الفصل السابع والعشرون

تغيرت حياة سارودين كل التغير في لحظة، كانت رحبة سلسة كلها مرح، فعادت الآن مشوهة لا تحتمل، وسقط القناع الضاحك وبدا وجه الوحش الدميم.

وكان تاناروف قد حمله إلى مسكنه في مركبة، فجعل في الطريق يبالغ في التألم والتظاهر بالضعف حتى لا يفتح عينيه، وبذلك ظن أن يجتنب تعيير آلاف العيون له كلما وقعت عليه، وكان يخيل إليه أن ظهر السائق والمارة والوجوه المتطلعة من النوافذ وذراع تاناروف حول خصره. كل ذلك ليس إلا عبارات صامتة عن الاحتقار. ولج به هذا الشعور المؤلم حتى كاد يغشى عليه، فأحس أن رشده يكاد يعزب وتمنى الموت، وأبى أن يعترف بالواقع وظل يعالج أن يتصور أن هناك خطأ أو سوء تفاهم وأن خطبه ليس من الهول بحيث يتصور. ولكن الحقيقة الواقعة بقيت كما كانت، فصار يأسه أظلم.

وشعر سارودين بأن أيديًا تساعده وأنه يتألم، وأن يديه ملوثتان بالدم والأقذار، وعجب لنفسه كيف لا يزال يشعر بهذا، وكانت المركبة ربما مالت إلى طريق آخر عند ركن حاد فيفتح عينيه ويرى ما ألف من الشوارع والمنازل والناس والكنيسة، كل شيء كما كان لم يلحقه تغيير، ولكن كل شيء كان يبدو له غريبًا مناصبًا. وكان المارة يقفون ويحملقون فيغمض سارودين عينيه خجلًا ويأسًا. وكأن الطريق لا آخر له، ثم تصور وجوه خادمه وربة البيت والجيران، فود لو يطول الطريق إلى غير نهاية وأن يظل ماضيًا هكذا إلى غير غاية وعيناه مغمضتان.

وكان تاناروف أعظم ما يكون استفضاحًا لهذا الموكب، فجعل ينظر أمامه وهو مضطرب أحمر الوجه، وحاول أن يوقع في روع النظارة أنه لا شأن له على الإطلاق بهذه المسألة. وكان في أول الأمر يدعي العطف على سارودين ثم لم يلبث أن لزم الصمت، وربما استحث السائق من حين إلى حين وأسنانه مطبقة، فأدرك سارودين من هذا ومن تراخي ذراعه حوله بل من دفعه به أحيانًا، ما يحسه تاناروف، وجاء إدراكه هذا أن رَجُلًا كتاناروف دونه بمراحل صار يخجل منه مغريًا له بالاعتقاد أن كل شيء قد انقضى. ولم يستطع سارودين أن يجتاز فناء الدار بغير معين، فكان على تاناروف والخادم المذهول أن يحملاه، ولم ير سارودين غيرهما، ثم وضعاه على الفراش ووقفا أمامه مترددين لا يعلمان ماذا يصنعان، فهاج ذلك سارودين، ولما عادت إليه نفسه جاء الخادم بماء ساخن ومنشفة وغسل له وجهه ويديه، وكان سارودين يتجنب عينه، ولكن وجه الخادم لم يكن فيه شيء من دلائل الشر أو الزراية، ولم يكن المرء يقرأ فيه سوى آيات العطف والقلق وهو يتمتم: «كيف حدث ذلك يا سيدي؟ وا أسفاه! وا أسفاه؟ ماذا فعلوا به؟» فصاح تاناروف مغضبًا: «هذا ليس شأنك.» وتلفت حوله مضطربًا ثم مضى إلى النافذة وأخرج سيجارة ولكنه تردد ولم يدر أيليق به وسارودين ملقى هناك أن يشعلها فردها إلى موضعها من العلبة ودفعها في جيبه.

وقال الخادم ولم يصدمه ما أصابه من سوء الرد: «هل أدعو الطبيب.» فمد تاناروف أصابعه مترددًا وقال: «لا أدري» بصوت آخر غير الأول وأدار وجهه، وسمع سارودين هذه الكلمات واستهول أن يرى الطبيب وجهه المحطم فتمتم بضعف: «لا أريد أحدًا.» كأنما يعالج أن يقنع نفسه وغيره أنه سيموت. ولما طهر وجهه من الدم والأقذار لم يعد بشعًا بل لعله صار أبعث على العطف. فنظر تاناروف مسرعًا ثم صرف عنه عينه، ولمح سارودين هذه الحركة على خفائها وناله منها ألم ويأس لا سبيل إلى العبارة عنهما، فأطبق جفونه وصاح بصوت متقطع تخنقه العبرات: «اتركاني أوه! أوه!»

