القسم الرابع

في المدائح السلطانية، وشئون السياسة العثمانية

لي عدة قصائد سلطانية كنت أمدح بها السلطان عبد الحميد، ولم أكن أقدِّمها للحضرة السلطانية، وإنما كنت أنشرها في الجرائد؛ تعظيمًا لمقام الخلافة وتأييدًا لوحدة الأمة، فمن هذه القصائد ما لم أعثر عليه حتى هذه الساعة؛ ولذلك تراني ممليًا منها ما لا يزال في خاطري كيفما اتفق.

منها قصيدة نظمتها في الآستانة سنة ١٣١٠ﻫ/١٨٩٢م؛ أي من ثلاثٍ وأربعين سنة، لا أزال أحفظ منها ما يلي:

ما إن لشأوٍ في البيان يبين
تدنو لمدحك غاية وتبين
شأو لو الحدقيُّ١ حاول مثله
أعيا البيان لديه والتبيين
إيتاء حق الشكر حق خليفةٍ
تزَّيَّن الدنيا به والدين

ومنها:

تغشى الأمور بفكرة وقَّادة
الظن منها في الأمور يقين
يا طالما صدَّت مقارعة الظبى
إن العقول معاقلٌ وحصون

ومنها:

فاسلم أميرَ المؤمنين ولا تزل
تُعطَى مُناك وما تريد يكون
في دولة غرَّاء عثمانية
متكنفاها النصر والتمكين

ومنها قصيدة أخرى بائية نظمتها في سورية، وأظن عهدها يرجع إلى أربعين سنة، وقد بقي منها في حافظتي الأبيات التالية:

قف بين معتَرَك الأمواج والهُضب
بنقطة الأُمَّتين: الترك والعرب
بدار سلطنة الدنيا ومركزها
ومرجع الأرض من قطْب إلى قُطب
بحيث قد فرق البرَّين ربُّهما
وحيث قد مرج البحرين عن كثب
وقابل الشرق في أزياء قُدْمته
بصنوه الغرب في أثوابه القُشُب
ثغر الثغور حماه الله قام له
من لطف بوسفوره أحلى من الشنب
ما زال من عهد قسطنطين مرتقبًا
يجدُّ نحو بني عثمان في الطلب
حتى أتته جيوشٌ لا كفاء لها
نزلن عند أبي أيوب في الرحب٢
سخَّرن من أرضه قرنًا يذلُّ له
إسكندرٌ ناطح القرنين للسحب

ومنها في ذكر السلطان:

حاز الخلافة في عصرٍ أبي لَهبٍ
له جيوش العدى حمَّالة الحطب
فأطفأ النار من بعد السعير له
رأي يفرِّق بين النار والخشب

ومنها قصيدة نشرتها في المؤيد عهدها يتأخر عن عهد القصيدتين الأوليين بعدة سنوات، وأذكر منها ما يلي:

مشارق أرض لفها بمغارب
وغادر قطبيها مِزاجًا لقاطب
وجانس بين الغور والنجد عندها
كِلا أرضها لم يعيَ وقع السلاهب
وضيَّق بين الفرجتين فصارتا
إلى مثل ما ضُمَّت أنامل حاسب
وقرَّب بين العدوتين كأنما
له كرة الغبراء أكرة لاعب
مروَّى شعار الهند دان وراويًا
سبان المعالي عن رقاق المضارب
لواء من الإسلام قد عزَّ نصره
أطل على الآفاق من كل جانب
لواء لوَ انَّ الأرض طال أثيرها
لما زال حتى اندقَّ بين الكواكب
ولو أن قرن الشمس أرخى ذوائبًا
لما كان منه غير إحدى الذوائب
تداوله بعد النبي خلائف
مفاخرهم كلٌّ على كل غارب
لعمري لئن طال التحكك بالسهى
وقارب روق النجم أو لم يقارب
لما طاولت أحسابَ عثمان عصبةٌ
ولا دان منها مطلب نحو طالب
أرى آل عثمان بنصر محمدٍ
هي الأزد إلا أنها لم تصاحب٣
مَليُّون بالأمر الذي يحملونه
خليُّون عن خُلف المساعي الكواذب
لقد نوَّروا ليلًا من النقع داجيًا
بشُهبِ رماحٍ للنحور ثواقب
وقد فرعوا من كل ملك عقيلة
رياضتها أعيت على كل خاطب
لقد جمعوا البرين مع زاخريهما
وأحسن منه جمعهم للمناقب

ومنها في ذكر السلطان:

حفظت لعثمانٍ وفارًا مريده
تردَّى بإذن الله حلة خائب
وحسَّنت بل حصَّنت ما شئت واقتضت
خواطرك الغرَّا وحسن المذاهب
سردت له هذا الحديد فلم تزل
تمدُّ بقضبانٍ له وقواضب
قواضبه في الحرب إِن تُنْتَدَبْ لها
وقضبانه في السلم إن لم تحارب
وما عِفْت نار الحرب إلا تعقلًا
وكلٌّ من الدولات تُدلى بجاذب
وما عفتها إلا احتفازًا لقربها
وهل ينهض البازي بغير مخالب؟
لكلٍّ من الأمرين أعددت عدة
فسالمْ إذا ما طِبت نفسًا وغاضِب
سهرت وقد نام الأنام بمُقلةٍ
لها قلب شَيحان وجثمان شاحب

وآخرها:

فحبُّك ذا شرعي وعرفي ومذهبي
ومدحك ذا فرضي ووتري وواجبي

ونظم المرحوم شوقي بك عندما ذهب إلى الآستانة، وكان ضيف أمير المؤمنين، القصيدة الآتية:

رضي المسلمون والإسلام
فرع عثمان دُمْ فداك الدوام
كيف نحصي على علاك ثناء
لك منك الثناء والإكرام
هل كلام العباد في الشمس إلا
أنها الشمس ليس فيها كلام
ومكان الإمام أعلى ولكن
بأحاديثه يتيهُ الأنام
إيه «عبد الحميد» جلَّ زمانٌ
أنت فيه خليفة وإمام
ما رأت مثل ذا الذي تبتني الأقـ
ـوام مجدًا ولن يرى الأقوام
دولة شاد ركنها ألف عام
ومئات تعيدها أعوام
وأساس من عهد عثمان يُبنى
في ثمانٍ ومثلهن يقام
حكمة حال كل هذا التجلي
دونها أن تنالها الأفهام
يسأل الناس عندها الناس هل في النَّـ
ـاس ذو المقلة التي لا تنام؟
أم من الناس بعدُ مَن قولُه وحـ
ـيٌ كريم وفعله إلهام؟
صدقَ الخلق أنت هذا وهذا
يا عظيمًا ما جازه إعظام
شرف باذخ وملك كبير
ويمينٌ بُسط٤ وأمرٌ جسام
«عمَرٌ» أنت بَيْد أنك ظلٌّ
للبرايا وعصمةٌ وسلام
ما تتوجتَ بالخلافة حتى
تُوِّج البائسون والأيتام
وسرى الخصب والنماء ووافى الـ
ـبشر والظل والجنى والغمام
وتلقَّى الهلال منك جبين
فيه حسن وبالعفاة غرام
فسلامٌ عليهمُ وعليه
يوم حيَّتهمُ به الأيام
و«بدا الملك» ملك عثمان من علـ
ـياك في الذروة التي لا تُرام
يهرع العرش والملوك إليه
وبنو العصر والولاة الفخام
هكذا الدهر حالة ثم ضدٌّ
ما لحال مع الزمان دوام
ولأنت الذي رعيته الأُسْـ
ـد ومسرى ظلالها الآجام
أمَّة التُّرك والعراق وأهلو
ه ولبنان والرُّبى والخيام
عالم لم يكن ليُنظَم لولا
أنك السِّلم وسطه والوئام
هذَّبته السيوف في الدهر واليو
م أتمَّت تهذيبه الأقلام
أيقولون سكرة لن تُجلَّى
وقعود مع الهوى وقيام
ليذوقن للمهلهل صحوًا
تشرف الكأس عنده والمدام
وضع الشرق في يديك يديه
وأتت من حُماته الأقسام
بالولاء الذي تريد الأيادي
والولاء الذي يريد المقام
غير غاوٍ أو خائن أو حسود
برئت من أولئك الأحلام
كيف تهدى لما تشيد عيون
في الثرى ملؤها حصًى ورغام
مُقَل عانت الظلام طويلًا
فعماها في أن يزول الظلام
قد تعيش النفوس في الضيم حتى
لترى الضيم أنها لا تضام
أيها النافرون عودوا إلينا
ولِجُوا البابَ إنه الإسلام
غرضٌ أنتم وفي الدهر سهم
يوم لا تدفع السهامَ السهام
نمتمُ ثم تطلبون المعالي
والمعالي على النيام حرام
شر عيش الرجال ما كان حُلمًا
قد تسيغ المنيَّةَ الأحلام
ويبيت الزمان أندلسيًّا
ثم يضحى وناسه أعجام

•••

عالي الباب هز بابك منَّا
فسعينا وفي النفوس مرام
وتجلَّيت فاستلمنا كما للنَّـ
ـاس بالركن ذي الجلال استلام
نستميح الإمام نصرًا لمصر
مثلما ينصر الحسامَ الحسام
فلمصر وأنت بالحب أدرى
بك يا حاميَ الحمى استعصام
يشهد الله للنفوس بهذا
وكفاها أن يشهد العلام
وإلى السيد الخليفة تشكو
جور دهرٍ أحراره ظلَّام
وعدوها لنا وعودًا كبارًا
هل رأيت القرى علاها الجهام؟
فمللنا ولم يك الداء يحمي
أن تمل الأرواح والأجسام
يمنع القيد أن نقوم فهل تا
ج فبالتاج للبلاد قيام
فارفع الصوت إنها هي مصر
وارفع الصوت إنها الأهرام
وارعَ مصرًا ولم تزل خير راعٍ
فلها بالذي أرتك زمام
إن جهد الوفاء ما أنت آتٍ
فليقم في وفائك الخدام
وليصولوا بِمَنْ له الدهر عبدٌ
وله السعد تابع وغلام
فاللواء الذي تلقَّوا رفيع
والأمور التي تولَّوا عظام
مَن يُرِد حقَّه فللحق أنصا
رٌ كثير وفي الزمان كرام
لا تروقنَّ نومة الحق للبا
غي فللحق هبَّة وانتقام
إن للوحش، والعظامُ مُنَاها،
لَمَنايا أسبابُهن العظام
رافعَ الضادِ للسُّها هل قبول
فيباهي النجوم هذا النظام
قامت الضاد في فمي لك حبًّا
فهي فيه تحية وابتسام
إن في «يلدز» الهدى لخلالًا
أنا صبٌّ بلطفها مستهام
قد تجلَّت لخير بدر أقلَّت
في كمالٍ بدت له أعلام
فالزمِ التمَّ أيها البدر دومًا
والزم البدر أيُّهَذا التمام

فعارضته بالقصيدة الآتية:

هل لسانٌ أقواله الإلهام؟
أم بيانٌ آياته الإحكام؟
فتباري الألفاظ شأو المعاني
ويوفِّي حق الثناء الإمام؟
الذي شرفت خلافته الأر
ض فحفَّ البرية الإكرام
وغدت لهجة الثناء عليه
مثلما دام للصلاة إقام
قعدت نهضة البلاغة عنه
ودنت عن خياله الأوهام
قعس في الصفيح من أطلس العزِّ
تهاوت من دونه الأفهام

•••

إنما وصفه على فاتح الأفكا
ر في الذروة التي لا تُرام
كل طرف للفكر عنه كليل
كل طرف للجري فيه كهام
قصر الوصف دون مَن يفضح الوصـ
ـف وعند الفعال يخفى الكلام
ينبذ الشعر والشهود الرياضيَّـ
ـات عدًّا والحجة الأرقام
إن ما سال في ثناه يراع
لا كما سحَّ من يديه غمام
وفعال الضرغام أوقع في النفـ
ـس من القول إنه الضرغام

•••

كل يومٍ له صنائعُ تترى
في البرايا لباسهن الدوام
تكفل الناس مثلما يكفل الغبـ
ـراء غيث له عليها انسجام
طوَّق الخلقَ جودُهُ ونداه
فهي في مدحه لعمري حمام
وجدير أن تنطق الطير والوحـ
ـش فيتلو الصدَّاح فيه البغام

•••

نسخت عنده الملوك وأمسى
خبرًا من أخبار كان الكرام
ما رأى مثله الزمان عظيمًا
صِبيةٌ عنده الرجال العظام
جاء من ضئضئ الخلافة فردًا
هو من معشر الملوك السنام
فرع عثمان وكفى المجد والأحـ
ـساب والمكرمات والأحلام

•••

دولة حجة الزمان على الخلـ
ـق بها دون مِرْية إلزام
ليس للشرق غيرها فبنو المشـ
ـرق طُرًّا بدونها أيتام
قد أقامت سرادق العز يعليـ
ـه الوشيج الرماح والأقلام
فوقه راية الهلال منيرًا
يُدبِر الظلم عندها والظلام
ينضوي تحتها النقاد مع الأُسْـ
ـدِ وترعى الذئاب والآرام

•••

مجد عثمان ليس غيرك مجد
كلُّ مدحٍ من دون مدحك ذام
لم تزل شامخًا بأنف عزيزٍ
ولَكَمْ أعطس الملوك الرغام
لا ترى دولةٌ هُزالًا وضعفًا
حولها المسلمون والإسلام
وعلى رأسها خليفةُ عصرٍ
دهره تابع له وغلام
لم يزل قائمًا لديه بأبوا
بٍ عليهن للجباه ازدحام
حيثما تهطع الملوك وتعنو
تحت تيجانها الطلى والهام
موقف تخشع النواظر فيه
وتسوَّى الرءوس والأقدام
قد حباه عثمان أُسًّا متينًا
مثل البيت عنده والمقام
شاب قرن الزمان وَهْو مكين
وتخطَّت مئاتِهَا الأعوام
وغدا آلفًا سهام الليالي
فلذا لا تنال منه السهام

•••

إيه «عبد الحميد» إن زمانًا
أنت فيه عبَّاسه بسَّام
أَوْلِهِ نصرك العزيز وأيِّد
واروِ مصرًا له إليك أوام
أشخصَتْ نحوك العيونَ حيارى
أممُ الخافقين والأقوام
وتصبَّى القلوب منك خِلَال
يُحرم العشق دونها والهيام
أقبل العصر يرتجيك وفي اليمـ
ـنى كتابٌ وفي الشمال حسام
حبذا الدولة التي صار فيها
توءمين العلوم والأعلام
هو ذا الشرق في حماك لك الأمـ
ـر جميعًا وفي يديك الزمام
هزَّه هزة تثوب بها الرو
ح وتحيي الآمال وهي رمام
أرهف الحد للخطوب فما ينـ
ـفع مَعْ هذه الليالي احتشام
لم تزل أرضنا مآسد بالله
ومأوى رجالنا الآجام

•••

إن للشرق هبَّةً بعد نوم
أزعجته خلاله الأحلام
هبَّة تبعث الحميَّة في النا
س كما يبعث الخمار المُدام
يسأل الغرب عندها الشرق هل جا
ءك روحٌ تحيا به الأصنام؟
ترسل الكهرباء فيها شعاعًا
ويُرى للبخار فيها ركام
وتشب النيران في كل أرض
فتعود النيران وهي سلام
إنما تثلج الصدور بسلم
حيثما يوقد الصدورَ ضِرَام

•••

يا إمام الهدى هنيئًا وأولى
أن يُهنَّا بالعيد عنك الأنام
إنْ أحاول على علاك ثناءً
فهو مما قضى عليَّ الذمام
أو أعارض فتى القريض٥ فما عا
رض ورد الحدائق القلام٦
ذا مجال رضيت فيه من السبـ
ـق بعزم لم يثنِهِ الإحجام
وإذا كان بدع وصفك سمطًا
جاء عفوًا من القريض النظام

•••

إن يومًا به الجلوس تجلَّى
هو يوم خدَّامه الأيام
كفَّر الدهر فيه عن كل ما جرَّ
فلم يتَّجِه عليه ملام
جاء ختمًا لطارقات الليالي
فاختلافاتها إلينا لِمام٧

•••

ليس يلحى على أوَاليه عصر
بمعاليك طاب منه الختام

ولما استرجعت الدولة العثمانية مدينة أدرنة وتوابعها بعد الحرب البلقانية المشئومة، أرسلت الدولة وفدًا إلى أدرنة من رجالات العرب لتهنئة أهل تلك الديار على رجوعهم إلى حضن الدولة، فجرت احتفالات وقيلت خطب، وكنتُ من جملة أعضاء الوفد العربي المذكور، فتلوت أمام ضباط الجيش العثماني قصيدة نشرتها أكثر الجرائد العربية والتركية، ولا أزال أحفظ منها الأبيات التالية:

فِدًا لِحِمانا كل مَن يمنع الحمى
وَمَنْ ليس يرضى خوضه متهدِّما
فما العيش إلا أن نموت أعزةً
وما الموت إلا أن نعيش ونَسلما
تأملتُ في صرف الزمان فلم أجد
سوى الصارم البتَّار للسلم سُلَّما
ولم أرَ أنأى عن سلامٍ من الذي
تأخَّر يعتدُّ السلامة مغنما
يقولون: وجه السيف أبيض دائمًا
وما ابيضَّ إلا وهو أحمر بالدِّما
فإن يك دفع الشر بالرأي حازمًا
فما زال دفع الشر بالشر أحزما
تجاهلَ أهل الغرب كلَّ قضيةٍ
إذا لم يجئ فيها الحسام مترجما
وكابر قوم ينظرون بأعين
ألا عَمَهُ الألبابِ أعمى من العمى
«أدرنة» يا أم الحصون وَمَنْ غدت
لدار بني عثمان سورًا ومعصما
فديناك ربعًا ما أبرَّ بأهله
وأُمًّا علينا ما أعزَّ وأكرما
عمرناك أحقابًا طوالًا فلم نزل
بأهلك من أهل البسيطة أرحما
فلما أتاك المصلحون بزعمهم
أعادوا إلى تلك الجنان جهنما
ألا قل «لفردينان»٨ أسرفت عاديًا
وأكثرت في وادي الضلالة مزعما
وهاجمت والأحلاف غدرًا وغيلةً
رجالًا غدَوا عما تكيدون نُوَّما
رجالًا لها بعضًا ببعضٍ تشاجرٌ
فكان قضاء الله فيهم مُحتَّما
تعرَّض هذا الملكُ منكم ومنهمو
لسهمين كلٌّ منهما انقضَّ أسهما
«أدرنتنا» لو كان للصخر ألسن
بها يوم عاد الراجعوها٩ تكلَّما
فما من فتى إلا وأجهش بالبكا
وما من جوادٍ عاد إلا وحمحما
ولا غادةٌ إلا وكفكف دمعها
مَكرُّ حماة العِرض كالسيل مفعما
ولا منبرٌ إلا وأورق بهجة
وقام عليه ساجع مترنما
وقرَّت عيون المصطفى في ضريحه
وهنَّاه في الفردوس عيسى بن مريما

ومنها:

تعجَّلتمو منا ثغورًا شواغرًا
فهلا وقد جاء الخميس عرمرما
خميس إذا النيات صحَّت رأيته
يخيم معه نصره حيث خيَّما
تأمَّلْ أهاضيب الجبال وقد رست
وحدِّث عن البحر المحيط وقد طمى
تضيء نواحيه بغرة عزة١٠
مشيِّع ما تحت الضلوع غشمشما
يليه من الأبطال كل غضنفر
إذا عبس الموت الزُّءَام تبسما
تراهم ليوثًا في الوغى وضياغمًا
وفي أُفق النادي بدورًا وأنجما
فمن مبلغُ البلغار أنَّا إلى الوغى
وإخواننا الأتراك نزحف توءما
وأنَّا جميع العُرْب والترك إِخوة
عليهم إليهم يبتغون تقدما
وليس يزال العُرْبُ والترك أمةً
حنيفية بيضاء لن تتقسما
وقولوا لهم بانت سعاد فلا يزل
فؤادكمو دهرًا عليها متيما
ستلبث عثمانيةً رغم أنفكم
وأنف الأُلي منا يصيحون لوَّما
فلا يُطمعَنْكم في أدرنة مطمع
ولا تفتحوا في شأنها أبدًا فما
أدرنة صارت عندنا تِلوَ مكة
وماء المريج اليوم أشبهَ زمزما

ومنها:

فيا لك من يوم أتى في خُطوبنا
كشادخة غَرَّاء في وجه أدْهَما
وكانت بقايا السيف تبكي فأصبحت
تضاحكهم طُرًّا ملائكة السما
وما زالت الدنيا سرورًا وغُمةً
وما زالت الأيام بُؤسَى وأنعُما
عسى كل يوم بعد يوم أدرنة
يعود على الإسلام عيدًا وموسما
وليس على المولى عسيرٌ بأن نرى
هناءً محا ذاك العزاء المقدَّما

ولما أعلن السلطان عبد الحميد الدستور العثماني، وعمَّ الفرح في ذلك الوقت جميع الأمة حصل اجتماع كبير في بيروت، فتلوت فيه هذه القصيدة ذاهبًا فيها مذهب مَن لا يريد أن تكون الحرية مقرونة بالفوضى، وَمَنْ يغار على مقام الخلافة:

ألا يا بني عثمان حسْبكمُ بشرى
لقد جاد رب العرش بالنعمة الكبرى
وقد فُزتمُ ذا اليوم بالغاية التي
عليها رجال قد قضوا دونكم قهرا
أطلَّت عليكم بغتةً شُرَّد المنى
تحقَّق بعثُ الله مع عُسره اليُسرا
أتت وحجاب اليأس قد حال دونها
كما ينشر الديَّان مَن سكن القبرا
وكم قد أسأتم من ظنونٍ وقلتمُ
مضينا وبعض الظن يحتقب الوزرا
فعن غير وعدٍ بدَّل الله حالكم
لتضحى لكم رُحمى وتغدو لكم ذكرى
ويعلم أن الله لا ربَّ غيره
وليس سواه يملك النفع والضرا
أراد تلافي الشرق من عثراته
فألقى عليه من عنايته سِتْرا
وألهم مولانا الخليفة ظله
قيامًا على الدستور في الدولة الغرا
تداركها رمقًا بإكسير ناظر
إذا مال نحو الترب صيَّره تِبرا
فنلتم بنعماه حياةً جديدةً
غدت بنفوسٍ عند غيركم تُشرى
سلامًا وبردًا نلتموها بلطفه
وجيرانكم بالسيف هاماتهم تفرى
بكُمْ ظنَّ إشفاقًا وفي أرض غيره
فما أكثر القتلى وما أرخص الأسرى
وحاشا أبًا برَّ الأبوة مثله
يريد بنا ضيمًا ويُرهقنا عُسرا
إمام له في كل يومٍ عوارف
على الشرق والإسلام لا تقبل الحصرا
تلقَّاه عصرٌ بالخطوب فلم يزل
يكافح في آرائه وحده العصرا
أذلَّ عناد النائبات فأسلست
وأصبح بالتدبير يقتادها قَسْرا
لنا من نداهُ الجمِّ في كل حادثٍ
سحائب في الأقطار قد حكت القطرا
ولو لم يكن إلا الطريق الذي به
غدا أممًا شبَّاك طه أبي الزهرا١١
لكان لعمري كافيًا في ثنائه
وأن يبلغ الفخر المؤثل والأجرا
لقد منَّ بالنعمى التي جاء وقْعها
على الخلق وقْعَ الماءِ من كبدٍ حرَّى
وأمة عثمان أزالت بلحظة
به بالليالي البيض أيَّامها السمرا
فيا لك بشرى في مسامع أمةٍ
بها قد غدت سَكرى ولم تعرف الخمرا
ويا لك من أمرٍ به البرق جاءنا
فسالت له سُحْبُ الدموع من السَّرَّا
ويا لك من وقتٍ سعيدٍ أظلَّنا
ويومٍ تَبشَّرْنا به يعدِل العُمرا
فشكرًا على النعماء إخوانَنا الأُلَى
لدى تلكم البأساء قد أحسنوا الصبرا
ألا قدِّروا هذي المكارم قدْرها
وأدَّوا عليها من صداقتكم شكرا
فكم قد وقفتم صابرين وكُنتمُ
على شاطئٍ لا تملكون له عَبرا
ولا تذكروا ذاك الزمان الذي مضى
فقد عاض حلو اليوم من مُرِّ ما مرَّا
لقد طال ليلٌ بالمحبين غاسق
فقد نسيَ الظلماءَ مَن شَهِدَ الفَجرا
ولا عذرَ في التقصير بعد الذي جرى
فما فات فرض الصوم مَن شَهِد الشهرا
وفدُّوا أمير المؤمنين بأَنفُسٍ
كفَتْها إلى عثمان نِسْبتُها فخرا
سيغدو لكم دورٌ جديد بجوده
وقبلًا أياديه على هامكم تترى
تلقَّوْا لنا العصر الجديد بحكمة
فقد جاء عدْوًا في شبيبته الخضرا
لقد مَنَّ بالشورى عليكم بمقتضى
«وشاورهمُ بالأمر» إنْ تحمِلِ الأمرا

وهذه الأبيات من قصيدة نظمتها وقت إعلان الدستور العثماني، وقد فقدت القصيدة:

تذكَّروا مَثَل الخطَّاب حين جرى
ذاك الخِطَاب عساها تنفع الذِّكرُ
إذ ارتقى منبرًا يدعو رعيته
إذا ترون اعوجاجًا بي فلا تذروا
فقيل والله لو أنَّا نرى عِوَجًا
إذَنْ أقمناه بالأسياف يا عمر
فقال أحمدُ ربي إذ على يدكم
باتت تقوَّم مني البيض والسمر

وكتبت هذه القصيدة من ساحة الجهاد في الجبل الأخضر لأول هجوم إيطاليا على طرابلس الغرب:

