رابونزل

يحكى أن زوجين كانا يتمنيان منذ زمن أن يحظيا بطفل، ولم تتحقق أمنيتهما، لكن الزوجة أملت أن يهبها الله مرادها في نهاية الأمر. وكان بالحائط الخلفي من منزلهما نافذة صغيرة تطل على حديقة رائعة الجمال تمتلئ بأجمل الزهور والأعشاب، لكن كان يحيطها سور عال، ولم يجرؤ أحد على دخولها، لأنها كانت ملكًا لساحرة تتمتع بقوى خارقة، ويخاف منها الجميع. يومًا ما وقفت الزوجة بجوار النافذة تنظر إلى الحديقة، فرأت حوض زهور تملؤه أجمل زهور اللفت البري. بدت تلك الزهور شديدة الخضرة والنضرة حتى إن الزوجة تاقت كثيرًا إلى أن تأكل بعضًا منها، وتزايدت رغبتها في ذلك يومًا تلو الآخر، فلما أدركت أنها لن تستطيع أن تحصل على مرادها، ذوى جسدها وشحب، وبدت عليها التعاسة. شعر زوجها بالقلق، فسألها: «ما الذي يحزنك يا عزيزتي؟» فأجابته: «آه، إن لم آكل بعضًا من زهور اللفت البري الموجودة في الحديقة التي تقع خلف منزلنا فسأموت.»

كان الزوج يحب زوجته، لذا رأى أن عليه أن يجلب لها سريعًا بعض زهور اللفت البري كي لا تموت مهما كلفه هذا. وعند دخول الليل تسلق السور العالي، ودخل حديقة الساحرة، وقطف بسرعة بعض ثمار اللفت البري، وأخذها إلى زوجته، فأعدت منه سلطة على الفور، وأكلتها بنهم. كان طعمها لذيذًا للغاية حتى إنها في اليوم التالي اشتاقت إليها ثلاثة أضعاف ما كانت عليه في السابق، فكان على الزوج أن يهبط السور مجددًا إلى الحديقة كي يهدأ باله. هبط الزوج السور في ظلام الليل الدامس، لكنه عندئذ فزع فزعًا هائلًا؛ إذ وجد الساحرة أمامه. قالت الساحرة وقد علت وجهها نظرة غاضبة: «كيف تجرؤ على النزول إلى حديقتي وسرقة نباتي كاللصوص؟ ستدفع ثمن فعلتك هذه.» فقال الرجل: «أتوسل إليك أن تسامحيني. لقد كنت مضطرًّا؛ فزوجتي رأت اللفت من النافذة، واشتهته كثيرًا حتى إنها كانت ستموت إن لم تأكل بعضًا منه.» هدأت الساحرة، وقالت له: «في هذه الحال سأسمح لك بأخذ ما تشاء من اللفت، لكن بشرط أن تعطيني الطفل الذي سترزق به زوجتك، وسأحسن معاملته وأعتني به كأني أمه.» في غمرة خوفه وافق الرجل على كل ما طلبته الساحرة، ولما أنجبت زوجته، ظهرت الساحرة على الفور، وأسمت الطفلة رابونزل، وأخذتها معها.

كبِرت رابونزل، وصارت أجمل طفلة في الوجود، ولما بلغت الثانية عشرة من العمر احتجزتها الساحرة في قلعة تقع بإحدى الغابات وليس لها سلم أو أبواب، وإنما بها نافذة صغيرة فقط في أعلاها. كانت الساحرة عندما تود دخول القلعة، تقف تحتها وتنادي:
«رابونزل! رابونزل!
أسدلي شعرك إليّ.»

كان شعر رابونزل طويلًا يشبه خيوط الذهب. وكانت عندما تسمع نداء الساحرة تفك ضفائرها وتلفها حول خطاف النافذة، وتترك شعرها ينسدل نحو عشرين مترًا كي تتسلقه الساحرة.

