بَيَاض الثلج وحُمْرة الورد

كان فيما كان أرملة فقيرة تعيش في كوخ موحش أمامه حديقة بها شجرتا ورد؛ إحداها تطرح وردًا أبيض والأخرى تطرح وردًا أحمر. وكان لدى الأرملة طفلتان تشبهان هاتين الشجرتين؛ إحداهما تُدعى بياض الثلج، والأخرى حمرة الورد. كانتا طفلتين جميلتين ومرحتين ومشغولتين باللعب والمرح كأي طفلتين في العالم، غير أن بياض الثلج كانت أكثر هدوءًا ورقة من شقيقتها حمرة الورد. كانت حمرة الورد تفضل الركض في المروج والحقول لقطف الورود وملاحقة الفراشات، أما بياض الثلج فكانت تجلس في المنزل مع أمها تساعدها في الأعمال المنزلية، أو تقرأ لها أمها أثناء أوقات الفراغ.

أحبت الابنتان إحداهما الأخرى حبًّا كبيرًا، حتى إنهما كانتا لا تفترقان وتمسك كل منهما بيد الأخرى عندما تخرجان، وكانت بياض الثلج تقول لشقيقتها: «لن تترك إحدانا الأخرى.» فتجيبها حمرة الورد: «أبدًا ما حيينا.» وتضيف أمهما: «ما تحصل عليه إحداكما لا بد أن تقتسمه مع أختها.»

كثيرًا ما كانتا تركضان في الحقول وحدهما لتجمعا التوت الأحمر، دون أن تتعرضا لأي أذى من الحيوانات، بل كانت الحيوانات تقترب منهما في طمأنينة. كانت الأرنب البرية الصغيرة تأكل ورق نبات الكرنب من أيديهما، وتأكل أنثى الظبي الحشائش بجانبهما، أما ذكر الظبي فكان يقفز في سعادة بجوارهما، وكانت الطيور تجلس فوق أغصان الشجر، وتغرد بكل ما لديها من أغان.

لم يقع لهما أي حادث مؤسف، وإذا ما مكثتا في الغابة حتى وقت متأخر، وحلَّ الليل، كانتا ترقدان إحداهما بجوار الأخرى فوق الحشائش حتى الصباح، وكانت أمهما تعلم ذلك، ولا تقلق عليهما.

ذات مرة بعد أن أمضت الفتاتان إحدى الليالي في الغابة، واستيقظتا مع طلوع الفجر، رأتا طفلًا جميلًا يرتدي ثيابًا ناصعة البياض يجلس بجوارهما. نهض الطفل ونظر إليهما نظرة ود، لكنه لم يقل لهما شيئًا، ثم توغل في الغابة. وعندما نظرت الفتاتان حولهما، اكتشفتا أنهما كانتا نائمتين على شفا جرف منحدر، وكان من الممكن أن تسقطا في الظلام إذا ما تحركتا أثناء نومهما مسافة قصيرة. أخبرتهما أمهما أن ذلك الطفل هو ملاك كان يحرسهما.

حرصت بياض الثلج وحمرة الورد على نظافة بيتهما ونظامه حتى إنه كان جميلًا من الداخل. في فصل الصيف، كانت حمرة الورد تعتني بالمنزل، وفي كل صباح تضع إكليلًا من الزهور به زهرة من كل شجرة بجانب فراش أمها قبل أن تستيقظ، أما في الشتاء فكانت بياض الثلج تشعل النار وتضع الغلاية فوق الموقد، وكانت الغلاية مصنوعة من النحاس وتلمع كالذهب. وفي المساء عندما تسقط رقائق الثلج، تقول الأم: «اذهبي يا بياض الثلج، وأغلقي الباب.» ثم يجلسن حول المدفأة، وتخرج الأم نظارتها، وتقرأ بصوت عال من كتاب كبير، وتستمع إليها الفتاتان وهما تغزلان، وبجوارهن على أرضية الغرفة حَمَل صغير، وخلفهن يمامة بيضاء فوق عمود تخبئ رأسها تحت جناحها.