فرماه تاناروف بنظرة أخرى وتملكه السخط عليه والاحتقار له وقال لنفسه بارتياح خبيث: «إنه يهم فعلًا بالبكاء.»

وكان سارودين مغمضًا عينيه هادئًا فنقر تاناروف بأصابعه على حافة النافذة ولوى شاربيه وتلفت حوله ثم أطل من النافذة واشتاق أن يخرج ولكنه قال لنفسه: «لا أستطيع ذلك الآن. ما أمله! الأوفق أن أبقى حتى ينام.»

ومضى ربع ساعة أخرى وسارودين لا يهدأ وتاناروف على أحر من الجمر قلقًا. وأخيرًا هدأ ولم يعد يتحرك فسر تاناروف وقال: «آها! لقد نام. نعم وأنا واثق من ذلك.»

ومشى بحذر وخفة حتى لم يسمع صوت مهمازه، ولكن سارودين فتح عينيه فجأة. فوقف تاناروف وأدرك سارودين ما انتواه صاحبه وعرف تاناروف أنه افتضح. ثم حدث أمر غريب: أغمض سارودين عينيه وادعى النوم وحاول تاناروف أن يقنع نفسه بأن صاحبه نائم وإن كان على يقين جازم بأنه يراقبه ويرصد حركاته. وهكذا زحف من الغرفة وهو منحن يحس كأنه خائن محكوم عليه.

وأغلق الباب وراءه في رفق. وكذا انْبَتَّتْ روابط الصداقة التي كانت بينهما إلى الأبد. وأحس كلاهما أن هاوية لا سبيل إلى تخطيها قد احتفرت بينهما. وأنهما صارا غريبين.

ولما صار تاناروف في الغرفة الخارجية تنفس بحرية، ولم يأسف على انقطاع الصلة بينه وبين من قضى كثيرًا من سني حياته معه. وقال للخادم على سبيل المداراة: «اسمع. سأذهب الآن. وإذا جد شيء … إنك تفهم …»

أجاب: «حسن جدًّا يا سيدي.»

– «أنت الآن تعرف، غير الضمادات كثيرًا.»

وأسرع إلى السلم ومنه إلى بوابة الحديقة ثم أخرج نفسًا عميقًا طويلًا لما رأى الشارع الساكن العريض، وكان الظلام قد زحف فسره أن لا يستطيع أحد أن يرى احتقان وجهه.

وقال لنفسه: «من يدري! قد يزجون بي في هذه المسألة الفاضحة؟ ولكن ما شأني بها؟»

وهبط قلبه في صدره لما بلغ الميدان وحاول أن يهدئ روعه وأن ينسى أن تاناروف دفعه بقوة حتى كاد يسقط إلى الأرض.

«إلى الشيطان بها! ما أشأمها حادثة! إن سببها كلها سارودين لماذا راح يصاحب مثل هذا الوحش؟»

وكان مستعدًّا أن يلمح في وجوه المارة أمارات السخرية والتهكم، فلو تعرض له أحد لاستل سيفه. ولكنه لم يلق إلا قليلين كأنهم الظلال المتنقلة يمضون مسرعين. ولما بلغ البيت صار أهدأ وكر ذهنه إلى صدمة تاناروف فقال: «لماذا لم أضربه؟ لقد كان يجب عليّ أن ألكمه على فكه. وكنت أستطيع أن استعمل سيفي. وكان في جيبي مسدسي أيضًا. ولقد كان يجب أن أقتله به كالكلب. ألا كيف نسيت المسدس؟ من يدري عسى أن يكون هذا خيرًا ولنفرض أني قتلته؟ إذن كانت المسألة تصبح في أيدي البوليس ولعل بعض الموجودين كان معه مسدس أيضًا. حالة لطيفة أليس كذلك؟ وعلى كل حال فلا يعلم أحد أنه كان معي سلاح. وستنسى المسألة تدريجيًّا.»

