أحمد الكاشف

١٨٧٨–١٩٤٨
figure

من الرعيل الأول من شعراء الوطنية، وُلِد سنة ١٨٧٨ بالقرشية من بلاد مركز السنطة غربية، وهو ابن المرحوم ذو الفقار الكاشف، وجدُّه من ضباط الجيش المصري الذين خاضوا غمار المعارك في عهد محمد علي، تلقَّى علومه الأولية في منزل والده بالقرشية، ثم التحق بمدرسة الأقباط الابتدائية بطنطا حتى استوفى دراسته، ثم عاد إلى بلدته وأقام فيها، ومالت نفسه مند صباه إلى الشعر والأدب، وكان الشعر طبيعة له وسليقة، فعكف على المطالعة وأكبَّ على كتب الأدب ودواوين الشعراء المتقدِّمين يدرسها ويستوعبها، فحاكاهم في الأسلوب والبلاغة، واتجهت نفسه إلى نظم الشعر في المعاني الوطنية، فجادت قريحته بشعرٍ وطني من الطراز الرفيع، ووقف حياته على هذا اللون من الشعر، وعاش عمره عيوفًا أبيًّا، مُعتكفًا في بلدته «القرشية»، وفي ذلك يقول عن نفسه:

ولقد تحاشيتُ المدائن زاهدًا
وبدوتُ أطلب وحدة وسكونا
لا أرتضي غيرَ الطبيعة مَأنسًا
والذِّكر كأسًا والقريضَ خدينا

وله قصائد عصماء نظمها في مختلف المناسبات، وعبَّر فيها أبلغ تعبير عن أحاسيسه ومشاعره الوطنية، وظل وفيًّا لمبادئه طول حياته، وتألَّق شعره في سماء الأدب والوطنية، وبلغ الذروة في هذا المجال.

اتفاقية السودان

قال عن اتفاقية السودان التي أُكرِهت مصر على إمضائها سنة ١٨٩٩ على أثر انتصار الجيش المصري في السودان:

انتصرنا وما الذي قد جنَينا
ه من النصر بعد طولِ العناءِ؟
ما جنَينا سوى «الوفاق» جزاءً
إن هذا الوفاق شرُّ جزاءِ
«وإذا شارَك الضعيف قويًّا
في منالٍ فحظُّه كالهباءِ»

الجندي في المعركة

وطني أنت الحبيب الدائم
لك في قلبي المقام الأشرفُ
وغرامي بك طبعٌ لازم
سرَّني أني به متَّصفُ

•••

لك أسعى دائبًا مجتهدًا
برجاءٍ ثابتٍ مُقتدرِ
لا أُبالي في طريقي أبدًا
طال ليلي أو تمادى سهري

•••

وطني أفديك بالروح إذا
مسَّك الدهر بسوءٍ لا يُطاقْ
وأرى اللذة في دفع الأذى
عنك بالنيران والبيض الرقاقْ

•••

دُمتَ يا نيل أبرَّ الأنهر
بنفوسٍ كم رأت منك وفاءْ
دُمتَ تجري يا شبيه الكوثر
مُهديَ الوادي هناءً ورخاءْ

•••

دمت يا صحراء ميدان الجنود
بين قُطرَيك اللذَين اتَّحدا
مُظهرًا للبأس من بيضٍ وسود
يضمن النصر لنا والسؤددا

قصيدته في اللورد كرومر سنة ١٩٠٧

لما رحل اللورد كرومر عن مصر على أثر حادثة دنشواي، شيَّعه الكاشف بقصيدةٍ ندَّد فيها بطغيانه وجبروته، قال:

أعيا عزائمَك القضاءُ الأغلبُ
وطوى صحيفتَك الزمانُ القلَّبُ
أرأيت كيف يُفاجأ السبَّاق في
غاياته ويُقاطَع المتوثِّبُ
ولبثتَ تبدو في زخارف مُخلِص
للقوم تُخفي ما اعتزمت وتحجبُ
غافلتَهم حينًا فلم يتلفَّتوا
إلا ونابُك فيهم والمخلبُ

وذكر حادثة دنشواي وكيف فرح المصريون بإقصائه عن منصبه:

