الفصل الثامن

البرهنة على أنَّ الأسفار الخمسة … ليست صحيحة

وفيه تتمُّ البرهنة على أنَّ الأسفار الخمسة وأسفار يَشوع والقُضاة وراعوث وصموئيل والملوك ليست صحيحة، ثُمَّ نبحث إن كان لهذه الأسفار مُؤلِّفون كثيرون أم واحد.

***

تناوَلْنا في الفصل السابق الأُسس والمبادئ التي تقوم عليها معرفة الكُتب المُقدسة، وبيَّنَّا أنها ليستْ إلَّا المعرفة التاريخية والنَّقدية للكتاب المُقدَّس، ولكن القُدَماء أهملوا هذه المعرفة بالرغم من ضرورتها. وبالرغم من أنَّهم دَوَّنوها ونقلوها فقد فُقِدت بعد أن أصابتْها عوادي الزمان، وبالتالي ضاع مِنَّا كليَّةً جُزءٌ كبير من هذه الأُسُس والمبادئ. ولقد كان بالإمكان تَحمُّل ذلك لو ظلَّ الخلَفُ، فيما بعدُ، مُلتزمًا حدَّ الاعتدال، ونَقَلَ بأمانةٍ إلى المُتأخِّرين القليل الذي وجَدَه دُون أن يدخل عليه بدعوى اختلَقَها هو، فقد كانت خِيانَتُهُ سببًا في أن أصبحَتِ المَعلومات التاريخية عن الكتاب ناقِصةً بل وكاذبة، أي إنَّ الأُسُس التي تقوم عليها معرفة الكتاب ليسَتْ غَير كافية فقط من حيث الكم، بحيث لا نستطيع أن نُقيم عليها شيئًا كاملًا، بل إنَّها أيضًا مَعيبة من حيث الكيف. لذلك، فقد استقرَّ عزمي على أن أُصَحِّحها وأن أُخلِّصَ اللَّاهوت مِن الأحكام المُسبقة الشائعة فيه، ولكنِّي أخشى أن تكون مُحاولتي قد أَتَت بعد فوات الأوان؛ فقد وصلَتِ الأمور إلى حَدٍّ لم يَعُد الناس معه يُطيقون أنْ يُصحِّح أحدٌ آراءهم المُتعلِّقة بالدين، وأصبَحوا يُدافعون بعنادٍ عن الأحكام المُسبقة المُتميِّزة التي يَتمسَّكون بها باسم الدين، ولم يَعُد للعقل أي مكانٍ إلَّا عند عددٍ قليلٍ (نسبيًّا)، على حين أنَّ الأحكام المُسبَقة قد انتشرت انتشارًا واسعًا، ومع ذلك سأُحاوِلُ وسأستَمِرُّ في مُحاولتي إلى النهاية؛ إذ ليس هناك ما يدعو إلى اليأس الكامل.

ولكي أَسيرَ في بحثي بطريقةٍ مُنظَّمة سأبدأ بالأحكام المُسبَقَة المُتعلِّقة بمن قاموا بتدوين الكُتُب المُقدَّسة، وسأبدأ أولًا بمن قاموا بتدوين الأسفار الخمسة. لقد ظنَّ الجميع تقريبًا أنه موسى، بل إنَّ الفريسيين أيَّدوا هذا الرأي بإصرارٍ شديد، حتى أنَّهم عدُّوا مَن يَظنُّ خِلافَ ذلك من المارقين. ولهذا السبب، فإنَّ ابن عزرا — وهو رجل كان فكره حرًّا إلى حدٍّ ما، ولم يكن عِلمُه يُستهان به، وهو أول من تَنبَّهَ إلى هذا الخطأ فيما أعلم — لم يَجرُؤ على الإفصاح عن رأيه صراحة، واكتفى بالإشارة إليه بألفاظٍ مُبهَمة. أمَّا أنا فلن أخشى توضيحها وإظهار الحقِّ ناصعًا. هذه هي أقوال ابن عزرا في شرحِه على «التثنية»: «فيما وراء نهر الأردن … إلخ. لو كُنتَ تعرِف سِرَّ الاثنتي عشرة … كُتُب موسى شريعته أيضًا … وكان الكنعاني على الأرض … سيُوحي به على جبل الله … ها هو ذا سريره، سريرٌ من حديد، حينئذ تعرف الحقيقة.» بهذه الكلمات القليلة يُبيِّن، ويُثبِت في الوقت ذاته، أنَّ موسى ليس هو مُؤلِّف الأسفار الخمسة بل إنَّ مُؤلِّفها شخصٌ آخَر عاش بعده بزمنٍ طويل، وأن موسى كتَبَ سِفرًا مُختلفًا. وللبرهنة على ذلك يذكر:
  • (١)

    أن موسى لم يكتُب مُقدِّمة التثنية؛ لأنَّهُ لم يَعبُر نهر الأردن.

  • (٢)
    نُقِش سِفر موسى كلُّه بوضوحٍ تامٍّ على حافة مَذبحٍ واحد (انظر التثنية، ٢٧؛ يشوع، ٨: ٣٢)١ يتكوَّن من اثنتي عشرة حجرة حسب عدد الأحبار، وينتُج عن ذلك أنَّ سِفر موسى كان في حجمه أقلَّ بكثيرٍ من الأسفار الخمسة، وهذا ما قَصَد إليه المُؤلِّف بقوله «سِر الاثنتَي عشرة» ما لم يكن قَصَد اللَّعنات الاثنتي عشرة في الإصحاح المذكور من قبلُ في التثنية، والتي رُبَّما ظنَّ أنَّها لم تُوضَع في سِفر الشريعة؛ فبعدَ أن دوَّن موسى الشريعة أمرَ اللاويين أن يَتلُوا هذه اللَّعنات كي يُجبِرَ الشعب بِحلفِ اليمين على تطبيقِ الشريعة. وربَّما كان يقصِد الإصحاح الأخير في التثنية، الخاص بموت موسى، والذي يتكوَّن من اثنتي عشرة آية. ولا فائدة هنا من التمَعُّن في فحص هذه الافتراضات وكذلك الافتراضات التي كوَّنها الآخرون.
  • (٣)

    كذلك يَذكُر أنه قد وَرَد في التثنية (٣١: ٩): «وقد كتَبَ موسى هذه التوراة.» ويَستحيل أن يكون موسى قد قال ذلك، بل لا بدَّ أن يكون قائلُها كاتبًا آخَرَ يَروي أقوال مُوسى وأعماله.

  • (٤)
    يَذكُر هذا النصَّ من التكوين (١٢: ١) وفيه يَقُصُّ الراوي رحلة إبراهيم في بلاد الكنعانيين ويُضيف «والكنعانيون (والكنعاني) حينئذٍ في الأرض.» وهذا يدلُّ بوضوحٍ على أنَّ الأمر لم يَعُد كذلك عندما كان يكتُب. فلا بُدَّ أنَّ هذه الكلمات قد كُتِبت بعدَ موت موسى، وبعدَ أن طُرِدَ الكنعانيون ولم يَعودوا يشغلون هذه المناطق. ويُشير ابنُ عزرا إلى هذا المعنى بوضوحٍ في شرحه لهذا النصِّ نفسه فيقول: «وكان الكنعاني حينئذٍ في هذه الأرض، قد يَعني هذا أن كنعان، حفيد نوح، استولى على هذه الأرض التي كان يَحتلُّها مِن قبلُ شخصٌ آخَر، فإن لم يكن الأمر كذلك، فهُناك سِرٌّ على من يعرفه ألَّا يَبُوح به.» أي أنه إذا كان كنعان قد استولى على هذه البُقعة من الأرض، ويكون الراوي قد أراد أن يُبيِّن أنَّ الوضع لم يكن كذلك من قبلُ عندما كانت أُمَّة أُخرى تَقطُنها. أما لو كان كنعان أول من فَلَح هذه البقاع (كما يتَّضِح من الإصحاح ١٠ من التكوين)٢ لكان قصْد الراوي أنَّ الوَضْع لم يَعُد كذلك وقتَمَا كان يكتُب، وإذن فالرَّاوي لم يكُن مُوسى لأنَّ الكنعانِيِّين في زمان مُوسى كانوا لا يزالون يَملِكون هذه الأرض، وهذا هو السِّرُّ الذي يُوحي ابن عزرا بكِتمانِه.
