الخلافة

مثَّلت مسألة «الخلافة» عند المسلمين أهمية كُبرى منذ اللحظات الأولى عقب وفاة النبي «مُحَمَّد»، فعنوا بها ووضعوا لها الضوابط، فكانت لها عظيم الحظ من الاهتمام والتقدير. والسيد «محمد رشيد رضا» آلمه ما آلت إليه أوضاع الخلافة، وما اعتراها من ضعفٍ وهوان، فأراد أن يزيل ما لحق بها من غبار؛ فشرع في إبانة حقيقة تلك التبعة التي يتحمَّلها المسلمون جيلًا بعد جيل وأمةً عن أمة، وبيَّن تاريخها وعلوَّ مكانتها وشرفَها، وضرورتَها للمسلمين وحاجتَهم إليها، وتوضيح ما يلحق المسلمين من أذى إذا تركوها وانفضُّوا عنها، فقد شُغل «رشيد رضا» بمسألة الخلافة أيما شُغل، فراسل الأتراك لحثِّهم عليها، وجاب الدروب والسُبُل؛ لنشر أفكاره النظرية، واقتراحاته العملية لإرجاع مجد الخلافة الإسلامية.

عن المؤلف

محمد رشيد رضا: هو شمس أشرقتْ في سماء العالم الإسلامي، وأحد أهم رواد النهضة الإسلامية منذ أواخر القرن التاسع عشر، وهو الداعية المنادي بالإصلاح الذي ملأ العالم نورًا. فحمل مشعله متنقلًا من بيروت إلى مصر حتى يُحقِّق رسالته التي كرَّس حياته من أجلها.

وُلد «محمد رشيد بن علي رضا» عام ١٨٦٥م، في قرية «القلمون» الواقعة ﺑ «جبل لبنان»، وكان أبوه «علي رضا» إمام مسجد القرية؛ فحرص على نشأته نشأةً دينية؛ فحفظ القرآن الكريم وتعلَّم مبادئ القراءة والكتابة والحساب. وتلقَّى تعليمه الابتدائي في «المدرسة الرشيدية» ثم التحق ﺑ «المدرسة الإسلامية» بطرابلس. تتلمذ «محمد رشيد رضا» على يد مجموعة من مشايخ عصره في لبنان مثل «حسن الجسر» و«محمود نشابة» و«محمد القاوجي» وآخرين، كما سعى للاتصال ﺑ «جمال الدين الأفغاني» غير أنه لم يُفلح.

عندما وجد «محمد رشيد» صعوبة التعلُّم على يد «الأفغاني» انتقل إلى مصر ليدرس على يد «محمد عبده»، وكان قد التقاه من قبلُ في لبنان، غير أنه لم يَستطِع أن يتصل به. ومن مصر بدأ الشيخ في دعوته الإصلاحية التي كان يرنو إليها، وهي الدعوة للإصلاح عن طريق التربية والتعليم، واتخذ من جريدته «المنار» منبرًا ينشر منه أفكاره. وكانت الجريدة خير أداة لإنفاذ تلك المبادئ. اعتنق المؤلف الفكر الصوفي وتتلمذ على الطريقة «الشاذلية» ثم «النقشبندية»، غير أنه تَحوَّل من التصوُّف إلى أهل السلف، بل وانتقد الكثير من تصرُّفاتهم في جريدته.

تَميَّز المؤلف بغزارة إنتاجه؛ فبالإضافة إلى المقالات الكثيرة التي كتبها في مجلته، ألَّف العديد من الكتب التي لا يزال أثرها واضحًا في فكر الإنسانية، وكان من أكثر الذين تأثروا به الشيخ «حسن البنا» الذي اتبع أسلوبه في الدعوة. ومن كُتُبه: تفسير المنار، وتاريخ الأستاذ الإمام، والخلافة، والوهابيون والحجاز، ونداء للجنس اللطيف، وغيرها.

تمتع الشيخ «رشيد رضا» بحياة هادئة، وكانت وفاته بالهدوء نفسه الذي اعتاده؛ فقد غادرت روحه عالمنا عام ١٩٣٥م، وما زالت الثقافة العربية والإسلامية تنهل من أفكاره ومبادئه.

رشح كتاب "الخلافة" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.