العشاق يتآمرون

وصل الركب إلى أسبرطة بعد أن غوَّر في وهادها وأنجد، وانطلق تليماك وصاحبه من فورهما إلى باب منلوس الملك حيث وجدا — لحسن الطالع — وجوهًا مُسفِرة، وجماهيرَ مستبشرة، وموسيقى تصدح، ومنشدين يردِّدون أناشيدهم ويرسلون أغنياتهم، ووليمة ملكية حافلة اجتمع لها الملك وأبناؤه وخلصاؤه ونداماه، يأكلون ويشربون ويَسمُرون ويتطرَّبون … ماذا؟ لقد اجتمع القوم من كل حدب وأقبلوا من كل صوب، يحتفلون بابنَي الملك؛ بابنه الذي زوَّجه أبوه من أجمل غادات أسبرطة وأكثرِهنَّ وسامةً وقسامةً وفتنةً، ابنة ألكتور العظيم، ثم بابنته المفتان اللَّعوب الطروب التي رُزِقها على كبر من هيلين، والتي نافست بجمالها ودَلِّها هرميون ابنة فينوس.

وما كادا يُجاوزان الوصيد حتى لمحهما أتيون كبير أمناء الملك، فانطلق إلى مولاه وحدَّثه عنهما: «إن لهما لمهابةً وإن عليهما لَرُواء، فهل يأذن لهما مولاي أو يأمر فنردهما من حيث أقبلا؟»

وأومأ الملك برأسه الكبير الذي يَزيد في وقاره وحسن سمته شعرُه الذهبي، وأمر أتيون أن يذهب إليهما، فيسير بين أيديهما إليه؛ «إذ كيف يُرَد عن طعامي الغرباء وقد طَعِمنا طويلًا زاد الغرباء؟»

ودعا إليه أتيون طائفة من الخدم وذهب إلى الوافِدَين الكريمَين فحيَّا وسلَّم، وحلَّ اللحم وأناخ البَهْم، ومضى بهما إلى داخل القصر من طريق يُشرِف على مكان الحقل وتُرى منه الجدران التي ازدانت بأحسن زينة، وقبة العرش التي تلألأت في الأنوار الوضَّاءة والسُّرُج الوهَّاجة، ثم لقيتهما فتيات من عذارى القصر فقُدْنَهما إلى الحمامات المرمرية الباذخة، فاغتسلا وتضمَّخا ولبسا ثيابًا ملكية، ثم ذهبا للقاء رب هذه الدار.

وهشَّ الملك لهما وبشَّ، وأجلسهما إلى جانبه على مقعدَين وثيرَين، وهما في دهش من ذاك المنظر العجب. وأقبلت فتاة فصبَّت على أيديهما الماء، وذهبت فأحضرت مائدة رائعة منسقة عليها قدر غير قليل من أفخر الأشربات وأشهى الآكال، ووقف خادم آخرُ يُقدِّم طبقًا بعد طبق، وكأسًا من ذهب بعد كأس من ذهب، والملك فيما بين ذلك يُبالغ في إيناسه لهما والحفاوة بهما، وينظرهما حتى يفرغا من طعامهما فيُخبراه عن أمرهما، وكان يتلطَّف فيُقدم لهما قطعًا من شوائه بيده.

«بيزستراتوس يا صديقي، ما أجمل وما أفخم وما أروع هذا الحفل الباهر، يتألق في الذهب والفِضة والعاج والكهرمان ودروع النحاس! أبدًا ما ترى العين مثل ذلك، ولا تسمع الأذن إلا عن قصر سيد الأولمب في شعاف جبل أيدا، أية ثروة وأي كنز؟»

وسمعه منلوس الملك فقال: «بني، لا تقرن قصر أحد منا — نحن بَني الموتى — إلى قصر سيد الأولمب، وأنت على حق حين ترى أن لا أحد يملك ما أملك أنا من أذخار وكنوز؛ فقد سحت في أقصى الأرض سنين عددًا، وجمعت الدُّرر الغواليَ من كل فج؛ من كريت وقبرص، وفينيقية ومصر، ومن أثيوبيا وأيرمبي، ومن صيدا ولوبيه، ورءوس الشاء والوعل هذه؛ الوعل الوحشي السائم، والشاء التي تُمِدنا بخيرها بغير حساب … لقد طوَّفت في الآفاق وتركت في كلٍّ منها ذكرى. ولا غروَ؛ فقد نبَّأكم آباؤكم أنباءَ منلوس الملك الذي دكَّ المعاقل وهدم القصور. ما أنسى لا أنسى هذا القصر العتيد الذي جعلت عاليَه سافله بما فيه من أذخار وقنًى، وددت لو كان في قصري شيءٌ منها، وودَّ الإغريق لو حصلوا في بلادهم جميعًا على بعضها، هناك! هناك تحت أسوار طروادة يا صاح، يا ويح نفسي! يا رحمتا للأصدقاء الأحباء الأعزاء الذين ناموا ثمة! لشد ما أُسلِّي النفس عنهم بالتأسي! لشد ما يندلع الأسى في قلبي عليهم جميعًا، ولا سيما صَفيِّي وخليلي وأعز أودَّائي عليَّ؛ أوديسيوس، أوديسيوس الكريم! ليت شعري يا صديقي فيم شطَّت بك النَّوى وطال عليك الأمد؟ أحي تُرْزَق؟ أم ثوَيت في بطحاء بَلْقع؟ يا ويح لك ولأبيك الشيخ وزوجك الملتاعة وابنك المحزون اليتيم تليماك، الذي غادرته في المهد ما بلغ الفطام إلى حومة الوغى وحلبة الحِمام.»

