سيناء والحرب الحاضرة (سنة ١٤–١٩١٦)

ما أشدَّ هول هذه الحرب وأعظم ويلاتها وأكثر ضحاياها! لقد شاهد العالم في زمن نوح «طوفان الماء»، ونحن نشاهد الآن «طوفان الدماء»، أمَّا طوفان الماء فقد عمَّ بعض جهات الشرق، وأمَّا طوفان الدماء هذا فقد عمَّ الشرق والغرب، واضطرمت نار الحرب في البر والبحر والهواء والماء وتحت الماء وفوق الأرض وتحت الأرض.

إنها لحرب التاريخ، فإذا ذكرت الحرب بعد الآن مجرَّدة عن الوصف والتعريف؛ انصرف الذهن إلى هذه الحرب والعياذ بالله!

لما طيَّر البرق خبر هذه الحرب في أواخر يوليو سنة ١٩١٤ كنت مع القائلين: إنها لا تقع، وإنها وإن اضطرمت نارها فلا تلبث أن تطفأ؛ لأن شدة هولها وجسامة خسائرها وويلاتها تحمل القائمين بها على قتلها في المهد، ولكن ما لبثنا أن رأينا أن علمنا بغايات المثيرين لها وأخلاقهم ودرجة رقيهم الإنساني كان قاصرًا جدًّا، فإنه لم يكن إلَّا القليل حتى اشتعلت نار الحرب في شرق أوروبا وغربها، وصار البرق يطيِّر لنا من أخبار ويلاتها كل يوم ما تقشعر له الأبدان وتتفطَّر لهوله القلوب، وما زال هذا الحال المحزن المخيف المخجل للإنسانية إلى اليوم! فويل لمثيري هذه الحرب من حكم التاريخ! وويل لهم ثم الويل يوم الحساب الأخير!

هذا ولما انقطع رجاؤنا من إيقاف الحرب بقي لنا رجاء حار، وهو أن الفئة القائمة بأمر الدولة العثمانية تتخذ خطة الحكمة والسداد، فلا تتعرَّض لهذه الحرب الطاحنة، بل تحافظ على الحياد التام مع الميل قلبًا إلى الحلفاء؛ إذ مصلحتها في مصافاتها، وتنتفع من هذه الفرصة النادرة فتلمُّ شعثها وتنظم أمورها الداخلية وتحكم شعوبها المختلفة بمبدأ اللامركزية، وتؤلف منهم دولة قوية متضامنة تعيد الشرق إلى سابق عزه ومجده.

ولكن هذا الرجاء ما لبث أن تبدَّد، ورأينا والأسف ملءُ أفئدتنا أن الاتحاديين القائمين الآن بالأمر في تركيا قد زجُّوا بأنفسهم وبالدولة في هذه الحرب الضروس في جانب الألمان، وكان الحلفاء قد بذلوا منتهى الجهد لإقناعهم في البقاء على الحياد وأن ذلك في مصلحتهم، فلم يقتنعوا؛ لأن لمعان ذهب الألمان كان قد بهرهم حتى لم يعودوا يبصرون.

فاللهم صبرك! اللهم رأفتك بالأبرياء من أبناء سوريا والعراق وآسيا الصغرى الذين يضحي بهم الاتحاديون على مذابح الألمان! اللهم أشفق على خلائقك أجمع، وأرح العالم شرَّ هذه الحرب الطاحنة المخيفة، إنك الحكيم القدير الرءوف المتعال!

أمَّا غرض الألمان من إدخال تركيا في هذه الحرب فهو أن تجيِّش منها جيشين: جيشًا من آسيا الصغرى وتركيا أوروبا قاعدته أرضروم لمهاجمة الروس في القوقاس، وآخر من سوريا والعراق قاعدته دمشق الشام لمهاجمة الإنكليز في مصر، والألمان عالمون حق العلم أن الأتراك غير مفلحين في القوقاس ولا في مصر، وإنما أرادوا أن يشغلوا قسمًا كبيرًا من جيوش الروس والإنكليز ويمنعوه من الذهاب إلى ميدان الحرب في شرق أوروبا وغربها كما قدمنا، وموضوعنا الآن الجيش الذي أعدته تركيا من سوريا والعراق في دمشق الشام لمهاجمة مصر.

(١) جيش سوريا والعراق

تجنِّد الدولة من روسيا والعراق في زمن الحرب أربعة فيالق على الأقل:
  • (١)

    فيلق حلب ثلاث فرق: فرقة من حلب، وفرقة من كلِّس، وفرقة من أدنة.

  • (٢)

    فيلق الشام ثلاث فرق: فرقة من الشام، وفرقة من بيروت، وفرقة من القدس.

  • (٣)

    فيلق الموصل فرقتان: فرقة من الموصل، وفرقة من كركوك.

  • (٤)

    فيلق بغداد فرقتان: فرقة من بغداد، وفرقة من البصرة.

