الفصل الثلاثون

ثقافة إقطاعية وأدب إقطاعي

يمكن أن نقول إن النظام الإقطاعي هو نظام الزراعة القديمة، حين كان المالك أميرًا أو نبيلًا أو ثريًّا له المقام الفعلي للأمير أو النبيل.

فقد كان للأمير الحق في أن يربط فلاحيه بأرضه فإذا فَرَّ أحدهم استعاده وعاقبه، وكان الخليفة أو الملك يقطع الأمير أو النبيل أرضًا قد تبلغ مساحتها ألف فدان ويلحق بهذه الأرض عمالها.

وظني أن هذا النظام كان سائدًا في أوروبا والشرق على السواء في القرون المظلمة «بين سنة ٥٠٠ وسنة ١٠٠٠ للميلاد»، ثم بدأ ينهار رويدًا رويدًا، وكانت روسيا في القرن الماضي آخر من ألغاه.

وظني أيضًا أنه كان على أثقله وأظلمه في أوروبا مدة القرون الوسطى أكثر مما كان في أمم الشرق العربي إلى أن تولى الأتراك الحكم، فصار في أمم الشرق العربي أسوأ وأثقل ظلمًا مما كان في أوروبا.

وكلمة إقطاع تسمى في أوروبا حين نعني النظام «فيوداليتيه» وهذه الكلمة مشتقةٌ من «فيودوم» اللاتينية بمعنى الماشية أو الملك، وكلمة فدان عندنا تعني الماشية أو الملك، ويستطيع أي قارئ عربي أن يجد هذا المعنى في أي معجم عربي، أما معنى المساحة الذي ننسبه إلى هذه الكلمة فليس له أساس في الأصل اللاتيني، ومعنى هذا أن نظام الإقطاع قد ساد في مصر قبل دخول العرب، ولكني أظن أن العرب قد خَفَّفُوه ثم عاد بقوته في الظلم أيام الأتراك والمماليك.

وكانت ثقافة هذا النظام في الشرق العربي تشبه ثقافته في أوروبا أيام القرون الوسطى؛ أي كانت ثقافة إقطاعية.

الثقافة الإقطاعية هي ثقافة الاستقرار والركود والسكون، وليست ثقافة الحركة والنهضة والتغير والتطور.

الثقافة الإقطاعية سواء في أوروبا أو في الشرق العربي أيام القرون الوسطى هي تأليف الكتب في العقائد الدينية والمناقشات الدينية، ثم درس القدماء مثل الإغريق والاستعانة بأساليبهم الجدلية لتأييد الدين، ومثال ذلك أَنَّ ابن رشد على الرغم من نوازعه التجديدية يقول عن أرسطو طاليس إنه أعظم عقل ظهر في الدنيا.

وكذلك البرلمانُ الفرنسي في القرن السادس عشر قد سَنَّ قانونًا لمعاقبة كل من ينتقد أرسطو طاليس بالحبس، واحترام القدماء بأشخاصهم وعقائدهم هذا هو المبدأ الأول في الثقافة الإقطاعية، وليس لنا أن نستغرب ذلك؛ فإن نظام الامتلاك الإقطاعي واستبعاد الفلاحين إنما ينهضان على التقاليد والتاريخ وكلاهما قديم؛ ولذلك يتساوق تفكير الكتاب والأدباء مع الحال الاجتماعية القائمة.

واحترام اللغة القديمة واحترام التقاليد القديمة وعبادة السلف الصالح وكل ما يتصل بهذه الاتجاهات؛ تنبني منه الثقافة الإقطاعية، وهي — بالضرورة — يجب أن تكون ثقافة راكدة لا تنطوي على معنى الارتقاء أو التطور؛ لأن فيهما معنى التغيير للمجتمع هذا التغيير الذي لم يكن من المستطاع التفكير فيه.