  • (٥)
    يَذكُر أنَّهُ جاء في التكوين (٢٢: ١٤)٣ أن جبَل مُوريا٤ سُمِّيَ جبل الله، ولم يَحمِل هذا الاسم إلَّا بعد الشروع في بناء المعبد، وهذا الاختيار مُتأخِّر عن موسى في الزمان. والواقِع أنَّ موسى لا يُشير إلى أيِّ مكانٍ اختاره الله، بل إنَّهُ تنبَّأ بأنَّ الله سيختار بعد ذلك مكانًا سيُطلق عليه اسم الله.
  • (٦)
    وأخيرًا، يَذكُر أنَّ التثنية (الإصحاح ٣) تُدخِل بعض الكلمات في الرواية الخاصَّة بعِوَج ملك باشان: «ولقد بَقِي عِوَج ملك باشان وحدَه مِن بَين العمالِقة٥ الآخرين وها هو سريره، سرير من حديد، هذا السرير الذي طُوله تِسعة أذرُع الموجود في الرباط عند أطفال آمون … إلخ.»
هذه الإضافة تدلُّ بوضوحٍ تامٍّ على أنَّ من كتَبَ هذه الأسفار عاشَ بعد موسى بمُدَّة طويلة، فطريقتُه في الحديث عن الأشياء طريقةُ مُؤلِّفٍ يَروي قصصًا قديمة جدًّا، ويَذكُر بعض الآثار التي ما زالت باقِيةً من هذا الزمن البعيد، ليجعل كلامَهُ مَوثوقًا به. وفضلًا عن ذلك، فلا شكَّ أنه لم يُعثَر على هذا السرير الحديدي إلَّا في عصر داود الذي استولى على الرباط كما يَروي صموئيل (الثاني، ١٢: ٣٠)٦ وليست هذه هي الإضافة الوحيدة، إذ يُضيف الراوي٧ بعد ذلك بقليلٍ إلى كلماتِ موسى هذا الشرح: «وقد مدَّ يائير بن منسي حُكمَه على عرجوب حتى حدود الحسوريين والمهاتِيِّين وأطلَق اسمه على هذه المناطق كما أطلَقَ عليها اسم باشان. وهناك قرى حتى الآن باسم يائير.» أقول إنَّ المؤرخ أضاف هذه الكلمات ليشرَح بها كلمات موسى التي أوردها قبل ذلك بقليل. «وقد أعطيتُ ما بَقِيَ من جلعاد وكلِّ مَملكة باشان التي كان يَملِكُها عِوَج إلى نصف قبيلة منسي، وسيمتدُّ حُكم عرجوب على باشان كلها التي تُسمَّى بأرض العمالقة.» ولا شكَّ أن العبرانِيِّين المُعاصرين لهذا الكاتب كانوا يعرفون بلاد يائير التي تنتمي إلى قبيلة يهوذا، ولكنهم لم يَعلموا أنها تحت حُكم عرجوب وأنها أرضُ العمالقة؛ لذلك اضطرَّ إلى أن يَشرَح ما هي هذه البلاد التي كان يُطلَق عليها قديمًا هذا الاسم، وأن يُخبرنا في الوقت نفسه لِمَ سمَّاها سُكَّانها في هذا الوقت باسم يائير، مع أنهم يَنتمون إلى قبيلة يهوذا لا إلى قبيلة مَنسي (انظر: الأخبار الأول، ٢: ٢١-٢٢)،٨ وهكذا شرحنا فكر ابن عزرا وكذلك نصوص الأسفار الخمسة التي ذكَرَها، لكي يُثبِتَ فِكره هذا. ولكن يبدو أنه قد فاتَهُ أن يذكُر أهمَّ الأمور، إذ يُمكن إبداء مُلاحظات أخرى مُتعدِّدة أكثر خطورةً على هذه الأسفار. فمثلًا:
  • (١)
    لا يتحدَّث الكتاب عن موسى بضمير الغائب فحسْب وإنما يُعطي عنه شهاداتٍ عديدة مثل: «تحدَّث الله مع موسى، كان الله مع موسى وجهًا لوجه، وكان موسى رجلًا حليمًا جدًّا أكثر من جميع الناس (العدد، ١٢٥: ٣). فسخط موسى على وكلاء الجيش (العدد، ٣١: ١٤). موسى رجل الله (التثنية، ١٣: ١) لقد مات موسى خادم الله، ولم يقُم من بعدُ نَبيٌّ في إسرائيل كموسى.» وعلى العكس يتحدَّث موسى ويقصُّ أفعاله بضمير المُتكلِّم في التثنية٩ التي كُتِبت فيها الشريعة التي شرَحَها موسى للشعب والتي كتَبَها بنفسه، فيقول: «كلَّمَني الربُّ (التثنية، ٢: ١، ١٧ … إلخ) ورجوتُ الرب … إلخ.» إلَّا في آخر السِّفر حيث يَستمرُّ المُؤرِّخ بعدَ أن نقَلَ أقوال موسى ويَحكي في روايته كيف أعطى مُوسى الشعب هذه الشريعة (التي شرَحَها) كتابةً ثُمَّ أعطاهم تحذيرًا أخيرًا، وبعد ذلك انتهت حياته. كلُّ ذلك، أعني طريقة الكلام والشواهد ومجموع نُصوص القصَّة كلُّها يدعو إلى الاعتقاد بأنَّ موسى لم يكتُب هذه الأسفار بل كتَبَها شخصٌ آخَر.
  • (٢)

    يجِب أن نذكر أيضًا أن هذه الرواية لا تقصُّ فقط موت موسى ودفنه وحزن الأيام الثلاثين للعبرانيِّين، بل تروي أيضًا أنه فاق جميع الأنبياء، إذا قُورِن بالأنبياء الذين عاشوا بعدَه «ولم يقُم من بعدُ نبيٌّ في إسرائيل كموسى الذي عرفه الربُّ وجهًا لوجهٍ» (التثنية، ٣٤: ١). هذه شهادة لم يكن من المُمكن أن يُدلي بها موسى نفسه أو شخص آخَر أتى من بعده مُباشرةً، بل شخصٌ عاش بعدَه بقرونٍ عديدة، لا سيما أنَّ المؤرخ قد استعمل صيغة الفعل الماضي: «ولم يَقُم من بعدُ نبيٌّ في إسرائيل.» ويقول عن القبر: «ولم يعرِف أحدٌ قبرَه إلى يومِنا هذا» (التثنية، ٣٤: ٦).