وجملة الفرق عشر، والفرقة ثلاثة آلايات، والآلاي أربعة طوابير أو أورط في زمن الحرب وثلاثة في زمن السلم، ومتوسط عدد الأورطة ألف رجل، فجملة ما يمكن جمعه من سوريا والعراق مائة وعشرون ألف رجل.

(٢) سكك الحديد في سوريا وضواحيها

وتمتد سكة حديد من حيدر باشا تجاه الآستانة، فتخترق آسيا الصغرى مارَّة بأزمير، فأفيون قره حصار، فقونية، فبوزانتي، وهنا قطع تحدثه جبال طورس يُجاز بالعربات إلى طرسوس، ومن طرسوس تمتد سكة الحديد إلى أدنة، فالحميدية وهنا قطع آخر تحدثه جبال اللكَّام يُجاز بالعربات إلى راجون، ومن راجون تمتد سكة الحديد إلى حلب، فحماة، فحمص، فالريَّاق، فبعلبك، فدمشق الشام.

ومن حلب خط يمتد شرقًا إلى رأس العين في الطريق إلى نصيبين، فالموصل.

ومن حمص خط يمتد غربًا إلى طرابلس الشام على البحر المتوسط.

ومن الشام يتفرَّع ثلاثة خطوط: خد يمتد غربًا مارًّا ببعلبك، فالرياق، ومخترقًا لبنان إلى بيروت، وآخر يمتد جنوبًا إلى المزيريب، وآخر يمتدُّ جنوبًا مارًّا ببصرى حوران، فدرعا، فمعان، فالعلاء، فمداين صالح، إلى «المدينة».

ومن درعا على خط المدينة يتفرَّع خط إلى حيفا على البحر المتوسط مارًّا بتل شهاب، فسماخ، فالسيلي، فحيفا.

وهناك خط يمتد من يافا على البحر المتوسط إلى القدس مارًّا باللدِّ.

ومن محطة السيلي في خط حيفا خط يمرُّ بعفُّولة، فسباستيا، فنابلس، فاللدِّ، فبئر السبع، وقد بُدئ بهذا الخط بعد دخول تركيا الحرب، فتم السبت ٣٠ أكتوبر ١٩١٥.

(٣) تنظيم الحملة على مصر

ولما أعلن الاتحاديون الدخول في الحرب كان قومندان الجيش الرابع في سوريا الفريق زكي باشا الحلبي، فقام فكرة الحملة على مصر مصرِّحًا بأن أمل النجاح فيها ضعيف جدًّا خصوصًا بعد أن فشل في جمع الإبل وإثارة القبائل للانضمام إلى الجيش، فعُيِّن ياورًا لإمبراطور ألمانيا ونقل إلى برلين، وسُمِّي مكانه الفريق أحمد جمال باشا قائدًا عامًا للحملة على مصر.

وكان زكي باشا قد بعث بفيلق حلب إلى الآستانة، فلما حضر جمال باشا أتى بفيلق الموصل إلى حلب وجعله جيشًا احتياطيًّا وحاميًا للسواحل، وأعدَّ فيلق الشام العربي كله ثلاث فرق للحملة مصر، وعزَّزه بفرقتين تركيتين أتى بهما من أزمير والآستانة، والمجموع خمس فرق في كل فرقة ١٢ ألفًا، والكل ستون ألفًا، أضاف إليها من المتطوعة تسعة آلاف من سوريا وألفًا من الحجاز، فكان مجموع رجال الحملة على مصر سبعين ألف مقاتل ومعها المقرر لها من الطوبجية والفرسان والمهندسين والأطباء، وكان مع الطوبجية من المدافع الكبيرة البعيدة المدى أربعة أتوا بها من الآستانة، وكان مع الحملة ٨ آلاف جمل: ألفان منها لجرِّ الحمال التي وُضِعت على مركبات زحَّافة على الرمل، و٦ آلاف لحمل الزاد والذخيرة والماء.

وكان معها أيضًا جسر مؤلف من ٣٦ زورقًا حديديًّا لمدِّه على الترعة، وهذه الزوارق يمكن استخدامها أيضًا أرصفة عائمة لمدِّ الجسور ونقل المئونة، فهي بذلك زوارق ومركبات معًا، وقد شاهدنا بعض هذه الزوارق في محل عرضها بالقاهرة بعد الواقعة، فإذا هي مخرقة بالرصاص كالشباك.

هذا وبينما كان جمال باشا يعدُّ جيشه للزحف على مصر كان الألمان والنمساويون والأتراك الاتحاديون وأشياعهم في مصر يدسُّون الدسائس لإحداث ثورة في البلاد ضد الإنكليز، وكان القصد أنه عند تقدم الجيش المهاجم من الشرق يهاجم السنوسي من الغرب، وتثور العربان في قلب مصر، فيقع الإنكليز في الارتباك ويملك الجيش المهاجم مصر! وقد أحدثوا فعلًا بعض الشغب في البلاد.

