الفصل الثالث عشر

قالت العمة لين على الهاتف في عصر يوم الثلاثاء: «أتساءل إن كان بوُسعك أن تُحضر السمك، يا عزيزي.» وأضافت: «نيفيل سيأتي لتناوُل العشاء، وبذلك سنحتاج إلى وجبةٍ إضافية مما سنتناولُه في الفطور. لا أفهم حقًّا لِمَ ينبغي لنا أن نشتريَ أيَّ شيءٍ إضافي من أجل نيفيل، لكن كريستينا تقول إن ذلك سيصدُّه عما تُسمِّيه ﺑ «الغارات» على الفطيرة التي ستصنعُها مرةً أخرى في أُمسيتها غدًا. إن لم تكن تُمانع يا عزيزي.»

لم يكن يتطلَّع كثيرًا ليقضي ساعةً أو ساعتَين برفقة نيفيل، لكنه كان يشعر بأنه في غاية السعادة من نفسه حتى صار في حالةٍ مِزاجية أفضلَ من المعتاد ليتحمَّل ذلك. كان قد نسَّق مع شركة في لاربورو لاستبدال نوافذ منزل فرنتشايز؛ وكان قد اكتشف بصعوبةٍ مِفتاحًا يصلح مع بوابة منزل فرنتشايز — وستتوفَّر نسختان بحلول الغد، وكان قد اشترى البقالة بشخصه — مع باقةٍ من أفضل الزهور التي قد تُقدِّمها ميلفورد. كان استقباله في منزل فرنتشايز يرقى إلى درجةٍ جعلَته يتوقف تقريبًا عن افتقاد الحوارات القليلة المبهجة التي كانت تجريها ماريون مع نيفيل. كانت هناك، في النهاية، أشياءُ أخرى أكثرُ من المناداة بالاسم الأول في نصف الساعة الأولى.

في وقت الغداء اتصل بكيفين ماكديرموت، واتفَق مع سكرتيرته أنه عندما يُصبح كيفين غيرَ مشغول في المساء فيتَّصل به في منزل رقم ١٠ بهاي ستريت. فالأمور أصبحَت تتفلَّت من بين يدَيه، وأراد أن يأخذ مشورةَ كيفين.

وقد رفَض ثلاث دعوات للجولف، وكان مُبرِّره لرفاقه المندهشين أنه «لا وقت لمطاردةِ قطعة دائرية من المطاط في ملعب الجولف».

كما ذهب لمقابلة موكِّلٍ مُهم كان يُحاول أن يقابله منذ الجمعة الماضية وكان قد استفزَّه بسؤاله على الهاتف إذا «كان لا يزال يعمل لصالح بلير وهيوارد وبينيت».

وقد أنجز أعمالَه المتأخِّرة مع السيد هيزيلتاين المستاء في صمت؛ الذي، رغم انحيازه إلى جانب السيدتَين شارب، ظلَّ يشعر بكلِّ وضوحٍ أن قضية منزل فرنتشايز ليست قضيةً تصلح لمكتبِ محاماة مثل مكتبهم كي ينخرطوا فيها.

وقدَّمَت إليه الشايَ كالعادة الآنسة تاف في فنجانٍ من الخزف الصينيِّ المنقوش بنقوشٍ زرقاءَ على صينيةٍ مطليَّة يُغطيها مفرشٌ أبيضُ أنيق مع بسكوتتَين دايجستف على طبقٍ.