ذات مساء، وأثناء جلوسهن في اطمئنان معًا، سمعوا صوت طرقات على الباب، قالت الأم: «هلُمِّي يا حمرة الورد، وافتحي الباب. لا بد أنه عابر سبيل يبحث عن مأوى.» ذهبت حمرة الورد ودفعت المزلاج ظنًّا منها أنه رجل مسكين، لكنه لم يكن كذلك، بل كان دبًّا مد رأسه الكبيرة السوداء من الباب.

صرخت حمرة الورد، ووثبت إلى الخلف، وثغا الحمل، وصفقت اليمامة بجناحيها، واختبأت بياض الثلج خلف فراش أمها، لكن الدب بدأ يتحدث وقال: «لا تخافن، لن أؤذيكن! فجسدي متجمد، لا أريد سوى تدفئة نفسي معكن قليلًا.»

قالت الأم: «أيها الدب المسكين، ارقد بجوار المدفأة، واحترس كيلا تحرق فراءك.» ثم صاحت: «يا بياض الثلج، يا حمرة الورد، اخرجا، لن يؤذيكما الدب، فهو حسن النية.» خرجت الفتاتان من مخبئهما، واقترب الحمل واليمامة أيضًا دون أن يشعرا بالخوف. قال الدب: «هيا يا فتاتان، انفضا الجليد عن فرائي.» فأحضرتا مكنسة وأزالتا الجليد عن فرائه. تمدد الدب بجانب النيران، وقهقع في رضا وراحة. لم يمض وقت طويل على ذلك الهدوء، وأخذت الفتاتان تلهوان مع ضيفهما السمين، فجذبتا شعره بأيديهما، ووقفتا فوق ظهره ودحرجتاه، وأمسكتا بالسوط وضربتاه، وعندما كان الدب يقهقع كانتا تضحكان. لم يغضب الدب مع ذلك، لكن عندما كانتا تتماديان في اللهو معه حتى يشعر بالألم كان يصيح: «اتركاني وحالي أيتها الفتاتان. يا بياض الثلج، ويا حمرة الورد، هل ستقتلانني؟» عندما حان موعد نومهما، وأوتا إلى الفراش، قالت الأم للدب: «يمكنك أن ترقد هنا بجانب المدفأة، وستكون في مأمن من البرودة والطقس السيئ.» حالما طلع النهار فتحت الفتاتان الباب، وركض الدب فوق الجليد متجهًا نحو الغابة.

منذ ذلك الحين اعتاد الدب المجيء كل مساء في الوقت نفسه، يرقد بجوار المدفأة، ويسمح للفتاتين باللهو معه كما تحبان، واعتادت الفتاتان على وجوده في المنزل، حتى إن الباب لم يكن يوصد إلى أن يأتي صديقهما الدب.

عندما حل الربيع، اكتست الأرض بالخضرة، وقال الدب ذات صباح لبياض الثلج: «لا بد أن أرحل الآن، ولن أتمكن من العودة طوال الصيف.» سألته بياض الثلج: «أين ستذهب يا عزيزي الدب؟» قال لها: «لا بد أن أذهب إلى الغابة لأحرس كنوزي من الأقزام الأشرار. في الشتاء، عندما يكسو الجليد الأرض، يضطرون إلى البقاء تحت الأرض ولا يستطيعون شق طريقهم في الجليد. أما الآن، بعد أن تُذيب الشمس الجليد ويعم الدفء، سيخرجون للبحث عن الكنوز وسرقتها، وما يستطيعون سرقته يضعونه في كهوفهم، ولا يمكن استرداده مرة أخرى.»

شعرت بياض الثلج بالأسى لرحيل الدب، وبعد أن فتحت الباب له، اتجه الدب مسرعًا إلى الخارج، لكن علِقَ جزء صغير من فرائه في المزلاج، وتمزق، وبدا لبياض الثلج أنها رأت شيئًا يلمع كالذهب في جلده، لكنها لم تكن واثقة من ذلك. ركض الدب بعيدًا، وسرعان ما اختفى خلف الأشجار.

بعد ذلك بفترة وجيزة أرسلت الأم ابنتيها إلى الغابة لجلب الحطب، وهناك وجدت الفتاتان شجرة ضخمة ممددة على الأرض وبالقرب من جذعها شيء يقفز إلى الأمام وإلى الخلف بين الحشائش، لم تستطع الفتاتان معرفة هوية ذلك الشيء، لكن عندما اقتربتا منه رأتا قزمًا وجهه عجوز شاحب للغاية، وله لحية طويلة ناصعة البياض. كان طرف اللحية عالقًا داخل شق بالشجرة، وكان القزم الصغير يقفز كالكلب المربوط، ولا يدري ماذا يفعل.

