القصة في شعر جميل بُثينة

وقد اخترنا شعر جميل بُثينة لنبدأ به هذا البحث.

وجميل هو جميل بُثينة. انتسبتْ إليه فتناقلتِ الأجيال اسمها؛ لأن شعر جميل دمغ الأجيال بعُذوبته ورِقَّته. أمَّا اسم جميل فهو جميل بن عبد الله بن مُعمَّر، من بني عُذرة، من قبيلة قُضاعة. وبُثينة أيضًا من عُذرة، فليس عجيبًا إذًا أنْ يشبَّ بينهما الحب. وليس من المعروف متى وُلد جميل، إلا أنه عاش في عهد معاوية بن أبي سفيان، من ٤٠ إلى ٦٠ هجرية. أمَّا مَوت جميل فكان في عام اثنين وثمانين هجرية، ومن عجبٍ أن يَعِي التاريخ عام مَوته ولا يَعي عام مولده. لا علينا …

ويروي التاريخ أيضًا أنَّ جميلًا كان وسيمًا قَسيمًا، طويل القامة عريض المَنكِبين مُتأنِّق الملبس، أمَّا بُثينة فيقول عنها العقد «وصفَها جميل بعَين المُحب، ووَصفَها غيرُه كما يراها كلُّ من رآها، فخلُص لنا من جُملة هذه الصِّفات أنها كانت أدْماءَ طوالة، كما قال عمر بن أبي ربيعة، وأنها تَفرُع النساء طولًا.» أمَّا جميل فيقول في وصفِها «حسناء بدَوية لم يُثقِلها ترَف الحاضر، ولم يُعرِقْها شظَفُ العيش، فهي رقيقة مُعتدلة الخَلْق سامِقة الخُلُق، مُستحبَّة الملامح لمن يراها، مفتونًا بها أو غير مفتون.» وقيل إن بُثينة حين علِمتْ بحبِّ جميلٍ لها وتَشبيبه بها حلفَتْ بالله لا يأتيها على خَلاءٍ إلَّا خرجتْ إليه لا تتوارى عنه. وهكذا وضعتْ بُثينةُ — في هذه الفترة السحيقة البُعد في أغوار التاريخ — مبادئ حُرية الحب وحُرية اللقاء.

وأحسَبُ أننا لو تتبَّعْنا أخبار العاشقين من خلال التاريخ لَطالَ بنا الحديث وما خلُصنا إلى الشِّعر الذي نُريد أن نستشفَّ القصة من خلاله.

بنا الآن إلى شعر جميل الذي قال عنه كُثيِّر: «هل وطَّأَ لنا النَّسيبَ إلَّا جميل؟» اسمَعْه معي يقول:

وأوَّلُ ما قاد المودَّة بيْنَنا
بِوادي بغيضٍ يا بُثَين سِبابُ
وقلتُ لها قولًا فجاءتْ بِمثلِهِ
لكلِّ كلامٍ يا بُثين جوابُ

لقد روى لكَ في هذَين البيتَين قصة اللقاء والحُبِّ بينهما، وكيف نشأ هذا الحبُّ أول ما نشأ على سبابٍ بينهما، وشأن الكاتب القصصي الذي لا يريد أن يُعنى بالتفاصيل ألمَحَ إليك أنه قال قولًا فجاءتْ بمثلِه. وأنهي القصة بالحِكمةِ التي كان يُنهي بها القصَّاصُون قصَصَهم في الأزمان الخالية: لكل كلامٍ يا بُثين جواب. ولك أنت أن تتخيَّل القصة وتنسُجَها ما طاب لك التخيُّل والنَّسج؛ فإن أجمل أنواع الفنِّ هو ذلك الذي يترُكُ لك أن تُشارك فيما يخلُقُه الفنان، وتتخيَّل معه وتعيش دُنيا فتَحَ لك أبوابها وترك لك حُرية الحياة فيها.