  • (٣)
    يجِب أن نذكُر أيضًا أن بعض الأماكن لم تُطلَق عليها الأسماء التي عُرفت بها في زمن موسى، بل أُطلقت عليها أسماء عُرفت بعدَه بوقتٍ طويل؛ إذ يُقال إنَّ إبراهيم تابَعَ أعداءه حتى دان (انظر: التكوين، ١٤: ١٤)،١٠ وهو اسم لم تأخُذه المدينة التي تحمِله إلَّا بعد موت يشوع بمدة طويلة (انظر: ١٨: ٢٩).١١
  • (٤)
    تمتدُّ الروايات في بعض الأحيان إلى ما بعدَ موت موسى، فيُروَى في الخروج (١٦: ٣٥)١٢ أنَّ بني إسرائيل أكلوا المنَّ أربعين يومًا حتى وصلوا إلى أرضٍ مسكونة على حدود بلاد كنعان، أي حتى اللحظة التي يتحدَّث عنها سِفر يشوع (٥: ١٢).١٣ وكذلك يُخبِرنا سِفر التكوين (٦: ٣١): «وهؤلاء الملوك الذين مَلَكوا في أرض أدوم قبل أن يَملِك مَلِكٌ في بني إسرائيل.» ولا شكَّ أنَّ المؤرخ يتحدَّث عن الملوك الذين كانوا يحكمون الأدوميِّين قبل أن يُخضِعَهم داود لحُكمِه١٤ ويضع حامِيات ضِدَّه في أديميا (انظر: صموئيل الثاني، ٨: ١٤).١٥
من هذه المُلاحظات كلها يبدو واضحًا وضوح النهار أنَّ موسى لم يكتُب الأسفار الخمسة، بل كتَبَها شخصٌ عاش بعد موسى بقرونٍ عديدة، ولكن لتبحث، إن شِئتَ، بمزيدٍ من الدِّقَّة في الأسفار التي كتَبَها موسى نفسه، والمذكورة في الأسفار الخمسة، فمن الثابت، أولًا، في «الخروج» (١٧: ١٤)١٦ أن موسى كتَبَ بأمر الله عن الحرب ضِدَّ عمالق، ولا يقول لنا هذا الإصحاح نفسه أي سِفر كتَب، بل تَرِد في «العدد» (٢١: ١٤)١٧ إشارة إلى سِفر يُسمَّى «حروب الرب» يحتوي ولا شكَّ على قصة الحرب ضِدَّ عمالق، وعلى كلِّ أعمال إقامة المُعسكرات (التي يشهَدُ مُؤلِّف الأسفار الخمسة في «العدد» (٢٣: ٢)١٨ بأنَّ موسى قد عرَضَها كتابةً). كما جاء في «الخروج» (٢١: ١٤) أنَّ هناك سفرًا آخر يُعرَف باسم «سفر العهد»،١٩ قرأه موسى أمام الإسرائيليِّين عندما عقدوا عهدًا مع الله. ولا يحتوي هذا السِّفر أو هذه الرسالة إلَّا على أشياء قليلة، أي إنَّه لا يحتوي إلَّا على شرائع الله ووصاياه الموجودة في «الخروج» في الإصحاح ٢٠ الآية ٢٢، حتى الإصحاح ٢٤. ولا يُمكن أن يُنكر ذلك من يقرأ هذا الإصحاح المذكور بشيءٍ من الفهم السليم، ودون تحيُّز. ففيه يُروَى أنه بمجرَّد أنه عرَفَ موسى رأي الشعب في العهد المُبرَم مع الله، كتَبَ على التَّوِّ كلمات الله ووصاياه، ثُمَّ قرأ أمام المُجتمع العام للشعب شروط العهد في الصباح بعد إقامة بعض الطقوس. وبعد هذه القراءة دخل الشعب في هذا العهد بمحْضِ رِضاه بعد أن عرَف الناس كلهم، بلا شكٍّ هذه الشروط. ونظرًا إلى ضِيق الوقت الذي استغرقَتْه كتابة العهد المُبرم — وكذلك نظرًا إلى طبيعة هذا العهد — كان حتمًا ألَّا يحتوي هذا السِّفر أكثر مِمَّا قُلتُه الآن. وأخيرًا فَمِن الثابِتِ أنَّ موسى قد شرَحَ جميع الشرائع التي سنَّها في السَّنَةِ الأربعين بعد الخروج من مصر (انظر: التثنية، ١: ٥)،٢٠ وأخذ من الشعب وعدًا جديدًا بأن يظلُّوا خاضِعين لهذه الشرائع (انظر: التثنية، ٢٩: ١٤)،٢١ ثُمَّ كتبَ سِفرًا يحتوي على هذه الشرائع التي تشرَحُ هذا العهد الجديد (انظر: التثنية، ٣١: ٩).٢٢ وقد سُمِّي هذا السِّفر «سِفر توراة الله» وقد أضاف إليه يشوع بعد ذلك بمُدَّة طويلة رواية العهد الذي قطعه الشعب على نفسه من جديد في أيامه، وهو ثالث عهد يُقِيمونه مع الله (انظر: يشوع، ٢٤: ٢٥-٢٦).٢٣ ولمَّا لم يكُن لدَينا أي سِفر يحتوي في الوقت نفسه على عهد موسى وعهد يشوع، فيجِب أن نعترِف ضرورةً بأنَّ هذا السفر قد فُقد، وإلَّا فلنَهْذِ مع يوناتان الشارح الكلداني،٢٤ الذي يتعسَّف في تأويل كلمات الكتاب حسب هواه؛ فلقد فضَّل هذا المُترجِم بعد أن أقلقتْهُ هذه الصعوبة، أن يُحرِّف الكتاب على أن يَعترِف بجهله، فهو يُترجِم إلى الكلدانية هذه الكلمات من سفر يشوع (انظر: ٢٤: ٢٦): «وكتب يشوع هذا الكلام في سِفر توراة الله بقوله: وكتب يشوع هذا الكلام وحفِظه مع سفر توراة الله.» فماذا نفعَلُ مع أولئك الذين لا يَروُون إلَّا ما يُوافِق هواهم؟ وإنِّي لأتساءل: أليسَ هذا إنكارًا للكتاب نفسه، وابتداعًا لكتابٍ جديدٍ من وَضعِهِ هو؟ نستنتِج إذن أنَّ سِفر توراة الله هذا الذي كتَبَه موسى لم يكن من الأسفار الخمسة، بل كان سفرًا مُختلفًا كليةً، أدخله مُؤلِّف الأسفار الخمسة في سِفره في المكان الذي ارتآه. ويظهر ذلك بوضوحٍ تامٍّ مِمَّا سبَقَ وممَّا سيأتي. أُريد أن أقول إنه عندما يَروي لنا في النصِّ السابق ذِكره من التثنية، أنَّ موسى كتبَ سفر التوراة، يُضيف المؤرخ أن موسى أعطاه الأحبار ثُمَّ طلبَ إليهم قراءته أمام الشعب في أوقاتٍ معلومة، وهذا يدلُّ على أن السِّفر كان أقلَّ حجمًا بكثيرٍ من الأسفار الخمسة؛ إذ كان من المُمكن قراءته كلِّه في مَجمعٍ عام بحيث يفهمه الجميع، ولا ننسى أنه، من بين جميع الأسفار التي كتبها موسى، لم يأمُر إلَّا بالمُحافظة دينيًّا على سِفر واحدٍ وبالحِرص على الإبقاء عليه، وهو سفر العهد الثاني والنشيد (الذي كتَبَه بعد ذلك كي يُعلِّمه لجميع أفراد الشعب). فبالنسبة إلى العهد الأول، كان الحاضرون وحدَهم هُم المُلتزِمون به، أمَّا العهد الثاني فكان مُلزِمًا للخلَف أيضًا (انظر: التثنية، ٢٩: ١٤-١٥)؛٢٥ لذلك أمر بالمُحافظة دينيًّا على سِفر العهد الثاني للأجيال المُقبلة، وكذلك بالمُحافظة على النشيد الذي يخصُّ القرون التالية كما أشَرْنا من قبل. ولمَّا لم يكن من الثابت أنَّ موسى قد كتَبَ أسفارًا أُخرى سوى هذه الأسفار، ولم يُوصِ بنفسه بالمُحافظة دينيًّا للأجيال القادمة إلَّا على سِفر التوراة الصغير والنشيد، وأخيرًا، لمَّا كانت تُوجَد نصوص كثيرة من الأسفار الخمسة لا يُمكن أن يكون موسى كاتِبها، فإنَّ أحدًا لا يستطيع أن يُؤكِّد، عن حقٍّ، أنَّ موسى هو مُؤلِّف الأسفار الخمسة، بل على العكس، يُكذِّب العقل هذه النسبة. وقد يَسألني سائل: هل كتَبَ موسى، زيادة على هذين النَّصَّين، الشرائع التي أُعطيَت له في الوحي الأول؟ ألم يكتُب موسى طوال أربعين سنة شرائع أخرى سوى هذا العدد القليل الذي ذَكَرْتَ أنه مُتضمَّنٌ في سفر العهد الأول؟ وأجيب قائلًا: حتى لو سلَّمتُ بأنَّه ممَّا يبدو مُتفقًا مع العقل أن يكون موسى قد كتَبَ الشرائع في الوقت نفسه وفي المكان نفسه الذي أُوحِيَت إليه فيه، فإنِّي مع ذلك أُنكِر إمكان تأكيد ذلك لهذا السبب؛ فقد بَيَّنَّا من قبلُ أنَّنا لا ينبغي أن نُسلِّم في مِثل هذه الحالات إلَّا بما يُثبِتُه ذلك الكتاب نفسه، أو ما يُستنبَط كنتيجة مشروعة من الأُسس التي يقوم عليها؛ إذ إنَّ الاتفاق الظاهر مع العقل ليس دليلًا.٢٦ وأضيف إلى ذلك، أن العقل لا يَضطرُّنا إلى التسليم بهذا؛ فمن الجائز فقَطْ أنَّ مجلس موسى كان يُسلِّم الشعب كتابة الشرائع التي كان يَسنُّها موسى، والتي جمعها المؤرخ في وقتٍ مُتأخِّر وأدخلها في مكانها من سيرة موسى. هذا فيما يتعلَّق بأسفار موسى الخمسة وعلينا الآنَ أن نفحص الأسفار الأخرى.