ولكن السلطة العسكرية تنبهت لهم ونفتهم إلى مالطة أو غيرها أو اعتقلتهم في مصر، فلم تأت سنة ١٩١٥ حتى كانت مصر قد تنقَّت منهم.

وكانت إنكلترا قد طهَّرت البحار من سفن الأعداء، فأخذت ترسل إلى مصر الجند بعشرات الألوف، بل بمئاتها من إنكلترا من التريتوريال وأستراليا ونيوزيلاند والهند حتى ملأت جنودها البرَّ والبحرَ، وأصبح لسان حالها ينشد قول الشاعر العربي:

ملأنا البرَّ حتى ضاق عنا
وظهر البحر نملؤه سفينا

وانتشر الجند على حدود مصر وفي أمهات مدنها، وأخذوا ينثرون الذهب في أسواقها، فارتفعت الضائقة المالية عنها، وعوَّضت أضعاف ما خسرته من نزول أسعار أقطانها.

وأخذت السلطة العسكرية تستعد لصدِّ الحملة على مصر، فأمرت بإخلاء سيناء لتجعل الصحراء بينها وبين الجيش المهاجم كما مرَّ، وفتحت سدًّا في البحر المتوسط على زاوية سيناء الشمالية الغربية، فأغرقتها إلى قرب القنطرة، وحفرت الخنادق على ضفة الترعة الشرقية من القنطرة فجنوبًا وعززتها بالجيوش القوية، وحفرت الخنادق أيضًا على الضفة الغربية وبالغت في إتقانها وعززتها بخمسين ألف جندي، واجتمع وراءها من الاحتياطي ٤٠ ألف رجل في الزقازيق وغيرها، وعضَّدت الجيوش ببعض مدرَّعات حربية في بحيرة التمساح وقطارات سكة حديد مسلحة تمرُّ بين بورتسعيد والسويس، وأحضرت الطيارات للاستكشاف واستعدت لكل طارئ.

ومع ذلك فقد توهم البعض أن في استطاعة الجيش المهاجم اختراق الترعة، ولكن العارفين صحراء سيناء وصعوبة تسيير الجيوش فيها، والواقفين على معدات الدفاع على القنال؛ أكدوا لهؤلاء المتخوفين فشل الحملة؛ لأن أمامها من العقبات الطبيعية والحربية ما يستحيل على أي جيش من جيوش العالم التغلب عليها، وأول تلك العقبات وأصعبها «الطريق»، ولقد عرف غزاة مصر منذ القديم صعوبة تسيير الجيوش في برية سيناء القاحلة؛ لذلك لم يجسر أحد منهم أن يهاجم مصر من أيام سنحاريب الآشوري إلى قمبيز الفارسي إلى إسكندر المقدوني وأنتيغونس اليوناني وغيرهم إلَّا بعد أن امتلك سوريا وموانيها، وتمكن من الانتفاع ببحرها ومراكبها كما مرَّ.

وكان الإسكندر يقول: «لا بدَّ لنجاح الحملة على مصر من امتلاك فينيقية.» لذلك رأيناه في زحفه على مصر قد ثبت على حصار صور سبعة أشهر، وعلى حصار غزة شهرين، وأضاع قدرًا كبيرًا من المال والرجال في فتحهما؛ ليتمكن من الانتفاع بمراكب الفينيقيين فسيَّرها بالزاد والمهمات في البحر، وسار هو محاذيًا لها بجيشه في البر.

وكان بطليموس الأول خليفة الإسكندر على مصر يرى أنه لا بدَّ لامتلاك فينيقية من امتلاك قبرص، فبذل كل ما عزَّ وهان حتى امتلكها كما مرَّ.

وكذلك نابليون عند مهاجمته سوريا من مصر أرسل الجيش في البر والمثقلات وأدوات الحصار في البحر، ولما كان البحر المتوسط إذ ذاك بيد الإنكليز قسَّم أدوات الحصار قسمين، وأرسلهما إلى سواحل سوريا في عمارتين: عمارة من الإسكندرية وعمارة من دمياط، حتى إذا ما صادف العدو إحداهما وأهلكها سلمت الأخرى.

ثم إن إبراهيم باشا عند مهاجمة سوريا سنة ١٨٣٩ أمن جانب البحر، فأرسل الجيش في البر، وسار هو بالمثقلات في البحر.

أمَّا الآن، فجزيرة قبرص التي هي مفتاح فينيقية، بل سواحل فينيقية كلها والبحر المتوسط بين المتولين الدفاع عن مصر، فلم يبقَ طريق للحملة من سوريا إلَّا صحراء سيناء.

