الجرو بن كليب المسمى بالفارس الهجرس

ويُمكن إعادة تذكُّر سلسلة المكائد التي لفَّقتها الجليلة زوجة الأخ الأكبر الملك كليب هي وقبيلتها ضد الزير سالم؛ لكي تَهدمه وتقضيَ عليه، والتي اكتملت بإحضار الزير سالم لها بوصفه «لبان اللبؤة»؛ لكي تَحمل وتجيء الملك كليب بابن ملكه المترامي.

يبدو أنَّ الوصفة — الأحبولة الأخيرة — نجحت عقب مصرع كليب على يد أخيها المغتال الأمير جساس، وولدت الجليلة خفيةً عن العيون ابنًا أسمته الهجرس، ولقَّبته قبيلتها التي عادت إليها وتربى في كنَفها باسم «الجرو»، يذكر النص أن جساسًا أحبه إلا أنه كان يخافه، ويخشى سطوته وشرَّه، حيث إنَّ جساس خاله هو قاتل أبيه كليب، وهو الوحيد — بعد الجليلة أمه — الذي يعرف حقيقتَه التي أُخْفِيَت عنه؛ ذلك أن الجرو ما إن اشتدَّ ساعدُه وتبدَّت قدراته الخارقة حتى اصطدم بأبناء أخواله، فكان أن أخذته أمه الجليلة، وهاجرت به ذات ليلة قاطعة البراري والقفار، متخذةً هيئة الأمهات النساء أو الجواري المُضطهَدات، كما لو كانت الربة إيزيس، تُجاهد عبر أعشاب الدلتا في إخفاء طفلها — المُنتقم بدوره لأبيه المُغتال — حورس، وكهاجر زوجة الخليل مع إسماعيل إلى أنَّ حطَّت رحالها بابنها نواحي الحجاز ومكة عند أمير مهيب يُدْعَى «منجد بن وائل»، الذي كرَّمه بين العرب الشماليِّين ونصبه أميرًا، وزوَّجه ابنته الفاتنة «بدر»، ومنجد بن وائل هذا يتوحَّد مع أستروفيوس أمير فوكيس الذي عنده كليمنسترا وعشيقها إيجيست ابنها أوريست عقب رحيل «ملك الملوك» أجا ممنون إلى حرب طروادة لكي يخلو لها وعشيقها الجو في آرجوس.

بالإضافة إلى أن سيرتنا هذه تحفَظ للجرو أو الهجرس أنه صدَّ غزوًا من بعض ملوك العرب المغيرين «في ثمانين ألف عنان» عن بلاد منجد بن وائل «وفعل فعالًا تبقى وتُذْكَر ما دام الشمس والقمر.»

وما إن ذاع صيت الجرو بعد أن كبر وأصبح قبيلة، حتى أرسل إليه خاله جساس، فصالَحه هو وأمه الجليلة، وطالَبه بعدم التخلِّي عن قبيلته في محنتها، مُفهمًا إياه ومضلِّلًا أن له ثأرًا عند الزير سالم الذي سبَق له أن قتل أباه غيلةً:

أنا أبكي على المرحوم أبيك
قتله الزير في ربعك وحيك

وعلى هذا نجح جساس — بموالَسة الجليلة — من إخفاء الأمر على الجرْو، وإعطائه حصانه «الأخرج»، ودفَعه إلى الحرب والتصدِّي لقتْل عمه المهلهل؛ دفاعًا عن ثأر أبيه كليب الذي يحارب الزير بدوره من أجله.

بمعنى أنَّ كليهما — الزير والجرو — يُحارب الآخر؛ دفاعًا وأخذًا لذات الثأر — ولنقل: لذات الطوطم السلف كليب — الذي واصل — كما يذكر النص — البعث بأشعاره وموثَّباته ومَواجِعه من القبر إضرامًا لنيران الأخذ بثأره من جساس مُغتاله، يقول كليب:

عظمي ذاب حتى صار كحلًا
وجساس بن مرة في الحياة
تنام الليل كله يا مهلهل
وثأري ما قدرت على وفاه

فينشد الزير مجيبًا على قبره:

أمير كليب ما قصرت يومًا
بأخذ الثأر م القوم البغاه
فقم واسأل بناتك يا حبيبي
على طعني وفعلي في العداه

فتجيبه بناته كمثل كورس وأولهن اليمامة:

يقولون اليتامى يا مهلهل
أتانا كليب يستنجد أخاه
كليب قام من وسط المقابر
وصار كليب في وسط الحياة