سنُبرهِن لأسبابٍ مُماثِلة على أنَّ سِفر يشوع ليس من وضْع يَشوع نفسه، بل إنَّ شخصًا آخَر هو الذي شهِد ليشوع بأنَّ شُهرته قد طبقتِ آفاق الأرض (انظر: ٦: ٢٧)،٢٧ وبأنَّهُ لم يُغفِل شيئًا مِمَّا أوصى به موسى (انظر الآية الأخيرة من الإصحاح ٨، والإصحاح ٩: ١٥)٢٨ وبأنه عندما تقدَّم به السنُّ دعا الجميع إلى المجمع ثم قضى نحْبَه. وفضلًا عن ذلك، فإن الرواية تمتدُّ إلى الوقائع التي حدثَتْ بعد موته؛ إذ أنه يذكُر على وجه التحديد أنه بعدَ موته كان الإسرائيليُّون يُعظِّمون الله ما عاش المُسنُّون الذين عرَفوا يشوع ويذكُر الإصحاح ١٦، الآية ١٠ أنهم أي (أفرائيم ومنسي): «لم يَطرُدوا الكنعانِيِّين المُقيمين بجازر.» (ويضيف) «فأقام الكنعانيُّون بين أفرائيم إلى هذا اليوم وكانوا عبيدًا يُؤدُّون الجِزية.» وتُوجَد هذه الرواية نفسها في سِفر القُضاة (الإصحاح الأول)،٢٩ وتدلُّ هذه الطريقة في الحديث باستعمال إلى «يَومِنا هذا» على أنَّ مَن يكتُب ذلك يتحدَّث عن شيءٍ قديمٍ للغاية. ويُشبِهُ هذا النص تمامًا الآية الأخيرة من الإصحاح ١٥ الخاصَّة بابن يهوذا وقصة كالب٣٠ في الآيات ١٤ وما بعدها من الإصحاح نفسه.٣١ وهناك أيضًا حادِثة أخرى في الإصحاح ٢٢، الآية ١٠ … إلخ.٣٢ يروى فيها أنَّ سِبطين ونِصفًا أقاموا مذبحًا وراء الأردن، وهي حادثة يبدو أنها وقعتْ بعدَ موت يشوع، خاصَّةً أنَّ يشوع لم يُذكَر بتاتًا في القصَّة كلها؛ إذ كان الشعب وحدَه هو الذي يَتشاوَر في أمور الحرب ويُرسل المندوبين وينتظِر ردودَهم ثم يُصدِر مُوافقتَهُ آخِر الأمر. وأخيرًا، يظهر بوضوح من الإصحاح ١٠، الآية ١٤ أنَّ هذا السفر قد كُتب بعد يشوع بقرونٍ عديدة، إذ يُعطينا الإصحاح هذه الشهادة: «ولم يكن مِثل ذلك اليوم قَبلَه ولا بعدَه سمِع فيه الربُّ لصَوت إنسان.» فإذا كان يشوع قد كتب أي سفر، فمن المؤكد أنه هو ذلك السفر المذكور في هذه الرواية نفسها في الإصحاح ١٠، الآية ١٣.٣٣ أما سفر القُضاة فلا أظنُّ أنَّ شخصًا سليم العقل يعتقد أنَّ القُضاة أنفسهم قد كتبوه؛ لأنَّ نهاية القصَّة كلها في الإصحاح ٢١ تُبيِّن بوضوحٍ أنَّ مُؤرِّخًا واحدًا هو الذي كتَبَه كله.٣٤ ومن جهة أخرى، فلمَّا كان مُؤلِّفه يُكرِّر دائمًا أنه لم يكن هناك في عصرِه أيُّ ملكٍ لإسرائيل، فلا شكَّ أنه لم يُكتَب بعد أن استولى الملوك على السُّلطة. أما أسفار صموئيل فليس هناك ما يدعو إلى التوقُّف عندَها طويلًا لأنَّ القصَّة تستمرُّ بعدَ وفاتِهِ بوقتٍ طويل. ومع ذلك أُريد أن أُبيِّن أنَّ هذا السِّفر لا بدَّ أنه قد كُتِب بعد صموئيل بقرونٍ عديدة؛ ذلك لأنَّ المُؤرِّخ في السِّفر الأول، الإصحاح ٩، الآية ٩ يُعطي هذا التحذير في جُملةٍ اعتراضية: «وكان فيما سبق إذا أراد الرجلُ من إسرائيل أن يذهب ليسأل الله يقول له: هُلمَّ نذهَب إلى الرائي لأنَّ الذي يُقال له اليوم نبيٌّ كان يُقال له من قبلُ راءٍ.» وأخيرًا، فإنَّ أسفار الملوك قد تَمَّ اقتباسُها — كما هو ثابت في هذه الأسفار ذاتها — من كُتُب حكومة سُليمان (انظر: الملوك الأول، ١١: ٤١)٣٥ ومن أخبار ملوك يهوذا (انظر: ١٤: ١٩، ٢٩)٣٦ ومن أخبار ملوك إسرائيل، وبذلك ننتهي إلى أنَّ كلَّ الأسفار التي عرَضْنا لها حتى الآن قد كتَبَها مُؤلِّفون آخرون غير الذين تحمل هذه الأسفار أسماءهم، وأنَّ الروايات التي تتضمَّنُها تقصُّ علينا حوادث قديمة.
وإذا نظرْنا الآن إلى تسلسُل هذه الأسفار كلها وإلى مُحتواها، رأيْنا بسهولة أن الذي كتبها مُؤرِّخ٣٧ واحد أراد أن يروي تاريخ اليهود القديم منذُ نشأتهم الأولى حتى هدْم المدينة لأوَّلِ مرَّة. والواقع أن طريقة تسلسُل هذه الأسفار تكفي وحدَها لإثبات أنها تضمُّ روايةً لمؤرخ واحد، فبمجرَّد انتهائه من قصَّة حياة موسى انتقل مُباشرةً إلى قصَّة يشوع: «وحدث بعد موت موسى، خادم الله، أنْ قال الله ليشوع … إلخ.» وبعد أن انتهى من قِصَّة مَوت يشوع انتقل بالطريقة نفسها إلى تاريخ القُضاة وربطها بالطريقة نفسها بما سبَقَ «وبعد أن مات يشوع طلَبَ بنو إسرائيل من الله … إلخ.» ثُمَّ ألحَقَ سفر راعوت بوصفه تذييلًا لسِفر القضاة بهذه الطريقة: «وفي هذه الأيام التي يحكم فيها القُضاة حدثت مَجاعة كبيرة على هذه الأرض.» ثُم ربط بالطريقة نفسها سِفر صموئيل الأول بسفر راعوت، وعندما انتهى من هذا السفر الأول انتقل إلى الثاني أيضًا بالطريقة نفسها. وإذن فمجموع النصوص، والترتيب الذي تتعاقَب به الروايات يدلُّ على أنَّ كاتبها مُؤرخ واحد له غرضٌ مُحدَّد؛ فهو يبدأ بقصَّة النشأة الأولى للأمَّة العبرية، ثم يُخبرنا بعد ذلك بالترتيب: ما المناسبة، وفي أي الأوقات أقام موسى الشرائع وقام بتنبُّؤاته العديدة للعبرانيين، بعد ذلك يُخبرنا كيف استولَوا على الأرض الموعودة كما تنبَّأَ لهم موسى (انظر: التثنية، الإصحاح ٧)،٣٨ ثُمَّ كيف تركوا الشرائع بعد أن استَولَوا على الأرض (التثنية، ٣١: ١٦)٣٩ وما نتج عن ذلك من مصائب (الإصحاح نفسه، الآية ١٧)٤٠ وكيف أرادوا بعد ذلك انتخاب ملوك (التثنية، ١٧: ١٤)٤١ كانوا بدَورهم يَزدهِرون أو يَتدهوَرون بمِقدار طاعَتِهم للشرائع أو تَركِهم لها (التثنية، ٢٨: ٣٦ والآية الأخيرة)٤٢ حتى انهيار الدولة الذي وقَع كما تنبَّأ موسى به. أمَّا ما عدا ذلك مِمَّا لا يمكن استخدامه لتأييد الشريعة، فإنَّ الراوي إما يَتجاهَلُه تمامًا، وإما يُحيل القارئ إلى مُؤرِّخين آخرين؛ فهذه الأسفار إذن تستلهِم كلها فكرًا واحدًا وتَرمي إلى غايةٍ واحدة هي تعليم الشريعة التي أملاها موسى، والبرْهَنة بالحوادِث على صِدقها.