ولا يخفى أنه ليس في صحراء سيناء كلها مكان واحد يصلح لأن يكون قاعدة أو أساسًا للحملة على مصر تحشد فيه الجند فتستريح وتأخذ الأهبة قبل مباشرة الهجوم، ثم تلجأ إلى الأساس إذا قُدِّر لها الفشل، فكان لا بدَّ من حمل الزاد والماء والذخيرة والأسلحة والمدافع وسائر المهمات الحربية ذهابًا وإيابًا في فلاة جرداء، لا يقل اتساعها عن ١٥٠ ميلًا، والمسافة بين ماء وماء في طرقها تختلف من يومين إلى أربعة.

ثم إنه ليس في أي الطرق ماء إلَّا لعدد محدود من الجند قد لا يزيد على ٢٠ ألف رجل، هذا إذا كان السفر في فصل الشتاء واتفق نزول الأمطار بغزارة في سيناء وفاضت الينابيع وامتلأت الخيران، كما حصل في سنة مجيء جمال باشا، وإلَّا فالعدد الممكن تسييره من الجند في تلك الفلاة ينقص بنسبة نقص الماء في الينابيع والخيران.

ثم إن هذا الجيش الصغير يضطر أن يوالي السير في تلك الرمضاء وهو مثقل بأحماله، فلا يقف إلَّا ريثما يتنفس خوفًا من نفاد الماء والزاد حتى يصل القنال تعبًا منهوكًا ليهاجم جيشًا مستريحًا أكبر منه عددًا وأفضل عُدَدًا وأرقى نظامًا، معتصمًا بخنادق على أحدث طرز، ومحميًّا من الوراء بالطرادات في البحر والقطارات المسلَّحة في البر، والنجدات العظيمة على رءوس السكة الحديدية في المدن المجاورة، وعنده من الزاد والماء والذخيرة ما يكفيه سنين، وفوق ذلك كله فإن الجيش المدافع شاعر في نفسه أنه يدافع عن كرامته وكرامة أمته وبلاده وحرية الأمم.

fig138
شكل ١: خريطة طريق الجيش العثماني إلى القنال، سنة ١٩١٥.

(٤) واقعة القنال في ٣ فبراير سنة ١٩١٥

هذا وأسهل الطرق وأقربها إلى مصر من سوريا طريق الساحل المشهورة، وأول موضع في هذه الطريق يصلح أن يحشد فيه الجيوش بعد الدخول في سيناء مدينة العريش؛ لكثرة مائها، ولكن لم يكن في وسع جمال باشا تسيير الجيوش بهذه الطريق، ولا حشدها في العريش؛ لأن الطريق والمدينة معرضتان لبوارج الحلفاء، فكان لا بدَّ لجمال باشا من اتخاذ طريق داخلية بعيدة عن مرمى القنابل، فاتخذ طريق القدس إلى بئر السبع واتخذ هذه البئر أساسًا للحملة على مصر، وهناك قسم جيشه ثلاثة جيوش وسيَّر كل جيش في طريق:
  • (١)

    جيش صغير بقيادة ممتاز بك، وفيه متطوعة سوريا والبدو: يحتل «العريش» مختبئًا في الوادي، ثم يسير في طريق العريش وقَطْيَة لمهاجمة القنال عند كوبري القنطرة.

  • (٢)

    وجيش صغير آخر، وفيه متطوعة الحجاز وأورطة من فرقا الشام: يحتل «نخل» ثم يسير في طريق السويس لمهاجمة القنال عند كوبري السويس.

  • (٣)

    والجيش الثالث، وهو الجيش الكبير: بقي بقيادته وفيه فرقة الشام العربية المعروفة بالفرقة اﻟ ٢٥، تسير في المقدمة ووراءها فرقتا أزمير والآستانة التركيتان، ووراء هؤلاء الفرقتان العربيتان الباقيتان من فيلق الشام، وقد سار هذا الجيش في طريق الإسماعيلية لمهاجمة الترعة عند كوبري الإسماعيلية مارًّا بالأمكنة الآتية: بئر السبع، فالخلصة، فبئر العوجة، فبئر الروافعة في وادي العريش، فجبل ألبني، فمحطة السرِّ بقرب بئر المرِّ تُجلب إليها الماء على الإبل من آبار المقضبة والروافعة والحسنة وبئر أولاد علي واللَّجمة، فحمَّة الركاب، فروض سالم وهناك ثميلة يستخرج منها الماء بالطلمبات، فالجفاف كذلك، فالخَبرة شمالي جبل أم خُشَيب، وهناك غدير شهير.

وعند وصول جمال باشا إلى الخَبرة قسَّم جيشه قسمين: قسمًا صغيرًا سيَّره بقيادة كمال بك إلى بئر المَحْدَث لمهاجمة الإسماعيلية عند الكوبري، والقسم الأكبر بقي بقيادته، فسار به إلى كثيب النصارى على نحو ٣ ساعات بسير الإبل من القنال تجاه محطتي سرابيوم وطوسون، هذا وفي أثناء زحفه على الإسماعيلية زحف الجيش الذي أرسله بطريق العريش لمهاجمة القنال عند القنطرة، والجيش الذي أرسله بطريق نخل لمهاجمة القنال عند السويس فهاجم القنال في القنطرة والإسماعيلية وسرابيوم وطوسون والسويس في وقت واحد، ولكنه لم يصل من جيش جمال باشا إلى القنال إلَّا نحو عشرين ألفًا، ومعهم جماعة من الضباط الألمان أركان حرب.

