الدجى
من الود إلا صحبة للفراقد؟
تحدَّر سيل الدمع طلقًا عنانهُ
وألقت قلوبٌ للأسى بالمقاود
وكيف يقاوي الدهرَ قلبٌ مهلهلٌ
يشفُّ وذي آثارهُ في الجوامد
أباد الخوالي والبواقي رهائنٌ
لديه فما باقٍ بهِ غير بائد
ولم يُبقِ قلبًا لم يصبْه ولم يكن
يصاب وما يرمى بكفٍّ وساعد
تأمَّلْ فما في العمر غير مصائبٍ
وما الناس إلا بين باكٍ وواجد
ولو سبر الناس الأمور لأصبحوا
بأسرهمُ من فيلسوف وزاهد
وليس الجديدان اللذان تعاقبا
سوى جَلمَيْ٦ أعمارنا عند ناقد
وما اليوم إلا ما ينمُّ على الورى
ولا الليل إلا للفناء بقائد
أهَّلتهُ الأسياف في كل مفرقٍ
وما تلكم الأسياف غير حدائد
وخطبٍ لعمري لو أناخ بيذبلٍ
لزحزح منه كل راسي القواعد
أناخ بأكناف الوزير فصدَّهُ
من الصبر جيش مرصد للشدائد
وما كان مرزوءًا بذلك وحده
وقد فتَّ في عضد التقى والمحامد
أُصيبت بأمٍّ برَّةٍ فمصابها
مصابُ يتيمٍ قد خلا من مساعد
وقد كان يُستسقى العهادُ بذكرها
إذا أظمأ الوسميُّ أرضَ المعاهد
مضت لم يُرنَّق من صفاها كدورة
ولا احتملت إِصرًا يجوز لعابد
ولو لم يكن والله من حسناتها
سواك كفاها ذاك دون زوائد
ولم يكُ فضلٌ قد حَوَته بواحدٍ
وإن تكُ ضمَّت كل فضل لواحد
لمستوزرٍ من رهط عثمان بالغٍ
لَعَمرك من مولاه أسنى المقاصد
توليت من لبنان خطة شامخٍ
له شعفات لا تذل لماهد
فأنهجته من عدل حكمك شرعةً
أعادَتْه أعنى من وليدٍ لوالد
وأورَدْته من عفةٍ ونزاهةٍ
بإقرار من يشنوك أصفى الموارد
فلو كلَّفوه أن يبثَّك شكره
لحيَّاك من أغصانه كل مائد
لك اليقظة العظمى التي باتباعها
حللت محل النوم من جفن راقد
فإن كان لبنان يشاطرك الأسى
فكم من سرور نحوه بك وافد
تَعَزَّ فكم من موقف لك صالح
وكم من جميل عن سليلك ذائد
رأيناك تأتي في أمورك كلها
من القصد ما يُعيى على كل قاصد
فعال امرئٍ يخشى الإلهَ بخلقه
ويعلم أن المرء ليس بخالد
فلا زلت محروسًا من السوء راقيًا
مراقيَ تُلقى الشمس بين الحواسد
ولا زلت في كل الشئون مُسدَّدًا
لخدمة سلطان البلاد المجاهد
مقامك منه ما أردت ولا تزل
رجًا لصديق أو شجًا لمعاند
وذكرك في الغبراء أسرى من الضِّيَا
وأَسْيَرُ في آفاقها من قصائدي

عندما تُوفِّي المرحوم عبد الله باشا فكري الشهير كنت في مصر، وكانت وفاته يوم عيد الأضحى سنة ١٣٠٧، وهو صديقٌ وفيٌّ للأستاذ الإمام، وكانت سبقت بيني وبينه مراسلة شعرية ذُكرت في هذا الديوان، فرثيته بقصيدة نشرتها جريدة المؤيد، ولكني فقدتها أيضًا من بين أوراقي، ثم وجدتها في كتاب الآثار الفكرية، وهي هذه:

إلى مثل هذا في الخطوب العظائم
أرى مُنتهى بطشِ الليالي الغواشم
وهل بعد هذا الخطْب خطبٌ نعدُّه
مصابًا بعلمٍ أو بلاءً بعالم؟
مصابٌ لِما قد فات أنسى، ومأتم
به خُتمت آلام سُود المآتم
ولا غروَ فيه فاجعًا عم رُزْؤُه
فموت رجال العلم موت العوالم
مصابيح في الدنيا إذا هي أُطفئت
دَجَى الناس في ليلٍ من الجهل قاتم
وأعلامُ رُشدٍ في البرية يهتدي
بها كل سارٍ في المجاهل هائم
ولكنها الدنيا لعمري أُولعت
بنكب العُلا من عهدها المتقادم
يُرجَّى التهاب النار بالماء عندها
وليس يُرجِّي صفوَها كلُّ حازم
أحقًّا عباد الله ذا اليوم قد خبا
شهاب العُلا واندك طَودُ المكارم؟
وأن المعالي والمعاني فُجِّعت
بخطْبٍ لسُمر الخط والبِيض ثالم
وما لشئون العلم سالت شئُونها
على وجنات الفضل سحَّ الغمائم؟
أجل مات مَن قد كان للفضل سيدًا
بفاجئ خطبٍ داهمٍ أي داهم
قضى اليوم عبد الله فكري الذي سعى
لنَيل المعالي منذ نَوطِ التمائم
وخلفت الأقلام والصحف بعده
بحزن إلى يوم القيامة دائم
وأضحى به أضحًى وقد كان يومه
ولذَّاته قد نغِّصت بالعلاقم
وباتت ثغورٌ كنَّ فيه بواسمًا
وغادرها ذا النعي غير بواسم
نعيٌّ سرى ملء المسامع وقعُهُ
إذن لصحا من غفلةٍ كل نائم
كذا فليكن غور الكواكب في الثرى
كذا فليكن غيض البحار الخضارم
مصيبة مجد أسكرت بسماعها
نُهى الناس حتى أقعدت كل قائم
فقدنا أميرًا كان غرَّةَ عصرنا
وحليةَ أجياد العُلا والمعاصم
فقدنا أمير النظم والنثر راقيًا
من الأمر أعلا ما ارتَجَتْ نفسُ رائم
فواهًا لأقوال له قد أعارها
سلاستَهُ واللطف مر النسائم
ورقَّة ألفاظ صحاح أعارب
كساها بتفويفٍ طراز الأعاجم
نظام مبانٍ يخجل الروض بهجة
وصيد معانٍ في شرود النعائم
محاسن روح ما ابتغت في زمانها
سوى الخير والمعروف يومًا لآدمي
ولا وردت غير الشهامة موردًا
ولا عرفت من أين باب المآثم
خلائق أمثال الرياض نواضرٌ
تضوَّع منها عَرْف زهر الكمائم
وقد كان أذكى من سنا النار ربُّها
وأقطعَ رأيًا من شِفار الصوارم
فلما ثوى تحت الرغام وذُلِّلت
بمصرعه للعلم شُمُّ المراغم
بكَتْه عيونُ المكرمات وأعلمت
عليه المعالي كيف نَوْح الحمائم
ولم أرَ خطبًا مثله أوهن القوى
به وقد انحلَّتْ عقود العزائم
سأندُبُه لا زاخرًا در مدمع
ولا سامعًا في الحزن لومة لائم
ولا أُنسَ عندي من نفائس لفظه
قلائد أغلى من لآلي العيالم
وكنت مللت الشعر حتى كرهته
وأصبح عندي في عداد المحارم
إلى أن قضت أوصافه برثائه
فأصبح عندي اليوم ضربةَ لازم
على أنني إن لم أكن قبلُ ناظمًا
أعُدْ ولنطقي فيه مهجة ناظم
فمن وصفِهِ درُّ المحامد والثنا
ومن نَوْحِهِ درُّ الدموع السواجم
أيا راحلًا عنَّا إلى الملك الذي
دعاه إلى عيش من الخلد ناعم
لَعَمرك هذي غاية الخلق كلهم
ولو عمَّر المخلوق عمر القشاعم
حباك إلهي كل رَوح وراحة
وجادت ثرى مثواك سُحْبُ المراحم
وإنَّ لنا في نجلك اليوم سلوةً
وتعزية يُؤسَى بها قلب واجم
يدوم لنا الشهمُ الأمين مؤيدًا
ونسأل رب العرش حسن الخواتم

ثم رثيت صديقي المرحوم أمين بك فكري نجل العلَّامة المرحوم عبد الله باشا فكري بهذه القصيدة، وكانت وفاته سنة ١٣١٦ﻫ (فسبحان الحي الذي لا يموت):