وتلفت تاناروف بحذر وهو يخرج مسدسه ويضعه على المنضدة وقال: «يجب أن أذهب إلى الكولونول حالًا وأن أفهمه أن لا شأن لي بهذا الموضوع ولا دخل لي فيه.» وأغلق الدرج على المسدس ثم نازعته نفسه أن يذهب إلى نادي الضباط وأن يصف الحادثة وصف شاهد عيان، وكان الضباط قد سمعوا بها في الحدائق العامة فارتدوا مسرعين إلى ناديهم ليطلقوا العنان لسخطهم. وكانوا في الحقيقة قد سرهم ما أصاب سارودين لأن رشاقته وأناقته في ملبسة وهيئته كثيرًا ما ضيعتاهم.

فاستقبلوا تاناروف بالترحيب وبالرغبة الصريحة في الاستطلاع، وأحس هو أنه بطل الساعة وهو يفصل الحكاية لهم، وكان المرء يلمح في عينه نظرة مقت لصديقه الذي كان دائمًا يفوقه. وذكر حادثة القرض ووقوف سارودين منه موقف المتنازل فانتقم لنفسه منه بأن أفاض في وصف ما أصابه من الهزيمة.

•••

وفي خلال ذلك كان سارودين وحده على فراشه. وعلم خادمه بما أصابه من الناس فجعل يتنقل في سكون ورفق وهو قلق حزين. وأعد أدوات الشاي وجاء بقليل من النبيذ وطرد الكلب الذي جعل يثب فرحًا بعودة سيده ثم قال بعد برهة: «سيدي يحسن بك أن تتناول قليلًا من النبيذ.»

ففتح سارودين عينيه وقال: «ماذا؟» وأغمضهما، وبجهدٍ ما استطاع أن يحرك شفتيه وأن يطلب المرآة.

فتنهد الخادم وجاءه بها ورفع له شمعة أمامها. وقال لنفسه: «ترى لماذا يريد أن ينظر إلى وجهه؟»

فنظر سارودين في المرآة ثم صرخ مكرهًا، فقد رأى أمامه وجهًا مشوهًا مسيخًا أحد جانبيه أسود أزرق وعينه منتفخة وشاربه كالأشواك على خده الوارم. «خذها عني! خذها!» وبكى «إليّ بشيء من الماء.»

فقال الخادم وهو يقدم إليه الماء في كوب لزج تفوح منه رائحة الشاي: «سيدي لا تأس على ما نزل، كل شيء سيعود كما كان.»

ولم يستطع سارودين أن يشرب وجعلت أسنانه تصطك بزجاج الكوب وأريق الماء على ثيابه.

فتوجع وقال بضعف: «اذهب» وخطر له أنه ما من أحد في الدنيا يعطف عليه غير هذا الخادم، ولكن الرقة التي أحسها قلبه نحو خادمه عفى عليها الشعور بأنه محل للمرثية حتى من الخادم.

فخرج الخادم وعيناه مغرورقتان وجلس على السلم المؤدي إلى الحديقة. وتمسح به الكلب وحك أذنه بركبته ورفع إليه وجهه مستفسرًا، فمسح الخادم شعره في رفق، وكانت النجوم مضيئة في السماء فتوجست نفسه خيفة وأحس أن كارثة ستقع. وذكر قرينه وأهله فقال: «إن الحياة كلها أسى وكرب.»

وانقلب سارودين في فراشه ولم ينتبه إلى أن الضمادة زلت عن وجهه لما دفئت وتمتم: «قد انقضى كل شيء! حياتي كلها ذهبت. لماذا؟ لأني أُهِنْتُ — ضُرِبْتُ كالكلب — ضَرَبَ وجهي بلكمة! ألا لن أستطيع البقاء في فرقتي. أبدًا، أبدًا.»

ومثلت لعينه صورته كأوضح ما تكون وهو يحبو على يديه ورجليه، ذليلًا مهينًا مضحك الهيئة. يخرج وعيدًا سخيفًا. وظل مرة بعد أخرى يحضر إلى ذهنه تفاصيل ما جرى له، وكلما تمثله طغى به الألم ولكن أوجع ما آلمه تذكر ثوب سينا كرسافينا وكان قد لمحه في اللحظة التي كان يقسم فيها أن ينتقم.