وختمت عهدك بالذي اهتزت له
أركان «مكة» واستعاذت «يثربُ»
وتنفَّس الصعداءَ شعبٌ حاملٌ
همًّا يضيق به الفضاء الأرحبُ
ماذا كسبتَ وأنت عنا راحل
إلا الجفاء وبئس هذا المكسبُ

يُنذِر الإنجليز

وقال يُخاطِب الإنجليز ويُنذرهم سوء العاقبة:

قلَّدتم الرومان في استعمارهم
هلَّا ذكرتم مُنتهى الرومانِ؟
اليوم سؤددُكم وسؤددُنا غدًا
كم أدرك المُتمادي المُتواني
رحماكم فينا لنذكُركم إذا
دار الزمان وحالت الحالانِ
إنا لَنرجو من بَنينا عُدة
لا عُدةَ الجيران والضيفانِ

يُندِّد بوزارة مصطفى فهمي

قال في أبريل سنة ١٩٠٨ يدعو وزارة مصطفى فهمي إلى الاستقالة، وكانت بغيضة إلى الشعب:

أفي كلِّ يومٍ يشهد النيل نابغًا
يعيش فنرجوه ويُقضى فنجزعُ؟١
وليس لكم في موسم الحي مظهرٌ
وليس لكم في مأتم الميت مَفزعُ
لقد سئمت تلك الكراسيُّ مُكثَكم
فهلَّا شعرتم وهي تشكو وتضرعُ٢
وهلَّا اعتزلتم منصبًا لا يُنيلكم
من الأمر إلا أن تذلُّوا وتخضعوا؟
أخاف عليكم أن تموتوا وأنتمُ
أضرُّ من العادي علينا وأشنعُ
فإن شئتم أن يعفوَ النيل عنكمُ
ويُكبِركم أبناء مصر ويرفعوا
فخلُّوا وزارات البلاد لأهلها
إذا أرعد الجبار لم يتزعزعوا
إذن لَرأيتم ما رأى من كرامة
ومرحمةٍ ذاك الشهيدُ المشيَّعُ٣

يمجِّد الفلاح ويمدحه

وقال يمدح «الفلاح المصري»:

إذا استبقيتُ في الدنيا حبيبًا
فخيرُ أحبَّتي فلاحُ مصرا
كريمٌ يملأ الوادي ثراه
ولا يلقى سوى الإجحاف أجرا!
فقيرٌ ما أراه شكا افتقارًا
ولو يُجزى على تعبٍ لَأثرى
فمحراثٌ يشقُّ الأرض عندي
ويخرج من ثراه الخصب تِبرا
كسيفٍ في يد الجندي لاقى
به جيشًا وحصنًا مُشمخرَّا

صِلتُه بمصطفى كامل

كان الكاشف صديقًا ونصيرًا لمصطفى كامل، وكان لدعوة الزعيم وتعاليمه صداها في قصائده، وكان مصطفى يقدِّره ويُعجَب به ويُسميه «شاعر العربية النابغة»، وكثيرًا ما كان هو يردِّد كلمات مصطفى كامل ومعانيها ويصوغها في قالبٍ شعري رفيع.

قال عن صلة الخطابة بالشعر:

ولئن هززتُ العالمين فإن من
تلك الخطابة هذه الأشعارا

وقال يردِّد كلمة مصطفى كامل «لو لم أكن مصريًّا لوددت أن أكون مصريًّا»:

لو كنتُ في الخلد أو في غيره ملكًا
وددت لو أنني في مصر إنسانُ!

وقال في محاربة اليأس:

وما معنى القنوط وأنت حيٌّ
وما معني القنوط مع الحياة؟

وقال في قيمة الاستقلال:

«إن البلاد بلا استقلالِ صاحبها
قفرٌ لديه وإن أصبَحنَ جناتِ»

ولما مات الزعيم رثاه الكاشف بمرثيةٍ رائعةٍ بلغت نحو مائة بيت، قال فيها:

لَهفي عليك وقد رحلت اليوم لم
تُدرِك لغرسك في البلاد ثمارا

إلى أن قال يُشير إلى الرحلة التي كان يعتزم الزعيم القيام بها في الشرق:

لَهفي وما لاقَتك «يثرب» ضيفها
وخطيبها المسترسِل المكثارا
لهفي عليك ولم تَسِر مُتفقدًا
في الهند إخوانًا لمصر حيارى
لهفي ولم تنقل من اليابان ما
يهبُ البلاد حضارة وعمارا
قد كنت مُزمِع هجرة لو قُدِّرت
قرَّبت أعوانًا لمصر كبارا
وجمعت بين السابقين وأمة
مهضومة تتبَّع الآثارا

ثم يستنكر على وزراء مصر وقتئذٍ تخلُّفهم عن تشييع جنازة الزعيم خشية إغضاب الإنجليز، قال:

ويل الذين تخلَّفوا عن مشهدٍ
مشَت الملائك حوله إكبارا
هل يُعرِضون ترفُّعًا وتكبُّرًا
أم يسكنون تهيُّبًا وحذارا؟

ثم يصف احتشاد الأمة يوم تشييع الجنازة، قال:

يا قائد الأبطال هذا جيشك الـ
ـجرَّار فانظر جيشك الجرارا
يومٌ كيومِ الحشر ضمَّهمُ وكم
رحَّبت في أرب لهم مضمارا
فلئن بكَوا فلقد بكَيتَهم وهم
غرباء في أوطانهم وأُسارى
أو يحملوك على رءوسهمُ فقد
أصعدتَهم فوق النجوم فخارا

وختم مرثيته بقوله:

أشهدتُ مصر على عُلاك ونِيلها
وصعيدها والنبت والأحجارا
لو لم تسَل قطع النفوس لشيَّدوا
منها لك التمثال والتذكارا
ما مات مَن ورثَت مُناه أمةٌ
تجري على منهاجه استمرارا

يحمل على سياسة الوفاق، ويُعاتِب الخديو عباس الثاني

في سنة ١٩٠٩ كانت سياسة الوفاق بين الخديو عباس الثاني وإنجلترا تُسيطِر على الجو السياسي في مصر، وكان هدف هذه السياسة محاربة الحركة الوطنية، وبدت مظاهر هذه السياسة في تنكُّر الخديو للكفاح الشعبي ومناصرته للاحتلال وسياسته.

نظم الكاشف هذه القصيدة سنة ١٩٠٩ يحمل فيها على سياسة الوفاق، ويُخاطِب الخديو عباس الثاني ويُعاتِبه ويحذِّره مغبةَ الاستنامة إلى وعود الإنجليز، وهي من أبلغ قصائده وأقواها:

أهلًا وسهلًا بالوفاق ومرحبًا
لو كان فيه قضاءُ ما وعدوكا
إن كنتَ مُشترطَ «الجلاء» فواجبٌ
لك أن تودَّهمُ كما ودُّوكا
خير لنا أن يُعلِنوا البغضاء من
أن يُعلِنوا ذا الموثق المفكوكا
حاسنتَهم لتردَّ عنا شبهة
كم حارَبوك بها وما حربوكا؟
ما كان حُبًّا ما ترى لكنه
كتم المُخاتل سرَّه المهتوكا
أرأيت كيف وشى بكل مُهذَّب
حر فكان الآفِك المأفوكا؟
اليومَ يشكونا إليك وما بنا
غير الوفاء وفي غدٍ يشكوكا
أعيا على أوهامه ووعيده
هذا المِراس فقام يستصفيكا

•••

ماذا ترى في غاصبين يسوءهم
أنَّا نُحِس وأننا نرجوكا
أتخاف شكوى المُخلِصين ولم تخَف
فيما مضى عدوان مُضطهِديكا؟
يا ليتهم جعلوا القيود لكل ذي
نظرٍ وما انتقموا بأن حجبوكا
هل كان مُسمِعك السلامَ مشاغبًا
أم كان غيرَ مُشوِّقٍ رائيكا؟
إنا وإياك ابتلَيناهم فهل
صدقوا الورى يومًا وهل صدقوكا؟
أَولى بهم وقد اتهمنا نصحهم
ألا تُصدِّقهم إذا نصحوكا

•••

أرِهم مِراسك قبل أن يستأسدوا
إنا لَنخشاهم إذا أمِنوكا
«يا حبذا يوم «الجلاء» ولا نرى
جندًا يصول ولا دمًا مسفوكا»