وقد استقرَّت على مكتبه في تلك اللحظة، صينية الشاي، مثلما كانت منذ أسبوعين عندما رن الهاتف ورفع السماعة ليسمع صوتَ ماريون لأول مرة. مرَّ أسبوعان مرور الكرام. كان قد جلس يتأمَّلها وهي في رُقعة من ضوء الشمس، غيرَ مرتاحٍ من حياته المستقرة، ومدركًا بأن الوقت يتفلَّت منه. لكن اليوم، لم يلقِ عليه بسكويت الدايجستف بأي لومٍ لأنه كان قد خطا خطوةً خارج النظام النمَطي الذي جسَّده. كان على اتصالٍ بشرطة سكوتلاند يارد؛ فهو وكيلُ امرأتَين مغضوبٍ عليهما من قِبَل الرأي العام؛ وأصبح مُحققًا خاصًّا هاويًا، وكان شاهدًا على العنف الذي ارتكبه الرعاع. بدا عالمه بأكمله مختلفًا. حتى الناس التي قابلها بدت مختلفة. فالسيدة ذاتُ البشرة السمراء التي اعتاد رؤيتها من حينٍ إلى آخَر تتسوَّق في هاي ستريت، على سبيل المثال، قد صارت ماريون.

حسنًا، إحدى نتائج الخروج عن الحياة النمطية كانت، بالطبع، أنه أصبح من غير الممكن لك أن ترتديَ قُبعتك وتسير مُتنزهًا إلى المنزل في الساعة الرابعة عصرًا. أزاح صينيةَ الشاي عن طريقه، وعاد للعمل، ثم أصبحت الساعة السادسة والنصف قبل أن ينظر إلى الساعة مرةً أخرى، والسابعة قبل أن يفتح باب المنزل رقم ١٠.

كان باب غرفة الجلوس مفتوحًا لنصفه كالمعتاد — مثل كثير من الأبواب في المنازل القديمة فكان يتأرجحُ قليلًا إذا انفكَّ المزلاج — وكان بوُسعه أن يسمع صوتَ نيفيل في آخِر الغرفة.

كان نيفيل يقول: «على النقيض، أعتقد أنك تتصرَّفين بغباء شديد.»

ميَّز روبرت نبرة الصوت في الحال. كانت نبرة الغضب العارم التي كان نيفيل وعمره أربعُ سنوات يقول بها إلى ضيف: «أنا في غاية الأسف أني طلبتُ منك الحضور إلى حفلتي». لا بد أن نيفيل غاضبٌ بشدة فعلًا بشأن مسألةٍ ما.

ومعطفه مخلوعٌ إلى نصفه توقَّف روبرت ليُنصت.

«أنت تتدخَّلين في مسألةٍ لا تعلمين عنها شيئًا، وليس لكِ أن تدَّعي أن ذلك تصرفٌ ذكي.»

لم يُسمَع صوتٌ آخر، فلا بد أنه يتحدَّث إلى شخصٍ على الهاتف، وقد ظنَّ في البداية أنه ربما كان يحاول أن يُقصِيَ كيفين عن المشاركة، هذا الشاب الأحمق.

«لستُ مفتونًا بأحد. ولم أُفتَن قطُّ بأي أحد. إنما أنتِ المفتونة … بالأفكار. تتصرَّفين بغباءٍ شديد، كما قلتُ من قبل — تتحيَّزين إلى صف مُراهِقة مختلة في قضية لا تعلمين عنها شيئًا؛ كان عليَّ أن أفكر أن ذلك دليل كافٍ على الهوس — يمكنكِ أن تُخبري والدَك نيابةً عني أن هذا لا علاقةَ له بالمسيحية في شيء، هذا مجردُ تدخُّلٍ ليس له مُبرِّر. لست متأكدًا أن هذا ليس تحريضًا على العنف — أجل، الليلة الماضية — لا، جميع نوافذهما تكسَّرت، وأشياء كتبت على جدرانهما … إن كان مهتمًّا للغاية بالعدل ربما يفعل شيئًا بشأن ذلك. لكن عُصْبتك لا تهتمُّ أبدًا بإقامة العدل، أليس كذلك؟ بإقامة العدل فقط … ماذا أقصد بعُصبتك؟ أنتِ تفهمين جيدًا ما أقصده. أنتِ ورفاقك جميعهم الذين يتبعون التفاهات وتؤيدونها أمام العالم. أنتم لن تتحرَّكوا قيدَ أنمُلة لئلا تذهبَ حياةُ شابٍّ كادح هباءً، لكنكم ستتحركون إن كان سجين مخضرم يفتقرُ إلى سعرِ وجبةٍ ومن أجله سيُسمع صوتُ نحيبكم حتى القارة القطبية الجنوبية. أثَرْتِ اشمئزازي … نعم، قلتُ إنكِ أثرتِ اشمئزازي … اشمئزاز سيئ. اشمئزاز يصل حتى معدتي. سأتقيَّأ!»

