الكَشْكَشَة

إبدال الشين من كاف الخطاب

في «القاموس» وشرحه: والكَشْكَشَةُ — في «بني سعد» كما قال الجوهري، أو في «ربيعة» كما قال الليث: إبدال الشين من كاف الخطاب المؤنث خاصة، كَعلَيْشِ ومِنْشِ وبِشِ، في: عليكِ ومنكِ وبكِ، في موضع التأنيث، وينشدون للمجنون:

فعيْناشِ عيْناها وَجِيدُشِ جيدُهَا
ولكنَّ عَظْمَ السَّاقِ مِنْشِ رَقيقُ

أو زيادة شين بعد الكاف المجرورة، تقول: عَلَيْكِشْ، وإليكِش، وبِكش، ومنكِش، وذلك في الوقف خاصَّة، ولا تقول عَليكَشِ بالنَّصْبِ.

وقد حُكِيَ: كذاكش بالنَّصْب. وإنَّما زادوا الشين بعد الكاف المجرورة لتَبِينَ كسرةُ الكاف فيؤكَّد التأنيث؛ وذلك لأنَّ الكسرة الدالة على التأنيث فيها تخفى في الوقف، فاحتاطوا للبيان بأن أبدلوها شينًا، فإذا وصلوا حذفوا لبيان الحركة.

ومنهم من يُجري الوصل مجرَى الوقف، فيبدل فيه أيضًا، كما تقدَّم في قول المجنون.

ونادت أعرابية جاريةً: «تعالَيْ إليَّ، موْلاشِ يناديش» أي: مولاك يناديك، وقال ابن سيدَه: قال ابن جني: وقرأت على أبي بكر محمد بن الحسن، عن أبي العباس أحمد بن يحيى، لبعضهم:

عَليَّ فيما١ أبتغي أبغيش
بيضاء تُرضِيني ولا تُرْضِيشِ
وتطَّبي وُدَّ بَنِي أبِيشِ
إذا دَنَوْتِ جَعَلَتْ تُنْئِيشِ
وإنْ نأَيْتِ جَعَلَتْ تُدْنيشِ
وإن تكلَّمْتِ حَثَثْ في فِيشِ
حتَّى تَنِقِّي كنقيق الدِّيشِ
أبدل من «كاف المؤنَّث» شينًا في كلِّ ذلك، وشبَّه كاف الديكِ لِكسرتها بكاف المؤنَّث، وجعله المصنَّف — رحمه الله — لغة مستقلة فأوردها في «د ي ش»، وصدَّرها في الترجمة من غير تنبيه عليه، وقد سبق الكلام فيه، قال: وربما زادوا على الكاف في الوقف شينًا حرصًا على البيان أيضًا، فإذا وصلوا حذفوا الجميع،٢ وربما ألحقوا الشين أيضًا. وفي حديث معاوية: تياسروا عن كشكشة تميم، أي: إبدالهم الشين من كاف الخطاب مع المؤنث، وقد تقدَّم البحث فيه في المقدمة. انتهى. وهو منقول عن «اللسان» باختلاف يسير.

وفي «غِلْمِج» من «اللسان» وكذا في «شرح القاموس»: هو غلامجك، وغلامشك، وفي «السيرافي على سيبويه»، ج١، ص٢٧٩: «كشكشة بكر بن وائل.» وفي ج٥، ص٤٦٦، ٤٦٧، ٤٦٨: ناس من أسد يقلبون كاف المؤنث شينًا في الوقف. وفي ص٤٦٨ و٥٧٢ من هذا الجزء: من يلحق كاف المؤنث شينًا في الوقف، ويقال: إنها لقوم من بكر بن وائل.

وفي «الخصائص» لابن جني، ج١، ص٣٩٩: «وأمَّا كشكشة ربيعة فإنما تريد قولها مع كاف الضمير المؤنَّث: إنَّكِشْ، ورأيْتُكِشْ، وأعطيتكِش، تفعل هذا في الوقف، فإذا وصلت أسقطن الشين.» ا.ﻫ.

