الفصل الرابع

ما كاد توران شاه يستلم زمام الحكم حتى بدأ يهاجم الصليبيين أملًا في الخوض معهم معركة حاسمة، ولقد بذل كلَّ ما في وسعه لإخراجهم وطردهم من الديار المصرية.

كان معسكر الصليبيين في دمياط، ولكن معظم جنودهم كانت مقيمة عند ضواحي المنصورة وأشمون، فخط توران شاه خطة حربية تؤدي إلى التفاف جيشه حول الصليبيين، وما كادت فكرته تتكلل بالنجاح حتى كان جيش الأعداء محصورًا وتحت قبضته.

figure
المحمل المصري، البدعة الحسنة التي سنَّتْها الملكة عصمة الدين «شجرة الدر».

أما الصليبيون الذين حوصروا بجيوش المسلمين من جميع أطرافهم فقد وقفوا في وِهَاد اليأس وانقطعتِ الأمداد والذخائر عنهم فباتوا في حيرة من أمرهم، ثم اشتد كربهم عندما انتصر «توران شاه» على بحريتهم في النيل وأغرق نحو خمسين من سفنهم، أصبح الصليبيون وقد انقطعتْ مواصلاتهم في ضيق واضطراب عظيمين، وكان «توران شاه» يرجو من وراء اضطرابهم هذا أن يقضي عليهم القضاء المبرم في مدة وجيزة، أما الجيوش الإسلامية الذين دبت روح الجرأة بين صفوفهم عقب الانتصارات الباهرة فإنهم حملوا على أعدائهم حملة منكرة، مدفوعين بقوة الإيمان ثملين بخمرة الفوز، فشقوا صفوفهم وانهالوا عليهم يكيلون لهم ألوان الضرب والقتل حتى بدَّدوهم وفرَّقوا وحدتهم شر ممزق.

دُحر الصليبيون ولاذوا بالفرار، مسرعين مهرولين في طريق دمياط، ونسُوا وهم مرتبكون مشتتون رفعَ أحد الجسور الموضوعة على النيل عند مقربة من أشمون، فتعقب المسلمون أثرهم حتى نقطة قريبة من دمياط، حيث وصل لويس وحاشيته إلى تل صغير فصعدوه، وما كاد المسلمون يبدءون في محاصرتهم والالتفاف حول التل الذي اعتصموا به حتى طلب ملك فرنسا الأمان وسلَّم نفسه مع رجال حاشيته وخمسماية نفر من جنوده.

•••

وقد وَعَد أثناء وقوعه في الأسر بأن يُسلِّم دمياط مقابل أن يترك المسلمون له بيت المقدس، فلم يعبأ أحد بقوله بل ساقُوه إلى المنصورة ووضعوه أسيرًا في دار القاضي فخر الدين.

قرَّر توران شاه بعد ذلك أن يقيم بفارسكور، فجمع رجاله وجنده وذهب بهم جميعًا إلى المكان المنتخب لمعسكره، وهناك وجَّه اهتمامه لتشييد قصر فخم من الخشب على ضفة النيل ورفع بجانبه برجًا عاليًا جعله لمسكنه وملذَّاته الشخصية، تلك الملذات التي انغمس في تيارها، ناسيًا أمر الصليبيين وشئون الدولة.

كان يستقبل شمس يومه والكأس بيده، وتغرب الغزالة عن حقول فارسكور وهو ثَمِل مُضنَى الجسم مفكوك الأوصال من كثرة الانهماك في معاقرة بنت الحان ومنادمة الغلمان، كانت أيام حياته تمضي على هذه الوتيرة لا يعكِّر صفوَها سوى عداوة متأصلة في نفسه نحو المماليك البحريين؛ إذ كان لا يُطيق سماعًا لنصائحهم وإرشاداتهم، فكان إذا جلس ليلًا جمع حوله الغلمان الذين أحضرهم من دمشق؛ لأنه كان لا يستطيع مفارقتهم ساعة واحدة، وأوقد الشموع حولهم فإذا دبَّ دبيب الخمر في النفوس وأخذت تلعب بالرءوس، قام توران شاه من مكانه ممتشقًا حسامه، وبدأ في مهاجمة الشموع يحاربها ويكافحها، يقطع رءوسها ويمثل بجسومها، زاعمًا أنها أعداؤه المماليك البحرية.

