الفصل التاسع عشر

هل مات موتسارت مسمومًا؟

بعد وفاة زوجها بفترة قصيرة، روت كونستانس موتسارت قصة غريبة عن «القداس الجنائزي»، وهو موسيقى قداس لأرواح الموتى كان موتسارت يعكف عليها قُبيل وفاته في ديسمبر ١٧٩١.

في وقت مبكر من ذلك العام، كما تتذكر كونستانس، وصل رسولٌ غامض إلى شقة موتسارت في فيينا. وتساءل عن كون موتسارت على استعداد لكتابة «القداس الجنائزي» في مقابل مبلغ مُجْزٍ من المال. فسارع الموسيقار — الذي كانت أحدث أعماله الأوبرالية، دون جيوفاني، قد فشلت وكان في أمسِّ الحاجة للمال — بالموافقة. وقام الرسول بدفع النصف الأول من المبلغ، ثم غادر. فلم يمكث عنده سوى ما يكفي من الوقت لتحذيره من محاولة معرفة هوية مَن أمر بتأليف المقطوعة.

راح موتسارت يعمل على تأليف «القداس الجنائزي» واصلًا الليل بالنهار. وصار مهووسًا به، حتى إنه قد تعرَّض للإغماء عدة مرات ولكنه لم يستطع التوقف عن التأليف. وقد وصفت كونستانس حالة زوجها الذهنية لفريدريش روخلتس، الذي نشر مجموعة من النوادر عن موتسارت في عام ١٧٩٨. فكتب روخلتس يقول: «كان دائمًا ما يجلس في هدوء غارقًا في أفكاره. وفي النهاية لم يعد ينكر هذه الأفكار؛ لقد كان يعتقد يقينًا أنه يكتب هذه المقطوعة من أجل جنازته.»

كان أحد كاتبي سيرة موتسارت الأوائل، وأحد كاتمي أسرار كونستانس، هو فرانس نيمتشك. وقد روى القصة على هذا النحو أيضًا في عملٍ نشره عام ١٧٩٨ بقوله: «بدأ موتسارت في الحديث عن الموت، وصرَّح بأنه يكتب «القداس الجنائزي» من أجل نفسه. وتساقطت دموع هذا الرجل المرهف الحس، ثم واصل قائلًا: «لديَّ شعور قاطع بأنني لن أعيش لأطول من ذلك. أنا واثق من أنني قد تعرضت للتسمم».»

figure
كان موتسارت مقتنعًا بأنه يكتب مقطوعته الشهيرة «القداس الجنائزي» من أجل جنازته. (مكتبة الكونجرس.)

لم ينتهِ موتسارت من تأليف مقطوعة «القداس الجنائزي»، وإن كانت تعتبَر تحفة فنية حتى في شكلها غير المكتمل. ولا شك أن قصة كونستانس قد أضافت للهالة المحيطة بالعمل ومؤلفه؛ فها هو موتسارت يُدفَع إلى أعلى قمم الإبداع، ثم يساق في النهاية إلى الموت، بواسطة قوًى لم يستطع هو ولا الآخرون فهمها بشكل كامل. فهل من نهاية أنسب من تلك لحياة موتسارت العبقرية القصيرة (إذ كان في الخامسة والثلاثين فقط)؟

إنها قصة مقبولة تمامًا، ولم يكن هناك أدنى شك في أن كونستانس اختلقتها؛ فقد قال كلٌّ من روخلتس ونيمتشك إنهما قد سمعاها منها، وكذلك فعل فينسنت وماري نوفيلو اللذان نشرا روايةً مشابهة في عام ١٨٢٨. ولكن ظلت هناك أسئلة بديهية؛ من كان ذلك الغريب الغامض الذي كلَّف موتسارت بتأليف «القداس الجنائزي»؟ ومن الذي سمَّم موتسارت، إن كان هناك من سمَّمه؟

•••

ظهرت الشائعات الخاصة بأن موتسارت قد قُتِل بعد وفاته بفترة قصيرة، حتى قبل ظهور روايات روخلتس ونيمتشك في عام ١٧٩٨. ففي عشية رأس السنة لعام ١٧٩١، أفادت جريدة برلينية أنه «نظرًا لانتفاخ جثته بعد الوفاة، فإن الناس يظنون أنه قد تعرض للتسمم.» وكان من أوائل المشتبه بهم فرانس هوفديميل، زوج إحدى تلميذات موتسارت. فقد تعدَّى هوفديميل على زوجته وانتحرت في يوم جنازة موتسارت؛ ما دفع البعض لتخمين أن زوجته كانت حبلى بطفل من الموسيقار، ولكن لم يكن هناك دليل حقيقي يربط هوفديميل بموت موتسارت.