بقيةُ مجدٍ ودَّعت يوم ودعَّا
وآمالُ عزٍّ آن أن تتقطَّعا
ولم تنعَهُ الأيام إلا وأدمجت
من الشرق شطرًا في منيَّته معا
لقد جادنا نَوْء الزمان مصائبًا
يلوح لنا أن مُزْنها ليس مُقلعا
وسبحان مَن ساق الردى بوجوهه
فلقَّى لعمري الجمعَ والفردَ مصرعا٧
إذا شنَّ جيش النحس في القوم غارةً
فما أجدر الأرزاء أن تتنوعا
وما كنت حتى اليوم أحسب دهرنا
إذا ساء لا يرتاد للعذر موضعا
ألم يكفِهِ ما غال من كل غاية
وأفسد من معنًى وعطَّل مرجعا
وضيَّق أرجاء الرجاء فسدَّها
وراخا مجالات المراثي وأوسعا
كذا فَلْيجلَّ الخطب ولْيفدَحِ الأسى
وتنقلب العليا بمارن أجدعا
أجل ويُجلِّي الدهر للناس شأوَهُ
إذا شاء فيهم أن يصيب ويفجعا
حلفت فلا تمري النوادب عَبْرتي
على فائتٍ ولْينعَ دهرُك مَن نعى
فهيهات ما إن أُستطار لفاجعٍ
إذا كان من أودى الأمينَ المشيَّعا
أحبَّتنا إن قيل في الصبر رُجلة
فإني فتى أبغي أنوح وأجزعا
تركت لكم فضل التصبُّر صبرةً
وقلت لطرفي اليوم: لا تألُ مدمعا
وشعشع كئُوس الدمع بالدم ساقيًا
فكل شرابٍ زينه أن يُشعشعا
وأعتدُّها نحو الأمين خيانةً
إذا أنا لم أشتفَّ كاسك مُترعا
فما كان ودِّي للأعزَّة ضائعًا
وما كان قلبي من أخي الودِّ بَلقعا
حملت له بين الضلوع أمانةً
لو احتملَتْها الشمُّ مالت تصدُّعا
وأصفيته مني إخاءً لوَ انَّه
أعار الليالي صفوه رُقْنَ مَشرعا
وما زلت أرعاه على البُعد صاحبًا
وقبلي نجوم الأفق مثليَ مَن رعى
فإن يكُ هذا التُّرب غرَّب بدره
فلا زهرت تلك الكواكب مطلعا
ولا لمعت تلك البروق وقد خبت
بُروق أمانٍ كنَّ بالأمس لُمَّعا
أما في دجى الخطب المخيِّم حاجبٌ
لكل منير أن يضيء ويسطعا
قضى اليوم مَن راعَ البريةَ رُزْؤُهُ
وليس يُراعُ الناسُ إلا لأروعا
ولم يأتِ فيه الموت مصرع واحد
ولكنه كان المَصارِعَ أجمعا
أصاب الحِجَى والعلم والحزم والمضا
وصدقَ المبادي والذمامَ الممنَّعا
وما بقيت في المَكْرُمَات سجيَّة
ولا خطة إلا ثوت معه مضجعا
فلو نفعت عند المنون شفاعة
كفتْه فريداتُ الخصال مشفَّعا
ودافع عن حوبائه طيِّبُ الثنا
وخلَّده لو أن في الخلد مطمعا
ولكنَّ داعي الموت لا يقبل الرُّشى
وأنفسَ منه ليس يلقَى وأرفعا
تصيَّده عن ساعد الغدر فجأة
فكان كرجع الطرف أو كان أسرعا
مصابٌ له الأقطار إذ شاع زُلزلت
فلا رُكن للعلياء إلا تزعزعا
أذلَّ إباء الدمع من كل جامد
فلم يبقَ عاصٍ منه إلا تطوَّعا
ولم أرَ في الأرزاء أبعد غارة
ولا من قلوب الخلق أقرب موقِعا
عشيةَ لا في الناس مالكُ عَبرةٍ
ولا زفراتِ الصدر إلا تصنُّعا
عشيةَ آب الناس سكرى وإنما
بما لم يكن يومًا له الكَرْم مَنبعا
عشيةَ لم تُبقِ الفجيعةُ مُسكةً
ولا حزْم للمحزون إلا مضيَّعا
عشيةَ وارى الناس شمسًا وأظلمت
لها الشمس حتى لا ترد بيوشعا
وقيل أمين المجد فاجأه الردى
فلا قلب إلا عاد نهبًا موزَّعا
فكم من يد أضحت تدقُّ بأختها
وكم شَفَةٍ باتت تجاور أصبعا
فإن يكُ وادي النيل أُشعِر فقدَه
فلا جبلٌ في الشام إلا تضعضعا
كريم به لفظُ الكريمِ مقصِّرٌ
إذا قيل عن قومٍ: كرامٌ؛ توسُّعا
توخَّى طريق الخير محضًا كأنه
من المهد حتى اللحد جاء لينفعا
له خلقٌ سهلٌ ونفسٌ أبيَّةٌ
وحُسن خِلَال دونها الروض ممرعا
وأقلام صدق راجع في ولائها
لأكتب من أوتي الكتاب وأبرعا (؟)
ومن بعد عبد الله كان مؤمَّلًا
بأن لم يغِب ذا الأصلُ إلا وفرَّعا
فما زال حتى أتبع الفرع أصله
زمان لتنقاد الكرامُ تتبُّعا
وما زال فقد البدر للناس موجعًا
وفي الليلة الدهماء أنكى وأوجعا
فإن تطوِهِ أيدي المنون فما طوى
كرورُ الليالي ذكرَهُ المتضوِّعا
وإن تكن الأكفان بيضًا نواصعًا
فإن له من أبيض الذكر أنصعا
ألا في ذمام الله سَيرك إنه
مسير فتى ماضٍ أغذَّ وأوضعا
سبقتَ إلى حوضٍ كأنك ناهل
على نكَظٍ٨ خاف الزحام فأهرعا
ونازلت قرن الموت لا متهيِّبًا
وحسبك ألفاظ الشهادة أدرعا
أناديك لا راجي الجواب فقد مضى
ويا لهف قلبي أن أقول وتسمعا
أخلفت ثغرًا بعد بُعدك باسمًا
وطَرْفًا تمنى أن ينام ويهجعا
ولو ساكنات الأيك يعلمن مَن ثَوَى
لما نُحنَ إلا في رثائك سجَّعا
رجوناك للأوطان أحوجَ ما غدت
إلى من يرقِّيها وأوحش أربُعا
فلم تسمح الدنيا ولم نعلم الوفا
ولم ترَ إلا أن تغرَّ وتخدعا
وما هذه الدار التي لفنائها
يُشدُّ ويهوى أن يمال وينزعا
متاع قليل ثم مأوًى لحفرة
فماذا عسى الإنسان أن يتمتَّعا؟

وقلت أرثي اللغوي العلَّامة الشيخ إبراهيم اليازجي، وتلوتها في محفلٍ كبير في بيروت بعد الوحشة التي وقعت بيني وبينه بسبب شوقي، وكانت وفاته سنة ١٣٢٤ﻫ/١٩٠٦م:

قُصار٩ كلِّ فتًى مستكمِل الخطر١٠
أن ينحني لقضاء الله والقدَرِ
وأن يقابل صرف الدهر كيف جرى
بالخلق في عَبَرات العين والعِبَرِ
وأن يرى غيره مع عينه شرعًا١١
فليس بينهما فرق سوى الصور
فما أرى ناعيًا حيًّا بمفرده
إلا نعى لو عقلنا سائر البشر
ليس الحياة سوى تشييع آخِرنا
لأولٍ فهي هذي فسحة العمر
وإن تُغِبَّ المنايا في مواردها
فرُبَّ تركٍ يليه أخذ مقتدر
مَن سامحَتْهُ بيومٍ في مصارعها
فقد أُحيل على أيامها الأُخَر
لم يبرح الدهر فتَّاك المضارب عن
أيامه البيض أو ليلاته السمر
كفى بريب المنايا واعظًا وجزا
رشدًا لِمَنْ كان من دنيا على غَرَر
تخالفَ الناس في الأهواء حين حَيَوْا
وجمَّع الموت منهم كل منتثر
وقد يلجُّ ببعضٍ كيد شانئه
ولو درى لَصفا صفوًا بلا كدر
وقد يحاول في أعدائه ظفرًا
وأنه بين ناب الموت والظُّفر
كم وتَّرت قوسَ ضغن كفُّ ذي تِرة
فأذهب الموت عزم الوتْر والوتَر١٢
والدمع يغسل ما بالقلب من وضر
كما يزول غبار الأرض بالمطر
لو أنصف اليازجي دمعٌ لكان له
كعِلمه بحر دمع غير منحصر
أو لو درت نار إبراهيم مصرعه
لأصبحت من جوًى لفَّاحة الشرر
أودى الردى حينما أودى بمهجته
بأكتَبِ الوقت من بدوٍ ومن حضر
بذي الضياء تكاد العميُ تبصره
وذي البيان الذي يشفي من الحصَر١٣
من بعد ما خمدت ريح البيان غدت
له به دولةٌ وضَّاحةُ الغُررِ
عبارة لا ترى في رصفها قلقًا
كالعدل لم يشكُ من طولٍ ولا قِصَر
لا تلتقي موضعًا فيها له بدل
كأنما جاءت المعنى على قدَر
بكت له اللغة الفصحى وحُقَّ له
بكاء كل كلام جاء عن مُضَر
يا راحلًا شكتِ الأقلامُ غربته
وليس بعدك منها غير منكسر
نهجتَ في بلغاء العصر واردة
بالحق لولاك لم تسفر ولم تُنِر
إليك حقَّك لا ظلم ولا سرف
لا ينكر الشمس إلا فاقد البصر
وإن يؤاخذْك نقَّاد ببادرة
فليس يُرجَم إلا مُثمر الشجر
وقد يعاب الذي في البدر من كلفٍ
وليس يسلب معنى الحسن في القمر
إليك مني تحيات برقَّتها
كسحر لفظك أو كالنفح في السَّحر
فاذهب عليك سلام الله من رجل
ماضي الحشاشة لكن خالد الأثر

رثائي للمرحوم محمود سامي باشا رئيس نُظَّار مصر قبل الاحتلال البريطاني وأمير الشعراء في وقته، تُوفِّي سنة ١٣٢٣ﻫ/١٩٠٤م:

