ابن الرومي١

كيف أغفله صاحب الأغاني
لو نطقَ الدَّهْرُ هَجَا أَهْلَهُ
كأنه الروميُ أو دَعبل
أبو العلاء

ألف أبو الفرج كتابه الأغاني لغرض خاص هو إثبات المائة الصوت التي اختارها المُرشد، ثم جرَّه ذلك إلى الاستطراد، فذكر من الطُّرَفِ والبدائع شيئًا كثيرًا حتى أصبح كتابه كَنْزًا من كنوز الأدب العربي لا مثيل له.

فإذا أغفل أبو الفرج التنويه بشاعر فَحْلٍ كابن الرومي، فهل نجد من يَحْتَجُّ له بهذا العُذْر، وأية دهشة تتملكنا، بل أية حَيْرَة تملأ نفوسنا حين نُجِيلُ البصر في هذه المُجَلدات الضخمة التي تؤلف دائرة معارف أدبية نادرة، فنرى مؤلفها الذي أغفل ابن الرومي قد اسْتَطْرَدَ أكثر من ألف مرة إلى ذكر من يستحق الذكر ومن لا يستحقه والتنويه بشعراء — إن أَجْلَلْنَاهُم مرة — نَزَّهْنَا ابن الرومي عن أن يُوْضَع معهم في ميزان أو يُقاس إليهم بمقياس، ورأيناهم — إلى جانبه — أَقْزامًا أمام عملاق!

فإذا زعم زاعم أنَّ شعر ابن الرومي لم يُغْنَّ به، قلنا له: هذه «مسألة فيها نظر» وليس لدينا الآن ما نَدْحَضُ به زعمه، فإن أخبار ابن الرومي لم يصلنا منها شيء يُذكر، وقد أجمع المؤرخون — أو كادوا يُجمعون — على إغفال هذا الشاعر العظيم كما تعمد أبو الفرج أن يُغفل ذكره إغفالًا يكاد يكون تامًّا، في حين أنه ملأ الدنيا بأخبار البحتري الذي كان يُعاصر ابن الرومي، وأخبار أبي تمام أستاذ البحتري وكثير من معاصريهما، وغيرهم من المشهورين كأبي نواس ودعبل … إلخ، وقد عُنِيَ أبو الفرج — في غير كتابه الأغاني — بدواوين من يحبهم من الشعراء؛ فجمع ديواني أبي تمام والبحتري، ورتب ديوان كل منهما على الأنواع – لا على الحروف — كما عُنِيَ بجمع ديوان أبي نواس!

وَتَعَمُّد الإغفال ظاهر، فإن أبا الفرج لم يذكر ابن الرومي في كتابه (الأغاني) إلا مرتين، وكأنه لم يذكره إلا لِيُسِيء إليه بدلًا من أن يُشِيدَ بِذكره.

فقد ذكره في الموضع الأول؛ بمناسبة انتحاله بيتًا من الشعر لإبراهيم بن العباس،٢ وذكره في مكان آخر من الكتاب؛ بمناسبة نكبة سليمان بن وهب وابنه٣ ليظهر لنا بمظهر الشامت وكلا الموقفين لا يُشرف صاحبه.

ففي الموقف الأول: يعرفنا به سارقًا مُنتحلًا بيتًا من الشعر.

وفي الموقف الثاني: يقدمه لنا هاجيًا في غير موقف هجاء؛ لِيُثبت أبو الفرج — في نفس الصفحة — رثاء البحتري لسليمان بن وهب الذي جَوَّدَ فيه — كما يقول أبو الفرج — ثم يُتْبِعُ ثَنَاءَهُ على البحتري بإطرائه إبراهيم بن العباس، والإشادة بذكره!

فإذا لم يكن ذلك إغفالًا فهو عندنا شر من الإغفال، وإذا لم يكن أبو الفرج الأَرِيبُ الفَطِن الراوية قد تعمد الإساءة إلى ابن الرومي فكيف يكون تعمُّد الإساءة بعد ذلك؟

•••

لم يكن ابن الرومي خاملًا في عصره حتى يقتصر أبو الفرج على رواية أربعة أبيات من شعره في هذه الموسوعة الضخمة، وقد زعم بعض الأدباء أنه كان خاملًا وهو وَهْمٌ يُفَنِّدُهُ الواقع، فلم يكن ابن الرومي خاملًا — لا في عصره ولا بعده — ولكنه كان مكروهًا من الناس؛ لإفحاشه في الهجاء حتى لم يكد يَسْلَمُ من لسانه إنسان له خطر!٤

فإذا قال قائل: «ولماذا نَوَّهَ أبو الفرج بدعبل وذكر كثيرًا من أخباره وهو كابن الرومي في سلاطة اللسان والإقذاع في الهجاء؟»

قلنا: إن عصر دعبل قد تقدم عصر ابن الرومي بقليل وقد مات من أساء إليهم دعبل وقلَّ حقد الناس عليه، فلم يبقَ هناك بأس من الإشادة بذكره والتنويه بفضله.

أما ابن الرومي فقد أساء إلى أعيان الدولة، وكبار رجالها، كما أساء إلى شيوخ الأدب وزعماء الشعر، ولم تزل إساءته — إلى زمن أبي الفرج — عالقة بالأذهان. ولا زال بعض مَن أفحش ابن الرومي في هجائهم عائشًا في زمن أبي الفرج، وربما كان من بينهم أقاربه، وأصدقاؤه، ولقد كان أبو الفرج من المتشيِّعين، وكان ابن الرومي متهمًا بالتشيع، ولم تكن هذه الصلة شفيعًا له عنده ولا سببًا يدعوه إلى التنويه بذكره.

