بلاد غواتيمالا

ومن هناك رحنا إلى قرية تسمى خالابا وهو خمسة فراسخ، ومن هناك إلى قرية تسمى أوبيكو سبعة فراسخ، ومن هناك إلى قرية قديسة حنة ثمانية فراسخ، ومن هناك إلى قرية تكيسا ستة فراسخ، وهذه القرية يسكنها مولاتوس Mulatos يعني المولودين من أب أبيض وأم سوداء، وهؤلاء هم سمر لا بيض ولا عبيد. ومن هناك إلى قرية كليه تاكو ثمانية فراسخ، ومن هناك إلى قرية أسكلاوس عشرة فراسخ، ومن هناك إلى قرية بيتاپا اثني عشرة فرسخًا، ومن هناك إلى قرية سنتياكو Santiago يعني مار يعقوب ستة فراسخ، ومن هناك جزنا إلى بلد واتيمالا Guatemala، ونزلت في دير مار عبد الأحد؛ فقبلوني بفرح عظيم. وفي هذه البلدة ديوان الملك الذي يسمى في السبنيولي أودنسيا Audiencia يرأسهُ واحد يسمى برزيدنته Presidente أي رئيس الديوان. وأيضًا في هذه البلدة أسقف غنيٌّ جدًّا اسمه دون خوان أوتيكا، فرحت زرته وجاء هو أيضًا زارني يوم الأحد الثاني من صوم الكبير؛ فدخلت قدست في الكنيسة من غير دستور الأسقف بحضرة أب اعترافه؛ فراح حكى له عن حُلة القداس وعن بدلة البابا؛ ففرح فرحًا عظيمًا، وأمر اثنين من خوارنة تلك الكنيسة أن يقفا في خدمة قداسي عندما أقدس. وبقيت في هذه البلدة أربعة وثلاثين يومًا معزوزًا ومكرمًا من الجميع، وقدست في جملة كنائس وفي ديورة الرهبان. وبالحق إنهم كانوا يقدمون لي هدايا لائقة، وكان أيام الصوم الكبير سنة ١٦٨٢ مسيحية.
ثم بعد تلك الأيام خرجت من هذه البلدة، ورافقني اثنان من جواويش الديوان وأربعة من الخوارنة من جانب الأسقف إلى خارج البلدة بميل، فتودعت منهم وتودعوا مني، ورجعوا إلى المدينة، وأنا سرت مسافرًا ثلاثة فراسخ؛ فوصلت إلى قرية تسمى شتمالينا بجاكو، ومنها إلى قرية تسمى باصون ستة فراسخ، ومن هناك إلى قرية باسيما طولوز سبعة فراسخ. ومن هناك إلى صان أنطون جيشتبك St. Antoine de Suchitepec اثني عشر فرسخًا، وهذه القصبة كان لها حاكم من مدينة سيويليا، فاشتكى عليه الهنود إلى ديوان واتيمالا حتى يعزلوه؛ فقمت أنا توسطت له وكتبت إلى رئيس الديوان الذي كان يسمى دون خوان ميكاييل ده أهورتو، وهذا الرجل قوي مسيحي ومحبٌّ للكهنة، ولما كنت أروح أزوره كان يبرك على ركبتيه ويبوس يدي. وفي هذه القصبة المذكورة يصير الكاكاو الذي يصفونه جيكولاته، وأشجاره كثيرة العدد، وهي في يد الهنود، وهم أغنياء جدًّا، وقد جعلوا أربعة آلاف غرش رهنًا حتى إذا تخاصموا مع الحاكم أو مع خوري القرية يصرفون من فائدة هذه الدراهم على القضاة والكتبة. ورحت من هذه القرية إلى قرية تابو، وهي على خمسة فراسخ، ومن هناك إلى قرية صانتا ماريا ده بيلين ستة فراسخ، ومنها إلى قرية صان كريستوفل ثلاثة فراسخ، ثم إلى صان فرنسيسكو الألطو ستة فراسخ، ثم إلى قرية خولانيلس ستة فراسخ، ثم إلى رانجو قرية صان رايمون خمسة فراسخ، ثم إلى أكواكتينا إنكو فرسخان، ثم إلى قرية بيانطو فرسخان، ثم إلى قرية كوكومادانس عشرة فراسخ، ثم إلى قرية صان مرتين ثلاثة فراسخ، ثم إلى قرية بيقيطان فرسخان، ثم إلى قرية صان أنطون برسكين خمسة فراسخ، ثم إلى قرية وسيتنام، ثم إلى قرية اسكيتنانكو Isquintenango سبعة فراسخ، ثم إلى قرية سوسويتانكتو سبعة فراسخ، ثم إلى قرية بينولا ثلاثة فراسخ، ثم إلى قرية توبيسيا Teopisca خمسة فراسخ، ثم إلى بيكانا قرية سيوداد ريال Ciudad Real ستة فراسخ، ثم إلى بيلاكانا فرسخان، ثم إلى قرية استابا ستة فراسخ، ثم إلى خيابا خمسة فراسخ، ثم إلى بلد جيابا Chiapa السبنيول فرسخان.١
١  هذه الأسماء مبهمة في الأصل، وقد حققنا بعضها قدر ما استطعنا وأثبتنا غيرها كما وردت.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