يُخاطِب اللورد كتشنر

في سنة ١٩١١ عُيِّن اللورد كتشنر معتمدًا لبريطانيا في مصر، وكان معروفًا عنه الصلَف والغطرسة، فاستقبله الكاشف بقصيدةٍ رائعةٍ تفيض وطنية وشممًا وإباءً، قال في مطلعها:

مهلًا لتمتحن الطريق خُطاكا
إن كلَّفوك لغايةٍ إدراكا
في مصر شعبٌ لا يُضام ومالك٤
مُتفردٌ لا يقبل الإشراكا
ما أنت حابس نِيلها يومًا ولا
أهرامُها مهدومةٌ بقُواكا
الله أكبر من جيوشك سطوة
والدهر أبعد من مَدى مَرماكا

إلى أن قال:

هل يُذنِب الجرحى إذا هم حاولوا
دون الضواري صيحةً وحراكا؟
لسنا قطيعًا غابَ راعيه كما
كنا ولستَ الضيغم الفتَّاكا
إن كنت طَلقَ الوجه أو مُتجهمًا
فالله يعلم مُنتهى نجواكا
ولعل شأنك في مَشيبك غيرُ ما
أسلفتَه في عنفوان صباكا

إلى أن قال:

واذكُر لوادي النيل نعمته عسى
تُعطِي بَنيه بعض ما أعطاكا
فإذا تجاوَزت الكنانة فافتتِح
ما شاء عزمك واصعِد الأفلاكا
في غير مصر ذرائعٌ ومواقع
للمُستزيد مطامعًا وعراكا
ولئن غضبت على الأُباة فصبرُهم
أَولى وأجمل من رجاء رضاكا
فاعرف لهم عذر الحريص إذا همُ
لم يُسلِموا لك ما تنال يداكا

يبشِّر بالاشتراكية

في أعقاب الحرب العالمية الأولى وبعد توقيع معاهدة الصلح في فرساي (مايو سنة ١٩١٩) بين ألمانيا والحلفاء، نظم الكاشف قصيدة عصماء تناوَل فيها شتى المعاني السياسية والوطنية.

فمن قوله يبشِّر بالاشتراكية:

للاشتراكية العُقبى إذا شملت
شتى الشعوب وجاراها المُجارونا
فلا الكثيرون ملكٌ للأقلِّينا
ولا الأقلون ملكٌ للكثيرينا
ولا نرى واحدًا ملأى خزائنُه
بالمُغنيات وآلافًا يجوعونا
ولا نرى درة في رأس مُحتكم
تهفو إليها قلوب المُستظلينا

يندِّد بغدر الإنجليز وتنكُّرهم لمصر

وقال في هذه القصيدة يندِّد بغدر الإنجليز وتنكُّرهم لمصر بعد أن عاونَتهم في تلك الحرب:

يا نائلين من الحرب العوان سوى
ما كان منتظَرًا منها ومظنونا
نجَوتُمُ من رزاياها وما لكمُ
لا تذكُرون رفاقًا غير ناجينا؟
مَدوا الحديد لكم في كل مرحلة
وذلَّلوا لكمُ أطوادها لينا٥
ورابِطوا لأعاديكم على هدف
وألحِقوا النيلَ بالأردن ساقينا
وكم عتبنا على قوم لأجلكمُ
وهم إلينا الأحبَّاء المُحِبونا
وقلتمُ لم ينَل قومٌ بغير دم
حريةً فبذلناه مضحِّينا
ونال من دمنا في عصر جندكمُ
ما نال منه عداكم في فلسطينا
فهل غسلتم خطايا الأبرياء به
أم لا تزال خطيئات البريئينا؟
أتستهينون بالإنسان ماثلكم
وتُؤثِرون عليه الماء والطينا؟
هبُوا حِمى مصر والسودان مزرعةً
أيُرهِق الأُجراء المُستغِلونا؟
ورِثتمُ خصمكم ميتًا وصاحبكم
حيًّا وما زِلتمُ في الأرض تسعونا

