الشَّنْشَنَة

جعل الكاف شينًا مطلقًا

لم يذكرها «القاموس» ولا شرحه.

وفي «المزهر»، ج١، ص١٠٩: «ومن ذلك «الشنشنة» في لغة اليمن، تجعل الكاف شينًا مطلقًا، كلَبَّيْشَ اللَّهُمَّ لَبَّيْشَ؛ أي: لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ.» ا.ﻫ.

وقد سمَّاها شارح القاموس في المقدمة بالوتم، ولعله وهمٌ منه، ومر في «الكشكشة» وعن «صبح الأعشى» ما نصه: «ومنها أن تبدل حرفًا من الكلمة بحرف آخر كما تَبدلُ حِمْيَر كاف الخطاب شينًا معجمة، فيقولون في قلتُ لَكَ: «قُلْتُ لَشَ».» ا.ﻫ. فنسبته إياها لحِمْيَرَ، وعدم تخصيصها بكاف المؤنث، وعدم تسميتها بالكشكشة ربما يفهم منه أن مراده: الشنشنة. والله أعلم.

وفي «السيرافي على سيبويه»، ج٥، ص٤٦٦ وص٥٧٢: قلب الكاف شينًا — في الوقف المؤنَّث، وذكرناه في «الكشكشة».

وفي «الاقتراح» للسيوطي ص٩٩ نقل عبارته في «المزهر».

وفي «حاشية الاقتراح» لابن الطيب المسماة: «نشر الانشراح» ص٤٤٣ ما نصه قوله ««الشَّنْشَنَة» ضبطها في الشرح١بفتح المعجمتين ونونين الأولى ساكنة. وقال: هو مصدر كالدَّحْرَجَة — فليتأمل قوله. شينًا أي: معجمة، وقوله: مطلقًا؛ أي سواء كانت لمذكر أو مؤنث.» ا.ﻫ.
١  يعني: «شرح ابن علان» على «الاقتراح».

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