مدرسة الألسُن

(١) الخطوات التمهيدية

(١-١) مدرسة الإدارة الملكية

كان محمد علي في حاجة إلى عددٍ كبير من الموظفين المُثقَّفين ثقافةً جديدة لمساعدته في إدارة ما أنشأت حكومته من «دواوين» ومصالح وأقلام؛ ولذلك بادر فحاول المحاولة الأولى، فأنشأ في جمادى الأولى سنة ١٢٥٠ﻫ/١٨٣٤م مدرسة الإدارة الملكية، واختير لها ثلاثون تلميذًا من تلاميذ الدرسخانة الملكية، وعُيِّن للتدريس بها أرتين شكري أفندي وإسطفان رسمي أفندي عضوا البعثة إلى فرنسا اللذان تخصَّصا في دراسة الإدارة الملَكية.

وكان على هؤلاء التلاميذ أن يدرسوا في الدرسخانة الملكية من الصباح إلى الظهر، ثم يتوفَّرون من الظهر إلى ما قبل غروب الشمس على دراسة المواد الإعدادية لدراسة الأمور الملكية. وأهمها اللغة الفرنسية والمحاسبة ومبادئ الهندسة والجغرافية.

وكان على هذين المدرسين — إلى جانب قيامهما بالتدريس — أن يبذلا جهودًا أخرى في الترجمة في هذا الفن — فن الإدارة الملكية — فنصت لائحة المدرسة على:
  • (١)

    أن يُعهَد إليهما في الصباح بترجمة ما يُحال إليهما ترجمته.

  • (٢)

    أن يقوما بترجمة دروس في الإدارة المدنية وإعدادها.

كذلك نصَّت اللائحة على أن تُدرَّس مادة الترجمة دراسة عملية لتلاميذ المدرسة، فإنه «لما كان من أغراض المدرسة تخريج مترجمين وموظفين لفروع الإدارة المصرية، فقد أشارت اللائحة بأن يقدَّم للتلاميذ بعد تقدُّمهم في اللغة الفرنسية كُتُب في التاريخ سهلة، وتترجم لهم درسًا درسًا، حتى إذا تمت ترجمة الكتاب وإصلاحه قامت المطبعة على طبعه. وإنه لأجل حصول ائتلاف التلامذة بالمصالح المصرية تُقدَّم للمدرسة نسختان من الوقائع المصرية، وتُترجَم لتلاميذها المواد المُشتملة على عمارية الملك بجرنالات أوروبا.»١

غير أن هذه المدرسة لم تعمَّر طويلًا، فقد أُلغيت بعد قليل، ونُقل تلاميذها إلى مدرسة الألسن في آخر سنة ١٢٥١ﻫ/١٨٣٦م.

(١-٢) مدرسة التاريخ والجغرافيا

أُنشئت في حدود سنة ١٢٥٠ﻫ، وأُلحقت بمدرسة المدفعية. وكان ناظرها ومدرسها الوحيد هو رِفاعة رافع الطهطاوي. وكان القصد من إنشائها تخريج مدرسين للجغرافيا في المدارس الحربية المختلفة. وقد أُلغيت هذه المدرسة عند إنشاء مدرسة الألسن. وقد فصَّلنا الكلام عنها في الفصل السابق.

وبهذا كانت هاتان المدرستان الخطوتين التمهيديَّتين لإنشاء مدرسة الألسن.

(١-٣) مدرسة الألسُن

أُنشئت في أوائل سنة ١٢٥١ﻫ/١٨٣٥م باسم مدرسة الترجمة، ثم غُيِّر اسمها فأصبح مدرسة الألسن، وجُعِل مقرُّها السراي المعروفة ببيت الدفتردار بحي الأزبكية حيث فندق شبرد الآن.

وقد أُنشئت هذه المدرسة تحقيقًا لاقتراح تقدَّم به رِفاعة لمحمد علي باشا. يقول علي مبارك: «ثم عرَض (أي رفاعة) للجناب العالي أن في إمكانه أن يُؤسِّس مدرسة ألسن يمكن أن ينتفع بها الوطن ويَستغنِي عن الدخيل، فأجابه إلى ذلك، ووجَّه به إلى مكاتب الأقاليم لينتخب منها من التلامذة ما يتمُّ به المشروع، فأسَّس المدرسة.»

وكان تلاميذ المدرسة في أول عهدها ثمانين تلميذًا. اختار رِفاعة مُعظمهم من مكاتب الأقاليم، وضمَّ إليهم تلاميذ مدرسة الإدارة الملكية بعد إلغائها، ولكن هذا العدد زاد بعد ذلك حتى أصبح مائة وخمسين. وكانوا ينقسمون إلى قسمين ويرأس كل قسمٍ أستاذه ويساعده بعض التلاميذ المُتقدِّمين.

