الجارية المضطهدة والزوجة المختطفة

وتُصنَّف هاجر في مصنفات وقواميس الفولكلور تحت ما يُعرف ﺑ «الجارية المضطهدة المتنازع عليها»، ووُجدت متنوعاتها في أساطير وفولكلور كشمير والبنغال، وعند الغالبية العظمى من حكايات الشعوب الأوروبية والهند، ويوجد ست متنوعات لها في الفولكلور الإفريقي وأميركا الشمالية والجنوبية في شيلي والبرازيل.

والتنازع حول الزوجة أو الجارية المضطهدة، تضمينة أو عبارة أو موتيف، شائع في الفولكلور العربي، ولقد جمعت لها حوالي أربعة أنماط شائعة في الحكايات الشفهية المصرية إلى جانب شكل رابع في ملحمة «سعد اليتيم»، التي يجري نشرها، ضمن هذه السلسلة عن ملاحمنا العربية، تحت اسم الملك فاضل، أو هاملت عربي.

وغالبًا ما يكون السبب الذي تعذب من أجله الزوجة أو الجارية في بعض المأثورات والحكايات، يرجع إلى بيئتها العنصرية كزوجة بدوية، بينما «ضرتها»١ عربية، أو قد تكون «فلاحة قروية» في مواجهة مدنية بندرية في هذه الحالة ترجح كفة ضرتها الحضرية، كما قد يرجع السبب في اضطهاد الزوجة إلى إنجابها لولد واحد شاطر، أو مكشوف عنه الحجاب أو موعود، بينما قد تنجب ضرتها أو غريمتها الأخرى ثلاثة أو خمسة، وأحيانًا أحد عشر، بما يطابقها تمامًا، ويحدد مصدرها الأصلي، وهو قصة يوسف بن يعقوب بن راحيل، وصراعه مع إخوته الأحد عشر، أبناء «ليئة» الأخت الكبرى لراحيل أو راشيل أم النبي يوسف، والتي من اسمها تسمت إسرائيل، وذلك عقب زواجها من يعقوب.

كما قد يكون لون جلد البشرة ودلالته الطبقية، سببًا لاضطهاد الزوجة وابنها، كما في سير وملاحم الهلالية وعنترة، حيث إن كلًّا من أبي زيد الهلالي وعنترة وُلد على غير لون بشرة آبائه أسود اللون، وطُردت أمه من قبيلتها، وعُذبت لهذا السبب إلى أن يحقق البطل الملحمي الشعبي انتصاره الاجتماعي الطبقي.

وكذلك فقد يرجع السبب إلى «الشكل»، أي القبح والجمال، فبينما كانت زوجتا يعقوب الشقيقتان ابنتي خاله «لابان٢ بن ناحور بن تارح»، كبراهما وهي «ليئة» دميمة، «وكانت عينا ليئة ضعيفتين، وأما راحيل فكانت حسنة الصورة وحسنة النظر، وأحب يعقوب راحيل»، إلى أن يكتشف أنها عاقر «ورأى الرب أن ليئة مكروهة ففتح رحمها، وأما راحيل فكانت عاقرًا»، ويضني راحيل أو راشيل ذلك العقر، لدرجة أنها كانت تصرخ في وجه يعقوب: «هب لي بنين، وإلا فأنا أموت.»

وكما هي العادة، تكون الغلبة في النهاية للجارية أو الزوجة المعذبة، وهو نفس ما حدث مع راشيل، التي سميت القبائل اليهودية باسمها بعد ذلك إسرائيل أي رجال راشيل.

وتكاد تجمع المصادر المختلفة، على أن هاجر أميرة أو جارية مصرية، أهداها فرعون مصر لإبراهيم، مع جملة ما أهداه من هدايا، عقب حكايته المعروفة مع سارة، حين٣ دخل إبراهيم مصر ووُشي بحسن سارة امرأته إلى فرعون، فسأل إبراهيم عنها، فقال: هي أختي من أبي لا من أمي، ولم يكذب قوله، فاختارها فرعون إلى نفسه مختليًا، حتى تحقق أنها زوجته، فردها إليه مع هدايا كثيرة، من جملتها هاجر المصرية جارية «سارة».