وكان صوت ارتطام السماعة عند وضعها مؤشرًا بأن الشاعر قد قال قوله.

علَّق روبرت معطفه في الخِزانة ثم دخل. بينما يصبُّ نيفيل بوجهه الغاضب كالرعد لنفسِه ويسكي مركَّزًا.

قال روبرت: «سأشرب كأسًا أنا أيضًا.» وأضاف: «لم أتمالك أن أمنعَ نفسي من السماع خِلسةً.» وتابع: «كانت هذه روزماري، أليس كذلك؟»

«مَن غيرُها؟ أهناك شخصٌ آخر في بريطانيا قادرٌ على التصرُّف بغباءٍ يفوق الوصف مثل ذلك؟»

«مثل أي شيء؟»

«عجبًا، ألم تسمع بعضًا مما قيل؟ لقد تبنَّت قضية بيتي كين المظلومة.» تجرع نيفيل بعضَ الويسكي، وحدق في روبرت كما لو أنه المسئول.

«حسنًا، لا أعتقد أن استغلالها للموجة التي تشنُّها صحيفة «أك-إيما» سيكون له تأثيرٌ كبير بشكلٍ أو بآخر.»

««أك-إيما»! ليست صحيفةَ «أك-إيما». إنما مجلة «ذا ووتشمان». المختل عقليًّا الذي تُسمِّيه والدَها قد كتب رسالةً عن القضية لإصدار يوم الجمعة. نعم، من المحتمل بشدة أن تزداد رغبتُك في الغثيان. وكأننا ليس لدَينا ما يكفي من مشكلاتٍ من دون تدخل هؤلاء الأشخاص بنظرتهم المنحرفة للأمور وعاطفيتهم الرخيصة.»

حين تذكَّر أن مجلة «ذا ووتشمان» كانت هي المجلةَ الوحيدة التي نشَرَت بعضًا من قصائد نيفيل، رأى روبرت أن هذا يُبرهن على الجحود قليلًا. لكنه أقر بالوصف.

قال، من أجل التهدئة أكثرَ مما يرجوه في نفسه: «ربما لن ينشروها.»

«تعرف تمامًا أنهم سينشرون أيَّ شيءٍ يُقرر أن يُرسِله إليهم. مَن صاحب المال الذي أنقذَهم عندما كانوا على شفا الانهيار للمرة الثالثة؟ مال الأسقف، بلا شك.»

«تقصد مال زوجته.» كان الأسقف قد تزوَّج إحدى حفيدتَي كوان صاحبِ متجر كرانبيري صوص.