حملق القزم في الفتاتين بعينين حمراوين متقدتين، وصاح: «لماذا تقفان هناك؟ أيمكنكما المجيء هنا ومساعدتي؟» سألته حمرة الورد: «ما الذي كنت تنوي فعله أيها القزم؟» فقال لها: «أيتها الغبية المتطفلة! كنت أنوي قطع الشجرة لأحصل على بعض الأخشاب للطهي. فما نتناوله من طعام قليل يحترق سريعًا أثناء قطع هذه الأشجار الضخمة، لأننا لا نلتهم الكثير من الطعام مثلكم أيها الجشعون القساة. لقد ثبَّتُّ الوتد جيدًا وكان كل شيء على ما يرام، لكن الوتد الملعون كان ضعيفًا للغاية وانخلع وطار بعيدًا، وانغلقت الشجرة سريعًا دون أن أستطيع إبعاد لحيتي الجميلة، والآن لحيتي عالقة داخل الشق الموجود بالشجرة، ولا أستطيع إخراجها، وأنتما أيتها الفتاتان السخيفتان تضحكان! كم أنتما بغيضتان!»

حاولت الفتاتان إخراج لحيته، لكن لم تستطيعا سحبها. قالت حمرة الورد: «سأذهب سريعًا لإحضار شخص يساعدنا.» تذمر القزم، وقال: «أيتها الساذجة الحمقاء! لماذا عليك الذهاب لجلب شخص آخر؟ أنتما اثنتان، وهذا كافٍ للغاية، ألا يمكنكما التفكير في حل أفضل؟»

قالت بياض الثلج: «لا تكن ضيق الصدر هكذا. سأساعدك.» ثم أخرجت مقصها من جيبها، وقصَّت طرف اللحية. ما إن تحرر القزم حتى أمسك بالحقيبة الموجودة بين جذور الشجرة، وكانت ممتلئة بالذهب، وحملها، وتمتم قائلًا: «يا لهما من فتاتين فظتين، لقد قصَّت إحداهما جزءًا من لحيتي الجميلة. كم أنا تعيس الحظ!» ثم وضع حقيبته خلف ظهره، وانطلق دون أن ينظر حتى إلى الفتاتين.

بعد مرور بعض الوقت ذهبت بياض الثلج وحمرة الورد لاصطياد السمك. وعندما اقتربتا من النهر الصغير رأتا شيئًا يشبه حشرة جراد ضخمة تتجه نحو المياه، وكأنها ستقفز داخلها. فركضتا نحوها واكتشفتا أنه القزم نفسه. قالت حمرة الورد: «إلى أين ستذهب؟ من المؤكد أنك لا تريد القفز في المياه؟» صاح القزم: «لست غبيًّا هكذا! ألا ترين أن السمكة الملعونة تحاول جذبي إلى المياه؟» كان القزم جالسًا يصطاد، ولسوء حظه تشابكت لحيته مع حبل الصنارة، وبعد دقيقة جاءت سمكة كبيرة وبلعت الطعم لكن المخلوق الضعيف لم يستطع جذب الصنارة، وأخذت السمكة تجذب القزم نحوها. حاول الإمساك بالنباتات التي تنمو عند حافة النهر، لكن دون جدوى، فقد اضطر إلى اتباع حركة السمكة، وكان في خطر كبير من أن تسحبه إلى أعماق المياه.

وصلت الفتاتان في الوقت المناسب تمامًا، فأمسكتا به، وحاولتا تحرير لحيته من حبل الصنارة، لكن دون جدوى، فقد كانت لحيته متشابكة للغاية مع حبل الصنارة. أخرجت الفتاة مقصَّها، وقصَّت جزءًا صغير من لحيته، وهكذا فقد جزءًا آخر منها. عندما رأى القزم ذلك، صرخ وقال: «هذا لا يصح أيتها المغفلة. لقد شوهتِ وجهي. ألم يكفكِ قص طرف لحيتي؟ لقد قصصت هذه المرة أفضل جزء فيها، ولن أستطيع الظهور أمام أهلي هكذا. ليتكما تنالان عقابكما!» ثم أخرج كيسًا مملوءًا باللآلئ من بين نبات القصب، ودون أن يتفوه بكلمة أخرى أخذه بعيدًا واختفى خلف صخرة.