وهذا الجيش الصغير على ما كان عليه من التعب وسوء الحال هاجم في فجر ٣ فبراير سنة ١٩١٥ ذلك الجيش العظيم الذي كان مرابطًا على القنال على كمال دربته واستكمال عدته وإتقان خنادقه ورباطة جأشه وثقته بنفسه.

وقد كانت النتيجة ظاهرة للعيان لا يشوبها ريب ولا ظل ريب، وما من قائد يعمل بأوليات الفن الحربي يقدِم على الهجوم الذي أقدم عليه جمال باشا، وظاهر أن الألمان الذين يديرون دفة الجيش العثماني على ما يوافق أغراضهم هم الذين أمروا بالهجوم متكلين على حسن البخت وغفلة الخصم وأمل حصول الثورة في مصر، قالوا: فإذا فاز الجيش العثماني بلغنا غاية ما نتمنى، وإلَّا فإن الغرض الأصلي الذي نرمي إليه وهو حجز جيش قوي من جيوش الإنكليز عن الميدان الغربي في أوروبا حاصل في كل حال، ومما يدلُّ على أن جمال باشا مأمور بالهجوم على كل حال أنه لما دنا من الترعة أول فبراير لم يبعث بالجند لاستطلاع قوة أعدائه وجسَّ نبضهم كما تقتضيه الأصول الحربية؛ إذ لا سبيل إلى أخذهم على غرة وعندهم الطيارات، وقد اقتفت خطواته في الصحراء على ما يعلم، ثم إن جمال باشا بعد وصوله إلى كثيب النصارى لم يهاجم بكل قوته، بل ألقت فرقته الأمامية بأيديها إلى الخنادق الإنكليزية، ووقفت فرقة أخرى احتياطية وراءها وعلى بعد ٣ أميال منها، مما دلَّ على أن جمال باشا لما أُمِر بالهجوم قرر الهجوم بجزء من قوته تخلصًا من إلحاح الألمان وتفدية للكل بالبعض، وقد كانت الفرقة المهاجمة كلها أو جلُّها من أبناء العرب الذين لم «يتعب الألمان ولا الترك بدق ريحانهم»، وقد شهد لهم الإنكليز أنهم حاربوا حروب الأسود، وأقدموا على الموت بكل شهامة وبسالة كما اشتهر عن العرب في كل زمان ومكان.

أمَّا الجيش المدافع فإنه ترك الجيش المهاجم يدنو منه حتى بات ضمن مرماه فأصلاه نارًا محكمةً صائبةً، وفي بعض الجهات تُرِك المهاجمون يُنزلون زورقين من زوارقهم إلى الترعة قبلما شرع المدافعون في إطلاق النار عليهم، وكان أشد هجوم العثمانيين في سرابيوم، وقد بدءوا بضرب مواقع الإنكليز والمدرعات التي في بحيرة التمساح بأكبر مدافعهم عيار ٦ بوصة، وكانت ناره فعَّالة فأصابت السفينة هاردنج بقنبلتين وجرحت قائدها الكبتن كارو، ولكن لم يكن إلَّا القليل حتى أسكتته إحدى المدرعات، وفي الساعة السادسة مساءً كان المهاجمون يتقهقرون، ولم يُرَ من الحكمة مطاردتهم في الصحراء، وقال بعض النقَّاد الحربيين: إنهم لو طوردوا لقُبِض على أكثرهم قبض اليد، وما نجا منهم إلى سوريا إلَّا القليل.

fig139
شكل ٢: واقعة سرابيوم على القنال.

وكان بعض الجنود العثمانيين قد لجئوا إلى جهة على ضفة الترعة الشرقية، وحفروا خندقًا، ولما أظلم الليل جعلوا يصطادون المدافعين فرادى بنار بنادقهم، وفي صباح اليوم التالي ٤ فبراير أرسل عليهم المدافعون فصيلتين فقوبلتا بنار حامية، فأرسل إليهما نجدة قوية فاستولوا على الخندق برءوس الحراب بعد أن قتلوا من قتلوا وأسروا الباقين، وعددهم ٢٥٠ رجلًا من نخبة الجنود.

