التطورات الأخيرة في الجزائر ليست مفاجأة

الجزائر ليس فيها صراعٌ مذهبي، الصراع شخصي.
الفرق بين حرب الأعداء، وحرب الأصدقاء!

***

التطوُّرات الخطيرة التي حَدثَت داخل الجزائر خلال الأيام القليلة الماضية لم تكن أحداثًا غير مُتوقَّعة، بالعكس إن كل من أُتيحت له فرصة أن يرى بعمقٍ وضع الجزائر بعد الاستقلال لم تكن هذه الأحداثُ مفاجأةً بالنسبة إليه، بل ولا ما قد يجِدُّ من أحداثٍ أَخطَر.

ورغم الكثير الذي قرأناه ونَقرؤه عن الجزائر وقضيتها، فلا زال الوضع في رأيي في حاجة إلى أضواءٍ كثيرةٍ تُلقى عليه لكي يُدرك القارئ هنا عمق المأساة الجزائرية بعد الاستقلال، ولكن الكتابة عن هذه المأساة بكل وضوحٍ والصراحة والموضوعية تكتنفها عقبات:
  • أولها: أنه من السهل على الكاتب أن يكتُب ليعرض آراءه وأفكاره وما يجب أن يكون على الواقع، وأن يكتب لكي يُثبِت لنفسه ولنا أننا على حقٍّ في كل ما نعتقده وأن كل شيءٍ يمضي كما قدَّرنا ونُقدِّر له والحمد لله. أمَّا الصعب فهو أن نُواجِه الواقع بصراحةٍ وشجاعةٍ لكي نَقهَره ونتغلَّب عليه.
  • وثانيها: أننا بالنسبة للقضية الجزائرية لسنا كالكُتاب في أي مكانٍ آخر من العالم أحرارًا في أن نقول كل ما نراه ونعتقده؛ فنحن مع القضية، وملتزمون.
  • وثالثها: أن القضية الجزائرية فوق أهميتها الذاتية القصوى هي قبل كل شيءٍ قضيةُ مستقبلِنا نحن ومستقبلِ العرب في كل مكانٍ خلال الأعوام القادمة، وهي قضيةٌ صعبةٌ بالغة التعقيد يكتنفها ألف ظرفٍ وظرف، ويتدخل في توجيهها ألف عاملٍ ومُوجِّه والإحاطة بها في حاجة — وأقولها بصراحة — إلى دراساتٍ سياسيةٍ عميقة شاملة؛ دراساتٍ لا أعتقد أنها ستحدث؛ فليس لدينا لها مُتخصِّصون، بل تكاد معظم قضايانا الأساسية تخلو من أعمال المُتخصِّصِين ودراستهم، ومسائلنا وقضايانا الهامة تتم دائمًا هكذا بنفس السرعة واللهوَجة والاتكال. أحيانًا يُصبِح أقصى ما يمكن عمله مقالٌ خاطفٌ سريع كهذا المقال وكغيره.

الجزائر أضخم بكثير

لقد تعوَّدنا دائمًا أن نبدأ الحديث عن الجزائر بالحديث عن قادتها وعن أزماتهم، حتى تكاد الجزائر تصبح في نظرنا أعضاء المكتب السياسي أو أعضاء الحكومة المؤقتة، ولكن الجزائر ليسَت هكذا في الواقع. إنها أكبرُ وأغنى وأكثرُ بلادنا العربية فتوةً وحماسةً وشبابًا. لقد كانت الجزائر في ظني هي سفوح الجبال الجرداء، إلَّا من الغابات، تلك التي كان يُعسكِر فيها جيش التحرير ويتحرك، والتي لَمَحتُ بارقةً منها في رحلتي الأولى مع هذا الجيش، ولكني هذه المرة حيثُ دخلتُ الجزائر المُستقِلة وبطريقةٍ قانونية، ومن بابها الأمامي الواسع، ذُهِلتُ؛ فقد هَبطَت الطائرة قادمةً من تونس في مطارٍ ضخمٍ فاخر يُعتبَر مطار القاهرة «الدولي» الحالي شيئًا لا يُقارَن به، ومن المطار قَطعَت بنا السيارة المسافة إلى مدينة الجزائر وأنا مذهولٌ لا أكاد أُصدِّق نفسي. لقد كنتُ كغيري أعتقد أنها ليست سوى بلدٍ آخر من البلاد التي امتصَّ الاستعمار خيراتِها وتَركَها فقرًا وأكواخًا، فإذا بي أجد طرقًا وأبنية ومنشآتٍ بالغة الروعة والضخامة، أعظمَ بكثيرٍ مما تراه في إيطاليا أو النمسا أو سويسرا أو حتى فرنسا نفسها. والمدينة — مدينة الجزائر — تَجمَع بين كل جمال الإسكندرية وشاعريتها وجِديَّة القاهرة وغِناها وكأنما المدينتان أُدمجتا معًا، والميناء أكبرُ بكثير من ميناء الإسكندرية تكاد أرصفته وأوناشه تُعادِل أربعة أضعاف مثيلاتها في الإسكندرية؛ مدينةٌ حديثة إلى أقصى حد، غنيةٌ إلى درجة أن مستوى المعيشة فيها أعلى منه في فرنسا. وليست المدينة فقط، الريف الجزائري نفسه. إن مساحة الأرض المزروعة كرومًا ليست بأقلَّ من خمسة ملايين فدان، ومليونَي فدان من القمح، والزراعة كلها، من ألفها إلى يائها تتم آليًّا ودون استعمال اليد البشرية أو الجهد الحيواني.