«بالفعل، مال زوجته. والأسقف قد جعل من مجلة «ذا ووتشمان» منبرًا للوعظ لا يمتُّ إلى الدين بِصلةٍ. وليس هناك أيُّ شيءٍ سخيف بالدرجة في نظره حتى لا يُعبر عنه في الصحيفة، أو أنه ليس هناك أي شيءٍ مُستبعَد إلى الحدِّ الذي يمنعهم من نشره. هل تتذكَّر الفتاة التي كانت تتجول وتقتلُ سائقي الأجرة بدمٍ بارد لتسطوَ على سبعة شلنات وأحدَ عشر بنسًا تقريبًا في المرة الواحدة؟ تلك الفتاة كانت تحديدًا مَوضعَ اهتمامه المفضَّل. انتحب عليها بشدة. كتب رسالةً طويلة في مجلة «ذا ووتشمان» عنها يَدْمى لها القلب، منوهًا عن مدى الفقر الذي كانت تُقاسِيه، وكيف أنها قد فازت بمنحةٍ للدراسة في مدرسةٍ ثانوية ولم تكن قادرةً على «بَدْء الدراسة»؛ إذ كان أهلها يُعانون من فقرٍ مُدْقع أعجزَهم عن أن يُوفروا لها كتبًا أو ملابسَ مناسبة؛ ولهذا لجأَت إلى طرقٍ مسدودة ثم إلى صحبة فاسدة — وهكذا، واستنتج أن ذلك السبب وراء قتل سائقي الأجرة، رغم أنه لم يذكر فعليًّا ذلك الأمر التافه. حسنًا، جميع قرَّاء المجلة أحبوا ذلك، بكل تأكيد؛ إذ كان ذلك موضوعَهم المفضل؛ فجميع الجُناة وفقًا لقرَّاء المجلة هم ملائكةٌ خُيِّبت آمالهم. ثم رئيس مجلس إدارة المدرسة — المدرسة التي من المفترض أنها فازت بالمِنحة الدراسية فيها — كتب ليُوضح أنها لم تفُز بأي شيء؛ فاسمها كان في المرتبة ١٥٩ من ٢٠٠ متنافس، وأنه كان من المفترض لشخصٍ مُهتم بالتعليم بالقدْر الذي يهتمُّ به الأسقف أن يَعلَم أن لا أحد يُمنع من قَبول المنحة الدراسية بسبب قلة المال، إذ إن الحالات الفقيرة تُوفَّر لها الكتب والمال تلقائيًّا خلال وقتٍ قصير. حسنًا، كان من الممكن أن تعتقد أن ذلك سيصدمه، أليس كذلك؟ لكن على الإطلاق. نشَروا رسالة رئيس مجلس الإدارة في الصفحة الأخيرة، بحروفٍ صغيرة؛ ثم في العدد التالي تحديدًا كان الشيطان ينتحبُ على بعض القضايا الأخرى التي لا يعلم عنها شيئًا. ويوم الجمعة، واشهد على ما أقول، سينتحب على بيتي كين.»

«أتساءل … لو أني أجريتُ زيارةً سريعة لمقابلته غدًا …»

«سينشر الخبر في الصحافة غدًا.»

«أجل، هذا ما سيحدث. ربما لو أني اتصلتُ به …»

«إذا كنتَ تعتقد أن أيَّ أحدٍ أو أي شيء سيجعل سيادته يحجبُ أي كتابات منتهية عن أعين الناس، إذن فأنت ساذَج.»

رنَّ جرس الهاتف.

قال نيفيل: «لو كانت روزماري، فأنا في الصين.»

لكنه كان كيفين ماكديرموت.

قال كيفين: «عظيم أيها المحقق. تهانينا. لكن المرة القادمة لا تُضيع وقتَ ما بعد الظهر في محاولة الاتصال بمدَنيِّين في إيلزبري، في الوقت الذي بوُسعك أن تحصلَ فيه على المعلومات نفسِها من سكوتلاند يارد في التوِّ واللحظة.»

قال روبرت إنه لا يزال مدنيًّا بما يكفي كي لا يُفكر في سكوتلاند يارد مطلقًا، لكنه يتعلم الدرس، سريعًا.

لخَّص أحداثَ الليلة الماضية من أجل كيفين، وقال: «لا أطيق أكثرَ من ذلك أن أتعامل على مهَلٍ مع الأمر. لا بد من فعلِ شيء في أسرع وقتٍ ممكنٍ لتبرئتهما من هذا الشيء.»

«أتريد مني أن أعطيَك رقمَ محققٍ خاص، أهذا هو الأمر؟»

«أجل، أظن أنه حان الوقت لذلك. لكني أتساءل …»

سأله كيفين، لما تردَّدَ: «عمَّ تتساءل؟»

«حسنًا، كنتُ أفكر حقًّا في الذَّهاب إلى جرانت في سكوتلاند يارد، وأخبره بصراحة تامةٍ أني قد اكتشفتُ كيف كان بإمكانها أن تعرف معلوماتٍ عن السيدتَين شارب وعن المنزل، وأنها قد التقتْ برجلٍ في لاربورو وأن لديَّ شاهدًا على اللقاء.»