•••

جرَّبتمُ مصر في تقييدها زمنًا
فجرِّبوا مصر في إطلاقها حينا
أمنتمُ مصر فيما نال أمتكم
فأي شيء على مصر تخافونا؟
وقلتمُ مصرُ للهند السبيل فإن
ضاع السبيل أضعنا الهند ساهينا
أمَا إلى الهند إلا مصر من سُبلٍ
ملأى شواهين أو ملأى سراحينا٦
يهدِّد الهندَ أهلوه وجيرته
ولا يزال سبيل الهند مأمونا
خافوا سوانا وأعطَونا أمانينا
فما تضرُّكمُ يومًا أمانينا
وإن فردًا لذي ملكٍ يبرُّ به
خيرٌ له من جماعات يثورونا
عن أي شيء لمصرٍ تسألون وقد
هزَّت مسائل مصر الهند والصينا٧
بالسيف والنار يدعو الناس جندكمُ
وتطلبون من الصرعى مُجيبينا
ضعُوا السلاسل عنا واطلبوا جدلًا
ترَوا أدلة مصر والبراهينا
وربما قبِلَت دعواكمُ دولٌ
وأهل مصر أباةٌ غير راضينا
ليت الذي حرَم الألمان غايتهم
أخاف قومًا سواهم لا يُبالونا
وليت مَن زاد قومًا قوة وغنًى
يرعى ويحرس أقوامًا مساكينا
أتسفكون لمظلومٍ دماءكمُ
وبالكلام على عانٍ تضنُّونا؟
وهل وفيتم بميثاق لمصر كما
رعيتم العهد للبلجيك مُوفينا؟
كم أعجبتكم من الأحرار عزتُهم
كانوا مُوالين أو كانوا مُعادينا
فهل ذكرتم وأكبرتم لنا غرضًا
كما ذكرتم وأكبرتم «وشنطونا»٨
كم أنجب البطلُ الأحداثَ عالية
وأنجبَ الحدثُ الأبطال عالينا
كنا أمانةَ دهر عندكم وأتى
وقتُ الأداء فهل أنتم مؤدُّونا؟
وقد أقرَّ لمصرٍ كلُّ منتصف
بحق مصر فهل أنتم مقرُّونا؟
وقد أصرَّت على استقلالها فعلى
أي المآرب أصبحتم مصرِّينا؟

يحذِّر قومه من التحالف مع بريطانيا

وفي هذه القصيدة «التي نظمها في أواخر سنة ١٩١٩» يحذِّر قومه من فكرة التحالف بين مصر وبريطانيا، قال:

أوَاهبون لمصرٍ كلَّ ما طلبت
أم آخذون بمقدار ومُعطونا؟
وإن رفعتم عن الوادي حمايتكم
فما اسم لاحقها فيما تُسمُّونا؟
وإن ترَوا بدلًا منها «محالفةً»
فمن لنا بضمانات المُساوينا؟
إنا لَنعجز عن حق الحليف وعن
حق الشريك وأنتم تستزيدونا
وما مجاورة الأقوى وشِركته
إلا كما جاور العصفورُ شاهينا
ادعوا بني مصر أندادًا لكم ودعوا
ولاة مصر ملوكًا أو سلاطينا
وغادِروها لأكفَاءٍ تجاربُهم
تُغنيهمُ عن تكاليف المُشيرينا
يَفْدون مصرَ وإن شاكت منابتها
وإن جرى نِيلها مُهلًا وغسلينا
وإن تدفَّق في البيداء مُنصرفًا
وإن أقام وراء السد مخزونا
أحرار مصر تُباريهم حرائرها
ففاديات كما نرجو وفادينا

يندِّد بالاستعمار والطغيان

وفي هذه القصيدة يندِّد بالاستعمار والطغيان ويحمِّلهما مسئولية الحرب الطاحنة التي اكتوت الشعوب بنارها، قال:

أمضى على الصلح قومٌ يعبثون به
وقد نأى عنه قومٌ غير مُمضينا
تنفَّس الصعداءَ اليوم بعضُهمُ
ولم يزَل بعضهم أَسوانَ محزونا
هل يعرف الدهر حربًا كالتي شهدت
تلك الثمانيَ يتلوها ثمانونا
صناعةٌ هي يعتزُّ الملوك بها
على العباد الأذلاء المطيعينا
أم كانت المرضَ الموروثَ في دول
أعيَت طبائعُها السُّودُ المداوينا
ما كان أكبر آثام الأنام وما
أذكى وأغلى الضحايا والقرابينا
«أين الأسرَّة والتيجان أسألُها
عن الملوك الطغاة المستبدِّينا»
الرافعين على الأشلاء دورهمُ
المالئين دمًا تلك الميادينا
جنَت على مُلكِهم أسلاب غيرهمُ
فهل تذكَّر هذا المُستغِلونا؟