•••

ويذهب بعض الأنثروبولوجيين وعلماء الفولكلور أمثال «روبرت جريفز»، و«روفائيل باتاي» نتيجة لارتباط رقمي أسطوري حادث بين كل من التقويمين والأرقام الأسطورية أو المقدسة المصرية القديمة، ونظيرتها عند اليهود، وبالتحديد رقم ٧٢، والرقم ٥، فهناك خمسة أيام٤ منتزعين من السنة المصرية القديمة، حسب التقويم السنوي الفرعوني الساري استعماله شعبيًّا، يعتقد المصريون أنهم الأيام الخمسة التي فاز بهم الإله تحوت أو هرمس، حين لاعب الإلهة القمرية «إيزيس» الدمنو أو السيجة، كما أن نفس الرقم خمسة، صاحب الآلهة المصرية الخمسة: أوزيريس، حورس، ست، إيزيس، نفتيس. ولما كانت السنة القمرية السابقة على هذا التغيير الذي طرأ مؤخرًا على التقويم المصري الفرعوني الساري استعماله شعبيًّا، تتكون من ٣٦٤ يومًا، فلا بد أن هذا التغيير التقويمي الذي أصبحت السنة بمقتضاه ٣٦٠ يومًا، تقبل القسمة على الرقم خمسة، بحيث تصبح كل فترة ٧٢ يومًا، ما يشير ويحفظ لعلاقات أكثر ارتباطًا، وأقرب تقويميًّا من التوحد كما يزعم البعض.

وهناك تفسير آخر لتوضيح مغزى هذه الأيام الخمسة النسيئة المنتزعين من التقويم المصري القديم، ذكره «بلو تارخ» في أسطورة إيزيس وأوزيريس، التي يعتبرها البعض تحولًا من نظام القبائل الطوطمية إلى الاستقرار، أو تحولًا من التفرق إلى التركيز وجمع الشمل.

فيقال إنه «وبعد أن لعن رع كبير الآلهة الإلهة الأنثى «توت» إلهة السماء، أصدر حكمه بأن تظل عاقرًا طيلة أيام السنة، وهزت الشفقة عاطفة تحوت نحوها، فخلق لها أيام النسيء الخمسة، فوضعت فيها أولادها الخمسة: أوزير، حورو، ست، أيزه، نبت حت. وعند ولادة أوزير صاح صوت في معبد طيبة أن ملكًا طيبًا صالحًا قد ولد.»

ثم ما صاحب ولادة «أوزيريس» من تآمر أخيه ست عليه «مع آخرين» إلى أن يجيء ذكر الرقم ٧٢، وذلك حين صنع الإله طويل الأذنين، الذي لم يتوصل تمامًا على نوعه كلب سلوقي أو خنزير بري أو حمار ست، إله مصر السفلي، صندوقًا بحجم قامة أوزيريس، حين خدعه وأغلقه عليه، بمعاونة الأنصار — أو الآخرين — وعددهم ٧٢.

بل إن نفس هذا الرقم ٧٢ مرتبط بالأساطير المصرية، فبالنسبة للأساطير المصرية، يقال إن الإلهة القمرية إيزيس، خبأت طفلها المقدس حورس أو حريو خراد، لمدة ٧٢ يومًا في أحراش الدلتا، خوفًا عليه من غضبة إله الشمس «الحمار طويل الأذنين» ست.

فالرقمان: ٥ و٧٢ وما لهما من دلالة دينية، وبالتحديد في بداية الألف الثانية قبل الميلاد، أي بعد دخول الهكسوس مصر عام ١٧٨٠ق.م، ومن المعتقد أن الإسكندرية القديمة أو «فاروس» كانت مركزًا لهذا النظام التقويمي للفصول الخمسة، التي تتكون كل فترة منهم من ٧٢ يومًا مضروبة × ٥ = ٣٦٠ يومًا، ويقال إن هذه الجزيرة التي أصبحت مدينة الإسكندرية فيما بعد، كانت تتبع هذا التقويم حتى بداية العصر القبطي، وإن هذين الرقمين ٥ و٧٢ كانا أرقامًا مقدسة؛ لذا تعود يهود الإسكندرية زيارة هذه الجزيرة للاشتراك في أعياد «الأيام» السنوية، وربما كان هذا تفسيرًا كافيًا للإقدام على أول ترجمة في العالم للأسفار الموسوية الخمسة، من العبرية إلى اليونانية القديمة، وقام بإنجاز هذه الترجمة ٧٢ دكتورًا عالمًا، خلال اثنين وسبعين يومًا، وتمت هذه الأسطورة كأول تعريف للعالم القديم بالتوراة في الإسكندرية القديمة.