سراعًا بني أمي بحثِّ ظَعونها١٢
فما حرَّك الآلام غير سكونها
وما زال فريُ الخطب تحت خِفافها
وشرح صدور الركب فوق متونها
لعمر المعالي ما عدَوْن ديارنا
ولا حُربت١٣ إلا بطول هدونها
ولا كان ما قد آثرَتْ من فتورها
سوى الأصل فيما كابدت من فتونها١٤
يعافون مورودَ الصعابِ إلى العلا
ولا مجدَ إلا بارتقاء حزونها
فمن يُردِ الأيام بيضًا فلا يكن
جزوعًا لكرَّات الليالي بجونها
ركبنا ظهور الصافنات وقد ثوت
بأصلابنا فرسان ما في بطونها١٥
وقلنا لهادينا الفلاة فإننا
رجعنا إلى آبائنا وشئونها
طوَوْا شقق البيداء شرقًا ومغربًا
ألم نكُ من ماء الأوالي وطينها؟
وما إن شأى١٦ بالكهرباءة مركب
بشاحطة الصحراء مدَّ هجينها
فإن يقطع القوم البحار فعندنا
مهامِهُ لا تلقى لهم بسفينها
على غير شيء غير أنَّا عصابة
غضاب لدُنيا المسلمين ودينها
تعدَّوا حدود الصبر حيفًا بأمةٍ
غدَوْا لِبَدًا١٧ في عزم قطعِ وتينها
وقد طالما بتنا نغالطُ أنفسًا
ونبغي من الأعلاج سلَّ ضغونها
إلى أن تجلَّى العزم لا حُجب دونه
وقصَّر بالأعذار نص مبينها
ولم يبقَ من مستعجم في مرادهم
بأمة صدق أمعنت في ركونها
فقلنا عليكم بالسيوف فإنها
لأَفصَحُ من أقلامنا برنينها
فإن يخفر الأعداء بيض عهودنا
فعند ذمام البيض١٨ ردع خئُونها
ألا شدَّ ما قد أصغرت من مقامنا
وما اقتحمتنا في الغزاة لحينها
تناست سريعًا ما مضى من بلائنا
وأنَّا علَوْنا عاليات قرونها
وظنَّت عروش الشرق مالت وأصبحت
كأن لم يكن بين الصفا وحجونها١٩
وأن زمان الثأر وافى فأوجفت
ألا خاب ما قد قدَّمت من ظنونها
فلم يزل الإسلام غضًّا٢٠ بأهله
ونيرانه لم تنطفِئْ بكُمُونها
وما رقرق القرآن ماءَ طباعها
فهيهات يُخشى من نضوب معينها
فلا يغترِرْ قومٌ بظاهر ليننا
فما الصعدة السمراء هونًا بلينها
لنا من بني عثمان كل غضنفر
تخِرُّ له أبطالهم لذقونها
فلسنا نباهي أن نحرنا سخالها
وقبلًا صرعنا أُسدَها في عرينها
فما اضطلعت بالسيف أيدي جنودها
وإن مهرَتْ في الشحذ أيدي قيونها
جحافل في سيف البحار تخالها
من الذعر وُرقًا عكَّفًا في وكونها٢١
ولولا الجواري المنشآت تمدُّها
من اللج زجَّت في مفاغر٢٢ نونها
لئن جرَّدتها رومة لحصارنا
لقد أودعتها عندنا بسجونها
وفي كل يومٍ وقعةٌ لجيوشها
تضيق بها بطحاؤها بدفينها
لقد طعمت مما جنَتْه وضيعة٢٣
تخالط فيها جبنها بجنونها
قد استوقدتها الحرب نار شكوكها
إذ العُرْب وافتها بثلج يقينها
فدونكمو يا أيها العُرب حملة
نزارية فاستبسِلُوا لزبونها٢٤
وصونوا ذمار الملك شدًّا فلم يُمِل
سروج المطايا غير رخو وضينها٢٥
وهذي طُلَى الطليان تهفو إليكمو
سقوط ثمار الدَّوحِ من عن غصونها
ستعلم أطرابلس أنَّا صحابها
وبرقة لا نرضى لعمري بدونها
وكل ذراعٍ عندنا من ترابها
كخالصة الأعلاق عند ضنينها
سلمتَ أميرَ المؤمنين لأمةٍ
محمد طول الدهر نور عيونها
تقيم بها في الحق حكم أميرها
وترعى لها بالرفق عهد أمينها
ومن أمراء الشرق حولك عصبةٌ
سطاك كراسيها وشُم حصونها
أعبَّاس يا عضد الخلافة والذي
يضاء به في داجيات دجونها
ويا سيف نصرٍ عاملًا في عِدَاتها
وقائمُه لمَّا يزل في يمينها
إذا اعتصمت في رَوْعها من محمدٍ
بصاحبها منك اهتدت لِمُعينها
وإن جهمتْها٢٦ الحادثات فلم يزل
بعباسها بسَّام نور جبينها
إذا عالم الإسلام أولاك شكره
فما لذبابٍ بُلغة بطنينها
تحنُّ إلى ناديك مهجة غائب
يقطِّعها في البعد فرطُ حنينها
فإن تك آلت نجدةً لقبيلها
فمثلك من يرضى ببرِّ يمينها
ولولا الحقوق الواجبات لما نبت
أماكن من أوطانها بمكينها
تظل الدعاوى في المعالي كثيرة
وما كل باغٍ وصلها بقرينها
إلى ملتقى الجمعين والسيف فاصل
هنالك يُدرى غثُّها من سمينها
هناك لنا في جانب الغرب إِخوة
تسومهم البؤسى العدى بفنونها
بكينا لها نحن الأُلى ما تعوَّدت
مدامعهم في الخطب بذل مصونها
فإن نحن قاررنا على ضيمِ أهلنا
فهيهات نرجو العزَّ من بعد هونها
ترى النفس دَينًا وقفة في صفوفها
قضاء على الأرحام بعض ديونها
فما الشام والنيل السعيد ودجلة
سواها لدى أفراحها وشجونها
ووالله لا أعطي المقاد لظالمٍ
ولما أرد بالنفس حوض منونها
إذا بات إِخواني ببرقة سُهَّدًا
فكيف تنام العين مِلءَ جفونها٢٧
عن مخيم عين منصور في ظاهر درنة أول ربيع الأول سنة ١٣٣٠

وفي أول حرب طرابلس الغرب، واندفاع المصريين بمساعدة إخوانهم الطرابلسيين أقيمت في القاهرة سوق خيرية لشراء أشياء يعود ثمنها إلى المجاهدين والجرحى، وفي ذلك الوقت مثَّلوا في الأوبرا بمصر رواية «صلاح الدين الأيوبي»، وتُليت قصائد ثلاث إحداها قصيدة لي تلوتها بنفسي، والثانية قصيدة للمرحوم «شوقي»، والثالثة قصيدة لشاعر القطرين «خليل مطران». وقد فقدت قصيدتي من بين أوراقي، فأمليت منها ما لا يزال عالقًا بخاطري وهو:

سلا: هل لديهم من حديث لقادمٍ
عن الغرب٢٨ يُروى فيه غُلَّة هائم؟
وهل وردتهم عن كريم مقامه
سمان المعالي في لطاف النسائم؟
وهل نظروا من نحو برقة موهنًا٢٩
فلاحت لهم منها بروق الصوارم؟
تألَّق في ليلي ظلامٌ وقسطلٌ
فتنشئ سحب الدمع من طَرْف شائم
مواطن إخوانٍ تملَّوا من الردى
كئُوسًا تساقَوها بملء الحلاقم
دفاعًا عن الأوطان إنَّ دفاعها
لدى كل قوم كان أولى المكارم
تهيَّبهم فيها العدو مهاجمًا
فجاء دبيب اللص في ليل قاتم
وليَّن في إِقباله من إِهابه
وهل يخدع الإنسانَ لينُ الأراقم؟
فثاروا وما كانت زعانف رومة
من العرب أكفاء الليوث الضراغم
ونِعمَ سقاة الموت هم كلما بدت
بروق المواضي في رعود الغماغم
وحسبك منهم كل قوم نمتهمو
أرومة قحطانٍ ونبعة هاشم
وكم وقفوا يستنصفون عدوَّهم
وهزُّوا من الأملاك جذع المراحم
فلما رأوا عجْزَ الدليلِ تطلَّبوا
لدى الصارم البتار صدق التراجم
فلم يكُ مثل السيف كاليوم قاضيًا
ولا العهد مثل الآن أحلامَ حالم
وما طال نوم السيف إلا تنبَّهت
عيون الدواهي منه عن جفن نائم
أخلَّاي سوقٌ للمنايا مُقَامة
تباع حفافيها غوالي الجماجم
فهل لكمو في سوق برٍّ ورحمةٍ
تنالون فيها باقيات المغانم
غياثًا لمظلوم ونصرًا لصارخ
وضمدًا لمجروحٍ وقوتًا لصائم
كفى بالهلال الأحمر اليوم هاديًا
لمن حار في ليلٍ من الشكِّ داهم
وأكرِمْ بأم المحسنين٣٠ الذي طمى
جداها كَلُجِّ العيلم المتلاطم
سليلة «إلهامي» فمن كل جانبٍ
لها نسب نحو البحور الخضارم
وأجدر بقومٍ أمطرتهم هباتها
بأن يأملوا قرب انفراج المآزم
وحاشا بلادًا أنتم عن يمينها
يُفت بأعضادٍ لها ومعاصم
تخيَّلتها شوقًا على بُعد دارها
تصافحكم بالقلب لا بالبراجم
لقد حوصروا برًّا وبحرًا وأُمطروا
بحُمر المنايا من سواد الغمائم
وقد طالما أرهفت حد يراعتي
فلما تعالى الخطْب عُدت لصارمي
أجل إننا من أمةٍ عربيةٍ
نكافح عنها عاديات الأعاجم
ولو أنصف الأقوام في حقهم رأوا
مؤاساتهم فرضًا على كل آدمي

وقبل الحرب العامة بسنة جرى في الآستانة تمثيل رواية «صلاح الدين يوسف الأيوبي» باللغة العربية، وقبل التمثيل تُليت قصائد، منها قصيدة للأستاذ الكبير جميل صدقي بك الزهاوي العراقي؛ مبعوث بغداد يومئذٍ، ومنها قصيدة للأستاذ الكبير فارس بك الخوري السوري؛ مبعوث الشام يومئذٍ، ومنها هذه القصيدة لي. وإني لموصي قرَّاءِ هذا الديوان بالتأمل في الأبيات الأخيرة منها التي فيها الكلام على مصير البلاد الشرقية؛ ليتأملوا كيف تم كل ما قيل:

إذا افتخر الشرق القديم بسيدٍ
تميد بذكراه ابتهاجًا محافله
ونُصت موازين الفخار وقد أتى
يماتن كلٌّ خصمه ويساجله
فمَن كصلاح الدين تعنو لذكره
رءوس أعاديه ومن ذا يُعادله
يخالط أعماقَ القلوبِ ولاؤه
وتفعل أفعالَ الشمول شمائله
وأقسم لو في الحي نُودي باسمه
لدى سنوات المَحْل لاخضرَّ مَاحِلُه
له عامِلَا حربٍ وسلم كلاهما
كفيل بإذلال العدو وقاتله
مهنَّده في عنق قرن مساور
ومِنَّته في عنق خصم يجامله
وما قتلَ الحرَّ الأبيَّ الذي زكت
سجاياه كالعفو الذي هو شامله
وما كَلَّ يومًا عضبُه عن كريهةٍ
ولا ملَّ من حلم ولو ملَّ عامله
تظل طوال الوقت تندى سيوفه
دماءً وتُندي جانبيها فواضله
فكم من عدوٍّ قد تردَّى بحربه
قتيلًا وعاشت من نداه أرامله٣١
وفي الحرب قد تُخطي مراميه مرة
وفي كل حالٍ ليس يخطئ نائله
تفيض على بؤس العداة دموعه
ولم يُلفَ يومًا سائل الدمع سائله
كأن الورى كانوا أهاليه جملة
فمهما يكن من بائس فهو كافله
ومن فهم الإنسان في الناس فهمه
رأى أن كل العالمين عوائله
كذلك من كان التمدن دأبه
سجية صدقٍ محضة لا تزايله
وليس كمن بات التمدنَ يدَّعي
مَقاولُه قد كذَّبتها مفاعله
تعلَّمَ أهلُ الغرب من يوسف العُلا
وإن بهرتهم في التلافي فضائله٣٢
سلوا الشرق عن آثاره في غزاته
على حين كل الغرب صفًّا يقابله
مشى الغرب طرًّا قضه وقضيضه
وفارسه رام النزال وراجله
مئات ألوف والفرنسيس٣٣ وحده
غدا أمةً في الأرض إن صال صائله
وريكارد٣٤ قلب الليث في كل موقف
يؤازره في طَوله ويماثله
ومن أمة الألمان جيشٌ عرمرم
يسير به من أبعد الأرض عاهله٣٥
هم الأمم الكبرى وما ثَمَّ قيصر
سواها ولم تزحف إلينا جحافله
فصادمهم من نجل أيوب وحده
فتًى بهم جمعًا تميل موائله
حليف وفاء لا يضام نزيله
ولكنه أمسى يضام مُنازله
له ثقة بالله ليست بغيره
ومن يرجُ غير الله فالله خاذله
وقال وقد تُعيِي الجبال جموعهم
ليفعلْ إلهي اليوم ما هو فاعله٣٦
تجمَّع كرَّات بعكا عدوُّه
ومن تل كيسانٍ تهد صواهله٣٧
ويصطدم الجمعان حولين كلَّما
خبت نار حرب أوقدتها مشاعله
ذرا برجال الشام شُم جيوشهم
فعادوا كعصف بدَّدته مآكله
وسَخَّر هاتيك المعاقل كلها
وليست سوى آي الكتاب معاقله
وسلْ عنه في حطين٣٨ يومًا عقبقبًا
غداة لواء الحق عُزِّز حامله
وعن ملك الإفرنج وهو أسيره
وأرناط٣٩ إذ تبكي عليه حلائله
هنا انتصف الشرق الأصيل من الذي
أغار عليه واستطالت طوائله
فهل كان مثل الشام حصنًا لأمة
تمشَّى إليها الغرب تغلي مراجله
ومن قصد الشام الشريف فإنه
ليعرفه قبل التوغل ساحله
فيا وطني لا تترك الحزم لحظةً
بعصر أحيطت بالزحام مناهله
وكن يقظًا لا تستنِم لمكيدة
ولا لكلام يشبه الحقَّ باطله
وكيد على الأتراك قيل مصوَّب
ولكن لصيد الأمَّتين حبائله
تذكَّرْ قديم الأمر تعلَمْ حديثه
فكلُّ أخيرٍ قد نَمَتْهُ أوائله
إذا غالت الجلَّى أخاك فإنه
لقد غالك الأمر الذي هو غائله
فليست بغير الإتحاد وسيلةٌ
لمن عاف أن تُغشى عليه منازله
وليس لنا غير الهلال مظلة
ينال لديها العزَّ مَن هو آمله
ولو لم يفِدنا عبرةً خطْبُ غيرنا
لهان ولكن عندنا مَن نسائله
سيعلم قومي أنني لا أغشُّهم
ومهما استطال الليل فالصبح واصله٤٠

ولما كنت في طبرية سنة ١٣٢٠ ذهبت إلى قرية حطين التابعة لطبرية لأجل مشاهدة الموقع الذي دارت فيه رحى معركة حطين الشهيرة بين السلطان صلاح الدين يوسف — رحمه الله وجزاه عن الإسلام خيرًا — وبين الصليبيين؛ وبعد أن شاهدت حطين ولوبيا وقرون حطين التي جلس عندها السلطان بعد الظفر ولديه ملك الصليبيين ورفاقه وسائر الجيش الإفرنجي أسرى نظمت القصيدة الآتية، ونشرتها إذ ذاك في مجلة المقتطف. ثم إنه من سنتين أعادت نشرها جريدة «الفتح» بمناسبة ذكرى وقعة حطين، وعلَّق الأستاذ، ليث كتيبة الكُتَّاب، السيد محب الدين الخطيب عليها بعض تفاسير، فنحن ننقلها هنا عن الفتح، ونضم شيئًا من التفسير زيادةً على ما علَّقه الأستاذ الخطيب:

أحسنُ ما فيه يسرح النظر
وادٍ بحيث الأردنُّ ينفجر٤١
غارت عليه النجود من شغف
فالغور ما بينهن منحصر٤٢
قامت على الجانبين تخفره
كذلك الحسن شأنه الخَفَر٤٣
مبتدئُ الجري في الشمال لدى
شيخ له الكبْر بات والكبَر٤٤
هاوٍ إلى الموت في الجنوب لدى
بحر ولا كالبحار يُحتضر٤٥
ومن يعمُّ البياض لمَّتَهُ
فهل سوى الموت بات ينتظرُ؟

•••

يا شرق هونين٤٦ كم لديك جرى
معين ماء حصباؤه دُرَرُ
الشطرُ تلُّ القاضي٤٧ يسلسله
والشطر من بانياس ينحدر٤٨
والحاصباني بات إثرهما
يشتد في الجري ليس يصطبر٤٩
يملأ منها الأردن بِركته
ويزدهي مرج حوله الخضرُ
حيث وَشِيجُ اليراع مشتبكٌ
كأنما الخطُّ تم والسَّمُرُ٥٠
حيث نموُّ النبات معجزة
كأنما سوق قمحه الشجر
والصيد ما إن يزال عن كثب
لا كِنَّ من دونه ولا قتر٥١
بحيرة لم يرِم٥٢ بساحتها
ضاق بها أن تقلَّه الصغَرُ
يمَّم أخرى ورام ثالثة
لقد ترامت به نوى شُطُر٥٣
أمَّن جسر البنات معبره
وربما خاض دونه الجسر٥٤
حتى إذا فاض من هناك غدت
أرض البطيحاء منه تزدهر
أرضٌ علت، ماؤه مناكبها
وبات منها في البحر ينفغر
أقبل يرغي وما به قَطم٥٥
وظل يعدو وما به بَطرُ
حتى إذا ما مياهه اختلطت
به تولَّاه بغتةً سَكرُ
من بعد تلك الحياة بات به
ميتًا وفي البحر يغرق النهر

•••

بحر الجليل الذي شواطئه
في كل شبر من رحبها أثر٥٦
غذا دماءَ المسيح مورده
وراقه منه ريقه النضر
وبين أمواجه وأربعه
كانت تجلَّى آياته الكبَر
كم فيه للكاتبين من سِيَر
وكم نبيِّين فيه تُدَّكر
عيسى حواريُّه وصفوته
والناس من حول وعظه زُمَر
والصائدون الأُلى له اتَّبعوا
هدًى وذاك الشراع منتشر
وكفر ناحوم مع عجائبها
ومن بها آمنوا ومن كفروا
والمجدل القرية التي نشأت
مريم منها والطِّيب منتثر
والزهد فيه الأفراح قد دُمجت٥٧
والفقر معه البيان والفقر
والخبز تقري الألوف كسرته
والمشي فوق المياه مشتهر
والقول هذي الفتاة نائمة
والبكر عزريل نحوها بكر
وكم نبَتْ بالسفين عاصفة
وظن أن الركاب قد غبروا
فسكن البحر وهو مضطرب
من بعد ما استصرخوا وما جأروا
سجا٥٨ بإيماءة له ونجا
من حملته الألواح والدُّسر
في ضفتَي هذه البحيرة لو
تبحَّر الفكر حارت الفِكَر
كم خبأ الدهر في جوانبها
وكم رمى فوق موجها القدر
ما الأبحر السبع من نتائجها
ما الروم ما الهند ثم ما الخزر
وقوم موسى لهم بساحتها
مركع صدق وأدمع غُزر
في طبريا مواقف حمدت
وأرضها مقدس ومغتفر
بها رجال التلمود قد سكنوا
وجُلَّ آرائهم بها زَبَروا
وكم نبيٍّ في ذي البلاد قفا
موسى وكم مرَّ ها هنا الخضر
يكفيك ما في الأردن من عبرٍ
نهر عليه آباؤهم عبروا
وأن يحيى٥٩ على شواطئه
بين يديه الأنام تطَّهر
ما القنج ما النيل في جوانبه
ما دجلة ما الفرات يُعتبر
والغور بين البحرين منبسط
تسرح فيه الجآذرُ العُفر
لو طبقته أيدي الورى عملًا
على فلسطين فاضت المِيَرُ
قد كان والماء غابرًا شرعًا
والآن ما إن يكاد ينحسر
بحيرة كل شأنها عجب
وهي من الحسن كلها غرر
لله در الكندي واصفها
كأنها في نهارها قمر٦٠
كانت تحفُّ الجنان دورتها
والآن تحفُّ دُورها السِّدَر٦١
مرآة نُورٍ من السفوح لها
إطار نَورٍ لم تحكِه الأُطرُ٦٢
كأنها في صفائها فلك
وفلكها فيه أنجمٌ زهر
أجمِدْ بقوم رأوا محاسنها
يومًا فما أنشدوا ولا شعروا
عند الشمال الأردن واردها
وفي جنوبيِّها له صدر
شريعة من مياهها ظهرت
وقد تلتها شرائعٌ أُخَر٦٣
علَّم عيسى هنا شريعته
وقوم موسى توراتهم فسروا
وفي حروب الصليب قد رُفعت
أعلام دين الذي نمَتْ مُضَر

•••

يا يوم حطين كم حططت من الـ
إفرنج شأنًا ما كان ينكسر
هَبُّوا من الغرب كالجراد فلم
يكن لشرقٍ بردِّهم قُدَرُ
واستفتحوا القدس والبلاد ولم
يعصَ عليهم بدوٌ ولا حضر
وهددوا المسجد الحرام وكم
دعا مُلبٍّ فيه ومعتمر
وكاد يبكي الميزاب فيه دمًا
ورقَّ مما أصابنا الحجر
ونابت المسلمين داهية
دهماء قد عمَّهم بها الذعر
فكل كفٍّ أصابها شللٌ
وكل عزم أصابه خور
وكل جمع ناواهم انقلبت
فرسانه وهي للظبى جزر٦٤
وحوصرت جلَّق ولو أُخذت
لم تبقَ مدنٌ لنا ولا مدر٦٥
وقيل دار الإسلام قد حُصرت
وحفَّ باقي بلاده الخطر
ما زال ملء القلوب رعبهم
ولم يكن نافعًا لها الحذر
حتى تولَّى زنكي٦٦ فنازلهم
وكان من شيركو٦٧ له وزر
طليعة النصر في ولاية نو
ر الدين٦٨ ملك بالعدل يأتزر
مجاهدٌ ماهدٌ بخطته
في الفتح والعدل سارت السير
تُقر عين النبي سيرته
ويرتضي مثل هديه عمر
ثم ابن أيوب٦٩ جاءه خلَفًا
وليس إلا سروجه سُرُر
مهَّد دار المعز٧٠ فانقلبت
بيوسف مصر وهي تفتخر
لما استقامت له الأمور ولم
يبقَ رقيب وانجابت الغمر
أقبل في جحفل له لجب
يطلب ثأر الدين الذي وتروا
بفتيةٍ سُمْرهم إذا عشقوا
سُمر صعادٍ وبِيضهم بتر
غير طعان النحور ما عرفوا
وغير جرد الخيول ما زجروا٧١
أناخ في شاطئ البحيرة إذ
إليه عن كل ناجذ كشروا
فقام من أرضه لصدمهم
في السهل من لوبياء واشتجروا٧٢

•••

يوم تلاقى الجمعان والتظت الـ
ـهيجاء حتى كأنها سقر
يوم تلاقى الجمعان وانتصب الـ
ـميزان رهن انحرافه الظفر
الشرق والغرب بعد طول وغًى
تواقفا والبراز مختصر
ثلاثةً والنزال بينهما
نزال من بعد يومه العُصر
فأمطرتهم قسيُّ جيش صلا
ح الدين نبلًا من دونه المطر٧٣
ودوا وقد أبصروه عارضهم
لو سترتهم من دونه حفر
كأنما قومنا وقد ثبتوا
شُم حصون لها القنا جُدر
كأنما قومنا وقد وثبوا
زعازع للغصون تهتصر
ذاق العدا من سُلاف طعنِهم
كأسًا بغير العنقود تختمر
لما بدا الأمر غير ما حسبوا
والناس من فوق صبرهم صبروا
ولَّوا ظبى يوسف ظهورهم
تأخذ منها فوق الذي تذر
ضياغم أجفلوا وقد نظروا
حمْر المنايا كأنهم حُمُر٧٤
وأدبر القمَّص٧٥ مع فوارسه
ما غرَّه مثل غيره الغرر
لا عجب أن نجا وحيط به
عادةُ ذي الأرض نشر من قبروا
مالوا لحطين طالبين نجا
فلم يفدهم ضلع ولا دبر٧٦
وأسفر السبت عن هزيمتهم
وأصبح الملك٧٧ ضمن من أُسِروا
وفوق ذاك الصعيد نائمهم
كأنه النخل وهو منقعر
والهيكليون٧٨ من قساورهم
لم يبقَ إلا هياكل دثر
لم يجبنوا ساعة وإن خذلوا
وإنما الليث دونه النمر
في حضرة من شعيب قد شعبوا
كذا لهم عن مزاره زور٧٩
فأزلفوا نحو يوسف خضعًا
رقابهم، ناكسًا لهم بصر
ترهقهم ذلة وتحسبهم
قومًا سكارى كأنهم حُشِروا
يوسف عصرٍ صلاحُ مملكة
بكل أمرٍ للبر مؤتمِر
أصبح مستحييًا دماءهم
حياؤه والخلائق الزهر
أبى عليه الإباء مصرعهم
وعفَّ إذ عفَّ وهو مقتدر
عفوًا به عمَّهم وأخرج مَن
بنكثه السهل ضاق والوعر
وفى بأرناط نذره بيدٍ
إذ طالما لم تحِكْ به النُّذر٨٠
وقال إذ تلَّه بصارمه
ها أنا ذا للنبي أنتصر٨١
أزوجَ بين التهليل مهجته
مخضوبة صارمًا هو الذكر
فأصبح الملك وهو مرتجف
ما شكَّ أن بالحسام يبتدر
أبصر جسم البرنس منعفرًا٨٢
فقال إثْرَ البرنس أقتفر
فأفرخ الروع منه ساعة إذ
بُشِّر أن لن يصيبه ضرر٨٣
عوقب بالأسر موقن بردًى
وجلَّ ملكًا مع العمى العور

•••

قاصمة الظهر للفرنج غدت
وقعة قَرْنَي حطين مذ ظهروا
كأن عليا حطين مبتدأ
وكل فتح من بعدها خبر
حظ ابن أيوب أن يفوز بها
والله من خلقه له أُثر
وحظ جيش لبَّى النداء غدت
في اللوح مكتوبة له الأجر
قوم أراحوا الأقوام إذ تعبوا
وقد أناموا الأنام إذ سهروا
بهم جدود الإسلام قد صعدت
من بعد ما كان أهله عثروا
ولابن شاذي ذكر شذاه سرى
في كل قطر كأنه القطر٨٤
قام بوجه الفرنج منفردًا
والقوم من كل أمة جمروا٨٥
حتى استرد البلاد أكثرها
وأصبح القدس دانَ والصخر
كانت مئات الحصون تعصمهم
منيعة إذ ثغورنا ثغر
من كل حصنٍ أماط عرَّتهم
بالسيف لم يمشِ نحوهم خمر٨٦
واستعصمت صُور في معاقلها
وكل طرفٍ به لها صَوَر
من فرط ما عمَّهم برأفته
وفَلتِه فلَّهم وقد كثروا٨٧
فامتنعوا كلهم بعقوتها
فهي لهم ملجأ ومعتصر
إنْ عِيب بالحلم والوفا بطلٌ
فإنه خير ما هفا البشر
ما شانَ طولُ الأناة في رجل
إن لم يكن شان باعَه القِصر
قد كان في رقَّةٍ وفي جلَدٍ
كالسيف في ماء حدَّه الشرر
جمرة بأسٍ ما شابها وهَلٌ
غمرة حلمٍ ما شابها كدر
ما كان يدري من الوغى ضجرًا
والكل في الجانبين قد ضجروا
حتى يميط العوار أجمعه
ما هان من كان همَّه العسر
أمَّن دار الإسلام بعد عنا
كذلك الشهد دونه الإبَر
لم يُلهِهِ عن ثغور مملكة
ثغرٌ ولا ناظرٌ به حور
وكان من حرمة العدو له
أن ذكره في بلادهم عَطِر٨٨
تغدو عظام الملوك٨٩ واقفةً
ببابه وهو أَعظُمٌ نُخر
وينحني حاسرًا بتربته
رأسٌ بأعلى التيجان معتجر٩٠
شهادة منهم لخصمهم
والحق كالشمس ليس يستتر
والفضل يحيا من بعد صاحبه
والذكر يبقى ولو عدت غِيَر
ونحن من بعد كل ذاك وذا
لم يبقَ إلا الحديث والسمر!

