الباب الثالث

قصص جوبيتر ومينيرفا

أوروبا وثورها

كان جوبيتر الشخصية الرئيسية في حلقة غرامية، جرت في ركابها كثيرٌ من الأحداث والنتائج الهامة.

كانت «أوروبا» أميرة آسيوية ابنة ملك فينيقيا، تتألق جمالًا بين تابعاتها العذارى، كما تتألق فينوس بين الجراكيات. فأبصرها ابن كرونوس فوقع في غرامها، فقابلها في صورة ثور قوي جميل المنظر، جاء إلى المرعى المزهر، حيث كانت أوروبا تلعب مع رفيقاتها العذارى، اللواتي عندما أبصرن الثور هرَبْن جميعًا ما عدا أوروبا؛ إذ سلط جوبيتر إيحاءه عليها، فبقيت دون أن يتطرَّق الخوف إلى قلبها، وتقدمت نحوه فانخفض لها في رفقٍ وانحنى أمامها، وقدم لها ظهره العريض. ابتسمت الفتاة وقد أغراها الثور، فجلست على ظهره، وما كادت تجلس حتى ارتفع عن الأرض، واتجه نحو شاطئ البحر المجاور، وقفز بها وسط الأمواج.

عبثًا نادت أوروبا على رفيقاتها، وعبثًا توسلت إلى الثور البادي الرقة أن يعيدها إلى اليابسة، ويسمح لها بالعودة إلى أهلها، ولكنه أصمَّ سمعه عن توسُّلاتها، وشرع يسبح بسرعة بضرباتٍ قوية وسط البحر الهادئ أمامه. وما من موجة صغيرة أصابت ثوب الفتاة بالبلَل، وكانت وحوش البحر تقفز حوله، وارتفعت جماعات حوريات البحر من بين الأمواج يحيِّينه في مرح.

صاحت الفتاة أخيرًا في فزعٍ تقول: «إلى أين تحملني؟» فأجابها الثور في صوتٍ إلهيٍّ عميقٍ يأمرها بالشجاعة والجرأة.

قال: «انظري، إنني جوبيتر، اضطرني حبُّك إلى أن أتخذ هذه الهيئة، وسرعان ما ستستقبلنا كريت لتكون حُجرة عرسنا؛ كريت التي وُلدتُ فيها أنا نفسي.»

هكذا قال، وهكذا كان، وباسم هذه الأميرة سُميت قارة أوروبا بأكملها. أنجبت أوروبا لجوبيتر ثلاثة أبناء: مينوس الذي صار فيما بعدُ ملكًا على كريت، ورادامانثوس، وساربيدون. وبعد موت الابنين الأولين، صارا قضاة الأشباح في العالم السفلي.

هذا، وتُروى قصة ممتعة عن مينوس عندما كان حاكمًا على كريت. كان له خادم يُدعى دايدالوس، وكان ميكانيكيًّا بارعًا، وصانعَ معادن، ومخترعًا عبقريًّا، وهو أبو جميع الاختراعات. صمم دايدالوس لمينوس مجموعة من الأنفاق المعقدة والكثيرة التعاريج، تُسمَّى متاهة لابيرينث حبس فيها المينوطور، وهو وحش نصفه لإنسان ونصفه لثور.

وذات يوم غضِبَ مينوس على دايدالوس، فسجنه هو وابنه إيكاروس، فطفق دايدالوس يقدح ذهنه لإيجاد وسيلة للهروب من السجن. وأخيرًا هداه تفكيره إلى أن يصنع زوجًا من الأجنحة لنفسه، وزوجًا آخر لابنه، وثبَّتها على كتفيه وعلى كتفي ابنه، مستخدمًا الشمع كمادة لاصقة، فطار الاثنان بنجاحٍ، وارتفعا في الجو بسرعة، واقتربا أكثر فأكثر من قارة أوروبا، ولكن إيكاروس سُر سرورًا عظيمًا وابتهج، وأخذ يطير إلى فوقُ عاليًا جدًّا، واستمر في اقترابه من الشمس رغم تحذير والده. وأخيرًا حلق إلى مسافة بعيدة مقتربًا من الشمس، فصهرت حرارتها الشمع، وسقط الجناحان عن كتفيه، فسقط هو في اليمِّ، وغاص في البحر وغرق. وفيما بعد سُمي البحر الذي غرق فيه بالبحر الإيكاري. أما دايدالوس فنجا وأفلح في هروبه، وعاش مدة طويلة في صقلية.