ويقال إن هؤلاء الاثنين وسبعين عالمًا كانوا يتناوبون عملهم وبنفس العدد ٧٢ لمدة اثنين وسبعين يومًا متصلة مضبوطة.

واستنادًا إلى أحد قوانين الأنثروبولوجي، التي تقول بأن «جميع الأعياد المتماثلة في العالم القديم، تتذكر وتحتفظ بمعاملات وعلاقات قبلية لها نفس التماثل أو التطابق.»

لذا فمن المعتقد أن هذا التشابه التقويمي يكشف عن نظيره بالنسبة للمعاملات والعلاقات بين اليهود الذين كانوا يشاركون في احتفالات الأيام الخمسة المصرية التي كانت تجري سنويًّا في جزيرة فاروس هذه.

ويرى أولئك القائلون بهذا الرأي أن الفرعون الذي تزوج «سارة» الإلهة الأم لقبيلة إبراهيم، والتي زارت مصر مع بداية الألف الميلادي الثاني، لم يكن سوى ملك فاروس المقدس، والحكم هنا يبدو مستندًا إلى الأسطورة الهرمرية عن ذلك «الملك بروتس» الذي كان من أوائل من استوطنوا الدلتا، متخذًا «فاروس» جزيرة البيت المضيء عاصمة له، والتي عرفت بعد ذلك بأكثر من ألف عام وأصبحت الإسكندرية.

ولقد أورد هردوت هذه الواقعة، نقلًا عن الأسطورة الهومرية التي تقول بأن «هيلينا» كانت تقيم عند ذلك الملك بروتس، والذي يحدد هردوت منبته قائلًا: إنه رجل من ممفيس يُسمَّى باللغة اليونانية «بروتس» له حرم جميل جدًّا، يقيم حول هذا الحرم «فينيقيون» من صور، وسمي هذا الحي كله معسكر الصوريين، ويوجد في حرم بروتس معبد يُسمَّى معبد أفروديت الأجنبية، وأظن أن هذا المعبد هو معبد لهلينا ابنة تنداروس، وذلك لما سمعته من أن هلينا كانت تقيم عند بروتس، ولأن المعبد يسمى معبد «أفروديت الأجنبية»، بينما لا تطلق هذه التسمية على أي معبد من سائر معابد «أفروديت».

ولما كانت «أفروديت الأجنبية» هذه التي تحدث عنها هردوت هي في منشئها الأصلي إلهة الحب والحرب السامية «عشتر» أو «العشتروت» التي توارثها الساميون من بابليين وآشوريين وفينيقيين لبنانيين، وعنهم أخذها الهلينيون وسموها أفروديت، وفي أرجوس كان يُضحى بالخنازير لأفروديت إشارة إلى ارتباطها بالإله البابلي الشاب الجميل «تموز» الذي عشقته عشتروت،٥ والذي أصبح في الميثولوجي اليوناني «أدونيس»، واتخذت أفروديت مكان عشتروت، والتي كانت شجرتها أو نباتها المقدس لدى القبائل العربية هي النخلة، ويقال إن كلمة «تمر» العبرية والعربية كلمة مرادفة لاسم هذه الإلهة التي عبدها العرب في نخلة نجران كإلهة، وكانوا يزينونها سنويًّا بأزياء نسائية ملونة، وهو تقليد ظل ساريًا حتى العصر الفاطمي، بل والطولوني في مصر.

وكان لعشتروت معبد يسمى «بيت غابة لبنان»، أو معبد «إلهة الجبل»، كما ذكر معبد في قصة موسى باسم «بيت ابنة فرعون.»