«حتى يفعلوا ماذا؟»

«حتى يتحرَّوا عن تحركات الفتاة أثناء ذلك الشهرِ بدلًا منَّا.»

«أتعتقد أنهم سيفعلون هذا؟»

«بالطبع. لمَ لا؟»

«لأن الأمر لا يستحقُّ بذْلَ وقتهم في سبيله. كل ما بإمكانهم فعلُه عندما يكتشفون أنها لم تكن جديرةً بالثقة هو إسقاطُ القضية في طيِّ النسيان. فهي لم تُقسِم على أي شيء، وبذلك ليس بإمكانهم مقاضاتُها عن قسَمٍ كاذب.»

«إنما بإمكانهم رفع دعوى ضدَّها؛ لأنها ضلَّلتهم.»

«صحيح، لكن الأمر لا يستحقُّ بذْلَ أوقاتهم في سبيله. ولن يُصبح من السهل كشفُ تحرُّكاتها في ذلك الشهر، ربما نثقُ في ذلك. وفضلًا عن كل تلك التحريات التي لا داعيَ لها سيتوجَّب عليهم إعدادُ الدعوى وتقديمُها إلى المحكمة. من المستبعَد بشدةٍ أن إدارة الشرطة المشغولة بشدة، التي لدَيها قضايا خطيرةٌ تنهال على أبوابها، ستذهب إلى كل ذلك الإزعاج بقدَمَيها، بينما بإمكانها أن تُغلق ملفَّ تلك القضية بهدوء في الحال.»

«لكن من المفترض أنها شرطةٌ تُقيم العدل. هذا سيدعُ السيدتَين شارب …»

«لا. إنما هي هيئة إنفاذ القانون. العدل يبدأ في المحكمة. كما لعلك تعرفُ جيدًا. بالإضافة إلى ذلك، يا روب، فأنت لم تأتِ لهم بأيِّ دليل على أي شيء. أنت لا تعرف أنها ذهبَت في وقتٍ ما إلى ميلفورد. وحقيقة أنها تودَّدَت إلى رجل في ميلفورد، وأنها تناولت الشايَ معه، فهذا لا يُقدم شيئًا لدحضِ قصتها التي تُفيد باصطحاب السيدتين شارب لها. في الحقيقة الشيء الوحيد الذي عليك فعله هو الاستعانة بالسيد أليك رامسدن، ٥ سبرينج جاردنز، فولهام، جنوب غرب لندن.»

«مَن يكون؟»

«المحقِّق الخاص الذي عليك أن تستعين به. وهو بارعٌ للغاية، صدِّقني. لدَيه حشدٌ من المخبرين المدرَّبين تحت أمره؛ ومن ثم سيوفر لك بديلًا ماهرًا تمامًا حالَ انشغالِه. أخبِرْه أني أعطيتُك اسمه ولن يبيعَ لك الأوهام. ليس ذلك ما سيفعله، على أي حال. فهو من خيار الناس على وجه الأرض. لقد تقاعدَ من الشرطة بسبب إصابة (تعرض لها أثناء الخدمة). سيقدم لك خدمة جيدة. لا بد أن أذهب. إن كان هناك أيُّ شيء آخرَ بوُسعي فِعلُه اتصل بي في وقتٍ ما. أتمنى لو يسمح لي الوقت لأذهب بنفسي وأرى منزل فرنتشايز وساحِرتَيك. ازداد حبي لهما. إلى اللقاء.»

وضع روبرت سماعة الهاتف، ثم أمسكها مرةً أخرى، حيث اتصل بالاستعلامات، وحصل على رقم هاتف أليك رامسدن. لم يُجب الهاتف فبعَث إليه برقيَّة يُخبره بأنه روبرت بلير وبأنه يحتاج إلى إنجاز مهمةٍ على وجه السرعة وأن كيفين ماكديرموت قال إن رامسدن هو الرجل المناسب لهذه المهمة.