يا ناظرَيَّ أَلَأْيًا تبكيان دَما
أهكذا عهدنا أن نحفظ الذمما؟
لو صار كلُّ سوادٍ منكما يَقِقًا
على الصديق لما أنصفتماه لما
وطالما ذُبتُما شوقًا لرؤيته
وخِلتماها أماني النفس والنعما
فالآن شطَّت نوًى ما عندها أمل
في القرب فاكتحلا من بعده الظُّلَما
ماذا أقول لقلبي في الدفاع إذا
أقام قاضي الهوى ما بيننا حَكما
ويلُمِّها حسرةً في القلب باقيةً
تظلُّ تحت الثرى تستصحب الندَما
لو أنَّ لي طيرَ يُمنٍ ما صبرت لها
ولا تبدَّلتُ من بِئزانها الرَّخَمَا
ولا عداني عن الأحباب عادية
ولا حثثتُ لغير الصفوةِ الرُّسما
ولا تخلفت عن مصرٍ ومقدمها
وقد غدت دارها من دارنا أمَما
ألوذ بالدمع كي أطفي اللهيب به
فأستزيد كأني نافخ ضَرما
الآن حقٌّ بأن أسخو بأسخنِهِ
إن المدامع يتلو حرها الشَّبما
وما بكائي لخطبٍ قد فقدت به
وحدي خليلًا براني فقدُهُ ألما
لكن بكائي على المُبكي بمصرعه
أهلَ المشارق بل من غيرهم أُمما
ولو سبقتُ به الورقاء ما لحقت
مناحتَيْ صاحبَيْه: السيف والقلما
والمجدَ مكتسيًا من كفه حُللًا
والفضل مرتقيًا في ظله أُطما
والشعرَ أدرك ما أعيا زهير وما
فات الكريم على علَّاته هرما
خطبٌ هوى بخباء الفضل فانحطمت
أوتاده وغدت أطنابه رمما١٤
نبا بمحمود سيفٌ لو ضربْت به
حدَّ الزمان بكفِّ السعد لانْثَلَما
مصيبة أرجفت صُمَّ الجماد فقل
في الشارق انقضَّ أو في الشاهق انهدما
نتيجة الوقت لو آلى به رجل
بأنه فذُّ هذا الدهر ما أثِما
لو أنصفته الليالي في مقاسمها
لأوطأته على هام السهى قدما
لو لم يكن فضله من حظه بدلًا
ما سامه الدهرُ إِرهاقًا ولا حُرِما
أو كان للحق في تلك الأمور يد
نجت به الحجة البيضا وما اتُّهما
ما كان يأمل إلا خير أُمَّته
ولا يُرجِّي لها إلا عزيز حِمَى
فإن يكن طاش سهمٌ عن رميَّته
فكم ملومٍ على رميٍ سواه رمى
كم ساء أمرٌ بحمل الجاهلين له
وربما حلَّ عقدًا بعض مَن نظما١٥
لا يُحسن الأمر إلا مَن تعوَّده
ما كل راكب خيل يحفظ اللجما
وما نجاح الفتى كافٍ لتزكية
ولا الحبوط دليلٌ أنه وَهما
والفضل والنقص محتوم لزامهما
كأن بين الرزايا والنهى رحما
ما زاد جوهر سامي الحك غير سنًى
ولا عرا قدرَه نقصٌ بما اهتُضما
وقلَّما الدهر ناوى مثله أسدًا
ممَّن رعى تلعات المجد والأكما
مهذب لا ترى في خلقه عوجًا
وصاحب ليس يدري وده السأما
لم يكفِه النسب العالي فضمَّ له
أصلًا وفصلًا لعمري ما رسا وسما
كان الأوائل في الأنظار مزعجة
حتى أتى فشأى مَن جَدَّ مَن قدُما
وليس من نابتٍ في عصرنا أدبًا
إلا بغيث معانيه زكا ونما
ما الجاهلي ولا ذاك المخضرم لا
ولا المولد معه حائز قِسَما
وكل نابغة في الشعر ملتمس
من كأسه رشفات كي يبلَّ ظما
لو جاء في الزمن الماضي وعاصره
حكيم كندة١٦ لم يزعم بما زعما
أو كان أدرك عصرًا قد تقدَّمه
عيَّ حبيب عن الإنشاد معتصما
يصطاد كل شَرودٍ في قصائده
فليس بيتٌ له عن صيدها حَرَما
أوهت فصاحتُه الأقوال أمتنَها
حتى تكاد عليها تؤثِر البكَما
وردَّ فارسها في الجري راجلها
حتى تساوى أخو جهلٍ ومن عَلِما
فانعوا لنا الشعر والآداب قاطبةً
معه وقولوا لشوقي إنه يتما
مَن للبدائع أو مَن للصنائع١٧ أو
من للوقائع إمَّا داهمٌ دَهما؟
مَن للصوارم أو مَن للمكارم أو
مَن للمغارم يقضيها عن الغُرَما؟
مَن للكتائبِ مَن للكتب تشبهها؟
تلك المحاسن أضحى عقدها انفصما
يا يوم محمود ما أبقيتَ محمدةً
إلا وأوردتها في نحبه العَدَما
تلك الخلال فهل آتٍ يجددها
أو هل ترى أمل العليا بها حُلُما؟
هيهات يسعدها شهم يتاح لها
فالدهر ألأَمُ من هذا الندى شيما
لن يهتدي بعد محمودٍ دليلُ ثنا
ولستَ تبصرُ هذا الجرح ملتئما
والله ما عجبي من فوته، عجبي
لمثله كيف حتى الآن قد سلِما
وطالما قلتُ إذ جاد الزمان به:
مَن علَّم الدهر هذا الجود والكرما؟!
يا حلية الشرق أضحى بعدها عُطلًا
وبيضة الدهر عن أمثالها عقما
إن كان لم تألُكَ الدنيا معاركةً
فلستَ أول حرٍّ صادف النقَما
ما شاب منك بلاءٌ نيَّةً خلصت
ومن عزا لك من ظُلم فقد ظلما
كم قاصدٍ لم تعِب مسعاه خيبته
وقائدٍ لم ينل خزيًا أن انهزما
وربَّ مُسدي يد يلقى البلاء بها
ورب جانٍ سعيدٌ بالذي جرما
إنَّ التقادير إن أجرت سفائنها
ألحقن من كان غَمْرًا بالذي حَزُما١٨
لا تبعَدنَّ ولا يُبْخَسْ ثناك فلم
تجرَّ إلا إباء الضيم والشَّمَما
والله لو كنت تدري ما بنا كمدًا
لكنتَ أنت لنا الراثي ومن رَحما
ليس الذي جاور الديماس في نكدٍ
كَمَنْ يزجِّي إليه الهم والسَّقَمَا
إن كان حبل حياة المرء أجمعه
أحبولة كان خير الحبل ما انصرما
فاذهب عليك تحيات المهيمن ما
همى بتُربك دمع المزن منسجما
هانت بمصرعك الأرزاءُ أجمعها
فليس يُجزع من رُزءٍ ولو عظُما

وقلت أرثي المرحوم محمد بك فريد رئيس الحزب الوطني المتوفى في ألمانيا سنة ١٣٣٨ﻫ/١٩١٩م:

قد عشتَ فذًّا في الرجال فريدًا
فقضيتَ فذًّا في البلاد فريدا
جاهدت عمرك ثم متَّ مغرَّبًا
فغدوت من كل الجهات شهيدا
كانت حياتك حفظ مصر لأهلها
ما غير ذلك مطلبًا منشودا
جاهدت نصف العمر في أرجائها
علمًا ونصفًا في الغروب شريدا
لله وفَّيت الأمانة حقَّها
وبذلت فيها طارفًا وتليدا
وأذبت في حسراتها كبدًا١٩ بها
أوديت تحرق من ذويك كبودا
لم تدَّخر في حب مصر وأهلها
وسعًا ولا جهدًا هناك جهيدا
ما عَزَّ عندك أن تركت لأجلها
وطنًا وقصرًا كالسَّدير مَشيدا
ولذائذًا ونفائسًا أُورِثتها
عنها صُرفت وعَيِّلًا ووليدا
غادرته طفلًا وطال بك النوى
فحُرِمت منظره وصار رشيدا
لخلاص مصر قد تركت مآثرًا
بيضًا سهرت لها لياليَ سُودا
كنت المتيم والعميد بحبها
فلذا لِفِتْيتها غدوت عميدا٢٠
كم خطَّئُوك وعاندوك وكل مَن
يفري فريَّك٢١ لم يزل محسودا
حتى تمخَّضت السنون حقائقًا
خرُّوا لديها ركَّعًا وسجودا
علموا بأنك لم تكن متهورًا
بل كنت تنظر مذ نظرت بعيدا
عمدوا لرأيك فانقلبت وتلك من
نِعَم الإله مؤيَّدا تأييدا
لم تحتضر إلا ومصر كلها
لنظير صنعك تستحث وفودا
فلَشد ما قرَّت عيونك عندما
حفَّ الجميع لواءك المعقودا
فانظر إلى مصر العزيزة بعضها
مثل البريم٢٢ ببعضها مشدودا
تمشي إلى التحرير لا هيَّابة
خطرًا ولا الموتَ الزُّؤام مبيدا
صارت جميعًا دنشوايَ وإنما
صار الأنام عن الحمام مَصيدا
حاشا، ولو جار القويُّ ولو طغى،
أحرارَ مصرٍ أن تكون عبيدا
مهما استعز الغالبون بجندهم
فالحق أعظم قوةً وجنودا
قد أقبل الزمن الذي أبناؤه
لا يحملون سلاسلًا وقيودا
نم يا فريد على يقينك إنه
يومٌ تأذَّن بالخلاص عتيدا
لا بد من فرج قريب عنده
مصر تؤمِّم شخصك الملحودا
ويبشِّرونك بالخلاص إلى الثرى
أنْ قُم وشاهد يومك الموعودا
يبقى مع الأهرام ذكرك ثابتًا
ويظل قبرك مثلها مشهودا
وهناك تنقلب المدامع قرَّة
ويعود مأتمك المفجِّع عيدا

رثاء نظمناه في جنيف في ١٨ مارس سنة ١٩١٩، وبعثنا به إلى ابن عمِّنا المرحوم الأمير توفيق مجيد أرسلان لدى علمنا بوفاة ولده مُلحم وكان نجيبًا، وذلك بعد أن رجع من منفاه في الأناضول:

لقد كنت أرجو أن تعود وتغنما
وتنسى عناءً قد مضى وتصرَّما
وتعتذر الأيام عمَّا تحاملت
عليك ويمحو اليومُ ما الأمسُ قدَّما
فما راعني إلا مصابك تاركًا
لياليَّ أيامًا ويوميَ مُظلما
وسهم تلقَّاه فؤادي وإنه
لآلم ما لاقى نبالًا وأسهما
أجل لم تزل حتى أُصبتَ ﺑ «مُلحم»
فتفتأ حتى الموت تذكر مُلحما
مصاب تشاطرناه طُرًّا فكلنا
يُبكَّى على مفقودك الدمع والدما
رأينا عظيمًا قبله حادث النوى
لعمري فجاء البين أدهى وأعظما
وكنا نرجِّي فرحة بزفافه
فوا حسرتا اعتضْنَا من العُرس مأتما
وصارت به تلك التهاني مراثيًا
وناح الذي قد شاء أن يترنما
فتًى لم يكن إلا بأعوامه فتى
فقد كان في عقل الرجال وأحلما
تقبَّل بالصبر الجميل بلاءه
وحلَّى بشهد الطبع ما كان علقما
تحمَّل من بلواه وهو مراهق
لعمري ما لو حلَّ طودًا تهدَّما٢٣
كأن الذي فيه من العقل قد أتى
لنزداد فيه حسرة وتألُّما
فأي فؤاد لا يذوب لمثله
وأي سرور لا يكون محرَّما؟
أتوفيق ثِق ما أنت في الخطب واحدًا
ولكنه حزن علينا تقسَّما
وإن كنتَ مجروح الفؤاد فكلنا
غدَا لك مجروح الفؤاد مكلَّما
تناثر دمعي فوق طرس أخطُّه
لذاك غدَا نثري ونظمي توأما
يخيَّل لي مبكاك عند وداعه
خيالًا على بُعد الديار مجسَّما
مضى وبقيت العمر تذكر فقده
فيا ليت شعري من تروَّح منكما
مضى ولو الماضي يُهنَّا على الردى
لقلت له: اضحك ضاحكًا متبسما
فما هذه الدار العزيزة عندنا
بأهلٍ لعمري أن تُعزَّ وتكرما
إذا سبر الناس الأمور بدت لهم
حقائق لا تُبقي فؤادًا متيَّما
فكم فرِحٍ فيها بخير أصابه
يعود عليه حسرة وتندُّما
وكم نعمة تبدو فترجع نقمة
ومغنم قوم عاد من بعدُ مغرما
عزاءك يابن العم هل ثَمَّ حيلة
تصدُّ بها ذاك القضاء المُحتَّما؟
ومثلك مَن قد غلَّب العقل والحجى
على حسِّه عند المصاب وحكَّما
رجوت إلهي في بنيك الألى بقوا
بأن يسلموا في جانبيك وتسلما
ويملأ مرآهم عيونك قرَّة
ويغدوا بدورًا في البلاد وأنجما

رثاء للمرحوم الأمير عبد القادر نجل جناب الخديوي عباس حلمي، توفَّاه اللهُ إلى رحمته في ٢٠ أبريل سنة ١٩١٩، وذلك في برلين، وكنَّا حينئذٍ في مونترو من سويسرة نازلين في فندق مونترو بالاس، وكان في الفندق نفسه جناب الأمير محمد علي عم الأمير الفقيد، فعزَّيناه بالأبيات الآتية:

أسائل٢٤ دمعي هل غدوت مجيبي
إذا شئت أطفي حرقتي ولهيبي؟
وهيهات أن يقوى على النار صيب
وريح الرزايا آذنت بهبوب
لئن بكت الخنساء صخرًا فإنه
لقد بات يُبكي الصخر طول نحيبي
يقولون لي: صبرًا فقد ذُبتَ لوعةً
وما ذوب مثلي في الأسى بعجيب
أأحسب قلبي من حديدٍ وإن يكن
فكم من شَرار للحديد مذيب
وقالوا ألا مهلًا تأسَّ بِمَنْ مضوا
فليس مصابٌ جازع بمصيب
فقلت ذروني والأسى ليس مغنيًا
كلام خطيب مع كِلام٢٥ خطوب
أُجِلُّ مقامي في المحبة والوفا
عن اللهو والسلوان بعد حبيب
ورُبَّ مُحبٍّ بات يسلو حبيبه
ألا تلك أجسامٌ بغير قلوب
أفي كل يوم للمنية حادث
يُسيل من الأجفان كل صبيب؟
تعمَّدَنا ريب المنون بضربةٍ
أبى الدهر أن يأتي لها بضريب
أُصبنا ﺑ «عبد القادر» اليوم إذ غدت
تُناط به آمال كل لبيب
هوى كوكبًا باتت لوقْع غروبه
جميعُ المآقي مترعات غروب٢٦
هوى كوكبًا كالبدر تِمًّا وإن غدا
قريب المدى من مَشرق لمغيب
فقل أيُّ وجد في الجوانح محرق
على أي غصنٍ في التراب رطيب؟
لئن لم يجاوز ست عشرة حِجة
لقد جاز في الإدراك أهل مشيب
قرأت له كتبًا قبيل نَعِيِّه
بأمثالها يختال كل أديب٢٧
أبى نكد الأيام إلا أفوله
وهل تؤثر الدنيا حياة نجيب؟
وكان الذي لو عاش أحيا جدوده
وأمسى بوادي النيل كل خصيب
عزيزٌ نماه عرش مصر وقد قضى
منيَّة ناءٍ في البلاد غريب
من العلويين الأعاظم فضلهم
على كل قاصٍ عنهمُ وقريب
يرجِّيهمُ الإسلام في كل مأزق
وفي كل يوم للزمان عصيب
قضى العدل أنَّا في الكوارث كلها
نشاطر من أحزانهم بنصيب
سألت لهم طول البقاء وسيلةً
لنصرة أقوام لهم وشعوب
ورفعة أوطان وعزة مِلَّة
وكَبْت عدوٍّ كاشح ورقيب

وقلت أرثي المرحوم أحمد مختار بيهم عين أعيان بيروت في وقته، وكانت وفاته سنة ١٩٢٠:

هلَّا وأنت الجوهر المختار
عن نَيل مثلك تصبر الأقدار
وتكون عن دار العُلا متأخرًا
وإلى العَلاء لك السباق شعار
سابقت في الدنيا إلى ما بعدها
وكذا الفناء إلى البقا مضمار
أبقيت من غرر الفعال مآثرًا
اليوم هنَّ براحتيك منار
وتركت من ظلم الحياة لياليًا
هي عند ربك كلها أسحار
إِلَّا تكن تلك الحياة طويلة
فلقد يساوي العامَ منك نهار
أو كنت ودَّعت الأحبة عبطةً٢٨
بكرًا فعمرك وحده أعمار
كم في الشباب الغض منك كهولة
وعليه من دون المشيب وقار
سرعان ما اخترت الرحيل أشد ما احـ
ـتاجت لك الأوطان والأوطار
لو لم نكن ندري وفاك وأنه
أجلٌ لقلنا جفوة ونفار
لبَّيت مِن ملأ الملائك داعيًا
فورًا وشأنك في الأمور بِدار
وجدوك أجدر بالجنان وشاقهم
يومٌ تجاورهم ونعم الجار
غارت من الأرض السماء نفاسةً
بك والضرائر بعضهن يغار
فازت بك الخَضرا؛ لذا غَبراؤنا
تبكي نواك ودمعها أنهار
لا غرو أن نُرزا بفقدك ماجدًا
فبكل مجدٍ للمنية ثار
أو أن تكون لسهم دهرك معرضًا
هدفًا فأغراض الكبار كبار
ما كان خطْبك سيدًا قد غاب بل
جمعًا يضيع وجانبًا ينهار
قد كنت في الأوطان قبلة معشرٍ
يهدون هديك إن سروا أو ساروا
كانوا إذا ما أبصروك أمامهم
رشدوا وإن ضلوا سبيلك حاروا
ذكروا مكان أبيك في أيامه
علمًا إليه بالبنان يشار
فحذوت حذو أبيك بل جاوزته
إن البنين لأهلهم أسرار
لم تجتزئ بتليد مجدك عَالِمًا
أن الرجال إذا مضت أخبار
فنهضت للعليا بنفسك طالعًا
أنجادها والفضل ليس يُعار
أمسيت في العرب الكرام منارةً
تعشو لضوئك يَعرُبٌ ونزار
بعزائم مشبوبة ومكارم
عنهن بيعان الكرام قصار
كانت خلالك في الأنام فريدة
بنظيرها تُستَطرف الأشعار
لم يقصر المدَّاح فيك وربما
سكت اللسان وقالت الآثار
الهمة القعساء يربض تحتها
جأشٌ برُكْن ذراه ليس يطار
تلقى الخطوب بقلب شهمٍ عنده
أبدًا كبار الحادثات صغار
حُرمت بلادك في مصابك واحدًا
هو في الحقيقة جحفل جرَّار
أتخيَّل الأرجاء بعدك قد خلت
فكأنما تلك الربوع قفار
لا الثغر ثغر إذ غدوت برمله
رهن الضريح ولا الديار ديار
أعزز عليَّ أبا أمين أنه
أمَلي بقربك عاد وهو بوار
قد كنت أرجو أن أراك وإذ به
ما بعد ذيَّاك العشيِّ عَرَار٢٩
قد كنت طول البُعد نصب نواظري
ويرى الفؤاد ولا ترى الأبصار
أبدًا أطارحك النجيَّ٣٠ كأننا
رغم المساوف كلها سُمَّار
ما مرَّ عن بيروت سانح خاطر
إلا ومثَّل شخصك التذكار
أوَلا تكون كذا وأنت بأرضها
قطْب الرحى وعلى القطوب يُدار
أعزِزْ عليَّ أبا أمينٍ إنني
أرثيك نظمًا والدموع نثار
سَدِكَ٣١ البكاء بمقلتيَّ فأدمعي
بهما غزار والرقاد غرار٣٢
أعزز عليَّ بأن مضيت ولم تزل
تلك المنى وفَنِيقهن حوار٣٣
والناس شائمةٌ بوارق لُمَّعًا
تخبو وتُومض والقلوب حرار
يتذكرونك كل حزة مأزق
ولدى الحنادس تُنشد الأقمار
إذ سيف رأيك في الحوادث فيصل
وندى يمينك ديمة مدرار
ومن القلوب معاصم ومعاقل
ومن العقول أسنَّة وشفار
قد كان عهدك للرفاق: تذكروا
حقَّ البلاد وأنكم أحرار
حق البلاد بأن تكون لأهلها
ملكًا صريحًا ما عليه غبار
أوطاننا في الأرض خالصة لنا
نحن الطيور وهذه الأوكار
لا تبعدنَّ فإن تَغِبْ يا أحمد
تحت الثرى فلأحمدٍ أنصار
لاحت تباشير الخلاص وإنما
يبدو الصباح وقبله الإِسفار
ضلَّ الأُلى حسبوا البلاد غنائمًا
تلك الجنان جنان جلَّق نار
والطامحون إلى الفرات ودجلة
مجرى الفرات ودجلة تيار
والبائعون القدس رهط صيارف
ما للصيارف عندنا دينار
قد كان أَمَّ بلادنا آباؤهم
أُممًا فلاقى ريحَهم إعصار
لو يذكرون من الحوادث ماضيًا
ما غرَّهم لمقامنا استحقار
لكنهم أمنوا الزمان كأنما
بين الزمان وبينهم آصار
وتوهَّموا تلك العصور وقد خلت
ليست تُعاد وما لها تكرار
كلَّا وربِّك ما أصاب حسابهم
ولكل قومٍ نهضةٌ وعثار
إن الزمان هو الزمان تقلُّبًا
ما دام إلا الواحد القهار