وثروة الجزائر المعدنية والبترولية تصل أرقامها إلى حدٍّ لا يصدقه العقل، والجزائر كقُطرٍ شاسعة الأطراف، مساحتها أربعة أمثال مساحة فرنسا، وفي هذه المساحة الهائلة لا يقطن سوى ما يَقرُب من تسعة ملايين نسمة، ثمانيةٌ منهم على الأقل من العرب والتسع الباقي هو الذي يملك كل هذه الحضارة الضخمة. كلُّ شيء للفرنسيين ولليهود ولا شيءَ للعرب، إلا أحياء كالقصبة يُحشَرون فيها كالسردين وينامون كل أسرة في غرفة، ويتقاضى فيها العربي المسلم خُمس الأجر الذي يتقاضاه الفرنسي عن العمل الواحد.

دكتاتورية الحضارة

ولكن فرنسا لم تكن تكتفي بهذا، كان هدفُها من يومِ أن وَضعَت أقدامها في الجزائر ألَّا تُفرنِس فقط أرضها، ولكن أيضًا أن تُفرنِس الإنسان الجزائري نفسه وتَجتثَّ منه كل ما يربطه بأهم ثلاثةِ مُكوِّناتٍ من مُكوِّناته: ماضيه ولغته ودينه؛ ولهذا فأنت تُحس كلما أوغلتَ في البلاد وتجولتَ وتفحصتَ الحياة فيها أن هناك ما هو أكثرُ من دكتاتورية الجيش الفرنسي أو الاستعمار الفرنسي. إنها دكتاتورية الحضارة الفرنسية تلك التي تحكم الجزائر، دكتاتوريةٌ بكل معنى الكلمة، إلى درجة تجِد القرى فيا حافلةً بالكنائس ذات الأجراس ولا تلمح في بلاد المسلمين مئذنةَ جامعٍ واحد، إلى درجة أن الجزائريِّين الذين يعرفون اللغة العربية قراءة وكتابة لا بد أن يكونوا قد تعلموها في كتاتيبِ تحفيظِ القرآن القليلة أو خارج الجزائر، إلى درجة أني كُنتُ أرى الشعارات تُكتب على الجدران باللغة العربية وبالحروف اللاتينية، فيكتبون الشعار المشهور: «الله يرحم الشهداء» هكذا Allah Yerham Elshouhada.

ولقد كانت الطريقة الوحيدة للرد على هذه الدكتاتورية الحضارية الفرنسية الأوروبية التي تُعتبَر امتدادًا فرنسيًّا للحرب الإسبانية في الأندلس ضد العرب، وتَخطَّى بالعدوان عبر البحر المتوسط كي تشترك فرنسا وإسبانيا في حربٍ صليبيةٍ ضد عرب الشمال الأفريقي. كان الرد على هذا كله أن تقوم ثورةٌ شعبيةٌ عربيةٌ إسلامية في بلاد المغرب العربي كلها كي تدفع بهذه الدكتاتورية الأوربية الصليبية مرةً أخرى عبر البَحرِ إلى حيث جاءت، ولأن الأمور لم تكن في الشمال الأفريقي تجري كلُّها كما ينبغي فلقد قامت الثورة في تونس والجزائر ومراكش كما كان يجب أن تقوم، ولكن الظروف واختلاف طبيعة القيادات جعلت تونس تكتفي من الغنيمة بالحكم، وجَعلَت مراكش تكتفي من الثورة بالحديث عن الثورة. وهكذا أصبح على اليد الجزائرية وحدها أن تقوم بما كان يجب أن تقوم به الأيدي مُجتمِعة. ومن هنا ولأجل هذا تنبع خطورة الثورة الجزائرية؛ الرد الشعبي العربي الإسلامي المُسلَّح على العدوان الأوروبي الصليبي المُسلَّح.