فدفاعًا عن ذات الجرو — أو السلف المغتال — التقى المحارِبان؛ الزير والجرو بن كليب، ويبدو أنَّ الجرو أو الهجرس كان عاتيًا في منازلته لعمه الزير، لدرجة جعلت كليهما في ساحة الحرب والنزال يتوجَّس من الآخر، فكان أن دقت طبول الانفصال، وعاد الزير مشتَّتًا مُثقلًا يستفسر من اليمامة وبنات كليب عن هذا الغلام الذي له عزم كالصخر منشدًا:

يقول الزير أبو ليلى المهلهل
مريع الخيل أن قصدت إلينا
يمامة اسمعي مني كلامًا
أيا ست الملاح المحسنينا
برزت اليوم للميدان حتى
أقاتل آل مرة أجمعينا
فبارزني غلام غريب منهم
له عزم كما الصخر المتينا
كمثل أباكم وجهًا وحربًا
فذكرني ليالي الماضيينا
فقد قاتلته في كل لطف
ويطعنني طعان القاتلينا
فحملاته وطعناته قوية
تقد الصخر والزرد المتينا

وكان أن أشارت اليمامة بمُنازلته هي و«ملاعبته» بلعبة كانت تلاعب بها أباها كليبًا — التفاحات والسهم — وذلك بأن تَضربه بأربع تفاحات وترى كيف يتصرف.

وهكذا نازلته هذه القائدة الكاهنة القمرية اليمامة التي أصبحَت مُدنًا، بل إليها وإلى مدنها انتسبت القبائل الكلبية، أو بنو كليب، الذين كان لهم — حتى مجيء الإسلام — دولة بمدينة أو مدن اليمامة تُعْرَف باليمامة، كما يذكر القلقشندي.

وكانت وسيلة التعارف بالتفاحات والسهام عند اليونان، كما يوجد في «أوديسا» هوميروس، هي الوسيلة التي عرَفت بها بنيولب عودة زوجها المتنكِّر الغائب أوليس (أوديسيوس) إلى قصره بإيثاكا في زي سائل، ولعلها موتيفة نُقِلَت إلى ابنه تلمياك من بعده بخيال الرواة، وهذا ليس بعيدًا كل البُعد عما نحن فيه من أحداث، فقد كان أوديسوس المخاطر والبطل اليوناني في غزو طروادة، هو صاحب حيلة حصان طرواة الشهيرة التي تمكَّن عن طريقها الإغريق من التسلسل إلى داخل أسوارها بعد أن أعياهم حصارها عشر سنوات.

وكليب — كما رأينا — هو صاحب حيلة الخيل حاملةً الرماة في الصناديق التي بها استطاع بنو قيس وكالب عرب للشمال أن يتسلَّلوا داخل أسوار قلعة التبَّع حسان اليماني وحاضرة ملكه دمشق، التي جاءها التبَّع محاصِرًا وغازيًا.

وهكذا نازلته في اليوم التالي اليمامة، قائلة: أنا أقاتلك اليوم دون المهلهل.

وحين تصرَّف الأمير هجرس مع تفاحاتها الأربع بنفس شارات أبيها، تعرَّفته وكفَّته عن مقاتلته واحتضنتْه، وأخبرته بأنه ابن أمها الجليلة وأبيها كليب، وأنَّ عمه الزير سالم الذي ينوي مقاتلته «فارس الخيل من عجم وعربان.»١

وهكذا رجع الهجرس متوجِّسًا إلى أمه الجليلة — كمثل أوريست — يَنوي قتلها إنْ هي كتمت عنه حقيقته، فأنشدت الجليلة باكية:

قالت الجليلة من أبيات
نار قلبي بالحشا زادت لظا
أنت روحي افهم مني الكلام
قول صادق ليس فيه من خفا
إن أبوك كليب صور المحصنات
قاهر الأبطال في يوم الوغى
وإخوته خمسون أعمامك جميعًا
كلهم فرسان طعانة قنا
أربعة من الست يا ابني حقيقي
كل واحد سبع ربى بالفلا
منهم أبوك المسمى كليب كان
والفتى الزير المهلهل يا منى
والفتى المسمى عدي ودرعان
هذه الأربعة أتوا منها سوى
كلهم يا أمير أعمامك لهم
كل واحد ألف يطعن بالوا
وأبوك كليب ساد على الجميع
بالفروسية مع جود وسخا
جاء جساس خالك غدره
وتركني بعده مثل أما
وطردني٢ عمك الزير بعده
فرحت إلى أهلي دون الملا
قد كنت حامل فيك بعد أبيك
فولدتك في تلك الحما
رحت سميتك على اسم الكلاب
صرت كأنك سبع رابي بالفلا
وأنا والله من خوفي عليك
قلت أخي شاليش: إنه لك أبا
وأنا والله أفعل ما تريد
ما بقت أخاف يا فخر الملا

