الفصل الأول

مسرحية عيد الميلاد

بينما كانت الثلوج تتساقط في هدوء خارج المنزل الموجود في «نيو إنجلاند»، جلست الشقيقات الأربعة بجوار المدفأة في حجرة المعيشة الدافئة والمريحة.

تذمَّرت جُو البالغة من العمر خمسة عشر عامًا وهي مستلقية فوق السجادة: «سيكون عيد الميلاد مختلفًا دون هدايا.»

تنهَّدت شقيقتها الكبرى، ميج، وقالت وهي تنظر إلى فستانها القديم: «حياة الفقراء ليست ممتعة.»

تأفَّفت إيمي، الصغرى بينهن وتبلغ من العمر اثني عشر عامًا: «ليس عدلًا أن تحصل بعض الفتيات على الكثير من الأشياء الجميلة، وأخريات لا يحصلن على شيء على الإطلاق.»

قالت بيث البالغة من العمر ثلاثة عشر عامًا في سرور وهي جالسة في زاوية الغرفة: «لكن لدينا أمٌّ وأبٌ يحباننا كثيرًا، ولطالما كنا معًا.» بدا أن كلماتها أسعدت شقيقاتها.

قالت جو: «لكن أبانا سافر منذ مدة طويلة، ولا ندري متى سيعود.»

قالت ميج في إصرار: «سيكون هذا الشتاء قاسيًا علينا جميعًا. لا ينبغي لنا شراء الهدايا في حين أن كثيرًا من الناس يعانون ويلات الحرب. لا بد أن نقدم التضحيات!» وبالرغم مما قالته ميج من كلام طيِّب، فإنها كانت تشتاق إلى هدايا عيد الميلاد الجميلة.

قالت جو: «لا تملك كل واحدة منا سوى دولار واحد، وهذا لن يساعد الجيش كثيرًا.» كانت جو تحب القراءة كثيرًا وأرادت شراء رواية جديدة. أما بيث فقد اشتاقت كثيرًا إلى العزف على البيانو واشتاقت إيمي إلى أقلام التلوين الخشبية لكي ترسم.

استطردت جو: «لن تمانع أمُّنا إذا أنفقنا نقودنا في شراء أشياء لنا والاستمتاع قليلًا. فنحن نكِدُّ في عملنا.»

دقت الساعة السادسة تمامًا، وضعت بيث خف والدتها أمام المدفأة لتدفئته. لاحظت جو أن خف أمها عتيق وبالٍ، وقالت: «لا بد أن نأتي بخف جديد لأمِّنا مارمي.»

عندما أعلنت بيث أنها ستشتري بالدولار الذي تملكه خفًّا لوالدتها، أصرت جو على أن تشتريه هي، وذلك لأن أباها كان قد أوصاها بأن تعتني بأمِّها جيدًا أثناء غيابه. وفكرت ميج أنه ينبغي عليها هي أن تشتريه لأنها الشقيقة الكبرى.

قالت بيث: «لديّ فكرة! لنشتري جميعًا هدايا لمارمي، وليس لأنفسنا.»

رأت الفتيات أن هذه الفكرة رائعة، قالت ميج إنها ستشتري لها قفازًا.

صاحت جو: «سأشتري لها خفًّا من الساتان! أفضل خف يمكنني الحصول عليه.»

أضافت بيث: «سأشتري لها مناديل جميلة مُطَرَّزة الحواف.»

فكرت إيمي دقيقة وهي تجذب إحدى خصلات شعرها الأشقر، وقالت: «سأحضر لمارمي زجاجة عطر. وبهذه الطريقة سيتبقى معي قليل من المال لنفسي.»

شعرت جو بالحماسة، وقالت: «أتحرق شوقًا إلى مفاجأتها!»

ثم استدارت إلى شقيقاتها، وقالت: «سنذهب للتسوق غدًا، وتذَكَّرْن أن علينا التمرن على مسرحية عيد الميلاد.» أخذت جو تسير في غرفة المعيشة، وبعد دقائق قليلة، انفجرت الفتيات في الضحك بصوت عال حتى إنهن لم يسمعن أمهن وهي قادمة من البرد في الخارج.

قالت مارمي: «كم أنا سعيدة لأنكن تحظين بوقت ممتع، هل أمضيتن يومًا سعيدًا؟»

عندما خلعت مارمي ملابسها المبتلة، وارتدت خفَّها الدافئ، وجلست أمام المدفأة، هبَّت الفتيات إلى العمل. ذكت جو النيران بالحطب، وأعدت ميج العشاء وساعدتها بيث، وأشرفت إيمي على شقيقاتها تخبرهن بما يفعلنه وكيف يفعلنه.

عندما جلسن حول المائدة لتناول الطعام، قالت مارمي: «لديَّ مفاجأة، لكن بعد العشاء يا فتيات.»

علت الابتسامة وجوههن سريعًا، وقذفت جو بالمنديل في الهواء، وصاحت: «لا بد أنه خطاب، يعيش أبي!»

أومأت مارمي: «أجل، إنه خطاب من أبيكُنّ. هو بخير ويرى أن هذا الشتاء لن يكون سيئًا بدرجة كبيرة. ويهنئكن بحلول عيد الميلاد، وهناك رسالة خاصة بعثها لكنني لن أخبركن بها إلا بعد تناول العشاء.»

أسرعت الفتيات في تناول العشاء، فقد كن يَتُقْنَ إلى قراءة الخطاب، إذ شعرن بافتقاد أبيهن كثيرًا.

بعد العشاء، جلست الفتيات بجوار والدتهن بجانب المدفأة. قرأت مارمي: «أخبري بناتي أنني أفكر فيهن طوال الوقت. وعلى الرغم من أن الوقت لا يزال مبكرًا على رؤيتهن، أعلم أنهن سيحسن التصرف، ولن يهدرن أوقاتهن في أمور غير مجدية. أعلم أنني عندما أعود إلى المنزل، سأشعر بفخر لم أشعر به من قبل بنسائي الصغيرات.»

أقنع الخطاب الفتيات بأن يحسِنَّ التصرف أثناء غياب الأب. وعمَّ السرور أرجاء المنزل مع شروعهن في قضاء أمسيتهن في الخياطة، بعد أن حملت هانا الخادمة الصحون إلى المطبخ. ذكّرت السيدة مارمي بناتها كيف اعتدن تمثيل مشاهد من مسرحية «السائح المسيحي». تذكرت الفتيات ركضهن بالمنزل وهن يحملن حقائب على ظهورهن أثناء فرارهن من القوى الشريرة.

عندما حان موعد النوم، غنَّت الفتيات مع عزف بيث على البيانو القديم. وأدت كل واحدة منهن دورها بطريقتها: قلَّدت ميج صوت الفلوت، أما إيمي فقلدت صوت صرصار الليل، وانضمت إليهن جو في الغناء عندما شعرت برغبة في ذلك، لكنها دخلت في الوقت غير المناسب وأفسدت الأمر كله. اعتادت الفتيات الغناء قبل النوم منذ أن كنَّ صغيرات، وحتى الآن لم يكبرن أبدًا على ترديد تلك الأغنيات الشهيرة قبل النوم.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