ذكرى الأندلس

نظمتها لمَّا شاهدت مسجد قرطبة في سياحتي إلى الأندلس سنة ١٩٣٠:

لك الله إن شئت الصبوح فبكِّر
بكأسٍ دِهاق من حُميَّا التذكر
وغَنِّ على ذكرى الليالي التي خلت
قصائدَ إن تُنْشدْ على الميْت ينشر
فقد تُعجب الذكرى ولو لِفجيعة
ويشفي أُوارَ الصدر فرطُ التحسُّر
ولولا المراثي والمآقي وراءها
لأفنى الورى حَرُّ الأسى المتسِّعر
تقضَّت لُبانات الرجال من الجوى
بتذكار ماضٍ أو إثارة مُضمر
لَعَمرك لا يُرجى لنشأة مقبل
ومستقبل من لم يفكر بمدبر
وما هذه الدنيا سوى متقدم
يكرر تجديدًا على متأخر
أدرها تردَّ الرشد في عقل ذاهب
وتُذهب عقل الراشد المتبصِّر
وتُحيي لنا عهدًا يصوب عهاده
منازل قلبٍ من هوى الذكر مقفر

•••

وكائنةٍ لم يعرف الدهر أختها
ولا حدَّثت عن مثلها كتبُ مُخبر
يكاد الذي يقرا غريب حديثها
يظن خيالًا أو أحاديث مفتر
يقولون كانت أمة عربية
بأندلسٍ سادت بها جُمَّ أعصر
وقد عمرت أقطار أندلسٍ بهم
فكم بلدٍ فخمٍ ومصرٍ مُمصَّر
وكم أربع خضر وحرث مطبَّقٍ
وفاكهةٍ رغد وزهر منوَّر
وكم قائد قرم وجند مدرَّب
وكم سائس فحل وأمر مدبَّر
وكم بطل إن ثار نقعٌ رأيته
يبيع بأسواق المنايا ويشتري
وما شئت من عِلمٍ ورأيٍ وحكمةٍ
ودرسٍ وتحقيقٍ وقولٍ محرَّر
إلى شممٍ جمٍّ ومجدٍ مؤثَّلٍ
وفي عزة قعسا ووَفرٍ موفر
نعم كان فيها من نِزار ويَعرُب
جموعٌ تخيل الأرض في يوم محشر
فراحت كأن لم تغنَ بالأمس وانقضى
لهم كل ركز غير ذكرٍ معطر
كأن لم يكن بين الحَجون إلى الصفا
أنيسٌ ولم يسمر هناك ويُسهر
كأن لم تكن في أرض أندلسٍ لنا
جحافل إن تحمل على الدهر يذعر
فماذا الذي أخنى عليها وما الذي
رماها بهذا الخسف بعد التصدر؟
إذا أعمل المرء البصيرة لم يجد
لها عِلة غير الخلاف المتبِّر٩١
خلافان هذا بين قيسٍ ويَعربٍ٩٢
مقيم وهذا بين عُرْب وبربر٩٣
ولا شرَّ يحكي شر حرب إذا التقت
صناديد قيسٍ معْ غطاريف حمْير

•••

لَعَمرك لولا الخُلف لم يكُ مشرق
ولا مغرب يعصي عليهم ويجتري
لقد عصفت في شقة الغرب ريحُهُم
فسادت ولكن لم تكن ريحَ صرصر
فقد أثَّلوا في أرضها مدنية
ترى الخصم في عليائها ليس يمتري
وسوَّوا جميع العالمين بعدلهم
ومن يتمسك بالسوية يعمر
ولا عارضوا في دينه غيرَ مسلم٩٤
ولا عاملوا أهل الكتاب بمنكر
ولا نصبوا ديوان تفتيشهم على
عقائد أقوام يجوس ويفتري٩٥
ولا أحرقوا بالنار من قيل إنه
على صلة مع دينه بالتستُّر
بذلك هاتيك الممالك أصبحت
مثالًا قويمًا للعُلا والتحضُّر
وقد صار نهر الرون٩٦ ثغر بلادهم
وكم صبغوه في الجهاد بأحمر
وشكُّوا لِواهم في ذرى قرقشنة٩٧
وسلوا على نربونة٩٨ كل أبتر
ودانت لهم صيد الجلالقة٩٩ الأُلى
بلى منهم الرومان كل غضنفر
ولم يقف البشكنس١٠٠ في وجه زحفهم
ولا أوطَئُوا الجرمان ثغرة معور
وإن يك لاقى الغافقيُّ١٠١ حِمامه
ومُحِّص في يوم البلاط المقدَّر
فقد لبثت من بعد ذاك جيوشهم
تعرض دهرًا للفرنج وتنبري
يقول الأُلى قد شاهدوا غزواتهم
هم العُرب فوق الخيل أم جنُّ عبقر
وصقر قريش١٠٢ حين جاء مشرَّدًا
فأنشب فيهم أيَّ ظُفر مظفر
وشاد بهاتيك القواصي إمارةً
لها أجفل المنصور والد جعفر
وخلَّف أملاكًا سمَوْا وخلائقًا
أسود عرين منهم كل مخدر
كفى بالإمام الناصر١٠٣ الفذ عاهلًا
كسا أمة الإسلام حُلَّة مفخر
تُقبِّل أملاك الفرنجة كفه
ويقصد عالي بابه وفدُ قيصر١٠٤
غداة تجلَّى للخلافة رونق
به ظهر الإسلام أروع مظهَر
وأضحت بها الزهرا تميد جموعها
فيا لك من يومٍ أغرَّ مشهَّر
تلعثم فيه كلُّ ربِّ فصاحة
فعيوا سوى قاضي الجماعة١٠٥ منذر
ولا تهمل المستنصر١٠٦ الحَكَم الذي
تلاه، ومن يستنصر الله يُنصر
غدت قبة الإسلام قرطبة العُلا
وسارقت الزوراء لحظة أزور
وبارى بني العباس فيها أمية
وجرُّوا على بغداد ذيل التبختر
وكان بها العمران يزخر مثلما
تلاطم أمواج الخِضَم المهدر
ولما رأيت المسجد الجامع الذي
بقرطبةٍ من فوق فوق التصور
عضضت على كفي بكل نواجذي
وقلت لعيني: اليوم دورك فاهمري
هو الجامع الطامي العباب بوقته
يحاكي به عمَّاره لجَّ أبحر
ظللت به بين الأساطين سائحًا
بفكري حتى غاب عني محضري
تخيلته والذكر يُتلى خلاله
نظير دويِّ النحل من كل مصدر
تأملْ خليلي كم هنا من مهلِّل
إلى ربه صلَّى وكم من مكبِّر
وكم أزهرت فيه ألوف مصابح
وكم أُوقدت أرطال عودٍ وعنبر
وكم قارئ بالسبع في وَسْط حَلْقةٍ
وكم خاطب بالسجع من فوق منبر
وكم عالم يُلقي على الجمع درسه
وكم واعظ يمري١٠٧ مدامع محجر
وكم ملك ضخم وكم من خليفة
هنا كان يجثو عن جبينٍ معفَّر
تسد فجاجَ المغربَين جيوشه
ويبدو هنا في ثوب أشعث أغبر١٠٨
خليلِي تأمَّلْ كالعرائس تنجلي
أساطين قد تُحصى بألفٍ وأكثر
أساطين من صمِّ الجماد مواثل
يذوب لها قلبُ الحنيف المفكِّر
تراها صفوفًا قائمات كأنها
حدائق نُصَّت من جمادٍ مشجَّر
من العَمَد الأسنى١٠٩ فكل يتيمة
لها نسب من مقطعٍ متخيَّر
أجادت تحرِّيها قروم أمية
معادن شتى من فلزٍّ١١٠ ومرمر
نبتْ دونها زرق الفئُوس وأصبحت
لدى الفري تهزا بالحديد المعصفر
ولكن لفضل الفن ألقت قيادها
فصالت بها الصُّنَّاعُ صولةَ عنتر
فبينا هي الصم الصِّلاد إذ انثنت
مقاطع جبنٍ أو قوالب سكَّر
عرائس للتخريم فوق رءوسها
أكاليل دُرٍّ في قلائد جوهر
ووَجِّه إلى المحراب طرفك ينسرح
من الصخر في مثل الطراز المحبَّر
وحدِّق بهاتيك النقوش وزهوها
كأنْ فاتها صنَّاعها منذ أشهر
وبالقبة العلياء يبدو شعاعها
بألمع من زهر النجوم وأزهر
لوَ انَّ الثريا في سماها تعرَّضت
لظلَّت تحدَّى للثريا وتزدري
أقول لخصمٍ يبخس العُرب حقهم
أجاحدَ نورِ الشمس دونَك فانظر
ويا سائحًا يبغي مآثر قومه
وينشدها في كل سهل وموعر
تطوَّفْ فلا تلقاك غير بدائع
يميل لديها كل عِطْفٍ مخصَّر
تطلَّعْ فلا تلقاك غير روائع
لها الليث يرنو عن لواحظ جُؤذَر١١١
خليلي فما فحص السرادق١١٢ نائيًا
وهذا براس الطور حصن المدور١١٣
وهذي رسوم للمنيف١١٤ ومؤنس
وقصر السرور١١٥ الدارس المتبعثر
وكان هنا قصر الدمشق١١٦ وأنه
يطاول عَليَا بعلبك وتَدْمر
وزاهرة المنصور١١٧ لا شك جنة
تمد من الوادي الكبير بكوثر
وسَائِلْ عن المنصور نجل ابن عامر
يجاوبْكَ عنه كل قوس موتر
غزا في العدى ستًّا وخمسين غزوةً
وآضَ بها طُرًّا بنصرٍ مؤزَّر
خليلِي وعَرِّج بالبهور١١٨ فإنه
تقطَّع عن أمثاله كل أبهر١١٩
وهذي التي كانت تُسمَّى شقندة١٢٠
وتدخل في التخطيط ضمن المسور
وفيها جرى ذاك العراك الذي جرى
وروَّى ثراها بالدم المتفجر
وقائع قيسٍ واليماني وكلها
مصائب إن تُذكر لنا نتفطر
وزُرْ ضفة الوادي الكبير وسِحْ بها
وعرِّج على الجسر الطويل المقنطر
وهذي الطواحين الشهيرة لم تزل
كأنْ تركوها أمسِ لم تتغير
قصورٌ نبا عنها قصور مشيد
وعلياء لم تعلم مَشيد مقصر
وأفنية تحكي الجِنَان نضارةً
وأقنية تجري على كل أخضر
وشُم حصونٍ لا تُعدُّ ودونها
مقاصفُ إن تُذكر تهز وتسكر
على همم دلَّت لهم وقرائح
ويُعرف بالآثار قدرُ المؤثر
فأخنى على تلك المحاسن كلها
غرامهمُ بالإِنقسام المشطر
محا الخُلف من أوضاعهم كل نافعٍ
وصوَّح من أعمالهم كل مثمر
ولم يستفيدوا من تقاطُع بينهم
سوى عيش ذلٍّ تحت نقمة موتر
إذا آنسوا أدنى بصيصٍ لثورة
تداعَوْا لها كالماء عند التحدُّر
فكل الذي قد شيَّدوه بحزمهم
أضاعوه حقًّا بالشِّقاق المدمر
ولم يبقَ في هذي الديار لنا سوى
ممالك فكرٍ من حروف وأسطر
ممالك لا تقوى عليها كتائب
ولا سالبٌ تاريخَها زحف عسكر
إذا حضرت آثار قومي وإن خَلَوا
فإنِّيَ منها في قبيل ومعشر
وأشعر أني في بلادي كأنما
تخاطبني الأرواح من كل مقبر
وأني أرى بالعينِ ما لم أكُن أرى
حقيقته في وصف طرس ومزبر
لعل الذي قد كان منه بوارُنا
يعود علينا خير وعظٍ ومزجر

وفي أثناء الحرب العامة جاء وفد تركي مؤلَّف من بضعة عشر شخصًا من مبعوثي مجلس الأمة، ومن أدباء الأتراك وكُتَّابهم، وذلك إلى سورية لأجل إحكام علاقات الاتحاد بين العرب والترك، وتلافي ما قام به جمال باشا من الأعمال التي أثارت العرب، فأقيمت لهم حفلات كثيرة في حلب والشام والقدس وغيرها، واقترح علينا والي الشام إذ ذاك تحسين بك أن ننظم أبياتًا تُتلى في المأدبة العظيمة التي أدَّبوها لهم في دمشق. فنظمنا قصيدة تلوناها في الجمع، وهي أيضًا من جملة القصائد المفقودة من بين أوراقنا، ولا يزال منها في خاطرنا الأبيات التالية:

قف بين مُشتبك الأغصان والعذب
بأرض جيرون١٢١ ذات السلسل العذب
بربوةٍ في حفافيها المَعين جرى
بجُؤجؤ الباز حيث الصَّيد عن كثب
واهتفْ بساكنها أن ينثنوا طربًا
إن الكريم عليه هِزَّة الطرب

ومنها:

في ساحة المسجد الأقصى يقال لهم
أهلًا وفي عَتَبَات المصطفى العربي
لو أنصفتهم ديار الشام قاطبةً
صفَّقن بالكف من مصرٍ إلى حلب

ومنها في خطاب الأتراك العثمانيين:

أحبكم حب من يسعى لطيَّته
في طاعة العَقْل لا في طاعة الغَضَب
أحبكم حبَّ من يدري مواقفكم
في خدمة الدين والإسلام من حِقَب
ومذ تقلدتمو أمر الخلافة قد
آويتمو من بنيها كل مغترب
لقد ضربتم لَعَمْري في حياطتها
بكل سيف رهيب الحد ذي شطب
فكل غِرٍّ يماري في فضائلكم
لا يعرف الحَشَف البالي من الرُّطب
مهما يكن من هنَات بيننا فلنا
معكم على الدهر عهدٌ غير منقضب
كفى الشهادة١٢٢ فيما بيننا نسبًا
إن لم تكن جمعَتْنَا وحدةُ النسب
مجدي بعثمانَ حامي ملَّتي وأنا
لم أنسَ قحطان أصلي في الورى وأبي

ولي تهنئة لأحد عيون أعيان المغرب بزفافه المبارك:

اهنأ أبا العباس بالفرح الذي
حلَّت ملائكة الرضى بحفافه
فرحٌ به التوفيق يسحب ذيله
ويهزُّ فيه السعد من أعطافه
يا طالما ارتقبَ الأنامُ هلاله
ليُنير ليل الهمِّ من أسدافه
حرصًا على ثمرات غصنٍ ناضر
هو نخبة ويُراد من أَخلافه
فالآن قد وافاهم النبأ الذي
طربت قلوبهم بحسو سلافه
هذا هداء فتًى يقلُّ نظيرُهُ
في الدهر إن نجنح إلى إنصافه
بذَّ الشيوخ ولم تزل أيامه
شرخًا وزان شبابَهُ بعفافه
ما زال حب المجد يشغل قلبه
حتى رقاه إلى ذُرَى أعرافه
تهوى الملائك والملوك لَوَ انَّها
محبوَّةٌ بالفضل من أوصافه
قد أقطع الأوطان كل عنائه
وأحلَّ خدمتها صميم شَغَافه
ناديت قطر المغرب الأقصى الذي
يتألق الإسلام في أكنافه
يا أيها القطر الذي فتيانه
يحيون للمتروك عن أسلافه
حقًّا نهضت بما تُكِنُّ من القوى
حتى استبان الدرُّ من أصدافه
وعمدت للمجد القديم تعيده
بالنظم بين تلاده وطرافه
بعصابة غرَّاء كل مهذب
هو سر صنع الله في ألطافه
فلتحي أرخ ولتهنَّ بسيد
الكون مبتهج بيوم زفافه

[ولتهنَّ = ٤٩١، بسيد = ٧٦، الكون = ١٠٧، مبتهج = ٤٥٠، بيوم = ٥٨، زفافه = ١٧٣]

١٣٥٥

الباكورة

قال الأمير: ذكرنا في مقدمة هذا الديوان ما سبق لنا من نشر الباكورة نظمنا، وذلك سنة ١٨٨٧، جامعة لبكائر شعرنا من سنة ١٨٨٤ إلى سنة ١٨٨٧؛ أي أيام كنا في الرابعة عشرة إلى أن صرنا في السابعة عشرة من العمر، ولم نجد لزومًا لنشر الباكورة كلها لأنها مطبوعة، ولكننا نظرًا لندور النسخ الباقية منها أحببنا أن ننتخب منها عدة قصائد وعدة مقاطيع، وهي هذه:

إهداء الباكورة

لحضرة العالم العامل الفيلسوف الكامل واسطة عقد الحكماء ودرَّة تاج البلغاء، الأستاذ الأكبر الشيخ محمد عبده المصري — أيده الله تعالى.

لو هاج مثلُ الفضل خاطرَ شاعرِ
ألقيت بين يدَيْ سواك بواكري
أو لو وجدت بمثل فضلك عاذلًا
كان الكمال إذا سلوتك عاذري
لكن سطوت على القريض بأسرهِ
وغدوت أعذب منهلٍ للخاطرِ
فزهوت بين مداركٍ ومشاهدٍ
وسموت بين بصائرٍ وبواصرِ
أو كيف لا تسمو ومثلك مَن حوى
بأعز نفسٍ كل خلقٍ باهر
علمٌ على عملٍ على قلمٍ، غدا
في الخطب يهزأ بالحسام الباتر
وفضائل تستنطق الأفواه من
كل البرية بالثناءِ العاطر
علَّامة العلماء والبحر الذي
لا ينتهي مثل البحار لآخر
يا أيها العَلَم الذي أوصافُهُ
أضحت رياض قرائحٍ وضمائر
شَهِد الزمان لنا بأنك فردهُ
من كل بادٍ في الأنام وحاضر
يا أوحد العصر الذي عقدت على
تقديمه في الفضل خيرُ خناصر
لا غروَ أن أُهدي إليك رقائقي
وأنا رقيق فضائلٍ ومآثر
ليس القريض سوى تأثُّر خاطرٍ
مما به للمرء قرَّةُ ناظر
تمسي المحاسن وهي فيه بواعثٌ
للشعر بين مسبِّبٍ ومباشر
غرر على الأيام لولاها لما
لاحت وجوهُ الدهر غيرَ بواسر
لم تبرحِ الشعراءُ صرعى نشوةٍ
برحيقها من سالفٍ ومعاصر
فإذا انجلت في مثل ذاتك مرةً
كنتَ الأحقَّ بكل مقول شاكر
يا من غدا بعوارفٍ ومعارفٍ
يزري على لجج العباب الزاخر
أهديك بعضًا من عقيق قريحتي
يا بحر لكن لا أقول جواهري
أبيات إحسان وليس جميعها
من كل بيت بالمحاسن عامر
قد جادها صوب الصِّبا وبنشرها
نمَّ الصبا عن كل عرفٍ زافر
درجت معي أطوار عمْرٍ واصلٍ
ما جاش من يومٍ بليلٍ ساهر
قد باكرتني قبل صادق فجرهِ
مذ كنت من أعوامه في العاشر
أوحت إلى قلبي الهوى فشعرت إذ
غصن الصبابة لا يميل لهاصر
فمضيت بين كمائلٍ ومفاخرٍ
ومشيت بين خمائلٍ وأزاهر
ما قلت ذا فخرًا ولا عُجْبًا وما
من معجبٍ في نظمها أو فاخر
لكن لترفق غير مأمورٍ بها
فلكم خطت طورًا لنيل الحاضر
إن تأتني عفوًا فكم هذَّبتُها
من سُخف لفظٍ أو رويٍّ نافر
مكَّنتها بعد النزاع وكم حكت
قلقَ القداح بدت بكفَّيْ ياسر
حتى أتت من بعد تربيتي لها
حسبي وإن لم تغدُ ملءَ محاجري
عوَّضت ما خسرته من حُسن بما
رُفعت إليك فلم أكن بالخاسرِ
فكُن الوصيَّ على يتامى ناظمٍ
وبنات فكر في ثناك قواصر
أهديتها لا كي تليق وطالما
قَبِل الكبيرُ هديَّةً من صاغر
هي دون ما يُهدى إليك وإنما
مثلي على ما فاق ليس بقادر
الداعي
شكيب أرسلان
وقلت، وأنشدتها في محفل مدرسة الحكمة، وكنت في السادسة عشرة من العمر:
عِمَا بصباح العلم رغدًا وانعما
برَبعٍ ظلامُ الجهل عنه تصرَّما
قد انصاح صبح السعد في ليل نحسه
فغادره شيئًا فشيئًا مهزَّما
وثاب إليه العلم عدوًا بعودهِ
إليه فلا لؤمٌ إذا ما تلوَّما
فأصبح داجي أفقه اليوم زاهرًا
وقد كان زاهي أفقه قبلُ مظلما
وأينع ذاوي روضه اليوم بعد أن
تصوَّح من عصف البوارج في الحمى
ترنَّح عِطف السعد منه بُعَيْدَ أن
رأى لثغور العلم فيه تبسُّما
وباتت غصون العز تخطر عندما
رأت فوقها طير المعارف حوَّما
لَعَمرك إن الشرق رُدَّ بهاؤه
فيرفل في ثوب النساءِ منمنما
وعاد إليه الفضل والعَود أحمد
عليه إذا كان الغياب مذمَّما
وما الشرق إلَّا ذلك الشرق لم يزل
مدى الدهر أعلامَ العُلا متسنِّما
فإن نابه يومًا من الدهر صرفُهُ
فلم تمضِ إلَّا برهة فتثلَّما
وإما تُطِشْ دهمُ الليالي سهامَهُ
فهيهات لم تسلبه للحظ أسهُما
وإن فاته للفضل غيثٌ فإنما
توخَّى إليه الرَّجْعَ جمًّا فعتَّما
وإن تعرُه الأحداث من بعد بسطةٍ
فأيُّ الورى لم يلقَ بوسى وأنعُما
وإن يكُ يومًا سوَّد الجهلُ أُفْقه
فقد طالما في الفضل أطلع أنجُما
نجوم عَلومٍ أخجلت بضيائها
نجوم ضياءٍ لُحنَ في كبد السما
بهنَّ اهتدى في سيره كلُّ بارجٍ
توغَّل في بحر الكيان الذي طمى
رجالٌ بهم جادَ الزمان وعلَّهُ
على مثل هذا الجود يومًا تندما
أقامهمُ في الشرق يُحيون شأنه
فأذهل عمَّا نال عادًا وجُرهما
هم الملأُ الأخيار والعصبة الأُلى
رأينا لعمري الرُّشد فيهم مُجسَّما
تظلَّم منه الفجر قبل مجيئهم
فجاءُوا فلما أثقلوه تظلَّما
لكَم أرهفوا بالجد للمجد مخذمًا
وكم أرعفوا بالنيل للفضل مخطما
وكم صرفوا وجه الصروف عن الورى
وكم عفَّروا بالحزم للدهر مرغما
وسلُّوا من الآراء أبيض صارمًا
ففلُّوا من الأرزاءِ بحرًا عرمرما
أماطوا قناع المكرمات وقد جلوا
محيَّا المعالي بعد أن كان أسحما
وأعلوا منار الرشد في أفق شرقهم
وخلَّوا سبيلًا للمآثر أقوما
وأجرَوا ينابيع المعارف في الملا
فطال بها نبت المعاني وقد نما
وشادوا أصولًا للفنون وأوضحوا
لها سُبلًا أضحت إلى النجح سُلَّما
فنعم رجال الشرق قومًا ومعشرًا
إلى جدهم أصل المعالي قد انتمى
جرَوا في رهان الفضل في أول المدى
سباقًا كما أجريت أجرد شيظما
ولم يرهبوا من دونها في جهادهم
خِطارًا فقد خالوا التوقي تقحُّما
فهم أسَّسوا ركن الحضارة في الورى
ولم يفعلوا إلا لنُدرك مغنما
وهم أكنهوا سرَّ المعارف أولًا
وهم عرَّفوا نفع العلوم مقدما
فلما أحلَّ الله فيهم قضاءَهُ
وأوفاهُم داعي الردى متخرِّما
طوتهم أيادي البَيْن من بعد أن رمَوا
من الهمَّة الشمَّاء أبعد مرتمى
فغار ضياء الشرق عند غيارهم
وأظلم وجه الشرق وقتًا وأقتما
ودالت إلى العُرب العلوم مع العُلا
كما حكم المبدي المعيد وأبرما
وأوجف ركْب السعي في طلب العلا
فكان بذا الجري الجواد المصمِّما
فهادنه صرفُ الزمانِ مسالمًا
ونوَّلهُ الخير الأتمَّ المعمَّما
وباتت بلاد الشرق من بعد عزها
كأن لم تنل مجدًا ولم تحوِ مغرما
إلى أن تجلَّى طالعُ العصر بعد أن
تحجَّب عن تلك الجوانب واكتمى
فثابت لدى إشراقه الهمم التي
عن العلم قبلًا قد تقاعسن نوَّما
عن العلم حق العلم بالفضل ظاهر
فذلك للألباب قد كان ألزما
وعفَّت على ما كان قبلًا وذلَّلت
جماح زمان قد طغى وتجرَّما
فإن يكُ خسف الشرق أضحى محلَّلًا
لديه فما كان الفلاح محرَّما
ألا يا بني الأوطانِ إن عليكمُ
إلى السعي في تلك المعالي التقدما
عليكم بها فاسعوا لها وتشبهوا
فمن يتشبه بالكرام تكرَّما
ومن قصرت أيديه فليسعَ طوقَهُ
ومن لم يجدْ ماءً بأرضٍ تيمَّما
وقد نكتفي بالطل إن بان وابلٌ
فإنَّ اعورارَ العين خيرٌ من العمى
ولا سيما العلم الشريف فإننا
نرى نَيْلَهُ جدًّا على الكل مغرما
أما نحن من سنُّوا المآثر واقتفى
مآثرَنا مَن بعدَنا حاز مستمى
ألم نُعلِ أعلام العلوم بقطرنا
على حين حدُّ السيف يرعف بالدِّما
ألم نكُ أهل الأوَّلية في العُلا
ليالي لم نقصر عن المجد معزما
بلى نحن كنا أهلها فأزالنا
زمان توخَّى حيفنا وتحكما
وما زال أهل الغرب يدرون قدرنا
من الفضل ما أبدَوْا من الدهر معجما
متى يذكر الأفضالَ فيهم خطيبُهم
على منبرٍ صلَّى علينا وسلَّما
فلا تحسبونا قد عرينا وطالما
جررنا من الفضل الرداء المرقَّما
وهم أثروا عنا العلوم فهذَّبوا
فجرُّوا علينا مطرف المجد مُعلما
تبارَوْا بعلمٍ بينهم وتنافسوا
فلا جرم أنَّ العلم سرَّ فأشكما
وقد بلغوا من باذخ العز منزلًا
يظل لسانُ الحال عنه مترجِما
إذا نظر الشرقيُّ حال صلاحهم
بكى صاحبي منها دمًا سال عَنْدَمَا
فيا وطني حتَّام تلبث غافلًا
وحتَّام يا شرقي أراك مهوِّما؟
ألم تدرِ بالغربي في الأرض سائحًا
على سابحٍ من علمه ليس مُلجما؟
فلله درُّ العلم إنَّ جداءَهُ
لمِمَّا يفوق العارض المتسجِّما
لكَمْ نال من فخر وأيَّد صاغرًا
وكم عال من فقر وقلَّد مُعدِما
وكم حلَّ من عِيٍّ وأطلق حبة
وكم فلَّ من غيٍّ وأنطقَ أبكما
فمن يعتصم بالعلم يظهر بهديه
فلم يكُ غير العلم شيء ليعصما
إذا العلم هذا الحق ما فيه شبهةٌ
وحسبك بالحقِّ المبين مُعلِّما
ومن عزَّ دون العلم شأنًا فإنه
لسوف يلاقي أمره متحتِّما
فذو السيف يلقى العز حينًا ومفردًا
وذو العلم يلقى العزَّ دهرًا وتوءَما
ومن نال أخطار اليراع فإنما
ستقرن كفَّاه يراعًا وصيلما
فسعدًا لمن في حَلْبة العلم قد جرى
وسحقًا لمن في حَلْبة العلم أحجما
وما ذلَّ من يهوى العلوم وإنما
تسوَّد مَن بالعلم كان مُتيما
سما بالذي كان الحضيض مقرَّهُ
فطنَّب من فوق الدراري مُخيِّما
فما يبلغ المنطيقُ وصفَ جدائه
ولو كان كل الكون في وصفه فما
فحثُّوا مطايا العزم كي تظفروا به
تنالوا بيُمن العصر منه المُيمَّما
فلا منيةٌ إلا ونلتم أعزَّها
ولو أنها باتت على روق أعصما
لئن تبذلوا فيه النفيس فغيركم
لإحرازه هلْكَ النفوس تجشُّما
وما غيركم والله إلا أصولكم
نخبِّر عنهم لا حديثًا مرجَّما
وقومٌ هدوا في الحق هَدْيَ جدودكم
إلى أن غدوا أَعلَيْن في الأمر مثلما
أولئك قد سادوا وأقصى نكاية
لنا فيهم ألقاب علجٍ وأعجما
بعلم إذا ما بات فيهم متوَّجًا
فيا طالما قد كان فينا معمَّما
فإما لعمري قدوةٌ بمعاصرٍ
وإما تراث للذي صار أعظُما
ولا نحسب الأحوال وهي عوارضٌ
تغير في أصل المبادي فنسأما
وإما نصبنا في سبيل جهادنا
فأي قرارٍ لا يقابل مخرما
وقد أشرع الدرب الموصل نحوهُ
بما شفع الرحمن فينا وألهما
فلا صدفت فتياننا عن ولوجه
ليغدو بهم رثُّ البلادِ مُرمَّما
ويرتق فتق الشرق بعد اتساعه
ويرفي غطاه بعدما قد تشرما
فإن الفتى من زان مسقط رأسه
بما ناله من حكمة وتعلَّما
فذاك الذي في بردة الفضل ينثني
وليس الفتى مَن بالعقيق تختَّما
فإن ينتظم شمل الرجال بقطرنا
ترتَّب فيه أمرنا وتنظَّما
لأن نجاح الصقع في حسن أهله
إذا كان أمر الود في القوم محكما
وكانوا كما الأعضاء في الجسم فاغتدى
على الكل منهم خيرهُ متقسِّما
فيشتدُّ أزر القوم بعد انحلاله
إذا شدَّ من عقد التضافر محزما
إذا نبتغي علمًا بدون تضافرٍ
إذَنْ فاتباع الجهل قد كان أحزما
وكل امرئٍ عن قومه متخلِّف
فلا يعدمنَّ الدهر للوطء منسما
فكونوا كجسم واحدٍ إن تألمت
له أنمل تلقى الجميع تألَّما
تفوزوا بتذليل الصِّعاب إذا عصت
وتقوَوْا على ذا الدهر إِما تهضَّما
وتحظوا بأعلاق المنى وتُحققوا
بهمَّتكم من عصرنا ما توسما
هو العصر وافى ضاحكًا عن فنونه
وقد كان من قبل عليكم تأجَّما
تبدَّى وهذا الجهل في الناس سائدٌ
فأطرق منه هيبةً وتحشَّما
وراحَ على الدنيا ينشُّ بدائعًا
فهزَّ أخا عشق ورنَّح ضيغما
بكُمْ معشرَ الحضَّار تزَّان أرضنا
ويصبح عرض الخسف فيها مكلما
تجلُّون عن أن تُرشَدوا من مماثلي
ولكنها ذكرى لما ليس مُبهَما
كفى عصركم فخرًا وعزًّا إذا ادَّعى
أميرَ الورى عبد الحميد المعظما
ليجهد في استرجاع رونق شرقنا
وتجديد ما من مجده قد تهدَّما
فلا زال في عصر الخلافة قائمًا
لما انآد من أمر العباد مقوَّما
ينثُّ عليه الخافقان بعدله
ثناءً جميلًا بالدعاءِ مختَّما