عندما خطف الثور أوروبا، أمر أبوها أخاها المسمى كادموس، بأن يذهب ويبحث عنها في كل مكان، وبألا يعود إليه إلا بعد العثور عليها. فظل كادموس يبحث عنها شهورًا وسنين دون جدوى، وأخيرًا أمره وحي أبولو بأن يتتبع بقرةً معينة أينما سارت، ويبني مدينة حيث تستقر البقرة. وفي النهاية وقفت البقرة في سهول بانوبي، وإذ أراد كادموس أن يقدم سكيبة للربة مينيرفا، أخذ يبحث عن الماء في كل الجهات المجاورة، وسرعان ما عثر على ينبوع يتدفق منه تيار من الماء النقي الرائق كالبلور، ولكن تنينًا ضخمًا كان يحرس ذلك الينبوع. وما إن غمس خدم كادموس جرارهم في الماء، حتى هجم عليهم التنين، فقتل بعضهم بمخالبِه، بينما سحق البعضَ الآخر بين ثنيَّات جسمه.

بعد ذلك قام كادموس نفسه، وقاتل ذلك التنين وقتله، دون أن يعرف أنه مكرس لمارس. فغضب إله الحرب على كادموس، وأجبر هذا الأخير على أن يخدمه مدة ثماني سنوات. ولما أمرته مينيرفا أن يزرع أنياب التنين، خرج منها رجال مُسلَّحون صاروا من أتباع كادموس. فبنى هناك مدينة طيبة، ويُنسب إلى كادموس هذا ابتكار الحروف الهجائية، وعندما بلغ الشيخوخة تحوَّل هو وزوجته هارمونيا إلى ثعبانين، ولكنه لم يرَ أوروبا مرة أخرى.

قصة أوديب

عندما وُلد للايوس ملك طيبة ابن، حذَّره وحي من أن ذلك الطفل لو تُرك ليكبر، فسوف يعرِّض عرشه وحياته للخطر. وعلى هذا أمر لايوس أحد رعاة ماشيته بأن يأخذ ذلك الطفل ويقتله، ولكن الراعي أشفق على الطفل، فثقب قدميه وتركه على جانب جبل، فعثر راعٍ آخر على هذا الطفل، فأخذه إلى بوليبوس ملك كورنثة، فتبناه هذا وسماه أوديب، أي ذو القدم المتورمة.

لما كبر أوديب استشار وحيًا بدوره، فعلم ما أفزعه، علم أنه مقدر له أن يقتل أباه (وظن أوديب أنه سيقتل بوليبوس)، ولكي يتحاشى مثل هذا القضاء، أسرع بمغادرة كورنثة في عربة ومعه خادم واحد، وأخذ يطوف في بلاد الإغريق. وفي يومٍ ما، بينما هو يسير بعربته في طريق ضيق، التقى برجل في عربة أخرى، فأمره هذا الرجل متغطرسًا أن يُفسح له الطريق. ولما رفض أوديب الانصياع لأمره، قفز خادم من عربة ذلك الرجل، وقتل أحد خيول أوديب. فما كان من أوديب، وقد ثارت ثائرته واشتد غضبه، إلا أن هجم على راكب العربة فقتَله. كان ذلك الرجل هو لايوس، وهكذا قتَلَ أوديب أباه دون وعيٍ منه.

لما وصل أوديب إلى طيبة، وجد المدينة في ارتباكٍ عظيم. هناك وحش يُسمَّى سفنكس، نصفه لأسد والنصف الآخر لامرأة، يُوقف كل المسافرين ويقدم لهم لغزًا، إذا لم يجيبوا عنه إجابة صحيحة، قتلهم. أما أوديب فتوجه إلى السفنكس في جرأة دون ما خوفٍ ولا وجل. فسأله السفنكس: «ما هو المخلوق الذي يمشي في أول النهار على أربعٍ، وفي الظهر على اثنتين، وفي الليل على ثلاث؟» فأجاب أوديب على الفور بقوله: «إنه الإنسان، الذي يحبو على يديه ورجليه طفلًا، ويقف منتصبًا يسير على قدمَيْن، وهو كامل النمو، وعندما يبلغ الشيخوخة في آخر حياته يحتاج إلى عُكَّاز.» فاغتاظ السفنكس، وقذف بنفسه من فوق صخرة عالية، فتهشَّمَتْ عظامه ومات.