ومن هنا أيضًا يُمكِننا أن ندرك لماذا نَشأَت المنظمة السرية الإرهابية، ولماذا وَجدَت لها مرتعًا خصبًا في إسبانيا، ولماذا كان مركزها الأساسي في وهران حيث المُستوطِنون الإسبان الذين تجنَّسوا بالجنسية الفرنسية. ولماذا وهذا هو المُهم يَشعُر هؤلاء المُستوطِنون وتَشعُر أوروبا بشكلٍ عامٍّ بمرارة الهزيمة في الجزائر. إنها من نفس طَعم المَرارة التي لا تزال نُحِسُّها كعربٍ حين نَدرُس التاريخ ونستعيد ما حَدثَ في الأندلس.

ثورة الجزائر ليست ثورة جزائرية

إن ثورة الجزائر ليست ثورةً جزائريةً فقط. حقيقة هناك كثيرون يُحاولون بكل طاقتهم أن يجعلوها هكذا، وأَقصِد بالكَثيرِين عددًا كبيرًا من المُثقَّفِين الجزائريِّين أنفسِهم وبعض القادة الجزائريِّين، يُحاوِلون أن يُوهِموا أنفسهم أنها لا تعدو أن تكون ثورةً وطنيةً تحرريةً مثل غيرها من الثورات، هدفُها في النهاية أن تستقل البلاد ويُعهد بالحكم فيها إلى أهلها، ويصبح لها سفاراتٌ ووظائفُ عامة ومناصبُ وزارية، تمامًا كما فهم الحبيب بورقيبة ثورة تونس، ولكن أي ثورة في الوطن العربي، وبالذات في الشمال الأفريقي حيث سيطر العُدوان الصليبي الأوربي، ليست أبدًا مجرد ثورةٍ وطنية محدودة بحدود بلادها ومرهونٍ مصيرها بنيل الاستقلال وسيطرة أهلها على مصائرهم. إن أي ثورةٍ عربية، وبالذات في الشمال الأفريقي، هي جزءٌ لا يتجزأ من الثورة العربية الحضارية الشمالية، التي ليس هدفها فقط استعادة وحدة الأمة العربية من «المحيط إلى الخليج»، ليس هدفها تجميعًا جغرافيًّا للبلاد وللشعوب العربية ولكن هدفها الأساسي تجمُّعٌ حضاريٌّ وإنساني مُتطوِّر لهذه الشعوب، هدفها إزاحة كل ما تراكم على طبيعتنا ووجودنا من أدران وعُقد وظلامات، هدفها أن نجد أنفسنا ونهيئ أنفسنا لكي نعمل بوحي من طبيعتنا ونضيف إلى التراث الحضاري العالمي بدل أن نحيا عالةً عليه، ونُقدِّم بدل أن نظل مجرد مَغلوبِين على أمرهم وعلومهم وفنونهم ومُستهلِكِين.