وقلت في مثل ذلك عند حضور امتحان المدرسة السلطانية في السنة نفسها:

بدورٌ بأُفْق العلم هذي المواسمُ
على البدر قد لاحت لهنَّ مواسمُ
لتغدو بها عين الفلاح قريرةً
وتبدو ثغور السعد وَهْي بواسم
يقدِّر فيها العلم ما هو كاسبٌ
ويعرف فيها الفضل ما هو غانم
فتنتج ما قد حاول الجهد في العُلا
وتسفر عمَّا باشرته العزائم
شهورٌ على صدق الفِعَال أمينة
ولكن قضاةٌ بالسباق حواكم
مضامير أقران النباهة والنهى
يميَّز مرغومٌ لديها وراغم
هو الجد حتى البعد للقرب سابق
وحتى الخوافي خلفهنَّ القوادم
وحتى ترى ما كان في نيله الرجا
صريمًا قد التفَّت عليه الصرائم
وهل يبلغ الآمال إلا مجاهدٌ
وهل يطرد الأهوالَ إلا مقاوم
وهل دون غاي الجهد تُدرك غايةٌ
ودون اخترام النفس تعنو المخارم
وكيف يرجِّي الوصل من ليس يمتطي
وكيف يزيل القرن من لا يصادم
ولا بد من غوص الفتى قصر لجةٍ
لتخرج غُرَّان اللآلي الخضارم
ومَن مدركٌ من فاته وهو قاعد
ومَن لاحقٌ من جازهُ وهو نائم
وما النفع من جيش تعبَّى صفوفه
إذا لازمت أغمادهنَّ الصوارم
فإن تمام الجهد للنَّجح واجبٌ
وليس يسوغ الصدُّ عمَّا يلائم
وإن المسمي العقل في المرء صاحبٌ
لعلم غدت منه عليه رثائم
فأجدِر بخلٍّ أن يصاحب خلَّهُ
ولا يترك الملزوم ما هو لازم
وللعقل طول العمر بالعلم صبوة
بلا سلوةٍ والإلف بالإلف هائم
أليفان لا ينفك كلٌّ متيمًا
بصاحبه تعيى لديه اللوائم
فإن عُدَّ حقًّا أفضلَ الناس عالمٌ
فأفضل منه عاقلٌ وهو عالم
وإن أمكنت من دون ذا العلم عزة
فبالعلم أسنى ما تسود العوالم
كما عزَّ بالعلم الأعارب قبلنا
فذلَّت وهابتهم لذاك الأعاجم
ليالي لا أملاك إلا ملوكهم
تُعَدُّ ولا تيجان إلا العمائم
تقدَّمَنا منهم رجالٌ تقدَّموا
وسادوا وما في القوم إلا ضبارم
رجالٌ مضوا لم تلههم عن علومهم
وشغل الورى غاراتهم والملاحم
لهم أشرقت تلك الديار وأزهرت
بأقطارنا أنجادها والتهائم
قد استخرجوا درَّ المعارف بالعنا
وموج العوادي حولها متلاطم
فمنم بآثار العدوِّ صوائفٌ
ومنهم لآثار العلوم معالم
لقد أوسعوا الأمرين فتحًا كأنما
مكارمهم في الحالتين مغارم
فغنَّت رهام الطير فوق رياضهم
وأثنت عليهم في النزال القشاعم
وسادوا العدى في كل أمرٍ فأصبحت
بأيديهمُ أمصارهم والعواصم
وأصبح منهم هؤلاء على الثرى
كما سكنت بطنَ التراب الأراقم
يخافون أمر العُربِ حتى كأنَّما
لِهيبتهم فيهم رقًى وطلاسم
ولم يكُ إلا العلم علة مجدهم
فجادهمُ ما لا تجود الغمائم
فمَن يعتصم بالعلم يُمسِ معَزَّزًا
ومن يُفتَتَنْ عنه تطأْه المناسم
إذا ما تأمَّلتَ الزمان رأيته
بكل نجاحٍ في العباد يساهم
فإن عُدَّ كسب العلم فينا فريضة
فكل جهالات الأنام محارم
وهل نرتضي ذا اليوم ذلًّا بتركه
إذا ساد فيه جيلنا المتقادم
لعمري لقد كانت لنا بجُدُودنا
مآثر في حقِّ القصور مآثم
فلا غرو أن نقتصَّ آثار مجدهم
طرائقُهم قدَّامنا والمناجم
ولِمْ لا نرجِّي كل فوزٍ وما لنا
سوى الفضل في جنب الزمان جرائم
ونعلم أنَّا إن نجِدَّ نجِدْ وذا
مجرَّبُ أمرٍ ليس فيه مزاعم
وكيف يُرى نَيل الفلاح بدونه
ويأمل دون الجدِّ ذا النَّيلَ حازم
بعصرٍ يفوت القوت فيه مُعِدَّهُ
ويعدم وِردَ الماء من لا يزاحم
وقد نهضت كل الخواطر للعُلا
وزادت جيوشًا في الصدور الشكائم
فكل فخارٍ ناهلُ الفكر حائم
له وعليه طائر الذهن حائم
فعزمًا بني الأوطان فالجهد واجبٌ
بذا وبحول الله فالنصر قادم
فقد قيَّض الرحمن فينا ذرائعًا
وقامت لهذا الفضل فينا دعائم
ويومٍ هو المشهور أيامنا به
مقلَّدة أجيادها والمعاصم
لدى مشهدٍ يستوقف الركب عن ظما
وتسكن من جَفْلٍ إليه النعائم
تناهب فيه الحمدَ من كل جانبٍ
كرام صنوف المجد فيهم مقاسم
بهم رجع الفضل الأصيل لأهله
وعادت إلى أصحابهنَّ المكارم
وهل ناجح بالأمر إلا رجالهُ
وهل ساجع بالأيك إلا الحمائم
وهل يتحرى الفضل إلا عميدُه
وهل تسكن الآجامَ إلا الضراغم
فسقيًا لروضٍ للمعارف ناضرٍ
بها وعليه عارض الفضل ساجم
لأطياره في العلم شدوٌ وإنما
به الطائر المحكيُّ في القول جاثِم١٢٣
يضوع له في الأرض عَرْف معارفٍ
ثناءٌ على عرفِ الخليفة دائم
سلامٌ على السلطان أما مرامه
فنفعٌ وأما شُغله فالعظائم
سليل بني عثمان أما جداؤه
فغيثٌ وأما عزمه فلهاذم
أطاع له البرَّان شرق ومغربٌ
ودانت له في العدوتين الأناسم
له بين أعباء الخلافة في العُلا
صرائم إلا أنَّهن صوارمُ
أقام أمور العرش بعد تظاهرت
عليه خطوب للظهور قواصم
وقام بأمر الملك حق قيامِه
يدافع عنه تارةً ويهاجم
فسدَّ ثغور الملك بعد انثلامها
وجاز إلى دار الوغى وهو ثالم
وأحكم إجراء العدالة في الورى
وعمَّت له كل العباد مراحم
فيومًا تراه وهو للرزق قاسمٌ
ويومًا نراه وهو للخطْب حاسم
يسهَّد جفنًا لا يطيب له الكرى
وفي أرض عثمانٍ ظليمٌ وظالم
فلا زال بدرًا نورهُ متكاملٌ
وغيثًا علينا وَدْقه متراكم
يعيد لنا عزَّ الخلافة عهدُه
ويغتبط الإسلام إذ هو سالم
تضيءُ على الدنيا مطالع شكرِه
وتعطر فيه بالدُّعاء الخواتم

وقلت أشكو الزمان:

من الدهر تشكو أم على الدهر تعتب
وما صاحب الأيام إلا معذَّبُ
شكيٌّ بلا قاضٍ شجيٌّ بلا أسًى
إذا بات في دنياهُ يعتبُ يعتبُ
يلاقي الأسى في صدره كل مذهب
متى ضاق عنه في البسيطة مذهبُ
هو المرء في كف الزمان مقلبٌ
يقاسي عذاب الموت والدهر يلعبُ
تولَّد في الدنيا حليف مصائبٍ
فلم يُغنِ عنه حرصه والتجنُّب
يصاحبها وهي العداة وإنه
لخسفٌ بأن تشنا الذي أنت تصحب
إذا نقصت من كل عزٍّ حظوظهُ
فأسهُمُه من نكبةٍ ليس تغلب
طريد ليالٍ بات في كفِّ طارد
ومطلوب دهرٍ عند من هو يطلبُ
فبَيْنا يسامُ الخسف من كل وجهة
إذا هو في بطن الضريح مغيَّبُ
فلله يا دنيا حياتك كربةٌ
وفيكِ غراب البَيْنِ ما زال ينعبُ
رأيتك محض الغشِّ في محض قدرةٍ
فلا منك رهبان ولا فيك أرحب
وإني وإن ضاقت عليَّ مذاهبي
لديك فصدري من فنائكِ أرحب
أرى بك من نكدي وصبري عجائبًا
وأعجب من حالي وحالُك أعجب
فهل فيك ضيمٌ مثل بُعد أحبتي
مضى ذلك الأمر الذي أتهيَّب
بكيت عليه وانتحبت لياليًا
فلم يُجْدِني ما كنت أبكي وأنحب
فكم ليلةٍ منها قضيت مسامرًا
نجوم السما طورًا تضيء وتغرب
إلى جانب الورقاء تندب في الدجى
شجيَّين طول الليل نشكو ونندب
تشبُّ شرارات الأسى بترائبي
ويطفئها من ماء عينيَّ صيِّب
وقد كنت لا أبغي خمود صبابتي
وأزجر طرفي إذ يجفُّ وينضب
بصدري حرُّ الشوق بردٌ يلذ لي
وعندي ورد الدمع واللهِ طيِّب
أبى الله أن أهوى السرور وإنني
على غير صوت النوح أشجي وأطرب
لئن عذُب التعذيب لي قبل ذا النوى
بوجدي فهل بعد النوى ليس يعذُب
فيا ليت شعري هل أرى الدهر مرةً
لدى غفلةٍ عن نكبتي يتنكب
أليست لتصفو منه يومًا سرائر
فيحلوَ لي طعمٌ وينساغ مشرب
أما تحفظ الأيام مني وقيعة
وتغضب مني مثلما أنا أغضب
فقد طال وصفي نكدها غير كاذب
ألا ليتها تسعى بردٍّ وأكذب
فتبًّا لها من مصميات سهامها
ولا ينفع الإنسان منها التأتُّب
هي الدُّجن أمَّا صاعقات خطوبها
فصدقٌ وأما البرق منها فخُلَّب
قضى قبلنا الكندي١٢٤ أحمد حقبةً
يعنِّفها في شِعره ويؤنب
على أنها الدنيا إذا شئتُ وصفها
وإن لم أشأ تُمْلي عليَّ وأكتب
وإني وإن لم تُحْيني غير صبوةٍ
فكم ناشني منها إلى اليوم مِخلبُ
سأشكرها إذ إنها مذ حداثتي
لقد عوَّدتني الصبر وهو محبَّبُ
وقد نجَّذتني الحادثات وأدَّبت
وليس كمثل الحادثات مؤَدِّب
ولكنها مني تمارس شدة
وقد عجمت عودي فعودي أصلب
وما عدمت من شدةٍ وبراعةٍ
ولكنَّ من لاقت أشدُّ وأنجب
ولكنه لا نفع فيها لصابرٍ
إذا لم يكن منها لَعَمرك مهرب
مُحاكية للبحر تعلوهُ جيفةٌ
وفيه نفيس الدُّر في القعر يرسب
فيعدم فيها الحظَّ من يستحقه
ويُحرَم فيها الكسبَ من يتكسب
ويحظى بها بالجدِّ من لا يرومه
ويُشوى بها بالسهم من لا يصوِّب
إذا الحق لم يصبح على الكل سائدًا
فليس لحرٍّ في البرية مأرب
وإن عدم الحقُّ المبين نصيره
فما يرتضي بالعيش حرٌّ مهذَّب
وإن لم تكن فينا على الخير عصبة
ففيما سواه ساء ما نتعصَّب
فليس بمغنٍ للكريم اتساعها
إذا كان فيها الحق كالمال يُنهب
لكَم بتُّ أنضي همَّتي لأقيمه
وأُظهرَه في بعض أمرٍ ويُحجب
فما زال للأبصار تحت ستائرٍ
إذا زال عنه غيهبٌ جنَّ غيهب
فقد قلت ما قد قلت لا عن مآرب
أجَلُّ أنا من مثل ذاك وأحسب
وإني من القوم الذين همُ همُ
إذا غاب منهم كوكب لاح كوكب
عتاق المعالي قد تسامت جدودهم
على الشمِّ ممن أنسل الشيخ يعرُب
لهم نسبةٌ في أقعس المجد عرقها
له منزل فوق السماك مطنَّب
وأصحابهم فيها الفصاحة والحِجَى
وبذل اللُّهى والمشرفيُّ المذرَّب
بدور إذا الهامات بالبِيض عُمِّمت
ليوث إذا الهامات بالبِيض تضرب
بحور إذا الأرزاءُ ألقت جرانها
غيوث إذا الأعوام في القوم تجدب
فياصل حق بالبيان وتارةً
فياصل إذ دار الأصمُّ المكعب
لهم حسَب يحكي الشموسَ وضوحُهُ
يزاحم منه منكب الشمس منكب
فإن كنت منسوبًا إليهم فإنها
إليهم لَتُعزَى المكرمات وتُنسَب
فدون انتساب المرء للمجد والعُلا
لَعَمرك لا يغنيه أمٌّ ولا أب
فما دمت حيًّا في الزمان فلم تزل
عليَّ حقوق ليس منهنَّ أوجب
أهمُّ بأشياءٍ كبارٍ ودونها
من البعد في ذي الحال عنقاء مغرب
أرى الفتح يدنو كلما أنا ساكنٌ
ويبعد عني كلما أنا أقرب
وقد غادرَتْ قلبي العوارض حائرًا
هو القلب من تلك الحوادث قُلَّب
توارد أنواعًا كثارًا وكلها
تؤثِّر في القلب اللطيف وتنشب

وقلت متغزلًا بالحُسن المعنوي مفتخرًا بأصحابه:

مال الصِّبا بعواطف النشوان
ميْلَ الصَّبا بمعاطف الأغصان
ولوى الغرام عنانه نحو اللِّوى
وبدا الحنين لأبرقَ الحنَّان
وهوى الهوى بالقلب بين أعقَّةٍ
ومتالعٍ ومطالعٍ ورعان
فغدا يراوح من معاهدها التي
في نجد بين معالمٍ ومغان
يأتي اللصاب من الشعاب وينتحي
من منزل الجرعا سفوح البان
في كل منعطف وكل ثنيةٍ
يبدو له شجنٌ من الأشجان
ويح المحب لقد تهتَّك في الهوى
فرعاه في سرٍّ وفي إعلان
أجرى العقيق بطرفه وبنى بأو
تاد الضلوع مضارب الكثبان
صبٌّ ألمَّ به الهوى فمضى به
للحُسن تحت أسنَّة الخرصان
أنذرته سوءَ المصير فقال لي
إن الصبابة عزَّة الفتيان
أطلقت للقلب العنان فهِمْتُ لا
ألوي ولست لذا العنان بثان
لهفي عليه عدت بمهجته الظِّبا
حبًّا إلى حيث الظُّبى بمكان
بين البوارق والصفوف زواحف
تحت البيارق والرماح دوان
طلب المحاسن في الخيام ودونها
ضرب يطيح سواعد الشجعان
وإذا هوى نجد تحكَّم في فتًى
جعل الردى في حيز النسيان

•••

هيهات ليس لعاشق أمنية
يسعى إليها في طريق أمان
وإذا العواسل دون معسول اللمى
يزداد معها القلب في الخفقان
وإذا الخدودُ القانياتُ تعرَّضت
للحب سال لها النجيع القاني
وإذا الأسود وقد تردَّت في الحمى
صرعى أمام كوانس الغزلان
وإذا رجالُ كتائب النعمان قد
ذلَّت لعز شقائق النعمان
وإذا الأعز الأيهم الغسان قد
أمسى رقيق الأهيف الغساني
حالٌ تطيش بها العقول وربما
أخبت ذكاء ثواقب الأذهان
تُعيي فؤاد الأحوذيَّ كأنه
مما أصيب صريعُ خمرِ دنان
ما إن يقاوم بأسها بطل ولو
حازت يداه عزة العُقبان
تغشى مقاصير العظام ولم تكن
عنها تعز مناسك الرهبان
عمَّت فإن فاتت عديم القلب بالـ
ـوجدان ما فاتته بالبرهان
لكنَّ ما أودى بعُذرة حبه
لم يختلف بشعوره إثنان
وترى القلوب على المحاسن أقبلت
مثل الدِّلاء جُذبن بالأشطان
وترى إلى وصل الحبيب حنينها
يحكي حنين النُّجب للأعطان
كيف الخلاف وللفؤاد تأثُّر
بجميع ما مرت به العينان
أو كيف لا أهوى الجمال وقد بدا
من نور ذاك العالَم الرباني
عين الوجود اللامع النور الذي
ما لاح مثل سناه للأعيان
العاقب الإكليل مصباح الهدى
والصادق المبعوث بالفرقان
هو أحمد المحمود من في حله
كنف الوجود تشرَّف الثقلان
فالله يشهد أن طه المجتبَى
هو خير من سارت به قدمان
واذكر صحابة صاحب المعراج مَن
حازوا السباق بأول الميدان
الراشدين العاملين إلى الهدى
والناشرين شريعة القرآن
هم عصبة الدين الحنيف وشيعة الشَّـ
ـرع الشريف وفتية الإيمان
تلقى أبا بكرٍ بصدرهم انبرى
يهدي الأُلَى رجعوا إلى الكفران
وترى أبا حفصٍ يقيم المسجد الـ
أقصى بهمَّته على أركان
يرمي الممالك بالجيوش وقد غدت
في قبضتيه شواسع البلدان
ضرب القياصرة العظام بصارمٍ
أنسى البرية «سيفَ» في غمدان
فعنت له بالرغم شُمُّ أنوفهم
وخَلا له كسرى من الإيوان
وأباد فارسَ سيفُ سعدَ وأذعنت
مصرٌ لعمرٍو أيَّما إذعان
وقضى الإله علاءَ ذادة دينه
بالنصر والجيشان يلتقيان
فالهَدْيُ فيهم ضاربٌ أطنابه
والحق ملقٍ في الورى بجِران
والدين تعصف بالممالك ريحه
عما يُزِلُّ مواقف البهتان
بجهاد قوم أصبحت أعمالهم
أبدًا بجِيد الدهر عقدَ جُمان
فيهم أبو الحسنين صفحة سيفه
فجرٌ ينوِّر ليل كل طِعَان
قد كان ليث عرينه وفؤاده
بحقائق الأكوان بحر معان
وافى منازل في العلوم تقطَّعت
عن دركهنَّ نِيَاط كل جَنَان
فلكَم حوَت تلك الصحابة سادةً
غرًّا من الأنصار والأعوان
صرفوا إلى الأرواح جُلَّ عنائهم
وتجانفوا عن خدمة الأبدان
أسياف حقٍّ بالهداية قطَّعت
بين العباد هواديَ الأوثان
حقَّ الفخار بهم لكل موحِّد
لثبوت مجدهمُ بكل أوان
فاذكر فتوحات العقول برشدهم
تهدي لحقِّ العلم والعرفان
واذكر لهم فتح الممالك في الورى
من كل ناحية وكل لسان
من مشرقٍ ذاق النكال ومغربٍ
طلعت عليه كواكب الفرسان
هم قدوة للعالمين بها اهتدى
شُمُّ المعاطس في أولي السلطان
أهل الخلافة من بني العباس من
بعد الخلائف من بني مروان
بلغوا جدار الصين من جهةٍ ومن
أخرى تخطَّوا شاهق البيران
وترى حذاءَ فروقَ وقْعَ سيوفهم
وتجاوب الأصداء في السودان
والغزنويةُ يوغلون بزحفهم
في السند آونةً وهندستان
وبنو أمية في الجزيرة حكَّموا
أمضى ظُباهم في ذوي التيجان
وانظر بني أيوب لما أعملوا
في المعتدين عواسل المرَّان
وصلاح دين الله أنزل بطشه
بالقوم في حطِّين كل هوان
ولواء يوسف تاشفين بمغربٍ
خرَّت له الأعداء للأذقان
ثم السلاجقة العظام وإثرهم
أصوات ضرب الصيلم العثماني
سيف الصناديد المساعير المغا
وير القروم المعشر الغرَّان
ما كان ينضى في وغًى إلا ملا الدُّ
نيا برعب صليله الرَّنان
سل عنه عثمان القديم وإن تَمِل
لزيادةٍ فاعطف على أرخان
وانظر مراد وبايزيد بغربه
قادا الأعادي كلها بعران
وارمق أبا الفتح الأعزَّ محمدًا
أخنى على جرثومة الرومان
في مأزقٍ والجانبان تصادما
وتقابل البرَّان والبحران
والخيل باشرت البحار فردَّها الـ
ـفرسان فامتنعت على الأرسان
والبِيض تخطب في الرءوس رواكعًا
طَورًا وتنطق ألسن النيران
حتى تصاغرت البلاد لأمره
واستسلمت ليديه مثل العاني
وغدا سليمٌ ربُّ كل أيالة
في الشرق محميًّا به الحَرَمان
وأتى سليمانُ الزمان بفيلق
خضعت له الأفلاك في الدوران
مادت لهيبته البسيطة ميدة
لم تبقِ من أُحد ومن ثهلان
وسعت عزائمه الزمان وقائعًا
من كل حرب في العداة عوان
تفدي بني عثمان كلُّ قبيلة
في الأرض أبرزها لنا العصران
حملوا الخلافة والبلاد طرائق
في كف أهل البغي والعصيان
فغدت وقد صارت لهم أطرافها
تيهًا تجر ضوافي الأردان
ولهم بها العدل الذي أبدى لنا
كيف استواء الشاة والسرحان
حقٌّ إذا ما أمَّنوا فيه الورى
ردوا غرارهمُ إلى الأجفان
فبمثلهم فلنفتخر وبهديهم
فلنهدِ بعد تقاعدٍ وتوان
في السالفين من الأفاضل عبرة
تجلو المراء بأقصر الإمعان
في كل يومٍ من برازخهم لنا
داعٍ ينبِّه خاطر الغفلان
أوَلا نجيب ونحن أحيا في الورى
يومًا نِدا الأجنان في الأجنان
إن نعتذر بزماننا وطباعه
فهي العوارض لم تخصَّ بآن
إن المبادئ لا تزال فواعلًا
ما بين ما يتعاقب الملوان
فيها يكون إلى الحصول توسُّل
وبدون ذلك علة الحرمان
يغدو الزمان بها على أحواله
بالناس من زيدٍ ومن نقصان
والعقل لا يعنو لحالاتٍ إذا
ما شاء أوقعها بحال تفان
وإذا تحصلت الشجاعة لم تكن
عند المحصل غاية الإمكان
فلنعملَنْ؛ فالرأي في نيل المنى
هو أولٌ وهي المحل الثاني

