الفصل السادس عشر

الخوارج

ولم يتم الشيخ كلامه حتى خارت قواه وعجز عن الكلام وملّ القعود فاستلقى على ظهره وهو يلهث والعرق يتصبب عن جبينه فخاف سعيد عليه فأسرع إلى منديل مسح به عرقه وأتاه بلبن كانوا أعدوه له فشربه واستلقى يلتمس الراحة وسعيد جالس إلى جانبه وقد وقع في حيرة عظمى. فتصور عهده لقطام والصك الذي كتبه على نفسه ولبث صامتاً وجدَّه الشيخ يلتفت إليه خلسة يراقب عواطفه. فأدرك ارتباكه وعلم أنه يفكر بقطام وأهلها فحوّل وجهه نحوه وهو لا يزال مستلقياً وقال: «أظنك تفكر في قطام وأهلها الخوارج وقد يخيّل لك أن خروجهم من طاعة علي قد يطعن بصدق ما قلته لك ولكنهم لم يخرجوا إلا طمعاً في الدنيا فانتحلوا سبباً لا يسمعه عاقل إلا هزأ بهم وأيقن تعديهم. خلعوا طاعة علي لأنه قبل بالتحكيم المشهور وما ذنبه وهم الذين أجبروه على قبوله وهب أنه أخطأ فهل يخرجون عليه ويحاربونه. ولكنهم رأوا معاوية قام في الشام وكاد يفوز بالخلافة فطمعوا هم بالحكومة لأنفسهم فاجتمعوا على نقض البيعة ويؤيد ذلك أنهم ولوا عليهم رئيساً منهم وبايعوه ولكنهم فشلوا في حروبهم وعادت العائدة عليهم.

وليس فشلهم بالدليل على سوء نياتهم ولكنني أتلو عليك حكاية سمعتها من رجل أثنى بصدق روايته قال: إن الخوارج عند أول خروجهم من طاعة علي على اثر رجوعهم من صفين نزلوا عن النهروان فرأوا رجلاً يسوق بامرأة على حمار فدعوه فانتهروه فأفزعوه وقالوا له من أنت. قال أنا عبد الله بن خباب صاحب رسول الله (). فقالوا له أفزعناك. قال: نعم. قالوا: لا روع عليك حدثنا عن أبيك حديثاً سمعه من رسول الله (). قال: أنه تكون فتنة يموت فيها قلب الرجل كما يموت فيه بدنه يمسي فيها مؤمناً ويصبح كافراً ويمسي مؤمناً. فقالوا: لهذا الحديث سألناك فما تقول في أبي بكر وعمر؟. فأثنى عليهما خيراُ. قالوا: ما تقول في عثمان في أول خلافته وفي آخرها. قال: إنه كان محقاً في أولها وفي آخرها. قالوا: فما تقول في علي قبل التحكيم وبعده. قال: إنه أعلم بالله منكم وأشد توقياً على دينه وأنفذ بصيرة. فقالوا: إنك تتبع الهوى وتوالي الرجال على أسمائها لا على أفعالها والله لنقتلنك قتلة ما قتلناها أحداً. فأخذوه وكتفوه ثم أقبلوا به وبامرأته وهي حُبلى متم حتى نزلوا تحت نخل مواقير فسقطت منه رطبة فأخذها أحدهم فتركها في فيه فقال آخر: أخذتها بغير حلها وبغير ثمن فألقاها ثم مرّ بهم خنزير لأهل الذمة فضربه أحد بسيفه فقالوا هذا فساد في الأرض فلقي صاحب الخنزير فأرهباه فلما رأى ذلك منهم ابن خباب قال: لئن كنتم صادقين فيما أرى فما علي منكم من بأس إني مسلم ما أحدثت في الإسلام حدثاً ولقد أمنتموني قلتم لا روع عليك. فأضجعوه فذبحوه فسال دمه في الماء وأقبلوا إلى المرأة فقالت إني امرأة ألا تتقون الله. فبقروا بطنها. هذه أعمال أعداء علي وهذا هو عليٌّ كيف ننقم عليه بل كيف نقتله أو نساعد على قتله بل كيف نسكت عن قتلته ولا ندافع عنه.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.