ثم حاول أن يدفع خواطره في مجرى آخر فقال: «من الذي رفعني؟ أهو تاناروف؟ أم ذلك اليهودي الذي كان واقفًا معه؟ لا بد أن يكون تاناروف على أن هذا لا يهم. إنما المهم أن حياتي انهارت وأن علي أن أترك فرقتي والمبارزة، ما القول في هذا؟ لقد انتصر علي. فلا بد من تركي الفرقة.»

وذكر سارودين أن لجنة إحدى الفرق أكرهت ضابطين متزوجين على الاستقالة لأنهما رفضا المبارزة.

«وسيطلب إليّ أن أستقيل كذلك بكل أدب، بدون مصافحة، لن يباهي أحد الآن بأن يُرى معي في الميدان. أو يحسدني أحد أو يحاكيني. ولكن هذا لا شيء. إنما المهم هو العار. لماذا؟ ألأني لكمت على وجهي؟ لقد جربت ذلك من قبل لما كنت تلميذًا في المدرسة الحربية فضربني ذلك الرجل الضخم — شفارتز — وأطار أحد أسناني. ولم ير أحد في هذا عارًا. ولكنا تصافحنا بعد ذلك وصرنا خير الأصدقاء. ولم يحتقرني أحد يومئذ. فلماذا يكون الأمر الآن غير ذلك؟ إن الحادثتين سواء على التحقيق. ولقد سال دمي يومئذ وسقطت على الأرض. وعلى هذا …»

ولم يجد سارودين جوابًا مريحًا على هذه الأسئلة التي يبعثها اليأس: «لو أنه كان قبل دعوتي وضرب وجهي بالرصاص لكان هذا شرًّا وأوجع. ولكنه لم يكن يحتقرني أحد حينئذ بل على العكس كنت أفوز بالعطف والإعجاب، فهناك فرق بين الرصاصة واللكمة. أي فرق؟ ولماذا يكون هناك فرق؟»

وتتابعت خواطره سريعة غير منتظمة ولكن آلامه ومصيبته حركت على ما يظهر شيئًا جديدًا كامنًا في نفسه لم يكن يشعر به في أيام هنائه ومرحه.

«إن فون دايتز مثلًا كان دائمًا يقول: «إذا ضربك أحد على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر.» ولكن على أي حال من الهياج عاد من بيت سانين اليوم؟ عاد يصيح مغضبًا ويلوح بذراعيه لأن سانين أبى أن يبارزني! إن الحقيقة أنه غير ملوم على تقصيري في جلده وقد أخطأت في أني لم أجلده في الوقت المناسب. إن الأمر كله ظلم. على أن هذا هو الواقع والفضيحة باقية. وسيكون واجبي أن أترك الفرقة.»

وضغط سارودين بكلتا يديه على جبينه المتصدع وجعل يتقلب ويتلوى لأن ألم عينه كان مما يطير له العقل، ثم تمتم وهو هائج: «أتناول مسدسًا وأهجم عليه وأطلق على رأسه رصاصتين. وهناك وهو ملقى على الأرض أدوس بقدمي على وجهه وعينيه وأسنانه …»

وسقطت الضمادة إلى الأرض وسمع سارودين صوتها ففزع متراجعًا وفتح عينيه فأبصر حوض ماء ومنشفة ورأى النافذة المظلمة كأنها العين المرعبة تحدق فيه. فقال: «لا لا! لم تعد في الأمر حيلة الآن. لقد رأى الناس جميعًا ما حدث وأبصروني وأنا أزحف على يدي ورجلي آه! يا للفضيحة والعار! ضربت على وجهي! كلا! إن هذا أكثر مما يحتمل. ولن أكون حرًّا أو سعيدًا مرة أخرى.»

ثم أضاء في ذهنه خاطر جديد حاد.

«ومع ذلك فهل كنت حرًّا في يوم من أيام حياتي؟ كلا! هذا هو السبب فيما يكربني ويحزنني الآن لأن حياتي لم تكن حرة، لأني لم أعش على النحو الذي يروقني. ولو أن إرادتي كانت حرة طليقة أكنت أطلب أن أبارز رجلًا أو كانت نفسي تنازعني أن أجلده بالسوط؟ لو كنت حرًّا لما لكمني أحد. من أول من تخيل ومتى تخيل أن الإهانة لا يغلسها إلا الدم المراق؟ لست أنا على التحقيق. ولقد غسلتها أو هي غسلت في الحقيقة بدمي أليس كذلك؟ ولست أدري ما معنى هذا كله، ولكن الذي أدريه أني مضطر أن أترك فرقتي.»

