المقدمة

جاءني كتاب من أحد الأصدقاء فيه هذه الكلمات العسجدية: «وأنت إنسان عين الفضل والكمال، مجمع أشعة الحكمة، بل قطب دائرة العلوم على الإجمال.» فخفت لأول وهلة من نفسي، ثم خجلت، وهل في عالم الأدب يا ترى — شرقًا وغربًا — من يستحق هذا الإطراء؟!

ثم جاءني كتاب من صاحبة مجلة «مينرفا» ومعه «ملازم» هذا الكتيب، تسألني مقدمةً تليق به، فذكرت إذ ذاك كتاب صديقي الآخر، وقلت: قد كتبها بارك الله فيه، فإن ما جادت به قريحته لا يليق بغير واحد من كتَّاب العالم في القرن العشرين، وهو أناتول فرانس.

ومع ذلك، فإن «إنسان عين الفضل والكمال» كبيرة، حتى على الكاتب الإفرنسي الشهير، و«مجمع أشعة الحكمة» صفة من الصفات الإلهية، و«قطب دائرة العلوم على الإجمال» لا تنطبق إلَّا على محرر أو لجنة تحرير دائرة المعارف، ولكنها في كنهها؛ أي فيما يتغذى ويتجلى به الأدب الممتاز هي من محاسن أناتول فرانس أو بالحري هي سيماء محاسنه، ففي الصفة الأولى — ولك أنْ تصرف النظر عن «العين وإنسانها» — الفضل والكمال، الفضل الجم في عطفه الإنساني، والكمال أو ما يدنو منه في الفن.

إنَّ أناتول فرانس لمثل الآلهة الذين يكثر من ذكرهم عظيم التساهل، رءوف رحيم، فهو قلَّما يقف منددًا مهددًا، أو مرشدًا منذرًا، بل يروي لك من الحوادث، ويبدي من الآراء، ويداعب ويتفلسف دون أنْ يدعك تشعر بسعة علمه، أو بكروية نبوغه، أو بما في الاثنين من سلطان.

أجل، إنَّ نبوغ هذا الإفرنسي كروي لا يحده غير ما يحد الأرض ويصلها مع ذلك بلا نهاية الأكوان، وإن عطفه لمثل نبوغه هذا؛ يحيط بما للقوى العقلية والنفسية من الآثار والأصول، وذاك يشمل الضعف البشري في مظاهره كلها، وهو من هذا القبيل مثل ذاك الذي صلب في قديم الزمان، يمر بالخطيئة — خطيئة القلب وخطيئة الحواس — مر الكريم، بل مر المسيح.

أمَّا الصفة الثانية، فهي تنطبق عليه أيضًا إنْ لم يكن بالكمية فبالكيفية، ففي صفحاته تنعكس أشعة للحكمة من مطالع أنوارها القريبة والبعيدة، القديمة والحديثة، من بلاد الإغريق والرومان، ومن بلاد فلتير ورنان، ومن مصادر العلم والعرفان في كل زمان.

إنَّ في حكمة هذا الإفرنسي الكبير أشعة من اﻟ «أكروبول»، وأشعة من جبل «برناس»، وأشعة من جبال الجليل، كما أنَّ فيها أشعة من فلتير ولافونتين ورنان؛ وهي متنوعة الألوان، فيها الأصفر والأحمر والأبيض والأزرق — أي السخرية والحماسة والحب والأمل — على الدوام.

وإنه في رأيي أعظم الثلاثة الذين ورث روحهم الفكرية والفنية؛ لأن الشك عنده خيال لليقين، والتهكم تهكمه لا يدمي ولا يشين، ابتسم فلتير فهدم، وضحك لافونتين فأضحك وأدهش، وسخر رنان فأحزن، أمَّا أناتول فرانس، ففي ابتسامه ما يؤنس دائمًا ويسر، ويدعو فوق ذلك إلى التفكير وإلى الأمل.

وهناك مزية أخرى يمتاز بها صاحب الآراء في هذا الكتيب الكبير على من تقدمه، وكلهم استرسلوا في بعض المواقف إلى التعصب، فكانوا متحاملين، قد غالى فلتير بمحاسن الطريقة المدرسية في الشعر مثلًا، فتحامل من أجل ذلك على شكسبير، وغالى في أمر الخرافات والخزعبلات، فتحامل على النبي محمد، أمَّا رنان فتعصبه للفنون الإغريقية، ولكل ما هو إغريقي في الأدب والفلسفة، حمله على الطعن بالشرقيين وخصوصًا بالساميين، وليس فيما كتب أناتول فرانس، أو فيما قرأت له في الأقل، حتى في سيرة جان درك شيء من التعصب، أو ما يشف عن تعصب خفي.

