الفصل الرابع عشر

مينا تخشى الليل

بينما أُبعدت مينا عن الخطة ونامت وهي حزينة، غادر الرجال المصحة وتسللوا إلى المنزل المجاور؛ إلى كارفاكس في جُنح الظلام. كان كل منهم يحمل صليبًا وبعض الثوم وقطعة من الخبز المقدس.

كانت بحوزتهم أيضًا مفاتيح تستطيع أحيانًا أن تفتح العديد من الأبواب المختلفة إذا حُركت بطريقة صحيحة. انفتح قفل الباب الأمامي لكارفاكس في النهاية، وبعد دفعه، أصدرت مفصلاته الصدئة صوت صرير، وانفتح الباب ببطء. نظر الرجال بإمعان في الداخل، فرأوا أن المكان يغطيه تراب كثيف وكتل كبيرة من شِبَاك العنكبوت. تعوَّذوا برسم الصليب أثناء تجاوز العتبة.

همس فان هيلسنج قائلًا لجوناثان: «لقد رأيت خرائط لهذا المكان عندما كنت ترتب لشرائه، فقُدنا إلى الكنيسة الصغيرة.»

وجد جوناثان بسرعة التوابيت الممتلئة بالتراب التي كانوا يبحثون عنها، لكن عندما أحصوها وجدوا أنها تسعة وعشرون تابوتًا فقط وليست خمسين. وحينها، بدأ شيء يتحرك على الأرض تحت أقدامهم. هل كان الكونت يزحف؟ أم كان هؤلاء مصاصي دماء آخرين؟

لم يكن الأمر كذلك، لقد كانت فئران؛ مئات الفئران. كان المكان يموج بها!

كان رد فعل اللورد جودالمينج هادئًا. أخرج من جيبه صفارة فضية ونفخ فيها. جاء الرد على صفارته من خلف منزل الدكتور سيوارد في صورة نباح كلاب. وبعد دقيقة، اندفعت عبر الباب المفتوح ثلاثة كلاب صيد شرسة ودخلت إلى الكنيسة. كانت تهاجم وتنبح بوحشية، فهربت جميع الفئران.

فتَّش الرجال بقية أنحاء المنزل، لكنهم لم يجدوا شيئًا. لم يكن الكونت هناك.

قال فان هيلسنج وهم في طريقهم إلى الخروج: «استطعنا على الأقل أن نحصي التوابيت، وتعرفنا أيضًا على المنزل.»

اتفق الرجال على أن عدم حضور مينا معهم كان أفضل قرار اتخذوه. واتفقوا على ألا يطلعوها على تفاصيل مهمتهم المرعبة. كان هذا شاقًّا على جوناثان لأنهما اعتادا أن يتشاركا دائمًا كل شيء، لكنه كان مستعدًّا لفعل أي شيء لحمايتها، لذا التزم بالخطة.

عندما عادوا إلى المصحة، ذهب جوناثان ليطمئن على مينا، فوجدها أكثر شحوبًا من المعتاد، لكن باستثناء ذلك، كانت تبدو بصحة جيدة وتنعم بنوم هادئ.

استيقظت مينا في الصباح التالي وهي تشعر بحزن غريب وإحباط. فكرت في أن السبب حتمًا كان الحلم المريع الذي راودها، وارتعدت لذكره. لقد رأت ضبابًا أو دخانًا كثيفًا يتسرب من صدوع الباب. كان الهواء يزداد رطوبةً وبردًا. ثم رأت شيئًا أسود بعينين حمراوين ينحني فوقها.

بالتأكيد — حسب ظنها — لم يكن هذا سوى شعورها بالذنب على مشاركتها في موت لوسي بإحضارها إلى ويتبي. لكن في الليالي القليلة التالية، مرت بالتجربة نفسها وشعرت بأن حالتها ساءت عندما استيقظت. كانت تزداد شحوبًا وإعياءً أثناء النهار. وطلبت من الدكتور سيوارد دواءً يساعدها على النوم.

وصف لها الدكتور سيوارد دواءً، وفي الليلة التالية تناولته، لكن ما إن بدأ مفعوله يسري في جسدها حتى تملكها خوف غريب. تساءلت فجأة هل أخطأت بأخذها دواءً يمنعها من الاستيقاظ إذا احتاجت إلى ذلك. وظنت أنها ستكون في أمان أكثر وهي مستيقظة.

لكن الأوان كان قد فات، فقد غلبها النعاس.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١