وإذا كنا نجد تفكيرًا ارتقائيًّا في ابن حزم أو ابن خلدون أو ابن رشد أو ابن ميمون أو غيرهم؛ فإنه مما لا شك فيه أنهم كانوا متأثرين بوسطٍ آخرَ غير الوسط الإقطاعيِّ الزراعي، فإن أبناء ابن ميمون مثلًا كانوا يقومون بالتجارة ما بين الهند والأندلُس؛ أي أن عقليتهم كانت تجارية.

أما حين يكون الوسط إقطاعيًّا فإن من المحال — أو يكاد يكون من المحال — أن يظهر أديب يفكر في المستقبل أو الارتقاء والتطور اللذَين لا يدخلان في ضمير الكاتب أو الشاعر أو الأديب إلا في وسط تجاري أو وسط صناعي.

وقد أنجبت الأوساط التجارية عند العرب والأوروبيين بعض الكتاب المبتكرين ولكن في قلةٍ غمرتها الأخلاق والأساليب الفكرية الإقطاعية.

•••

حين يتغير الوسط الاجتماعي الاقتصادي؛ بأن تنتقل الأمة مثلًا من إنتاج المواد الخام الزراعية — كما كنا نفعل إلى وقت قريب — إلى انتاج المصنوعات والأخذ بالتجارة؛ تتغير أيضًا الثقافة من احترام القدماء في الأدب والتزام اللغة القديمة ومدح الملوك والأثرياء والأعيان بالخرافات والتهالك على الألقاب إلى أدب جديد يدخل الشعب بل المرأة أيضًا في حسابه؛ لأن الشعب يبقى منسيًّا طوال الإنتاج الزراعي الإقطاعي ولكنه يظهر في نظام الصناعة والتجارة هذا النظام الذي يدفع المرأة أيضًا إلى العمل والإنتاج في المصنع والمتجر ويحررها.

وهذا الأدب الجديد يشرع في التساؤل عن قيمة التسليم المطلق بحكمة القدماء وأساليبهم في العيش بل فلسفة العيش، ثم يشرع في النظر إلى المستقبل؛ لأن الابتكار المطرد في الصناعة يبعث في نفس الأديب إحساس الابتكار أيضًا والإيمان بأن الارتقاء ممكنٌ ولكن عندما يتغير نظام الزراعة الإقطاعي يبقى التفكير الإقطاعي جملة سنوات قبل أن يتغير، وهذه هي حالنا الآن.

فنحن قد شرعنا في تغيير أسلوبنا في العيش شرعنا فقط ونحاول أن ننتقل من الزراعة إلى الصناعة ولكن كتابنا وشعراءنا وأدباءنا لا يزالون يتعلقون بالقيم الإقطاعية: احترام القدماء بأشخاصهم وعقائدهم.

وعندما أجد في مصر كاتبًا يكره الشبان ويصفهم بالنزق؛ لأنهم يجرءون على استعمال حريتهم، أو لأنهم يهملون عادات القدماء أو حين يخشى المستقبل كما يخشى حرية المرأة والمساواة بين الجنسين عندما أجده على هذا الحال أسأل: هل هو نشأ في الريف حيث الوسط الإقطاعي؟ هل هو يملك عزبة ويعيش منها؟ هل هو من الوارثين لأرض زراعية؟ والأغلب أني أجده كذلك؛ أي أجد أنه نشأ في وسط حضارةٍ زراعيةٍ إقطاعية قد تَخَلَّقَ بأخلاقها وأخذ بقيمها، فهو يحب الشعر في مدح الملوك بل هو لا يخجلُ إذا كان شاعرًا مثل: «علي الجارم» من أن يؤلف قصيدة يزعم فيها أن الجمل قد خرج من المجزر ناجيًا بنفسه مستغيثًا بفاروق في قصر عابدين!