فإذا أخذْنا في اعتبارنا هذه الخصائص الثلاث: وحدة الغرَض في جميع الأسفار، وطريقة ربْطها فيما بينها، وتأليفها بعد الحوادث المَرويَّة بقرونٍ عديدة، نَستنتِج من ذلك كما قُلنا من قبلُ أن مُؤرِّخًا واحدًا هو الذي كتَبَها. أمَّا من هو هذا المؤرخ، فإني لا أستطيع أن أُحدِّده بوضوح، ومع ذلك فإنِّي أرتابُ في أن يكون عزرا. ويقوم افتراضي هذا على أسبابٍ وجيهة إلى حدٍّ بعيد؛ ذلك لأنَّهُ لمَّا كان المؤرخ يمتدُّ بروايته (ونحن نعلَم من قبلُ أنها رواية وحيدة) حتى تحرير يواكين، ويُضيف — أي الراوي — أنَّهُ كان جالسًا طيلة حياته على مائدة الملك (أي على مائدة يُواكين أو مائدة نبوخذ نصر؛ لأنَّ المعنى غامِض تمامًا) فلا يُمكن أن يكون الراوي سابقًا على عزرا. ولكن الكتاب لا يذكُر أحدًا ازدهر في ذلك الوقت، سوى شهادة الكتاب الوحيدة لعزرا (انظر: عزرا، ٧: ١٠)٤٣ الذي عكف بحماسٍ بالِغ على دراسة شريعة الله وعرْضها، وكان كاتبًا مُلمًّا كل الإلمام بشريعة موسى. وإذن فنحنُ لا نجِد شخصًا آخر سوى عزرا يُمكن الاشتباه في أن يكون مُؤلِّف هذه الأسفار. ومن ناحية أخرى، يشهَدُ سفر عزرا بأن عزرا لم يعكُف بحماسةٍ على دراسة شريعة الله فقط، بل عكَفَ أيضًا على عرْضِها.٤٤ ويذكر نحميا (٨: ٨) أنهم (أي هؤلاء الرجال) «قرءوا في سِفر توراة الله جهرًا مُبلغين حتى فهموا القراءة.» على أنَّ سفر التثنية لا يحتوي على شريعة موسى فحسْب، أو على أكبر جُزء منه على أقلِّ تقدير، بل يتضمَّن أيضًا شروحًا كثيرة أُضيفت إليه؛ لذلك، أفترِض أن سفر التثنية هذا هو سِفر توراة الله الذي كتبَهُ عزرا والذي يحتوي على عرض الشريعة وشرْحِها الذي قرأه هؤلاء الذين يتحدَّث عنهم نحميا. وقد بَيَّنَّا بِمَثَلين في شَرْحنا لفِكر ابن عزرا أنَّ هناك شروحًا كثيرًا قد أُدخِلت في ثنايا سفر التثنية. ويمكن ذِكر أمثلةٍ أخرى، كما هي الحال في الإصحاح ٢، الآية ١٢: «وأمَّا سعير فأقام بها الحواريُّون قبل بني عيسو فطردوهم وأبادوهم من بين أيديهم وأقاموا مكانهم كما صنَعَ إسرائيل في أرض مِيراثهم التي أعطاها الربُّ لهم.» فهذا شرْح للآيتَين ٣، ٤٤٥ اللَّتَين تذكران أن بني عيسو لم يكونوا أوَّلَ من نَزَل جبل سعير الذي أصبح مِلكًا لهم، بل إنهم استولَوا عليه من سُكَّانه الأوَّلين، وهم الحوارِيُّون، بعد أن أجبروهم على الفرار وقَضَوا عليهم كما فعل الإسرائيليُّون مع الكنعانيين بعد مَوت موسى. وكذلك أُضيفَت الآيات ٦، ٧، ٨، ٩، من الإصحاح ١٠٤٦ وأدخلت في نص شريعة موسى. فالحقُّ أنَّ كُلَّ فردٍ لا بُدَّ أن يُدرِك أنَّ الآية ٨ التي تبدأ على هذا النحو: «في ذلك الوقت فرز الربُّ سبط لاوي.» ترتبط ضرورةً بالآية ٥،٤٧ لا بِمَوت هارون، وأنَّ السبب الوحيد الذي لأجلِهِ تحدَّث عزرا هُنا عن هذا الموت هو قول مُوسى في قِصَّة العِجل الذَّهَبي الذي عبدَه الشعب (انظر: ٩: ٢٠)٤٨ إنَّهُ تضرَّع إلى الله من أجل هارون. ويشرَح عِزرا بعد ذلك أي الله اصطفى سِبط لاوي نفسه — في الوقت الذي كان موسى يتحدَّث عنه في هذا النصِّ — حتى يُبيِّن سبَبَ هذا الاختيار، والسَّبَب الذي مِن أجلِهِ لم يكُن للَّاويِّين أي نصيبٍ في الميراث. بعد ذلك يرجِع إلى الموضوع الرئيس في السفر، حين يذكُر أقوال موسى. ولنُضِفْ إلى ذلك، مُقدِّمة السِّفر وكلَّ النصوص التي تتحدَّث عن موسى بضمير الغائب. هذا بالإضافة إلى عددٍ كبيرٍ من الإضافات والتَّغييرات في النصِّ لا نستطيع التعرُّف عليها، وهي إضافاتٌ أُدخِلت دون شكٍّ حتى يسهُل على الناس في عصرِه إدراك الأمور. والحقُّ أنَّهُ لو كان لَدَينا سِفر موسى لوَجَدْنا، فيما أعتقد، اختلافات كبيرة، سواءً في التعبير عن الوصايا أم في ترتيبها والبراهين عليها. والواقِع أنَّني عندما أُقارن الوصايا العشْر وحدَها في التثنية بالوصايا العشر في الخروج٤٩ (وفيه تُروَى قِصَّتُها صراحة) أجد اختلافات من جميع النواحي. فالوصية الرابعة قد صِيغتْ بطريقةٍ مُخالِفة، وليس هذا فحسب،٥٠ بل لقد كانت في عباراتِها أطولَ كثيرًا. ويختلف السببُ هنا كليَّةً عن السبب الوارد في «الخروج»؛ لذلك أعتقِد، كما قلتُ من قبلُ بأنَّ عِزرا هو الذي أجرى كلَّ هذه التغيُّرات هنا وهناك لأنَّهُ شرَح شريعة الله لمُعاصِريه، وبالتالي يكون هذا سِفر توراة الله كما شرَحَه عزرا وعرَضَه. وفي رأيي أنَّ هذا هو أولُ سِفر من بين الأسفار التي قلتُ إنَّهُ كتَبَها، ويقوم افتراضي هذا على أساس أنَّ هذا السِّفر يحتوي على قوانين الأمَّةِ التي يحتاج إليها الشعبُ خاصَّةً، وكذلك لأنَّ هذا السفر لا يرتبِطُ بسابِقِه، كما هي الحال في الأسفار الأخرى جميعًا، بل يبدأ فجأة: «هذه هي أقوال موسى … إلخ.»