مرثيتي للأخ الأبرِّ والأستاذ الأشهر الشيخ عبد العزيز جاويش، أرسلتها من لوزان إلى مصر، وتُليت في حفلة الأربعين لوفاته — رحمه الله — سنة ١٣٤٧:

لم تُبقِ بعدك في الخطوب جليلًا
مذ شئت يا عبد العزيز رحيلا
خلَّفت للإسلام أيَّ مناحة
طمَّت وعمَّت عرضه والطولا
في كل أرض نصَّ فيها منبرٌ
يتذكرونك بكرةً وأصيلا
يتذكرون مواقفًا مشهورة
لك ليس تترك للمراء سبيلا
ومآثرًا في الخافقين حديثها
ومعاليًا رنَّت حلًى وحجولا
ما العبقرية والتي يصفونها
إلا حياتك مُثِّلت تمثيلا
الخاطر الوقَّاد إن يبدر مضى
في الحادثات أسنَّة ونصولا
والمنطق الفيَّاض إن يهدر غدا
يتدفق الإبداع منه سيولا
لا فرقَ بين السامعيك وقد وعَوا
ما قلته والشاربين شمولا
وإذا جررت على الطروس يراعة
بات الصرير براحتيك صليلا
تلك اليراعة وَدَّ أكبر قائد
لو أنها في كفه ليصولا
تتجاوب الآفاق عن أصدائها
ويرتِّلون فصولها ترتيلا
هيهات يا عبد العزيز أَخو عُلًا
من دَرْك شأوك يبلغ المأمولا
لم يعلم الخلق الكريم ولا الحيا
مَن ليس يعلم خلقك المعسولا
لم يعلم الآداب كيف تجسمت
بشرًا فتًى لم يصطحبك طويلا
فكأن ربك عند خلقك قد أبى
ألَّا تكون مُكمَّلًا تكميلا
تغدو أرقَّ من النسيم فإن عرا
خطْبٌ غدوت الصارم المسلولا
في نعمة الحمَل الوديع فإن عدا
عادٍ ترى أسدًا يفارق غيلا
أسدٌ متى يزأرْ لأمة أحمد
ملأ الفرات زئيرُهُ والنيلا
شيحان لم يبصر عليها ذلة
إلا ومدَّ ذراعه المفتولا
رضيَ المصائب والنوائب والنوى
والحبس حتى لا يعيش ذليلا
يعفو الجرائرَ نحوه طُرًّا ولا
يعفو إذا الإسلام غُضَّ فتيلا
جعل الجهاد نصيبه عن قومه
فقضى الحياة مغرَّبا مجفولا٣٤
لا تعظُم الأخطار في أبصاره
ما دام يبصر حقهم مأكولا
يا راحلًا أبقى فراغًا هائلًا
هيهات تملؤُهُ الرجال فحولا
آليتُ لا أنفكُّ عهدك راعيًا
حتى أُغرَّب في التراب مهيلا
غادرت لي قلبًا عليك مُقطَّعًا
دامي الصميم ومَدمعًا موصولا
وسألتُ دمعي أن يجيب جوانحي
فانباع يجري سائلًا مسئولا
أنسى لعمري والدَيَّ وعترتي
إن كنت أنسى فضلك المسجولا٣٥
إذ أنت بَرٌّ بي كما نفسي وإذ
تغدو عليلًا أن أكون عليلا
إني أحنُّ إلى اجتماع الشمل في الـ
أخرى كأنَّا في الحياة الأولى
ربَّ الوفاء وصفوة الخلان قُلْ
أتركت بعدك مَن أعدُّ خليلا؟
يا صاحب القِدح المُعلَّى في العُلا
أتركت مثلك ياسرًا فيجيلا؟
أبقت عليك الحادثات كلومها
والسيف يكسب بالجلاد فلولا
شفَّت وجودك همةٌ جبارة
تجد الصعود إلى السماك نزولا
أتظن أن تمضي وأبقى وافرًا
هيهات قد صار البقاء قليلا
يا أيها المولى بحبك قد مضى
«عبد العزيز» متيمًا متبولا
أمطرْ على ذاك الثرى غيث الرضى
واجعله ربِّ لدى عُلاك نزيلا
قد كان فعَّال الجميل حياتَه
فأَثِبْه في دار المعاد جميلا

وَلَمَّا اطَّلعت على مرثية شوقي للشيخ جاويش أُعجبت بها، فارتجلت هذه الأبيات وقد نُشرت في جريدة الشورى:

تفوَّق شوقي بأشعاره
جميعًا فكل يتيمٍ فريد
وما دمت تجتاز أرجاءها
تعود بكل طريف جديد
توالى الهتاف لدى كل بيت
ألا إن ذلك بيت القصيد
إذا هو أبكى فزادُ المعاد
وإن هو غنَّى فأنسُ الوجود
ولكنْ قصائدُ شوقي اللواتي
لهن سجل بلوح الخلود
فداءٌ لمرثيةٍ قالها
بعبد العزيز: العزيز الشهيد
أعار الرثاء جلال الفقيد
فأصبح هذا لهذا نديد
وقد كان من قبل هذا مبينًا
بشأوٍ محال عليه المزيد
تكاد لإِحراز أقوال شوقي
تكون المنايا أماني الفقيد

ورثيت صديقي عين أعيان جبل عاملة، ومبعوث بيروت في مجلس النواب، حاتم عصره، كامل بك الأسعد، رئيس آل علي الصغير، وكانت وفاته — رحمه الله — سنة ١٣٤٣:

هوى لفقدِكَ ركنُ الشرق وا حَرَبَا
يا كامل مَن يسلِّي بعدك العربا
كل المصائب يُفني الدهرُ شِرَّتها
إلا رَداك فيُفني الدهرَ والحقبا
كنا نُرجِّيك للجُلَّى تذلِّلها
فاليوم مَن ينبري للخطْب إن وثبا
تلقى النوازلَ بالأفعال صادقةً
والناس في الخطْب تُسدي القول والخُطبا
ردَّت مصيبتُك الأرزاءَ هيِّنةً
من بعدها وغدت أكبادُنا صُلُبا
هيهات تدَّخِر الآماقُ سائلةً
من المدامعِ تبغي بعدك الصَّببا
لو كنت مَعْ حاتم الطائيِّ في زمنٍ
ما نال في الكرم الإسم الذي كسبا
نداك بالعين مشهود ونائله
هيهات نعلم منه الصدق والكذبا
قد كنت تهوى من الأخلاق أسمحَها
لقاصدٍ ومن العلياء ما صعُبا
لله دَرُّك سبَّاقًا لمكرمة
كالسيف منصلتًا والسيل قد زعبا
يا أمة سكنت أكناف عاملة
وأوطنت شعفات العز والهضبا
هل عندكم قومَنا عن كاملٍ خبرٌ
فقد أتانا نبا أن قد نأى ونبا
اللامع الرأي إِن يدجُ الزمان بكم
والخالف الغيث إن تستبطئُوا السُّحُبا
كانت عيالًا عليه منكمُ زُمَرٌ
مَن كان منهم يتيمًا راء٣٦ فيه أبا
كانت بكاملكم أرجاء عاملكم
تتيه عُجْبًا على الدنيا ولا عَجَبا
قالوا عميد بني النصار قلت لهم
بل ركن كل امرئٍ في يَعرُب انتسبا
لو أنصفت حقَّه أفناءُ عاملة
من البكا رقَّ فيها الصخر وانتحبا
لهفي على كامل الأوصاف كيف ثوى
ذاك المُحَيَّا ظلامَ الرمس واحتجبا
لهفي على البدر قد غابت مطالعه
لهفي على البحر ذي الأمواج قد نضبا
لهفي على السيد الغطريف تُحرَمه
طوائف طالما استكفت به النوبا
لهفي على الكامل الفذِّ الذي فقدت
به الورى المثَل الأعلى لِمَنْ وهبا
على الذي لو قضيتَ الدهر تصحبه
لم تلقَ إلا الوفا والصدق والأدبا
تقرا على وجهه آيات شيمته
وتنثني قائلًا سبحان مَن كتبا
أخٌ أشُدُّ به أَزْرِي لنائبةٍ
ولا أَعزُّ عليه إخوتي نسبا
في كل يوم أرى منه أخًا ثقةً
إذ من سواه أرى الحُساد والرُّقبا
كم كنت آمل أن أحظى بطلعته
يومًا وأُطفئ من أشواقيَ اللهبا
كم كنت أذكره في غربتي كلفًا
أحدو إلى وجهه الوضَّاح ريح صبا
حتى أتاني نَعِيٌّ غير منتظَر
ألفيت ناضر آمالي به حطبا
وَيْلُمِّها جملةً لما بصُرت بها
خِلْت المنايا أماني والحياةَ هبا
مَن لي بأن أمسك الدمع الهتون على
خدِّي وأن أُدرك النوم الذي هربا
مهلًا بني الأسعد الأمجاد خطْبكُمُ
خطبٌ به الوطن المحبوب قد نُكبا
تبكي له العرب العرباء أجمعها
من ساكنٍ مدَرًا أو ضارب طنبا
ولو عقدنا عليه كل شارقة
مناحة ما قضينا بعض ما وجبا
لكنما الموت حتمٌ لا يحيك به
حزن ولا عارضٌ للدمع منسكبا
زعمت أني أعزِّيكم بموعظتي
فيا ترى مَن يعزِّيني بِمَنْ ذهبا
وإنما نحن طُرًّا ركبُ قافلةٍ
وكلنا شاربُ الكأس الذي شربا
يا رب أمطرْ ثراه كلَّ غادية
تخضلُّ منها بقاعٌ حوله ورُبى
آتيتَه كرم الأخلاق منقبةً
فكن كريمًا عليه ربَّنا حَدِبا

رثائي للمرحوم أخي نسيب، المتوفى في ١٠ جمادى الآخرة سنة ١٣٤٦:

نسيب قد كان ساري الطيف أبدى لي
رؤيا تناهى بها ذعري وإجفالي
رأيتُ في دارنا الأفواج أشبه بالـ
أمواج ما بين إدبار وإقبال٣٧
فقمت والبال مني كاسفٌ قلقًا
مستقبلًا من حياتي كل ذي بال
وما مضت ساعة إلا أذنت بها
مصيبة حقَّقت خوفي وأوجالي
غدت عليَّ سلوك البرق ناقلة
نبا يقطِّع أسلاكي وأوصالي
تلك التعازي التي الإخوان تبرقها٣٨
وذي المدامع منها كل هطَّال
أيقنت حقًّا بأني قد فقدت أخي
ومن أرجَّى لأهوالي وأوهالي
أيقنت أنك بعد اليوم مغترب
عني ولستَ مجيبًا بعدُ تَسْآلي
شعرت إذ ذاك أن لا أزرَ ينهض بي
وأنني رازحٌ من تحت أثقالي
كأنني في فلاة لا أنيس بها
والأرض صارت جميعًا ربعَها الخالي
نسيبُ غادرتَني من بعد بُعدك في
عيشٍ تبدَّل آلامي بآمالي
لك الخلاص من الدار التي طُبعت
على الشقاء، ولي حزني وإعوالي
قد كنت أطمع أن ألقاك وا لهفي
ولو تطاول بي حِلِّي وترحالي
حتى أتاني نبا قد رد لي أملي
وا حسرتى أمل الظمآن في الآل
لم يبقَ لي بعد ذاك النعي من أمل
إلا بدمعٍ طوالَ الليل سيَّال
أبكيك في غربتي مضنى نوًى وتوًى
بالبعد والموت فانظر أيَّ إذلال
أبكيك حين ألاقي الناس مُجمِعَةً
تبكي بكائيَ من دانٍ ومن عالِ
هم يعرفونك من قد كنت معرفتي
فما يزكِّيك إلا شاهد الحال
ما كنت تعدو ولا تبغي على أحد
ولا تُغِير على عِرض ولا مال
ولا ذكرت امرأً يومًا بمنقصةٍ
يا أبعد الناس عن قيلٍ وعن قالِ
لم تعرف الكِبر في قول ولا عمل
كلا ولا سِرت يومًا سير مختال
فيك التواضع خُلقٌ لا تَكلَّفُه
وأنت تلبس منه ثوب إجلال
ولم تكن لجميع الناس متضعًا
إلا على ثقة في النفس والآل
لك المزايا التي الأقوام تحسدها
وما اشتغلت بحسَّاد وعذَّال
لو كانت الناس في الدنيا نظيرك لم
تحتجْ لعمري لحكَّام وعمَّال
ما كنت تنشد في الأعمال محمدة
ولا تبالي بألقاب وإبجال٣٩
بل تلك عاطفة النفس التي طُبعت
على الجميل لغير الجاه والمال
وكنت في الشعر فذًّا لا يُشق له
أدنى غبار وتُعيي ناره الصالي
لك القوافي التي أعيت نظائرها
نوابغ الشعر أهل الشيح والضال
كم من شَرودٍ لعمري قد جررت بها
على جرير القوافي فضل أذيال
لها من الحضر الأكياس رقَّتهم
في لفظ بادية روَّاد أطلال
أدركت في اللغة العرباء منزلةً
لها على كل فحل كل إدلال
كم يدَّعي الشعرَ قومٌ لو وُزنت بهم
هدرت بحرًا وساحوا سيْح أوشال
قد يفقد الناس حقًّا في تواضعهم
ويُحسب الصمت عِيًّا عند جُهال
وكم مجال به بان السكيت على
شأو المجلَّى وبذَّ العاطل الحالي٤٠
يعطيك حقَّك دهرٌ لن تضيع به
إن الحقائق فيه غير أغفال
ما مرَّ ذكْرُك في نادٍ وحاضِرُهُ
لم يُتبعوك ثناءً غير بُخَّال
ذكراك باقيةٌ في الناس سائرة
كما تضوَّع عَرْفُ المندل الغالي
إن طالما كانت الأحزان زائلة
مع الزمان فحزني غير زيَّال
جرح أتى حين شمس العمر قد دلفت
إلى الغروب ودانت بين آجال
ولوعة البين لا تنفك تسفع في
قلبي على مر أسحاري وآصالي
يا غرب لبنان ألقِ السمع وابكِ على
بُكا غريب بأقصى الغرب نزَّال٤١
فلم يعد في اندمال الجرح من أملٍ
وما بقى مهلةٌ يسلو بها السالي

رثائي لفقيد العلم والوجاهة؛ اللغوي العلَّامة أحمد باشا تيمور — رحمه الله — وكانت وفاته سنة ١٣٤٩:

يساورني طول الدجى وأُساوره
مُلال٤٢ وطرْفي ساهدُ الليلِ ساهِرُه
ولولا التُّقى ناديت يا حبَّذا الردى
وقلت: متى تلقى إليَّ بشائره؟
لَعَمرك ما بالعيش إِرْبٌ لعاقلٍ
توغل في علم الحقيقة خاطره
تسلسُلُ آلامٍ وتردادُ محنةٍ
تراوحه في كربها وتباكره
وخيبة آمال وفقْد أعزَّة
وبعد طوال السجن فالموت آخره
ليهْنِكَ يا تيمور أنك جُزْتها
إلى ملأٍ لا يعرف الموت زائره
وفارقت دارًا لا يزال قطينها
يفكر في الهول الذي هو غامره
فإن تك عُقبى الدار قسمةَ فاضلٍ
فأقصى أمانيك الذي أنت صائره
تخطَّتك في ذا الخطْب داعية الرِّثا
ولكنها صارت إلى مَن تغادره
جدير بأن يُرثَى الذين تركتهم
يصابر كلٌّ منهمُ ما يصابره
يُسائِل بعضًا بعضُهم: أين أحمد؟
وأحمد قد ضُمَّت عليه حفائره
فأنَّى لهم تلك الخلائق بعده
وأنَّى لهم من ذلك الوجه ناضره؟
وأنَّى لهم تلك السكينة والنُّهى
إذا عصفت من أي خطبٍ أعاصره
يريدون في ذا العصر نِدًّا لأحمد
وأحمد فذٌّ مفرد الخلق نادره
ينوحون نوح الثاكلات فكلُّهم
تَدفَّقُ عن مثل السيول محاجره
على سيدٍ في جنبه كلُّ سيدٍ
يظل ضئيلًا بادياتٍ مفاقره
على ملَك في صورةٍ بشرية
تعدَّته من هذا الوجود صغائره
إذا ما جرى في أيِّ نادٍ حديثه
تقول فَتيتُ المسك شبَّت مجامره
حريٌّ بأن الشرق يُظلم أُفقُه
لمنعاه والإسلام تبكي منابره
وتُنكس رايات الفضائل كلها
عليه وتُرخى للكمال ستائره
فَمَنْ بعده للعلم تنشقُّ حجبه
ويُسلس عاصيه ويسهل واعره؟
وللغة الفصحى يصون ذِمَارها
وتملأ فيها الخافقين مآثره؟
صباباته في حُسنها وسهاده
ومن كتبها أعلاقه وذخائره
وذوق جناها غَبقه وصَبوحه
وجَوْب فلاها روضه وأزاهره
أوابدها طرًّا لديه أوانس
وشُرَّدها من كل فن معاشره
أقام لسان العُرْب مما هوى به
ولولاه حتمًا ما أُقيلت عواثره٤٣
ولو كان في عصر المؤلف لم يكن
لديه ابن منظور بكفءٍ يناظره
ولو أنه وافى الصحاح مصححًا
غلت فوق عهد الجوهري جواهره
وكان كتاب العين قد غاب جملة
عن العين لو أن الخليل معاصره
ولو كان في القاموس لجَّج٤٤ ما طما
وما كان إلا كالرُّقارق٤٥ زاخرُه
ولو أن رب التاج٤٦ عاش بعصره
لحلَّ من التاج الذي هو ضافره
ولو شمل المصباح٤٧ يومًا بنقده
لخلَّاه مُلقًى ليس يزهر زاهره
مدًى ليس فيه مَن يشقُّ غباره
وطائلة ما إنْ بها مَن يجاوره
فقد غُيِّبت تلك الفضائل كلها
ودارت على ذاك النبوغ دوائره
وبات يبكِّي كل صابٍ إلى العُلا
وكان حرًى ألَّا تجف بوادره
أأحمد لا تبعد ففي كل مهجة
ولاؤك عقد محكمات أواصره
لئن بنت عنا لم تزل متمثلًا
عليك احتوت من كل شخصٍ ضمائره
دخلتَ إلى الدار التي أنت أهلها
مكانك فيها مُشرق الوجه سافره
ولا بأس من هول الحساب على امرئٍ
له زَرَدٌ من نسْج أيديه ناصره
عليك سلام الله ما لاح بارقٌ
وجاد ثراك الغيثُ ما سحَّ ماطره
على الناس دَين من ثنائك لازم
يؤدونه ما يذكر الحق ذاكره

ورثيت صديقي المرحوم الشيخ عبد القادر الشيبي كبير سدنة البيت الحرام، وعين أعيان مكة المكرمة:

سلاني هل على بُعدي سلاني
وهل كان المغيب سوى العيان؟
وهل فارقته إلا توالت
رسائله عليَّ بلا توان؟
صديق نادر الأمثالِ فيما
عهدت وما له في العهد ثان
وغطريف تعزُّ به قريش
له في كل مكرمة يدان
من النفر الأُلى سادوا وشادوا
وجادوا للأقاصي والأداني
عريق المجد أروع عبدري
له شأن يُكذب كل شاني
وكيف يكون مَن ينميه أصل
كعبد الدار أو عبد المدان؟
وكيف يكون مضطلع بأمر
تسجل بالمثالث والمثاني
أقرَّ الله للشيبيِّ حقًّا
سدانة بيته طول الزمان
تغيرت البلاد وَمَنْ عليها
ورتبة آل شيبة في أمان
وقد ضمُّوا إلى ما أُورثوه
تميُّزَهم بأخلاقٍ حِسان
وكان عميد هذا الوقت منهم
يُشار إلى عُلاه بالبنان
يهزُّ به الحجاز أخا مضاء
إلى العلياء كالسيف اليماني
وإذ فارقته في أرض وجٍّ٤٨
وجا٤٩ قلبي التياعٌ كالسنان
كأني قد شعرت لدى وداعي
بأني لن أراه ولا يراني
ولما جاءني منعاه أذكى
ضلوعي واستهلَّ المدمعان
وباتت تسفع الأحشاء ذكرى
مجالس كالأمان وكالأماني
زمانًا كان يرعاني وفاه
على مر الدقائق والثواني
ألا يا آل شيبةَ لي حنينٌ
إليكم من أخٍ جمِّ الحنان
لعبد القادر الشيبيِّ عندي
مقامٌ لا يقوم به بياني
أشاطركم بهذا الخطْب حزنًا
شجاكم منه سهم قد شجاني
ولكني بعبد الله٥٠ أرجو
عزاءً آسيًا جرح الجَنان
وأسأل للفقيد كريم نُزل
لدى مولاه في غرف الجنان
هناك العالم القدسي باقٍ
وهذا العالم الإِنسيُّ فانِ