ولم يملك الفتى دموعه حين سمع هذا الهتاف باسم والده، فنشج نشيجًا مؤلمًا، ثم استخرط في البكاء، وطفق يذري شئونه في طرف ثوبه، بين دهشة منلوس وحيرته وذهول الحاضرين. وانعقد لسان الملك فلم يسأل الشابَّ عن حاله حتى أقبلت هيلين فجأةً، فتلفَّت القوم ينظرون إلى هذا الرشأ الذي يتثنَّى ميَّاسًا في ظلالٍ من الفتنة كأنه ديانا ربة القوس الذهبية.

واستوت على عرشها المنضَّد الذي أصلحَته يدا أدرستا وعناية أكليب، ثم أحضرت الطُّرَف والهدايا واللُّهى؛ فهذه سلة من الفضة المزخرفة بالتصاوير هديةً من ألكندرا زوج بوليت أمير طيبة عروس المدائن المصرية، وتلك عشر بدر من النضار الخالص، وطستان من الذهب ودنَّان من الإبريز؛ يُقدِّمها كلها ملك أسبرطة إلى زوجه البارعة الرائعة الهيفاء، ونظرت هيلين إلى الضيفَين الغريبَين، وسألت زوجها: «ملكي، نشَدتُك الآلهة أن تُخبِرني مَنْ هذان؟ إن أحدهما شديد الشبه بطفل أوديسيوس، الصغير تليماك، الذي تركه أبوه صبيًّا في المهد من جراء حرب إليوم المشئومة.»

وقال الملك: «وأنا مثلك يا هيلين، لقد دار بخَلَدي ما دار بخَلَدك من أمر هذا الفتى، ألا ما أشبه الساقَين والساعدَين وتفتير العينَين واسترسال اللِّمَّتين١ بما كان لأوديسيوس؟ لقد ذكرت ما قاسى صاحبي من أجلي وفي سبيلي تحت أسوار إليوم، فسرعان ما رأيت الشاب يبكي ويبكي ويُبالغ في البكاء، ثم يغلبه حزنه فيُخْفي وجهه، وفيه روحه، في ثيابه من الهم.»

وانتهز ابن نسطور الفرصة فقال: «حقًّا أيها الملك إنه هو، ولكنه خجول حيي، ولقد أوشك حياؤه أن يمنعه من لقائك، وقد هاج تباريحَه ما ذكرتَ عن أبيه. أما أنا فإني ابن نسطور صديقك الآخر، وقد أمرني أبي أن أصحب تليماك إلى هنا عسى أن يسمع خبرًا عن أبيه الذي ذهب يذرع الأرض ولا يعلم أحد أيان قد ذهب. وهاك ابنه المكلوم يجترُّ أشجانه، وتطحن فؤادَه أحزانه.»

وشده البطل — ذو الشعر الكهرماني — فقال: «يا للآلهة! أهكذا أُفاجَأ بلقاء ولدي! أنت؟ أنت ابن أوديسيوس الذي شقي طويلًا بسببي، وبذل نفسه من أجلي، ولا يزال يُناضل الويلات من جرائي؟ كرامةً وحبًّا يا ابن خير الأصدقاء، لو عرَفتُ أنك تسعى للقائي لَشِدتُ لك مدينة في آرجوس تتيه على المدائن وتزهى على القرى، ورفعت لك عماد قصر منيف طالما كنت إخاله يُؤوينا جميعًا فنسعد سعادةً لم يحلم بها قوم من قبل ولا من بعد، ونلتذ، أنا وأبوك وأنت وجميع أهلي وأهله، ذكريات الماضي المترع … آه يا أوديسيوس لقد طاشت الأحلام وذابت الأماني وقسَت عليك السماء، فحرمتك كل شيء، حتى الأوبة إلى أرض الوطن!»

وأثارت كلمات الملك شجون القوم فبكى تليماك وأذرفت الملكة وانبجس الدمع من عينَي بيزستراتوس حين ذكرت طروادة، فأذكرته قتل أخيه تحت أسوارها، ثم قال: «حسبك أيها الملك! لقد تذاكرنا — أنا وصاحبي — جلائلَ أعمالك فعرَفنا فيك المليكَ الأجلَّ، والمقدام البطل، ولكن ماذا تُجْدي دموعنا؟ لقد غالت يد الردى أخي وابن أمي وأبي في سبيلك كذلك! ألا تذكر؟ أنتيلوخوس البطل المغوار والفارس الكرَّار الذي لم تكتحل عيناي برؤيته! أوه يا ابن أورورا الغادر، شُلَّت يداك بما فتكت بأخي.»

figure
جلس نسطور العظيم بين أبنائه واشتغل أهله بالشواء وهبَّ الجميع للقاء مينرفا.

وتعطف الملك فطيَّب ابن نسطور بكلمات عاليات، وأمر الندمان فصبَّ الماء على أيديهم جميعًا، ثم أخذوا في آكالهم، وصبَت هيلين قطراتٍ من طيب مُذهب للأحزان في كأس تليماك وكأس صاحبه، لا يعرف مَنْ يذوقها إلى الأسى من سبيل، وهي قطرات عجيبة أهدتها للملكة زوجة «ذون» الأميرة المصرية بوليدامنا، وكم في مصر من سحر مبين!