ولمَّا أن فرغت الجليلة من شعرها واعترافها، حتى خرَج الهجرس ومعه عبده أبو شهوان، فزار «قصر أبيه المصفَّح بالذهب» فبكى أباه وانتحب طويلًا، ويلاحظ هنا أن قبر كليب كان مُلحَقًا بقصره، وهي عادة — شعيرة — سلفية حمْيَرية تُتيح للخلق استشارة الموتى السلف، خاصة إذا ما كان المرحوم مهيبًا كالملك كليب.

وبنفس السرية والحذر تسلَّل الجرو إلى قصر عمه المهلهل، فقبَّله طويلًا ورحب بعودته، وعاهده الزير سالم على أن يكون هو الحاكم الملك بعد أبيه كليب وبعد قتل جساس، وأنشد المهلهل:

يقول الزير أبو ليلى المهلهل
صفا عيشي ووقتي ما تعكر
أتاني السعد من رب البرايا
وزال النحس لما السعد نور
فقبل ظهوره كنا حزانى
نقضي الليل في قلق ونسهر
على فقد الفتى الماجد كليبًا
ثوى غدرًا له جساس غندر
وفي دمه كتب بالبلاطة
وصايا عشر أبيات وأكثر
يوصيني بقوله: لا تصالح
فسالم أنت إن صالحت تخسر
واطرد٣ الجليلة من حمانا
فعندي كعبها ما كان أخضر
طردناها وهي بالجرو حامل
ومَنْ يقدر على رد المقدَّر
أنا فيهم فتكتُ بحد سيفي
ونلتُ القصد منهم بالمشهر
وإني ما بكيتُ على كليب
أخذت بثأره بالسيف مجهر
فأبكي حيث ما خلف ذكورًا
بنات الكل ما له طفل يذكر
صفا عيشي وقد نلت المقاصد
وزال النحس عنا ثم أدبر
وبعده يا بني اسمع كلامي
أنا عمك وأنت الليث قسور
فقم اجلس على كرسي أبيك
وفي حال أخواتك تبصر

واتفق الجرو مع عمه الزير على خطة مؤدَّاها أن يُنازلهم الجرو محقِّقًا عدة انتصارات وهمية، يعود في أثرها إلى خاله جساس بالأسلاب، إلى أن يوهمه بأنه سيأتي إليه برأس الزير، بينما يضع الزير سالم قربة دم تحت جواده يطعنه فيها الجور ليَسيل دمه، حيث يتقدم جساس لقطع رأسه فيَقتلانه.

وعندما تحقَّق تدبيرهما وطعن الجرو الزير على مرأى من خاله جساس، فنزل يتخبَّط بدمه، ونزل أو هو تدلى عن ظهر فرسه، عندئذ تقدَّم منه جساس ليجزَّ رأسه، فهجم عليه الزير، ووضع الجرو الرمح بين كتفيه، فتهاوى جساس ومضى يَستعطِف الجرو أحرَّ الاستعطاف:

قال جساس الذي شاهد وفاه
يا سياج البيض في طعن القنا
إنني بك يا ابن أختي مستجير
فأجِرْني يا ابن أختي من القنا

فأجابه الجرو ساخرًا متهكِّمًا:

تقول أجرني يا ابن أختي
ألا يا جرو أعطنا زمامك

ثم تقدم الزير سالم فقطع رأس جساس «ثم وضَع فمه على عنقه، وجعل يمصُّه حتى شرب جميع دمه.»

وشهر رأس أمير بني مرة — جساس — وأشبَعوهم قتلًا، إلى أن استسلموا على أن يكونوا مثل العبيد، وهذه هي شروط الاستسلام التي أَمْلَتْهَا قبائل بني كلاب: «لا يَنقلون سلاحًا، ولا يَحضرون حربًا ولا كفاحًا، ولا يوقدون نارًا لا ليلًا ولا نهارًا، ولا يُعْرَف لهم قبرُ ميت في جوار، لا في مقبرة ولا في دار، إلا مشتَّتين في البراري والقفار، يقضون حياتهم بضرب الطبل ونفخ المزمار، وإن غابت نساهم طول النهار لا يسألها أين كنتِ؟ بل يسألها إيش جبت؟ وليس لهم سوى الرقص والخلاعة.»

وتلك كانت شروط الاستسلام في تلك المُجتمَعات العبيدية الإقطاعية الموغلة في تجبُّرها القبائلي.