وبعد أن أكمَل هذا السفر وعلَّم الشرائع للشعب، أعتقِد أنَّهُ شرَع في رواية تاريخ الأمَّة العبرية كلِّهِ منذ خلْقِ العالم حتى التدمير الأعظم للمدينة، ثُم أدخل في هذا التاريخ سِفر التثنية في مَوضِعه. وربما كان سبَبُ تسميتِهِ الأسفار الخمسة الأولى باسم مُوسى هو أنَّها تدُور أساسًا حول حياته، فأخذَت اسم الشخصية الرئيسة؛ ولهذا السبب نفسه، سُمِّيَ (السفر) السادس باسم يشوع، والسابع باسم القُضاة، والثامن باسم راعوث، والتاسع وربما العاشر أيضًا باسم صموئيل، والحادي عشر والثاني عشر باسم الملوك. وسَأُرجئُ إلى الفصل التالي المسألة الأُخرى وهي: هل كان عزرا هو آخِر مَن دَوَّن هذا السفر، وهو الذي أكمَلَه كما أراد؟

١  (التثنية، ٢٧: ٢–٨): ٢: «يوم عبوركم الأردن إلى الأرض التي يُعطيك الرب إلهك تنصب لك حِجارة عظيمة وتطليها بالكلس.» ٣: «ومتى عبرتَ تكتب عليها جميع كلام هذه التوراة.» ٤: «فإذا عبرتُم الأردن تَنصُبون هذه الحجارة التي أنا آمِرُكم بها اليوم …» ٥: «وتبنون هناك مذبحًا للربِّ إلهكم مذبحًا من الحِجارة لا ترفعون عليه حديدًا.» ٦: «من حجارة غير منحوتة تبنون مذبحًا للربِّ إلهكم …» ٧: «وتذبحون ذبائح …» ٨: «وتكتبون على الحجارة جميع كلام هذه التوراة كتابة واضحة.»
(يشوع، ٨–٣٢): «وكتب هناك على الحجارة تثنية اشتِراع موسى التي كتَبَها بحضرة بَني إسرائيل.»
٢  (التكوين، ١٠: ١٩): «وكانت تُخوم الكنعانِيِّين من صيدون وأنت آتٍ نحوَ جرار إلى غزَّة وأنت آتٍ نحوَ سدوم وعمورة وأدَمة وصبوئيم إلى لاشِع.»
٣  (التكوين، ٢٢: ١٤): «وسَمَّى إبراهيم ذلك المَوضِع الرب يَرى ولذلك يُقال اليوم جبَلُ الرَّبِّ يرى.»
٤   إنه الراوي وليس إبراهيم الذي يُسمِّي الجبل بهذا الاسم فيقول: المكان الذي سُمِّيَ اليوم سيُوحى على جبَل الله سَمَّاه إبراهيم سيرى الله.
٥   تعني الكلمة العبرية «رقائيم» مُدانين ويبدو أنها اسم علَم في سِفر الأخبار الأول (الإصحاح ٢٠) وأظنُّ أنها تُشير إلى عائلة.
٦  (صموئيل الثاني، ١٢: ٣٠): «وأخذ تاج ملكام على رأسِهِ وكان وَزنُهُ قنطارًا من الذهب بالحِجارة الكريمة فكان فَوق رأس داود وأخرج من المدينة غنيمةً وافرة جدًّا.»
٧  الراوي أو المؤرخ ترجمة لكلمة Historien وهو الشخص الذي ألَّفَ روايات الأسفار الخمسة مُستعمِلًا وثائق قديمة قُرونًا طويلة بعد موسى.
٨  (أخبار الأيام الأول، ٢: ٢١-٢٢): ٢١: «ثُمَّ دخل حصرون على بنت ماكير أبي جلعاد واتَّخَذها وهو ابن ستِّين سنةً فولَدَت له سجوب.» ٢٢: «وسجوب وَلَد بائير وكان له ثلاثٌ وعشرون مدينة في أرض جلعاد.»
٩  يَعتبِر سبينوزا أنَّ سفر التثنية هو الوحيد الذي يُمكن نِسبته إلى موسى، وطبقًا لنظريَّات النقد الحديثة لِسِفر التَّثنية مَصدر خاص، ويُحتمَل أنه السِّفر الذي وجدَه أو ألَّفَه الكاهن الأعظم حلقيا Helcias في أيام الملك يوشيا Iosias (الملك الثاني، ٢٢: ٨، أخبار الأيام الثاني، ٣٤: ١٤).
١٠  (التكوين، ١٤: ١٤): «فلمَّا سمِع إبرام أنَّ أخاه قد أُسِر جرَّد حشمه المولودين في بيتِهِ ثلاثمائة وثمانية عشر وجدَّ في أثرهم إلى دان.»
١١  (القضاة، ١٨: ٢٩): «وسَمَّوا المدينة دان باسم أبيهم الذي وُلِد لإسرائيل وكان اسمُ المدينة قبل ذلك لاييش.»
١٢  (الخروج، ١٦: ٣٥): «وأكَلَ بنو إسرائيل المَنَّ أربعين سنةً إلى أن ذهبوا إلى أرضٍ عامرة، أكلوا المَنَّ إلى حين وافَوا حدودَ أرض كنعان.»
١٣  (يشوع، ٥: ١٢): «فانقطَعَ المنُّ مِن الغد منذ أكلوا من غلَّةِ الأرض فلم يكُن لبني إسرائيل من بعدُ وأكلوا من غلَّةِ أرض كنعان في تلك السنة.»
١٤   لم يكن للأدوميين Iduméens ملوك منذ ذلك الوقت حتى حكم يورام Ioram الذي خرجوا عليه (الملوك الثاني، ٨: ٢٠) بل كان لهم حُكَّام عسكريُّون أقامهم اليهود بدَلَ الملوك (انظر الملوك الأول، ٢٢: ٤٨) بعدها أُطلِق على حاكم أدوميا لقبَ ملِك (انظر الملوك الثاني، ٣: ٩). والآن نتساءل هل بدأ آخِر ملوك الأدومِيِّين حُكمه قبل أن يُصبح شاءول مَلِكًا أم أن الكتاب في هذا الإصحاح من سِفر التكوين أراد مُجرَّد ذكر أسماء الملوك الذين ماتوا دون أن يُهزَموا؟ يُمكن مناقشة هذه المسألة ولكن يبقى أنه من السطحية بمكانٍ وضْع موسى في قائمة ملوك العبرانِيِّين وهو الذي أقام دولة خاضعة لله وحدَه وعلى طرف نقيضٍ من المَلَكيَّة.
(الملوك الثاني، ٨: ٢٠): «وفي أيامه خرج الأدوميُّون من تحت أيدي يهوذا وأقاموا عليهم ملكًا.»
(الملوك الأول، ٢٢: ٤٨): «ولم يكن ملك في أدوم فملك وكيل.»
(الملوك الثاني، ٣: ٩): «فمضى ملك إسرائيل وملك يهوذا وملك أدوم وداروا مَسيرة سبعة أيام فلم يَجِدوا ماءً لعَسْكرهم ولا للبهائم التي وراءهم» (الآيات من ذكر المترجم).
١٥  (صموئيل الثاني، ٨: ١٤): «وجعل في أدوم مُحافظين، أقام مُحافظين في أدوم كلها وصار جميع الأدومِيِّين عبيدًا لداود.»
١٦  (الخروج، ١٧: ١٤): «وقال الرَّبُّ لموسى اكتُب هذا ذكرًا في الكتاب واتْلُه على يَشوع فإنِّي سأمحُو ذِكر عماليق من تحت السماء.»
١٧  (العدد، ٢١: ١٤): «ولذلك يُقال في كتاب حروب الربِّ عبروا واهِب عبور العاصفة وأودية أرثون.»
١٨  (العدد، ٢٣: ٢): «فكتَبَ موسى خروجهم بمراحلهم على حسب أمرِ الربِّ وهذه مراحِلُهم في خروجهم.»
١٩  تعني كلمة «سفر» في العبرية رسالة أو ورقة.
٢٠  (التثنية، ١: ٥): «في عبر الأردن في أرض مؤاب شرَع موسى في شرْح هذه الشريعة فقال.»
٢١  (التثنية، ٢٩: ١٤): «وليس معكم وحدَكُم أنا قاطِع هذا العهد وهذا القسم.»
