القصة في شعر ابن الرومي

كان ابن الرومي أهجى شُعراء عصره، وكان لا يقِف به شيء، حتى لقد كان يَتطاوَل على الجميع. وكان في عصره وزير قاسٍ هو أبو الحسن القاسم بن عبيد الله، وكان هذا الوزير معروفًا ببطشِه وجَبروته. ولكن هذا البطش وذلك الجبروت لم يَمنعا ابن الرومي من هِجائه، فهجاهُ وأبى الوزير أن يُفلِته دون عقاب، وعقاب الوزير لا يَجوز أن يَقلَّ عن القتل؛ فهو يدسُّ إليه أحد أعوانِهِ فيدعُوه في مجلس الوزير إلى طعام، ويُقدِّم إليه الطعام مَسمومًا، ويُحسُّ ابن الرومي بالسُّمِّ يَسري في جسمه فيهمُّ بالقيام، فيقول الوزير مُتشفِّيًا: إلى أين تذهب؟ فيقول ابن الرومي: «ما طريقي عليَّ حار.» ويخرُج لينتظِر المَوت في منزله، وما هي إلَّا أيام حتى يُوافيه. ولابن الرُّومي قصص في شِعره كثير، وغالبًا ما يُنهيها بِحِكمة. وهذه القصص فيها القصص القصيرة كلَّ القِصر، ومنها القصص التي تَطول وتجمُل في طولها غاية الجمال. ومن قِصصه القصيرة المُعجزة قصته عن شَعرتَين بيضاوَين. ولابن الرُّومي أحاديثُ كثيرة عن الشَّيب، ولكن لعلَّ هذه الأبيات من أجمل ما قال، فهي تكون قصة فيها الومْضةُ السريعة واللفتة الذِّهنية الذكية، وفيها أيضًا الحِكمة التي يُحبُّ ابن الرومي أن يُنهي بها قِصصه القصيرة وكأنَّهُ كان ينظُر إلى مَطالِع القصة في بواكيرها الأولى. يقول:

نظرتُ إلى المرآةِ فروَّعتْني
طوالِعُ شَيبتَين ألمَّتا بِي
فأمَّا شَيبةٌ ففزعتُ منها
إلى المِقراض حُبًّا في التَّصابي
وأمَّا شيبةٌ فصفَحتُ عنها
لتشهدَ بالبراءة من خِضابي
فأعجَبُ بالدَّليلِ على مَشيبٍ
أقمتُ به الدليلَ على شَبابي

ويروي لك في قصة قصيرة أخرى ما وقَع له مع العِمامة:

تعَمَّمتُ إحصانًا لرأسِيَ بُرهةً
مِن القرِّ طورًا والحَرورِ إذا صَفَعْ
فلمَّا وَهَى طُولُ التَّعَمُّمِ لَمَّتِي
فأزرَى بها بَعدَ الإطالةِ والقَرَعْ
عزمتُ على لبسِ العِمامةِ حيلةً
لتَستُرَ ما جرَّتْ عليَّ من الصَّلَعْ
فيا لك من جانٍ عليَّ جِنايةً
جعلتُ إليه من جِنايتِهِ الفزَعْ
وأعْجِبْ بشيءٍ كان دائي جَعلتُهُ
دَوائي على عمدٍ وأعْجِبْ بأنْ نَفَعْ

وننتقِل من هذه القصص البالِغة القِصَر التي نرى مِثلها في عالم القصص اليوم مُنتشِرة على صفحات الجرائد، وكأنِّي بكُتَّابها أعجِبوا بهذه الآثار لابن الرومي، ولو أني أشكُّ في ذلك شكًّا يكادُ يبلُغُ درجة اليقين، فكُتَّاب القصة اليوم في أغلبِ أمرِهم لا ينظُرون إلى تُراثِهم العربي، ويأنَفون أن يَنسِبوا أدبَهم إليه لأنهم يَخشَون أن يُتَّهموا بالرجعية، فالتقدُّمية عندهم هي البُعد عن الأدب العربي والتُّراث العربي، وإني لأعجَبُ ماذا يَبقى لهم إن هم فعلوا! لا علينا، بين يدي قصة لابن الرومي كامِلة لا أشكُّ في أنه قصَدَ بكتابتها أن تكون قصة، بل هو يُنهيها كما تنتهي القصة الحديثة دُون أن يُقدِّم إليك حِكمة أو مَوعظة، فهي قصة تُنسَب إلى مذهب الفن للفن، يقول:

كتبتْ ربَّةُ الثنايا العِذابِ
تَتشكَّى إليَّ طولَ اجتنابي
وأتاني الرسول عنها بقولٍ
لم تُبيِّنْهُ في سُطور الكِتابِ
رأيُها الظالِم الذي قدَّرَ الله
به في الأنام طولَ عَذابي
لو علمتِ الذي بِجسمي مِن السُّقـ
ـمِ وضرَّ الهوى لكُنتِ جوابي
فتجشَّمتُ نَحوَها الهولَ والحُرَّ
اس قد هَوَّمُوا على الأبوابِ
وهي في نِسوةٍ حَواسِرَ لم يَكـ
ـحلنَ جَفنًا بِرقدةٍ لارتِقابي
طالِعاتٍ عليَّ من شُرَفِ القصـ
ـر يُحاذِرنَ رَقبةَ البوَّابِ
ولها بينهنَّ فيَّ حديثٌ
جلُّهُ ليتَهُ يرِقُّ لِما بِي
فتوقَّفتُ ساعةً ثم ناديـ
ـتُ سلامٌ مِنِّي على الأحبابِ
فتَباشَرْنَ بي وأشْرَفْنَ نَحوي
بِشهيقٍ وزفرةٍ وانتِحابِ
ثُمَّ قالت: أمَا اتَّقيتَ الله والنـَّ
ـاسَ في طُول هِجرتي واجْتِنابي
قلتُ: ما عاقَ عن زِيارتِكِ الكا
سُ وصوتٌ يَهيجُ مِن أطرابي

قِصَّةٌ كامِلة كما ترى، أشبَهُ ما تكون بقصص المُراهِقين الذين يَدلُّون على رِفاقِهم بأنَّ مَن يُحبُّون لا يَطعَمونَ النوم من شدَّةِ الحب، فإذا عرفتَ أنَّ ابن الرومي لم يكن جميلًا ولا وَضيئًا ولا حتى أنيقًا، أدركتَ أن القصة جميعها تُمثِّلُ أحلام المُراهقة، ومن هنا تُحسُّ فيها بنبْضَةِ الصِّدْق.

فالصِّدقُ الفنيُّ شيء آخَرُ غَير الصدق الأخلاقي، فإن الرغبة الضَّعيفة التي تَثُور في نفس الفنان، فيُعبِّر عنها في عملٍ فني تُصبِحُ صادِقَةً لأنها تُعبِّر عن حالة نفسية صادقة، ولا شأن لي إذا كان ما يرويه الفنان وقعَ حقًّا أو لم يقَع. وهكذا نجِد أنَّ ابن الرومي قد أفرَغ في هذه القصيدة كلَّ ما كان يتمنَّاه ولا يستطيع أن يصِل إليه؛ فتاتُه واقِفةٌ تَستقبِله في مَوكبٍ من فتيات أُخرَيات، وهي لا تتحدَّثُ إلَّا عن أمَلِها أن يرِقَّ ابن الرومي لما بها وهي تقول له: ألا ترعى الله في طول هِجرتي واجتنابي؟ ولا ينسى ابن الرومي أيضًا أن يرسُم نفسه في صُورةِ البطَل الصِّنديد، فتجشَّمتُ نَحوَها الهَول والحرَّاس قد هوَّمُوا على الأبواب. ولا ينسى أن يُومئ إلينا أنَّها كريمة المَنبَت، عريقة المَحتِد، من دونها يقِف الحرَّاس على الأبواب.

كلُّ هذه آمال ساقَها لنا ابن الرومي في هذه القصة الشعرية الرائعة. ترى هل نظَرَ ابن الرومي إلى عمر بن أبي ربيعة في قصيدته «أمِن آل نُعم»، لا عليه إن فعل، فالفنُّ أداء، والمَعاني قال عنها عنترة:

هل غادَرَ الشعراء من مُتردَّمِ

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.