وحقيقة هذه الثورة الجزائرية ومغزاها ليست شيئًا صادرًا عن تفكير الساسة والمُتخصِّصِين. إنه مفهوم الرجل الجزائري العادي والمرأة الجزائرية العادية، مفهومها البسيط لهذه الثورة، نحن عرب يا أخي. هذه هي الكلمة التي نسمعها أَنَّى سرت، حتى في بلاد القبائل التي يزعمون أن بينها وبين العرب التعصُّب والتناقُض. والجزائريون لا يحبون الجمهورية العربية المتحدة وجمال عبد الناصر لأننا ساعدنا الثورة الجزائرية كما يعتقد بعض السُّذَّج، إنهم يفعلون هذا لإحساسهم التلقائي البسيط أن الجمهورية العربية وجمال عبد الناصر يمضيان في نفس الخَطِّ الذي قامت من أجله ثورة الجزائر، خَط الصحوة الحضارية الثورية العربية، خَط ليس الاستقلال فقط أو الاشتراكية فقط، ولكن أيضًا خَط الكشف عن الكِيان العربي وإيقاظه وتقديمه مُتطورًا وإيجابيًّا وفعالًا إلى عالمٍ متطوِّر وإيجابي وفعال. وبهذا لم أَعجَب أبدًا حين سمعتُ أول خبرٍ عن صاروخنا الذي أطلقناه في أعياد الثورة من سائقي التاكسي الذي كان يُقِلنا إلى تلمسان، وبالنص كانت كلماته: مزيان بالزاف الصاروخ اللي أطلقناه. أجل، أطلقناه صاروخًا عربيًّا، تحدٍّ عربيٌّ حضاريٌّ علمي، أَطلقَته ثورة القاهرة وتُحييه ثورة الجزائر، والهدف ذلك الوجود الواحد الثائر المُتطوِّر.

هل كان الخلاف شخصيًّا

على أساس هذا الفَهم للثورة الجزائرية، من الممكن أن نُحدِّد ببساطةٍ ونحكم على الخلاف بين قادة جبهة التحرير. بعض الناس قالوا إنه خلافٌ شخصي، حتى جريدة المجاهد جريدة الثورة قالت هذا، وهناك رأيٌ آخر أن بن بيلا اشتراكي بينما المعسكر الآخر لا يميل كثيرًا إلى الاشتراكية، وفرنسا وُضِعَت كسببٍ مُحرِّك للخلاف.

ولكن هذه كلها أسبابٌ ظاهريةٌ محضة؛ فهو ليس خلافًا بين اشتراكيِّين وغير اشتراكيِّين، ولا بين مُعتدلِين ومُتطرِّفِين، ولا على من يتسلط ويحكم. إنه في شكله النظري خلافٌ بين من يرون أن ثورة الجزائر ثورةٌ جزائريةٌ هدفها الاستقلال والتحرر، ومن يرون أن الثورة الجزائرية ليست سوى جزءٍ من ثورةٍ عربية يجب أن تشمل المشرق والمغرب معًا، ومن يرون للثورة الجزائرية أهدافًا أَبعدَ بكثير من حدود الجزائر، ولكن المشكلة أن وضع الخلاف على هذا المستوى الواضح فيه ظلمٌ كبيرٌ للواقع؛ فهو أبدًا ليس واضحًا أو ظاهرًا للعِيان بتلك الصورة. إنه يختفي لأسبابٍ كثيرة، وكأن كلا الجانبِين حريصٌ على إخفاء حقيقته؛ الجانب الأول لخوفه من أعداء الثورة الجزائرية الكثيرِين، والجانب الثاني لخوفِه من العرب أنصار هذا الامتدادِ وتلك الثورة في كل مكان؛ ولهذا فهو يبدو على هيئة أعراضٍ مختلفة منها الموقف من الجيش، ومن تقسيم البلاد إلى ولايات، والحزب الواحد أو تعدُّد الأحزاب، والإصلاح الزراعي، والتقارُب أو التباعُد عن الجمهورية العربية المتحدة.

إن لُب الخلاف لا يظهر للعيان، ولو قد ظهر للحظةٍ لما تردد أحد في الانضمام إلى جانب الثورة الجزائرية كثورةٍ عربية، ولَبقِي الطرف الآخر منبوذًا وحيدًا إلا من بعض المُثقَّفِين الجزائيِّين الذين يسخرون من فكرة القومية العربية، ويرون مثلهم الأعلى، مثلما حدث لبعض المُثقَّفِين عندنا، في فرنسا وأوروبا عامةً وحضارتها، وإلَّا من البورجوازية الجزائرية التي نَشأَت في كنف الاستعمار، والتي تخاف عواقب الثورة العربية الاشتراكية وما يتبعها من تأميم، وإلَّا من الأُوروبيِّين جَميعِهم وبلا استثناءٍ الذين يرَونَ أن الخطر الأكبر عليهم ليس أن تستقل الجزائر إذ بعد الاستقلال أيضًا ستظل لهم اليد العليا، وسيظلون وبحماية فرنسا وبنصوص اتفاقيات إيفيان يُسيطِرون على كل شيء. الخطر الأكبر أن تنضم الجزائر المستقلة إلى ركب التحرُّر الثوري العربي ويُصبِحوا حينئذ مجرد قطرةٍ صغيرةٍ في بحرٍ عربيٍّ ثائر، تلك هي القوى التي تساند جانب الجزائر جزائريةٌ فقط والجزائر مستقلةٌ فقط، والجزائر مُتطوِّرة داخل حدودها فقط، ومع هذا الجانب أيضًا لا بد تقف فرنسا وأمريكا وإنجلترا وكل دول الحلف واليهود في داخل الجزائر وإسرائيل في خارجِها.