ظهر مشتبه به أكثر معقولية في عشرينيات القرن التاسع عشر في شخص موسيقارٍ سابق بالبلاط الإمبراطوري النمساوي، هو أنطونيو ساليري. يظهر اسم ساليري في عدد من المواضع في «دفاتر المحادثة» الخاصة ببيتهوفن، والتي كان ضيوفه يستخدمونها من أجل التواصل مع الموسيقي الأصم. فقد كتب كارل نجل بيتهوفن، وزائر آخر يُدعَى أنطون شيندلر، في المفكرات أن ساليري اعترف بتسميم موتسارت؛ في حين دوَّن آخرون أن شائعة قيامه بذلك قد انتشرت في كلِّ أنحاء فيينا.

ماذا كان دافع ساليري؟

الحقد. فقد أدرك ساليري — أو هكذا خرج من طاحونة الشائعات — عبقرية موتسارت؛ ولذا أضمر له الكراهية. فلم يُطِق ساليري أن يشاهد موتسارت يتفوق عليه ليصبح الموسيقار الأبرز في البلاط الفييني، لا سيما أن موتسارت كان دائمًا فظًّا ومتغطرسًا، في حين كان ساليري دائمًا لطيفًا ومهذبًا. وكانت تلك الفكرة مقنعة للغاية، على الأقل كفكرة أدبية. وكان أول من نقَّب عنها واكتشفها مسرحيًّا ألكسندر بوشكين في مسرحية عُرضَت عام ١٨٣٠. أما أحدث التجسيدات، فكانت مسرحية «أماديوس» لبيتر شافر التي نجحت نجاحًا كبيرًا على مسرح برودواي عام ١٩٨٠، وتحوَّلت فيما بعد إلى فيلم سينمائي، والتي قدمت ساليري مجددًا كموسيقار عاديٍّ ولكنه بالِغ الخطورة لم يستطع تحمل منظر موتسارت ذي العبقرية المختلطة بالفظاظة. وقرَّر شافر ألَّا يصور ساليري كقاتل سمَّم موتسارت؛ بدلًا من ذلك، يظهر الموسيقار الملكي كمجرد أداة للتعجيل بموت موتسارت من خلال عدة مكائد تترك ضحيته في ضعفٍ ويأس.

والمشكلة في الحجة المقامة ضد ساليري، سواء كقاتل أو متآمر، هي نفس مشكلة الحجة المقامة ضد هوفديميل: لا يوجد دليل. فالاعتراف المزعوم المذكور في دفاتر المحادثة الخاصة ببيتهوفن لم يتكرر في أيِّ مكان آخر؛ بل إن ساليري، بحسب يوميات عازف البيانو إجناتس موشيليس، أحد تلاميذ بيتهوفن، قد أنكر صراحة تسميم موتسارت. صحيح أن موشيليس مضى بعدها يقول إن ساليري «قد دمره معنويًّا من خلال المؤامرات والمكائد؛ ومن ثم سمَّم له ساعات عدة من حياته»، ولكن فيما عدا بضعة المراجع الأخرى المماثلة القائمة على القيل والقال، لا يوجد دليل حقيقي على أن ساليري كان يضمر بغضًا لموتسارت، فضلًا عن قتله.

•••

لم يكن القاتل التالي الذي تمَّ اقتراحه فردًا، بل منظمة، هي منظمة الماسونيين أو البنَّائين الأحرار.