وقد يكون هو نفسه ما دعاه هردوت باسم «معبد أفروديت الجميلة»، نظرًا لأن كلًّا من هاتين الإلهتين، ذا المنبت الواحد تُعرف بإلهة البحر، وهو نفسه ما ينسب للإلهة الأم لقبيلة إبراهيم سارة، التي ومنذ أن أصبحت إلهة متفائلة مخصبة أو منجبة، حين وُعدت من ملاك الرب بأن من نسلها سيخرج «كالرمل الذي على شاطئ البحر»، أصبحت هي أيضًا «سارة» إلهة البحر، مثل أفروديت وعشتروت، وهذا هو جانب توحد سارة مع أفروديت.

أما فيما يتصل بهلينا زوجة منيلاوس التي اختطفها باريس أو الإسكندر — كما يسميه هردوت — ثاني أبناء «برياموس» ملك طروادة، وكان ذلك الحادث سببًا لاشتعال نار الحروب الطروادية المتصلة، التي جاءت بها الإلياذة الهومرية، وهي الحروب التي استمرت أحد عشر عامًا من ١١٩٢–١١٨٣ق.م.

والربط بين سارة وهيلانة يتبدى في أن كلًّا منهما عدت زوجة مخطوفة، أو منتزعة من زوجها، سارة من زوجها إبراهيم، وهيلينا من زوجها منيلاوس.

وبالرجوع إلى تلك القصة التي ذكرها هردوت عن الملك بروتس ملك فاروس المقدس، الذي وعندما تناهى إليه خبر اختطاف باريس — الذي يسميه هردوت الإسكندر — لهيلانة، وللخطيئة التي ارتطبت في حق «منيلاوس» زوجها، وذلك بعد أن «طوحت بباريس أو الإسكندر رياح عاتية مضادة في البحر المصري البحر الأبيض المتوسط، ومن هناك وصل إلى مصر، وإلى ما يسمى الآن — هكذا يقول هردوت — بفرع النيل الكانوبي والملاحات»، فما إن سمع بروتس ملك فاروس أو الإسكندرية المقدس بهذا الحدث، من رسالة بعث بها إليه أحد أمرائه يقول فيها: جاءنا أجنبي يتوكري الجنس بعد أن ارتكب ذنبًا فاحشًا في بلاد اليونان، إذ غرر بزوج مضيفه بالذات وأحضرها معه هي وثروة طائلة جدًا، وقد طوحت به الرياح إلى أرضك، فهل تدعه يقلع دون أذى، أم تجرده مما جاء به؟ فرد «بروتس» على ذلك قائلًا: اقبضوا عليه مهما كان شأنه، هذا الرجل الذي ارتكب إثمًا منكرًا في حق مضيفه، وأحضروه إليَّ حتى أعرف ما عساه أن يقول، فالزوجة المختطفة أو المغتصبة مثلها مثل الطروادية، لمدى عشر سنوات، كما أن بسببها بالنسبة لتراثنا الأرض أو الوطن عُدت كبيرة الكبائر، وبسببها اندلعت الحروب العربية، اندلعت حرب البسوس التي امتدت ٤٠ عامًا، في ملحمة الزير سالم، عندما أقدم الملك التبع حسان اليماني عقب حصاره البحري للشام وفلسطين، واختطافه لجليلة، زوجة الأمير الفلسطيني كليب بن مرة.

فكان أن تآمر كليب متنكرًا في زي مهرج الملكة الجليلة ليلة عرس التبع المغتصب الغازي حسان اليماني، فقطع رأسه واسترد حبيبته، وكانت حرب البسوس القبائلية الضارية.

ومن هنا فإن نقاط الالتقاء والتطابق، بين بروتس هذا الذي يصوره هردوت بمظهر المدافع عن الزوجة المغتصبة هيلانة زوجة منيلاوس ملك إسبرطة وبين الفرعون الذي خدع في البداية بحسن سارة، لكن ما إن علم بأنها زوجة إبراهيم حتى ردها إليه، ومعها هدايا كثيرة من بينها هاجر جاريتها المصرية، والتي باسمها تسمت بعض القبائل العربية بعد ذلك «الهاجريين» مثلما تسمت القبائل الرعوية الحيثية بالحيثيين، نسبة إلى إلهتهم الأم «حيث»، أو «هاتور».