بمثل هذه الحالة السيئة بدأ المَلِك المعظم توران شاه أيام حكمه وسلطنته لاهيًا عن الواجبات التي يجب تنفيذها في مثل تلك الأيام العصيبة والأوقات الرهيبة التي يعانيها المسلمون، سائرًا على المناهج الوعرة المؤدية إلى إثارة الفتن وتفكيك أوصال البلاد.

كان مَلِكًا مستبدًّا وحاكمًا مغرورًا وأميرًا عديم الوجدان فكرهتْه الرعية بعد أربعين يومًا من توليه الحكم وابتدأتْ تعيب عليه أعماله وحركاته، أما المماليك البحريون، تلك الكتلة القوية في عنصر الأمة فقد جاهرتْ علنًا بعدوانه وأقسمتْ بالانتقام وأخذ الثأر عقب حادثة الشموع.

لم يبقَ إنسان في مصر يرعاه ويعمل لصالحه، فقد كسر القلوب وصدع النفوس وأمضى بيده حكم إعدامه، وبينما كانت شجرة الدر في قصرها بالمنيل تقضي أوقات الحياة محفوفة بالعز والإجلال، مرموقة بأنواع الترف وضروب الرفاهة، أرسل إليها توران شاه يطلب منها رد أموال أبيه وأملاكه إليه ويهددها باستعمال القوة والعنف، فردت عليه تقول إنها صرفتْ أموال أبيه في الجهاد المقدس إلا أن جوابها لم يرُقْ في نظر توران شاه فغضب غضبًا شديدًا.

وقابل إجابتها بلهجة عنيفة لا يليق صدورها من رجل لامرأة أبيه، ما كانت شجرة الدر لتنتظر مثل هذه المعاملة وقد حرَّكتْ هذه الحادثة الحنق والغيظ في تلك النفس العصبية دفعتْها إلى تحريك المماليك ضد «توران شاه» في الحال، فلم يتردد هؤلاء في إجابة طلبها السابق لغيظهم منه واستعدادهم إلى مجابهته بالشر والعدوان.

تذكرت شجرة الدر جميل صنعها مع ابن زوجها، وكيف أنها جاهدت في سبيل كتمان خبر الوفاة وكيف دبرت مجيء ولي العهد ومهدت له سبيل الحكم، وكان كلما لجَّت بها الذكرى اشتد غضبها وازداد هياجها وتمردها نحو مَن أحسنت إليه فأساء المعاملة وقابل الجميل بالخيانة والنكران.

لو لم تكن شجرة الدر لانفجرت قنابل الثورات في البلاد عقب وفاة الملك الصالح، ولولا تدبيرها ومهارتها لساء الحال والمآل، أيكون جزاء سياستها الحسنة مقابلتها بالعدوان؟! أيصل بها الحال إلى هذا الحد من الامتهان بعد كفاحها وجهادها في سبيل توطيد دعائم العرش لابن زوجها؟! لا لوم عليها بعد اليوم ولا تثريب إذا هي رفعتْ لواء التمرد والعصيان، فقد اتسعت بينهما شقة الخلاف وأخذ الذين يحتاطون بتوران شاه يعملون على اشتداد الأزمة وينفخون في صدره ما يزيد النار ضرامًا فيقولون له: «إنما المُلْك والقوة في يد شجرة الدر، وما أنت سوى قالب للحكم، إنك لضعيف عاجز، لا تستطيع أن تتمتع بالسلطة ما دام منافسوك على قيد الحياة.»

تقع أمثال هذه الكلمات في نفسه وقوع القنابل فيثور ثورة الجنون، مقسمًا بأغلظ الأيمان على قتل جميع المماليك ولكن:

ما كل ما يتمنى المرءُ يدركُه
تجري الرياح بما لا تشتهي السفنُ

لقد قتله المماليك قبل أن يقتلهم، وتمرد عليه أولئك الذين هاجمهم في صور وأشكال من الشموع تحت إمرة «آق طاي» سفير مملكته إلى دمشق، كان توران شاه قد وعد «آق طاي» هذا بأن يوليه محافظًا على الإسكندرية، ولكنه أخلف وعده معه فمال إلى الفتنة والعصيان.

في يوم الإثنين التاسع والعشرين من شهر محرم، تناول توران شاه طعامه مع الأمراء والحاشية في المضرب الخاص كالمعتاد، وبعد أن تركهم ودخل ردهة القصر ليستريح قليلًا، هجم عليه أحد المماليك بسيف مشهور فرفع الملك يديه مغطِّيًا وجهه فأصابه المملوك في أصابعه، وما كاد الضارب يرى ذلك حتى اضطربت أعصابه وسقط السيف من يده ولاذ بالفرار.