فرح أهل طيبة وشكروا أوديب، وأرادوا مكافأته على حسن صنيعه، واعترافًا بجميله، فزوَّجوه ملكتهم جوكاستا أرملة لايوس. فلما أصاب المدينة وباء، واستشاروا عرَّافًا أخبرهم بجريمة أوديب وجوكاستا. فلما رأت جوكاستا بشاعة جريمتها انتحرت، وأما أوديب فأعمَى عينيه. وبعد ذلك ظل أوديب عدة شهور يتسوَّل في بلاد الإغريق، تقوده ابنته الوفية أنتيجوني. وأخيرًا أراحته الآلهة من حياته.

كاليستو وابنها

كان في أركاديا فتاة بارعة الجمال تُدعى كاليستو، أحبَّها جوبيتر، فولدت له ابنًا سمياه أركاس، فلما رأت جونو أن كاليستو تتمتع بحبِّ جوف، وأن ابنها الجميل ينمو يافعًا، أكلت الغيرة قلبها، وأخيرًا اشتدَّ غضبها وحسدها وتعدَّيَا كل الحدود، فحولت كاليستو إلى دُب.

أخذت كاليستو تهيم على وجهها وسط غابات أركاديا في صورتها الجديدة البغيضة. لم تجرؤ على الاختلاط بغيرها من الدِّبَبة؛ إذ خافتها كما لو كانت من البشر. ومع ذلك كانت تهرب من الصيادين أيضًا؛ إذ سيطاردونها بمجرد أن يروها، ويقتلونها إن أمكنهم.

ومع هذا لمحت ابنها أركاس ذات يوم، وهو على مسافة بعيدة منها، وقد كبر وصار شابًّا يافعًا، فتغلبت عليها عاطفة الأمومة، ودفعها حبها له وشوقها إليه، إلى أن تتقدم نحوه في مِشْيَة متعثرة، ووقفت على رجليها الخلفيتين، وحاولت أن تعانقه، ولكنه تراجع في خوف مختلط بالدهشة. ولما أصر الدب على ملاحقته، رفع رمحه، وأوشك أن يقتل به ذلك الحيوان الغريب المخيف. وبينما كان الرمح يكاد يخترق صدر كاليستو، نظر جوبيتر من السماء، فأبصر ما يحدث، فأمسك الرمح إشفاقًا، وخطف كلَيْهما من الأرض، ووضعهما بين النجوم في السماء، يُطلق على أحدهما الدب الأكبر، وعلى الآخر الدب الأصغر.

وتقول الأساطير القديمة: إن جونو شكَت بمرارة إلى آلهة البحر من طريقة معاملة جوبيتر لمنافستها وابن منافستها، وإهماله جونو نفسها. فقرر أولئك الآلهة إكرمًا لخاطرها، ألا يمس الدب الأكبر ولا الدب الأصغر المياه إطلاقًا، ومن ثم تحيط مجموعتا النجوم هاتان بالقطب باستمرار، ولا تغطسان في الماء كما تفعل سائر النجوم الأخرى.

باوكيس وفيليمون

رغم أن جوبيتر كان، أولًا وقبل كل شيء، إلهَ السماء الواسعة، ويفكر فيه البشر على أنه يعيش دائمًا في قصره العجيب فوق جبل أوليمبوس، إلا أنه كان ينزل أحيانًا إلى الأرض، ويختلط بسكانها في صورةٍ بشرية. كان غرضه من أمثال هذه الزيارات أن يكتشف ما إذا كان الناس يراعون واجب إكرام الضيف وحق ابن السبيل؛ لأن جوبيتر لم يكن فقط ملك الآلهة والبشر، وإنما كان أيضًا وبنوعٍ خاصٍّ إلهَ إكرام الضيف، الذي يُنزل العقابَ بكل من يعامل الأغراب بقسوة أو بغير رقة.