وهكذا نصِّب الجرو ملكًا على فرش كليب، وتسلَّط على كل القبائل، وخلعت بنات كليب السواد، واستقبلنهنَّ بالأناشيد البعثية:

صار كليب في وسط الحياة
كليب قام من وسط المقابر
ولا تكفُّ هذه السيرة عن العودة بنا إلى متاهات الأنساب العربية؛٤ حيث إنَّ الجرو تزوَّج بثلاثة، ولدن له ولدَين، سُمِّي الواحد تغلب، والثاني مالك، ما إن كبرا حتى زوَّجهما بشقيقتَين من بنات «الأمير هلال حاكم حماه».
وهكذا تُعرِّج بنا هذه السيرة إلى أخرى تالية لبني هلال وأنسابهم، فما إن أنجب مالك بن الجرو بنتًا أسماها «مي»، حتى زوَّجها بالأوس ابن أخيه، إلى أن وضعت امرأة الأوس بدورها غلامًا سموه «عامرًا»، ربما انتسابًا إلى قبائل بني عامر بفلسطين بالقرب من حيفا، التي ما كان يروق للزير سالم الانتساب لها.٥

كما إن هذه السيرة — ذات الجذور الضاربة العربية الفلسطينية — ما تفتأ تُشير إلى شتاتاتهم حتى في خلفائها بني هلال وسيرتهم على النحو التالي:

فحين كبر عامر تزوَّج بامرأة من أشراف العرب، فولدت له غلامًا في نفس الليلة التي مات فيها جدُّه الجرو، فدعاه «هلال» وهو جد بني هلال، ولما كبر هلال تزوج وأنجب المنذر، واتفق أن الأمير هلال نزل مكة مع رجاله أيام ظهور النبي محمد، وتشرَّف بمقابلة النبي وقبَّله بين عينيه، وصار من أعوانه، فأمر النبي أن ينزل الأمير هلال في وادي العباس، فلما كان النبي يحارب بعض العشائر قاتل معه هلال ورجاله، ورأت فاطمة الزهراء هول المعركة فجنحَت بجملها لتَبتعد عن حومة القتال، فشرَد بها في البراري والفلوات، فدعت على الذي كان السبب بالبلاء والشتات، فقال لها أبوها: «ادعي لهم بالانتصار؛ فإنهم بنو هلال الأخيار، وهم لنا في جملة الأحباب والأنصار، فنفذَت فيهم دعوتها بالتشتيت والنصر على طول الدهر.»

ويلاحظ أن هذه الأسماء تشير إلى رءوس قبائل — خاصة الأوس — رأس الأنصار من «الأوس والخزرج»، كما يُلاحظ عبر قصة استطرادية ترد في آخر هذه السيرة أنها فابيولا مهاجرة من بالاد، مفتقدة عن «الأوس ومي» التي اغتصبها أحد ملوك اليمن واسمه الصنديد، وكافح الأوس طويلًا كما حدث مع جدِّه كليب في استرداد الجليلة من التبَّع اليمني، إلى أن استردَّ مي الجميلة تلك.

وهكذا تَستدرجنا السيرة في آخر فصولها حول فروعها وبطونها القبائلية دون ذكر يُذْكَر لبطلها الزير سالم أبو ليلى المهلهل، الذي عاود منفاه ووحدته وعجزه، تمهيدًا لاغتياله ودفنِه في صعيد مصر، كأوزوريس المَدفون بالعرابة المدفونة، مع ملاحظة تسمية «العرابة» والعرب ربما منذ مطلع الدولة القديمة في مصر العربية.

١  يَردُ من نصوص الزير سالم تفاصيل لعبة الفروسية هذه، حيث تُلقي اليمامة بتفاحاتها الثلاث، فيلقفها كليب أو الهجرس بسهمه فيما عدا الرابعة التي يحتفظ بها وقد يأكلها.
٢  تذكر الجليلة خلال اعترافها أنَّ الزير سالم هو الذي طردها دون رغبة منها في العودة بالانتماء والولاء إلى قبيلتها، بدلًا من قبيلة زوجها القتيل.
٣  وهنا يحاول الزير سالم تبرير طردِه لأم الجرو الجليلة، بأن هذا ما أشار به كليب، وفي كل الأحوال يتضح أنه الذي — فعلًا — طردها.
٤  بما يعني أن هذه السير والملاحم تاريخ شعبي متصل الحلقات، قد تبدأ بملحمة حسان اليماني المُندثرة، ثم الزير سالم، تليها السيرة الهلالية.
٥  والتي تنتسب إليها بنو هلال بن عامر.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