أمَّا الطرف الآخر فمعه الجيش والشعب العربي في كل مكان، ومعه حكم التاريخ والحقيقة والتطوُّر، وهذا هو الطرف الذي يُمثِّله بن بيلا ورفاقه، وهو الطرف الذي عليه أن يُواجِه كل هذه القوى مجتمعة، وهو أيضًا الطرف الذي لا يجب عليه أن يدخُل في الآونة الحاضرة أيةَ معركةٍ حاسمة؛ فأقصى ما يريده الآخرون منه أن يدخُل هذه المعركة ويدخُلها الآن، قبل أن تَنبُت له في الشعب جذور، ويرتبط بالجماهير ارتباطًا تنظيميًّا وعضويًّا لا يمكن فَصْمُه.

الصورة الواقعية مختلفة تمامًا

هذا هو الخلاف على مستواه النظري البحت.

ولكن الصورة الواقعية تُغيِّر كثيرًا من المشهد وتدفع إلى مزيدٍ من التأمُّل.

فالصورة الواقعية مثلًا لم تخرُج عن محاولة اتهام معسكر بن بيلا للآخرِين بأنهم خرجوا على قرارات مجلس الثورة والقيام بتصرُّفات ليست من اختصاصهم، ورد المعسكر الآخر باتهام بن بيلا بالجنوح إلى التحكُّم الفردي ومحاولة خَلق دكتاتوريةٍ عسكرية، إلى آخر القائمة.

والصورة الواقعية دَفعَت المُعسكَرَين في النهاية إلى الاتفاق أو شبه الاتفاق بتغاضي بن بيلا من ناحيته عن حتمية عودة القيادة المفصولة، وموافقة الآخرِين على المكتب السياسي كما اقترح في مؤتمرِ طرابلس.

وأخيرًا ها هي ذي تدفع الجميع إلى دخول الانتخابات كجبهة تحريرٍ واحدة.

وسبب اختلاف الصورتَين أن خلاف الزعماء جاء قبل أوانه بكثير. إن جبهة التحرير كانت تنظيمًا ثوريًّا سريًّا قاد المعركة خلال سبع سنين، ومع هذا بقي أعضاؤها غير مَعروفِين لجماهير الشعب يكاد لا يعرف عن معظمهم سوى أسمائهم الحركية. وجبهة التحرير كانت إلى ما قبل الثورة مكونةً من شباب يعملون في الحقل السياسي الحزبي السري، نشاطُهم لا يعرفه غير أعضاء التنظيم. وإن كانت جبهة التحرير قد ارتَبطَت في أذهان الشعب بالقيادة الحازمة الواعية التي جَلبَت النصر، إلا أنها ارتَبطَت في الأذهان أيضًا كجبهة، ولم ترتبط كأفراد أو كزعامات. باختصارٍ أريد أن أقول إن أعمار هؤلاء الزعماء في القيادة العلنية قصيرة، والوحيد المعروف بينهم على نطاقٍ شعبيٍّ واسع هو فرحات عباس، وأن تأتي هذه القيادة الجديدة، هذه الجبَهة، وأول عملٍ علنيٍّ يقوم به أعضاؤها بعد الاستقلال أن يختلفوا هذا الاختلاف الذي كان يُضيع النصر والاستقلال، هذا الخلاف بين قادةٍ مهما قيل عن اتجاه كُلٍّ منهم، فإن جماهير الشعب العادية لم تُجرِّب — على حد قول كثيرين من الجزائريين لي — هذا الزعيم أو ذاك لِتحكُم عليه وعلى صِدق قوله وعن ارتباطه في أذهانهم بهذا العمل والمبدأ أو ذاك.