وقد اطلع القراء على وصف القتال في البلاغات الرسمية، فرأيت أن ألخص هنا وصف القتال كما حدثني به أحد الأسرى العثمانيين، وكان ممَّن هاجم القنال في سرابيوم، قال: صحبت الحملة من دمشق الشام وسرت في المقدمة، فاخترقنا صحراء سيناء في طريق الإسماعيلية، وما لقينا أحدًا من عربان سيناء، فإنهم فرُّوا من طريقنا ولجئوا إلى الجبال، وبقينا سائرين حتى أتينا كثيبًا مشرفًا على القنال على ٣ ساعات منه «وهو كثيب النصارى»، فانقسمنا قسمين: قسمًا للهجوم وقسمًا للنجدة، وكنت مع القسم المهاجم، وقد صدر لنا الأمر بالهجوم في الساعة الثالثة من صباح ٣ فبراير، وحالما دنونا من القنال بادرنا الجيش المرابط بإطلاق النار، لكننا ظللنا نتقدم بزوارقنا حتى تمكنَّا من إنزال بعضها في القنال تحت وابل من الرصاص.

غير أن إطلاق النار من القنال أخذ يشتد علينا حتى إن جنودنا بعد قتال يوم شديد اضطرت إلى التقهقر تاركةً عددًا كبيرًا من القتلى والجرحى، وكنت أنا في جملة الجرحى، وقد جُرِحت في ساقي الساعة الرابعة صباحًا، وإذ كان جرحي بعد حاميًا تمكنت من الانسلال تحت جنح الظلام حتى بلغت كثيبًا من الرمال، فاختبأت وراءه.

وبعد ظهر ذلك اليوم في أثناء تقهقر جنودنا رآني بعض الجنود الأتراك، وحملوني مسافة قصيرة، وإذ أعياهم حملي تركوني وحيدًا في ذلك القفر بعد ما سلبوني نظارتي وكيس زادي، أمَّا قربتي فكانت فارغة، وبقيت هناك أقاسي الجوع والعطش والبرد والحر وألم الجراح إلى صباح الجمعة ٥ فبراير حين جاء رجال الصليب الأحمر الإنكليز، فحملوني إلى مستشفى الإسماعيلية واعتنوا بي عناية أذكرها لهم بالشكر أبد الدهر. ا.ﻫ.

وقد حدثت كثيرين من الأسرى السوريين، فقالوا: «إننا أتينا على رغمنا، وكان الألمان يقولون لنا: إن قوة الإنكليز على القنال ضعيفة لا يعتد بها، وإننا حالما نشرف على القنال يزحف السنوسي من الغرب على مصر وتثور عرب مصر على الإنكليز، حتى صرنا نعتقد أننا حالما نهاجم القنال نجتازه ونستولي على مصر، ولكننا علمنا الآن أن الألمان خدعونا، وأن اختراق القنال ضرب من المحال.» ا.ﻫ.

وكانت خسارة العثمانيين في ذلك اليوم: ١٢٥٠ من القتلى و٢٠٠٠ من الجرحى و٧٥٠ من الأسرى، وأمَّا الخسارة التي اعترفوا بها في نشراتهم فهي: ٦٠٠ من القتلى و٥٠٠ من الجرحى و٤٠٠ من الأسرى.

وأمَّا خسارة الإنكليز فلم تتجاوز الستين بين قتيل وجريح.

وقد قاست حملة جمال باشا الشدائد في اختراقها برية سيناء؛ لذلك صمَّم جمال باشا ألَّا يهاجم القنال مرة ثانية إلَّا إذا أعدَّ حملة قوية وجهزها بالحمال والمدافع والعدد الكافي من الأتراك والألمان بعد مدِّ سكة الحديد بقدر المستطاع في الصحراء.

أمَّا الآن وقد استولى الروس على حصون أرضروم وبلاد أرمينيا كلها، واستولى الإنكليز على العراق إلى كوت الإمارة، وهم والروس يهددون بغداد، فلا يُحتمل أن يعيد الترك الكرَّة على مصر، ومع ذلك فإن الجيش الإنكليزي المدافع عن مصر قد حصَّن القنال بالمدرعات وحفر صفوفًا من الخنادق القوية شرقيَّه، وزاد الخنادق الغربية تحصينًا، وعزَّزها بالمدافع والرجال؛ فأصبح القنال أمنع من عقاب الجو، حتى لقد يقال: إنه لو هاجمته جيوش الألمان والترك برمتها لما نالت منه مأربًا، وعادت عنه كما عادت في المرة الأولى بالخيبة والخسران.