كان الماسونيون يصلحون كمشتبه بهم فاسدين؛ نظرًا لكونهم جمعية سرية تمارس كلَّ أنواع الطقوس الغامضة التي كانت تبدو، لغير الأعضاء، أقرب لأعمال السحر والشعوذة. وكان موتسارت قد انضم لمحفل ماسوني صغير بفيينا في عام ١٧٨٤. وكان عضوًا نشطًا؛ إذ قام بتأليف عدد من المقطوعات تدور حول أفكار ماسونية، من ضمنها «الناي السحري»، وهو آخر عمل مكتمل له.

حتى منتصف القرن التاسع عشر، لم يكن الباحثون يدركون الإيحاءات الماسونية في «الناي السحري». على سبيل المثال، يلعب الرقم ١٨، الذي له مدلول كبير في الطقوس الماسونية، دورًا مهمًّا أيضًا في أوبرا موتسارت. ففي بداية الفصل الثاني، يوجد ثمانية عشر كاهنًا وثمانية عشر مقعدًا، ويُقسَّم الجزء الأول من الكورس الذي يغنونه إلى ثمانية عشر فاصلًا. علاوة على ذلك، تحتوي المقدمة الأوركسترية لهذا المشهد على ثماني عشرة مجموعة من النغمات.

وتقدم الطبعة الأصلية لنَص كلمات الأوبرا في عام ١٧٩١ دليلًا آخر أكثر وضوحًا على أن موتسارت وواضع كلمات أوبراه (وهو أحد رفاقه الماسونيين) إيمانويل شيكانيدير كانا يقصدان أن تكون الأوبرا قصة رمزية ماسونية، ولو بشكل جزئي. فتضم صفحة عنوان النص الأوبرالي نجمة ذات خمسة رءوس، ومربعًا، ومالَج بناء، وساعة شمسية؛ وكلها رموز ماسونية.

كان أول من طرح ضلوع الماسونيين في تسميم موتسارت هو جي إف دومر، وذلك في عام ١٨٦١. فذهب إلى أن موتسارت قد عادى رفاقه الماسونيين بإفشاء بعض أسرارهم في «الناي السحري»؛ لذا عمد الماسونيون — أو بالأحرى دائرة داخلية من الماسونيين — حسبما ذهب دومر إلى الانتقام. وقد تبنَّى هذه النظرية العديد من كتاب القرن التاسع عشر والقرن العشرين.

غير أن نظريات المؤامرة الماسونية لم يكن خلفها دليل حقيقي يدعمها، شأنها شأن نظريتي هوفديميل وساليري. صحيح أن معظم الباحثين (وليس كلهم) قد تقبلوا فكرة أنه كان هناك عنصر ماسوني في «الناي السحري»، ولكن لم يكن هناك مبرر لتصديق أن الماسونيين لم يكونوا راضين تمام الرضا عن ربطهم بالأوبرا ومؤلفها. بل إنه بعد وفاة موتسارت أقام محفله احتفالية تأبين، وطبعوا نسخًا من الخطبة التي أُلقيَت على شرفه. كذلك لم يتمكن واضعو نظريات المؤامرة قط من تفسير قيام الماسونيين بقتل موتسارت وليس شيكانيدير الذي كان، ككاتب نصوص أوبرالية، مسئولًا بنفس القدر على الأقل عن العناصر الرمزية للأوبرا.

وتُعَد نظرية المؤامرة افتراء ظالمًا على الماسونيين، الذين على الرغم من كونهم طائفة ذات أيديولوجية دينية خاصة بلا شك، كانوا يضمون بينهم بعضًا من أكثر مواطني فيينا احترامًا. بل إن المحافل الماسونية كانت ملتقًى للكثير من النخبة الفكرية بالمدينة. بالمثل، كان الماسونيون في أمريكا يضمون بين أعضائهم جورج واشنطن، وبنيامين فرانكلن، وتوماس جيفرسون، وفي فرنسا انضم إليهم الكثير من الجمهوريين البارزين.