إن الشعب في مصر والعالم العربي مثلًا لم يلتف حول جمال عبد الناصر ويؤيده هذا التأييد الساحق لِشخصه فقط، ولكن جمال عبد الناصر هو بالنسبة لهذا الشعب عديدٌ من المواقف والمبادئ، زعامةٌ جاءت نتيجة تجربةٍ ونتيجة تَراكُمِ تجاربَ وثقة واختبارات. كانت القيادة الجزائرية لَزِمَها عنصر الزمن لكي تُوجد هذه الصلةُ الحتميةُ بينها وبين جماهير الشعب من ناحية، ومن ناحيةٍ أخرى لكي تتضح أوجه الخلاف النظرية والمبدئية والوسيلة بين هذا وذاك، وضعٌ غريب، قيادةٌ جديدة، لم تكد تتسلم الزِّمام العلني حتى دب بينها الخلاف. لم يكن مهمًّا لدى الشعب الجزائري أبدًا أسباب هذا الخلاف، ولا أين يكمُن الحق؛ فالمهم عنده كان أولًا أن يحس بأنه استقل، ولا يمكن أن يُحس ذلك الإحساس إلا إذا تكونت له فورًا حكومةٌ يلمس أنها منه، من جزائريِّين مثله، لأول مرةٍ منذ ١٣٢ عامًا، لِكي يُحس أنه يحيا حقيقة لا حُلمًا، وأنه فعلًا وصِدقًا قد استقل؛ ولذلك أيضًا كان أيُّ خلافٍ مبدئي يُقحم في المعركة كان الشعب والصف الثاني من جبهة التحرير لا يُقابله إلا بهز أكتافه، وإلا بقوله على لسان جريدة المجاهد في افتتاحيتها المشهورة: إذا لم يتحقق الحل الذي يرجوه الجميع في الوحدة، وإذا أدَّت المناورات إلى فشل الجهود المبذولة حاليًا، فإننا عندئذٍ سنُواجه مشكلةً حتمية، هي مشكلة استبدال القيادة الحالية.

ولأن هذا الخلاف النظري أُقحم قبل الأوان فقد أُسيء تفسيره، ورأى فيه أناسٌ كثيرون أنه ليس صراعًا حول السلطة بقَدْر ما هو صراع حول التسلُّط، وحول أيهم يأكل «الطبخة» وحده.

الفرق بين الخلاف التنظيمي والخلاف بين قادةٍ علنيِّين

كان الزعماء يتصرفون وكأن الشعب كان معهم طوال السبع السنوات داخل جبهة التحرير، داخل الأسوار السرية المنيعة، يَشهَد الخلافات التي كانت تنشب، ويعرف كيف يفرق بين اتجاه هذا واتجاه ذاك، وكانوا يتصرفون وكأن أقوالهم وتصرُّفاتهم ستظل كما كانت طوال السبع السنوات داخل نطاقِ الاجتماعات السرية لجبهة التحرير لا تتعداها، ونسُوا أن كل كلمةٍ تصدر من أحدهم أصبح لها وزنٌ آخر وفاعليةٌ أخرى، وأنهم أصبحوا القادة الشرعيِّين لشعبٍ ضخمٍ عظيمٍ خاض أعنف تجربةٍ في تاريخِ ما بعد الحرب وخرج منها صابرًا ظافرًا.

ولهذا أيضًا كان رد الفعل مفاجأةً للجانبَين. كان الجانب الأول يعتقد أنه بمجرد إعلان آرائه سيلتف الناس حوله ويقفون ضد الآخرِين، وكذلك كان يعتقد بوضياف وكريم وبوصوف، ولكن الشعب طَوال الأزمة ظل لا يقف مع أيٍّ من الجانبَين؛ إذ هو لم يكن يرى جانبَين أبدًا. لقد كان يرى دائمًا الرؤية الواضحة الحقيقية، يرى أنه أمام جبهة التحرير المُمزَّقة على نفسها في وقتٍ غيرِ مناسبٍ ولأسبابٍ لم يُجرِّب نصيبها من الحقيقة.