قالت العمة لين وهي قادمةٌ في انفعالٍ وغضب: «روبرت، هل تعلم أنك تركتَ السمك على مائدة الردهة فصارت مُبللةً تمامًا حتى الخشب الماهوجني وكريستينا كانت تنتظره.»

«هل أساس التهمة هو الخشب الماهوجني أم أن كريستينا ظلَّت منتظرة؟»

«حقًّا يا روبرت، لا أعرف ما الذي أصابك. منذ أن أصبحتَ منخرطًا في قضية فرنتشايز هذه وقد تغيرتَ تمامًا. منذ أسبوعَين لم يكن من الممكن أبدًا أن يخطر ببالك أن تضع لفةَ سمكٍ على خشب ماهوجني مصقول وتغفُل عن الأمر برُمَّته. ولو كنتَ فعلتَها لشعرتَ بالأسف على ذلك واعتذرت.»

«أعتذر حقًّا يا عمة لين؛ أنا نادمٌ صدقًا. ليس من المعتاد أن أكون مثقلًا بمسئولية بهذا القدرِ من الخطورة مثل تلك المسئولية الحاليَّة ولا بد أن تُسامحيني لو كنتُ مرهقًا قليلًا.»

«لا أظنُّك مرهقًا على الإطلاق. بل العكس، لم أرَك قط راضيًا إلى هذا الحد عن نفسك. أعتقد أنك مُستمتِع إلى أبعد حدٍّ بهذه القضية الحقيرة. فقط في صباح اليوم كانت الآنسة ترولاف في مقهى آن بولين تواسيني على انخراطِك فيها.»

«أكانت هكذا حقًّا؟ حسنًا، فأنا مُتعاطف مع أخت الآنسة ترولاف.»

«متعاطف على أي شيء؟»

«على أنَّ لها أختًا مثل الآنسة ترولاف. أنتِ بلا شك أمضيتِ معها وقتًا مملًّا، أليس كذلك يا عمة لين؟»

«كفاك سخرية يا عزيزي. ليس من دواعي السرور لأي أحدٍ في هذه القرية أن يرى سُمعةً سيئة قد لحقَت بها. لقد كانت دائمًا مكانًا صغيرًا هادئًا ومحترمًا.»

قال روبرت متأمِّلًا: «لا أحبُّ ميلفورد بقدرِ ما كنتُ أُحبها منذ أسبوعَين؛ لهذا سأوفر دموعي.»

«وصل ما لا يقلُّ عن أربع حافلات رحلات منفصلة من لاربورو في أوقاتٍ متفرقة من اليوم، ولم يأت ركَّابها لشيء إلا لمعاينة منزل فرنتشايز على الطريق.»

سأل روبرت، وهو يعلم أن مرور تلك الحافلات في ميلفورد لم يكن مُرحَّبًا به: «ومَن استضافهم؟»

«لا أحد. كل ما في الأمر أنهم كانوا غاضبين.»

«ذلك سيُعلِّمهم ألا يُقحِموا أنوفهم فيما لا يَعْنيهم. لاربورو لا تهتمُّ بشيءٍ بقدر اهتمامها ببطنها.»

«تُصِر زوجة القس أن نكون مسيحيين صالحين في هذا الشأن، لكني أعتقد أن هذه وجهة نظر خاطئة.»

«مسيحيون؟»

«أجل؛ «الاحتفاظ بآرائنا لأنفسنا» كما تعرف. ليس ذلك إلا ضعفًا، ولا علاقة له بالمسيحيَّة. بالطبع لا أتناقش في هذه القضية يا عزيزي روبرت، حتى معها. أنا في غاية التكتُّم. لكنها بالطبع تُدرك ما أشعر به، وأنا أُدرك ما تشعر به؛ لذلك لا داعيَ للمناقشة.»

ما سُمع بوضوحٍ أنه نخرة كان من نيفيل حيث كان مُستلقيًا في مقعدٍ مريح.