وتكلَّمت هيلين فذكرت ما كان من أوديسيوس يوم التقى الجمعان عند إليوم، وكيف استطاع أن يتسلل مستخفيًا في ثياب شحَّاذ إلى داخل المدينة العتيدة؟ وكيف قابلها في حجرة باريس ليُطلِعها على خطة اليونانيين؟ وما كان من رجائه إياها ألَّا تفضحه عند أعدائه حتى يعود سالمًا إلى معسكره ومخيَّمه، وأنها برَّت فلم تُنبئ أحدًا بوجوده، ثم رأت أن تتنصَّل من فضيحة فرارها مع باريس فادَّعت أنها كانت مسوقة إلى ذلك برغمها؛ لأن فينوس كانت قد سحرتها عن نفسها (لما وعدت به باريس من أنها ستهبه أجمل غادات هيلاس إذا هو قضى لها بالتفاحة).٢ «وا خجلتاه! لقد أزرى بي أن أفرَّ راغمة فأهجر فراشي الطهور وطفلتي اليافعة إلى بلاد قاصية لا ناقة لي فيها ولا جمل.»
وأعذرها الملك ثم ذكر أوديسيوس فقال: «أبدًا ما رأيت أثبتَ جأشًا ولا أربطَ قلبًا من أوديسيوس، وإن أنسى لا أنسى يوم الروع الأكبر، يوم فكَّر أوديسيوس وفكر، ثم دبَّر هذه الحيلة العجيبة؛ حيلة الحصان الهولة الذي قهر لنا طروادة في يوم أو بعض يوم، وقد عيينا بها السنين الطوال. لقد اختبأ داخله فرسان هيلاس٣ الصناديد، وكنت أنا — سقى الله الشباب — واحدًا منهم، فما أنسى قط حين أقبلت في عصبة ذوي أيدٍ من مذاويد الطرواديين (إذ هتف بهم هاتف أن الحصان يحمل لهم شرًّا ويطوي لقريتهم ثبورًا)، فجعلتِ أنت تُنادين بأسماء الفرسان اليونانيين واحدًا بعد واحد؛ لترَي هل اختبأ منا بداخله أحد كما تنبأ بذلك المتنبِّئون. تالله لقد كدت أرد عليك نداءك حينما هتفت باسمي، وتالله لقد أوشك زميلي ديوميد يردُّ عليك هو الآخر، لولا أن فطن أوديسيوس فحذَّرنا وحبس ألسنتنا الشقشاقة التي كادت تُورِدنا مواردَ الهلاك، لو أن أحدًا منا خُدِع فنبس ببِنت شَفة، وا حربا! لقد صمَتنا جميعًا ولكنكِ عاودت، فما كدتِ تهتفين باسم أنتيكلوس حتى أوشك المجنون أن يُلبِّي، لولا أن كتم أوديسيوس أنفاسه بكلتا يدَيه حتى لكاد يزهق روحه، ولم يعفه حتى أيقنَّا أنك عدت أدراجك وعاد معك القوم المنكرون.»
ثم كان الهزيع الأخير من الليل، فتلطَّف تليماك واستأذن الملك في الانصراف ليأخذ كلٌّ نصيبه من النوم فتأذن، وأشارت هيلين إلى وصيفاتها، فأُهرِعن إلى مخادع الأضياف فأصلحن فرشها، وأعددن الملاحف والوسائد والحشايا، ثم نهض أمين الملك ونهض في أثره بيزاستراتوس وتليماك، حتى كان في مخدعه، وحتى اطمأن كلٌّ في سريره، وناما في حرير وسمور وفي فاقم وفي سنجاب وتهاويل غير ذاك من الرقم ومن سندس ومن زرياب.٤

ونهض الملك والملكة كذلك فدخلا القصر، واستسلما لأطيب الرقاد.

•••

وذر قرن أورورا ربة الفجر في المشرق الوردي، فهبَّ الملك وأصلح شأنه، ورف بازيَه الأشهب فوقف على غاربه، ثم مضى إلى مجلسه حيث لقي تليماك في انتظاره، فحيَّا وجلس وبدأ حديثه، فقال: «أي بني! تليماك، أيها البطل وسليل البطل، فيم شدَدتَ رَحْلك إلى هنا؟ إلى رحاب ليسديمون٥ في فلوات البر وسروات البحر؟ ألأمر عام؟ أم لشأن يخصُّك ويتعلَّق بشخصك؟»

وأجاب تليماك: «مولاي الملك منلوس العظيم، لقد جئت أتحسس خبرًا عن أبي، وأقبلت أُحدِّث عن أعدائه الذين آوَوا إلى بيته فما يريمون، يستنزفون غلَّته، ويُهلكون حرثه، ثم هم مع ذاك يُنافس بعضهم بعضها في كبر وزهو وخيلاء؛ من أجل زوجه يا للعار! إنهم استباحوا كل شيء؛ كل نعمه وكل شأنه، ولم يعفوا آخرَ الأمر عن عِرضه. إني أستجيرك يا مولاي وأضرع إليك أن تُخبرني عما تعلم من أمر أبي؛ هل قضى تحت أسوار إليوم؟ أم غالته يدُ المنون في ركن آخر من أركان الأرض؟ لقد كان خليلك وصفيك وآثرَ أصدقائك وأعزَّ أودَّائك عليك، فبكل آلاء ذلك عندك أستحلفك أن تَصدُقني؛ ماذا تعرف من أخباره؟ وماذا عسيت سمعت من أنبائه؟»

