«مَعَك» في هذه الطبعة الجديدة

عندما أعلمتْني مؤسسة هنداوي بالقاهرة عزمها على نشر كتاب سوزان طه حسين «مَعَك» الذي سبق أن نشرتْه عام ١٩٧٧ دارُ المعارف، ثم المركز القومي للترجمة عام ٢٠٠٨؛ كانت هناك طبعة فرنسية للكتاب قد صدرت للمرة الأولى بباريس في شهر أكتوبر ٢٠١١ (أيْ بعد سبعة وثلاثين عامًا على صدور الطبعة العربية الأولى) سهر على إعدادها وإغنائها بهوامش تعريفية للقارئ الفرنسي، بالإضافة إلى ملحقٍ وافٍ عن مؤلِّفة الكتاب السيدة زينا ويجان والسيد برونو رونفار، ومقدمةٍ كتبتْها حفيدةُ طه حسين؛ السيدةُ أمينة طه حسين (أوكادا).

عندما طلب إليَّ مؤنس طه حسين — بناءً على اقتراح من جاك بيرك — ترجمةَ مخطوط الكتاب إلى العربية، لم تكن سوزان طه حسين تهتمُّ بنشره بالفرنسية. كانت تريد أن تُقَدِّم كتَابها لقراء طه حسين العرب قبل كل شيء، ولم تكن تتخيل أن القارئ الفرنسي يمكن أن يهتم بما ستقوله عن حياة الرجل الاستثنائي الذي أحبَّتْه وسكنت إليه ودُفِنَتْ في أرض مولده.

وكنت قد اطلعتُ على هذه الطبعة فور صدورها ورأيتُ في الهوامش التي أُضِيفَتْ إليها، والتي تُقَدِّم مختلف الشخصيات العلمية والسياسية سواء في مصر أو في البلدان العربية والغربية الذين الْتَقاهم طه حسين طوال حياته، أداةً لا غنى عنها، لا للقارئ الفرنسي فحسب — وكان هو المُستهدَف بها — بل وللقارئ العربي أيضًا الذي لا يقل حاجة في نظري عن حاجة القارئ الفرنسي؛ للإحاطة بِسِيَر حياة نخبة الشخصيات العلمية والأدبية والسياسية المصرية والأجنبية التي عرفها طه حسين وعرفتْه وقدرتْه حق قدره؛ ولهذا اقترحتُ على مؤسسة هنداوي أن تشمل الطبعةُ الجديدة للكتاب وهي تستعيد النص العربي الذي قمت بترجمته وقام الصديق المرحوم محمود أمين العالم بمراجعته، ما اشتملت عليه الطبعة الفرنسية من نصوص المقدمة والهوامش والتذييل.

وقد رحَّبَ مؤلِّفا هذه النصوص، السيدة زينا ويجان وبرونو رونفار، بترجمتها إلى العربية مثلما رحَّبَ معهما حفيدات وأحفاد طه حسين بأن تكون الطبعة العربية الجديدة صنو الطبعة الفرنسية؛ احتفالًا بالنص الأصلي للكتاب الذي استقبله القراء العرب أجمل استقبال منذ صدور طبعته الأولى عام ١٩٧٧. ولا بد لي هنا من أن أشكر الجميع على تشجيعهم لي ومدِّ يد المساعدة لتحقيق هذه الترجمة. والشكرُ موصول إلى السيدة شهرت العالم، ابنة الصديق المرحوم محمود أمين العالم، على حماسها وتشجيعها، وإلى الصديق سيد محمود الذي مدَّ لي يد العون في أكثر من مناسبة كي يكتمل إعداد الكتاب في طبعته الجديدة على أحسن وجه.

باريس، ١٥ أغسطس ٢٠١٤
د. بدر الدين عرودكي

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