وحدث ذات مرة أن جوبيتر تنكَّر في زيِّ مسافر فقير، ولم يصاحبه في هذه الجولة سوى ميركوري. فبدَءَا بزيارة أرض فروجيا، وطلَبَا المأوى لمدة الليل في بيتٍ بعد آخر، ولكن أهل تلك المنطقة طردوهما، وسلطوا عليهما كلابهم تنبحهما، وأطفالهم تقذفهما بالحجارة، علاوة على الشتائم وعبارات الاحتقار.

طال الظلام، وكاد جوبيتر وميركوري يتركان تلك المنطقة يأسًا. وأخيرًا شاهدا كوخًا منعزلًا فوق مرتفع من الأرض بتلك القرية. كان ذلك الكوخ لزوجين عجوزين هما باوكيس وزوجها فيليمون. كان كوخًا وضيعًا سَقفُه من البوص والقش المأخوذَيْن من مستنقعٍ قريب، عاش فيه هذان الزوجان منذ أن تزوجا، وحَظِيا فيه بالسعادة والقناعة والرضا.

لما سمعت باوكيس الطَّرْق على باب الكوخ أسرعت هي كما أسرع زوجها، ففتحا الباب ورحَّبا بالضيفين أعظم ترحيب، ولبَّيَا طلبهما بصدرٍ رحبٍ أن يقضيا تلك الليلة في كُوخهما. وخرجا يدوران حول الكوخ يجمعان الحطب لإيقاد نار يصطليها الضيفان، وقدما لهما كل ما كان لديهما من طعام.

عندما مد الغريبان يديهما لتناول الطعام، حدث شيء غريب؛ فقد كثُر الطعام فجأة، وانبعثت منه رائحة عجيبة زكية، وفجأة أظهر الإلهان حقيقتهما في كامل عظَمتها، فخرَّ العجوزان راكعَيْن أمامهما، وطلبا صفحهما عن قلة الطعام الحقير الذي قدماه لهما. فأمر جوبيتر باوكيس وفيليمون بأن ينهضا، وقادهما إلى قمة جبل مجاور. فلما نظرا إلى الوادي الذي كانا يقيمان فيه، اعترتهما الدهشة؛ إذ وجداه بحيرة واسعة، فبكيا على مصير جيرانهما، وحدثت المعجزة، ارتفع معبد عظيم الحجم إلى جانبهما، وعهد إليهما بالعناية بذلك المعبد. ولما مات هذان الزوجان بعد ذلك بعدة سنوات، ماتا معًا في وقتٍ واحد، وفي سن متقدمة جدًّا. وحوَّلهما جوبيتر إلى شجرتَيْن باسقتين أمام المعبد، شجرة بلوط وشجرة زيزفون، عبدَهما الفلاحون إشارة إلى واجب إكرام الضيف.

مينيرفا تدخل في مسابقتَيْن

دخلت بالاس أثينا (التي يسميها الرومان مينيرفا) ذات مرة في مباراةٍ مع نبتيون على: من منهما سيكون له شرف أن تُسمى باسمه مدينة حديثة التأسيس في أتيكا. وكان كل منهما يتوق جدًّا إلى الفوز بذلك الشرف، حتى خُيِّل للجميع أنه لا بدَّ أن يقوم بينهما عراك. وحسمًا للنزاع قرر الآلهة أن يقدم كلٌّ منهما هديةً تفيد الجنس البشري. ومن منهما يقدم أنفع هدية، ينلْ شرف تسمية المدينة باسمه.

بدأ نبتيون، فضرب الأرض برمحه الثلاثي الشعاب، وفي لمح البصر خرج منها حصان جميل شرع من فوره يرفس برجليه الخلفيتين، ليقذف بالأرض المتعبة. فلما وقف ذلك الجواد أمام الآلهة يركل الأرض بحوافره تساءل الآلهة في دهشة. ثم جاء دور أثينا فضربت الأرض برمحها، فما إن ترك رمحها الأرض، حتى انبثقت من الأرض شجرة نبيلة مُحمَّلة بثمار سوداء لامعة، هي ثمار الزيتون. فجلس الآلهة صامتين، وتطلعوا خلال المستقبل يحصون الفوائد التي يَجنيها البشر من هذه الشجرة وثمارها. وفي صوتٍ واحدٍ هتف الآلهة لأثينا معلنين فوزَها، وهكذا سُميت باسمها مدينة أثينا.

