كلمة حق

إلى زوجتي، أم أمينة ودسوقي

هذه روايتي العشرون، أُقدِّمها فكأني أُقدِّمها إلى نفسي؛ فقد كُنتِ لي على مدى أربعين عامًا أمنًا عند الجَزَع، وحُضنًا عند الضائقة، وسَكينةً عند الرَّوع، وحُبًّا لا يخالطه مَنٌّ، ووَحيًا كأنه نُورٌ من السماء، وحَدَبًا إذا تَجهَّمَت الدنيا، وإشفاقًا حين تَنبُت الأشواك في الطريق. وكَمْ مَرَّت بنا من الأيام أشواكٌ فكُنتِ أنت الوُرودَ فيها. وكم لَقِينا من الحياة ظمأً فكُنتِ أنتِ الوِردَ الصافِيَ والماءَ الطَّهور.

إليكِ، بجانبي، كلَّ دعائي إلى الله أن يمدَّ في عُمركِ لتكوني لي ولابنتِكِ الحياةَ التي لا حياة لنا إلا بها؛ فثلاثتُنا يَشعُر عن يَقينٍ أنه هو أنتِ، وحَسبُنا أن نكون نحن أنتِ.

ثروت

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