«هل قلتَ شيئًا يا عزيزي نيفيل؟»

أرهب نيفيل بشكلٍ واضح نبرةُ المدرسين في الحديث. فقال في وداعة: «لا يا عمة لين.»

لكنه لم يُفلت بهذه السهولة؛ فكانت النخرة واضحةً وضوحَ الشمس. «لستُ ممتعِضةً أنك تشرب يا عزيزي، لكن هل هذا هو كأس الويسكي «الثالثُ» لك؟ سيقدَّم نبيذ التريمنر على العشاء، ولن تستطعمَه أبدًا بعد هذا النوع القوي. عليك ألَّا تنزلق إلى عاداتٍ سيئة إذا كنتَ ستتزوَّج ابنة الأسقف.»

«لن أتزوجَ روزماري.»

حدقَت الآنسة بينيت، مصدومةً وقالت: «لن!»

«أفضِّل أن أتزوج بفتاة تحصل على إعانة عامة.»

«لكن، يا نيفيل!»

«أُفضِّل الزواجَ من جهاز راديو.» تذكَّر روبرت تعليقَ كيفين على روزماري بأنها لن تلدَ إلا أسطوانة جراموفون. «أُفضِّل الزواج من تمساحٍ.» لأن روزماري كانت آيةً في الجمال فافترضَ روبرت أن «التمساح» له علاقةٌ بالدموع. «أُفضِّل الزواج من منصةِ خَطابة شعبية.» فكر روبرت في ماربل آرتش. «أفضل الزوَّاج من صحيفة «أك-إيما».» بدا أن ذلك آخرُ التفضيلات.

«لكن نيفيل، يا عزيزي، لماذا؟»

«لأنها حمقاءُ للغاية. تقريبًا بقدْر حماقة «ذا ووتشمان».»

أمسك روبرت نفسَه في بطولةٍ منه عن ذِكر أنه طيلةَ الستة الأشهر الأخيرة كانت مجلة «ذا ووتشمان» مرجعًا لنيفيل.

«أوه، تعالَ يا عزيزي، لقد وقع بينكما شجارٌ بسيط؛ هذا يحدث مع جميع المخطوبين. من المستحسَن أن تجعلا مسألةَ الأخذ والعطاء أساسًا ثابتًا قبل الزواج، أولئك المتحابُّون الذين لا يتشاجرون أبدًا خلال مرحلة خِطبتهم يعيشون حياةً صاخبة على نحوٍ مفاجئ بعد الزواج؛ لهذا لا تأخذ خلافًا صغيرًا على مَحمل الجِد هكذا. يمكنك الاتصالُ بها قبل عودتك إلى المنزل الليلة …»

قال نيفيل بفتور: «لكنه خلافٌ جوهري إلى حدٍّ كبير.» ثم أضاف قائلًا: «وغير مطروح أي احتمالٍ أن أتصل بها.»

«لكن نيفيل، يا عزيزي، ما …»

ثلاث نغماتٍ حادَّة عالية آتية من جرس التنبيه ظهرَت فجأةً وسط اعتراضها فأوقفَتها عن الكلام. إن مأساة فسخ الخِطبة أفسحت المجالَ في الحال لمزيدٍ من المشكلات العاجلة.

«ذلك جرس التنبيه. أعتقد أنه من الأفضل أن تأخذ مشروبَك معك يا عزيزي. تحبُّ كريستينا أن تُقدِّم الحساء بمجرد أن تُضيف البيضة، ومزاجها الليلة ليس على ما يُرام لأن السمك تأخَّر عليها كثيرًا. مع أني عاجزةٌ عن التفكير لِمَ كان من المفترض أن يُحدث ذلك أيَّ فرقٍ معها. إنه ليس إلا سمكًا مشويًّا، وهذا لا يستغرق أيَّ وقت. وهي لم يتوجَّب عليها مسحُ السائل الذي تسرَّب من السمك إلى الخشب الماهوجني؛ لأني مسحتُه بنفسي.»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