وقلت مفتخرًا بالسلف:

أقلُّ عذابي ما تصاب مقاتلي
وأضْيع نصحي ما تقول عواذلي
وأسعرُ ناري ما تُكِنُّ جوانحي
وأهدأ حالي ما تهيج بلابلي
تفيض دموعي كلما لاح بارقٌ
وتطرب من مرِّ النسيم شمائلي
وإني لتشجوني الحمائم إن شدت
على عَذَبات البان عند الأصائل
سواجع بالشكوى ينُحنَ على النوى
نواعم لا يعرفن غير الخمائل
يبكِّين أوقات الصفاء التي خلت
وأبكي لأيام الصَّبَاء الرواحل
وإني لصبٌّ لم أزل أندب اللقا
بدمعٍ طويل الذيل هامٍ وهامل
حنيني إلى عهد الوصال وأهله
وسهدي على هجر الخليط المزايل
ولكنه قد رمَّث الحب مهجتي
وروَّق إعنات الغرام مناهلي
تفردتُ في طبعٍ إلى الحب نازع
وقلب على حُكم الصبابة نازل
فيُطربني همس القصائر في الحمى
ويُعجبني في الرمل هدي المطافل
وأهوى لِحَاظ العين معسولة اللمى
وأعشق ربَّات الخصور النواحل
وأختال في غي الهوى غير عابئ
وأمرح في بذخ الصبا غير سائل
وإني ليجري في جناني هوى الحمى
وحب الدمى مجرى الدما في مفاصلي
فيا ظبية الكثبان حُسنك فاتِني
ويا غادة الجرعاء حبك قاتلي
ويا هذه الأعطاف رمحك طاعِني
ويا هذه الألحاظ سحرك بابلي
ويا عاذلي أقصِر فلست بوازعي
أطلْت بتعنيفي على غير طائل
سأمنع عن عيني لأجلك نومها
وأَقسِم ما تبكيه بين المنازل
وأجري بمضمار الهوى متهتكًا
أُجرِّر في شوطي فضول الغلائل
لأعشق حتى ليس لي من معادل
وأكلَف حتى ليس لي من مماثل
وأرهن هذا القلب للغيد والمهى
وأجعل هذا العقل مهر العقائل
وما الحب إلا خلق كل مهذب
وما الوجد إلا شأن كل حلاحل
وما الحسن إلا دون كل عرينة
وما الوصل إلا في مجال الغوائل
إذَنْ كل طرف ذابلٍ عند ذابل
وكل قوام عاسل دون عاسل
تجُول جياد الخيل في كل عرصة
وأُنضي إليها كل يوم رواحلي
وتحمي سيوف الهند عن كل كلة
لقد طالما علَّقت فيها حمائلي
أزور خيام الربع غير موارب
وأغشى ديار الحي غير مخاتل
وإني من الشعب الذين إذا سعوا
يجلُّون قدرًا عن حئُول الحوائل
ألم ترهم بالأمس حزمًا وقوة
مفاعيلهم في الأمر قبل المَقاول
فما آجلٌ يرجونه غير عاجل
وما عاجلٌ يأبَونه غير آجل
لقد خيَّبوا آمال كل مُعارض
وقد زلزلوا أقدام كل مُنازل
بشُقرٍ سراحيب وسُمرٍ ذوابل
وبِيضٍ أصاليتٍ وصُفرٍ عياطل
غداة بلاد الناس شرقًا ومغربًا
أطلُّوا على أقطارها بالجحافل
لقد دكدكوا الأجبال فيها وشيَّدوا
سواهن شُمًّا من غبار القساطل
سقَوا تربة الأرضين سهلًا ومرقبًا
من الدم بالأنهار لا بالجداول
أطاروا قلوب الكاشحين وأرقصوا
فرائصهم من كل حافٍ وناعل
وقد سحقوا بطشًا رءوس عداتهم
وقد نزَّلوهم من رءوس المعاقل
فما زال منهم باخعًا كل عامل
وما زال فيهم عاملًا كل عامل
إلى أن ولوا بالسيف أقصى بلادهم
فلم يدَعُوا فيها مجالًا لجائل
فهم خير مَن في الأرض سلُّوا صوارمًا
وقادوا عتاق الخيل قب الأياطل
وهم خير من ضمُّوا اليراع إلى القنا
وهم خير حدٍّ بين حق وباطل
لقد نشروا العلم الحقيقيَّ في الورى
على حين تغلي الحرب غلي المراجل
وقد خطبوا في الأرض بالحق من على
منابر عزٍّ من متون الصواهل
أزالوا سفاهات الشعوب وقابلوا
سفاسفهم بالمكرُمَات الجلائل
وشادوا على تلك الرسوم حضارة
أقيمت على أس التقى والفضائل
فأصبح منهم عامرًا كل غامر
وأضحى لديهم ممرعًا كلُّ قاحل
زها ونما نبت الوشيج بأرضهم
وفي مدنهم زادت فنون الصياقل
أولئك آبائي فجئني بمثلهم
وإلا فهم في الأرض خير القبائل
رجال لديهم راق جمع مناقبٍ
عفاف وإقدام وحزم ونائل
بدور بآفاق الزمان أوافل
نحيبي على تلك البدور الأوافل
أقاموا زمانًا ثم مرَّ عليهمُ
عُتُوُّ الدواهي والليالي الدوائل
زمانًا قضوه بالعلاء ولم تكن
ليالي عُلاهم بالليالي القلائل
كذلك قد كانت أوائل قومنا
ألا ليتنا نبني بناء الأوائل
ونُحيي رسومًا غادروا لاعتبارنا
فأصبح منها دارسًا كلُّ ماثل
أمَا نحن من حازوا الغنى بعقولهم
وجادوا على كل الورى بالفواضل
وقد كان منا كل ندب مجرب
بنور الحجى جالٍ دياجي المعاضل
وكل همام مشبع الحِجر راشد
موفق آراءٍ دليل مجاهل
وكل إمام كالغزالي وَهْو من
إذا قال لم يترك مجالًا لقائل
وكل حكيم كالرئيس الذي جرى
وخلَّى أرسطو خلفه بمراحل
وكل أريب كابن رشدٍ ومن على
هداه وكالرازيِّ ند الأوائل
فبالشرق منا كالرشيد وقومه
وبالغرب منا ناصر بعد داخل١٢٥
ولا تنسَ في وادي الفرات وجلَّق
وفي مصر آثار الصلاح وعادل١٢٦
ولا سادة منهم محمد١٢٧ جاعل
بقبضته البرَّين دون مُطاول
لعمري إذا ندري الأمور فإنما
زوال العنا بين القنا والقنابل
وغر العُلا فوق العوالي دواميًا
ونيل المُنى دون المَنى والمناصل
لنِعمَ نداء الحرب في كل أمة
أناخ عليها دهرها بالكلاكل
لينشر من أكفانه كل ميت
ويوقظ من تهويمه كل غافل
فذلك أمر لا يزال مجددًا
نشاهده فليذكرَنْ كلُّ ذاهل
إذا ضاق عنه النثر فالبحر واسع
بنا والقوافي رافدات الفواصل

وكتبت إلى السيد جمال الدين الأفغاني — رحمه الله:

يا جمال الإسلام والإسلامُ
صدَّه عن هوى الجمال المَلام
مثلما أنت في الحياة وإلا
فحياة الفتى عليه حرام
هكذا إن يصحَّ في الأرض مجد
دونه كل ما نرى أوهام
هممٌ دونها الكواكب مثوًى
ومضاء من دونه الأيام
قاذفات على المصاعب عزمًا
لو تبدَّى تدكدك الأعلام
مثل هذا حويت يا رجل الأر
ض فماذا عسى يدل الكلام
لم تزل تحرز المحامد حتى
كل حمدٍ له عليك ذمام
أنت فرد فيما شملت ولكن
في اقتدار الجنان أنت لهام
لك نفس الأملاك في عزة الأفـ
ـلاك في جود مَن يداه الغمام
لك طبعٌ سامٍ ووجهٌ وسيمٌ
أدبر الظلم منهما والظلام
ورموز ملء الحقائق طرًّا
وعلوم فوق العُلا أعلام
ويراع كالغيث منه انسكاب
وذكاء كالنار فيها ضرام
ومعانٍ لو أُوحيت لجماد
هزَّه الشوق نحوها والغرام
حيرت كل ذي حصاة إلى أن
قيل لا شك إنها إلهام
كل هذا حوى الجمال وأوفى
يا جمال الدنيا عليك السلام
كل حي لم يحْذُ فضلك حذوًا
كل ساعات عمره آثام
فلتطاوِل بك الكواكب وليفـ
ـخر بعلياك آدم لا سام
ونُجِب ما تدعو إليه وإلا
فلحقِّ النفوس منا اهتضام
كل نفس قصد الفلاح عليها
طلفًا ليس تخلق الآنام
وقبيح يا نفس قولك هذا
فوق همي وقوة لا تضام
أبدع الله في العباد أمورًا
وعليها عليهم الأقدام
حسبنا الله من وكيل ولكن
لنقل مثل ذا ونحن قيام
دون نيل العُلا رُبًى ووهاد
لا ننال العُلا ونحن نيام
نطلب المجد من سوانا ولكن
لم يسوِّد عصام إلا عصام
يا زمانًا أتى بكل عجيب
أي يوم كنا وخسفًا نُسام
جِئْ بما شئت يا زمان غريبًا
وتحكَّم إذ أنت لست تُلام
إن أمرًا أصحابه تركوه
بعدما أفطروا عليه وصاموا
فغدَوا مثلما جعلت وما كا
ن إلهي مغيِّرًا لو داموا
يا جمال الإسلام إني امرؤ ممَّـ
ـن عليهم والله ضاق الكظام
عبثًا يُجهِز الزمان علينا
ما لجرحٍ بميِّت إيلام
ليس يخلو الزمان يومًا من العبـ
ـرة لكن قد شلَّت الأفهام
حالة عن فصال أمثالها الأيَّـ
ـام قد مسَّها لعمري العقام
منك يُرجى يا سيدي يا جمال الدِّ
ين وصل الحبال وهي رمام
أنت للمسلمين في دينهم حجَّـ
ـة حقٍّ لغيرهم إلزام
عطِّف النفس ما استطعت علينا
نحن لولاك في الورى أيتام
ما شككنا في أن تنال الأماني
سيدٌ أنت والزمان غلام
ما عجبنا للفرس إذ بصنيع الدَّ
ولة اليوم حفَّك الإعظام١٢٨
اظهر اليوم يا محمد وابهر
أنت في المشرقين بدر تمام
وتغلَّب على العوائق واجعل
كل ما لا يرام مما يرام
قاطعٌ رأيُك المسدد في الدهـ
ـر الذي ليس يقطع الصمصام
فيك يأتي القريض منتظمًا عفـ
ـوًا وتنساب وحدها الأقلام
ذا مجال إن تجتنبه خناذيـ
ـذ القوافي فإنني الضرغام
فامهر اليوم ما زففت قبولًا
يا جمالًا أنا به مستهام
خدم الدهر باب عزك بالإخـ
ـلاص ما واصل افتتاحًا ختام

وقلت، وكتبت بها إلى الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده:

لقلبي ما تهمي العيون وتأرق
وللعين ما يبلي الفؤاد ويرهق
وما كنت ممن يرهق العشق قلبه
ولكنَّ مَن يدري فنونك يعشق
وما كنت ممن يرشق السهم لحظه
فيهوى لذا لكن يراعك أشيق
أصبت به كل القلوب وإنه
لينضحها بالنبل قبل يفوِّق
تركت الورى أسرى هواك وإنما
أسيرك في ميدان فضلك مطلق
لديك استرقَّتهم من الطبع رقة
فأنت لهم حق رقيق ومعتق
جذبت بهاتيك المعاني قلوبهم
وتيَّمها والله ذاك التأنق
كلام إذا ألقيته في جماعة
غدا منك مثل اللؤلؤ الرطب ينسق
عليه من النور الإلهي مسحة
تكاد على أرجائه تتألق
مناهل ألطاف وأعين حكمة
تظل على روض المعارف تغدَق
يبيت بها غصن البلاغة ناضرًا
وريقًا على نبت الفصاحة يسمق
سلام على وجه الإمام محمد
محيًّا به ماء الحيا يترقرق
ولله دُرُّ البحر دَرُّ محمد
تتوَّج منه للمعارف مفرق
وأخلاقه الغرَّا إذا شئتُ وصفها
وإن لم أشأ توحي إليَّ وأنطق
إمام بخصل العقل والنقل فائز
سبوق لغايات حكيم محقق
إذا ما انبرى في حَلْبة الفضل قصَّرت
حوالَيْ مداه حلية هن سُبَّق
خطيب الورى بالحق للحق مظهر
ظهير وللبطلان مُردٍ ومُزهق
إذا قام من فوق المنابر فاصلًا
فأي ضلال ليس يُمحى ويمحق
تميد الورى عند استماع خطابه
وتعجب للأعواد إذ ليس تورق
فما قام بالحق الحنيفي صادعًا
وللفكر شمل بات ليس يمزق
له القلم المشهور يزري مداده
بتبر إذا في مهرقٍ هو مُهرَق
عجائب مولًى في محمد عبده
وربك يعطي ما يشاء ويرزق
لك الله يا مولاي هل من فضيلة
بهذا الورى إلا بها أنت أليق

ومنها:

وفي أملٍ أني لدى فعل واجب
أسكِّن قلبًا دونه بات يخفق
إذا نال مثلي من كلامك لفظةً
تشرِّفه فهو السعيد الموفَّق

وقلت أمدح الأمير الكبير علي باشا صاحب تونس الخضراء، وأقرظ تأليفه المسمى بمناهج التعريف في أصول التكليف:

عج باللِّصاب وعنق الليل مقتول
بصارم ابن ذكاء وهو مسلول

ومنها:

باتت سعاد على ذا كله وغدت
تضفو عليها من النعمى سرابيل
إذا تمرُّ الصبا في خدرها غلسًا
راحت عليها من الريا مثاقيل
كذاك حتى إذا شمس الضحى طلعت
قامت ومنها وشاح الصدر محلول
قامت سعادٌ تحيِّينا فما قمر
على قضيب على الكثبان محمول
جلَّت محاسن ما يُلفَى لها مثل
وما لملتَمِسٍ منهنَّ تنويل
نقول بدر وغصن كي نشبِّهها
وإنما قولنا يا صاحِ تمثيل
فلا يغرَّنْكَ في مثلٍ لها طمع
فدون أمثالها العنقاء والغول
حتى إذا شغف القلب الذي اجتذبت
«بانت سعاد فقلبي اليوم متبول»
يحاول الجهد كي يقتص مدرجها
وهل يطيق تباع العيس مغلول
تجوب جوز الفلا في كل ناحية
تزل عن متنها رقطاء زهلول
مرثومة بالبرى خلَّت مخاطمها
جذبًا كما غودر الثوب الرعابيل
فاعطف على طللٍ بالجزع إنَّ دمي
منها على طلل بالجزع مطلول
كانت لنا غر أوقاتٍ مضت معها
والخطب منهزم والهم معزول
تلك الليالي التي ما بِتُّ أذكرها
إلا شجيتُ وبي اهتاجت عقابيل
كنا نهيم بها والعمر مقتبل
والعيش غض ورَبع الأُنس مأهول
في كل وادٍ من الآرام ليس به
إلا أغنُّ غضيض الطرف مكحول
أما الليالي فقد عادت وهنَّ بنا
من بعد ما كنَّ أطفالًا مطافيل
ولَّت سعاد وبدلْنَا بها جزعًا
وكل شيء له في الأرض تبديل
فلا يغرَّنْك من دنياك زخرفها
فما زخارفها إلا الأباطيل
إنَّا نزلنا على وادي تضلل قد
تدفَّقت من حوالينا الأضاليل
يمد في كل يومٍ للورى شَرَكًا
والناس منهم به ناجٍ ومحبول
فمن سعى عن طريق الغي مبتعدًا
فحبل مسعاه بالخيرات موصول
ومن تهافتَ عمدًا في ضلالته
فليعلمنَّ فعرش الكفر مثلول
كم زلزل الله من قوم لكفرهِمُ
قدمًا وأُهلِك جيل قبله جيل
فليس تبرح للرحمن حامية
لتزهق البطل إن البطل زحليل
هل باي تونس إلا السيف جرَّده
في الأرض ربي فحدُّ البغي مفلول
فاليوم للرشد بين الناس واسطة
وللتعسف والإلحاد تذليل
بكف أبلجَ ميمون مطالعه
فخم الجناب وقَيلٍ قيله القيل
أشد أوسع مَن في ذرعه سعة
طولًا وأطول من في باعه طول
مشبوب عزم بحسن الحدس متَّقد
فؤاده وبحب الله مشغول
يلاحق القصد بالتسديد منتهجًا
إذا انتحت هدية الساري العواقيل
إذا تغضف جنح الخطب معتكرًا
فما على غيره في الكشف تعويل
من معشر المؤمنين الغر محتده
لدى عمامته تعنو الأكاليل

ومنها:

بفيلق لجبٍ من كل ملتثمٍ
له صديق غداة الحرب عزريل
مقذف يقذف العادي بصهوته
إذا علا النقعَ تكبير وتهليل
لله هذي عُلا باي الزمان فهل
لمثل محصوله في المجد تحصيل
عن مثل علياه كفُّ الدهر قاصرة
وأعين السخط من حسَّاده حُول
فليس ينضى لروعٍ عضب همته
إلا وتنجاب في الحال العراقيل
وليس يمسك عن عافٍ مواهبه
إلا كما يمسك الماءَ الغرابيل

ومنها:

حقائق طي ذاك الصدر محرزة
على شتاتٍ فمعمول ومنقول
تزهو بهنَّ تآليفٌ مفرَّدةٌ
على افتراقٍ فتجميل وتفصيل
منها مناهج للتعريف واضحة
يدل سالكَها حكم وتعليل
تجلو بفصل خطابٍ كلَّ مسألة
عوصًا وإن كثُرت فيها الأقاويل
الله أكبر هذا فضل سيدنا
فأين من وصفه مدح وتبجيل
يبغي جميع الورى إيفاه دَين ثنا
فيعجزون ودَين الشكر ممطول
مهلًا أبا حسنٍ نجل الحسين فما
أنتم أيا سادتي إلا بهاليل
تزهو بكم تونس الخضراء ممرعة
وليس يزعب في أغوارها النيل
كفاكمُ شرفًا أهل الحسين فهل
مقصِّرٌ عنكمُ في الوصف معذول
أُثني عليكم بتقصيري على أملٍ
لعل عذريَ عند الباي مقبول
وقد أعارض فيكم فارسًا١٢٩ بطلًا
لا يترك القرن إلا وَهْو مجدول
فيا مليكًا تقاصى في ممالكه
لكن لنعمته في الأرض تظليل
إن كنت بدرًا بأُفْق الغرب منبلجًا
فالشرق من لطف ذاك النور مشمول
فاسلم وعزك للأحلاف معتصم
من الرزايا وللأعداء تنكيل
وارعَ الحنيفيَّة البيضاء معتصمًا
بالحق والله بالتوفيق مسئول

وقلت في الأستاذ الشيخ محمد عبده أهنِّيه بالأضحى:

هل الدهر إلا ذا النهار وضدُّه
يعاود كلًّا منهما الدهرَ ندُّهُ
يدور فمن أي الجهات ابتدرتَهُ
وتابعتَهُ تبدا به وتحدُّه
ولا خير في يومٍ يمر على الفتى
إذا لم ينل فيه ثنًا يستجدُّه
فليست حياة المرء إلا شهادة
على فضل مولاه فيظهر مجده
إذا كان لا يختار تمجيد ربه
فإن الإله اختار ما فيه نكدُه
وإلا ففي دار الفناء ثناؤه
مقام وفي دار السعادة خلده
وحيٍّ غدا في ما سوى الروح ميتًا
لقد حلَّ عندي حيثما حل وَأْده
ومن كان لا يؤتي الجماعة نفعه
فإِغفاله فيها سواءٌ وعدُّه
لَعَمرك ليس العمر في المرء عَيْشه
ولكنَّ حقَّ العمر في المرء حمده
فأحجى به إجهاد ما بات فاقدًا
لإحراز شيء ليس يحسُنُ فقده
فيغنيه عن رغد المعيشة شكره
وليس بمغنيه عن الحمد رغده
كذا السيف معدومٌ وقد غاب نصله
وليس بمعدوم وغاب فرنده
وما الحمد إلا الجد فهو وراءه
وما الجد إلا الجَد فهو مُعده
وهل قيمة الإنسان إلا فعاله
وهل قدره إلا عناه وجهده
ولولا اشتغال المرء ما ذاع ذكره
ولولا اشتعال العود ما ضاع نده
فأجمل من خضبٍ بكفك شغلها
وأحسن من كحل بطرفك سهده
وأصلح من ذلٍّ بنفسك موتها
إذا كنت ممن مورد العز وِرده
كذا فلتكن تلك الحياة التي أرى
وإلا فكم سهل على الحُر لحده
أودُّ بها خلقًا كثيرًا وإنما
أود من الأيام ما لا توده

ومنها:

لقد آثر المولى بنعماه آنفًا
فلا غرو أن يسعد محمد عبده
هو البدر لكنَّ المعالي سماؤه
هو النجم لكنَّ الفضيلة سعده
هو الليث لكنَّ المحامد غابه
هو السيف لكنَّ المكارم غمده
هو البحر عن كل النقائص جَزْره
ولكن إلى كل الكمائل مَدُّه
محيط بأشتات العلوم جميعها
ففي أي علم جئت يقدح زنده
مجدد روح صار في وسط نزعه
وموضح أمر أقلع اليوم رشده
حكيم فلا تلهيه إلا جواهر
غدا عبرة فيما سواهن زهده
لقد ظل سلطان الكلام بأسره
فأعلامه الأقلام والكتب جنده
له قلم يزري بكل مهند
يصول على العادي به فيقدُّه
له في رهان المكرُمَات مآثر
كبت دونها قبُّ السباق وجرده
تردَّى بأثواب المحامد كلها
وفوَّف من كل المحاسن برده
إلى كل ما يسني الثناء صباؤه
وعن كل ما يؤذي الكرامة صدُّه
أيا مَن ورودي في البيان معينه
فأصبحت في مدحي له أستمده
تُباهي البرايا مصرُ أنك نجْلها
ويفخر هذا العصر أنك فرده
لديك رقيق الشعر يحلو نشيده
وفيك دقيق الفكر يحسُنُ نشده
ويفنى مداد المرء فيك لدى الثنا
وإن يكن البحر المحيط يمدُّه
ومثلك مَن تبدي المواسم فضله
وفيها مع العليا يجدد عهده
فهنَّأك الأضحى ولا زال عائدًا
عليك سعيدًا دائمًا لك شُكده
عليك من المولى يصب سلامه
وفي قلبك الوقاد ينزل برده

ولي تهنئة للشيخ محمد عبده بزفافه في بيروت، وهي بنت ساعتها:

ماذا يحاول مثلي في قوافيه
وإن تكن جُمعت كل القوى فيه
من مدح مَن حين لاحت لي مكانته
من العلا لم أصوِّب رأي مدحيه
تعنو المعاني لديه وَهْي صاغرة
كأنها في البرايا من جواريه
تأتي سواه فتسمو فوق هامِهمُ
وتنتحيه فلا ترقى مَواطيه
ربُّ المقام الذي باتت تحفُّ به
غرُّ الفضائل تُعليه وتُغليه
قد حازه والليالي من موانعه
من دونه والعوادي من عواديه
بفكرة ما انتضى في الخطْب صارمها
إلا تمكَّن قطعًا من هواديه
أذلَّ كل جماح للزمان بها
ولا حسام ولا رمحٌ يروِّيه
وإنما الفكر إذ صحَّت مبادئه
عن الجيوش غدا والله يغنيه
فهو الذي كل رأي منه منبلج
في الروع عن كل فجر في حواشيه
من يكشف الأمر خافيه كظاهره
ويبلغ القصد قاصيه كدانيه
ما إن جلا علمه في مطلب لبك
إلا وأسفر صبحًا عن دياجيه
مجددٌ روحَ هذا الدين منعشها
من بعد ما بلغت منه تراقيه
من منه دهرك ماضيه وحاليه
مقلد جِيده بالفخر حاليه
آلى على نفسه ألا يفارقها
إلا على مبدأ للدين يحييه
فسل نجوم العلا عن شأو همته
والشرقَ والغربَ فاسأل عن مساعيه
لا أختشي إن أقُلْ من ذا يساجله
من ذا يساوره من ذا يساويه؟
إذ ينتضي قلمًا كالعضب يُظهره
على حسام صقيل الحد ماضيه
أو إن يقُلْ كَلِمًا تغدو وقائلها
ذا البحر يزري وذي تزري لآليه
فليس تتلو الورى من قوله غررًا
إلا ونادَوْا جميعًا جلَّ باريه
نالت فؤاديَ رغباه فوائده
وبلَّغتنيَ آمالي أماليه
يا ليت مقدرتي في وصف حكمته
كانت تعادل بين الناس حُبِّيه
فكنت أشعَرَ أهل الأرض قاطبة
إذ بتُّ أهْيَمهم من فطرتي فيه
لكنني دون ذا مَعْ ذاك معتمد
على مقالة أن الفعل أنويه
إني امرؤ لم تكن تُحصى مطامعه
ولم يخلْ في الورى شيئًا ليكفيه
حتى رآه فأمست دون مبلغه
من كل مأثرة صرعى أمانيه
وإنه والذي سوَّى محمد مَن
لم أرضَ عن ناظري حتى أرانيه
فهو الهمام الذي فخر القلوب به
إذا ابتدا اللب يروي عن معانيه
المسترقُّ قلوبَ الخلق مَنطقه
إذا أفاض فلا حرٌّ بِواديه
وقد غدا طالب التأهيل عن رشد
وشيمة الحُر تأبى غير أهليه
آتاه ربي من النعمى موفَّرها
إذ يمنح الفضل ربي مستحقيه
أراه أنجال إنجاب وأسعده
بخفض عيش رفيع الشان ساميه
ومد في عمره ذخرًا لملَّته
بالذود عن حرم الإسلام يقضيه
فهو الذي في الورى غرَّان أنعمه
قد أنطقتني ارتجالًا في تهانيه

