سبك الفضة

أما نحن فبعد أن خرجنا من هذا المعدن قصدنا بلدةً تسمَّى جكويت Chuchuito، وكان الحاكم هناك ابن أخي كاتب الملك، وكان رافقنا من إسبانية، وهو يسمى دون أندريس ده برناجيا، من بلاد بسكايا. ومن بعد أربعة أيام وصلنا إلى البلدة، وفيها للملك بيت لسبك الفضة، ومعلمون ووكلاء من جانبه لجمع الفضة التي تخرج من المعادن المحيطة بهذه البلدة، فهم يأتون بالفضة ويذيبونها ويسكبونها ويعملونها بارات ويدمغونها بختم الملك. وإن حمل أحد حمل فضة رملية ما دخلت إلى بيت المسبك تضبط وتودع في بيت الملك.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