وتنفس الملك تنفُّسةً عميقة وقال: «يا أرباب الأولمب، أبلغَت حقارة نفوسهم أن يفضحوا أوديسيوس في عِرضه؟ ألا باءوا بما صنعوا، ألا ما أشبههم بهذه الوعلة التي أجاءها المخاض فولدت في عرين الأسد، فلما عاد الأسد إلى عربته لم يبق عليها ولا على أغفارها،٦ حنانَيك يا آلهة؛ زيوس، مينرفا، أبوللو!٧ أين هو فيبطش بالجبارين كما بطش بغليوميليد العتي من قبل؟ تالله لقد اقتربت ساعتهم وأزفت آزفتهم، فطِبْ نفسًا يا بني، إني مُنيبك بما علمته عن أبيك من «بروتيوس» راعي الأعماق وكاهن الأغوار.
ضلَّت بنا الفُلك بما نسينا من التضحية باسم الآلهة، فبلغنا شطآن مصر، ورسَوْنا عند جزيرة فاروس بحيث كان في مقدورنا أن نُرْوَى من كوثر هذه البلاد التي تجري من تحتها الأنهار، ثم لبثنا ثمة عشرين يومًا لا تجري بنا ريح ولا يُرفِّه عنا نسيم، حتى نفد الصبر وفرَغ الزاد، وظننا أنه المعاد، لولا أن رثَت لنا إحدى عرائس البحر فبرزت إلينا، وكانت لنا غوثًا أي غوث، كنت أجلس وحدي في منعرج بأحد أطراف الجزيرة، وكان بقية صحبي وأكثر الملاحين يرتادون الماء بشصوصهم؛٨ عسى أن يحصلوا على سمك طري يكون غذاءً لنا، إذ برزت عروس الماء «إيدوتيا» الجميلة، ابنة كاهن الأعماق بروتيوس، وتهادت حتى كانت تلقائي ثم جلست لجانبي وحدَّثتني فقالت: «أيها النازح الغريب، أكبر الظن أنك مذهوب بك أو أنَّ بك مسًّا، أو أنَّ طائفًا من الجنون قد ألمَّ بك، أو أنك قد آثرتَ الشقاء السرمدي حيث لصقت بأرض هذه الجزيرة فما تنوي مضيًّا ولا تلتمس مخرجًا ولو هلك كل أصحابك.»
figure
إن الآلهة لا تملك أن تحول بين المرء وبين المنون ما دام قد جاء أجله، مهما يكن حبيبها.

ولم أُبالِ أنِّي شُدِهت، فسألتها قائلًا: «حسبكِ يا ربة، إني ما لصقت بأرض هذه الجزيرة بأمري، ولا أقمت فيها بمرضاتي، بل كان ذلك قدرًا عليَّ مقدورًا، ولكن خبري بحقك؛ إذ الآلهة تعلم كل شيء، مَنْ مِنْ أرباب السماء يحبسني هنا؟ هل مقدورٌ لي أن أرتدَّ إلى وطني فوق غوارب هذا اليمِّ المضطرب.»

وقالت عروس الماء: «أيها النازح الغريب، سأُنبئك فأصدقك، إنك الآن مقيمٌ بشُطآن مصر التي تقع تحت إشراف أبي بروتيوس، سيد الأعماق ورب المياه المصرية، والمتصل برعايا نبتيون في أغوار هذا البحر، فإذا استطعت أن تتغفَّله فتقبض عليه وتشد وَثاقه؛ فإنه يَقِفك على أبعاد هذا اليم، والطريق السوي الذي ينتهي بك سالمًا غانمًا إلى بلادك، بل ربما — إذا طلبت إليه ذلك — وقَفَك على كل ما حصل في بيتك من خير أو شر خلال سفرتك الطويلة؛ لأني أعرف أنك صفيُّ السماء وحبيب الآلهة.»

غير أني لم أدرِ كيف تستطيع أيدي بني الموتى أن تَقبض على هذا الإله البحري الكريم، ولم أُخفِ عليها ذلك بل حدَّثتها به، وذكرت لها أنه ربما ولَّى دبره إذا شعر مني بهذه المحاولة فلا أستطيع لقاءه بعدها أبدًا، بَيْد أنها طمأنتني وذكرت أن أباها يخرج من الأعماق في الظهيرة إلى جون قريب حيث يستلقي برهة وسط قُطْعان كثيفة من عجول البحر، من ذراري هاليسودنا الجميلة، تأتي هي الأخرى في أثره لتنام ثمة … «فإذا كانت هذه الساعة فإني سأقودك بنفسي إلى هناك، وليكن معك من رجالك ثلاثةٌ هم أشجعهم وأكثرُهم قوة، وسأدلكم على مُنعرَج آمن تنتظرون به حتى يكون قد غلبه الكرى، ثم تنقضُّون عليه فتُكبِّلونه وتشدُّون وثاقه، وإياكم أن يرهبكم بشيء أبدًا، إنه سيكون تارةً سيلًا رابيًا، وتارةً سيكون نارًا ترمي بشَرر كالقَصْر، كأنه جِمالات صُفْر، وأخرى يكون أفعوانًا هائلًا ينفث السم، ولكن خذوه أخذًا شديدًا، ولا تقتلوه فتهلكوه؛ فإنه إن آنس فيكم قوةً عاد فانتفض إلى صورته الأولى التي رأيتموه عليها، ثم ترونه بعد ذلك وقد أسلس قيادَه، وهدأ وتطامن. فإذا فعل ذلك سألكم عن حاجتكم، ففكُّوا وثاقه وأطلقوا سراحه وسلوه ما شئتم، فإنه مُجيبكم عما تسألون.»