٢٢  (التثنية، ٣١: ٩): «وكتَبَ موسى هذه التوراة ودفعها إلى الكهَنَة بني لاوي حاملي تابوت عهد الربِّ وسائر شيوخ إسرائيل.»
٢٣  (يشوع، ٢٤: ٢٥-٢٦): ٢٥: «فقطع يشوع للشعب عهدًا في ذلك اليوم وجعل لهم رسمًا وحُكمًا في شكيم.» ٢٦: «وكتب يشوع هذا الكلام في سفر توراة الله وأخذ حجرًا كبيرًا وأقامه هناك تحت البلوطة التي عند مَقدِس الرب.»
٢٤  العبارة (الشارح الكلداني)، هي الترجمة إلى اللغة الآرامية للنصِّ الأصلي الموجود في التوراة المتعدِّدة اللُّغات Polyglotte مع النص العبري.
٢٥  (التثنية، ٢٩: ١٤-١٥): ١٤: «وليس معكم وحدَكم أنا قاطِع هذا العهد وهذا القسم.» ١٥: «بل مع من هو واقِفٌ معنا اليوم بحضرة الربِّ إلَهنا ومع من ليس هنا اليوم معنا.»
٢٦  انظر الهامشين: الهامش ١ من الفصل السابق، والهامش ٣ من الفصل الأول.
٢٧  (يشوع، ٦: ٢٧): «وكان الربُّ مع يشوع وذاعَ خبَرُه في كلِّ الأرض.»
٢٨  (يشوع، ٨: ٣٥): «لم تكُن كلمة من كلِّ ما أمَرَ به موسى لم يُنادِ بها يشوع بحضرة كلِّ جماعة إسرائيل مع النساء والأطفال والغريب السائر معهم.»
(يشوع، ٩: ١٥): «وسألهم يشوع وقطع لهم عهدًا على استبقائهم وحلَفَ لهم رؤساء الجماعة.»
٢٩  (القضاة، ١: ٢٨–٣٠): ٢٨: «ولمَّا قَوِيَ بنو إسرائيل ضرَبوا على الكنعانِيِّين الجِزية ولم يَطردُوهم.» ٢٩: «وأفرائيم لم يَطرُدوا الكنعانيين المُقيمين بجازِر فبَقِي الكنعانيُّون فيما بينهم في جازر.» ٣٠: «وزبولون لم يَطرُدوا سُكَّان قطرون ونهلول فبقِيَ الكنعانِيُّون فيما بينهم يؤدون الجزية.»
٣٠  (يشوع، ١٥: ٦٣): «وأمَّا اليبوسيُّون سُكان أورشليم فلم يقدِر بنو يهوذا على طردِهم فأقام اليبوسيُّون مع بني يهوذا في أورشليم إلى هذا اليوم.»
(يشوع، ١٥: ١٤–١٩): ١٤: «فطرَدَ كالِب من هناك بني عناق الثلاثة شيشاي وأحيمان وتلماي بني عناق.» ١٥: «وصعد من هناك إلى سُكَّان دبير، وكان اسم دبير قبلًا قرية سفر.» ١٦: «فقال كالِب من ضرَبَ قرية سفر وأخذَها أُعطيه عكسة ابنتي زوجة.» ١٧: «عتنيئيل بن تناز أخو كالب فأعطاه عكسة ابنتَه زوجةً له.» ١٨: «واتَّفق بينما كانت آتية معه أنها أغرَتْه بطلَبِ حقلٍ من أبيها فألقتْ بنفسِها عن الحِمار فقال لها كالب ما لك.» ١٩: «قالت هَبْني بركة فإنَّك أعطيتَني أرضًا جنوبية فأعطِني ينابيع ماء، فأعطاها علويَّةً وسواقي سُفلية.»
٣١  كالب Caleb هو مُؤسِّس إحدى العشائر في سفر التكوين (يشوع، ١٤: ٦) التي انضمَّت إلى سِبط يهوذا (أخبار الأيام الأول، ٢: ٩، ١٨) ويُقال إنه كان من بين الرجال الاثنَي عشر الذين بعثهم موسى إلى قادش نحوَ عبرون ليتحسَّس طريقًا نحو الجنوب (العدد، ١٣: ٦)، وكان مع يشوع من أنصار الدخول إلى كنعان من الجنوب بالرَّغم مِمَّا في ذلك من صعاب (العدد، ١٣: ٣٠).
٣٢  (يشوع، ٢٢: ١٠): «وجاءوا إلى بِقاع الأردن التي بأرض كنعان وبَنى هناك بني رأوبين وبنو جاد ونِصف سِبط مَنسي مذبحًا على الأردن عظيم النظر.»
٣٣  (يشوع، ١٠: ١٣): «فوقفَتِ الشمس وثبَتَ القمَرُ إلى أن انتَقَم الشعب من أعدائهم وذلك مكتوب في سِفر المسقتيم … إلخ.»
٣٤  (القضاة، ٢١: ٣٥): «وفي تلك الأيام لم يكن لبني إسرائيل ملك وكان كل إنسانٍ منهم يعمَلُ ما حَسُن في عينيه.»
٣٥  (الملوك الأول، ١١: ٤١): «وأما بقية أخبار سليمان وجميع ما عمل ووصف حِكمته فهي مكتوبة في سِفر أخبار سليمان.»
٣٦  (الملوك الأول، ١٤: ١٩، ٢٩): ١٩: «وبقية أخبار باربعام كيف حارَبَ وكيف مَلَك مكتوبة في سِفر أخبار الأيام لملوك إسرائيل.» ٢٩: «وبقية أخبار رحبعام وكلُّ ما عمل مكتوبة في سفر أخبار الأيام لملوك يهوذا.»
٣٧  يرى سبينوزا أنَّ مُؤرِّخًا واحدًا هو عزرا Esdras هو الذي كتب الأسفار الستة Hexateuque (الأسفار الخمسة بالإضافة إلى سِفر يشوع) وسفر القضاة وسِفر روث Ruth وسفري صموئيل وسفري الملوك. ولكن هذا المؤرخ (كما سيقول سبينوزا في الفصل القادم) جمع النصوص من مصادر كثيرة ولم يُحاول التوفيق بينها، ومن ثَمَّ أتَتْ مُضطربة مُتعارِضة (انظر الهامش ٧، من هذا الفصل لمعرفة معنى المؤرخ).
٣٨  (التثنية، ٧: ١): «وإذا أدخلك الربُّ إلهَكَ الأرضَ التي أنت صائر إليها لتَرِثها واستأصَلَ أُممًا كثيرةً من أمام وجهك …»
٣٩  (التثنية، ٣١: ١٦): «وقال الربُّ لموسى إنك مُضطجع مع آبائك وإنَّ هذا الشعب سيقومون ويَفجُرون بأتباع آلهة الأجنبيِّين في الأرض التي هُم داخِلُوها إلى ما بينهم ويتركونَني وينقُضون عهدي الذي قطعتُه معهم.»
٤٠  (التثنية، ٣١: ١٧): «فيشتدُّ غضَبي عليهم في ذلك الوقت وأتركهم وأحجُب وجهي عنهم فيَصيرون مأكلًا وتُصيبُهم شرورٌ كثيرة وشدائد فيقولون في ذلك اليوم لأنَّ إلَهَنا ليس فيما بيْنَنا أصابتْنا هذه الشرور.»
٤١  (التثنية، ١٧: ١٤): «إذا دخلتَ الأرض التي يُعطيك الربُّ إلهك ومَلَكْتها وسكنْتَ فيها فقلتَ أُقيم عليهم ملكًا كسائر الأُمَم الذين حوالي.»
٤٢  (التثنية، ٢٨: ٣٦، ٦٨): ٣٦: «يُجليك الربُّ أنت ومَلِكك الذي تُقيمه لك إلى قوم لم تعرِفْهم أنت ولا آباؤك وتعبُدُ آلهةً غريبة من خشبٍ وحجارة.» ٦٨: «ويردُّك الربُّ إلى مصر في سُفن على الطريق التي قلتُ لك لن تعود تراها أبدًا وتُباعُون هناك لأعدائكم عبيدًا وإماءً وليس من يشتري.»