الفرق بين كفاح العدو وكفاح الصديق

في الحقيقة لم يكن هؤلاء القادة قد أَحَسُّوا بعدُ بأن هناك فارقًا كبيرًا بين أساليب الكفاح ضد العدو حيث يُصبِح كل همك أن تُحارِبه في كل زمان ومكان وتُشهِّر به، وبين أساليب الكفاح ضد زملائك المُختلفِين معك في الرأي؛ حيث يُصبِح من واجبك لا أن تَسحَقهم وتبترهم كما تفعل مع العدو ولكن أن تَكسبَهم لصفك، وأن تجعل هدفَك دائمًا أن تكسب لصفك وأن ينتصر رأيك داخل مُعسكَرِك بطريق الإقناع والزمن والإصرار على الإقناع. نسُوا هذا وراحوا يعاملون بعضهم البعض كما كانوا يُعامِلون جنود الفرقة الأجنبية.وكان أن استنكر الجزائريون هذا الأسلوب استنكارًا كاد يُطيح بالقيادة كلها، وكاد يخلُق نوعًا من التمرُّد داخل الجبهة نفسِها؛ بحيث نشأ في وقتٍ قصيرٍ ما يمكن تسميته بمرض الزَّعامة بعد أن ضاع الاحترام الثوري الواجب للقيادة.

المعركة لم تمتد إلى الشعب

والغريب أن المعركة أبدًا لم تتعدَّ كما قلت نطاق فندق فيللا ريفو وفندق الآليتيه، ولم تمتد أبدًا إلى جماهير الشعب بحيث بقي الشعب بتنظيماته، بعماله، بطلبته، بفلاحيه غير منقسمٍ يواجه قيادةً منقسمة، ويُواجهها بملامحَ صارمةٍ غيرِ مُرحبة أبدًا بمناقشة تفاصيل أي خلاف، بل حتى بقي حافظًا لجبهة التحرير تلك التي كان عليها وحدَها أن تدفع ثمن هذه المعركة التي أسيء توقيتها واستغلالها من رصيدها الضخم من سمعتها وتاريخها، بل وصل الأمر إلى حد الاشتباكاتِ الأُولى التي كان من الممكن نظريًّا أن تنقلب إلى حربٍ أهلية. وحمدًا لله أن اشتباكاتٍ كهذه حَدثَت سقط فيها حقيقةً شهداءُ شبان لا ذنب لهم، ولكنها تجربة أثبتَت للطرفَين أن كل جنديٍّ في جيش التحرير سوف يُسدِّد بندقيته إلى من يُصدِر إليه الأمر بالحرب قبل أن يُسدِّدها إلى قلب أخيه المجاهد؛ تجربةٌ حاسمةٌ سريعة أثبتت للجميع في وقتٍ واحد أن اللجوء إلى سفك الدم الجزائري بيدٍ جزائرية جريمةٌ أكبر من الخيانة وأكبر من أي اختلافٍ نظري أو مبدئي، وأن عليهم أن يلجئوا في حل هذه الخلافات إلى طريقةٍ أخرى، إلى الطرق الشعبية الديمقراطية لحلها، إلى إعلان الرأي والإصرارِ عليه والدعوةِ له وترك مهمة انتصارِه أو فشلِه للشعب كي يُقرِّر وللزمن ولمزيد من الوعي والنضج.

وهكذا بدأ فريقُ بن بيلا، يُحس بمسئوليته ويتحرك ليجمع الصف مرةً أخرى وكان الاتفاق أو شبه الاتفاق.

ولكنه اتفاق جاء متأخرًا

ولكنه اتفاقٌ حدث بعد أن أكَّدت الأزمة وضعًا خلقه الاستعمار ولا يزال يرعاه ويعمل على استمراره، بل يكاد يُصبح ركيزتَه الوحيدة لضمان البقاء، هو تقسيم الجزائر إلى ولايات، وإثارة النَّعرة القديمة بين العربي والقبائلي.