•••

ثم غابت عروس البحر في طيَّات الثبج، وتركتني في حيرة مما ذكرت، ثم إني عدت إلى قمرتي في السفينة وعاد كلٌّ إلى قمرته، وبعد أن تعشينا وكان الليل قد أرخى سدوله، نِمْنا نومًا لا آمنًا ولا قريرًا، وبزغت أورورا تموه المشرق بأصباغ الورد، فنهضت أصلي للآلهة فوق السيف الممتد، وأبتهل إلى السماء أن تُوفِّقنا لما فيه خيرنا، ثم انثنيت فتخيَّرت من رجالي ثلاثة هم أصلحهم لهذا الأمر، وهم موضع ثقتي ومعقد رجائي، وبرزت من الماء عروسُ الماء، وأحضرت لنا أربعة من جلود عجل البحر لنلبسها ونستخفيَ بها، ولتتمَّ الخدعة على أبيها، وأعدت لنا مهادًا في رمل الشاطئ. ثم دلفنا نحوها ونام كلٌّ في معهد، وألقت فوقنا ما معها من الجلود المنتِنة التي أروحت حتى كِدْنا نختنق برائحتها لولا أن نثرَت العروس فوقنا طيبًا عبقًا ملأ خياشيمنا وأنقذنا من صلول٩ تلك الجلود.

وتلبَّثنا نرقُب اليمَّ حتى برزت عجول البحر فنامت في الجون، ثم كانت الظهيرة فبرز بروتيوس وطفق يعدُّ قطعانه مبتدئًا لغفلته بنا، وكأن إثارة من الشك لم تُخامِرْه في حالنا فانطرح ونام، وانتهزنا الفرصة فانطلقنا نعدو إليه، وقبضنا عليه وشددنا وثاقه بحيث لا يستطيع إفلاتًا. يا عجبًا! لقد انتفض انتفاضة هائلة، فإذا هو أسدٌ غَضَنفر ذو لبدة، ثم انتفض فإذا هو أفعوان أرقمُ يتحوَّى ويتحوى، ثم انتفض فصار نمرًا رائعًا ذا أنياب، ثم صار خنزيرًا بريًّا، فسيلًا رابيًا ذا عُباب، فأيكةً باسقة ذاتَ غصون وأفنان! ولما لم يجد بدًّا من أن يبدو لنا على حقيقته انتفض فكان على صورته الأولى، ثم قال: «عمرك الله يا ابن أتريوس، أي إله جبَّار حبَسك في مياهنا وسلَّطك عليَّ، تمسك بي وتشد وثاقي؟ ماذا تريد؟» فقلت له: «حسبُك يا رب هذا البحر، أنك كنت بي عليمًا، لقد طال مقامنا بهذه الجزيرة، ولست أدري أي إله عادل حبسنا فيها ولأي شيء؟» وقال بروتيوس: «وَيْك يا منلوس، لِمَ لَمْ تصل في تيه هذا البحر حتى تكون تلقاء مصر فتُقيم ثمة حتى يثوب إليك رُشدك وتُصلِّي للآلهة خاشعًا إلى أوطانك؟» وعراني مما ذكر ما عراني، فقلت له: «الحمد لك أيها الإله القدوس! سأفعل، سأفعل كل ما تأمرني به، ولكن قل لي بحق ربوبيتك؛ هل وصل كل رجالنا إلى أوطانهم سالمين كما تركتهم أنا وصاحبي نسطور عند طروادة؟ أم أن منهم مَنْ غرق وقُتِلَ أو مات حتف أنفه؟»

وكأنما ضاق بي ولكنه قال: «ويك يا ابن أتريوس، ما هذه الأسئلة؟ أتبتغي أن تقف على كل أسراري؟ إذن فاعلم أن أكثر رجالك قد عادوا سالمين إلى أوطانهم، وأن قليلًا منهم مَنْ مات، ومن هؤلاء قائدان فقط قد قضيا، ولا يزال واحد يذرع رحب هذا البحر، ضالًّا على غير هدًى! لقد هلك أجاكس بما تحدى الآلهة، وبما ادعى أنه ناجٍ برغم السماء من البحر اللجي الذي كان يُناوح سفينته، فبرز نبتيون غاضبًا وشطَر السفينة نِصفَين بضربة قاضية من رُمحه السَّمْهري ذي الثلاث شُعَب، ثم رطم حُطامها بعد ذلك فوق صخرة موحشة. مسكينٌ أجاكس، لقد غصَّ بالأُجاج وشَرِق بقطرات فمات! أما أخوك١٠ فقد نجا، لقد دفعَته موجة هائلة فوق شاطئ «ماليا»، أرض ذيستيس وإيجستوس، ومن ثمة ركب البحر إلى وطنه آمنًا، ألا كم كان أخوك رائعًا حين وطئ أرض الوطن، فراح يُقبِّل رمالها ويُناجي كثبانها، ألا ليته ما نجا، لقد لمحه أحد الأوغاد من جواسيس إيجستوس فانطلق يُخبر سيده الذي أعدَّ كمينًا من عشرين رجلًا من أفسق رجاله فاغتالوه كما يُذْبَح العجل؟ الأوشاب الفجرة لقد باءوا بما صنعوا، وأُبيدوا عن بكرة أبيهم.»