وفي «محاضرات الراغب»، ج١، ص٣٦: في «ما يعرض في بعض اللغات من العي»: «كشكشة تميم، وهي قلب كاف المؤنَّث شينًا، نحو: فعيناش عيْنَاها وجيدُش جيدُها.» ا.ﻫ.

وفي «فقه اللغة» للصاحبي ص٢٤: «وأمَّا الكَشْكَشَة التي في أسد، فقال قوم: إنَّهم يبدلون الكاف شينًا، فيقولون: عَلَيْشِ، بمعنى: عليكِ، وينشدون:

فعيْناشِ عيْناها وَجِيدُشِ جيدُهَا
ولونش إلا أنها غير عاطل

وقال آخرون: يصلون بالكاف شينًا فيقولون: عليكش.» انتهى.

وفي «رءوس القوارير» لابن الجوزي ص٣٠:

فعيْناك عيْناها وَجِيدُكِ جيدُهَا
وثغرك إلا عنَّها غير عاطل

يريد: إلا أنَّها، وهذه هي التي يقال لها: عنعنة تميم.

ومن الرواة مَنْ يروي هذا البيت:

فعيْناش عيْناها وَجِيدُشِ جيدُهَا
وثَغْرِشِ إلا عنَّها غيرُ عاطل
وتسمى: كشكشة سليم،٣ وهي إبدال كاف المخاطبة شينًا. ا.ﻫ.

وفي «أزاهير الرياض المريعة» للبيهقي، في اللغة وسط، ص٢٠:

سِوَى عَنَّ عَظْمَ السَّاقِ منكِ دقيق

يذكر لروايته «عَنَّ» بدل أَنَّ، وقد ذكرناه في «العنعنة» آنفًا.

وفي «فقه اللغة» للثعالبي رقم ١٤٩ لغة تيمور ص١٠٧: الكَشْكَشَةُ، تعرضُ في لغة تميم، كقولهم في خطاب المؤنث: «ما الذي جاء بِش» — يريدون: بِكِ، وقرأ بعضهم: «قَدْ جَعَلَ ربُّشِ تَحْتَشِ سَريًّا» لقول القرآن: قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا.

الكَسْكَسَةُ، تعرضُ في لغة بكر، كقولهم في خطاب المؤنث: أَبُوسِ وأُمُّس، يريدون: أبُوكِ وأُمُّكِ.

العَنْعَنَةُ، تعرِضُ في لغة قضاعة، كقوله: ظَنَنْتُ عَنَّكَ ذاهب؛ أي: أَنَّكَ … وكما قال ذو الرمة:

أعن توسَّمْت٤ مِنْ خَرْقاءَ منزلة
ماءُ الصبابة من عينيك مسجُومُ٥

وفي «موارد البصائر»، فيما يجوز من الضرورات للشاعر الشيخ محمد سليم ص٣٩: ومن غريب هذا الباب؛ أعني: «إجراء الوصل مجرى الوقف، ما أنشده ابن جني في «سر الصناعة»:

فعيْناشِ عيْناها وَجِيدُشِ جيدُهَا
خلا أن عَظْمَ السَّاقِ مِنْشِ رَقيقُ

وذلك لأن من العرب مَنْ يُبْدِلُ كاف المؤنث في الوقف شينًا، فيقول: علَيْش ومِنْشِ، ومررتُ بِش؛ يريد: علَيْكِ ومِنْكِ، ومررتُ بكِ، كذا في «سر الصناعة».» ا.ﻫ.

وذكر في ص١٦٥: «أنَّ الكَشْكَشَة في ربيعة …»

وفي ص١٦٨ منه أيضًا: «وأمَّا كَشْكَشَة ربيعة، فإنما يريد بها قولها مع كاف ضمير المؤنث: أنكشْ، ورأيتكشْ وأعطيتكشْ، تفعل هذا في الوقف، فإذا وصلت أسقطت الشين.» انتهى.