(٥) واقعة الطور في ١٢ فبراير سنة ١٩١٥

هذا وكان الجيش الذي أرسله جمال باشا إلى نخل — بعد وصوله إليها بقليل — بعث بشرذمة من العساكر مؤلفة من نحو ٧٠ رجلًا أكثرهم من المتطوعة لحصر مدينة الطور بقيادة ضابط ألماني يدعى «جورج قندس»، ومعه البكباشي حسين نوري من أهل بني غازي، فوصلوا ضواحي مدينة الطور يوم ١٨ يناير سنة ١٩١٥، واتخذوا موقعًا حصينًا في سفح جبل الحمام، وكان في مجيء هذه الشرذمة إلى الطور على بعد سبعة أيام للهجان من قاعدتهم الخاصة في نخل، وعشرين يومًا من قاعدتهم العامة في بئر السبع، ونزولهم في قفر لا زاد فيه ولا مأوى مجازفة فاقت مجازفة جمال باشا بمهاجمة القنال، فإنهم ما لبثوا أن وصلوا إلى ضواحي الطور حتى نفد الزاد القليل الذي حملوه من نخل، فبعثوا إلى الدير يطلبون إنجادهم بالزاد ويتهددونه إذا لم يجب طلبهم، فأرسل لهم الدير بعض المؤِنة في قافلتين خوفًا من بطشهم، ولكن قبل وصول القافلة الثانية إليهم كان الجيش المدافع قد بطش بهم وأراح الدير وسيناء شرَّهم، وتفصيل ذلك:

أنه لما بلغ القائد العام في مصر خبر هذه الشرذمة؛ أمر أهل مدينة الطور والمنشية والحمام فهاجروها إلى السويس ومصر، وكان قد حصَّن جانبًا من المحجر على شاطئ البحر، وجعل فيه نحو ٢٠٠ رجل من الأورطة الثانية المصرية، فأنجدهم من السويس بنحو ٣٠٠ رجل من جنود الجوركة الهنود.

وفي ١٢ فبراير سنة ١٩١٥ بعد نصف الليل زحفوا على العدو في الوادي يقودهم المقدام النبيل الكولونل باركر مدير سيناء الأسبق، فساروا حتى أتوا شمالي محلة الأعداء، وكان قد انحاز إلى العدو نحو مائة نفس من أهل المنشيَّة، ونزلوا بالقرب من محلته على ماء في الوادي، فلما طلع الفجر انقسم جيشنا المهاجم قسمين: الجنود المصرية ارتدُّوا جنوبًا ورصدوا للعدو من الأمام، وجنود الجواركة زحفوا عليه من الوراء، فهاجمت فصيلة منهم محل الأهلين في الوادي فأسرتهم وقبضت عليهم قبض اليد، ثم زحف الجوركة كلهم على العدو فحصروه هم والجنود المصرية بين نارين، وفتحوا عليه أفواه البنادق فشوته شيًّا، فباد أكثره ووقع من سلم من فعل الرصاص أسرى في يد الجيش، وهم البكباشي حسين نوري و١٥ رجلًا، وكان قد انضم إلى العدو بعض بدو سيناء، فقُتِل منهم: عيد محمد من العليقات، وحسين مبارك من الزهيرات العوارمة، وعامر خضر أو خضر عامر شيخ قبيلة مزينة، وغيرهم.

وكان دليل العدو صباح آغا، أحد عساكر نخل الباشبوزق، فقُتِل في الواقعة.

وأمَّا جورج قندس الألماني فإنه كان قد ذهب قبل الواقعة بيوم إلى أبي زنيمة ومعه سليمان غنيم شيخ العوارمة ومنصور أبو قرمة من قبيلته، فحرقوا مخازن شركة المنغنيس هناك، وبذلك نجوا من القتل، ولم يقتل من جند الحكومة إلَّا جندي واحد من الجوركة.

وهكذا انتهت حملة جمال باشا بالفشل، ولم يكن منها إلَّا تخريب ما قام به المديرون من الإصلاح في سيناء، واضطر المدافعون على القنال إلى هدم مدينة القنطرة ونقل أهلها إلى مصر، وضرب الوابورات الحربية بعض قنابلها على قلعة العريش فخربتها، فأصبحت سيناء كلها خرابًا في خراب والعياذ بالله!

ولكن لا بدَّ من استرجاع سيناء وإعادة الإصلاح إليها قريبًا إن شاء الله.

(٦) السيد أحمد الشريف بن السيد محمد الشريف السنوسي

لم يكتف الأمان بأن زجُّوا بالاتحاديين والدولة في هذه الحرب الضروس، بل أنفذوا رسلهم إلى السيد أحمد الشريف السنوسي كبير السنوسية الحالي في صحراء ليبيا الغربية، وأغروه بالدخول فيها أيضًا، وكان بين الذين أرسلوهم إلى السنوسي ألماني يدعى مانسمان ونوري باشا أخو أنور باشا وضابط عربي من بغداد يدعى جعفر باشا العسكري.