هذه مرثيتي للأخ القديم، والولي الحميم، أحمد بك شوقي، أمير الشعراء — رحمه الله — وقد تُوفِّي سنة ١٣٥١ﻫ/١٩٣٢م:

قد أعجز الشعراءَ طولَ حياته
واليوم يُعجزهم بندبِ مماته
هيهات يوجد في البريةِ منهمُ
كفؤٌ ليرثيه بمثل لغاته
كان الأميرَ لجيشهم مستنَّةً
فرسانهم في الظل من راياته
ما عاب أهلَ العبقرية أنهم
قد قصَّروا في الخبِّ٥١ عن غاياته
هذا أمير الشعر غير مُدافَعٍ
في الشرق أجمعَ منذ فتْقِ لهاته
لو كان وحيٌ بعد وحي محمد
لانشقَّ ذاك الوحي عن آياته
السحر في نفثاته والزهر في
نفحاته والدهر بعض رواته
رقَّت لنغمته القلوب فكيفما
غنَّى بها رقصَت على نبراته
تغدو المعاني العُصم شمس مقادة
فيقودها قود الغلام لشاته
وإذا أراد الصخرة الصماء من
أغراضه رقَّت نظير سِحاته٥٢
ما رام شارد حكمة في نظمه
إلا أصاب صميمها بحصاته
جلَّى الإله له الأمور كأنما
يُلقي عليها الشمس من نظراته
فكسا الطبيعة من نسيج بيانه
حُللًا خلت من غير طرز دواته
فترى الطبيعة قبل نظرته لها
غير الطبيعة وهي في مرآته
والحسن يُشرق في العيون بذاته
وهنا يضيء بذاته وصفاته
هذا هو الشعر الذي بنبوغه
لم تُحسن النُّظراء قرعَ صَفاته
من كل بيتٍ في رفيع عماده
تتقاصر الأقدام عن عتباته
كالدر في لمعاته، والبدر في
قسماته، والصبح في نسماته
ولقد رويت الشعرَ عن آحاده
وألِفت للسبَّاق في حلباته
وقضيت فيه صبوتي وصبابتي
وقطفت منه خير نُوَّاراته
وأثَرتُ في الميدان بُزل فحوله
وأطرت في الآفاق شُهب بُزَاتِه
فرأيت «شوقي» لم يدعْ في عصره
قِرنًا يهز قناته لقناته
الفرد في أمداحه ونواحه
والفذُّ في أمثاله وعظاته
وإذا تعرَّض للغرام فهل درَتْ
لغةُ الغرام نظير شوقيَّاته؟
ما في الهيام كوجده وحنينه
أو في النسيب كظبيه ومَهاته
أو بات يعبث بالشراب أضاف من
كاساته حببًا إلى كاساته
أو خاض في ذكرى العذيب تشابهت
أعطاف مستمعيه مع باناته
وإذا تحدَّث بالربيع وروضه
أنساك بالتحبير وشيَ نباته
أو سلَّ في وصف الوقائع صارمًا
خِلت العدى سالت على شفراته
لا رتبةٌ تعلو مكانته ولا
شرف يُناف عليه من شرفاته
نحَتَ القوافي السائرات أوابدًا
ماذا يفيد النحت من أثلاته
قد بذَّ آلهةَ القريض بأسرهم
ومحا عبادة لاته ومَناته
يُنضون كل نجيبة أن يطلعوا
جبلًا يحل الرأس من شعفاته
ولكَم مررت بحاسدين لفضله
رغم القلى يروون من أبياته
لا نِدَّ يعدِله وكم من مجلس
أشعار شوقي النَّد في سمراته
يتمثل العصر الحديث بشعره
حقَّ التمثُّل من جميع جهاته
ولرُبَّ بيتٍ يستقل بجملة
تغني عن التاريخ في صفحاته
لم يفتتن من عصره بمساوئ
كلا ولم يغمِطْه من حسناته
قد لازم الإنصاف في أحكامه
لا فرق بين صِحابه وعُداته
وإذا سألت عن الجهاد فإنه
منذ الحداثة كان في سَرَواته
كالسيف في أوضائه ومضائه
والليث في وثْباته وثَباته
ما حلَّ بالإسلام حَيْفُ مصيبةٍ
إلا وكان بها لسان شكاته
يحمي حقائقه ويوضح سُبله
ويُقِيلُ طول الوقت من عَثَرَاته
يُلقي على غمرات كل ملمَّةٍ
قولًا يزيل أُجاجها بِفُراته
ويظل يرسلها قصائد شُرَّدًا
غررًا تشق الفجر عن ليلاته
كانت قصائده هي الصوت الذي
سرَّى عن الإسلام ثقل سُباته
بعثت به روح الحياة كأنها
هي صور إِسرافيلَ في زعقاته
قد كان أدرى الناسِ بالدَّاء الذي
قد حطَّ هذا الشرق عن صهواته
داء هو الأخلاق في اضمحلالها
فلذا ترى الأخلاق رأس وصاته
وفَّى عن الشرق القديم نضاله
من يوم نشأته ليوم وفاته
قد ذاد عنه بقلبه وبِلُبِّه
شأن الأبيِّ يذود عن تركاته
ماضٍ يحذِّره استلاب تراثه
منه ويحفزه لأخذ تِراته
أعلى منار الشرق في أوصافِهِ
وأجاد وصف الغرب في آفاته
ووحَى إلى الشرقيِّ بالطُّرق التي
يمشي النجاء بها لأجل نجاته
أمْلى مكافحة الذئاب عواديًا
بالواد قد حلُّوا مكان رعاته
الجائسين ببحره وببرِّه
والجائشين بنجده ووطاته
والغاصبين لزرعه ولضرعه
والآكلين لتمره بِنَواته
أشعاره تحيا وتُحيي أمة
تجد الحياة الحق في كلماته
يا راحلًا ملأ الزمان بدائعًا
من قبل أن نزل القضا بسُكاته
أتركت بعدك شاعرًا ترضى بأن
ترعى جياد الفكر في تِلعاته
يبكي بك الإسلام خير جنوده
أبدًا ويرثي الشرق خير حُماته
وكأن وادي النيل من أحزانه
يُلقي على الشطَّين من زفراته
ونوادب العربية الفصحى لها
ندبٌ عليك يذيب في رنَّاته
انظر إلى الإخوان كيف تركتهم
من كل مضطجعٍ على جمراته
انظر لحال أخٍ فداك بروحه
لو كان يحيي الميْتَ عزم فُداته
قد كنت طول العمر قرَّة عينه
والآن يُجري السخنَ من عَبَراته
مضت السنون الأربعون ونحن في
هذا الإخاء نمزُّ من قهواته
أرعاك عن بُعدٍ وترعاني على
عهد نهزُّ الرطب من عذباته
عهد رعيناه مديد حياتنا
واليوم زاد الموت من حرماته
قد كنت أطمع أن تُرى لي راثيًا
يا مَن غدوتُ اليوم بين رثاته
كنا نخاف رداك قبل وقوعه
فلنا الأمان اليوم من دهشاته
تبًّا لعيش قد يكون مساؤه
نَوحًا وكان سروره بغداته
والمرء إن ينظر لما يُبلى به
لا فرق بين بقائه وفواته
فالميْت وهو يذوب في حشراته
كالحي وهو يذوب من حسراته
نرجو لك الدارَ التي عُمَّارها
هم كل مَن صنع الجميل لذاته
يضفي عليك الله ثوب نعيمه
والله لا تُحصَى ضروب هباته
قد كنت في الدنيا هَزَارًا صادحًا
يشجي ويسلي الناس في نغماته
فالآن كُنْ بجلال ربِّك ساجعًا
والطائر المحكي في جنَّاته
وقلتُ أرثي صديقي الطيب الذكر، الحاج عبد السلام بنونة، من عيون أعيان تطوان، بل المغرب كله، المنتقل إلى رحمة ربه في ٣ شوال من هذه السنة ١٣٥٣، وهذا آخر شعر لي إلى تاريخ نشر هذا الديوان. وقد أرادت جريدة «الحياة» الصادرة في تطوان في عددها المؤرخ في ٣ ذي القعدة سنة ١٣٥٣، الموافق ٧ فبراير سنة ١٩٣٥ أن تتلطف بالكلمات الآتية قبل إثبات القصيدة:

لوعة أخٍ على أخيه

رثاء لمفخرة المغرب المرحوم الحاج عبد السلام بنونة، نوَّر الله ضريحه وروَّح روحه.

الأمير شكيب أرسلان؛ رجل الساعة في العالم الإسلامي، ابتدأ يخدم القضية الإسلامية منذ خمسين عامًا، وهو أول زعيم عربي رفع صوته في الشرق والغرب مدافعًا عن قوميتنا المغربية المهددة، فبلغ صدى صوته الخافقَين، يحب المغاربة حبًّا جمًّا، وتربطه برجالهم روابط حب متين وإخلاص مكين، وليست هذه القصيدة التي نقدِّمها للقرَّاء اليوم إلا صورة مصغَّرة منبئة عن عواطفه النبيلة نحو أمتنا وقادتها في الحياة والموت.