تاريخ

بارك الله لمولانا زفا
فًا قرينًا للرفا والولد
جئت فيه اليوم أرخ قائلًا
حلت الشمس ببرج الأسد

ولي رثاء لحرم واصا باشا متصرف لبنان، وهي من نظمي يوم كنت في الرابعة عشرة من العمر:

أتنكر نبذ الصبح فيما تحاوله
بعذل وباكي العين جارت عواذله
وتحجو انصباب الدمع ويحك منكِرًا
إذا دبجت خضر الروابي هواطله
فأروِدْ فأقصر — عمرك الله — واتَّئد
فأنأى من العنقاء ما أنت آمله
تحاول تجفيفًا لدمعي كعامد
لتجفيف بحر محور الأرض ساحله
وإطفاءَ نارٍ بالحشا مثل من أتى
لظى سقر يطفي الصلا وهو آكله
أيا لائمي في الحزن كِلْني للأسى
شجيًّا فقد طابت لديَّ مناهله
ولا تتعبَنْ أو تعتبَنْ حيث لم أَصِخ
فهيهات إصغائي لما أنت قائله
عذلت بما قد ظلْت تجهل همه
ألا فاعذلنِّي بالذي أنت عاقله
ولو كنت تدري ما الرزيئة لم تَلُم
ولكنما يستصغر الأمرَ جاهلُه
مصاب بدت للموت فيه شدائد
بما لم تكن تدريه يومًا غوائله
به ذهب اليوم الردى كل مذهب
كأن الردى لم يدرِ ما هو فاعله
أزال بأفق المجد شمس فضيلة
تميد بها من ذا الزمان جلائله
عقيلة صون قد أصيب بها العُلا
على مثلها مات العلا وعقائله
تعطَّل خسفًا جِيد ذا الدهر بعدما
تحلى بها دهرًا من الدهر عاطله
مضت فمضى منها إلى الله ممتعًا
بنعماه شخص لا تُعدُّ كمائله
فقامت لها في كل حي نوادب
لحسن ثناءٍ يفعم البرَّ نائله
ألا إن لبنان الأغرَّ تخضَّبت
رُباه دمًا مما بكته قبائله
تمثَّل دكُّ الطُّور في صعقاته
دمادمه مما تميد معاقله
أمصرعها يوم الثلاثا وقد سرى
بها نعشها كالفُلك والدمع حامله
تصعَّد فيه الناس كل شرارة
بما فيه قد ساوت ضحاه أصائله
فيا قبرها في الحازمية فوقه
غطاء من العفو المهيمنُ سادله
سقتك شآبيب الرضى كل غدوة
وظل الحيا ينهلُّ فوقك وابله
أراحلة من عالم الموت للبقا
ويا حبذا من ذلك الحي راحله
لك الله بالصبر الذي قد قضيته
بداءٍ مدى السبع السنين يناضله
تَخِذت الليالي النابغية مألفًا
فما شأن طرفٍ حالك الليل كاحله
وتصبر حتى أصبح الداء عندها
أواخره قد سوِّيت وأوائله
فويح الردى كيف انبرى لاختطافها
ولم تدمَ مذ مُدَّت يداه أنامله
تخرَّمها لا يرهب البأس من حمى
وزير وفَتْ أسيافه وعوامله
فلم يتهيَّب للوزير بسالة
تسامت ولم تغنِ الوزيرَ مناصله
أقام السرايا فوق لبنان تنجلي
فأين السرايا للحِمام تنازله
أصيب لعمر الله ليس تفيده
فتيلًا على درء المصاب جحافله
ولا غرو فيه من مُصابٍ معظَّم
فما واثبَ الضرغامَ إلا مماثله
وإنَّ الذي جلَّ الزمان بفضله
لأحرى بأن هانت عليه نوازله
لقد جلَّ أن يخشى من الدهر بأسه
بل الدهر يخشاه فليس يعادله
وزير إذا قلَّ الثناء فإنما
شمائله بالإلتفات شوامله
هنيئًا للبنانٍ به أنَّ ذكره
يضوع بأذكى ما تضوع خمائله
تولاه واصا حيث واصى أياديًا
تواصي الثنا طول المدى وتواصله
فدنياك طرًّا لا تطِع باعث الأسى
فإنك لا يعينك في الخطب هائله
وإن الذي قد صلَّتته يد القضا
حسامٌ غدت أمْرَ الإله حمائله
فهل في قضاء الله تنجيك حيلة
إذا نصبت للإقتناص حبائله
وهل كل شأن مبتغيه وسائله
يصحُّ به فيما يروم وسائله
فجدلت ذا العدوان بالسيف عنوة
ولكنَّ هذا الموت ليس يشاكله
فعطف على المكروه نفسًا فإنه
قضاء عميم مقصدات مقاتله
فمثلك لا يعنو لأثقال نكبة
على أن حزم الرأي إذ ذاك كاهله
ومثلك في لبنان همَّته انتضت
فوائف ما كانت تُرجَّى أواهله
نشرت لواء العدل فوق هضابه
خفوقًا بآلاءٍ غدت لا تزايله
فدمت عليه واليًا تُسعد الورى
كما دمت جودًا فيه يخضرُّ وابله

ولي بعد ذلك تهنئة بزفافه:

أدِر لنا راح تذكار الحمى أدِرِ
وصف لنا اليوم مَجلى سفحِه النضر
وارمق سناوته وانظر سماوته
ترى دراريَّها تزدان بالدُّرر
ترى قباب السنا في الأُفْق صاعدة
على أساطين نور ناثر الأكر
أنعِم بها ليلةً لبنان تاه بها
وبات يرفل في ثوبٍ من الحُبُر
جاد الزمان بأهليه بطلعتها
من بعد ظنٍّ بها في سالف العُصر
كأنما كان منذ البدء حاملها
حتى تمخَّضها ذا اليوم عن كبر
يَزين قبَّتها نورٌ وساحتها
نَوْرٌ فتزهر بين الزهر والزهر
حتى كأن ضياها امتد متصلًا
بيومها وكأن الأرض لم تدُر
مشاهدٌ كملت أنوار زينتها
ما بين منتظمٍ منها ومنتثر
يكاد لبنان أن يهتز من طرب
وأن يميس بما يحويه من مدر
عمَّت بذي البهجة العليا مسرَّته
جميع أهليه من بادٍ ومحتضر
تأرَّجت من ثنا المولى الوزير لنا
أرجاؤه بأريج ضائع عطر
هو الوزير الذي ما شئت من وزر
منه على دهرنا ألفيت من وزر
أقسمت ما دام منه الخير منصرفًا
إلى العباد فما زند الزمان وري
كنا نحاذر دهرًا قبل همَّته
فالآن نحن وما نبقى على حذر
يرتد عن مجده الوضَّاح منكسرًا
طرفٌ عن الشمس أضحى غير منكسر
بدر ينير على الأقطار قاطبة
بحرٌ سواه جميع الناس كالغُدُر
مهذب تبخع الجُلَّى لحكمته
يرى ويمضي مضاء الصارم الذكر
مؤيد سنة العدل التي شرفت
ورافع راية الإرشاد في البشر
طافت بكعبته الآمال واعتمرت
وليس إلا البنان الرطب من حجر
إلى مكارمه الآنام واردة
تترى ولكنه ورد بلا صدر
باتت تحدث عن معنى سماحته
وعدل أحكامه الغرَّاء عن عمر
أبدى فأيَّد أيدي المكرمات بنا
جودًا كما كفَّ كف الرُّزءِ والغِيَر
أين الرزيئة تجتاح العباد فقد
رمى بها بين سمع الأرض والبصر
له بكل مكان كل مأثرة
غرَّاء معلومة الأحجال والغرر
إذا أفاض على العافي مواهبه
أزرى بغيثٍ من الوطفاء منهمر
وإن سطا بطعانٍ مل من يده
قرى الوشيج وغرب الصيلم البتر
يا من لتأييد علياه وسلطته
تدعو الرعية في الآصال والبكر
بك انقضت غصة الأيام وانكشفت
صروفها بالزمان الأخضر النضر
لك الأيادي على لبنان ترسلها
سحبًا على رائح فيها ومبتكر
لكَم رأبت له صدعًا وكم شعث
لممت فيه وكم قوَّمت من صعر
سقيته الغيث من رغد ومن دعة
كذاك يُسقى جديب الأرض بالمطر
فعاد بعد ذويٍّ عيشه نضرًا
وشبَّ بعد وضوح الشيب في الشعر
ما إن ترى ماس بين الناس غصن هنا
إلا ولبنان أمسى خير مهتصر
ما لي أعدِّد ما واصيت من نعم
على حماك وما شيَّدت من أثر
فمثل فضلك بحرًا ليس يحصره
لسان مثليَ في ذا العِيِّ والحصر
فاهنأ بسعد هداءٍ لا تزال به
مقارن العز والنُّعمى مدى العمر
تزهو لنا اليوم في تاريخه جمل
فقل تجلى قران الشمس والقمر

ولي للمرحوم حسن أفندي بيهم من أعيان بيروت تهنئة بزفافه، وهي أيضًا من أوائل شعري:

إليك التهاني تستحث وفودها
وفيك القوافي يُستمال شرودها
وتُسلكنا فيها معانيك هينة
إذا استصبحت أقبالها ونجودها

ومنها:

تعاتب عزمي فيك كل خليقة
عليها سرابيل العُلا وبرودها
كأني قرضت الشعر قبل زمانه
ليوجب في يوم عليَّ نشيدها
وكنت إذا ما اعتمت صمتي عن الثنا
أكلِّف نفسي خطة ما تريدها
فإن كنت للحسنى عميدًا وصاحبًا
فإني مديحًا صبُّها وعميدها
وإن صيغ عقد المدح فيك فطالما
تحلَّت بك العلياء وازدان جيدها
كأنك من ماء الشهامة منهل
تظل العُلا حرَّى إليه كبودها
لقد شملت منك الجميع بلطفها
شمائل يزري بالشمول ورودها
وقد فزتَ حظًّا بالمُعلَّى من العُلا
فتقدح نارًا في يديك صلودها
حصلت على شُمِّ المعالي فلم يزل
بأفق العنان البدر وهو حسودها
صبوت إليها وهي نحوك قد صبت
فلا غرو إن تُفتن بحسنك غيدها
غلبت القوافي كلها وسبقتها
وإن يُزرِ بالدُّر النضيد نضيدها
بهمَّة مقدام العزيمة لا ترى
عياءً ولا وقع الصعاب يئُودها
وأخلاق ميمون النقيبة ما يني
يصوب بها غيث الثنا ويجودها
فتًى لو أعار الشمس ضوء جبينه
لما ساغ تحت الدجن يومًا ربودها
ولو لابَس الظلماءَ نورُ جنانه
لما احتيج من نور الصباح وقودها
ولو مزج الله الحياة بلطفه
لما احتملت سقمَ الجسوم جلودها
نشا كلفًا بالمكرمات فلم تزل
له نفحات ليس يُجحد جودها
إلى الغاية القصوى منازع همِّه
فأقرب هاتيك المغازي بعيدها
توليه ذات الأروعية نفسه
على عقباتٍ لا يُرام كئُودها
يهتِّك أستار المغالق حزمه
لدى معضلاتٍ لا ينادى وليدها
إذا اعترضت دهمٌ عوابس في الورى
فمنه لهم مهديُّها ورشيدها
على ملتقى سبل المعاني تخاله
فمبتدرٌ من كل صوب يصيدها
أمالت له كل القلوب من الورى
مكارم تترى في القلوب قيودها
لقد ألِف الإفضال وهو ربيبه
وهل تألف الأغيالَ إلا أسودها
ولاقت به زهر السعود جدوده
كما تتلاقى في البروج سعودها
رعى الله من يرعى المودة والولا
بباصرة ما يطَّبيها هجودها
أيا حسنًا لم يُبقِ حسنًا لغيره
برفعة شأن لم يزل يستزيدها
ويا مخولًا لا تاركًا طارف العُلا
إذا كان أولاكَ الغناءَ تليدها
عشقنا معانيك الحِسان وإنها
وحقك عِين لا يطاق صدودها
تُضاحك ثغرَ الأقحوان ثغورها
وتفضح واللهِ الشقيقَ خدودها
تباهت بك الأقلام أنك ربها
وأنك مطبوع المعاني مُجيدها

ومنها:

فخذها من الشعر العراقيِّ غادة
تناهت إلى ماء السماء جدودها
على غير عهدٍ بالثناء ولم يكن
حداها إلى ناديك إلا عهودها
وقد أنقذتها نحو مدحك همة
تَجاذبها إقدامها وقعودها
أخا الحُسن فاهنأ بالزفاف الذي زها
ودامت لك الدنيا وأنت سعيدها
ودُم بهنا هذا القران ممتَّعًا
قرينك من هذي الحياة رغيدها
بقيتَ بقاء الدهر فخرًا لأهله
وخُلِّدت لو نفسٌ يُرجَّى خلودها
ولا زلت بدر الشرق ما ذرَّ شارق
وما طلعة الإصباح لاح عمودها

ولي ثناء على جمال بك نجل رامز بك قاضي بيروت لذلك العهد، وكان من أفذاذ القضاة في العدل والنزاهة:

ليس من يملأ العيون جمالًا
غير من يملأ القلوب كمالا
وأخو العشق ذو الهيام الذي قد
تَخِذ الليث في هواه الغزالا
يا جمالًا عشقت منه خصالًا
لست أرجو لغيرهن وصالا
زادك الله رفعةً ويقيني
بكمال إذا رأيت الهلالا
جُمعت فيك يا جمال معانٍ
يتمنى المديح منها المحالا
أوما فيك ذلك العزم ما وُجِّـ
ـه يومًا إلا استخفَّ الجبالا
يسبق القولَ منك فعلٌ إذا ما
سبق القولُ في الأنام الفعالا
يابن من قصَّر الأماثل طرًّا
أن يرونا لذاته أمثالا
نجْل قطب الزمان عدلًا على الإطـ
ـلاق لم يُبدِ نِدَّهُ الدهر حالا
لست أبغي وصفًا لما أنت فيه
أنا ما إن أطيق هذا المجالا
لا ولا شكر ما محضْتَ من الودِّ
صديقًا تراه باسمك آلى
مكرمات ورقَّة وذكاء
ذي المعالي فليعلونْ من تعالى
وزمان يظل ينشد عنها
هكذا هكذا وإلا فلا لا

وكتبت إلى صديقي أيوب أفندي عون مدير مدرسة الكاثوليك في حلب الشهباء:

حتَّام تجذبني القدود وأجنحُ
ويصدني عنها الصدود وأجمحُ؟
ويهيجني سوق الحسان وأدمعي
أبدًا على سفح المعاهد تُسفح
غاضت دموعي بعد فيض شئونها
وعهدت عين الدمع ليست تنزح
وبقيت فيما بين لذع صبابة
يكوي وبَرحٍ دائم لا يبرح
أُحيي الليالي آملًا أن تنجلي
صبحًا وليس بأمثلٍ ما تصبح
إن كان يوحشني الظلام لذي النوى
فالهجر في يومي لعيني أوضح
ولقد أتوق إلى الكرى فلربما
طيف الحبيب بزورةٍ قد يسمح
فلئن يكن ذاك الغزال محرِّمًا
وصلى فحسبي في الكرى ما يسنح
يا ليلة بالجزْع تجزعني بها
نوحًا وراقي الأيك مما تصدح
باتت تذكِّرني لياليَ بينِها
كنا وكان المنحنى والأبطح
ما بين هاتيك الظباء سوانحًا
تمشي بحبات القلوب وتمرح
باتت تتيه بها العقول إذا بدت
تيهًا كبانات النقا تترنح
من كل ميَّاس أغنَّ إذا انبرى
فالعقل يعقل والنواظر تطمح
يلهو ويجرح في النهار وإنما
قد ظل يجرح مهجتي إذ يجرح
يا من يعذبني ويحسب أنني
لعذابه طول الزمان مرشَّح
يسطو عليَّ ولا يرقُّ فعنده
قلب ولكن بالحديد مصفَّح
دلَّهتني في ذا الغرام فها أنا
قيس ولكن بالفراق ملوَّح
فإلامَ تهجرني وقد كاد الصبا
يذوي ورطب غصونه يتصوح؟
ما كنت أيوب الصبور وإن يكن
بالصبر معنى اسمي بفارس يشرح
ذاك السميُّ الباهر الشِّيَم التي
أخلاقه بالأروعية تطفح
المشبع العقل الذي أخلاقه
غرُّ الوجوه حسيبة لا تُرجح
الواسع الفضل الذي لثنائه
في كل خلقٍ من علاه مفتح
الناصح الجيب الذي آثاره
عن حسن ما يطوى عليه تصرح
يثني عليه بالوفاء وإنما
تمديحه بوفائه لا يمدح
حر تفتَّح للوداد فؤاده
وكلامه عند الثنا يتفتح
فهو الذي إن ضاق في الخلق الولا
ففؤاده بالود مغنًى أفيح
وإذا تزحزح ركْبه عن أرضنا
فهو الذي في العهد لا يتزحزح
لا غرو إن شطَّ المزار فإنه
قلم اللبيب بكل مسك ينفح
سمْح القريحة في رهان قريضه
يجري كما يجري الجواد الأقرح
تلقاه يرعف في الطروس يراعه
كالسيل في بطن الجوا يتبطح
ويخوض في لجج الفنون ويجتني
دُررًا بها صدر الزمان موشَّح
تزهو جِنان العلم بين سطوره
إذ كل ما فيها لعينٍ مسْرح
غرر تترجم عن علوِّ مقامه
ولعلها من كل مدح أفصح
يا صاحبًا سمح الزمان ببُعده
وببعده وجه الزمان مكلَّح
لا بدعَ إن تبعد وأنت عزيزه
فالدهر يُبعد في الورى ما يمنح
أُثويت في الشهباء أفسح منزل
لكن محلك في فؤادي أفسح

وقلت في رثاءٍ لأحد الأعزَّة، وهي من أوائل نظمي:

هي الأحكام يُصدِرها القضاء
فليس لمبرمٍ إلا المضاء
ولا ينبو حسام الموت مهما
أُتيح له على الخلق انتضاء
لقد عمَّ الردى كل البرايا
ومات الناس حتى الأنبياء
وأصبحنا رعايا للمنايا
علينا من ولايتها لواء
ألسنا الخلق غايتنا زوال
وعنصر خلقنا طين وماء
وسفر مراحلٍ وذوي حياة
لها بالويل ختم وابتداء
نُهلُّ إلى البكاء متى وُلدنا
ويصحبنا إلى الرَّمْس البكاء
ولا نرجو بذي الدنيا بقاء
ألا إن البقا منا براءُ
حياة كانسياب الطيف مرًّا
بدنيا للفَناء هي الفِناء
إذا كانت نهايتها خفوتًا
فأطولها وأقصرها سواء
يغرُّ المرءَ منها وردُ عزٍّ
يخال به السعادة وَهْو داء
موارد علقمٍ تبدو عِذابًا
كذا الدنيا وما فيها رياء
يدير الدهر فينا كلَّ كأس
لنا من صرف خمرتها انتشاء
ويُرهقنا من الأرزا ببطش
تقصِّر دونه الأسل الظِّماء
يمزِّق في البرية كلَّ شمل
فيصبح مثلما نثر الهباء
ويهدم للمعالي كل ركن
فيشمله بأيديه العفاء
كذا قضت الليالي من بنيها
بألَّا يستتبَّ لهم هناء
لَعَمرك في البرية أي أم
على أولادها منها اعتداء
فوا عجبًا لضاهدة لديها
أواصر ما بهن لها اعتناء
لقد آلت رعاها الله قدْمًا
يمينًا أن تُسرَّ بما نُساء
تفجِّعُنا بكل فقيد فضل
عليه يلطِّم الوجهَ العلاء
لقد كانت تتيه به المعالي
وكان عليه من شرفٍ رداء
رويدك أيها المنعيُّ نعيًا
به تُنعى المكارم والرجاء
ويا مترحلًا مهلًا لعمري
فداك الناس لو صح الفداء
وردَّ حِمامك الآسون لكنْ
دويُّ الموت ليس له دواء
تناديك الفضائل وَهْي تبكي
ولكن ليس ينفعها النداءُ
وكم جفَّت عليك شئون دمع
بعينٍ لم تجفَّ لها دماء
ألا من مُبلغُ الإفضال عني
توفِّي نَدْبُه وله البقاء
فإن يجزع فليس عليه لوم
كذا تبغي الصداقة والولاء
وإن يصبر فذاك على فقيد
بنشر حياته كفل الثناء
أغرُّ أبرُّ سمحُ الخُلْق كانت
تصرِّفه السماحة ما تشاء
عليه مدَّت التقوى وشاحًا
وشد به مناطقه الصفاء
إذا أمَّ العفاة ندى يديه
فكم يعرو الحيا منه الحياء
حوى غرر الخلال وكل حر
له بسنيِّ شيمته اقتداء
فتبكيه المفاخر والمعالي
وتندبه الطلاقة والسخاء
وظل ثناؤه في القوم طرًّا
يضوع ولا كما ضاع الكباء
فإن يك فارق الدنيا مجدًّا
فأثوته مراقيها السماء
لينعم باللقا أبدًا وفيها
يكون به احتفال واحتفاء
فيا أنجاله الأنجاب مهلًا
عزاءكمُ وإن عز العزاء
ولست أزيدكم حبًّا بصبرٍ
جميلٍ برد لابسه بهاء
ولا راعَ البلاء لكم قلوبًا
ولكن في البلاء لكم بلاء
ولا يبكي على من فات دنيا
ليخلُد في النعيم له ثواء
فيا صوب الحيا باكرْ ثراه
فمنه طالما سحَّ العطاء
وزُر جدثًا بقرب البحر تعثُرْ
على بحرين بينهما اللقاء
هنالك غَيَّب الأقوام شهمًا
وغُيِّبت المروءةُ والوفاء
ويا ذاك الفقيد اذهب فحاشا
مقامك أن يقوم به الرثاء
عليك سلام ربك ما توالى
صباح منذ يومك أو مساء
ومن كان الصلاح له ابتداء
فبالأجر الجزيل له انتهاء

وكتبت مجيبًا صديقي الطيب الذكر أيوب أفندي عون:

ما لِذات الوشاح جاءت تبخترْ
والضواحي بردنها تتعطَّرْ
تقتل الصبَّ بالرنوِّ فيردى
وتلافيه بالدنوِّ فيُنشر
غادةٌ في خدودها جنة للـ
ـعين، والثغر للمراشف كوثر
تُخجل البدر طلعة حين تبدو
تفضح البرق مبسمًا حين تفتر
جرَّدت من قوامها كلَّ رمح
وانتضت من لِحَاظها كل أبتر
كلما أسلمت لحدَّيه روح
صاح يا مسلمون الله أكبر
ما انثنت أو رنت لعمريَ إلا
حاربتنا بأبيضٍ بعد أسمر
دميةٌ بِيعةَ النفوس أُحلَّت
ما رآها الحنيف إلا تنصَّر
تتجلى عن جبهة وضحاها
فلهذا منها سنا الشمس أسفر
ذات وجه إذا تلاها منير
ذات ثغر عن مثله صَلِّ وانحرْ
وصلت بعد هجرةٍ فأقامت
من هوانا كمقلة من محجر
آنستنا حتى إذا ما ائتلفنا
فتكت فتكة الرشيد بجعفر
إنما الحب مثلما قيل قتلٌ
وارد الحب ما له من مصدَّر
ما لنا نعشق الحسان وندري
أن حمر الخدود موت أحمر
ويح قلبي يهيم في كل وادٍ
وَهْو يسعى ورا الظباء النُّفَّر
تستبيه بكل ألعس أحوى
أفلج تحت كل أدعج أحور

ومنها:

مالك للقلوب في دولة الحب
غدا داعيًا له كل منبر
هو كسرى الملوك لحظًا ولكن
فعله بامرئ الهوى فعل قيصر
لا أزالَ الإلهُ دولتَه الغَرَّ
ا، وإن كان قد طغى وتجبَّر
إن في ظلها رعايا معانٍ
نصرتها في الفتك نصرًا مؤزر
جالَدَ الثغر كل قلب إلى أن
فتقت ريح ذا الجلاد بعنبر
ورمى الوجدُ كل صدر بنار
وغزا الحبُّ كل نفس بعسكر
إنَّ سهم العيون ينفذ في الصد
ر ولو أُلبس الحديد المعصفر
موطن عنده يهي كل عزم
ويولي قذاله كل مسعر
ينفد الصبر فيه من جعبة الصد
ر لعمري حاشاك بل أنت أصبر
يا عجيب الذكاء يا نادر المثـ
ـل الذي ظل للعجائب مظهر
أنت والله من كنوز الليالي
أبرزتك الأقدار كلك جوهر
كيف نحكي عُلاك يا كامل العدَّ
ة إذ نحن في مجالك حُسَّر
يطرب الشعر منك أحسن ما يطـ
ـرب صوت الخلخال في ساق أعفر١٣٠
يا لك الله من أديبٍ إذا ما
عُدَّ يومًا فغيره ليس يُذكر
بينه في الذكا وبين سواه
فرق ما بين أميلٍ ومكفَّر
جاءني منك يا خليلي كتاب
لا تسَلْ كم سرى كروبي وكم سر
طالما اشتاقه فؤاديَ حتى
ضاع منه فتيق مسك أذفر
ما كفى يا فريدة العقد حتى
أصبح اليوم أكتَبَ القوم أشعَر
ما ترى في فتاة خدرٍ سبَتْني
بمعانٍ بها المدارك تخدر
بطرازٍ من الفصاحة أزرى
صنع صنعاءَ وهو وشيٌ مُحبَّر
أنت يا معدن اللآلي الغوالي
مثل ذا الدر منك لا يستكثر
جئت تثني على بياني وفضلي
ذاك تالله أنت أذكى وأمهر
قد كفتني منك الشهادة في إثـ
ـبات من قال بالخلاف وأنكر
وبعون الإله يا صادق الأفـ
ـعال قد رُدَّ شانئي وهو أبتر
قل لمن رام ستر فضليَ بغضًا
لم تكن شمس ضحوةٍ لتُستَّر
إن لي كل طعنة في مجال
عفَّرت عارض العزيز الأصعر
لي من الحزم جُنة ودلاص
ومن العزم لَأْمةٍ وسنوَّر
وبكفِّي من المضاء حسام
وعلى هامتي من العز مغفر
لا ترى من يريد بي السوء إلَّا
واقعًا تحت ظُفر ليث مظفَّر
منذريٌّ يفي النذور إذا أنـ
ـذر يوم اللقا أطاح وأندرْ
قيل في اسمى ليث صبور لعمري
لا يكون الصبور إلا غضنفر
لست ممن يقول شيئًا فريًّا
أنت في كُنه حال خِلِّك أبصر
ولكَم كنت للضعيف معينًا
وكما قلت لي مجيرًا لمعشر
إن يكونوا بيَ استجاروا فمني
يستظلُّون تحت لِبدة قسور
يا صديقًا نأى على متن شَهبا
ء سبوحٍ من الجياد الضُّمَّر
إن أَرُمْ ترك ذكره فَهْو أشهى
أو أَرُمْ ذكر فضله فَهْو أشهر
ولعمري من كان بالسعي أجدى
فهو بالذكر والمدائح أجدر
إن شوقي إليك جمٌّ ولكن
جمُّ عتبي عليك أوفى وأغزر
أين كُتْب الأصحاب تطلع تترى
مثلما يُحتسى السُّلاف المكرر
هل نسيت العهود؟ هيهات ما كا
نت عهود ما بيننا العمرَ تُخفر
يا رعى الله عيشنا سابقًا والدَّ
هر ولَّى بذيله يتعثَّر
تلك أيامنا تقضَّت سريعًا
كخيال المنام ليلًا إذا مر
كم رشفنا كأس السرور دهاقًا
وهصرنا غصن الصبابة أخضر
جمع الله لي بكم عن قريبٍ
خير شملٍ بجاه طه الأزهر