وانظر إلى قوله:

ألا أيُّها النُّوامُ ويحَكُمُ هبُّوا
أُسائلُكم هل يقتلُ الرجلَ الحبُّ؟
فقالوا نعم حتى يسلَّ عِظامَهُ
ويترُكَه حَيران ليس له لُبُّ
ألا رُبَّ ركبٍ قد دفعتُ وَجيفَهُم
إليكِ ولولا أنتِ لم يُوجِفِ الرَّكبُ
بُثينةُ ما فيها إذا ما تُبصِّرَتْ
مُعابٌ ولا فيها إذا نُسِبَتْ أشبُ
لها النظرةُ الأولى عليهم وبَسطةٌ
وإن كرَّتِ الأبصارُ كان لها العقبُ
إذا ابتذلَتْ لم يُزرِها تركُ زينةٍ
وفيها إذا ازدانتْ لِذِي نيقةٍ حَسْبُ

لو أنَّني أردتُ أن أقصَّ عليك هذه القصة لقلتُ لك: في ذات ليلة جفاني النوم، والناس جميعًا نيام، ورحتُ أفكر و…

أمَّا هو فصرَخ فجأة: ألَا أيُّها النوام، ويْحَكُم هبُّوا … إنه فجأة اكتشف الأمر الخطير وراحَ يُوقِظ الناس ويسألهم: هل يقتلُ الحبُّ الرجل؟ وأجابوه: نعم، ويسلُّ عِظامه ويترُكُه حَيران ليس له لُبٌّ ولا عقل …

وكأنَّما استراح إلى هذا الرأي وعَلِم أن لا بأسَ به؛ إذن عليه أن ينتظِر المَوت ما دام يحبُّ بهذا العُنف، فهو ربما يجعل الرَّكبَ يجري راكضًا إلى بُثينة، ولولا بُثينة ما جرى الركب. بُثينة التي لا عَيب فيها إذا وقعتْ عليها العَين، ولا خلْط في أنسابها إذا هي انتسبت. إذا رأتْها عينٌ بين نساءٍ غيرها كانت النظرة الأولى من نصيبها، وما تلبَثُ العين أن تعود إليها، فليس بين النساء من تستحقُّ النظرة إلا هي. تبدو بجمالِها فتلقَفُ العين حين تمرُّ العين مرورًا سريعًا. وتقتنِصُ النظر إذا أرادتِ العين أن تُنعِمَ النظر، وإذا لبسَتْ ملابس البيتِ لا يُنقِصُ جمالَها تركُها للزينة، وإن تجمَّلتْ فهي المَثَلُ الأعلى للأناقة. قصَّةٌ وَصفيَّة من خِيرة القصص الوصفية؛ وصف نفسه ومَشاعِره ووصفَ الركبَ في طريقه إليها، ووصف جمالها وحسَبها، ووصفَ العين ناظرةً إليها، ووَصفَها في بيتِها بلا زينة، ثم وَصفَها وهي في كامل زينتِها. ويظلُّ حبُّ جميل يَمتطي الأجيال حتى أدرَكَنا في عصر الذَّرَّةِ والصعود إلى القمر. وهذا التقدُّم العلمي الذي يُذهِل العلماء والذي ما كان ليخطر على بال جميل ولا مُعاصريه. أليس هذا دليلًا على أنَّ العالَم مهما يتقدَّم في عِلمه يظلُّ مُحتاجًا إلى الحبِّ والفنِّ والجمال؟

وقد سألَني مرةً سائل: ما دَور الأدب في حياة العِلم هذه التي تُطالِع العالم؟ فلم أزِدْ على أن قلت: لو لم يكُن له دَور ما بقي. وهل أدَلُّ على بقائه وثُبوتِهِ في البقاء من أنَّنا لا نزالُ نتحدَّثُ عن جميل وبُثينة؟

استمِعْ مَعي إلى هذه القصَّةِ المُكتمِلةِ من شعر جميل:

ما زلتُ أبغي الحيَّ أتبعُ فلَّهم
حتَّى دفعتُ إلى ربيبةِ هَودجِ
فدَنَوتُ مُختفيًا أُلِمُّ بِبيتِها
حتى وَلجتُ إلى خفيِّ المَولِجِ
قالت وَعَيش أبي وحُرمة والِدي
لأُنَبهنَّ الحيَّ إن لم تَخرُجِ
فخرجتُ خوفَ يمينِها فتبسَّمَتْ
فعلمتُ أنَّ يمينَها لم تحرجِ
فتناولتْ رأسي لتعرِف مسَّهُ
بمُخضَّبِ الأطرافِ غَير مُشنَّجِ
فلثمْتُ فاها آخِذًا بقُرونِها
شُربَ النزيفِ بِبرْدِ ماءِ الحشْرَجِ

ما أظنُّني في حاجةٍ إلى أن أتتبَّع سير القصة فهي كاملة. إنه رجل راح يتتبَّع آثار حبيبتِهِ حتى عثر عليها، فراح يتخفَّى عن العُيون حتى بلغَ البيت ودخَلَه دخولًا رفيقًا مُتخفِّيًا. فإذا حبيبتُهُ تَثُور به أنِ اقتَحَمَ عليها المنزل، فهي تُلقي الأيمانَ أنها فاضِحَتُه إذا لم يخرُج. فإذا هو يخشى أن تُنفِّذ وَعِيدها، فيوشُك أن يخرُج خوفَ يَمينها، ولكنه في نظرةِ الوَداع الأخيرة يرى طيفَ ابتسامةٍ على فمِها، فأيمانُها إذًا غَير مُحرِجة، وهي لن تفضَحَه، وإنما هي تمدُّ بيدِها تتلمَّسُ رأسه ويتمُّ اللقاء. إنها قصَّةٌ تحمِل العوامل النفسية لكلِّ حركةٍ فيها. كاملة لا ينقُصُها شيء.

ثم استمِعْ معي إلى هذه القصة الطويلة التي يَدُور فيها الحوار بين الحَبيبَين أجملَ ما يكون الحوار، حتى إذا أحسَّ أنها تُوشِك أن تَقسُوَ عليه، راح يروي ذكرياتِه، كأنما لا يُريد إلَّا إزجاء الحديث إزجاءً على حين أنه في الواقع يَستمنِحُ الحبيبَ العطفَ والرِّضا:

أمِن آلِ ليلى تَغتدي أم تُروِّحُ
ولَلمُغتدي أمضي همومًا وأسرحُ
ظَللْنا لدى ليلى وظلتْ رِكابُنا
بأكوارِها مَحبوسةً ما تُسرَّحُ
إذا أنت لم تَظفَر بشيءٍ طلبتَهُ
فبعضُ التَّأنِّي في اللُّبانةِ أنجَحُ
وقامت تُراءى بعدما نامَ صُحبَتي
لنا وسَوادُ الليل قد كاد يَجلحُ
وإني وإن لم تَسمعِي لِمقالَتي
لَأحمدُ نفسي في التَّنائي وأمدَحُ
وبُثنةُ قد قالت، وكلُّ حديثها
إلينا — ولو قالتْ بسوءٍ — مُملَّحُ

•••

تقول بَني عمِّي عليكَ أظنُّهُ
وأنتَ العدوُّ المُسرِفُ المُتنطِّحُ
وقالت: عُيون لا تزال مُطلَّةً
علينا وحَولي من عَدوِّك كُشَّحُ
إذا جِئتنا فانظُر بعينٍ جليَّةٍ
إلينا، ولا يَغرُرْك من يَتنصَّحُ
رجالٌ ونِسوانٌ يُريدون أنَّني
وإياكَ نَخزَى يابنَ عمِّي ونُفضَح
وقالت: تعلَّمْ أنَّ ما قُلت باطل
أيادي سبا منهنَّ إن كنتَ تمزَحُ
وحَولي نساء إن ذُكِرتُ بريبةٍ
شَمِتْنَ وما منهنَّ إلَّا ستفرَحُ
أمِن أجلِ أن عُجنا قليلًا ولم نقُلْ
لليلى كلامًا — لا أبا لَك — تَكلَحُ
فمُتْ كمدًا أو عِشْ ذميمًا فإنها
جيوبٌ لِليلى تحفَظُ الغيبَ نُصَّحُ