الحياة
يا مدمعيَّ اكفياني نار أحزاني
إني عَهِدتكما من خير أعواني
نار تأججُ في قلبي فهل لكما
أن تطفئاها بتَسْكَابٍ وتهتان
إن لم يك اليوم لي رنات ثاكلةٍ
فأي يومٍ له وجدي وتَحْناني
أقضي اللياليَ لا أحظى بطيف كرًى
موزَّعًا بين حيران وحرَّان
ما لي بغير كئُوس الدمع مغتبق
وليس غير نجوم الليل نَدماني٥٣
تأبى المروءة قلبًا غير متَّقد
على حبيبٍ وطرفًا غير ريَّان
لا بَوَّأتْني المعالي متن صهوتها
إن كان لم يُصْمِ٥٤ قلبي فقدُ خلَّاني
وليس كلُّ أخٍ تأتي منيتهُ
على رءوس ذويه دكَّ بنيان
إنا فقدناك يا «عبد السلام» لَدُن
كنت المرجَّى لأوطار وأوطان
وكنت ركنًا لها إنْ أمة لجأت
من الورى لأساطين وأركان
الباهر الخصل٥٥ يُعيي مَن يسابقه
والقائل الفصل عن علم وبرهان
يرمي بكل مُراشٍ من كنائنه
عن كل قوس من التفكير مرنان
كانت محامده شتى نقول لها
سبحان ناظمها في سلك إنسان
مهذب الخلق في صفوٍ وفي كدرٍ
وناصح الود في سرٍّ وإعلان
مناقبٌ سنَّمتهُ ذروة قعست
وما أقرَّت لأقرانٍ بإِقران٥٦
بصيرةٌ تستشف الغيب أغمضَه
وهمة تقرن العالي إلى الداني
كانت له في هوى الإسلام صارخةٌ٥٧
الموت في سُبْلها والعيش سيَّان
وعزَّة العرب العرباء مالئةٌ
عروقَهُ مَلْءَ أنداءٍ لأغصان
أخي الذي كنت أرجوه على ثقةٍ
إذا تشابَه إخوانٌ بخوَّان
يمضي إِلى المجد إِذ يمضي بلا ملل
ولا يبالي بأحقاد وأضغان
ما كان يَثنيه عن علياءَ يقصدها
ثانٍ ولا يرتضي في السبق بالثاني
إن صوَّبت نحوه الأعداءُ أسهُمَها
فالمجد والسِّلْم في الدنيا نقيضان
إن شئت تعلم شأوَ المرء في شرف
قِسه بما هاج من بغيٍ وعدوان
إن الحقيقة مثل الشمس آبية
إلا التجلي لقومٍ غير عميان
تتعتع المغرب الأقصى لمصرعه
فلا ترى من بنيه غير سكران
كأنما كل ما في الغرب من مُهَجٍ
تجمَّعت وغدت في وسط تطوان
قد كنت آمل أن نحيا معاصرةً
مديد عمر وألقاه ويلقاني
أدعو له في جَناني كلما انفردت
نفسي بنجوى وأرعاه ويرعاني
فخيَّب البَيْنُ ما قد كنت آمله
وكم أرتْني الليالي ضد حُسباني
خذ في حياتك ما تشتاق من نعم
وخذ بمقداره تهمام وجدان
واعلم فما صادفت عيناك في زمنٍ
من قُرَّة فهي يومًا قرحُ أجفان
لم تَحْلُ لي من زماني لحظةٌ عذبت
إلا أمرَّت وحاكت وقع مُرَّان٥٨
ولا توفَّر لي حظ ألذُّ به
إلا تضمَّن أشجاني وأَشجاني٥٩
يا راحلًا فَجَعَ الإسلام أجمعه
فالشرق في ندبه والغرب صنوان
ومسلمًا بطلًا كانت حميَّته
تملا الفجاج بإسلام وإيمان
بُدِّلت من هذه الدنيا سماء عُلًا
فابشر أمستبدل الباقي من الفاني
شقيت في دارك الدنيا بجيرتها
فاسعد من الملأ الأعلى بجيران
أثواك ربك في أفياء جنته
ممتع الرُّوح في رَوْحٍ ورَيْحان
وجاد ترب ضريحٍ أنت ساكنه
بكل أوطف داني الهدب حنَّان٦٠
وأورث الله مَن أنجبت من ولدٍ
خلالك الغُرَّ، هذا خير سلوان
فاذهب عليك سلام الله ما طلعت
شمس وناح حمام فوق أفنان
يقلُّ بعدك مدفونًا فجعتُ به
أن أسْتطار على ضعفي لحدثان
١  الرياح التي تدفن الآثار.
٢  الفارس الأبتع: القوي.
٣  الجوائب: الأخبار الطارئة، وبها سَمَّى أحمد فارس جريدته التي كانت تصدر في الآستانة، وكانت أحسن جريدة عربية في وقتها.
٤  ألوى به: ذهب.
٥  أخذتُ هذا من قولِ عاميٍّ كان يقول أمامي لعامي آخر مات أبوه: والدك قد حلا عنقوده. يريد أنه آن أوان موته.
٦  الجَلَم: محركة المقراض.
٧  في ذلك الوقت استولى الإنجليز على السودان.
٨  النكَظ: محركة، العجلة.
٩  القصار: الجهد والغاية.
١٠  الخطر هنا ارتفاع القدر.
١١  سواء.
١٢  الوتر بالفتح وبالكسر الثأر، وأما الوتر محركة، فهي جمع وترة، وهي مجرى السهم من القوس.
١٣  أصدر في مصر مجلة اسمها «البيان»، ثم مجلة أخرى اسمها «الضياء».
١٤  بكسر أوله ويجوز بالضم.
١٥  أي إن المبدأ كان صحيحًا والحركة مسترادًا لمثلها، ولكن الذين تولوا كِبر هذا الأمر لم يحسنوا جميعًا العمل.
١٦  أي لو جاء المتنبي في عصره ما ادَّعى النبوة، وكندة محلَّة في الكوفة ولد فيها المتنبي، فنُسب إليها وقيل الكندي، وليس من كندة القبيلة التي منها امرؤ القيس الكندي والفيلسوف الكندي، فالمتنبي من جهة القبيلة جعفي، وهو جعفي بن سعد العشيرة من كهلان.
١٧  الصنيعة: الإحسان، والجمع الصنائع.
١٨  الغمر بفتح أوله: الجاهل، وحزم بضم وسطه: صار حازمًا.
١٩  لأنه تُوفِّي — رحمه الله — بمرض الكبد.
٢٠  العميد الأول هو الذي هدَّه العشق، والعميد الثاني هو سيد القوم.
٢١  فرى الفريَّ بتشديد الياء: أتى بالعجب في عمله.
٢٢  الحبل المبروم.
٢٣  إشارة إلى مرض أليم أصابه في رأسه، وتحمَّله بصبر الكبار — رحمه الله.
٢٤  يجوز أن يكون أُسائِل بمعنى أسأل، ويجوز أن يكون اسم فاعل من سأل، وعلى الوجه الأول الفعل المضارع مرفوع، وعلى الوجه الثاني الاسم المنادى منصوب.
٢٥  كلام الثانية بكسر أولها جمع كَلْم وهو الجرح.
٢٦  الغروب الأولى: جمع غرب ومعناه الحدة، تقول: كفكفت من غربه، والغروب الثانية: جمع غرب، وهو الدمع أو هو عرق في العين يسقي ولا ينقطع.
٢٧  كان عمه الأمير محمد علي قرأ لي بعض كتب من الشاب الفقيد رحمه الله.
٢٨  أعبطه الموت: أخذه شابًّا صحيحًا بدون عِلة.
٢٩  إشارة إلى قول الشاعر:
تمتَّعْ من شميم عرار نجد
فما بعد العشية من عرار
٣٠  النجي والنجوى واحد.
٣١  سَدِكَ به: لزِمه.
٣٢  قليل النوم.
٣٣  الفَنِيق وزان أمير: الجمل المُكرَم لا يُركب، والحوَار ولد الناقة مذ يولد إلى أن يُفطم.
٣٤  جفله: نفره.
٣٥  سجل الماء: صبَّه.
٣٦  راء مثل رأى، ومنه: بك راء نفسك لم يقل لك هاتها.
٣٧  رأيت هذه الرؤيا قبل أن جاءني نعيه بليلة.
٣٨  أول برقية جاءتني هي من شيخ العروبة أحمد زكي باشا رحمه الله.
٣٩  أبجله الشيء: إذا فرح به.
٤٠  أي لجهل الناس بحقيقة الفضل.
٤١  غرب لبنان: الناحية التي تسكنها أسرتنا، والغرب الثانية: أوروبا التي أسكنها الآن.
٤٢  بالضم: التغلب من المرض أو الوجع.
٤٣  إشارة إلى استدراكات تيمور باشا على لسان العرب لابن منظور.
٤٤  لجَّج في البحر: خاض في لجَّته.
٤٥  الماء الرقيق في البحر، وهو بضم الأول.
٤٦  أي: تاج العروس في شرح القاموس.
٤٧  المعجم المشهور في اللغة.
٤٨  وج هي الطائف، وكان وداعي له هناك ولم أرَه بعدها.
٤٩  وجأه بالهمزة: ضربه بالسكين ونحوه في أي موضع كان. وخُفِّف هنا للوزن.
٥٠  ولد الشيخ الفقيد، وهو الوجيه الأستاذ الشيخ عبد الله الشيبي.
٥١  الخب والخبب ضرب من العدو، ويقال: خب في الأمر، من باب طلب أسرع الأخذ فيه. ا.ﻫ. مصححه.
٥٢  السحاة: تخفيف السحأة، وهي ما أُخذ من القرطاس.
٥٣  بفتح أوله «المنادم»، وقد يكون جمعًا.
٥٤  أصمى الصيد: رماه فقتله وهو يراه.
٥٥  الخصل: إصابة الغرض، والخطر الذي يخاطر عليه في النضال، يقال: أحرز فلان خصله؛ أي غلب.
٥٦  أقرن له: أطاقه.
٥٧  الصارخة: الإغاثة، مصدر على الفاعلة كالعافية.
٥٨  بضم أوله: الرماح الصلبة اللدنة، واحدها مُرانة.
٥٩  أشجاه: أحزنه، مثل شجاه.
٦٠  وطفتِ السحابة: تدلَّت ذيولها، ومنه الأوطف، والهدب بمعنى الذيل، والحنَّان الذي له صوت.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