٤٣  (عزرا، ٧: ١٠): «لأن عزرا وجَّه قلبه لالتماس شريعة الربِّ وليعمَلَ في إسرائيل بالرسوم والأحكام.»
٤٤  (عزرا، ٧: ٦): «صعد عزرا هذا من بابل وهو كاتِب ماهر في توراة موسى التي أعطاها الربُّ إله إسرائيل فبذَلَ له الملك كلَّ ما طلَبَهُ بحسب يدِ الربِّ إلَهَه عليه.»
٤٥  (التثنية، ٢: ٣-٤): ٣: «حسبكم أن تدوروا حَول هذا الجبَل فخُذوا إلى الشمال.» ٤: «ومُرِ الشعب وقُل لهم إنكم جائزون في تخم إخوتكم بني عيسو المُقيمين بسعير فسيخافونكم فتحرَّزوا جدًّا.»
٤٦  (التثنية، ١٠: ٦–٩): ٦: «وارتَحَل بنو إسرائيل من آبار بني يعقان إلى موسير، هناك مات هارون ودُفِن هناك فولَّى الكهنوت مكانه العازر ابنه.» ٧: «ورحلوا مِن ثَمَّ إلى جدجود ومِن جدجود إلى يطبات أرض ذات أنهار وماء.» ٨: «وفي ذلك الوقت فرَزَ الربُّ سبط لاوي ليحمِلوا تابوت عهد الربِّ ويقِفوا أمام الربِّ ليَخدُموه ويُباركوا باسمه إلى هذا اليوم.» ٩: «لذلك لم يكُن للَّاويِّين حظٌّ ومِيراث مع إخوتهم وإنما الربُّ هو مِيراثهم كما كلَّمَهم الربُّ إلهك.»
٤٧  (التثنية، ١٠: ٥): «ثم انثنَيْتُ فنزلتُ من الجبلِ ووضعتُ اللَّوحَين في التابوت الذي صنعتُه فكانا هناك كما أمَرَني الرب.»
٤٨  (التثنية، ٩: ٢٠): «وأما هارون فغضِب الربُّ عليه جدًّا، حتى هَمَّ أن يُبيدَه فتضرَّعتُ لأجل هارون أيضًا في ذلك الوقت.»
٤٩  الوصايا العشر Décalogue تعني الكلمات العشر (الخروج، ٣٤، ٢٨) وتُوجَد الكلمة الأولى مرَّة عند القدِّيس أيرينيه (Adv. Haerv. 4، 25, 3)، وهناك صِياغَتان للنص، الأولى قصيرة (الخروج، ٢٠: ١–١٧)، والثانية طويلة (التثنية، ٥: ٦–٢١) وهذه الإطالة إضافة لَحِقَتْ بالنصِّ الأصلي فيما بعدُ، والنصُّ الأصلي هو أقرَبُ إلى الصِّياغة الآتية: (١) «لا يكن لك آلهة أخرى تجاهي.»، (٢) «لا تصنع لك منحوتًا.»، (٣) «لا تحلف باسم الربِّ إلهك باطلًا.»، (٤) «اذكُر يومَ السبتِ لتُقدِّسَه.»، (٥) «أكرِم أباك وأُمَّك.»، (٦) «لا تقتُل.»، (٧) «لا تزْنِ.»، (٨) «لا تسرِق.»، (٩) «لا تشهَدْ شهادة زُور.»، (١٠) «لا تَشتَهِ امرأةَ قريبِكَ ولا عبدَهُ ولا أَمَتَهُ ولا ثَورَهُ ولا حِماره.»
أمَّا الوصايا العشر، فإنَّنا نجِدها في سِفر الخروج وفي سفر التَّثنية بالصورة الآتية: (الخروج، ٢٠: ٣–١٧): ٣: «لا يكُن لك آلهةٌ أخرى تجاهي.» ٤: «لا تصنع لك منحوتًا ولا صورة شيء مِمَّا في السماء من فَوق ولا مِمَّا في الأرض من أسفل ولا مِمَّا في المياه من تحت الأرض.» ٥: «لا تسجُد لهنَّ ولا تعبُدهنَّ لأنِّي أنا الربُّ إلهك غيور أتفقَّدُ ذنوب الآباء في البنين إلى الجيل الثالث والرَّابع من مُبغِضيَّ.» ٦: «وأصنَعُ رحمةً إلى ألوفٍ من مُحبيَّ وحافِظي وصاياي.» ٧: «لا تحلِفْ باسْمِ الربِّ إلهك باطلًا لأنَّ الربَّ لا يُزكِّي من يحلِف باسمه باطلًا.» ٨: «اذكُر يومَ السبت لتُقدِّسَه.» ٩: «في ستَّةِ أيامٍ تعمَل وتصنع جميع أعمالك.» ١٠: «واليوم السابع سبتٌ للربِّ إلهك لا تصنَعْ فيه عملًا لك أنتَ وابنك وابنتك وعبدك وأَمَتك وبهيمَتك ونزيلك الذي في داخل أبوابك.» ١١: «لأنَّ الربَّ في ستَّةِ أيامٍ خلق السموات والأرض والبحر وجميع ما فيها وفي اليوم السابع استراح ولذلك بارك الربُّ يوم السبتِ وقدَّسَه.» ١٢: «أكرِم أباك وأُمَّك لكي يطول عمرُك في الأرض التي يُعطيك الربُّ إلهك.» ١٣: «لا تقتُل.» ١٤: «لا تزنِ.» ١٥: «لا تسرِقْ.» ١٦: «لا تشهَدْ على قريبك شهادة زُور.» ١٧: «لا تَشتَهِ بيتَ قريبك، لا تَشتَهِ امرأةَ قريبِكَ ولا عبدَه، ولا أَمَتَه ولا ثَورَه ولا حِمارَه ولا شيئًا مِمَّا لقريبك.»
(التثنية، ٥: ٧–٢١): ٧: «لا يكُن لك آلهةٌ أخرى تجاهي.» ٨: «لا تصنَعْ لك تِمثالًا منحوتًا صورة ما مِمَّا في السماء مِن فوق وما في الأرض مِن أسفل وما في الماء من تحت الأرض.» ٩: «لا تسجُد لها ولا تعبُدْها لأنِّي أنا الربُّ إلهك غَيور أتفقَّد ذنوب الآباء في البنين إلى الجيل الثالث والرابع من مُبغِضيَّ.» ١٠: «وأصنَعُ رحمةً إلى ألوفٍ من مُحبيَّ وحافِظي وصاياي.» ١١: «لا تنطِق باسم الربِّ إلهَك باطلًا لأنَّ الربَّ لا يُزكِّي من ينطق باسمه باطلًا.» ١٢: «احفَظْ يوم السبت وقَدِّسْه كما أمرَكَ الربُّ إلهك.» ١٣: «في ستَّةِ أيامٍ تعمل وتصنَعُ جميع أعمالك.» ١٤: «واليوم السابع سبتٌ للربِّ إلهك لا تعمَلْ فيه عملًا أنت وابنك وابنتك وعبدك وأَمَتك وثَورك وحِمارك وبهائمك ونزيلك الذي في داخل أبوابك لكي يستريح عبدُك وأمَتُك مثلك.» ١٥: «واذكُر أنت كُنتَ عبدًا في أرض مصر فأخرجَكَ الربُّ إلهك من هنا بيدٍ قديرة وذراعٍ مبسوطة ولذلك أمرَكَ الربُّ إلهك بأن تحفظ يوم السب.» ١٦: «أكرِم أباك وأُمَّك كما أمرَكَ الربُّ سِبط يهوذا، كانت ثامار زوجة عير.» ١٧: «لا تقتُلْ.» ١٨: «لا تزْنِ.» ١٩: «لا تسرِقْ.» ٢٠: «لا تشهَدْ على صاحِبِك شهادةَ زُور.» ٢١: «لا تَشتَهِ زوجةَ صاحِبِك ولا تشتَهِ بيتَهُ ولا حقلَهُ ولا عبدَهُ ولا أَمَتَهُ ولا ثَورَهُ ولا حِماره ولا شيئًا مِمَّا لصاحِبِك.»
٥٠  لا يَتَّضِح الخِلاف فقط في صياغة الوصية الرابعة بل في الصِّيَغ الأخرى.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١