غير أن النزعة الجمهورية عند الكثير من الماسونيين كانت بالكاد مطَمْئنة للإمبراطور ليوبولد الثاني إمبراطور النمسا؛ فقد كان ليوبولد يراقب الثورات التي اندلعت بالخارج بمزيد من القلق، وتمثَّل ردُّ فعله في أنه قام بالتضييق على الماسونيين في الداخل. فأغلق الكثير من محافلهم، وجعل الشرطة تراقب البقية عن كثب. وخمَّن بعض المؤرخين أن موتسارت وشيكانيدير قد قررا إنتاج أوبرا ماسونية كردِّ فعل لهذا الضغط. وكان أملهما أن تساهم «الناي السحري» في إقناع العامة، والحكومة المحافظة، بأنه ليس هناك ما يدعو للخوف من الماسونيين.

وإذا كان الأمر كذلك، فقد ذهب أملهما أدراج الرياح؛ فبحلول منتصف تسعينيات القرن الثامن عشر قام ليوبولد بحظر الماسونيين كلية، وتقلَّص تأثيرهم وتضاءلت عضويتهم. ولكن موتسارت ظل ماسونيًّا مخلصًا حتى وفاته. ولدينا كلُّ سبب لتصديق أن رفاقه الماسونيين ظلوا على نفس القدر من الولاء والإخلاص له.

•••

لو كان موتسارت قد تسمَّم، فأغلب الظن أن المجرمين هم أطباؤه على الأرجح، وإن لم يكن عن عمد.

فقد روت كونستانس واقعة واحدة على الأقل عن تسبب الأطباء في «إنزافه»، وربما كان هناك وقائع أخرى؛ نظرًا لأن هذا العلاج كان لا يزال شائعًا في أواخر القرن الثامن عشر. وفي حالة موتسارت الصحية الهزيلة، خاصة لو كان يعاني من مرض بالكُلَى، مثلما يعتقد الكثير من المؤرخين، فمن الوارد كثيرًا أن يكون العلاج قد ساهم في موته.

وبخلاف النزيف، لا يملك المؤرخون الطبِّيون الكثير لزعمه. فقد أَدرجت شهادة وفاة موتسارت سبب الوفاة بأنه «حمَّى دُخنيَّة شديدة»، وهو تشخيص لا يعني شيئًا لأطباء اليوم. فقد وَصَف زوَّار موتسارت، من ضمنهم كونستانس، ما كان يعانيه من أعراض بشكل متفاوت ومبهم للغاية، حتى إنه ربما كان يعاني من أي عدد من العلل، من بينها الْتهاب الشغاف البكتيري، ومتلازمة هينوخ شونلاين، واللوكيميا، والالْتهاب الشعبي الرئوي بالعنقوديات، ونزيف المخ.

وفي المنتدى الطبي الذي عُقِد عام ١٩٩١، بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لوفاة موتسارت، كان على رأس أسباب الوفاة الفشل الكلوي والحمَّى الروماتيزمية، ولكن لم يكن هناك إجماع واضح بين الخبراء؛ فيما عدا أنه لم يظن أحد منهم أنه تعرض للتسمم.

أما بالنسبة إلى اعتقاد موتسارت الشخصي بحدوث العكس، فمن الممكن أن يكون ببساطة نتيجة لهذيان أو اكتئاب تسبَّب فيه أيٌّ من الأمراض التي أدَّت لوفاته. ولا شك أيضًا أن زيارة الرسول الغامض الذي اتفق معه على تأليف «القداس الجنائزي» كانت تركِّز ذهنه على التفكير في الموت، وموتِه هو تحديدًا. فمن السهل تخيُّل الموسيقار الهزيل وهو يحوِّل الرسول الغامض إلى رسول موت. بل إن شافر أشار إلى أن ساليري قد تنكَّر في شخصية الرسول ليدفع خصمه إلى حافة الجنون، في ظلِّ علمه بانشغال موتسارت الشديد بفكرة الموت.

كانت الحقيقة بشأن الرسول، والتي تكشَّفت أخيرًا بعد ١٧٣ عامًا من وفاة موتسارت، أقل شرًّا، ولكن ليست أقل غرابة. ففي عام ١٩٦٤، نشر أوتو دويتش وثيقة اكتُشفت في أرشيفات بلدة فينر نيوشتات، وهي بلدة تقع على بعد قرابة ثلاثين ميلًا جنوب فيينا. كانت الوثيقة بعنوان «التاريخ الحقيقي والتفصيلي للقداس الجنائزي لدبليو إيه موتسارت، بدءًا من تأليفه عام ١٧٩١ حتى الفترة الحالية من عام ١٨٣٩»، وكانت بقلم أنطون هيرتسوج، وهو موسيقي كان يعمل لدى كونت فون فالسيك، أحد كبار ملاك الأراضي في المنطقة.