وكان القائد العام وأركان حربه برئاسة النبيل الكولونل كليتون مدير المخابرات قد بذلوا منتهى الجهد واستخدموا كامل الصبر وخالص النصيحة — وأنا شاهد عيان — لمنع السنوسي عن الدخول في هذه الحرب، وبيَّنوا له بالرسائل والرسل الذين يثق بهم أن مصلحته غير مصلحة الألمان والترك، وأن سلامته وسلامة أنصاره وكرامته تقضي بالتزامه الحياد التام، فإمَّا أنه لم يقتنع بالنصيحة وطمع بامتلاك مصر كما قيل إنه ثابت عنده في علم الجفر «أنه يدخل مصر ضحوة يوم الخميس، بعد ما يحمي الوطيس، ويقلُّ الأنيس، ويملُّ الجليس»، وإمَّا إنه اقتنع بالنصيحة ولم يستطع التغلب على دسائس الترك والألمان، فورَّطوه على رغمه ووقع ما كنا نخشاه، وحصلت بين عرب الغرب والجيش البريطاني على الحدود ست وقعات متوالية أشهرها «وقعة بئر ماجد» في ٢٥ ديسمبر سنة ١٩١٥. «ووقعة العقاقير» على ١٥ ميلًا شرقي «براني» في ٢٦ فبراير سنة ١٩١٦، وكانت هذه الوقعة فاصلة: قُتِل فيها عدد كبير من العرب وأُسِر جماعة من ضباط الترك والعرب بينهم قائدهم جعفر باشا مجروحًا، واحتل الجيش البريطاني السلُّوم وخرب معسكر السنوسي فيها في ١٤ مارس سنة ١٩١٦، وعاد عرب مصر الغربيون نادمين وطالبين العفو.

هذا وفي أول الشتاء كان قد غرق في البحر المتوسط قريبًا من ساحل السلُّوم باخرتان إنكليزيتان «تارا، ومورينا»، فتمكن بعض بحارتهما من الوصول إلى الساحل فأسرهم السنوسي وجعلهم في زاوية العزِّيات على نحو أربعة أيام بسير الإبل غربي السلوم، فلما كانت واقعة العقاقير هاجم الدوق أوف وستمنستر بقطار من السيارات المدرعة وسيارات النقل، وأنقذ البحار الإنكليز المذكورين، وعددهم ٩١ نفسًا، وعاد بهم إلى السلوم فالإسكندرية، وكان فعله هذا من أجمل ما جاءت به هذه الحرب من فعال الشهامة والإقدام.

ونحن لا نذكر تفاصيل هذه الوقائع؛ لأنها ليست من موضوعنا، ولكنا إنما نشير إليها هنا لنبدي مزيد الأسف عمَّن ذهب ضحية من أبطال العرب والإنكليز الأشاوس، وعما وقع بين الأسرة السنوسية وجارتهم الكريمة مصر من الجفاء بعد الذي كان بينهما من المودة والصفاء، وأملنا بعد الآن أن السيد أحمد الشريف — وهو ابن أخي السيد محمد المهدي كبير السنوسية السابق، وحفيد السيد محمد علي السنوسي مؤسس الطريقة السنوسية الكبير — يتبع خطة سلفيه، فلا يعكر الصفاء الذي أسسه ذانك الفاضلان النبيلان مع مصر، وألا يصغى إلى دسائس الدسَّاسين، ولا يعمل إلَّا ما فيه مصلحة العرب والأسرة السنوسية عمومًا إن شاء الله.

(٧) علي دينار، سلطان دارفور وحكومة السودان

أمَّا علي دينار سلطان دارفور، فإنه سلك في هذه الأثناء مسلكًا مغايرًا لرضا الحكومة، وتحدى سلطتها جهارًا؛ فسيَّرت من النهود قوَّة من الجيش المصري بقيادة الكولونل كلي قائد الفرسان المصريين، فاحتلت «آبار أم شنقة» في ٢٠ مارس سنة ١٩١٦، وفي اليوم التالي احتلت «جبل الحلَّة»، وكلاهما من بلاد دارفور بجوار الحدود، وقد لقيت مقاومة ضعيفة في جبل الحلة، ولكنها تغلبت عليها وشتتت شمل المقاومين ولم يلحق بجنودنا خسارة ما، ولهذين الموقعين شأن عظيم من الوجهة الحربية لوجود الماء فيهما ولوقوعهما في الطريق بين النهود في مديرية كردوفان وبين الفاشر عاصمة دارفور، فباحتلالهما أدركت القوة الغرض الأول من التقدم، وهو حماية موارد الماء التي يستقي منها أهل البلاد بين النهود والفاشر من كل سوء واعتداء.

(٨) صاحب المعالي الجنرال السر رجينولد ونجت باشا والسلام في السودان

أمَّا السودان نفسه فقد خيَّم عليه السلام والأمن والراحة إلى الآن، ولولا الجرائد لما عُلِم فيه أن في الدنيا حربًا طاحنة تُذهِب في كل يوم عشرات الألوف من النفوس، ذلك كله بفضل الاحتياطات الحكيمة الفعَّالة التي اتخذها بطله العظيم الجنرال السر رجينولد ونجت باشا ورجاله المنتخبون الكرام وولاء أهالي السودان على اختلاف الأجناس لحكومتهم الجديدة الشفيقة العادلة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.