وقد تكلم عنها في ص١٥٣ بما تقدَّم ذكره في عبارة «شرح القاموس».

وفي «ألف باء»، ج٢، ص٤٣١: «ومن العرب من يُبدل كاف المؤنث شينًا في الوقف، وهم ربيعة، وهم الكشكشة، يفعلون ذلك حرصًا على البيان؛ لأن الكسرة الدالة على التأنيث فيها تخفى عند الوقف، فقالوا: عَلَيْشِ ومنْشِ.

وذكر هذه اللغة الخطابي، وقال: هم بَكْرٌ وبها قرأ من قرأ: «إنَّ اللهَ اصْطَفَاشِ وطَهَّرَشِ …» لقول القرآن: إِنَّ اللهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ

ويُروى أن معاوية قال يومًا لجلسائه: أي النَّاس أَفْصَح؟ فقال رجل من السماط: يا أمير المؤمنين، قوم قد ارتفعوا عن فراتية العراق وتياسروا عن كشكشة بكر وتيامنوا عن فشفشة تغلب ليس فيهم غمغمة قضاعة ولا طمطمانية حمير … قال: من هم؟ قال: قومك يا أمير المؤمنين؛ قريش، قال: صدقت … فمن أنت؟ قال: ابن جرم.

قال الأصمعي: جرم فصحاء الناس، وهذا الحديث قد وقع في فضائل قريش وهذا كان موضعه فذكرناه …

ومنهم من يجري مجرى الوقف، فيُبدل أيضًا، قال شاعرهم وهو المجنون:

فعيْناش عيْناها وَجِيدُشِ جيدُهَا
سوَى عَنَّ عَظْمَ السَّاقِ مِنْشِ دَقيقُ

أراد: عيناكِ، وجيدُك، وأراد بعَنْ: أنَّ، وهي لغة معروفة في «قيس»، وهي التي يقال لها: «عنعنة قيس» على وجه الذم لها.

وقرأ قارئُهم: «فعسى الله عَنْ يأتِي بالفتح.»

أي: أن يأتِي بالفتح، وينشد فيقول:

فعيناك عيناها، وثغرُك ثغرُها
وجيدُك إلا عَنَّها غير عاطلِ
وربما أدخلوا٦ كاف الخطاب معها، كما قال:
إذا دنوتِ جعلَتْ تُنْئِيشِ
وإن نأيت جعلَت تُدنيش
وإن تكلَّمتِ حَثتْ في فيشِ
حتَّى تزقي كزقيق الدِّيشِ

أراد: الديك، فشبهه بكاف خطاب المؤنث فساقه مساقه، ومن كلامهم:

إذا أعياش جاراتش
فأقبلي على ذي بيتِش

ومن العرب من يلفظ بهذه الكاف بين الجيم والشين، وذلك من اللغات المرغوب عنها لمَّا لم يتهيأ له أن يفرد الجيم ولا الشين. ا.ﻫ.

وفي «المزهر»، ج١، ص١٠٩: «الكشكشة وهي في ربيعة ومُضَر، يجعلون بعد كاف الخطاب في المؤنث شينًا، فيقولون: رأيتكِش، وبكِش، وعليكِش، فمنهم من يثبتُها في حالة الوقف ومنهم من يثبتها في الوصل أيضًا، ومنهم من يجعلها مكان الكاف، ويكسرها في الوصل ويسكنها في الوقف، فيقول: مِنْش، وعَلَيْش.» ا.ﻫ.

وذكر في ص١٠٤ أن الكشكشة في «أسد»، ثم ذكر بعده أنها في «هوازن».