أوضح هيرتسوج أن الكونت كان محبًّا للموسيقى لحدِّ الولع، وكان يحب شراء أعمال الموسيقيين الواعدين وتقديمها على أنها من تأليفه. وفي فبراير من عام ١٧٩١ تُوفِّيت زوجة الكونت الشابة، فقرر إحياء ذكرى موتها بقداس مهيب مميز؛ لذا أرسل أحد الخدم إلى موتسارت، بنفس عَرْضه السخي المألوف ونفس التحذير المعتاد أيضًا ألَّا يحاول معرفة هوية المكلِّف بالعمل.

كان هيرتسوج ورفاقه الموسيقيون يسايرون سيدهم، فيتذكر هيرتسوج قائلًا: «كان معروفًا لنا جميعًا أن الكونت كان يريد تضليلنا، مثلما فعل مع المقطوعات الأخرى التي اتفق عليها. ففي حضورنا كان دائمًا ما يقول إنها من تأليفه، ولكنه كان يبتسم حين يقول ذلك.»

وهكذا اتضح أن تحفة موتسارت الفنية الأخيرة لم تؤلَّف لتنذِر بالموت على نحو مخيف، ولكن أُلِّفت من أجل لصٍّ غريب الأطوار يسرق أعمال الغير. ولأن كونستانس ليست حمقاء، فربما تكون قد نشرت قصة الرسول المجهول على أمل أن تعزِّز سمعة زوجها الراحل، والتي كانت تتنامى بشكل سريع؛ فضلًا عن قيمة مؤلفاته الآخذة في التزايد على نحوٍ متسارع. وإذا كان هذا هو الحال، فقد حققت نجاحًا يفوق أحلامها؛ إذ صار «القداس الجنائزي» يُعتبر واحدًا من روائع موتسارت. ولا يزال كذلك، بغض النظر عن كيفية تأليفه.

لمزيد من البحث

  • Otto E. Deutsch, Mozart: A Documentary Biography, trans. from the German by Eric Blom, Peter Branscombe, and Jeremy Noble (Stanford, Calif.: Stanford University Press, 1965). An extensive selection of primary sources.
  • Paul Nettl, Mozart and Masonry (New York: Da Capo Press, 1970). Originally published in 1957, this remains the most comprehensive treatment of the subject.
  • Wolfgang Hildesheimer, Mozart, trans. from the German by Marion Faber (New York: Farrar, Straus, & Giroux, 1982). Originally published in Germany in 1977, this is more an extended essay than a traditional biography. The portrait of Mozart as a frivolous boor, albeit a brilliant one, may have partly inspired Shaffer’s Amadeus.
  • Peter Shaffer, Amadeus (New York: Harper & Row, 1980). A flop with historians, but a hit with theater and moviegoers.
  • H. C. Robbins Landon, 1791: Mozart’s Last Year (New York: Schirmer Books, 1988). A lively chronicle of the year that portrays Mozart, partly in response to the Hildesheimer/Shaffer image, as a responsible husband and citizen.
  • Gernot Gruber, Mozart and Posterity, trans. from the German by R. S. Furness (Boston: Northeastern University Press, 1991). How Mozart has been interpreted, from the eighteenth century through the twentieth.
  • William Stafford, The Mozart Myths (Stanford, Calif.: Stanford University Press, 1991). Debunks the myth of foul play, as well as various other myths about Mozart—such as that he was a social reformer or a nationalist.
  • Dalhousie Review (Summer 1993). Most of the issue’s contents are devoted to papers given at a 1991 symposium titled “Medicine in the Age of Mozart.”
  • Maynard Solomon, Mozart (New York: HarperCollins, 1995). A psychoanalytically influenced biography that focuses, quite persuasively, on Mozart’s relationship with his father.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