ذات مرة أرسلت الأم ابنتيها إلى المدينة لشراء إِبَر، وخيوط، وأربطة، وأشرطة. انتهى بهما الطريق إلى أرض بور تتناثر فيها أحجار ضخمة. رأت الفتاتان طائرًا كبير الحجم يحوم في الفضاء، ويحلق ببطء فوقهما، ثم أخذ يقترب من الأرض حتى جلس فوق صخرة قريبة منهما. على الفور سمعت الفتاتان صرخة عالية وبائسة. فركضتا نحو الطائر، فرأتا نسرًا قد اصطاد القزم العجوز، وعلى وشك أن يحمله بعيدًا.

أخذتهما الشفقة بالرجل الصغير وأمسكتا به جيدًا، وجذبتاه بقوة حتى أفلته النسر. وما إن استفاق القزم من حالة الذعر التي انتابته حتى صاح بصوته الحاد: «ألم يمكنكما فعل ذلك برفق أكثر! لقد جذبتماني من معطفي البني حتى تمزق وأصبح مليئًا بالثقوب أيتها الخرقاوان!» ثم أمسك بكيس مليء بالأحجار الثمينة، وتسلل بعيدًا مرة أخرى تحت صخرة إلى مخبئه، بينما مضت الفتاتان، اللتان اعتادتا على جحود القزم، في طريقهما إلى المدينة.

وعند مرورهما بالأرض البور مرة أخرى أثناء عودتهما إلى المنزل قابلتا القزم الذي فوجئ بوجودهما، فقد أفرغ كيسه المليء بالأحجار الكريمة في مكان نظيف، ولم يفكر أن أحدًا سيمر من ذلك المكان في ذلك الوقت المتأخر. كانت شمس المساء تلمع فوق الأحجار التي تلألأت بجميع الألوان على نحو جميل حتى استوقفت الفتاتين اللتين أخذتا تحدقان بها. صاح القزم: «لماذا تحدقان هكذا؟» واحمر وجهه من شدة الغضب. أخذ الرجل يسبهما حتى دوت صيحة، وظهر الدب الأسود يركض نحوهم قادمًا من الغابة. قفز القزم في ذعر، لكنه لم يستطع الوصول إلى كهفه، إذ كان الدب قريبًا للغاية. فصاح القزم في ذعر: «سيدي الدب، أرجوك اتركني، وسأعطيك كل ما أملك من كنوز؛ انظر إلى المجوهرات الجميلة الموجودة هنا! دعني أعش، ماذا ستفعل بقزم هزيل مثلي؟ لن أكون حلو المذاق في فمك. تعال، خذ هاتين الفتاتين الشريرتين، فسيكون لحمهما سهل المضغ كالسمان الصغير، أرجوك التهمهما!» لم يصغ الدب لما قاله القزم، وبضربة واحدة من مخالبه طرح الرجل الخبيث أرضًا بلا حراك.

فرت الفتاتان بعيدًا، لكن الدب نادى عليهما: «يا بياض الثلج، يا حمرة الورد، لا تخافا، انتظرا، سآتي معكما.» تعرفت الفتاتان على صوته، وانتظرتاه، وعندما وصل إليهما سقط فراؤه فجأة، وظهر أمامهما رجل وسيم ثيابه كلها من الذهب. قال: «أنا أمير سحَرَني ذلك القزم الشرير الذي سرق كنوزي، وكان عليّ التجول في الغابة في صورة دب حتى تحررت بموته. والآن حصل على عقابه المستحق.»

تزوجت بياض الثلج من الأمير، وتزوجت حمرة الورد من أخيه، واقتسم الأمير وأخوه معًا الكنوز الكبيرة التي جمعها القزم في كهفه. عاشت الأم العجوز في سلام وسعادة مع ابنتيها سنوات عديدة، واصطحبت معها شجرتي الورد، وغرستهما أمام نافذتها، وفي كل عام كانتا تطرحان أجمل الورود البيضاء والحمراء.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١