يجب أنْ أحافظ في هذه الكلمة على قاعدة التناسب، فلا أستوقف القارئ إلى حدِّ الملل في الباب، وهو — ولا شك — يود أنْ يقرأ أناتول فرانس لا أنْ يقرأني، فأقف في النظر بنبوغه عند هذا الحد، إذن لأقول كلمة وجيزة في حياته ومؤلفاته.

لم يكن هذا الإفرنسي العظيم من خريجي الكليات العالية، ولكنه تلقن علومه من أساتذة في الحياة في ثلاث مدارس مهمة؛ أولها مدرسة أبيه، وقد كان كُتُبيًّا وثقةً في التاريخ، فقد وُلد أناتول١ سنة ١٨٤٤ في المكتبة، ودب ودرج بين الكتب والأوراق، ثم دخل في خدمة عبراني يتاجر بالتحف والآثار الفنية، فتشرَّب روح الفنون من الأمثال لا من الأقوال، وبعد ذلك دخل الجامعة الكبرى؛ جامعة الحياة، فطالع الكتب الحديثة والقديمة فيها، هام بما شاهده في شوارع المدينة، وبما شاهده في المتاحف الوطنية، هام بالصور الناطقة والصامتة، وبما تمثله، بما تظهره وتكنه من الأسرار ومن المسرات الأحزان، وقف مدهوشًا معجبًا أمام صفحات ملونة لا معنى ظاهر لها ولكنها جميلة، وصفحات سوداء معانيها مشوشة، وصفحات هامشها أحسن ما فيها، وصفحات كتبت بالدم، وأخرى بالدموع، وغيرها مما كتب ذاك الذي غلب خالقه، فكان بعدئذٍ مدحورًا في هذه الكتب الحية الناطقة، درس أناتول فرانس الحياة بعد أنْ ساح وغاص وتغلغل في كتب أبيه.
ثم بدأ يكتب ما أُوحي إليه بخصوصها، فألَّف ثم ألَّف حتى تجاوزت رواياته الثلاثين، وهناك مؤلفات عدة في النقد الأدبي والتاريخ، ولكنه لم يُطبع له كتاب قبل أنْ بلغ الخامسة والثلاثين من سنه، فظهرت في سنة ١٨٧٩ روايته الأولى وهي «جوكاستا والهر الجائع»، ثم بعد سنتين طُبعت الرواية التي كللتها الأكاديمية الفرنسية، وهي التي تُدعى «ذنب سلسفتر بنَّار»،٢ ولكن الأكاديمية لم تنتخبه عضوًا فيها إلَّا بعد خمس عشرة سنةً من ظهور هذه الرواية الممتازة في جمالها الرائع الهادي.

وقد كان انتخابه — ولا شك — من باب التعويض والموازنة؛ لأن الأكاديمية التي لا تخطئ لا تصيب، وإنَّ أجمل كلمة قيلت فيها هي التي ستقرأ في الصفحة الأولى من هذا الكتاب، وقد أحسن المترجم الاختيار والتوازن فيه.

ولكن محاسن أناتول فرانس كلها لا تظهر في آرائه، بل في الروايات التي هي مسرح فنه، وعلمه، وخياله، وحكمته، هناك يتمثل لك التساهل بكليته، والتوازن والإنصاف في الأحكام، والحكمة التي لا تخلو قطعًا من العطف الجميل، والعلم الخالي من التنطُّع، والسخرية الخالية من السم، وتلك الروح الخفيفة السامية — الساميَّة — المقرونة بفكر ثاقب كالنور، جلي كالبلور، دقيق كالأثير، منور كالربيع، مثمر كالصيف.

إنَّ أناتول فرانس قريب دائمًا من الأرض، حتى فيما تسامى من فكره وخياله، وقريب كذلك من السماء التي يبغيها للإنسان في هذا العالم، وإنْ كان من أركانها ركن أو ركنان للأوهام.

الفريكة، لبنان في ٢٧ نوفمبر سنة ١٩٢٥
١  أناتول فرانس اسم منتحل، أمَّا اسمه الحقيقي، فهو أناتول تيبو.
٢  ومن رواياته المشهورة: آراء الأب كرانيار، قصص تورنبروش، بلتزار، بستان أبيقوروس، ظمأ الآلهة، تمرد الملائكة، مشوى الملكة بيدوك، جزيرة البنغوين … إلخ. وله في التاريخ: سيرة جان دارك، وفي النقد الأدبي: الحياة الأدبية.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.