•••

وإذا ما تركنا الزوجة المختطفة سارة، وعدنا إلى عَدُوَّتها المضطهدة هاجر نجد أن في مغزى احتفاظ هذا النص بنسب إبراهيم لابنه إسماعيل إلى هاجر: «يا ابن هاجر»، وكذلك لزوجته الثانية حين راقت في عينيه فباركها، بل هو ضاحكها: «ما فيش أجازة يا بنت هاجر»، وكذلك تركيز النص على أن إسماعيل قد أصبح أمَّة كبيرة، وصلت بيوته إلى «ألف وعشرومية»، وأنه أصبح هو الآخر «بطرق» أو شيخ قبيلة، فمن الأرض نبع له الماء، وهي صفة تحيله على الفور إلى الألوهية، فما من إله إلا وعرشه على الماء، كما أنها صفة أو هبة سبق أن أضفت على أبيه إبراهيم من قبله، وكيف أن ماء الآباء كان يستجيب له مثل بئر سبع، وكما يشير الأب «مرتين» اليسوعي، فإن إبراهيم ورث أدونيس، في إضفاء اسمه على نهر إبراهيم في لبنان «الذي لقبه القدماء» بنهر أدونيس إلى ما قبل الفتح العربي.

ويوحد معظم الميثولوجيين، ومنهم «رينان» إبراهيم مع إيل إله جبيل بلبنان، ومن أسمائه «بيت إيل»، وهو ما كان يُطْلق على جبل لبنان، وشملت التسمية لبنان بعامة.

ومما يعزز هذا التوحد بين إيل وإبراهيم، هو أن كليهما أقدم على التضحية بذبح بكره، إيل حين توهم الغدر يومًا بولده الوحيد المدعو «شديد»، وإبراهيم مع إسماعيل لحين الفداء بخروف الضحية.

كما أن كليهما صاحب سيرته أو أسطورته، الملاك توت أو تحوت الذي اكتمل في الملاك الرسول جبرائيل.

ومن المجدي التوقف قليلًا، عند أعظم آلهة الشعوب السامية «إيل» المتوحد ببطلنا إبراهيم الخليل.

ومعنى الاسم «إيل» أو إيل إلوهيم أي رب الأرباب في اللغات السامية، أو القدرة أو القوة، وعند اليونان والكلدان «إيليوس» أي الشمس، ويذكر بنصه في التوراة على أنه الله، ومن اسمه جاءت تسمية إسرائيل التي تسمى بها يعقوب عقب زواجه من راشيل أم النبي يوسف، ومعناها بالسريانية ولي الله أو ولي إيل، كما أن من اسمه جاءت تسمية ملائكة العرش، أو أربعة أركان التابوت عند كافة الشعوب السامية وهم: جبرائيل وعزرائيل وميكائيل وإسرافيل، فجبرائيل رسول الله، جبرا معناها رسول، وإيل: الله، وعزرائيل عبد الله، عزرا معناها عبد، وإيل: الله، وميكائيل صفي الله، ميكا معناها صفي، وإيل: الله، وإسرافيل ولي٦ إيل.

فبعد أن انتصر إيل على أبيه، وتمكَّن من اصطياده وحبسه في أعماق الهاوية بنى مدينة جبيل أو بيبلوس في فينيقيا، وعُرف بعد ذلك بإيل إلوهيم، أو برب الأرباب، ومما يوحده بإبراهيم إقدامه على التضحية بابنه الوحيد، فيقال إنه كان لإيل ولد وحيد يُدعى شديدًا، توهم فيه الغدر يومًا، فذبحه بيديه، وبعد ذلك فعل نفس الشيء بابنته، فكان أن «خافته الآلهة وامتلأت قلوبهم رعبًا»، وعندما سئم أبوه إله السماء منفاه، أرسل إليه بابنته عشتروت وأختيها رية أو «سميرنا»، أو «ديونا»، أو «بعلتي، أي سيدتي» للإيقاع به، لكن إيل تمكن من استمالتهن وتزوج بهن، وولد لإيل من عشتروت سبع بنات، يعرفن في المثيولوجي الكنعاني الفلسطيني بالطينيات أو الترابيات، كما أنه أنجب من رية سبعة ذكور، وعاد فأنجب من عشتروت ابنتين أخريين هما: الشوق والعشق.