وفي «الاقتراح» للسيوطي ص٩٩ ذكر العبارة نفسها، وفي حاشية ابن الطيب المسماة «نشر الانشراح» ومضر قبيلتان مشهورتان. قوله: بعد كاف الخطاب؛ أي: مجرورة أو منصوبة. قوله: رأيتكش مثال للمنصوب، والمثالان بعد للمجرور والكاف مكسورة على أصلها في الجميع. قوله: مكان الكاف؛ أي: يجعلها بدلًا منها، وهم بنو أسد كما قاله الجوهري، وقال الرضي: ناس كثير من تميم ومن أسد يجعلون مكان الكاف في الوقف شينًا. قوله: بكسرها … إلخ؛ أي: إعطاء المبدل حكم المبدل منه، وظاهر عبارته أنه في المنصوب أيضًا، وتمثيله وصريح كلام غيره يدل على أن البدل في المجرور. ا.ﻫ.

وفي كلامه: الكسكسة، ضبط الكشكشة والكسكسة بالكسر قال: وأجازوا فيها الفتح أيضًا.

وفي «صبح الأعشى» للقلقشندي ص٩٨: «ومنها أن تبدل حرفًا من الكلمة بحرف آخر، كما تبدل حمير كاف الخطاب٧ شينًا معجمة فيقولون: في «قلت لك»: قلتُ لَشَ.» انتهى.

وفي «العقد الفريد» لابن عبد ربه، ج١، ص٢٩٤: وأما كشكشة تميم فإن بني عمرو بن تميم إذا ذكرت كاف المؤنث فوقفت عليها أبدلت منها شينًا لقرب الشين من الكاف في المخرج، وقال راجزهم:

هل لِش أن تنْتفعي وأَنْفَعِشْ

وذكر في الجزء الثاني ص٤٨: أن الكشكشة في تَغْلِبَ.

وفي «شرح البغدادي على شواهد الرضي» المسمَّى «بخزانة الأدب»، ج١، ص٥٩٣: شين الكشكشة:

تضحكُ منِّي أن رأتْنِي أحْتَرِشْ

على أن ناسًا من تميم ومن أسد يجعلون مكان كاف المؤنث شينًا في الوقف، قال المبرد في «الكامل»: بنو عمرو بن تميم إذا ذكرت كاف المؤنث فوقفت عليها أبدلت منها شينًا، لقرب الشين من الكاف في المخرج، فإنها مهموسة مثلها، فأرادوا البيان في الوقف؛ لأن في الشين تفشيًا، فيقولون للمرأة: جعل الله البركة في دارش، والتي يدرجونها يدعونها كافًا. ا.ﻫ.

وربما فعلوا هذا في الكاف الأصلية المكسورة، أنشد ثعلب في «أماليه»، عن ابن الأعرابي:

عليَّ فيما أبتغي أبغيش
بيضاء تُرضيني ولا ترضيشِ
وتطلبي ودَّ بني أبيش
إذا دنوتِ جعلتْ تُنْئِيشِ
وإن نأيْتِ جعلتْ تُدْنِيش
وإن تكلمتِ حَثَتْ في فِيشِ
حتَّى تَنِقِّي كَنقيقِ الدِّيشِ

قال ثعلب: «يجعلون مكان الكافِ الشينَ، وربما جعلوا بعد الكافِ الشينَ والسينَ، يقولون: «إنَّكِش وإنَّكِس» وهي الكاف المكسورة لا غير. يفعلون هذا توكيدًا لكسر الكاف بالشين والسين، كما يقولون: ضربتيه وضربتِه لقرب مخرجها منها.» ا.ﻫ.

والشاهد في قوله: كنقيق الدِّيش؛ فإن أصله: الديك، وكافهُ أصلية، وفي جميع ما عدا الشين بدلٌ من كاف المخاطبة، والبيت الشاهد أنشده ابن الأعرابي في «نوادره» كما هو هنا.