(١) هجاء البحتري والأخفش

ولقد هجا ابن الرومي البحتري الشاعر هجاء مقذعًا وأفرط في شتمه، وكان للبحتري مكانة بين أعيان الدولة، وكبار رجالها — حتى بعد موته — وقد رأيت أن أبا الفرج كان يحبه ويشيد بذكره ويُعنى بآثاره … ولا يتسع هذا المقام الضيق للإسهاب في ذلك وشرح الأسباب التي دعت إليه، فلنجتزئ بقوله في هجائه من قصيدة:

قد قلتُ إذ نحلوه الشعر: حاش له
إن البروك به أولى من الخبب

وفيها يقول:

وحسبه من حباء القوم أن يهبوا
له قفاه — إذا ما مر — بالعصب٥

ثم يقول:

الحظ أعمى ولولا ذاك لم تره
للبحتري بلا عقل ولا أدب

وفي هذه القصيدة يقول:

قُبحًا لأشياء يأتي البحتري بها
من شعره الغث بعد الكد والتعب
كأنها حين يصغي السامعون لها
ممن يميِّز بين النبع والغرب
رُقَى العقارب أو هذر البناة إذا
أضحوا على شعف الجدران في صخب
وقد يجيء بخلط، فالنحاس له
وللأوائل ما فيه من الذهب
سمين ما نحلوه من هنا وهنا
والغث منه صريح غير مجتلب
يسيء عفًّا، فإن أكدت وسائله
أجاد لصًّا شديد البأس والكلب

ثم يقول:

عبد يغير على الموتى فيسلبهم
حر الكلام بجيش غير ذي لجب
ما إن تزال تراه لابسًا حللًا
أسلاب قوم مضوا في سالف الحقب
شعرٌ يغير عليه باسلًا بطلًا
وينشد الناس إياه على رِقَب

إلى آخر هذه القصيدة الطويلة التي لا نسمح لأنفسنا بنقل ما ورد فيها من الهجاء المقذع، والفحش الشنيع في مثل هذا المقام، فليرجع إليها القارئ في ديوانه إذا شاء.

•••

ولا تنسَ هجاء ابن الرومي للأخفش — أستاذ أبي الفرج — فقد كاد ابن الرومي يقف حياته على هجاء الأخفش، وكاد الأخفش يقف حياته على التشنيع به والزراية عليه، فلا غرو أن يغرس الأستاذ في نفس تلميذه بذور الكراهية والبغض لابن الرومي — منذ الصغر — أو يغضب التلميذ لأستاذه فيتعمد إغفال من جعل همه الأول شتم أستاذه والتشهير به «وآفة الرأي الهوى!»

•••

وإلى القارئ شيئًا من هجاء ابن الرومي للأخفش ليتبين صحة ما ذهبنا إليه، قال من قصيدة طويلة رائعة:

قلت لمن قال لي: عرضت على الأخـــ
ـــفش ما قلته فما حمده
قصرت بالشعر حين تعرضه
على مبين العمى إذا انتقده
ما قال شعرًا ولا رواه، فلا
ثعلبه كان، لا ولا أسده
فإن يقل: «إنني رويت» فكالدفــ
ـــتر جهلًا بكل ما اعتقده
أرُمتَ زيني بأن تعرضني
لمدحه؟ فالذليل من عضده
أم رمت شيني بأن تعرضني
لثلبه؟ فالسليم من قصده

إلى أن قال:

شعري شعر إذا تأمله الإنـــ
ـسان ذو الفهم والحجا عبده
لكنه ليس منطقًا بعث الله
به آية لمن جحده
ولا أنا المفهم البهائم والطيــ
ــر سليمان قاهر المرده
وما بلغت بي الخطوب رتبة من
تفهم عنه الكلاب والقرده

ثم قال بعد أبيات:

لا رحم الله أم أخفشكم
ولا سقى قبر والد ولده
ماذا عليه وقد رأى ولدًا
أعور جم العوار لو وأده!
سأُسمع الناس ذمه أبدًا
ما سمع الله حمد من حمده

وفي هذه القصيدة أيضًا من هجر القول ما لا يسمح بذكره المقام.

وقال من قصيدة أخرى:

لا يأمنن السفيه بادرتي
فإنني عارضٌ لمن عرضا
عندي له السوط إن تلوَّم في السيــ
ـــر وعندي اللجام إن ركضا

وفيها يقول:

أضحى مغيظًا على أن غضب اللــ
ـــه عليه ونلت منه رضا
قولا له: ينطح الجدار إذا أعـــ
ـــيا، وصم الصفا إذا امتعضا
ولا يحمل ضعيف منَّته
حربي، فما مثله بها نهضا

إلى أن يقول:

أقسمت بالله لا غفرت له
إن واحد من عروقه نبضا

فإذا ذكرنا — إلى ذلك الهجاء المقذع — أن في التنويه بابن الرومي إساءة إلى جمهرة من أعيان الدولة، وكبار رجالها الذين هجاهم ابن الرومي أو هجا آباءهم — كما أسلفنا القول — عرفنا السر في هذا الإغفال.

هوامش

(١) نشرت بمجلة المُقْتَطف.
(٢) ارجع إلى ج٩ ص٢٨ من كتاب الأغاني.
(٣) ارجع إلى ج٢٠ ص٧٢ من كتاب الأغاني.
(٤) وكان الهجاء سبب قتله.
(٥) جماعات الناس.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.