السفر إلى شبنكاي أو أبانكاي١

وبعد ثلاثة أيام دخلنا إلى مزرعة قصب السكر وتُسمى الأرض شبنكاي. وهذه الأرض هي لليسوعية، ويُخرِجون منها كل سنة ثلاثين ألف خندكاري من السكر. والفلاحون الذين يفلحون كلهم عبيد سود ويشتغلون في عمل السكر.

ومنها سرنا إلى البلدة المذكورة بعد ثلاثة أيام فوصلنا إليها، وهذه البلدة كان يسكنها ملك الهنود المسمى وازاوليا أنيكا، أخو الملك واسارينكا المذكور، فلما وصلنا قريبًا من البلد وسمع الرهبان اليسوعية خرجوا أمامي وأخذوني إلى ديرهم بالترحيب. وهذا الدير كان قديمًا قصر الملك المذكور، ووُسِّع هذا الدير مع بستانه قدر نصف بلد. ودير الراهبات أيضًا هو داخل القصر. ووجدنا هناك من الحجارة المنحوتة من الهنود القدماء بغير آلة الحجارين الحديدية، وهي مشغولة بغاية الرستاق.٢

وسكان هذه البلدة يومئذٍ أربعة آلاف بيت إسبنيوليون، وثلاثة آلاف بيت هنود. ولهم أسقف رجل صالح مع بقية طوائف رهبان ومدارس لأجل أولاد السبنيولية، ومدرسة أخرى بناها اليسوعية لأجل أولاد الهنود. ومن قبل أن أجوز في هذه البلدة بمقدار ميل كان خرج لاستقبالي قسيسان من طرف الأسقف وحاكم البلد مع اليسوعية المذكورين، وأخذوني إلى البلد بمقدار ميل. والأسقف كان قاصدًا أني أنزل في داره لكن اليسوعية ما تركوني بل أنزلوني عندهم. وقصد حاكم البلد أن ينزلني في داره لكني أبيت من الأسقف ومن الحاكم الذي كان صاحبي وجئنا من إسبانية رفقة. وهذا الحاكم لما وصلنا إلى ليما تجوز «تزوَّج» مع بنت أعطتهُ نقدًا مائة وخمسين ألف غرش كعادة بلاد النصارى أن البنت تعطي نقدًا للرجل حسب حالها، والأشراف كشرفهم. وفي اليوم الثاني جاء أسقف البلد زارني، وجاء أيضًا باقي الأشراف ورؤساء الديورة. ومن بعد أربعة أيام خرجت أنا واثنان من الرهبان اليسوعية في عرباني وأوفيت زيارتهم.

١  Abancay.
٢  الرستاق أو الرزداق السطر من النخل والصف من الناس، معرب راست التي معناها: الخط القويم، بالفارسيَّة. وتأتي في اللغة العاميَّة بمعنى ترتيب ونظام.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