أُغمِي على الملك المعظم وتولاه الخوف لأول وهلة، ولكنه سرعان ما تمالك قوته وفكر في أمره فوجد أنه على أبواب الخطر وأنه لا أمان لحياته فيما إذا أقام في القصر، فهرول نحو البرج ليعتصم به ورآه المماليك وهو يصعد قمة البرج فاحتاطوا به إحاطة السوار بالمعصم.

صاح الملك يطلب الأمان، ولكن لم يَجِدْ إنسانًا يعطف عليه ويشفق على حاله في تلك الأزمة؛ فقد كان الأمراء والمماليك والشعب جميعًا يبغضونه ويتمنون له الموت والهلاك، وهو في صياحه وندْبه وإذا بالأمير حسام الدين يقترب نحو القصر على رأس كتيبة من فرسان المماليك، ولقد حاول سفير إمارة بغداد أن يمد إليه يد المعونة إذ ذاك فقامت عليه قيامة المماليك واضطروه إلى التزام جانب الحَيْدة والسكون، هاجتْ فارسكور وماجتْ بصنوف المماليك والأمراء وهجم الجميع على القصر يطلبون من توران شاه أن ينزل وإلا أحرقوا عليه البرج، فلم يبقَ له أمل في الخلاص غير أنه ظل يطلب منهم الأمان والرحمة مستغفرًا عن سيئاته وآثامه، إلا أنهم استمروا في إصرارهم وتَفَثهم إلى أن أشعلوا النار فابتدأ اللهيب يتصاعد إلى عنان السماء، وقبل أن تصل ألسنة النيران إلى توران شاه ألقى بنفسه في النيل فرمتْ جموع كثيرة بنفسها وراءه وسدد الباقون على الشاطئ سهامهم نحوه وهو يعدو سباحة في الماء.

بدأ يغالب الأمواج وبدأ الناس يقتربون منه وينالون جسمه بأطراف سيوفهم وهو يناديهم بقوله: «دعوني أخرج من مصر، إنني لم أظلمكم إلى هذا الحد فتعذبوني على هذا الوجه.» فلم يُسمَع له قول لأن حب الانتقام كان قد استولى على النفوس، وكانت جموع كثيرة تطارده في النيل مدفوعة بهذا العامل حتى وصلوا إليه فقتلوه شر قِتْلة، فمات الملك المعظم توران شاه، الحلقة الأخيرة في سلسلة الأيوبيين، على هذا الوجه الغريب الذي أثار دهشة المؤرخين؛ محروقًا مقتولًا مغروقًا مذمومًا من الناس مبغوضًا من الرعية بعد أن حكم سبعين يومًا.

استأنف الأمير حسام الدين مفاوضات الصلح مع الصليبيين عقب هذه الحادثة وأمضى عقد الصلح، وكان الصليبيون إذ ذاك في حالة سيئة؛ فجيوشهم مشتتة، ودمياط التي تحصنوا بها محاصرة، ونال الطاعون منهم فكان يفتك بجنودهم يومًا بعد يوم يسوقهم إلى الخراب والدمار، فقبلوا الصلح وكانت شروطه في مصلحة المسلمين؛ إذ كانت تحتم على أهل الصليب بأن يدفعوا غرامة حربية قدرها أربعمائة ألف دينار.

وفي اليوم الثالث من شهر صفر عام ٦٤٨ هجرية ترك ملك فرنسا ذلك الذي ساق مسلمي الأندلس كالأغنام، دار القاضي فخر الدين حيث كان سجينًا وترك جنوده ثغر دمياط يسحبون أذيال الفشل والعار مبتعدين بسفنهم وفلول كتائبهم عن مصر على أمل العودة لتخليص بيت المقدس ووفاء النذر. أما الأمير حسام فقد أسرع مع جنوده وأمرائه إلى القاهرة، فاستقبلتْهم البلاد بمظاهر الفرح والسرور؛ إذ اشتد حماس الشعب على أثر انعقاد الصلح وانكسار الصليبيين، فدخل عاصمة البلاد دخول القائد الظافر وتوجه من وقته إلى قصر النيل، وهناك أقاموا شجرة الدر بإجماع الآراء أميرة لهم تحت عنوان «الملكة عصمة الدين»، فتقلدت الحكم بحفلة زاهرة، كانت حدًّا فاصلًا بين خاتمة الأيوبيين وبداية حكم المماليك.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١