•••

سَلُوا الواجِدين المُجربين عن العِدى
وذُو البثِّ أحيانًا يَبوحُ فيُصرحُ
أتقرحُ أكبادُ المُحبِّين كالذي
أرى كَبِدي من حُبِّ بُثنةَ يُقرَحُ
فوالله ثمَّ الله إني لصادقٌ
لذِكراكِ في قلبي ألذُّ وأملَحُ
مِن النسوةِ السُّوء اللواتي أمَرْنَني
بِصرمِكِ إني مِن ورائكِ منفحُ
لقد قُلنَ ما لا ينبغي أن يُقلنَهُ
ويَنضحْنَ جلدًا لم يكُن فيكِ يُنضَحُ
وواللهِ ما أدري أصرْمٌ تُريدُهُ
بُثينةُ أم كانتْ بذلك تَمزَحُ
عشيةَ قالت: لا يكُن لكَ حاجةٌ
رأيتُك تأسُو باللِّسان وتجرَحُ
فقلتُ أصَرْمٌ أم دلالٌ وإن يكن
دَلالًا فهذا مِنك شيءٌ مُملَّحُ
فإني عرَضتُ الودَّ حتى رَدَدْتِهِ
وحتى لَحى فيكِ الصديقُ الكشحُ
ذكرتُكِ يومَ النحرِ يا بُثنُ ذكرةً
على قرنٍ والعَيش بالقومِ جُنَّحُ
ويَوم ورَدْنا الحِجْر يا بُثنُ عادَني
لكِ الشَّوقُ حتى كدتُ باسمِكِ أُفصِحُ
وليلةَ بِتْنا بالجنينةِ هاجَني
سَنا بارِقٍ مِن نحوِ أرضِكِ يلْمحُ
قعدتُ له والقومُ صَرعى كأنَّهم
لدى العِيسِ بالأكوار خُشبٌ مُطرَّحُ
أراقِبُه حتى بدا مُتَبلِّجٌ
مِن الصُّبحِ مشهورٌ وما كدتُ أُصبِحُ

أرأيتَ هذا الحوار وهذا النُّصح وهذه الذكريات، قصة كاملة من قِصص الحبِّ تمتزِج فيها العاطفة المَشبوبة بالعقل والحِكمة، وحين يَثُور القلبُ على كلِّ حكمةٍ ويلجأ الشاعر إلى حُبِّهِ وحدَه تُحاول أن تَصُدَّه، فيحكي لنا أنه قال: أصَرْم ذلك؟ أقطيعةٌ تُريدينها أم الدلال؟ فإن يكنْ دَلالًا — وكم أرجو أن يكون — فما أملَحَهُ منك وما ألطفه! لقد والله ذكرتُ الأيام الماضية، ذكرتُ يومَ النحر ويومَ وردْنا الحِجر وبِتْنا بالجنينة. إنه يُريد أن يُطمئن نفسه أنه الدَّلال وليستِ القطيعة. إنَّ كلَّ ذي قلبٍ أحبَّ يُدرك هذه القصة ويُدرِك العوامل النفسية التي تقِفُ وراء كل كلمة فيها.

ولو تركْنا النفس على سجيَّتها لظلَلْنا مع جميلٍ لا نَترُكه، ولكن هناك شُعراء آخرين أغنَوا الشعر العربي بقِصَصهم، ولا بُدَّ لنا أن نُلاقيهم، فإلى شاعر جديد.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.