وكانت مدة الدراسة بالمدرسة ٥ سنوات قد تزداد إِلى ست، كما أنه كان «لشورى المدرسة الداخلي — أي مجلس إدارتها — الحق في تعديل مِنهاج الدراسة بها. وكان هذا المِنهاج ينصُّ على أن تُدرَّس بها اللغات العربية والتركية والفرنسية، والحساب، والجغرافيا، ثم أضيفت بعد ذلك دراسة التاريخ، وأُرسِلت المدرسة إلى أوروبا لشراء كُتُبٍ فرنسية في الأدب والقصص والتاريخ.»

وفي سنة ١٢٥٥ﻫ/١٨٣٩م اكتملت المدرسة، وأصبح بها ٥ فِرَق، وخرَّجتْ أول فريقٍ من تلامذتها. وكان تلاميذ الفرقة الأولى (أي الأخيرة) «يُترجِمون كُتبًا في التاريخ والأدب، ويقوم على إصلاحها أستاذهم ومدير مدرستهم رِفاعة رافع، ثم تُقدَّم إلى المطبعة فتُطبع وتُنشر كُتبًا يقرؤها المدرِّسون والتلاميذ …»

غير أن العناية بتدريس اللغات في مدرسة الألسن لم تكن في درجة واحدة؛ فقد كانت العناية كبيرة بتدريس اللغتين العربية والفرنسية؛ وذلك لأسباب واضحة، منها: أن كل التلاميذ كانوا من المصريين الذين يعرفون العربية ولا يعرفون التركية. ومنها أن ناظر المدرسة وأستاذها رِفاعة كان يُتقِن هاتين اللغتين.

ومع هذا فقد دُرِّست اللغة الإنجليزية وقتًا ما بمدرسة الألسن كما يُقرِّر الدكتور عزت عبد الكريم، وقام على تدريسها مدرس إنجليزي، وقرأ التلاميذ قصصًا وكُتبًا في قواعد اللغة الإنجليزية. وقد ذكر السيد صالح مجدي في كتابه «حِلْية الزمن» — عند كلامه عن تلاميذ رِفاعة — أن مِن بين مَن نبغ في اللغة الإنجليزية من خريجي الألسن «محمد أفندي سليمان مدرس اللغة الإنجليزية بالمدارس الحربية، وأول من برع في الترجمة من الإنجليزية.» أما اللغة التركية فكانت العناية بها ضعيفة للأسباب السابقة، ولأنه «كان من الصعوبة بمكان أن تَجِد الحكومة مُترجمًا يحذق اللغات العربية والتركية والفرنسية جميعًا.»٢

مدرسو المدرسة

ذُكر في لائحة المدرسة أن هيئة التدريس بها تتكون من:
  • (١)

    مديرها.

  • (٢)

    مُراقبان للمدرسة.

  • (٣)

    أستاذان للغة العربية.

  • (٤)

    أستاذ للغة التركية.

  • (٥)
    ثلاثة أساتذة لتدريس اللغة الفرنسية والرياضة والتاريخ والجغرافيا. أما مدير المدرسة فهو زعيم النهضة العلمية في عصر محمد علي، العالِم الكبير رِفاعة رافع الطهطاوي، وقد كان من واجباته:
    • (١)

      أن يُشرِف على المدرسة من الناحيتين الفنية والإدارية.

    • (٢)

      أن يُدرِّس للتلاميذ الأدب والشرائع الإسلامية والغربية.

    • (٣)

      أن يختار الكُتب التي يرى ضرورة ترجمتها، ويوزعها على المُترجمين من تلاميذ المدرسة وخريجيها المُلتحقِين بقلم الترجمة، ويُشرف على توجِيههم أثناء قيامهم بالترجمة، ويقوم بمُراجعة الكتب وتهذيبها بعد ترجمتها. يقول حسن قاسم أحد خريجي الألسن في مُقدمة كتاب «تاريخ ملوك فرنسا»: «ولما تمَّ هذا التعريب لحظه بنظر التصحيح والتهذيب حضرة رِفاعة بك ناظر مدرسة الألسن وقلم الترجمة، فشيَّد مبنَى ألفاظه وأحكامه.»

    • (٤)

      وكان رِفاعة يرأس كل عام لجنة امتحان تلاميذ مكاتب المبتديان بالأقاليم، فيسافر إليها في النيل، ويمتَحِن تلاميذها، ويصطحب المُتفوِّقين منهم ليُلحِقهم بالمدرسة التجهيزية المُلحقة بمدرسة الألسن.