وفي مناسبةٍ أخرى تبارت بالاس أثينا مع فتاة من البشر اسمها أراخني، ابنة إدمون، الماهر في الصباغة بالأرجوان. ومنذ حداثة سن هذه الفتاة، تعلمت مهنة أبيها، بالإضافة إلى مهنة نسج الأقمشة وبرعت فيهما، لدرجة أنه ما من أحدٍ بَذَّها في ذلك، على وجه البسيطة كلها. فركب الغرور أراخني، حتى إنها رفعت رأسها نحو السماء، متحدِّية الربة أثينا نفسها، حامية جميع الفنون المنزلية، أن تباريها في مهنتها هذه.

راقبت أثينا في استمتاعٍ وإعجاب، ذلك التقدم الذي تقوم به أراخني. فلما سمعت ذلك التحدي وليد الغرور، استاءت أيَّما استياء، فاتخذتْ صورة امرأة عجوز دردبيس، وذهبت إلى بيت إدمون، حيث شاهدت النول الذي تنسج فوقه هذه الفتاة، وأعجبت بمهارتها.

قالت أثينا: «إنني امرأة عجوز وقديمة في التمرين، ورأيت الكثير في هذه الدنيا. بلغني أنك تحديت الربة أثينا، اسمحي لي بأن أنصحك بأن تسحبي أقوالك. إنك تتفوقين على سائر البشر، وسوف تتفوقين عليهم جميعًا، ولكن ما أحمقك أن ترغبي في الدخول في مباراةٍ خاسرة مع الآلهة الذين تأتي منهم كافة المهارات!»

فأجابت أراخني بازدراء: «صه، أيتها العجوز الغبية! لن أخاف أثينا، ولكني سأُخجلها بمهارتي، فلتظهر وتختبرني.»

ما إن نطقت أراخني بهذه الألفاظ، حتى نزعت أثينا تنكُّرَها، ووقفت في عظمتها أمام الفتاة.

قالت: «ها هي أثينا أمامك.» وعندئذٍ ارتجفت الفتاة، وأدركت بعد فوات الأوان، جنون تحديها، ولكنها استجمعت شجاعتها، وأخذت تنسج أبرع منسوج صنعته. صَوَّرت على جزء من النسيج بعضَ موضوعات من غرام الآلهة، نسجتها بعدة ألوان، وأغلبها من الأرجوان الذي كان أبوها سيد صناعته. وأخيرًا اكتمل عملها.

شرعت أثينا تنسج بعد ذلك، فصَوَّرت أعجب المناظر في أوليمبوس السامي، وانبعثت من نسيجها رائحة عبقة من النكتار والأمبروسيا. حلق فوق النسيج جمال غير أرضي، فصورت في أحد أركانه مصائر البشر الذي يتحدون الآلهة. وبينما هي تمر من مصير إلى مصير، أحسَّت أراخني بمصيرها يدنو منها رويدًا رويدًا. وما إن تمَّ آخر ركن، حتى استدارت نحوها أثينا بمغزلها السحري، وقالت: «ستُعاقبين على غُرورك، ولكن الآلهة لن تسمح بأن تموت مثل هذه المهارة التي أبديتها. تحولي إلى حشرة، كي تكوني عبرة للبشر الآخرين، فاستمري في نسج منسوج بديع الرسوم.»

ما إن قالت أثينا هذا، حتى بدأت الفتاة تنكمش وتضمحل، وأخيرًا تحولت تمامًا. وحيث كانت الفتاة واقفة، زحفت حشرة العنكبوت، وأمام بصر المشاهدين المذعورين، انتحت الحشرة نحو ركن وشرعت من فورها تنسج نسيجًا من الخيوط الواهية. وهكذا ظل الأغارقة حتى اليوم يسمون العنكبوت «أراخني».

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١