وبعد أن حكم إيل ٣٢ عامًا، عاد فأوقع بأبيه بعد أن نصب له الفخاخ التي أوقعه فيها، وحين أصبح بين يديه مزق أطرافه وأعضاءه، وألقى بها مع دمه في مياه الينابيع والآبار والأنهار، ثم إن إيل وزع ملكه اللامحدود على أبنائه، فأعطى عشتروت ملك أتيكة، وهي جزء من بلاد اليونان، وأعطى مدينة جبيل بعلتي، ووهب بيروت لبوصيدون إله البحر.

وعندما تفشى الوباء في ممالكه المترامية، ذبح ابنه الوحيد ترضية لأبيه السماء، ويقال إنه كان أول من اختتن، وأمر جميع أهله أن يحذوا حذوه ويختتنوا، كما ينسب لإيل أنه كان أول من تزوج بجنية مائية اسمها «عين عبريت»، أو عفريت، وأنجب منها ولدًا وحيدًا؛ ولذلك لا يزال الفينيقي يسمي ابنه الوحيد يحيد أو وحيد، إلا أنه عاد فذبحه، وبعد ذلك وهب حكم مصر للإله توك أو تحوك، إله الفكر الذي اكتمل في الملاك الرسول جبرائيل.

ولقد اختلف المؤرخون البيزنطيون بخاصة في التعرف على نسب إيل إله آسيا الغربية أو الساميين الأوائل الجبار هذا، فنسبه البعض إلى سام ونسبه البعض الآخر إلى حام، ووحده البعض الثالث مع إبراهيم الخليل، ذلك أن جميع الشعوب والقبائل السامية ادعت انتماءها إلى هذا الإله، فظهر في آخر أسمائهم مثل عموائيل وإسماعيل، أي سمع إيل، ورفائيل وميخائيل وصموئيل … إلخ.

ولقد حدد بلوتارك مكان إقامة إيل في جزيرة أو في «المجدية» التي هي خلف الأقيانوس الكروني، وفي بعض أساطيره أن حيتان البراري أَسَرَته، واحتجزته في إحدى الجزر القريبة من الجزائر الإنجليزية.

وينسب لإيل الذي أصبح كرونس عند اليونان كما يقول فيلو٧ إنه كان يملك أربع عيون: عينان إلى الأمام، وعينان إلى الخلف. عينان مفتوحتان، وعينان نائمتان، ومعنى هذا أنه كان في مقدور هذا الإله إيل «أن ينام متيقظًا، ويستيقظ وهو نائم.»

أما الثور فكان الحيوان المقدس لإيل، ومن ألقابه «الثور إيل» ونسبت مكتشفات رأس شمرا للإله إيل أنه أنجب ابنًا يُدعى «كريت»، وكان كريت هذا ملكًا على سدوم، وأمره أبوه إيل بالقيام بغزوة تقودها الإلهة «تيرا»، أو طيرة لتأديب شعب زبزلون، وهي قبيلة أصبحت فيما بعد جزءًا من فلسطين المغتصبة كانت تشغل المنطقة الواقعة بين جبل الكرمل وبحيرة الجليل، وبعد أن عاد كريت من حروبه اشترى زوجة أنجب منها طفلًا جميلًا كعشتر، كريمًا كأنات، ويقال إنه كان طفلًا عجيبًا، إذ إنه ما إن ولد حتى دوى صوت صارخًا: «أنا أكره الأعداء»، وسمي هذا الطفل «دانيال»، وعندما كبر أصبح بطلًا أسطوريًّا، فنبغ في فن العرافة، وأنجب ابنة أصبحت فيما بعد «ملكة كل الأسرار»، ويبدو أن دانيال هذا هو ما عناه النبي حزقيال، حين قال لملك تيرا أو طيرة: «أنت أعقل من دانيال، ولا سر يخفى عليك.»

•••

وتنسب هذه الأساطير لمجموعة واسعة جدًّا من شعوب وقبائل الأقوام السامية الانحدار من صلب إبراهيم، فلقد تزوج إبراهيم بنساء ثلاث؛ منهن: هاجر المصرية التي أنجب منها إسماعيل أبا العرب، سكان نجد والحجاز، وقيدار وحدد ويطور وقدمه … إلخ.

