الفَحْفَحَة

جعل الحاء عينًا

لم يذكرها «القاموس»، وقال في شرحه في «المستدرك»: ومما يستدرك عليه «الفحفحة» الكلام عن كراع، ورجل فحفاح: متكلم، وقيل: هو الكثير الكلام. واستدرك شيخنا فَحْفَحَةَ هُذَيْل، وهي جعلهم الحاء المهملة عينًا. نقلها السيوطيُّ في «المزهر» و«الاقتراح». ا.ﻫ.

وعبارة «المزهر» للسيوطي، ج١، ص١٠٩، في باب الرديء المذموم من اللغات: «ومن ذلك الغمغمة في هُذَيْلٍ؛ يجعلون الحاء عينًا.» ا.ﻫ.

وهي عبارته أيضًا في «الاقتراح» ص٩٩.

وفي «حاشية الاقتراح» لابن الطيب، المسماة «نشر الانشراح» ص٤٤٢ لم يتكلم على لفظ الفحفحة لبياض بالنسخة، والذي فيها قوله: يجعلون الحاء عينًا، ومنه قراءة ابن مسعود: «عَتَّى عِينٍ» يعني: حتَّى حينٍ. ا.ﻫ.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