ولم يكَد يصعقني هذا الخبر حتى خذلتني رِجْلاي، وانطرحتُ أتقلَّب في الرمال من الغم، وذرفت الدمع مع الحرقة على أخي ولكنه خاطبني قائلًا: «انهض يا ابن أتريوس، إنك تبكي ولات حينَ بكاء! هلمَّ نَعُد إلى وطنك لترى بعينَيك قبره ولتشهد ابنه العظيم أورست ينتقم له، ويستأصل شأفة قاتليه.»

وكأنما سرَّى عني بما قال بعد، فنهضت وساءلته بعد أن شكرته على ما أنبأني: «إذن مَنْ هذا البطل الثالث الذي ما يفتأ يذرع البحر ضالًّا في رحابه؟»

فقال: «ذاك ابن ليرتيس وسيد إيثاكا «أوديسيوس»، لقد شهدته بعينَيَّ حبيسًا في جزيرة عروس الماء كاليبسو؛ لقد حلَّ عليها ضيفًا برغمه، فلقد تحطمت سفائنه وهَوِيَته عروس الماء، وهو لا يزال عندها لا يجد مركبًا يحمله إلى وطنه. أما أنت، أيها الملك منلوس، فطوبى لك، إنك ستحيا سعيدًا، ثم تنتقل إلى دار الخلد ونعيم لا يفنى؛ جنات الإليزيوم، حيث لا برد ولا زمهرير، ولا يوم عبوس قمطرير، بل تُسْقى ومَنْ معك من الأناسي من ماء مَعين لا لغوٌ فيه ولا تأثيم؛ مقام كريم وجنة نعيم، وغادتك الحسان هيلين، يا ذرية زيوس العظيم.»

ثم غاص في اليم، وعدت ورجالي إلى الفُلك، وفي القلب لوعة وبالنفس أسًى، وتبلَّغَ كلٌّ بلقمات، ثم أسلمنا عيوننا للكرى، وكأنما نام أسطولنا في ظلام الشاطئ.

وانبلجَت أورورا، فنضَّرَت بالورد جبين المشرق، وهبَّت أنفاس الصباح المنداة فأُهرِعنا جميعًا وجزَرْنا الأضاحي باسم الآلهة، وصلينا لها مُخبِتين، وأقمت لأخي رمسًا فوق ثرى مصر الخالدة، ثم هبت الريح رُخاءً، فنشرنا الشراع وأصلحنا القلوع، وأقلعنا من فورنا إلى أرض الوطن، فبلغنا هيلاس سالمين.

وبعد، فلتُقِم معنا ها هنا أيامًا تمرح وتفرح، ونسعد نحن بك يا ابن أعز الأصدقاء، ثم لنعد لك الهدايا واللُّهى التي تليق بك، ولتعد إلى وطنك على عربة فاخرة تجرُّها ثلاثة من الصافنات الجياد، ولنزودك بكأس ذهبية تصب منها قرابين الخمر للآلهة فتذكرنا أبدًا.

وشكر تليماك واعتذر، وأبدى من الحنين إلى وطنه وما عليه من واجبات وما ينبغي من عودة ابن ملك بيلوس؛ ما برر عنده أن يستأذن في الأوبة. فأعذره ملك أسبرطة وأهدى إليه كأس فيديموس الفضية ذات الشفة الذهبية، الكأس الخالدة التي صنعها الإله فلكان بيدَيه لينفخ بها ملك سيدونيا.

figure
ما كادت مينرفا تُتِم كلامها حتى انتفضت وتحولت من صورة منطور أمير البحر إلى نسر عظيم.

وهيا الندل مقصفًا فاخرًا به جزور وخمر، وأقبلت أزواجهنَّ يحملن الخبز، فأكل الملك ومَنْ معه ورَوُوا.

هذا ما كان من أمر تليماك ومنلوس.

أما ما كان من أمر العشاق آنئذٍ فقد كانوا يلعبون ويمرحون في بيت ملك إيثاكا يُلاعبون الأسنَّة ويقذفون القرص، ويتصارعون ويمزحون، كانوا جميعًا يأخذون في هذا اللهو لتزجية الوقت إلا أنتينوس ويوريماك، فقد جلسا بمَعزِل يتحادثان، إذ أقبل الفتى نومون ابن فرنيوس وقد تغضَّن جبينه، وانتشرت على أساريره سحابةٌ كئيبة، فقال: «أرأيت إذ أعطيت سفينتي للفتى تليماك فإني أريد أن أبحر إلى إيليس لأرعى أفراسًا لي اثنتَي عشرَة لا تزال تُوضَع أفلاؤها،١١ متى يرجع من بليوس يا أنتينتوس؟»

ورُوِّع الرجلان لهذا الخبر، فلم يكن أحد يعلم أن تليماك قد غادر إيثاكا، بل كانوا يظنون يجترُّ آلامه وأحزانه في أحد الأدغال النامية في مزارعه. قال أنتينوس: «أحقًّا أنه أبحر يا تومون؟ وهل صحبه أحدٌ من ذويه؟ وعلى سفينتك سفينتك أنت؟ وهل أبحر عليها بدون إذن منك؟ أم أنت الذي أذنت له بها أول ما طلبها منك؟»