واقتُرح عليَّ الرثاء الآتي لأحد الأعيان الفقهاء:

أعلمت من فُجعت به تلك العُلا
وسألت أيَّ رجالها صدع البلا
حتى اكتست ثوب السواد لفقده
وتناوحت بالندب نوحًا ثكَّلا
وعرفت من لبنان أي شيوخه
غالَ الردى حتى أميل وزُلزلا
من كان أسبق قومه فضلًا ومَن
قد كان صدر ذوي المآثر محفلا
من كان نبل القصد في أعماله
شرعًا وكان القصد فيه منهلا
من كان أمضى همَّةً من صارمٍ
في كف مخترطٍ وأفتك مقتلا
من كان في عزماته في جحفل
أمسى يفلُّ من الحديد الجحفلا
من كان في حزم النهى في حزمة
تزري مطاعنُها الرماح الذبَّلا
سبق الرجال إلى المآثر فاعتلى
شرفًا وبرَّز مجده فتأثلا
وقضى زمانًا بالسداد ورأيه
في الفقه لا يرتدُّ إلا فيصلا
وقضى حقوقَ المجد إذ لم يعتزل
إلا وقد بلغ السِّماك الأعزلا
حتى قضى والموت فينا سُنَّةٌ
وسيوف مدرجه رواتع في الطلا
جار القضاء على القضاء بموته
لو لم يكن بين الخلائق منزلا
فهو الذي أحيا رسوم الشرع في
لبنان تنسف سوحه أيدي البِلا
وهو الذي في ما مضى غرسَ المنى
فجناه أهل زمانه مستقبلا
عمَّت فواضله البلاد كأنما
قد كان منها بالفلاح موكَّلا
رنَّ الزمان بذكره، وبفضله
حفلت مغاني العلم وامتلأ الملا
هو راجح العقل الذي من عقله
وثباته بنت الحصافة معقلا
رب البيان البيِّن اللَّسن الذي
قد كان أذلق من سنانٍ مقوَلا
رحب الذراع إذا الجدال تدافعت
أفواجه ترك الخصيم مجدَّلا
ما كان يقصر في السماح تفضُّلا
يمتاح منه ولا يردُّ مُؤمِّلا
يا قاضيًا بات القضا من بعده
يبكي وجيدُ المكرمات معطَّلا
من عاش دهرًا لا يُشقُّ غباره
فضلًا وكان بناره لا يُصطلى
ولَّيت عن دار الفناء إلى البقا
فوليت في الدارين وضَّاحَ الولا
والناس ركبٌ سائرون بمهيعٍ
للموت يتَّبع الأخيرُ الأولا
يسعَوْن للأخرى وتلك حقيقة
مذ كونت هذي مجازًا مُرسلا
والمرء رهن كوارثٍ ما تنقضي
تلقي عليه كل يوم كلكلا
والنفس تملأ جسمه فإذا مضت
وجدت مضيقَ لهاته متسهِّلا
لا تخدع الدنيا اللبيبَ فكلنا
بتنا على حكم المنية نزَّلا
فاذهب عليك من الإله تحية
تجني بها ثمر النعيم معللا
تُحدَى السحائب في السما حتى إذا
بلغت ثرى مثواك سحَّت هُطَّلا

وقلتُ أرثي العلَّامة الشيخ الإمام محيي الدين اليافي الشهير تغمَّده الله برضوانه:

أحقًّا علينا الدهر دارت دوائره
أما إنه للدين صارت مصائره
فشدَّ على الإسلام ذا اليوم ريبُهُ
بخطبٍ وكانت لا تُعدُّ كبائره
ألا إنه الدهر المصرَّحُ باسمه
بأن لا فتًى إلا غدا وهو داهره
بواتره فينا مجرَّدة وما
بواترهُ والله إلا بوائره
لها كل يوم في البرِيَّة فتكة
تناديك لا منجاةَ مما تحاذره
فكم ملكٌ ضخمٌ تخطَّفه الردى
قساوره من حوله وأساوره
تخرَّم كسرى كاسرًا حدَّ بطشه
وقيصرَ أردى ما وقَتهُ مقاصره
وما زال يُفني كل عزٍّ يؤمُّهُ
ببأسٍ ويُلقي كل قِرن يساوره
هو الموت مَن ذا دافعٌ مبرمَ القضا
إذا الواحد القهار وافت أوامره
فسبحان من تعنو الوجوه لوجهه
ولا حي إلا وهو بالموت قاهره
دعا اليوم محيي الدين نحو جنابه
يقرِّبه من قُدسه ويجاوره
سرى نعيه في كل حيٍّ ففي الورى
تعازيه لكن في الجنان بشائره
وباتت شئون الدين تجري شئونها
على فقده والفقه تَدمَى محاجره
وكل امرئٍ يبكي عليه دمًا فما
عواذله في الحزن إلا عواذره
لَعَمرك ما للشرق ذا اليوم أقتمت
مشارقُهُ واليوم أظلم ناظره
وللدين وجدٌ ليس تُطفأ ناره
وللشرع طرفٌ ليس يُقلِع ماطره
أصاب بني الإسلام خطبٌ عرمرم
بذا اليومِ فالإسلام تبكي منابره
لقد كان فيه الشيخ ركنًا مشيَّدًا
وكانت طِلاع الخافقين مآثره
فطبَّق آفاق البرية ذكره
وسار به بادي الزمان وحاضره
إمامٌ بأفواه الجميع علومه
وبحرٌ بأعناق الجميع جواهره
مُبارك خلقٍ طيبُ الذكر عابدٌ
مهذبُ طبعٍ مُشرق الوجه سافِره
بقية ذاك السالف الصالح الذي
بأمثاله الأقطابِ جلَّت ذخائره
قد ارتفعت أسراره وتطهرت
له سِيَر غرٌّ حكتها سرائره
وأصبح في أيامه عَلم الهدى
تعمُّ البرايا بالضياء منايره
تداعت بيوت العلم يوم وفاته
وخر عماد الفضل وانهدَّ عامره
وراح عليه الفقه يلطم وجهه
إذ انتكثت مما دهاه مرائره
ولم أدرِ أن الصبر تفنى دروعه
إلى أن قضى والعزم تفري مغافره
فقد فرغت من كل باكٍ دموعه
كما نزفت من كل راثٍ محابره
ترحَّل عن دار الفناء إلى التي
بها عيشه في الخلد تجري كواثره
فقد دُكَّ طودٌ باذخُ المجد شامخٌ
وغُيِّض بحر زاعب الفيض زاخره
وأُغمد سيفٌ صارم الحد باتر
وغُيِّب بدر ثاقب النور باهره
سلام على قبر تضمَّن تربه
فذلك لحدٌ ساطع العَرْف عاطره
سقت تربه الوطفا ولا برح الحيا
يراوحه في رجعه ويباكره
وما الموت إلا مسلك عمَّ نهجه
وجسرٌ جميع الخلق لا بد عابره
وما المرء إلا ميت وابن ميت
ومَن بدؤه الميلادُ فالموت آخره

وكتبتُ إلى أحد الأدباء:

ما بين غزلان العقيق وبانِهِ
حربٌ بها بطلُ الهوى كجبانه
حرب تضرَّم بالحضيض سعيرها
وعجاجها بالجزع فوق رعانه

ومنها:

عبثت بعشاق العقيق وأوغلت
فدماؤهم تُربي على غدرانه
لم يرهبوا بأسًا لقاء أُسُوده
فأبادهم حتفًا لقا غزلانه
يا زائرًا تلك الربوع وسائرًا
بعراصها الفيحاء في ركبانه
إن تنزلَنْ سفح العقيق فأشرِفَنْ
واسفح عقيق الدمع مَعْ عقيانه
وتأملَنْ صنع الهوى بفريقه
فإذا رضيت فبعد ذلك عانه
سبحان من خلق الفؤاد وطامه
أبدًا على حب الحمى وحسانه
وأعز سلطان الهوى حتى غدت
أسمى ملوك الأرض من عبدانه
رقًّا كما رق القريض لمن غدا
بالألمعية مالكًا لعنانه
الشاعر المتفنن الندب الذي
يروي حديث النظم عن حَسَّانه

ومنها:

هذا أبو الفضل الذي لا بد أن
يُمسي ببقعتنا بديع زمانه
وافى وما انصاح النهار بليله
زمنًا فحلَّ الصدر من إيوانه
يلهو بأنواع الفنون ويحتسي
من عصر من سلفوا سُلافة حانه
وله الرقائق في الكلام يجيدها
نظمًا يسلي المرء عن أشجانه
قد أبرزته قريحةٌ سيَّالةٌ
تزري بصوب المُزن في تهتانه
يا سامعًا عنه البدائع معجبًا
مهلًا فليس سماعه كعيانه
إن سرتَ في الوطن العزيز فأشملَنْ
وانزل بذاك السفح من لبنانه
في معلم كالروض في حسناته
تُجنى ثمار الخير من أفنانه
فانزل على سعة برحب فنائه
وانظر مآثر مَن عَجِبت لشانه

وقلتُ أرثي الطيب الذكر العزيز سليم أفندي البستاني صاحب جريدة الجنة ومجلة الجنان، وكانت وفاته سنة ١٨٨٥ وكنت ابن ١٥ سنة:

الدهر أفتكُ فارس بطراده
أبدًا وأكثر فتكه بجياده
يخنى فإن قصد الفتى لم ينتفع
بمضاء صارمه وطول نجاده

ومنها:

يسطو على المرء المنى بعد العنا
قسرًا فماذا النفع من إيجاده؟
يرث الفناء وقد يرى من لم يرث
شيئًا سوى ذا الموت عن أجداده
لا يشفعَنْ بالمرء غض شبابه
عند الحمام ولا ذكاء فؤاده
البين يخترم الجميع وليتما
قد كان كل البين بين سعاده
بينٌ كفى الدنيا نعاب غرابهِ
وبه كفى متشائمًا بسواده
يُردي الحبيب وخله متقلب
في مضجع أهناه شوك قتاده
متعرضًا بالنائبات الغُبر في
إصداره أبدًا وفي إيراده
يا أيها البين المفرِّق بيننا
إذ فيه معنى الدهر في استبداده
الدهر أنزق شيمةً من أن يُرى
بالحزم ذا بَقيٍ على أفراده
ما زال يفجعنا بهم حتى غدا
شرف الفتى بين الورى بمعاده
فلبئس عيشٌ بات مخترمًا به
مثل السليم رزيئة لبلاده
ولبئس إفضال ومجد بعده
ولبئست الأيام بعد بعاده
من هزَّ هذا القطر فاجع فقده
حتى تفطَّر فيه قلبُ جماده
وسطا على الصبر التفجُّع بالغًا
سيل الأسى الطامي ذرى أطواده
وتُوفِّيت آمالنا من بعده
ما الدهر يحييها إلى آباده
الأروع الشهم الذي بعلومه
وجدائه كالبحر في إزباده
الطائر الصيت الرفيع مقامه
والباهر الحسنات في إسعاده
من كان بابًا للرجاء مبلغًا
في الخطب من يرجوه شأو مراده
وقف الحياة لخدمة العلم الذي
قد كان حقًّا باسطًا لمهاده
فقضى بُعَيد أبيه١٣١ في أجَلٍ أبى
إلا اتصال حداده بحداده
أسفًا عليه وكان ركنًا للعُلا
وقوامها بطريفه وتلاده
أيام باهر مجده يذر السهى
وكواكب الأفلاك من حُسَّاده
أيام لا تلقاه إلا جاهدًا
ومجاهدًا في العلم حق جهاده
أيام إن صعد المنابر خاطبًا
تهتز من عجب ذرى أعواده
يا راحلًا عنا رويدك إنما
من سار لم يندم على إرواده
مهلًا لتبصر حال من غادرتهم
وترى قضاء الله بين عباده
من كل من تَخِذ السهاد سميره
وأقام نوَّاحًا على تعداده
من كل من نظم المراثي جاعلًا
من ذوب عينيه سواد مداده
غادرت ذكرك في الورى لا نافدًا
بل تنتهي الأيام قبل نفاده
فاذهب إلى مولاك يا من قد قضى
والشكر للرحمن أكثر زاده

وقلت مجاوبًا أحد الأدباء:

أخفُّ ما نال مني الطرف ما أرقَا
وخيرُ ما سرَّ مني القلب ما خفقا
ونزْر ما كادني ذا الدهر جَور نوًى
أصابني بسهامٍ تخرق الدرقا
طمعت بالوصل مشتاقًا فماطلني
وجدَّ ركب التنائي بي فما رفقا
ما إن دنت من فؤادي مُنية قصدت
إلا وسدَّ لها من دونيَ الطُّرقا
كأنما حلَّف الدهر الخئُون بأن
يحولَ بين فؤادي والذي علقا
ورابني صرفُهُ فيما يعنِّتني
أن كيف خلَّف لي من بعده رمقا
لله أي نسيم ليس يُذكرني
وأي ساجعة لم تُجدِني قلقا
يميل قلبي وقد لجت نوازعه
ما ميَّلت نسمات الفجر غصنَ نقا
يا غائبًا مخلصًا لي في مودته
ولست أعرف منه غير ما نطقا
فدرَّ دَرُّك من خلٍّ سما خلقًا
لأنت أفضل من في ودِّه صدقا
تفدي القلائد آثارًا له سبقت
إليَّ والفضل لا يخفى لمن سبقا
لا غرو إن أَرَها من قبل صاحبها
إني أرى الصبح لكن قبله الشفقا
لله من صاحب صُغرى محامده
مودة محضت لا تعرف الملقا
مهذب إن بدا منه الثناء ففي
شريف أخلاقه روضُ الثنا عبقا
أهدى إليَّ قريضًا من طرائفه
يومًا فقلَّد مني الصدر والعنقا
كالبدر متسقًا والدر منتسقًا
والصبح منبثقًا والغيث مندفقا
شعر لكل اختراع جاء مفتتحًا
من بعد ما كان هذا الباب منغلقا
سحر لقد لعبت بالقوم فتنته
بلا طلاسم تخفي سره ورُقى
جازيك من شاعر إن تستجده إلى
نظمٍ مضى فيه مثل السهم إذ مرقا
إذا انبرى في مضامير البيان غدت
جياده في المعاني تركض الرهقى
يرقُّ في النظم حتى يسترقَّ به
ويسترقُّ إذا ما جاء مسترقا
لبيك يا خاطبًا مني الوداد ترى
مني فتًى ما درى نكثًا وما مذقا
قد طالما سمعَتْ أُذْني وما نظرت
بواصري فليفاخر مسمعي الحدقا
فإن عرفت فإني ناظر ثمرًا
لكنني لم أصِبْ عودًا ولا ورقا
يا قاتلَ الله حظي والفراق هما
على مُناصبتي دهرًا قد اتفقا
فهل أرجِّي من الدنيا الصلاح ولم
تزل وفيها غراب البَين قد نعقا؟
لكن على المرء عرك الدهر طاقته
ولو تحمَّل ذو الهمات كل شقا
حب السلامة يثني عزم صاحبه
فإن جنحت إليه فاتَّخذ نفقا١٣٢

وقلتُ وأنا في المدرسة — وهي من أوائل نظمي — في العلَّامة الطيب الذكر المطران يوسف الدبس مؤسس مدرسة الحكمة التي درست بها:

أبدرٌ بدا أم سنًا باهرُ
وعطرٌ سرى أم ثنا عاطرُ
أم انبلجت غرة العيد حتى
تزاهى بها وجهه السافر
وفتَّق فيه نوافج مدحٍ
أريج العطايا به ذافر
فأنعِم به عيد يُمنٍ جلا
هموم الورى بِشرُهُ الظاهر
وأنساهم اليوم نعماه ما
يعنِّته أمسه الدابر
فلا الخلق في دهرهم ضاجرون
ولا الدهر في خلقه جائر
فهل غفل الدهر في العيد أم
تغافل عن أنه داهر
مآثرُ طابت بهنَّ النفوس
جميعًا وقرَّ بها الناظر
تبدد جيش الهموم بها
لدى كسرة ما لها جابر
أغار عليه سرور الورى
وسعد السعود له ناصر
وليس سوى هزة عامل
وليس سوى بهجة باتر
وليس سوى نعمة سابح
وليس سوى منة ضامر
فأين النكال الأكول الذي
توعَّدنا الزمن الفاجر
إذا كان يأتي على سالف
بلاه ويسطو له غابر
فقد صار يأتي عليه الذي
جناه ويعنو له حاضر
ألا والمعالي وبيض العوالي
لئن ناصب الحادث القاهر
فلسنا ولسنا بمن يحذرون
إذا الذِّمر من حادث حاذر
وإنَّا وإنَّا لقوم إذا
فخرنا فما في الورى فاخر
نباهي الملا كل يوم بما
حباه بنا السيد الطاهر
عوارف بحرٍ لها نائل
معارف عِضٍّ لها آثر
فضائل برٍّ لها مادح
فواضل حرٍّ لها شاكر
تظل البرايا تنوِّل من
نداه الذي ما له آخر
منائحه غبطة المعتفي
مدائحه المثل السائر
فليس لأفضاله جاحد
وليس بنعمائه كافر
مديد النهى قوله كامل
طويل اللهى طوله وافر
حقيق بتمديح كل الورى
على أن كل ثنا قاصر
فكم بتُّ أنضي له خاطري
فما ظل أن خانني الخاطر
وما زلت عن وصفه عاجزًا
على أنني المِدْرَه الشاعر
ألا دمتَ بالخير مستمسكًا
ينار بك الوطن العامر
سعيد الجدود جديد السعود
يغار لك الفرقد الزاهر

وقلتُ فيه وأنا في المدرسة:

لمن يا ميُّ هاتيك القبابُ
على جبل تضلُّ به الشعابُ؟
أشيم خلالها يا ميُّ برقًا
فهل جادت بطلعتها الرباب؟
قباب تسطع الأنوار فيها
ويسطع في جوانبها الملاب
قد استنكهتُها فنشيتُ عَرفًا
يضوِّع كلما مرت كعاب
تقوم علا على سمر العوالي
ويحرسها من البيض القُباب
وترمي للمطلِّ على حماها
سهامًا فوق ما حوَتِ الجعاب
غدت لظِبائها وظُبى ذويها
قلوب القوم تخضع والرقاب
لعمري نعم حي أبيك حيًّا
كما وُصِفت بمنعتها العقاب
وأبناء لأمك من نزارٍ
كأُسْد البر أحذرهن غاب
كماة تسبق الأرواح شدًّا
سوابح تحتها الخيل العراب
لهم غرر مواطن صادقات
وغارات تميد بها الرحاب
يخوض فتاهم الغمرات حربًا
ونيران القتال لها التهاب
ويرجع بالغنيمة بعد صدق
وليس غنيمة البطل الإياب
يطول وليس يجهضه خَطَارٌ
فينكا أو يغيبه الغياب
يذوق عذاب بدء الأمر لكن
عواقبه لمورده عِذاب
تقابلت الأمور فكل مرٍّ
يعاقبه اللذيذ المستطاب
ولولا المرُّ لم تشعر بعذب
ولولا العذبُ لم يشعرك صاب
وكل صعوبة فلها سهول
وكل سهولة فلها عِقاب
أمَا لو لم يكن طرفا نقيض
لما قيل: الخطاب له جواب
وأفضل ذي شروع من تراه
يقارن غب مبدئه الصواب
ومن طلب الصواب ولم يقابل
وجوه الأمر أعجزه الطِّلاب
ومن عَدِم الصواب وقد نحاه
بأحسن ما يجدُّ فلا يعاب
ومن خاض العباب بقصد ربح
فإن الدر ما ضم العباب
ومن حسب الحياة مدًى طويلًا
يكذِّب ظنَّه الأجل القراب
إذا ولَّى شباب المرء يومًا
فليس يعيد صبوته الخِضاب
ألا ليت الشباب يعود يومًا
تقول وإنما ذهب الشباب
فلا يشغل فؤادك في شبابٍ
عن العمل السماع أو الشراب
ولا يُقعدْك عن عملٍ فراغٌ
ولو لم يعقبُ العملَ اكتساب
فإن السيف طبع الهند يصدا
إذا ما طال يخبؤه القِراب
وإن المرء إن يلزم سكونا
تولى هيكلَ الجسدِ الخراب
سيعلم كل من عرف المعالي
بأن الشغل للعليا نصاب
ومَن في طوقه أمرٌ فعيب
لدى إجرائه فيه ارتياب
ومن أضحى لأمرٍ غير كفءٍ
فأليق ما يليق به اجتناب
ألم تر ما أصاب السُّحْبَ لما
تبارى كف يوسف والسحاب؟
ولم تر ما أصاب الشُّهْب لما
تراءى وجه يوسف والشهاب
فلا عجبٌ إذا ما نال فوقًا
ففضل الله ذاك ولا حساب
به راجت من العلياء سوق
وعزَّ به من الحسنى جناب
وقد زهرت زِناد العلم لمَّا
به عن شبهةٍ رفع الحجاب
وقد نلنا رغائبنا وكانت
أمانيًّا كما لمع السراب
غدا من عصبة الأفراد فضلًا
بما يغدو من السيف الذباب
يظلُّ إذا انتحى العلياءَ يومًا
هو السبَّاق ليس له صِحاب
لقد جابت مدائحه البوادي
على نكظٍ وغنَّاها الركاب
فليس لبدرِ شهرتِهِ مغيبٌ
وليس لشمس بهجته ضباب
كأن خلاله إن رُمتَ مدحًا
لأنواع الثنا منها انتهاب
أروم به الوفاءَ فمن قصوري
يقوم بكل بيت لي عتاب
تكل مناطق البُلغاءِ فيه
ولو كانت مناطقنا الحراب

ومنها:

لقد شيَّدت مدرسة تعالت
على هامِ السماك لها كعاب
نظمت بها من الأصقاع ولدًا
يبلغهم لساحتك اجتياب
ومن يترك لَعَمرك والديه
إليك فما يعنِّفه اغتراب
ليُهنِك بالسلام مرور عيدٍ
ولكن ما لبهجته ذهاب
ولا زالت بك الأعياد تزهو
وعيشك للسعود له اجتذاب
فدُمْ للغوث غيثًا مستمرًّا
وبدرًا ليس يدركه غياب

وقلتُ وداعًا لمدرسة الحكمة في ختام سنة ١٨٨٦ وكنتُ ابن ١٦ سنة:

مفارقةٌ والله عزَّ نظيرها
أسيرُ غدًا عنها وقلبي أسيرها
تخلَّيت عن قلبي لها غير مُكرهٍ
ولكنَّ نفس الحرِّ تغلو مهورها
رهنت فؤادي في هواها لمدة
فلم يُغنِ عنه عند نفسي مرورها
فليست ترى للعلق عندي علاقة
وعندي يد لم توفِ عني نذورها
وإن كان نفلًا ما سمحت فإنها
صنائعُ في رأيي تُزاد أجورها
فإني رأيت الفضل فضل زيادة
على حقه يمسي خطيرًا نزيرها
وإن المزايا من قليلٍ وربما
لعمري قليل المكرمات كثيرها
فإن كنتُ لم أوثر على النفس مجدها
فلا أحمد الآثار عني أثيرها
وما الفرق ما بين الكريم وضده
إذا لم يحمِّل نفسه ما يضيرها
وما الحرُّ مَن يلوي لضرٍّ يمسه
إذا لفحته في الليالي حرورها
ولكنَّ من يقوى وللرَّوع نصلة
يُطير فؤاد الفحل إذ يستطيرها
ولكنَّ من يطوي على المرِّ مرَّة
تظل عليه مستمرًّا مريرها
ولكنَّ من يغدو وتغدو عزيمة
له مثل حد السيف وَهْو شهيرها
ولكنَّ من يفري الستور إذا عدت
عليه خطوب لا تُزاح ستورها
ولكنَّ من يغشى صدور مجالس
وتغشاه من جرد المذاكي صدورها
ولكن فتًى عند الرزايا صبورها
وفي وسط أجوال المنايا ضبورها
ألا في سبيل المجد أن شكيمة
أجيش بها لم يَخْبُ يومًا سعيرها
وإني حلبت الدهر أشطره وقد
مضت لي كأعوام الرجال شهورها
إذا لم يكن ماء الشهامة منهلي
ولم يهدني نحو الحفيظة نورها
فلا وافقت للمكرمات عقيلة
أخاها ولا صاغ القوافي أميرها
يفجِّر فيها للقريحة أنهرًا
غزارًا فلا تخشى المغاض بحورها
وما ذاك إلا أنه متخرِّج
على ذات فضل لا يخيب سميرها
ممنعة للفضل فيها معاقل
أقام بها الإرشاد وهو خفيرها
مؤسسة أركانها فوق حكمة
مرفَّعة تعلو السماك قصورها
تميل بأعطاف النجاح خصورها
وتضحك عن مثل الأقاح ثغورها
وتزهو ولا زهو الكواكب في الدُّجى
إذا في ليالي الجهل تمَّ سفورها
يقرُّ لها من كل بدر تمامه
ويحسدها من كل شمس ذرورها

ومنها:

فقد خوَّلتني نعمةً فوق نعمةٍ
وكل إذا عدَّت فإني شكورها
فألبسني نسج الحبور حبيرها
وأوطأَنِي مهدَ السرور سريرها
لقد رشحت حلمي فجاءت خلائقي
من الطبع أولاها ولا أستعيرها
ليالي هاتيك المهارق حولنا
يدور بنا دور الأساور دورها
لذاك غدت تحكي بياض طروسها
وإن أشبهتها بالظلام سطورها
مجرٌّ ومجرى سمر أقلامنا التي
يهين صليل المشرفي صريرها
ألا حبذا تلك الليالي فإنها
هي الغر لكن ليس يدري غرورها
قضيت بها أنسًا كأن لم أفُزْ به
ورشف كئُوس لم تُحرَّم خمورها
فما أنسَ لا أنسَ الرياض التي جرى
وأوردني ماء النعيم غديرها
ولا أنسَ أوقاتًا قضيت بربعها
ولا صحبة مني كريمٌ عشيرها
فإن يقضِ بالبعد القضاءُ فإنه
عذيريَ منها وهو مني عذيرها
مضت فأمَضَّت مهجتي وكأنما
نظير كرى عينيَّ كان كرورها
فلا تنكرنْ مني الذي قد شهدته
وجومًا بنفسٍ قد تسامى زفيرها
فبي من جوى الأحشاء ما لو جعلته
على قُننِ الأجبال دُكَّت صخورها
تصعَّد مني زفرة فتُثيرني
وأجهد في إرجاعها فأُثيرها
فإن كنت أظهرت الفتور بلوعتي
فربَّ عيونٍ شبَّ نارًا فتورها
أودِّع مغنًى قد قضيت به الصبا
وأرضيت نفسًا كالنهار ضميرها
ومارست أعلامًا ودارست عِلْيَة
وآنست أنوارًا تمامًا بدورها
عليَّ لهم فضل بجيدي درُّهُ
وكم فتية منهم تحلَّت نحورها
تحاشيت نفسي من سلوِّ عهودهم
فإنَّ نجارى المنذريَّ نذيرها
فما قصَّرت إلَّا وقامت مآثر
من الأصل لا يُدْرى لعمري قصورها
فذكَّرها عهد الخورنق شأنها
وإن سدرت ما غاب عنها سديرها
مآثر أجداد جديد فخارها
يذرَّى وإن طالت خلوًّا عصورها
على أنه ما تم فضلٌ لأوَّل
بعصبتهم حتى أجاد أخيرها

وقلتُ، وهو من شعر المدرسة:

أمَعلمها بين العذيب وبارق
تغزَّلت من غزلانه بالحقائق
فديتك ربعًا قد ترحَّل آلُهُ
بكل إمام للمآثر سابق
عفا وخلَت منه المنازل بعدما
لقد كان زينًا للنهى والمناطق
وأقوى وأقوى ما حوى من معاقل
أناخت عليه عاديات البوائق
وأجدب بعد الخصب إذ كان زاهرًا
بكل كتاب للفوائد واسق
سلام على تلك الربوع فإنها
رياض المعالي والمعاني الدقائق
لكَم قد حوت تلك الخيام عقائلًا
يضيء سناها من خلال السرادق
رواشق قلبي عن قسيِّ جفونها
ألا بارك الباري بتلك الرواشق
تبيح لنا ألحاظها حيثما رنت
بسحر بيانٍ صادق كل صادق
وإن خطرت سكرى فمن كل رائق
من اللفظ والمعنى ومن كل شائق
لقد أطلعت من تحت ليل فروعها
هلال محيَّاها بأسنى المشارق
فليلٌ وبدر عندها ما هما سوى
سواد مدادٍ في بياض مهارق
بروحي هاتيك الثنايا فإنها
زهت في رياض الفضل زهو الشقائق
أتلحونني يا أيها الناس ويحَكُم
على الحب ما أنتم له بالعوائق

ولي أيضًا، وهو من أوائل نظمي:

عليك أقمت أسناء الثناءِ
فأنت أقمت أثناء السناء
جعلت عليَّ حق ثناك فرضًا
وقد أحييت لي ميْت الرجاء
توقَّدُ فطنةً وتسيل لطفًا
كطبع السيف من نار وماء
وحلمك راجح برعان رضوى
وعزمك كالمهند في المضاء
ومجدك ظاهر فوق الدراري
وذكرك فائق عَرْف الكباء
بروحي أنت لا وحدي ولكن
فداك القوم من دانٍ وناء
إذا فتشت يومًا في عروقي
ترى سريان حبك مع دمائي
فأين تكون يا مولاي مني
لأُسني عند منزلك احتفائي
ففي قلبي أعيذك من غليلي
وفي عيني أعيذك من بكائي
لقد أنآك بالقدر التداني
وقد أدناك بالحب التنائي
أرى لك هِزَّة للفضل حتى
طباعك أصبحت مجرى الطلاء
أراك لطفت حتى كدت تخفى
على أبصار مختبرٍ وراء
فلابست الضمائر مثل سرٍّ
ولامست الظواهر كالهواء

وكتبت تحت أول صورة فوتوغرافية استُخرجت لي، وكنت في الرابعة عشرة:

ونفسك فابدأ بتصويرها
بما أنت من خالدٍ فاعلُ
وإلَّا مضى الجسم مَعْ رسمِهِ
ولا يُخلِد الزائلَ الزائلُ

رثائي لحجة الإسلام

وبينما كنا مباشرين طبع هذا الديوان بمطبعة المنار، تحت إشراف صاحبها العلَّامة الإمام حجَّة الإسلام السيد محمد رشيد رضا، إذ أُصيب العالَم الإسلامي كله بفقد هذا السيد الإمام الذي تتعاقب القرون ولا ينسى الإسلام عظمة مصابه — قدَّس الله روحه — فأنا مُلحِق بهذه القصائد، التي كانت تُطبع تحت ملاحظته، بقصيدة رثاء له، وا حسرتاه عليه! والله يُفرغ علينا الصبر الجميل من بعده، وهي:

تحدَّري يا دموعي بالميازيب
وعارضي السُّحْب أسكوبًا بأسكوب
وأدركي كبدًا لجَّ الأُوار بها
عن مارج في صميم القلب مشبوب
هيهات أي الرزايا بعدُ ترمضني
وأي داهية دهياء تلوي بي
وأي خطب مليٍّ أن أقول له
يا عمريَ انفضَّ أو يا مهجتي ذوبي
مضى الذي كان فيه منتهى أملي
ومن نشدتُ لتعليمي وتهذيبي
ومَن عن الأخذ عنه شدُّ راحلتي
ومن للقياه إسآدي وتأويبي
شعرت أن خلت الدنيا بمصرعه
لم يكفني طول تشريدي وتغريبي
فمن أناجيه بعد اليوم في حزني
ومن أرى بثَّه بثي وتعذيبي
واهًا على حجة الإسلام حين خبا
ذاك الشهاب بليلات غرابيب
واهًا على علَم الأعلام حين هوى
فلا تصادف قلبًا غير منخوب
هوى وكل جبال العلم دانية
عن شأوه فَهْيَ منه كالأهاضيب
أين الذي كان إن أجرى يراعته
في أي فنٍّ أتانا بالأعاجيب
هذا المصاب الذي كنا نحاذره
نظل نلبس منه جلد مرعوب
من قبلُ رزناه فقدًا غير ذي عوض
وكم حسبناه صدعًا غير مرءوب
حتى إذا حلَّ لم تعقد مناحته
إلا على حادث من قبلُ مرهوب
قضى الإمام الذي كانت مكانته
بين الأئمة في أعلى الشناخيب
لو كان أنصفه الإسلام يوم ثوى
لبات يرفل في سود الجلابيب
كان المقدَّم في علم وفي عمل
والجمع ما بين منسوب ومكسوب
له شمائل أمثال النسيم سرى
تُذكيه نفحة نوَّار التعاشيب
سَمْح السجية لا يلوي على حسك
ويكره العفو أن ينأى عن الحوب
لم تعرف الحقد في يومٍ سريرته
ولا وعى سرُّه شيئًا سوى الطيب
كم قد تلقَّى أعاديه وقد كشحوا
بفضل ذيل على الآثام مسحوب
يلقَوْنه حَمَلًا حتى إذا عبثوا
بالدين أصبح كالبُزل المصاعيب
هناك لا هدنة يدري ولا خصِم
إلا سيأخذ منه بالتلابيب
هناك أعظِم بفحل غير ذي نكل
لدى اللقاء وسيفٍ غير مقروب
يصول صول عليٍّ في وقائعه
فليس يعرف قرنًا غير مكبوب
عدا على عبقر من ليس ذا صلة
معها على الرغم من نعت وتلقيب
فالعبقرية وصف في رشيد رضا
والعبقرية ليست بالأكاذيب
قِس كل صاحب فضلٍ مَعْ رشيد رضا
قيس الرُّهام إلى الطير المناسيب
تسمو المنابر إعجابًا بوطأته
لها وتخضع أقواس المحاريب
سبحان من زاده علمًا وألهمه
تلك البراهين في أحلى الأساليب
رب الوفاء الذي أربى بشهرته
حقًّا على مَثَلٍ في العهد مضروب
لم يدرِ بغيًا على الإخوان في زمن
سادت على الجم فيه شيمة الذيب
له المنار الذي كانت تنار به
سفائن القوم في لجِّ التجاريب
مقلَّة من أصول الشرع أشرعة
تمشي مع العقل تسيار الأصاحيب
كان المنار لحزب الحق معتصَرًا
يهديهم بشعاع غير محجوب
غدت به ملة الإسلام حجتها
شهباء في حازب منها ومحزوب
جميع أجزائه تأتي على نسق
مثل اطراد العوالي بالأنابيب
فيه الفتاوى التي يرضى الجميع بها
فلا ترى حاجة في نفس يعقوب
تجري بآذان من يصغي لقارئها
لحن السريجي في سمع المطاريب
ما بالمنار ضياء غير مقتبس
وليس فيه هلال غير مرقوب
وكم كتاب له غير المنار غدا
فوق الكتائب في حشد وتكتيب
في كل عام تآليفٌ يجود بها
كالغيث يرسل شؤبوبًا بشؤبوب
مواقفٌ لن ترى من يستقلُّ بها
ولن ترى طامعًا منها بتقريب

•••

سر نحو ربك مبكيًّا بكل دم
قانٍ على صفحة الخدين مصبوب
وانعم لديه بما قدَّمت من عمل
وفُزْ بقسطك من برٍّ وتثويب
واترك ثناءً كنفح الطيب ليس يني
يملا البلاد بتشريقٍ وتغريب
قد يغلب الحزنَ أقوامٌ بصبرهمُ
لكن حزنك عندي غير مغلوب
أبكيك ما دمتُ في الدنيا وما بقيتْ
إلا بقية عيش غير محبوب
لي مَعْك عهدٌ فآبى أن أخيس به
حتى أصير إلى لحدٍ وتتريب
الأسيف
شكيب أرسلان
جنيف ٢٤ جمادى الآخرة سنة ١٣٥٤
١  المراد به الجاحظ، وكتاب البيان والتبيين من أشهر كتبه.
٢  إن أكثر الحرب يوم فتح إستانبول وقعت على الخليج القسطنطيني — قاسم باشا — وهناك مزار أبي أيوب الأنصاري — رضي الله عنه.
٣  أي إن آل عثمان في نصر محمد هم كالأوس والخزرج إلا أنهم لم يدركوا زمن الصحابة.
٤  يمين بسط بالضم: مبسوطة.
٥  شوقي.
٦  القلَّام: القاقلي، قال المعري:
لولا غضا نجد وقلَّامه
لم يثنِ بالطيب على رنده
٧  جمع لمة، يقولون: ما تزورنا إلا لمامًا؛ أي في الأحايين.
٨  ملك البلغار.
٩  رجَعَه: ردَّه، مثل أرجعه.
١٠  أحمد عزت باشا الأرنأوطي قائد الجيش.
١١  سكة حديد الحجاز.
١٢  الظَّعون بفتح أوله: البعير يُحمَل عليه.
١٣  أي: ما سُلبت ملكها إلا بفرط سكونها.
١٤  الوقوع في الفتنة.
١٥  أي: أولادنا فرسان أولادها.
١٦  شأى: سبق.
١٧  أي: اجتمعوا ولصق بعضهم ببعض، ومنه قوله تعالى في سورة الجن: كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا.
١٨  البيض الثانية هي السيوف.
١٩  أصبح مثلًا مضروبًا أصله قول الجرهمي:
كأن لم يكن بين الحجون إلى الصفا
أنيسٌ ولم يَسمُرْ بمكة سامرُ
والحجون مكان بمكة، بفتح الحاء ناحية البيت، قال الأعشى:
فلا أنت من أهل الحجون ولا الصفا
ولا لك حق الشرب من ماء زمزم
٢٠  الغض: الطري الناضر.
٢١  الوُرق: جمع ورقاء وهي الحمامة، يضرب لونها إلى الخضرة، والوكون: جمع وَكْن بفتح فسكون، وهو مأوى الطائر.
٢٢  المفاغر: جمع مفغر، ويقال: واسع مغفر الفم؛ أي فتحة الفم، والنون: الحوت.
٢٣  الوضيعة: الحطيطة.
٢٤  يدفع بعضها بعضًا من الكثرة.
٢٥  حزام السرج.
٢٦  جهمه: استقبله بوجهٍ مكفهرٍّ.
٢٧  هذا الشطر الأخير تضمين أصله للأبيوردي في رثائه للقدس يوم فتحها الصليبيون، فهو يقول:
وكيف تنام العين ملء جفونها
على هفواتٍ أيقظت كل نائم
وإخواننا بالشام صرعى مقيلهم
ظهور المذاكي أو بطون القشاعم
ولعل «الهفوات» هنا تصحيف «جفوات»، فإن الهفوات تُستعمل غالبًا بمعنى الزلات الخفيفة، ولم يكن إهمال بغداد للشام من هذا القبيل.
٢٨  فيه تورية بين الغرب الذي هو الوطن المغربي والغرب الدلو الذي يستلزم الري.
٢٩  الوهن: نصف الليل أو ما بعده.
٣٠  والدة الخديوي السابق، وكانت بذلت بذلًا عظيمًا لمساعدة الجرحى.
٣١  نعم؛ فتح بيت المقدس بحرب تشيب الأطفال، ثم لما ثقف الإفرنج أسرى منَّ عليهم وأطعمهم وكساهم، وقال لهم: كنت أقدر أن أفعل بكم ما فعلتموه بالمسلمين يوم دخلتم القدس، ولكن تأبى شيمي ذلك.
٣٢  كثير من مؤرخي أوروبا المنصفين قالوا إن صلاح الدين بعمله هذا أخجل أوروبا أبد الدهر.
٣٣  فيليب أوغست ملك فرنسة.
٣٤  ريكارد قلب الأسد ملك الإنجليز.
٣٥  الإمبراطور فريدريك بربروس عاهل ألمانيا.
٣٦  أتته الكتب من الشمال وهو يقاتل الصليبيين على عكا بأن ٢٠٠ ألف زاحفون إليه قد وصلت طلائعهم إلى كيليكية، فلم يهنْ له عزم من شدة توكله على الله.
٣٧  تل كيسان وتل العياضية إلى الشرق من عكا كان فيهما مخيم صلاح الدين.
٣٨  عند طبرية، وفيها انتصر صلاح الدين في الوقعة الفاصلة، وأسر ٣٠ ألف إفرنجي وقيل ٥٠ ألفًا، والملك الإفرنجي غوي وجميع الأمراء.
٣٩  أرناط برنس الكرك الذي كان قذف النبي ، فنذر صلاح الدين ليقتلنه بيده، فلما وقع في أسره تولى قتله بيده.
٤٠  نعم، وقد انتهى الليل وجاء الصبح، وظهر أننا ما غششنا قومنا، وإنما حذَّرناهم من أن ينخدعوا.
٤١  الأردن — ويسمى نهر الشريعة — ينبع من سفوح جبل الشيخ في الشمال، ويتكون من «الحاصباني» و«بانياس» و«اللدان»، ويخترق بحيرة الحولة وبحيرة طبرية ووادي الغور، وينضم إليه نهر «اليرموك» و«الزرقا» و«حسبان»، ثم ينصبُّ في البحر الميت، وبه تنفصل فلسطين عن شرقي الأردن. وطول الأرض التي يمر بها من بحيرة طبرية إلى البحر الميت ١٠٤ كيلومترات، ومن منبعه إلى مصبه ١٧٠ كيلومترًا، وطول مجراه بمنعرجاته ٤٠٠ كيلومتر.
٤٢  هو غور بيسان في جنوب طبرية بينها وبين نابلس.
٤٣  تخفره: أي تحرسه، أما الخفر الثانية فهي الحياء.
٤٤  إشارة إلى جبل الشيخ الذي ينبع الأردن من سفوحه. وسُمي جبل الشيخ لأن قمته متوجة بالثلوج صيفًا وشتاءً، وهذا الجبل على ٥٠ كيلومترًا من دمشق جنوبًا وارتفاعه ٢٨٣٩ عن سطح البحر.
٤٥  يشير إلى البحر الميت الذي ينصبُّ فيه نهر الأردن، ويسمى «بحيرة لوط»، وقد يعجب المرء كيف ينصبُّ الأردن في بحيرة صغيرة ولا تفيض، وسر ذلك أنه يتبخر من ينابيعها كل يوم ستة ملايين طن على ما يقال، ونهر الأردن يغذي البحيرة يوميًّا بمثل هذه الكمية من المياه.
٤٦  جبل هونين هو الجبل الذي إلى الغرب من غور الحولة.
٤٧  منبع من منابع الشريعة.
٤٨  بانياس مدينة قديمة في كعب جبل الشيخ ينبع عندها القسم الآخر من الشريعة.
٤٩  في هذا البيت والبيتين قبله أسماء مياه وأماكن بين جبل عامل غربًا والجولان شرقًا، وجبل الشيخ شمالًا وبحيرة الحولة جنوبًا، وهي بقعة من أخصب بقاع الأرض وأجملها.
٥٠  الخط مكان في البحرين تُباع فيه الرماح الخطِّية، والسمر بفتح فضم: شجر من العضاه في غاية القوة.
٥١  الكن: الستر، والقتر: جمع قترة، وهي ناموس الصائد.
٥٢  أي لم يتوقف بها لصغرها وهي بركة الحولة.
٥٣  نوى شطر بضمتين: بعيدة.
٥٤  الجسر الأولى جسر بنات يعقوب، والجسر الثانية جمع جسور.
٥٥  القطم: اشتهاء اللحم، وهو إشارة إلى قول المتنبي عن بحيرة طبرية:
والموج مثل الفحول مزبدة
تهدر فيها وما بها قطم
٥٦  بحر الجليل هو بحيرة طبرية، والأرض الممتدة منها إلى حيفا تسمى أرض الجليل، تتوسطها الناصرة التي وُلد سيدنا عيسى فيها، ونُسب إليها النصارى.
٥٧  دُمج في الشيء: دخل فيه.
٥٨  سجا: سكن، ومنه قوله تعالى: وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى. وقد سردنا هنا معجزات سيدنا عيسى — عليه السلام — حسبما هي في الإنجيل.
٥٩  يحيى هو الذي يسميه النصارى يوحنا المعمدان، كان يعمد بماء الأردن.
٦٠  قال المتنبي في وصف هذه البحيرة:
كأنها في نهارها قمر
حفَّت به من جنانها ظُلَم
٦١  ليس حول هذه البحيرة اليوم جنان، وإنما حولها كثير من شجر السِّدْر. والسِّدَر بكسر ففتح: جمع سدرة.
٦٢  المتنبي يقول:
فهي كماويَّةٍ مطوَّقة
جرَّد عنها غشاؤها الأدم
وقولي مرآة نور بضم النون وإطار نور بفتحها؛ أي إن البحيرة مرآة نور بصفاء مائها، وقد أحيطت بإطار من الزهر.
٦٣  ينحدر إلى الشريعة؛ أي الأردن نهر اليرموك، ويقال: له شريعة حوران وأنهر أخر.
٦٤  جزر السباع: اللحم الذي تأكله، قال: جزر السباع وكل نسر قشعم.
٦٥  جلق: دمشق، وحاصرها الصليبيون وعجزوا عنها.
٦٦  هو عماد الدين زنكي والد الملك نور الدين.
٦٧  أبو الحارث شيركوه بن شاذي بن مروان أسد الدين عم السلطان صلاح الدين.
٦٨  أي الذي من ملوك الإسلام بدأ بقهر الصليبيين هو نور الدين زنكي.
٦٩  هو السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب بن شاذي.
٧٠  أي القاهرة المُعزية.
٧١  إشارة إلى قول المعري:
يابن الأُلى غير زجر الخيل ما عرفوا
إذ تعرف الناس زجر الشاء والعكر
٧٢  لوبياء: قرية غربي طبرية وقبلي حطين.
٧٣  النشاب سد الأفق ذلك النهار.
٧٤  الحمر الأولى: جمع أحمر، والحمر الثانية: جمع حمار الوحش.
٧٥  القمص: كونت طرابلس، فر يومئذٍ بسبعين فارسًا قبل نهاية القتال.
٧٦  أي لم يفدهم لا ميل ولا فرار.
٧٧  الملك غوي ملك القدس.
٧٨  هم الذين كان يقال لهم «التامبليه»، وكان لهم نظام خاص، وقاموا بدور عظيم في الحروب الصليبية.
٧٩  قبر شعيب في قرية اسمها الخيارة بجوار حطين.
٨٠  أرناط كان فرعون الصليبيين، وكان ملك الكرك والشوبك في شرق الأردن، وإنما قتله صلاح الدين بيده لأنه أطال لسانه بحق النبي ، وكان كثير الغدر عظيم الجرائم.
٨١  كان صلاح الدين استتاب البرنس أرناط مرارًا وكل مرة ينكث، إلى أن أسر الحُجاج وحبسهم في قلعة الكرك وقال لهم: ادعوا محمدًا يخلصكم. فاستحلف المسلمون صلاح الدين بألَّا يعفو عنه إذا وقع، فلما وقع في حطين قال له صلاح الدين: أنا أقتص منك لمحمد، وقتله بيده.
٨٢  انعفر في التراب: تمرَّغ.
٨٣  عندما رأى الملك غوي مصرع أرناط اعتقد أن الدور سيصل إليه فارتجف، فسكَّن صلاح الدين روعه، وأخبره بأنه ما قتل أرناط إلا بعد نذرٌ نذره لكثرة نكثه وغدره.
٨٤  العود يتبخر به.
٨٥  لم يكن في وجه الصليبيين إلا صلاح الدين برجال الشام والجزيرة الفراتية ومصر، والحال أن الفرنسيس والإنجليز والألمان والطليان وغيرهم كانوا لبدًا على المسلمين في تلك الحروب.
٨٦  مشى إليه الخمر محركة؛ أي متواريًا.
٨٧  عفا صلاح الدين عن عشرات ألوف من أسرى الصليبيين من حبه بالعفو، فتجمعوا في صور وكثرت جموعهم، فأصبح لا يقدر على أخذها مع أنه كان استرد أكثر البلاد، ثم عادوا فزحفوا منها إلى عكا، وأخذوها بعد حرب استمرت سنتين وهي الصليبية الثالثة، وفَلَته مثل أَفْلَته.
٨٨  لا يُذكر صلاح الدين في جميع أوروبا إلا مقرونًا ذكره بالإجلال.
٨٩  إشارة إلى زيارة القيصر ويلهم الثاني عاهل ألمانيا لمرقده في دمشق، ووضعه تاجًا عليه، ولما دخل الإمبراطور إلى مقام صلاح الدين دخل حاسرًا عن رأسه، وانحنى أمام القبر حرمةً وتعظيمًا.
٩٠  أصل الاعتجار للعمامة، ولكنَّا أجرينا التاج هنا مجراها.
٩١  تبَّر: أهلك ودمَّر، ومنه قوله تعالى: وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا.
٩٢  الحروب بين المُضرية واليمنية لم تكن تنقطع، وكان العدو يستفيد منها كلها.
٩٣  أول فتنة بين العرب والبربر كانت السبب في ذهاب شمالي الأندلس، ثم جاءت فتنة قرطبة بين الفريقين فكانت هي مبدأ الانهيار.
٩٤  يعترف الإفرنج أن مسلمي الأندلس أيام سلطانهم تركوا للنصارى واليهود حريتهم الدينية على الوجه الأكمل.
٩٥  ديوان التفتيش الذي نصبته الكنيسة الكاثوليكية على المسلمين الذين أُكرهوا على التنصر، وكانوا يحرقون من اشتُبِه فيه أنه كان باقيًا في الباطن على إسلامه.
٩٦  النهر الذي يخرج من سويسرة ويشق فرنسة وينصبُّ عند مرسيلية.
٩٧  مدينة محصنة في جنوبي فرنسة استولى عليها العرب ٤٨ سنة.
٩٨  العرب يسمون نربونة أربونة، وكانت مركز قوتهم في جنوبي فرنسة.
٩٩  أهل جليقية في شمالي إسبانية.
١٠٠  الجيل الذين منهم في إسبانية وفرنسة، ويقال لهم الباسك.
١٠١  عبد الرحمن الغافقي قائد العرب في وقعة بواتيه الشهيرة، والعرب يسمونها بلاط الشهداء.
١٠٢  عبد الرحمن الداخل الأموي.
١٠٣  عبد الرحمن الناصر.
١٠٤  يوم جاءه وفد صاحب القسطنطينية.
١٠٥  منذر بن سعيد البلوطي.
١٠٦  الخليفة المستنصر بن الناصر.
١٠٧  مرى الضرع: استدرَّه.
١٠٨  كان الخليفة الناصر قد يأتي إلى المسجد بثوب خَلِق تواضعًا منه لله تعالى.
١٠٩  العماد: ما يُعمد به، وجمعه عُمُد بضمتين، وعَمَد محركة اسم الجمع.
١١٠  الفلز بتشديد آخره هو الحجارة، وقيل هو اسم جامع لجواهر الأرض.
١١١  أي مهما قسا الإنسان فلا بد له من أن يرقَّ لتلك المناظر.
١١٢  فحص السرادق هو من أشهر ضواحي قرطبة.
١١٣  المدور حصن من عمل قرطبة يمر حذاءه قطار الحديد.
١١٤  من قصور قرطبة.
١١٥  والمؤنس ودار السرور هما أيضًا من قصور قرطبة.
١١٦  والدمشق هو أيضًا من قصور قرطبة.
١١٧  وكان للمنصور بن أبي عامر قصر اسمه الزاهرة، قلَّد به عبد الرحمن الناصر في الزهراء.
١١٨  اسم قصر من قصور قرطبة.
١١٩  عِرقٌ إذا انقطع مات صاحبه.
١٢٠  حي من أحياء قرطبة جرت فيه معركة مشهورة بين المُضرية والقحطانية.
١٢١  باب من أبواب دمشق، وقد يُطلق على البلدة.
١٢٢  أي كلمة لا إله إلا الله.
١٢٣  كان الشيخ محمد عبده مدرسًا في تلك المدرسة.
١٢٤  المتنبي.
١٢٥  عبد الرحمن الناصر الأموي بعد جده عبد الرحمن الداخل.
١٢٦  صلاح الدين يوسف بن أيوب وقبله نور الدين زنكي الملقب بالملك العادل.
١٢٧  محمد الفاتح العثماني.
١٢٨  كان هذا في أول ذهابه إلى إيران قبل أن ينكبه فيها الشاه ناصر الدين.
١٢٩  أحمد فارس الشدياق، له في أحد بايات تونس قصيدة أولها:
زارت سعاد وستر الليل مسدول
١٣٠  إشارة إلى قول صالح التميمي العراقي: «كما يُطرب الخلخال في ساق أعفرا.»
١٣١  أبوه العلَّامة بطرس البستاني صاحب محيط المحيط ودائرة المعارف.
١٣٢  هذا بيت مضمَّن مأخوذ من شطرَي بيتين للطغرائي:
حب السلامة يُثني عزم صاحبه
عن المعالي ويغري المرءَ بالكسل
فإن جنحت إليه فاتخذ نفقًا
في الأرض أو سلمًا في الجو فاعتزل

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