وكان إخلاص رِفاعة لمِهنته يدفعه إلى عدم التقيُّد بأوقاتٍ محددة للدراسة، فكان يستمر في الدرس ثلاث أو أربع ساعات ما دام يجِد في نفسه رغبةً وفي تلاميذه قبولا. يقول علي مبارك باشا: «كان دأبه في مدرسة الألسن، وفيما اختاره للتلاميذ من الكتب التي أراد ترجمتها منهم، وفي تأليفاته وتراجمه خصوصًا، أنه لا يقِف في ذلك اليوم أو الليلة على وقتٍ محدود، فكان ربما عقَد الدرس للتلامذة بعد العشاء أو عند ثُلث الليل الأخير، ومكَث نحو ثلاث أو أربع ساعات على قدميه في درس اللغة أو فنون الإدارة أو الشرائع الإِسلامية والقوانين الأجنبية، وله في الأولى مجاميع لم تُطبع. وكذلك كان دأْبه معهم في تدريس كُتُب فنون الأدب العالية، بحيث أمسى جميعهم في الإنشاءات نظمًا ونثرًا أُطرُوفة مِصرهم، وتحفة عصرهم. ومع ذلك كان هو بشخصه لا يفتُر عن الاشتغال بالترجمة والتأليف. وكانت مجامع الامتحانات لا تزهُو إلا به.»

وقد أرهقت هذه الأعمال الكثيرة رِفاعة فعيَّن له ديوان المدارس مُدرسًا فرنسيًّا ليقوم بمساعدته في إدارة المدرسة والتفتيش على الدروس وأمانة المَكتبة.

أما مدرسو اللغة العربية فكانوا نُخبةً من مشايخ الأزهر المُمتازين في معرفتهم وحبهم للقراءة والبحث والتنقيب. ذكر منهم علي مبارك:
  • (١)

    الشيخ الدمنهوري.

  • (٢)

    الشيخ علي الفرغلي الأنصاري (ابن خال رفاعة).

  • (٣)

    الشيخ حسنين حريز الغمراوي.

  • (٤)

    الشيخ محمد قطة العدوي.

  • (٥)

    الشيخ أحمد عبد الرحيم الطهطاوي.

  • (٦)

    الشيخ عبد المنعم الجرجاوي.

  • (٧)

    حسن أفندي (باشخوجة المدرسة).

أما مدرسو اللغة الفرنسية فهم:
  • (١)

    مسيو «كوت»، وقد خلَفه بعد وفاته «إسكندر دوده».

  • (٢)

    مسيو «بيتيير».

  • (٣)

    مسيو «ديزون» وهو الذي اختير لمساعدة رِفاعة ولأمانة المكتبة.

وقد حقق خريجو مدرسة الألسن الغرَض من إنشاء المدرسة، فعُيِّن المُتقدمون من أول فريق تخرَّج في سنة ١٨٣٩م مُدرِّسين للغتين العربية والفرنسية في نفس المدرسة وفي مدرسة المهندسخانة.

ولمَّا أُنشئ قلَم الترجمة في أوائل سنة ١٢٥٨ﻫ/١٨٤١م أُلحق به كلُّ خريجي المدرسة. غير أن الواحد منهم لم يكن يُمنَح الرُّتبة حتى يُترجِم كتابًا «يحوز الرضا السامي». وقد أُلحق كثيرون منهم مُدرسين بالمدارس الأخرى أو مُوظفين بالمصالح المُختلفة.

نمو المدرسة واتساعها

وظهر للباشا ما للمدرسة من فوائد جليلة، وأدرك ما بلغته من نجاح، فظل يعمل على تنمِيتها:
  • (١)

    ففي سنة ١٨٤١م أُلحقت بها المدرسة التجهيزية التي كانت قبلًا في أبي زعبل.

  • (٢)

    وفي سنة ١٢٦٠ﻫ/١٨٤٥م أُنشئ بالمدرسة قِسمٌ لدراسة الإدارة الملكية لتخريج المُوظفين الإداريين للعمل «في المُديريات والمصالح والضابط خانة.»

  • (٣)

    وفي نحو سنة ١٢٦٢ﻫ أُنشئ بها قسمٌ ثانٍ لدراسة الإدارة الزراعية الخصوصية.

  • (٤)

    وفي أواخر سنة ١٢٦٣ﻫ أُنشئ بها قسم لدراسة العلوم الفقهية. وكان عدد تلاميذه كما يُقرِّر الدكتور عبد الكريم «أربعين تلميذًا، ويتلقَّون دروسًا في الفقه على المذهب الحنفي حتى إذا أتمُّوا دراستهم عُيِّنوا قُضاةً بالأقاليم «حيث إن أكثر القضاة ليسوا علماء».»

وقد أدَّى هذا النمو إلى ازدحام المدرسة بالطلاب حتى كان التلاميذ من فِرَقٍ مُختلفة يجلسون في حجرةٍ واحدة لتلقِّي علومٍ مُتباينة على أساتذة مُتباينين، فعمل رِفاعة على تنظيم بناء المدرسة حتى صار «لكل درسٍ محلٌّ مخصوص ببابٍ مخصوص.»

١  الدكتور عزت عبد الكريم: تاريخ التعليم في عصر محمد علي، ص٣٢٨ (عن وثائق عابدين).
٢  الدكتور عبد الكريم: المرجع السابق، ص٣٣٣.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١