برونو

في سنة ١٦٠٠ في رومية — المدينة الخالدة — في اليوم السابع عشر من فبراير جمع كدس كبير من الحطب، وأخرج من السجن رجل كان قد قضى فيه ست سنوات، وكان الرجل شاحب الوجه، نحيل الجسم، مضت عليه أيام وهو يؤخذ من سجنه إلى محكمة التفتيش، فيطلب منه كهنة المحكمة أن يجحد مقالاته في المسيح والله والقيامة، فيرفض الرجل، فيعاد إلى السجن، ثم يعاد استجوابه، فيصر الرجل على الرفض.

وأخيرًا تحكم عليه محكمة التفتيش بالإحراق، فيسمع الحكم وهو هادئ مطمئن، ويخرج من المحكمة إلى النار التي أعدَّها شياطين الإنس، وهو يقول لكهنة المحكمة: «لعلكم أيها القضاة وأنتم تنطقون بهذا الحكم تحسون من الفزع والرعب أكثر مما أحس أنا عند سماعي له.»

ويُساق عندئذ إلى النار، فلا تمضي دقائق حتى يصير رمادًا.

هذا الرجل هو برونو الإيطالي، ولد سنة ١٥٤٨ واستُشهد سنة ١٦٠٠، نشأ في نابولي، وترشح للرهبانية، ورسم راهبًا دومينيكيًّا.

ثم وقع له أنه لا يؤمن بالإنجيل، فهجر إيطاليا، وجاب أقطار أوروبا، يطرأ على البلدة، فيقيم بها أيامًا أو أشهرًا، حتى إذا علمت الشرطة بخبره أعلنوه بتركها، فيرحل عنها إلى غيرها، وهو على وجل متصل من الكبس والمصادرة؛ وذلك لأن برونو كان يختلف عمن سبقوه من رجال الحرية الفكرية من حيث الجرأة والغلو.

فبينما كان أولئك ينكرون بعض العقائد في الإنجيل كان هو ينشر الإنجيل كله، ويجاهر بعدم ربوبية المسيح، فلم يكن يلقى غير النظر الشزر من جميع المسيحيين المتعصبين والمتسامحين الكاثوليك والبروتستانت، وبينما كان رجال النهضة يقولون بالرجوع إلى الإغريق كان هو ينكر على جميع القدماء أي سلطان على الفكر، ويقول مع دلاراميه الفرنسي: «دعوا الموتى يدفنون موتاهم.»

ومضى برونو في رحلاته فأقام أشهرًا في تولوز، ثم انتقل إلى باريس، وهناك تعين موظفًا في سفارة فرنسا بلندن، فرحل إلى لندن ثم عاد إلى ألمانيا، ومنها قصد إلى براغ.

وفي كل هذه البلدان لم يجد أحدًا يحميه من الكبس والطرد، وكانت شهرته تسبقه، فلا تكاد قدماه تطآن إحدى البلاد حتى يرى مندوب الحكومة يستعجله في الرحيل.

ولكنه طول هذا الوقت كان لا يهدأ عن الكتابة، يتهكم بالدين، ويحمل على المضطهدين، وتجري على قلمه مثل هذه العبارات المخطرة: «ليس للحكومة الحق في أن تعيِّن للناس تفكيرهم» أو: «ليس للهيئة الاجتماعية أن تُعاقب بالسيف أولئك الذين ينشقُّون عن عقائدها الشائعة.»

وكان لأرسطوطاليس في عهده سلطانٌ يشبه سلطان الدين، حتى كان الطالب في جامعة أكسفورد يغرم بغرامة قدرها عشرة شلنات إذا هفا هفوة تخالف تعاليم هذا الفيلسوف، وكان برونو قد أخذ يدرس الفلك، فكان يكفر بتعاليم أرسطوطاليس في الفلك، ويجاهر بتأييده لنظريات كوبرنيكوس، وكوبرنيكوس هذا من رجال النهضة الذين جحدوا فلك القدماء، وقال بأن الأرض تدور هي وسائر الكواكب حول الشمس.

وعلى ذلك كان كفر برونو مزدوجًا بالإنجيل وبالقدماء، فما هو أن يمم شطر البندقية، وهدأ بها أيامًا حتى كبسه رجال محكمة التفتيش، وحملوه إلى رومية حيث بقي أكثر من ست سنوات يُعاني مرارة السجن وآلامه، وفي ختام هذه الآلام أشعلت النار أمام جمهور من أهل رومية يطيف به، وهو يمشي إليها بقدم ثابتة.

ولكن الدرامة لم تتم فصولًا، فإن برونو تقدم إلى النار سنة ١٦٠٠، وقلبه معمور بإيمانه بنفسه وبالحقيقة، لا تدمع له عين، ولا ترتجف له يد، وبعد ٣٠٠ سنة من إحراقه كان البابا يبكي؛ لأن أهل رومية قد أقاموا تمثالًا لبرونو في المكان الذي أُحْرِقَ فيه.

وهكذا يُكتب الانتصار للحرية على الاستعباد …

وليس يجدي القارئ أن نسرد له عقائد برونو في العلم والدين؛ لأنه هو نفسه لم يستشهد من أجل هذه العقائد بالذات، بل من أجل حقه في الحرية الفكرية في أن يعتقد ما يشاء، وإنما نقول: إنه كان يمتاز بمسحة «حديثة» على عقائده، فكان يقول بأن النجوم شموسٌ حولها كواكبها، تدور أرضنا وسائر الكواكب حول الشمس.

وكان يقول: إن الله هو روح المادة، وإن الكون غير متناهٍ.

وكان يقول — كما قال ابن رشد من قبل: إن الدين إنما نقصد به منفعة العامة فقط، أما العلماء ففي غنًى عنه بعلمهم.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.