تقدمة الدراسة

بقلم  إسماعيل أحمد أدهم
 الإسكندرية: ٢ شارع موطش باشا أول سبتمبر ١٩٣٨م / ٦ رجب ١٣٥٧هـ
هذه دراسة في الأدب العربي المعاصر. خصصتها بفنان مصر: توفيق الحكيم

وأنا شاكر لكل من أعانني — بعلمه أو قلبه أو عطفه — وأخص بالشكر الأستاذ سامي الكيالي الذي تفضل فنشر مبحثي في عدد خاص من مجلة «الحديث» التي يصدرها عن مدينة حلب بسورية الشمالية. كما أشكر الصديق العالم الدكتور حسين فوزي لما قدمه إليَّ من مساعدة جزيلة بإيقافي على جانب من تاريخ حياة صديقه الفنان الكبير توفيق الحكيم.

وإني لآمل أن تكون دراستي هذه مع ما أنشره من دراسات في الأدب العربي المعاصر سببًا لتوجيه الأدب العربي بعض التوجيه نحو «الموضوعية» في البحث؛ وذلك نتيجة لأسلوب بحثها العلمي ووسائل درسها التحليلي. كما وإني أرجو أن تكون دراساتي هذه مقدمة لاهتمام زملائي الجامعيين في أوروبا وأمريكا من المستشرقين والمستعربين بالأدب العربي المعاصر وأعلامه. فيتولونه بالدرس الذي يتفق وما له من المميزات التي تجعل له مكانًا بين آداب الأمم.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