وأجابه نومون: «بل أبحر عليها بإذني، وماذا عساك كنت صانعًا لو سألك أمير في مثل بأسائه أن يُبحِر على سفينتك؟ أكنت ترفض وتتأبى؟ لقد أبحرت معه ثُلَّة من أشجع البحَّارين كلهم فَيْنان العود غريض الشباب، وقد رأيت معه أمير البحر منطور. ألا كم كان يبدو منطور بهيًّا وقورًا رائعًا! تالله لقد خِلْته — بل أكبر ظني أنه — أحد الآلهة، وكيف لا يكون إلهًا وقد رأيته بعينَيَّ هاتَين صباح أمس وهو قد أبحر إلى بيلوس قبيل ذلك، فأنَّى عاد؟»

وفرغ نومون، وعاد أدراجه إلى دار أبيه، واستولى الذهول على الرَّجلَين وكان العشاق قد فرَغوا مما أخذوا فيه من لهو ولعب، وجلسوا يستريحون من التعب، فيمَّم شَطْرهم أنتينوس وهو يتميَّز من الغيظ، وينقدح الشرر من مُقلتَيه، فقال: «يا أرباب السماء، أفيقوا أيها الرفاق! عمل باهر، باهر جدًّا، لقد أبحر الفتى تليماك في عُصبة من شباب الملاحين ليُؤلِّب عليكم العالمين، ويُرسِل علينا حُسبانًا، الويل له! أعِدُّوا لي مركبًا وعشرين فارسًا من أبسل صناديدكم لأفجأ — بين أواذي ساموس ونتوء إيثاكا — التاعس الذي ذهب يستروح أخبار أبيه ليسعى إلى حتفه بظلفه.»

وتحمَّس الملأ وعلا هُتافهم، وهرولوا إلى الرحبة الداخلية في بيت أوديسيوس يتآمرون، وكان على مقربة منهم الأمين ميدون الذي انطلق بدوره ينقل ما عقدوا خناصرهم عليه من إفك إلى الملكة الباكية المفئودة؛ بنلوب. وما كاد يقص عليها ما اعتزموه من قتل تليماك حتى تضعضعت وتخاذلت ومادت من تحتها الأرض، وتحبَّسَت أنفاسها هنيهة، ثم سألت ميدون فيم أبحر ولدها؟ «ألكي ينقرض اسمه من صفحة الوجود؟» وأجابها الرجل: إنه ذهب يتسمَّع الأنباء عن أبيه. ثم ذهب لطيته، وجلست الملكة المرزَّأة لدى الوصيد تبكي وتنتحب ومن حولها الغيد الرعابيب والعجوز الشمطاء من خادمات القصر يُعوِّلن ويُكَفكِفن …

قالت الملكة: «ويحٌ لي أيها العذارى! أبدًا ما أحسب واحدةً من النساء قد لقيَت بعضَ الذي لقيتُ مما كتبته عليَّ السماء؛ لقد فقدت زجي أسد هيلاس الكريم أوديسيوس الأمير الحلاحل، رجل الفضائل والمروءات، ثم لم يبقَ إلا أن يرحل عني ولدي، دون أن أعلم أمر رحيله من إحداكن، فكنت أَحُول بينه وبين ما اعتزم ولو أديت ثمنًا لذلك روحي، ولكن، هيا، لتمضِ دليون — خادمتي الوفية ذات التجاريب — إلى ليرتيس، فلتحدثه عما تآمر الذئاب، وي! لم يبق إلا أن يقتلوا ولدي وسليل أوديسيوس!»

ونهضت يوريكليا مرضع تليماك تنثر دموعها وتقول: «وا أسفاه عليَّ أيتها الملكة، سأعترف بما كان ولكِ أن تقتليني، أو تُبْقي عليَّ، لقد زودت الأمير بكل ما أمر من زاد وخمر، وأخذ عليَّ مَوثِقًا ألا أبوح بسره حتى يمضي اثنا عشر يومًا بتمامها. حتى أنتِ يا مولاتي، لقد أمرني ألا أُعْلِمكِ بشيء، فاهدئي يا مولاتي ولا تُضاعفي أحزان القصر بحزن جديد، وامضي إلى مخدعكِ فاستريحي ثمة، ولنُصلِّ جميعًا لربة العدالة مينرفا باللاس الطيبة؛ أن تصون مولاي الأمير وترعاه، وتكلأه من كل خطر، وليعد إلى عرش آبائه ليحكم ويعدل ويُدير شئون البلاد.»

ورقأ الدمع في عيون الحاشية، ونهضت بنلوب فصعدت إلى الطابق العلوي، وأمرت بسلة من الكعك فنفحت بها العذارى قربانًا لمينرفا وتقدمة، ثم أرسلت هذه الصلاة: «اسمعي يا ابنة سيد الأولمب، يا مينرفا العادلة، باسم ما ذبح لكِ أوديسيوس في هذا القصر وما ضحى نضرع إليكِ ونتوسل بكِ ونُصلِّي لكِ أن تصوني ابنه الأمير، وأن تُرسلي عبوسة من شُواظ غضبك على أعدائه؛ أولئك الأضياف الظالمين، آمين.»