ومن رحم سارة أنجب إسحاق الذي أنجب بدوره يعقوب أبا القبائل الإسرائيلية الاثنتي عشرة وهم: راوبين وشمعون ولاوي ويهوذا وبساكر وزبزلون ودان ويوسف وبنيامين ونفتالي وجاواشير، وكذلك أنجب إسحاق «بني عيسو» أو بني العيس، نسبة إلى ابنه البكر العيص أبي الملوك الأدوميين في بادية الشام والأردن، وهو البري الذي تعارف عليه بالرجل الأشقر.

وكانت زوجة إبراهيم الثالثة التي تزوجها عقب وفاة سارة، امرأة كنعانية تُدعى قطورة، فَمِن رحمها انحدر ستة ملوك أو أقوام هم: زمران ويقشان ومدان ومديان وبشباق وشوحا، ومنهم جاء ملوك شبا أو سبأ، وددان أو ديدان، وسيناء … إلخ.

ويقال إن هذه الأقوام والقبائل العربية من أدوميين وموآبيين وعمالقة وعمونيين ومديانيين، وغيرهم من أعراب سوريا، تحالفوا عام ٢٠٠٠ قبل الميلاد، وغزوا مصر تحت اسم «الهكسوس» أو ملوك الرعاة، أخضعوها لمدة قرنين.

ومما جاءت به النصوص الثمودية في نجد والحجاز تركيزها على أعظم الآلهة الساميين بعامة وهو الإله إيل، مثل «يعذر إيل، صنم إيل، عزرائيل، سعد إيل، ود إيل.»

ويكنى عن الاسم إبراهيم بأبي الخليل، أي خليل الله أو صفي الله «إيل» بالسريانية، أبرا معناها صفي أو خليل، وإيل هو كبير الآلهة السامية إيل، ويرد بهذا الاسم فعلًا كبير في حفائر بيبلومي بلبنان، ورأس شمرا، وقرطاج وكريت.

ولقد خلف كبير الآلهة السامية، إيل هذا اسمه على كثير من الأماكن التي ما تزال مقدسة في سوريا ولبنان وفلسطين وإسرائيل ﺑ «بيتل»، وتعرف بشكل مضغم أو «بيتول»، ومنه تواتر تعريف مريم بالعذراء البتول، أي التي تنتمي إلى بيت إيل أو إيلات، ومن اسمه كما ذكرنا جاءت تسمية إسرائيل، وملائكة العرش وأسماء الإعلام العربية والعبرية والمسيحية، مثل: صموئيل وجبرائيل وميخائيل أو ميكائيل «أنجلو» ودانيال أو دانييل، وسعدئيل وسعدية، ووائل، وكامل، وإميل … إلخ.

وهناك اعتقاد في وجود علاقة بين «إيل» إله جبيل وإبراهيم، وهو الذي تحفظ له الأساطير أنه ذبح ابنًا وابنه بيديه بما يذكرنا بإقدام إبراهيم على التضحية بذبح إسماعيل، كما قد يتوحد كل من إبراهيم إلى رب البرية وإسماعيل، في استجابة المياه لهما، ثم «الخضر الذي سمي خضرًا؛ لأنه ما من مكان يحل به إلا ويعتريه الاخضرار»، كما يمكن إضافة موسى لهم، نظرًا لاستجابة مياه البحر له، حين ضربها بعصاه فانشقت، يقول الثعالبي: «إن الأرض برمتها كانت تأتمر بأمر موسى وتطيعه»، وكذلك أوزيريس وتموز وديونسيوس، وديونسيوس زاجريس الكربتي.

١  الضرة: بمعنى الزوجة الأخرى.
٢  وكما يتضح من اسمه، فهو فلسطيني.
٣  تاريخ مختصر الدول، لابن العبري، ص٢٢.
٤  الأيام الخمسة المقدسة، التي تكتمل بها السنة المصرية، ذكرها أيضًا ديودور الصقلي، وبلوتارخ كما يرى فريزر.
٥  كانت تعرف بالمتعددة الأسماء، ومنها تأوهات الجماع الجنسي: يوه، ياه، كما أن من هذه الأسماء ما أطلق على العاصمة اللبنانية بيروت.
٦  التيجاني، ص١٥٤، وهب بن منبه.
٧  فيلو الدمشقي أعظم مؤرخي الأساطير اللبنانية والسورية والفلسطينية، القرن الثامن ق.م.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.