إلى أن قال:

دانت لعسكرِ «ولسونٍ» جبابرةٌ
وأين ما صنعت آراء ولسونا؟٩
أغرى البرية باستقلالهم ونأى
عنهم وهم بالذي أغرى يَهيمونا

القوة سِناد الحق

والحق في كل عصر فاقدٌ سندًا
إن لم يجد طلبًا بالبأس مقرونا
فذو السلاح هو المرهوب جانبُه
إذا انثنى الأعزل المغلوب مغبونا

أمل مصر في بَنيها

وختم هذه القصيدة الرائعة بقوله:

من لم يرَ اليوم في العمران موضعه
لم يلقَ في غده دنيا ولا دينا
ونحن أَولى بأن نرعى مواطننا
نُوفِي المكاييل فيها والموازينا

مؤتمر لوزان: الحق للقوة

في سنة ١٩٢٣ ترامت الأنباء عن مؤتمر لوزان بأنه يخذل مطالب الشعوب الشرقية، فقال الكاشف يدعوها إلى القوة والتعاون في مكافحة الاستعمار:

عُودوا إلى البأس بعد اللين فهو لكم
قد يفعل البأس ما لا تفعل الخُطبُ
«لا حق للشرق إلا في معاقله
والحق مُنقلِب في الغرب مُغترِبُ»
هل يملك الحكمَ في «لوزان» خصمُكمُ
ودونه في سوى لوزان مُضطرَبُ
ما كان «كرزون» بالمُوفي لأمته
ودون ما يبتغيه الهول والنوَبُ

إلى أن قال:

إني لَأُشفِق من يوم على دولٍ
يقضي الحديد عليها فيه واللهبُ
ممالكَ الشرق والإسلام تذكرةً
فالشرق أسوان والإسلام ينتحبُ
أين الأمانة والميثاق بينكمُ
والبيت منتهَب و«القدس» مغتصَبُ
«مجدُ الرجال على مقدار ما بذلوا
من الدم الحر لا الدمع الذي سكبوا»
ذُودوا عن الوطن الغالي وعن شرف
بذلُ النفوس له بعضُ الذي يجبُ
ومن أراد حياة العز طيبة
فالأرض تحمله حرًّا أو الشهبُ

•••

يا وافدَ الشرق جوَّابًا بلا سند
في الغرب ينتظر العقبى ويرتقبُ
مصير كل قبيل بعد جولته
ما خطَّه في فروق الفتية النجبُ
فصل الخطاب لهم بعد القضاء غدًا
في سائر الأمر جدَّ القومُ أو لعبوا
أين السلام وأين العاملون له؟
وأنه أمل الأبرار والأربُ
كلٌّ يمد وراء الغيب غايته
وليس يعلم ما يأتي به رجبُ

يتندر على عيد ١٥ مارس سنة ١٩٢٢

قال من قصيدة له في مارس سنة ١٩٢٣ يتندر على عيد الاستقلال الذي جعلوا تاريخه يوم ١٥ مارس سنة ١٩٢٢ حيث أعلن الملك فؤاد استقلال مصر على أثر صدور تصريح ٢٨ فبراير سنة ١٩٢٢:

يا عيدَ الاستقلال أنـ
ـتَ له خيالٌ أم حقيقة؟
للعتق أم للرِّق ما
خطُّوه في تلك الوثيقة؟
أبمهرجانٍ تحتفي الظَّـ
ـمأى وتحتفل الغريقة؟
وتنال مصر مرامها
من بعدما سدُّوا طريقَهْ١٠
يتكلفون١١ الصالحا
ت لها وتأباها السليقة
إن أطلقوا أمس البلا
د فمنهمُ ليست طليقة
وحديقة أضحَت ولـ
ـكن للغريب جنى الحديقة
وإن استبدَّ بنِيلها
قتل الشقيقة بالشقيقة١٢