وانهمرت الدموع من عينَي الملكة، فاستجابت مينرفا صلاتها لمَّا علا ضجيج القوم وارتفع صَخبهم، وكان فيهم شاب نزق التأثَت في أذنَيه صلاة بنلوب فحسبها أشرفت تُناغي وتُغازل، فراح يُعرِّض بها في كلمات قوارص، قطعها عليه أنتينوس بتحذيره القومَ ونصيحته لهم أن يستعينوا على حزم أمرهم بالكتمان.

وتخيَّر أنتينوس عشرين من خيرة رجاله، ويمَّم بهم شطر البحر، ثم ركبوا في سفينة أُعِدَّت لما اعتزموه من تلصُّص وقرصنة وفتك إعدادًا كافيًا، فنُقِلت إليها الأسلحة، وحُمِلت إليها أحمال الزاد والذخيرة، وأقلعَت، لا باسم الآلهة مجراها، ولا سلكت سبيل الرشاد.

•••

واضطجعت بنلوب في فراش حشوُه فكرٌ وهم، وجاشت في قلبها الوساوس، وطفقت الأوهام تفتك برأسها القلق الحيران بسبب ولدها وما دبَّر له الكلاب وما كادوا؛ مسكين أيها الأسد، لولا قوتك وجبروتك ما أكثر صائدوك حولك الأحابيل.

وأخذتها سِنَة من النوم، فأقبلت مينرفا الكريمة في رؤيا عجيبة تُواسيها وتُذهِب عنها طائف الحزن، فتزيَّت بزي الأميرة المفتان أفتيما، ابنة البطل الكبير إيكاريوس، ثم وقفت عند رأسها وشرعت تُرْسِل هذه الأحلام:

figure
قدر غير قليل من أفخر الأشربات وأشهى الآكال وحفاوة مبالغ فيها.

أهكذا تنامين ملء عينَيك الجميلتَين يا بنلوب العزيزة؟ ليفرخ روعك، وليصفُ بالك؛ فالسماء ترعى ولدك، وهو عائد إليكِ عما قريب، إنه لم يقترف شيئًا مما يُغضِب الآلهة؛ ولذا فهي تكلؤه وترعاه وتحفظه، فقرِّي عينًا واسلمي وانعمي.

وتقول بنلوب إذ هي تحلم: «مَنْ؟ أفتيما؟ عجبًا فيم قَدِمتِ يا أختاه وقد ندر ما كنت تُلِمين بهذا القصر؟ ألِتُواسيني وتُسلِّيني؟ لقد تكاثرت الأحزان على قلبي، وتكسرت النصال على النصال؛ لقد فقدت زوجي، أسد هيلاس وفخر آرجوس وعزي الأبدي، ثم ها أنا ذا أنتفض فرَقًا على ولدي؛ ولدي الطري الفَيْنان الذي لا قدرة له ولا احتمال، في هذا البحر اللجي، لقد أقلعَت به سفينة كأنها تسبح في بحر من دمي وأحزاني، وها قد تعقَّبه الأشرار في سفينة أخرى يريدون غيلته قبل أن يرتدَّ إلى وطنه.»

وتُجيبها مينرفا: «لا عليكِ يا ملكة ولا عليه هو الآخر، إن معه راعيًا يحفظه ويُوقِّيه، راعيًا يتمنى الجميع أن يكونوا في رعايته أبدًا؛ مينرفا، إنها أيضًا تُبشرك وتُرفِّه عنكِ، وأنا هنا رسولها إليكِ أقبلت بأمرها أواسيكِ.»

وهلعت بنلوب ثم قالت: «وي! أما إنكِ إذن لربة وقد كلمتك الأرباب! ألا قُصِّي عليَّ إذن ما كان من أمر رجلي؛ ألا يزال حيًّا يُرْزَق؟ أم تخطَّفته يد المنون؟»

وتضاحك الشبح العابس فقال: «لا، ليس الآن لن أذكر لكِ إذا كان رجلك لا يزال حيًّا أو أنه قد قضى. ما لنا ولذلك؟»

ثم رفت في ظلام الغرفة وصعدت في سماء الأحلام.

ونهضت الأم وقد سُرِّي عنها بهذا الحلم، وانجاب كابوس الهم الذي كان يجثم على قلبها.

وأقلع العشاق بفُلكهم في اليم المضطرب، كلٌّ تُحدِّثه نفسه بمقتل تليماك حتى كانوا عند برزخ إستريس بين ساموس وإيثاكا، فأرسوا ثَمة يتربَّصون.

١  اللِّمَّة: الشعر الذي يُجاوِز شحمة الأذن.
٢  قضى باريس بالتفاحة لفينوس وحرم منها مينرفا وحيرا؛ وذلك سبب عدائهما للطرواديين (كتابنا الإلياذة).
٣  اسم يونان القديمة وتُنطَق إيلاس.
٤  الشعر لابن الرومي لم نجد أحسن منه في ترجمة أبيات هومر.
٥  من أسماء أسبرطة.
٦  جمع غفر، وهو ولد الوعل.
٧  كان أبوللو من خصوم اليونانيين في حرب طروادة؛ ولذا يدهشنا هذا الدعاء.
٨  الشصُّ حديدة عَقْفاء يُصطاد بها السمك (السنارة).
٩  أروح اللحم: صار نتنًا؛ وصلوله: رائحته المنتنة.
١٠  أجاممنون.
١١  الفلو ولد الفرس لم يبلغ عامًا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٣