الفصل الخامس

قال توفيق لزوجته: أنا ذاهب إلى مصر.

وفي صرخة طفلة ساذجة: خذني معك.

– هذه المرة لا، ولكن من يعلم ربما نعيش هناك.

– والنبي؟

– والنبي.

– أنا سأبشرك بشرى حلوة.

– هل أنتِ حامل؟

– في الشهر الثاني.

– أرجو أن يكون ولدًا.

– إن شاء الله. والبنت ما لها؟

– الولد يختار عروسه، أما البنت فيختارها العريس.

– وما له؟

– على رأيك. ولكن لا تتعبي نفسك في شغل البيت.

– إذن أعد وهيبة إلى خدمتنا.

– ليس إلى هذا الحد.

– تساعدني؟

– الأمر لا يحتاج إلى مساعدة. حين تلدين قد نفكر أن نأتي لك بمن يساعدك.

– ربما نكون في مصر، والخدم هناك أجورهم عالية جدًّا. نحضر وهيبة من الآن بأجرها الضئيل، ونأخذها معنا إلى مصر وسيكون هذا أوفر لك.

– وهل تذهب وهيبة إلى مصر؟

– وماذا يمنعها؟ إنها مقطوعة من شجرة.

– والله فكرة. أحضريها.

– ربنا يطيل عمرك.

وهكذا عرفت صبيحة مداخل الطلب من زوجها، فهو لا يقبل على شيء إلا إذا كان يوفر له مالًا، ولا يعنيه شيء في العالم غير هذا.

ولذلك فهو غير غاضب على زوجته صبيحة ذات الجهل الفاضح، حتى إنه لا يستطيع أن يحادثها في أي شيء من مشروعاته المالية. وإن كانت صبيحة تعرف القراءة والكتابة فإن هذه المعرفة منها لا تعنيه في شيء، فهو نفسه لا ينتفع بما تعلمه من قراءة أو كتابة. حتى الصحف لا يشتريها فإن وجد منها شيئًا عند صديق له لا يكاد يقرأ فيها شيئًا. ولذلك وجد في صبيحة كل ما تهفو إليه نفسه. فهي في البيت لخدمته فقط. وإذا كان لها طلب عنده فهي تدري كيف تطلبه منه بذكاء فطري عفوي. فمثلًا حين أرادت أن ترجوه أن يشتري لها فستانًا قالت في خبث فطري: أنا الآن زوجتك ومقامي من مقامك.

– طبعًا.

– والفلاحات كثيرًا ما يحضرن إليَّ.

– المهم؟

– إذا رأينني ألبس كما يلبسن سيلقين عليك أنت اللوم.

– طظ.

– النسوان كما تعرف صاحبات تأثير كبير على أزواجهن، وأنت لن تستطيع أن تعيش وحدك.

– أنا أعيش مع أموالي.

– أموالك هذه لن تغنيك عن معاشرة الناس.

– المهم ماذا تريدين؟

– فستانَين.

– لما نذهب إلى مصر.

– يكون أحسن. ولكني في مصر سأقابل ستات وسيعرفن أخلاقك من ملابسي. والذين سنذهب إليهم في مصر لا يعرفونني ولا يعرفونك، وسيحكمون بنظرتهم إلى ملابسي إن كنت تنفق على أهل بيتك أو أنك بخيل.

– والله صحيح.

– طبعًا صحيح.

– حين أرجع من مصر أشتري لك فستانًا.

– واحدًا؟

– اثنين.

•••

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١