وهو يتعلق بالأساليب القديمة عندما يكتب، وهو يؤلف عن القدماء بل هو يدخل في مناقشتهم بشأن العقائد، كما لو كان يعيش في عصرهم، ثم هو يسب الشبان ويستصغر شأن المرأة، بل يحتقرها، وأخيرًا يحتقر المستقبل ويقول بالعودة إلى أساليب العيش في الماضي، وعندنا أدباء، أو بالأحرى كتابٌ على هذه الحال قد تغيرت حضارتنا التي يعيشون فيها إنتاجًا واستهلاكًا ولكن عقولهم لم تتغيرْ إذ هي تحيا على الثقافة القديمة والقيم القديمة؛ ولذلك كثيرًا ما أشتبك في مناقشة مع أحد هؤلاء الكتاب، فيعمد من فوره إلى أساليب القدماء ويجادلني بكلمات الدين حتى لقد وصفني أحدهم بأني «غير عربي»؛ أي أني قبطي، أي مسيحي.

وهذا هو بلا شك أسلوب القدامى حين كانت العقائد الدينية كل الثقافة. ولا ثقافة غيرها، وهذا الالتجاء إلى سلاح الدين يتساوق مع سائر مبادئه في الثقافة الإقطاعية، إذ هو يكره حرية المرأة، ويكره حرية الشبان، ويكره المستقبل حتى لَيستصغر شئون العلم، أليس العلم للمستقبل؟

الجمود الحاضر في اللغة العربية من حيث الكراهة للكلمات العلمية، وكراهة استعمالها بأسمائها التي سماها بها مخترعو الآلات أو مكتشفو العناصر والأشياء، ثم بعد ذلك كراهة أي تغير في كتابة حروفنا الناقصة التي لا تخدمنا الخدمة اللازمة في عصرنا؛ هذا الجمود هو أحد صفات الثقافة الزراعية الإقطاعية الراكدة.

إنهم يكرهون المستقبل، ويكرهون الشبان، ويكرهون المرأة، ويكرهون العلم، ويكرهون العقل، ويكرهون التطور، ويؤثرون على كل ذلك العقيدة.

إنهم عبءٌ علينا، وحجر طاحون معلقٌ بأعناقنا يعوق حركتنا الارتقائية.

•••

اعتبرْ مثلًا مسألة الحروف العربية والحروف اللاتينية.

فنحن حين انتقلنا من البيئة الريفية إلى سكن المدن وركوب الترام والقطار والأتومبيل بل الطائرة؛ احتجنا إلى أن نبذل نشاطًا أكثر، كما احتجنا إلى أن نَتَخَفَّفَ من الملابس فاتخذنا البنطلون؛ لأنه يزيد حرية الحركة في الساقين وتركنا الجلابيب والقفاطين التي كنا نلبسها في القرية، ولا تنس أيها القارئ المشابهة بين جلابيبنا وقفاطيننا السابقة وبين ملابس النساء، فإنها جميعها فضفافه توحي بالراحة والدعة ولا توحي بالنشاط والحركة، أليس الجلباب أليق للنوم والركود منه للسعي والتنقل؟

ثم أن للجلباب في المصنع خطره، وهو أحيانًا خطر حتى حين نركب الترام؛ لأن قماشه الفضفاض يمكن أن يتعلق بأي شيء وأن يدوسه آخر؛ فنجد الخطر ونحن لذلك — أو أكثرنا — نسلم بأفضلية البذلة الأوروبية على جلابيبنا وقفاطيننا؛ لأننا نعيش في المدن وليس في القرى.

وكذلك الشأنُ في الحروف اللاتينية؛ فإنها اللباس العصري للأفكار العصرية؛ أي للأفكار العلمية، ذلك أَنَّ الكلمة العلمية تُشتقُّ من أُصول وتُركب من مقاطع تدل على معناها لأول نظرة، كما أن النطق بحروفها اللاتينية لا يتميز؛ لأن هناك ستة حروف للعلة تضبط النطق.

وكما أن عندنا ناسًا لا يزالون يتعلقون بالملابس الشرقية الفضفاضة؛ لأنهم يحبون حياةَ الدعة ولا يحتاجون إلى نشاط؛ كذلك عندنا ناسٌ يكرهون الحروفَ اللاتينية؛ لأنهم لم يقرءوا كتابًا واحدًا في حياتهم؛ فلا يفهمون معنى الدقة العلمية في التعبير، وهؤلاء أيضًا عبء علينا وحجر طاحون معلق بأعناق ارتقائنا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١