•••

وا حرَّ أكباد إلى
حرية الوادي مشوقة
هذا زكيُّ دَمي لها
أجدُ الرضا في أن أُريقَهْ

•••

أتخاذلٌ زعماءَ مصـ
ـرَ أمام هاويةٍ عميقة؟
أي العقاب أحق بالر
جل الذي يؤذي رفيقهْ؟
عاد الغريمُ لمصر يعـ
ـبس بعد خدعته الدقيقة
فإن افترقتم عنده
كنتم جميعكم فريقهْ

يحذِّر من نوايا الإنجليز ويدعو النواب إلى أداء واجباتهم

وقال من قصيدة له يوم ١٥ مارس سنة ١٩٢٤ وهو اليوم الذي اجتمع فيه البرلمان الأول، وكان سعد زغلول يتولى رئاسة وزارة الأغلبية:

سلامًا على حصنكم والعلَمْ
ورعيًا لندوتكم في الأممْ
سلامًا على ذلك الملتقى
سلامًا على ذلك المزدحَمْ

إلى أن قال:

أمانةُ مُستوثقٍ مُعلنٍ
لكم من سرائره ما كتمْ
وهذا غريمكم١٣ الملتوي
تجمَّل بعد الأذى واحتشم
تولَّى بغاياته عابسًا
وعاودها فاتنًا فابتسم
إلى أجلٍ أم إلى منتهًى
مراميه يلزمكم ما التزم
وهل ينجلي الأفْق أم يرتمي
بعاصفةٍ بعد هذا النسَم
ولو كان يعرف عُقبى النزا
ع في الحق من زمنٍ لَانحسم

وقال يدعو إلى التآخي وصفاء القلوب بين المواطنين:

وليس يقالُ فريقٌ هفا
وليس يقال فريقٌ ظلم
يضيع على مصر هذا النعيـ
ـم إن لم يكن كلُّ بيتٍ أجم
وما أنا بالآمن المُطمئن
إلى المُستعِد الذي لم ينم١٤
أعدَّ المَرابط في المسلكَين
ومن مَلكَ المسلكَين اقتحم
وهل يترك الذئبُ عاداته
وإن لبس الذئب ثوبَ الغنم؟

•••

وداهية مرجف بالذي
تعدَّى به غيره فانهزم
وليس الذي قاله حجةً
فقد ألِف الناس هذا النغَم
وهل يستطيع اغتصاب الرقا
ب مَن بمِراس النفوس اصطدم
وما صنعت بالمغير القلا
ع صُنعَ إبائكمُ والشمَم
وحسبُكمُ شملكم عُدةً
وحسبُكمُ صبركم مُعتصَم
«وما أحسنَ العفو من قادر
إذا ما اشتهى حاقدٌ وانتقَم»

•••

سيجلو عن الأرض جبَّارُها
ويلبث فيها كريمُ الشِّيَم
ولا دولة لسوى المصلحين
ولا مُلكَ إلا لأهل الهمم

عيوب الحزبية

وقال سنة ١٩٢٥ من قصيدة له حين اشتد التناحر بين الأحزاب، ويدعو إلى نبذ الخصام:

وقفتُ وما أدري أعدُّ حوادثًا
تدور أماميَ أم أعدُّ ذنوبا
«تحمَّلت عن قومي نصيبًا من الأسى
ولم أرجُ من أجر الجهاد نصيبا»
وأمعنتُ في غيب المقادير علَّني
أرى فرجًا للأمتَين قريبا
«وليس بمُغنٍ أمةً خصبُ أرضها
إذا لم يكن خُلقُ الرجال خصيبا»

•••

تنازَع قومي اليومَ جندًا وقادةً
فلم أرَ إلا سالبًا وسليبا
«مبادئ أحزاب أرى أم منافعًا
توالت صنوفًا بينهم وضروبا؟»
تقضَّت حروب العالمين ولم أزَل
أرى بين أبناء البلاد حروبا
بقومي على قومي استعان غريبهم
فصال شمالًا واستطال جنوبا
فمن لهمُ بالمُنفِذ الأمر حازمًا
إذا لم يُطيعوا نافذًا وحسيبا
يردهمُ بعد القطيعة والنوى
رِفاقًا كما يلقى العليل طبيبا