ثم شرع في حلِّ ألفاظ البيت الشاهد إلى أن قال: ورواه الزجَّاجي في «أماليه»:

تعجَّبتْ لما رأتْني أحْتَرِشُ
… … … …

ثم قال بعده:

فعيْناشِ عيْناها وَجِيدُشِ جيدُهَا
سوَى أنَّ عَظْمَ السَّاقِ مِنْشِ رَقيقُ

على أنه كان القياس في هذه الشين المبدلة من كاف المخاطبة أن تحذف، لكنها أُجريت في الوصل مجرى حالة الوقف، قال ابن جني في «سر الصناعة»: ومن العرب من يبدل كافَ المؤنث في الوقف شينًا حرصًا على البيان؛ لأن الكسرة الدالة على التأنيث فيها تخفى في الوقف، فاحتاطوا للبيان بأن أبدلوها شينًا فقالوا: عليْشِ، ومِنْشِ، ومررت بِش، وتحذف في الوصل. ومنهم من يُجري الوصلَ مجرى الوقف فيبدل فيه أيضًا، وأنشدوا للمجنون:

فعيْناشِ عيْناها وَجِيدُشِ جيدُهَا

البيت. ا.ﻫ.

قال «القالي» في «شرح اللباب»: «وإنما سميت هذه اللغة — أعني إلحاق الشين بالكاف — الكشكشة؛ لاجتماع الكاف والشين فيها، وإنما كسرت الكافان في لفظ «الكشْكشَة»؛ لحكاية الكسر لكون الكاف للمؤنث. ومنهم من يفتحهما على حدِّ قولهم في التعبير عن «بسم الله» بالبسملة، وكذلك الكسكسة بالوجهين.» انتهى.

وقد ذكر في آخر شرح هذا الشاهد أن المبرد في «الكامل»، وأبا علي القالي في «ذيل الأمالي» رَوَياه:

فعيْناكِ عيْناها وَجِيدُكِ جيدُهَا
ولكنَّ عَظْمَ السَّاقِ مِنْكِ رَقيقُ

على أن الأصل من غير إبدال.

وفي شرحه على «شواهد شرح الرَّضي على الشافية» ص٤٧٧ ذكر للبيت الأول، وهو قوله: «تضحكُ منِّي أن رأتْني أحْتَرِشْ …» إلخ، إلا أنه لم يطل في شرحه وأحال على «الخزانة».

وفي «ما يعوَّل عليه في المضاف والمضاف إليه» للمحبي، في باب الكاف: كشكشة تميم هي إبدالهم الشين من كاف الخطاب مع المؤنث، فيقولون: أَبُوشِ وأمُّشِ، وربما زادوا بعد الكاف شينًا في الوقف فقالوا: مررت بِكشِ، كما تفعل بكرٌ.

وفي حديث معاوية رضي الله عنه: «تياسروا عن كشكشة تميم.» ا.ﻫ.

وفي «مروج الذهب» للمسعودي، ج١، ص٧١: «وأهل الشحر من قضاعة وغيرهم من العرب، وهم مهرة، ولغتهم بخلاف لغة العرب؛ وذلك لأنهم يجعلون «الشين بدلًا من الكاف»، مثال ذلك: «هل لشِ فيما قلت لَشِ» و«أن تجعلي الذي معي في الذي مَعشِ»، يريد: هل لك فيما قلت لكِ، وأن تجعلي الذي معي في الذي معكِ، وغير ذلك من خطابهم ونوادر كلامهم.» ا.ﻫ.

وقد أورد المؤلف ما حكاه من كلامهم كما ترى منشورًا ولعلَّه قصد ذلك، وقد أورد هذه الجملة صاحب «العقد الفريد» منظومة من الرجز كما مر.

١  الصواب: في الأصل «فيها»، والتصحيح منقول من «سر الصناعة» لابن جني و«خزانة البغدادي»، ج٤، ص٥٩٤.
٢  في حاشية الأصل انظر ما المراد بقوله: حذفوا الجميع، مع أن المحذوف هو الشين فقط.
٣  هكذا: «سليم» في النسخة المخطوطة والمطبوعة أيضًا.
٤  وفي نسخة: ترسمت.
٥  وفي نسخة: مسجوب.
٦  لعل الصواب: وربما أدخلوا غير كاف الخطاب معها.
٧  لعل هذه «الشنشنة» التي سيأتي الكلام عليها.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.