شخوص الرواية

(١) الشخصيات التاريخية

ريتشارد الأول: الملقَّب بقلب الأسد، خلال الجزء الأكبر من حكمه (١١٨٩–١١٩٩) كان في فلسطين في إحدى الحملات الصليبية (١١٨٩–١١٩٣) يُحارب الأتراك بقيادة سلطانهم العظيم صلاح الدين؛ من أجل أن يستردَّ للأمم المسيحية القدسَ وكنيسة القبر المقدَّس، التي بُنِيت فوق قبر المسيح. وفي طريق عودته من الحملة الصليبية، وقَع في الأَسْر على يد أرشيدوق النمسا. في القصة، قُدِّم على أنه أتى إلى إنجلترا خفيةً مُتنكرًا في هيئة «الكسلان الأسود»، أو «الفارس البليد». وقد نزل بالفعل في بلدة ساندوتش جهرًا، واستقبله شعبه علانيةً بتَرحابٍ شديد.
جون: أخوه الأصغر، حاوَل تكوين طائفة تتبعه آمِلًا في عدم رجوع ريتشارد، وقد تآمر في سبيل تحقيق هذا الغرض مع بعض البارونات ومع فيليب أغسطس ملك فرنسا.

(٢) الشخصيات الخرافية، أو الشبه التاريخية

لوكسلي: أو روبن هود، الخارج عن القانون. وردَت قصة روبن هود في أغانٍ شعبية أُلِّفت قبل نحو ٢٠٠ سنة من تاريخ هذه القصة، وربما تُشير إلى روبن هود حقيقيٍّ عاش في عهد إدوارد الثاني. وقد روَت عنه تلك الأغاني الشعبية حكايات في الشجاعة ومآثرَ رائعة في الرماية كالتي أدَّتها شخصية لوكسلي.
الراهب: أو كاهن بلدة كوبمانهورست، عُرِف في الأغاني الشعبية بالراهب توك، وهو أحد حُلفاء روبن هود. جميع الخارجين عن القانون من الساكسونيين.

(٣) شخصيات غير تاريخية

(أ) الساكسونيون

سيدريك: سيد، أو فرانكلين (مالك أراضٍ)، أو كما يُطلَق عليه الآن إسكواير، روثيروود. يدَّعي أنه سليل هيرورد، آخر الإنجليز الذين قاوَموا وليام الفاتح، ولكن هيرورد في الواقع لم يُخلِّف سليلًا.
ويلفريد: ابن سيدريك، وفارس إيفانهو. وقد أعطاه ريتشارد الأول ضَيْعة إيفانهو، ولكن أثناء غيابه في الحملة الصليبية، منحها جون لفرونت دي بوف. كان أول ظهوره كحاجٍّ مُسعَف، ثم في مباراة الفروسية كفارسٍ محروم من الإرث.
أثيلستان: لورد كونينجسبورج، وهي قلعة في يوركشاير ذات شأن كبير في العصور القديمة. يُوصَف بأنه سليل إدوارد المعترِف، آخر ملك إنجليزي قبل وليام الأول، مع أن إدوارد في الواقع لم يُخلِّف سليلًا. وكان المالك الفعلي لكونينجسبورج في هذا الوقت هو وليام دي وارين، حيث منحها وليام الفاتح لسلفه.
روينا: وريثة ضيعة هارجوتستاندستيدي، وتُوصَف بأنها سليلة ألفريد العظيم (٨٧١–٨٩٠). وكانت تحت وصاية سيدريك، ويُمكن، رهنًا بموافقة الملك، منحُها للزواج من أي شخص يختاره، وحينئذٍ تُصبح ممتلكاتها ملكًا لزوجها. كان ويلفريد يرغب في الزواج منها؛ ومن أجل ذلك طرده أبوه وحرمه من الميراث؛ إذ كان ينوي تزويجها لأثيلستان حتى تسنح الفرصة أمام مَزاعمهما المشتركة في استحقاق العرش في إعلاء شأن الساكسونيين.
أولريكا، المعروفة بأورفريد: ابنة توركيل ولفجانجر، المالك الساكسوني السابق لقلعة توركويلستون. قُتِل توركيل وأبناؤه على يد والد فرونت دي بوف، وأصبحت أولريكا عبدته والمفضَّلة لدى ريجينالد، والعدوَّة اللدود له بعد ذلك.
إيديث: والدة أثيلستان.
جيرث مربِّي الخنازير، ووامبا المهرج، وأوزوالد الساقي.
هونديبيرت: كبير الخدم، خدم سيدريك.
هيج: ابن سنيل، والخادم السابق لإيزاك اليهودي.

(ب) النورمانديون

براين دي بوا جيلبرت: أحد أعضاء طائفة فُرسان الهيكل، التي أُسِّست عام ١١١٨ بغرض الدفاع عن الهيكل أو كنيسة القبر المقدَّس. أخذ فُرسان الهيكل على أنفسهم نُذور الرُّهبان المُعتادة؛ ألا يتزوَّجوا، وأن يتشاركوا في كل شيء، وأن يُطيعوا قائدهم السيد الأعظم دون أسئلة. كما تعهَّدوا على أن يكونوا جنودًا مُحاربين في الحملات الصليبية، أو الحروب المقدَّسة. كان حبُّ براين لريبيكا مُناقضًا لقسَم الرهبنة الذي قطعه على نفسه.
والديمار فيتزورس: يُوصَف بأنه ابن ريجينالد فيتزورس، الذي كان أحدَ قتَلة توماس بيكيت. لا يُعرَف في الواقع ما حدث لريجينالد فيتزورس، أو ما إذا كان قد خلَّف سليلًا.
موريس دي براسي: قائد مجموعة الرُّفقاء الأحرار، الذين قاتَلوا تحت لوائه في سبيل المال، والمغامرة تارةً مع أحد الملوك أو أصحاب المقام، وتارةً أخرى مع ملك أو صاحب مقام آخر. كان دي براسي ما يُطلَق عليه عادةً الجندي المرتزَق. والاثنان مُناصران لفصيل الأمير جون.
لوكاس بومانوار: السيد الأعظم لفُرسان الهيكل. وكان الاسم الحقيقي للسيد الأعظم لفُرسان الهيكل في هذا الوقت روبرت دي سابليه.
آيمر: رئيس دير جورفولكس، راهبٌ ثري وكسول. الاسم الحقيقي لرئيس دير جيرفولكس (جورفولكس) في هذا الوقت كان جون برومبتون.
ألبيرت دي مالفوازان، وكونراد دي مونتفيتشيت، وهيرمان أوف جودالريك: كبار فُرسان الهيكل؛ أي الموظفون التالون للسيد الأعظم في السلطة.
ريجينالد فرونت دي بوف: مالك قلعة توركويلستون.
ريتشارد دي مالفوازان، ورالف دي فيبون فارس سانت جون، وهيو دي جراندميسنيل: فرسان شارَكوا في مباراة الفروسية.
داميان: إسكواير (رِدف) لفُرسان الهيكل.
أمبروز: راهب جورفولكس.

(ﺟ) اليهود

إيزاك أوف يورك: مُقرِض أموال ثري وبخيل يدَّعي الفقر للهرب من ابتزاز المسيحيين ووحشيتهم.
ريبيكا: ابنة إيزاك، وتحب ويلفريد.
بين صامويل: طبيب وصديق إيزاك.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١