بعد عام أو اثنين، تصادف أن كان ابن الملك يتجول في الغابة راكبًا حصانه ومرَّ بالقلعة، فسمع غناءً عذبًا حتى إنه وقف يصغي إليه. كانت هذه رابونزل تغني؛ فقد تعودت عندما تكون وحدها أن تطلق العنان لصوتها العذب. أراد الأمير أن يصعد إليها، وبحث عن باب للقلعة، فلم يجد لها بابًا؛ فعاد على حصانه إلى منزله، لكن صوت الغناء مسَّ قلبه حتى إنه قصد الغابة كل يوم ليستمع إليه. وذات يوم، وبينما كان يقف خلف شجرة عند القلعة، رأى ساحرة أتت المكان، وصاحت:
«رابونزل! رابونزل!
أسدلي شعرك إليّ.»
فأسدلت رابونزل ضفائرها وتسلقتها الساحرة. قال الأمير: «إن كان هذا هو السلم الذي علي أن أصعده، فسأجرب حظي.» وذهب اليوم التالي إلى القلعة عندما بدأ الظلام يحل، وصاح:
«رابونزل! رابونزل!
أسدلي شعرك إليّ.»

فانسدل الشعر على الفور، وتسلقه الأمير.

شعرت رابونزل في البداية بخوف شديد لما أتاها الأمير؛ إذ لم تكن عيناها قد وقعتا على رجل من قبل، لكن الأمير أخذ يتحدث إليها بوُدٍّ، وأخبرها أن غناءها أثَّر في قلبه حتى إن باله لم يهدأ، وكان عليه أن يراها، فذهب عن رابونزل الخوف. ولما سألها الأمير إن كانت تقبل به زوجًا لها، ووجدته شابًّا وسيمًا حدثتها نفسها بأنه سيظهر لها حبًّا أكثر مما تظهره لها الساحرة العجوز جوثل، فقبلت ووضعت يدها في يده، وقالت: «سأذهب معك، ولكنني لا أعرف كيف أهبط القلعة. أحضر معك لفافة من الحرير كل مرة تأتي إلى هنا، وسأغزل بها سلمًا أهبط عليه عندما أنتهي من غزله لتحملني أنت على جوادك.» واتفقا على أن يأتي الأمير كل ليلة حتى ذلك الحين، لأن الساحرة كانت تجيء القلعة صباحًا. لم تلحظ الساحرة شيئًا من هذا إلى أن قالت لها رابونزل ذات مرة: «أخبريني يا سيدة جوثل، لماذا أشعر أنك أثقل بكثير من الأمير عندما أجذبك إلى أعلى؟ إنه يتسلق بسرعة.» فصاحت الساحرة: «أيتها الفتاة الشقية، ما الذي سمعتك تقولينه؟ ظننت أنني قد عزلتك عن العالم، ومع ذلك فقد خدعتني.» وفي غمرة غضبها أمسكت بضفائر رابونزل الجميلة ولفتها مرتين حول يدها اليسرى، ثم أمسكت مقصًّا بيدها الأخرى، وقصت الضفائر فتساقطت على الأرض في كل مكان. كانت تلك الساحرة قاسية القلب حتى إنها أخذت رابونزل إلى الصحراء حيث تركتها تعيش في تعاسة وبؤس شديدين.

ربطت الساحرة في اليوم نفسه ضفائر رابونزل التي قصتها بخطاف النافذة، ثم أتى الأمير، وصاح:
«رابونزل! رابونزل!
أسدلي شعرك إليّ.»

تركت الساحرة الشعر ينسدل، فتسلقه الأمير، لكنه وجد أمامه الساحرة بدلًا من محبوبته، فحدقت فيه بنظرة حقد وكراهية، وقالت له: «هاه! تريد محبوبتك؟! لكن العصفورة الجميلة ما عادت تغرد في عشها. القطة اختطفتها، وستنزع عنك عينيك أيضًا. رابونزل ضاعت منك، ولن تراها مجددًا.» فشعر الأمير بألم شديد، وفي غمرة حزنه قفز من البرج ناجيًا بحياته، لكن بعض الشوك اخترق عينيه، فجاب الغابة لا يرى شيئًا، ولا يأكل إلا جذور النباتات والتوت، ولا يفعل شيئًا سوى البكاء على فقدان حبيبته. وجاب الغابة في حزن سنوات حتى وصل في نهاية الأمر إلى الصحراء حيث كانت رابونزل تحيا حياة تعيسة. سمع الأمير صوتًا بدا مألوفًا له، فاتجه ناحيته، ولما اقترب منه تعرفت عليه رابونزل، واحتضنته في لهفة، وأخذت تبكي. سالت دمعتان من عينيها على عينيه فعاد إليهما النور، وصحب الأمير رابونزل إلى مملكته حيث لقيا استقبالًا بهيجًا، وعاشا حياة طويلة في سعادة ورضا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١