قريتي

قصيدةٌ نظمها بهذا العنوان سنة ١٩٣٦، يصوِّر فيها حياته في بلدته «القرشية» ويُؤثِرها على حياة المدن، قال:

جمعت في العيد حولي سائرَ الآلِ
ومُلتقى الآل حولي كلُّ آمالي
أبًا دعَوني وما لي فيهمُ ولد
ولست للقوم غيرَ العم والخالِ
كأنني وهمُ في الدار مُطلِع
منهم على أممٍ شتى وأجيالِ

إلى أن قال في إيثاره الإقامة في الريف:

أقمتُ في الريف لا أشقى بطاغية
من الرجال ولا لاهٍ وختَّالِ
وعِشتُ بالرطب من بقلٍ وفاكهة
فيما ملكت وماء فيه سلسالِ
أطَلتُ فيها اعتزال العالمين ولي
بكلِّ ناحيةٍ همي وأشغالي
لقيت في عِشرة الجهال عاطفةً
لم ألقَها من رجالٍ غيرِ جهالِ

يحذِّر قومه من مفاوضات سنة ١٩٣٦

وعرَّج في هذه القصيدة بالمفاوضات التي كانت جارية وقتئذٍ بين مصر وبريطانيا وأسفرت عن معاهدة سنة ١٩٣٦، فحذَّر قومه من مَغبة هذه المفاوضات، قال:

ولم أزَل بينهم للخصم متَّقيًا
دخائلًا هي في ذهني وفي بالي
أخشى على رُسْلهم نيَّاته وهمُ
منه أمام جلاميد وأدغالِ
وما تزال كما كانت سياسته
يدور فيها بأشكال وألوانِ
وموضع الند أرجو عنده لهمُ
لا موضع الصيد من أنيابِ رئبالِ
وقد يكون لهم من ضِيقهم فرجٌ
كما تُدافَع أهوالٌ بأهوالِ

وظل الكاشف في قريته وعزلته، وفيًّا لشعره ومبادئه، إلى أن أدركته الوفاة في ٢٩ مايو سنة ١٩٤٨.

١  يُشير إلى مصطفى كامل وقد تُوفي في فبراير سنة ١٩٠٨.
٢  مكثت وزارة مصطفى فهمي تتولى الحكم ثلاثة عشر عامًا من نوفمبر سنة ١٨٩٥ إلى نوفمبر سنة ١٩٠٨، وكان عهدها خضوعًا وتسليمًا للاحتلال البريطاني.
٣  يُشير إلى مصطفى كامل.
٤  لعله يقصد بالمالك الأمة؛ فهي مصدر السلطات ولا تقبل إشراكًا في سيادتها.
٥  يُشير إلى تسخير العمال المصريين في مد السكك الحديدية في سيناء إلى العريش أثناء الحرب العالمية الأولى.
٦  السراحين: الذئاب.
٧  يُشير إلى تأليف الحكومة البريطانية اللجنة المعروفة بلجنة ملتر بدعوى البحث عن أسباب ثورة سنة ١٩١٩ والوسائل لملافاة هذه الأسباب.
٨  جورج واشنطون محرِّر أمريكا، وكان على رأس الجيش الوطني الأمريكي الذي حارب الإنجليز، وقد اعترفت بريطانيا باستقلال الولايات المتحدة سنة ١٧٨٣ بعد أن انتهت الحرب بظفر الأمريكان.
٩  ولسون: الرئيس الأسبق لجمهورية الولايات المتحدة الأمريكية. يُشير الشاعر في هذا البيت والأبيات التالية إلى مبادئ ولسون التي أعلنها حين دخول أمريكا الحرب إلى جانب بريطانيا وحلفائها وكيف تنكَّر لها بعد انتصار الحلفاء.
١٠  يُشير إلى الإنجليز الذين وضعوا العقبات أمام مصر في جهادها لتحقيق أهدافها.
١١  الإشارة هنا أيضًا إلى الإنجليز.
١٢  مصر والسودان.
١٣  يقصد الاحتلال.
١٤  يريد الإنجليز.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