غير أن هذه كلها أصبحَت غير ذاتِ موضوعٍ بعد أن قدَّم الجزائريون أنفسهم وسيلة أنجع. إن الخطة الخبيثة الماكرة للاستعمار الفرنسي أنه ظل يُقاوم الثورة الجزائرية بعنف وقوة ليس لهما من مثيل، بطريقةٍ جَعلَت الجزائريين يُقاوِمونه أيضًا بعنفٍ ليس له من مثيل، ويغرقون في هذه المقاومة إلى درجةٍ يَنسَون فيها كلَّ شيء إلا الكفاح لنيل الاستقلال، وبعد الاستقلال، ماذا يحدث؟ أمورٌ لم يُفكِّر فيها المُكافِحون، وفجأةً وفي أثناء هذه المقاومة الشديدة تخلَّت فرنسا عن الحرب وسلَّمَت الجزائر للثُّوار، فكان أن حدث رد الفعل الطبيعي الذي لا بد أن يحدث في هذه الحالة، حين تُجنِّد قواك كلها لمقاومة شيءٍ ثم ينزاح هذا فجأةً، لا بد حينئذ أن تتهاوى ساقطًا على الأرض، وهكذا وَجدَت جبهة التحرير نفسها بعد الاستقلال بلا عَدُو تحاربه وتقاومه، فانهارت. وهكذا ودون أي تدخلٍ فرنسيٍّ مباشر وجد قادة جبهة التحرير أنهم لأول مرةٍ منذ سبع سنوات يُواجَهون بموقفٍ لم يُعِدوا أنفسهم له، في جزائرَ مستقلةٍ وبلا جيشٍ يحاربونه، فكان أن بدءوا حروبًا أخرى واختلَقوا لأنفسهم عداواتٍ وتهمًا وبَدأَت بينهم المعارك، وفرنسا جالسةٌ مسترخيةٌ تستمتع إلى أقصى حدٍّ وهي ترى الجزائريِّين يُمزِّقون الجزائريِّين، ويتنافسون على إرضائها وعلى تأكيد تسليمهم وإيمانهم باتفاقية إيفيان التي ما قَبِلوها أوَّل الأمر إلا كنقطة بَدءٍ لطريق الاستقلال الطويل.

وأسوأ من هذا حدث حين استشعر المسئولون في جبهة التحرير بالموقف وحاولوا إصلاحه وعودة الوحدة بينهم، لَجَئوا إلى قادة الولايات لحل الأزمة، وقادةُ الولايات هم في نفس الوقت قادةُ جيش التحرير الموجود بولاياتهم، وبن بيلا كان هو صاحب فكرة الاحتكام إليهم، فكانت النتيجة أن أحس هؤلاء القادة لأنفسهم بأهمية، واكتشفوا أن مقاليد الأمور بِيدهِم هم، وأنَّ باستطاعتهم أن يَتدخَّلوا في الموقِف كأصحاب سلطةٍ حقيقيةٍ ويُلغوا كل قيادة جبهة التحرير ويُصبحوا هم حكام الجزائر المستقلة وقادتها، وهذا هو بالضبط ما حدث أخيرًا وما قام به قواد الولاية الرابعة، وما أصبح محمد خيضر يُصرِّح بعدم شرعيته وعدم قانونيته؛ نفس خيضر الذي كان يُصرِّح منذ أسابيع بأن مجلس الولايات مجتمع وأن جبهة التحرير كلها في انتظار ما يسفر عن اجتماعه من قرارات.

والنتيجة

لقد تميَّع الوضع في الجزائر إلى درجةٍ خطيرةٍ أصبَحَت تهدد بكارثة، وبِفقد الرابطة التنظيمية التي كانت تجمع شمل هذا التنظيم الثوري الخطير، وبِانتشار مرض الزعامة، وبِتدخل ضباط الجيش وجنوده في الحكم وتوجيه الدولة، أصبَحَت القوة اليوم في الجزائر ليس لمن معه الحق ولكن لمن معه السلاح، والسلاح الآن في يد قادة الولايات وضُباط جيش التحرير، والزعماء معهم الحق والمنطق والشهرة ولكنهم مُجرَّدون من القوة المُنظَّمة والسلاح، وبين قادة الولايات خلافاتٌ وبين الزعماء خلافاتٌ، والوضع يُهدِّد بل حتمًا سيتطوَّر إلى كارثةٍ مُحقَّقةٍ ما لم يتدخل عاملٌ حاسمٌ أخير.

ذلك العامل هو الشعب الجزائري.

وكلمة الشعب كلمةٌ ما أكثرَ ما استُعمِلَت، ولكنها حين تُستعمَل للشعب الجزائري فهي تصف بحق شعبًا ناضجًا وخبيرًا وضخمًا وواعيًا سياسيًّا إلى درجة أن زعماءه جميعًا وبلا استثناء يَبدون كالأقزام بجواره.

أمَّا كيف يمكن أن يحدث هذا التدخُّل فهذا موضوع حديثٍ مفصلٍ آخر، وكل ما أرجوه ألَّا يحدث بين كتابة هذا الكلام ونشره، وهما فترةٌ لا تتجاوز ساعات، ما يمكن أن يقلب الموقف رأسًا على عقِب.

واللهم احفظ الجزائر للجزائريِّين!

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.