مغارة الذهب في بيوره١

فبعد يومين كتبتُ إلى حاكم بلد بيوره أن يرسل لي تختروان الذي يسمى بلسان السبنيولي ليتيرا؛٢ لأن هذا الحاكم كان مرافقنا من إسبانية مع عيالهِ، ففي حال وصول مكتوبي إليه أرسل لي التختروان؛ لأن في تلك الأرض يصير تعب عظيم للذين يروحون راكبين الخيل بسبب الحر والرمل، فجزنا إلى ميناء على ساحل النهر يسمى بايتا Payta، وهي بعيدة من كولان فرسخين، ومنها سافرنا بالليل إلى بلدة تسمى بيوره درب أربعة عشر فرسخًا، فنزلتُ في دار الحاكم واقتبلني بزائد الإكرام. وهذه البلدة ساكنوها إسبانيولية مع هنود أغنياء وبها كنائس مزخرفة ومحتشمة.

وذكروا لنا أن من مدَّة خمس عشرة سنة كان رجل من أشراف الهنود يسمى كلسيكي، وكان غنيًّا وما له سوى بنت واحدة، فيومًا من الأيام سافر أبوها إلى غير بلدٍ، فالبنت المذكورة نظرت رجلًا لابسًا ثيابًا حقيرة فقالت له: ما بالك لابسًا هذه الثياب الدنيَّة؟ فأجابها قائلًا: لشدة فقري وعازتي. فأجابته قائلة: إن كنت تكتم السر فأنا أعطيك من الخيرات حتى أرضيك وأغنيك. فقال لها: نعم، هكذا يكون. فوعدته هذه البنت أنه لما يحين الليل يجيء ينتظرها في المكان الفلاني فتأخذهُ إلى مغارة أبيها التي هي خارج البلد. ثمَّ إنها أخذت ذلك الرجل بعد أن ربطت عينيه وقادته إلى المغارة المذكورة كضرير، فلما وصلا إلى المغارة حملتهُ من أقراص الذهب على قدر ما يقدر حمله ورجعت إلى قرب البلد وفكت الرباط عن عينيه، وأطافتهُ بسبيلهِ. فلما جاء أبوها من سفره قصد ذات يوم المسير إلى المغارة ونظر في باب المغارة أصل دوسة مداس فعلم أن ذلك الكشف صار من بنتهِ فسقاها سمًّا وماتت، وهو أيضًا مات على غفلة. وإلى اليوم يستقرون المغارة وما قدروا أن يلاقوها.

١  Piura.
٢  Litera وبالفرنسويَّة Litière وتختروان كلمة فارسية مركَّبة من لفظتين معناها: سرير السفر.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