وكان يود لو اتجهت خواطره إلى ناحية أخرى ولكنها كانت كالطيور المهيضة المقصوصة الأجنحة لا تزال ترجع وتكر إلى حقيقة واحدة مركزية هي أنه أهين وأنه مضطر أن يغادر الفرقة.

وذكر أنه رأى مرة ذبابة سقطت في شراب مراق فجعلت تزحف على الأرض وتجر أرجلها اللزجة وأجنحتها بأقصى صعوبة، وكان من الواضح أن الذبابة المسكينة لا مفر لها من الموت، وإن كانت لا تزال تجاهد وتبذل جهودًا عنيفة لاسترداد حرية أرجلها. ولقد أشاح يومئذ عنها بوجهه مشمئزًّا، فالآن مثلت لعينيه كأنه محموم يحلم. ثم ذكر قتالًا دار بين فلاحين أهوى أحدهما على وجه صاحبه بضربة مرعبة طرحته على الأرض وكان شيخًا أبيض الشعر.

فنهض ومسح أنفه الدامي بكمه وصاح: «يا لها من حماقة.»

ثم قال نعم أذكر أني رأيت هذا وأنهما شربا معًا في حان «الكرون.»

ومضى الليل إلا قليلًا، فكأن سارودين في سكونه الثقيل الوطأة الحي الشقي الوحيد فوق ظهر الأرض، وكانت الشمعة لا تزال موقدة على المنضدة. ولكنه كان غارقًا في ظلام خواطره المضطربة فكان يرمقها بعين محمومة.

وكان في هذه الفوضى — فوضى الذكريات والخواطر — يرى شيئًا واضحًا هو الإحساس بوحدته إحساسًا له وقع الخنجر في قلبه. وكان يحدث نفسه أن ملايين من الناس في هذه اللحظة يقطفون أزهار الحياة ويضحكون ويمزحون، ولعل بعضهم يتحدثون عنه وليس وحيدًا سواه. وحاول عبثًا أن يذكر الوجوه التي ألفها، فلم تبد له إلا صفراء باردة منكرة وفي عيونها نظرة استطلاع وشماتة. ثم ذكر ليدا فمثلت لخياله كما رآها آخر مرة؛ عينها الواسعة الحزينة، والصدرية الرقيقة التي تشف عن ثدييها الناعمين وشعرها ضفيرة واحدة. ولم ير سارودين في وجهها لا مقتًا ولا احتقارًا. بل كانت عيناها تنظران إليه نظرات العطف والأسى. وذكر كيف ردها في أظلم ساعات حزنها، فأحس لفقدها وقع السكين واتجهت إليها روحه كأنها آخر ملجأ ومعاذ واشتاق عطفها وحنانها، وخيل إليه هنيهة أن آلامه ستعفى على الماضي وتمحوه، ولكنه لم يكن يخفى عنه أن ليدا لن تعود إليه، وأن ما بينهما قد مضى وانقضى، وأنه لم يبق أمامه سوى فراغ هائل.

فرفع ذراعه وضغط بكفه على جبينه، وظل كذلك لا يتحرك وعيناه مغمضتان وفمه مطبق وراح يعالج أن لا يرى شيئًا وأن لا يسمع شيئًا وأن لا يحس شيئًا، ولكن يده انحدرت عن جبينه بعد قليل فجلس واشتد الصداع، وعاد لسانه وكأن فيه نارًا وارتجف من فرعه إلى قدمه ثم نهض ومشى إلى المنضدة وهو يقول: «لقد فقدت كل شيء؛ حياتي وليدا … كل شيء.»

وخطر له أن هذه الحياة التي قضاها لم تكن لا صالحة ولا سعيدة ولا رشيدة بل حياة خرق وسفالة وشر. وأن سارودين — الوسيم الخليق بخير متع الدنيا وأحلاها — لم يعد له وجود، وأنه لم يبق منه إلا جسم ضعيف يحمل كل هذا العار والألم.

«إن البقاء مستحيل لأن معناه إمحاء الماضي ولا بد لي من حياة جديدة، ومن أن أصبح رجلًا آخر، وهذا ما لا طاقة لي عليه.»

وسقط رأسه على المنضدة وظل كذلك — في ضوء الشمعة الضعيف المضطرب — لا يتحرك.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.